دراسات اجتماعية و نفسية

الأبواب الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 


 

  

 

 

 لماذا نقلد من نحب ؟

د. عادل محمود

        يبدأ التقليد منذ طفولة ونلاحظ ذلك عند الاطفال كأرتدائهم احذية ابائهم والطفلة الصغيرة تعبث بمكياج امها ، ومع نمو الشخصية والخبرات الحياتية نبدء بالبحث عن مثل اعلى كالمعلم مثلاً خلال مراحل التعليم ، وان احببناه احببنا مادته التي يدرسها لنا ونبدء في تقليده في طريقة كلامة وتفاعله وحركاته، وكلما ازداد تعلقنا وحبنا لشخص في مرحلة المراهقة كلما ازداد تقليدنا له، وقد يكون التقليد في سن المراهقة تقليد مؤقت كتقليد بطل فيلم بموقف ما ، وقد لا نشعر بهذا التقليد ويكون تلقائي وقد يؤثر علينا في جميع تصرفاتنا، وقد يتلاشى مع الوقت، ويختلف ذلك باختلاف نوع شخصية الفرد، والحديث في هذا الامر قد يجعلنا نتطرق لسات وصفات كل شخصية على حدى، باختصار لكل شخصية مواصفات وسمات خاصة.
المرء على دين خليله
الطيور على اشكالها تقع
وقيل ايضاً :
عن المرء لا تسل وسل عن قرينه - ان القرين بالمقارن يقتدي
وهنا نجد انفسنا نتحدث عن الاصدقاء والصداقة وكيفية انخراطنا في صداقة مع مجموعة وعدم تقبلنا لاخرى، فلا نميل الى من نختلف معهم في الاهواء والطباع، ولا نصادق من لا نحبهم او نرتاح لهم، اذاً نحن مخيرون لا شعورياً في انتقاء اصدقائنا وبالتالي ننفر ممن لا ننسجم معه، ولكما زادت درجة الصداقة والاعجاب لكما زاد تعلقنا وتقليدنا، وكما ذكرت قد يكون تقليدنا دون قصد فيكون شعور داخلي لا نشعر به، لذا تجد كل شله او مجموعة تكاد تتشابه في طريقة الكلام والحركات واللبس ايضاً.

هي سليمة وطبيعية ، بل يوصف صاحبها بالعاطفة الزائدة وغالباً ما تكون لديه صفات اخرى كحب الاماكن والرومانسية الزائدة، وشدة التأثر بالمواقف : اي انه يفرح بشدة ويحزن بشدة ايضاً ـ فيصادق بشدة ويخاصم بشدة.

تختفي وتقل تدريجياً حالات التقليد مع التقدم في العمر الى ان تختفلي نهائياً ، وكما ذكرت سابقاً حسب نوع الشخصية.