أدب 2

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

*****
سيرة ذاتية
نزار ب. الزين

 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
- عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا ( الكيمياء الإنسانية )
- ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
- عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- إحدى عشر حكاية للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمعلم في دمشق و ريفها لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :

www.freearabi.com

  مجموعة" ثمن الصمت" القصصية

  نزار ب.  الزين

 ثمن الصمت 

قصة قصيرة

نزار ب. الزين*

 

   

    تنظر إلى عينيه و قد أنهكهما القلق و الأرق،

تشفق عليه ،

تسأله للمرة العاشرة عن همه ،

يجيبها بعد صمت طويل..

<<إنها المسؤولية يا عائشة ، إنني فعلا  أحمل أكبر الهموم ..

لا أحد يلتزم بالمعايير يا عائشة ..

حيوات الناس مهددة بأكبر الأخطار ..

و لكن ..

و لكن ، لا أحد يهتم بأرواح الناس يا عائشة .. لا أحد >>

 تجيبه لائمة  : << و هل أنت لوحدك  ستصلح  الكون ، يا عدنان ؟>>

<<إنها أرواح الناس يا عائشة >> يكررها  بصوت حزين مرهق ، ثم يضيف :

<<  حتى لو كان البناء يخص أمير ، فالمعايير الهندسية لا تعرف أميرا أو وزيرا ، إنها قوانين ، المساس بها يعني الانهيار ...الخراب ... الدمار ...الموت.. يا عائشة >>

تزفر عائشة متذمرة و هي تقول له  :

 <<  أنت تحمل السلم  بالعرض ، إحمله  بالطول يا رجل ، و أرح نفسك و الآخرين ..>>

 ينظر إليها نظرة عتاب و لوم معاً ، و لكن بدون أن ينبث ببنت شفة ،

يهز رأسه يمنة و يسرة  عدة مرات

ثم يتوجه إلى فراشه .

 

*****

  عند منتصف الليل يرن جرس الهاتف ..

  يتلقى النبأ مذعورا ...

يهرع إلى مكان الحادث...

الموقع يعج بسيارات الشرطة و المطافئ و الإسعاف ؛

مبنى مواقف السيارات متعدد الأدوار الجاري بناؤه ،انهار برمته ...

 طبقة فوق طبقة فوق طبقة ..

الضحايا كانوا من العمال !

اعتادوا أن يناموا في الطبقات المنجزة توفيرا لأجور السكن..

كانوا ثلاثين عاملا طُحنت أجداثهم بين رحى الكتل الإسمنتية ..

أحدهم أحس ببداية الانهيار فحاول أن يلقي بنفسه من علٍ ، فانحبس نصف جسده تحت كتلة خرسانية ، و ظهر نصفه الآخر في الفضاء ..

منظر تقشعر لها الأبدان !

*****

يُكلف كبير المهندسين ، المهندس عدنان ، برئاسة لجنة التحقيق الفنية.

يؤكد  عدنان في تقريره أنه نبه ذوي الشأن مرارا إلى مخالفات فنية متكررة ،

أبسطها عدم التقيد بالمدة الكافية لجفاف ( صبة الخرسانة ) قبل بناء (صبة )أخرى فوقها.

و أن حجة مهندسي التنفيذ كانت دائما  : << أوامر عليا >>

و أن الأمير جحفان صاحب المشروع ، كان يزور الموقع شخصيا ، من حين لآخر ، برفقة كبار مسؤولي وزارة الإعمار ، ليحث المهندسين التنفيذيين  ، على مواصلة العمل دون توقف و دون التقيد بحرفية المعايير ..

سعادته متعطش لرؤية مشروعه يناطح السحاب ..

 

*****

          معاون وزير الإعمار يستدعي المهندس عدنان

          يخبره بايجاز :...

 أنه أعفي من رئاسة لجنة التحقيق ..

و أعفي من وظيفته في وزارة الإعمار ..

و لكن ....

و لكن الأمير جحفان - تقديرا لنزاهته (!!!) - عينه مديرا لأحد فروع إحدى شركاته خارج البلد .

و براتب يعادل ثلاثة أضعاف راتبه الحالي .

كما  قدم له نصيحة ودية بأن لا يسمح لوسائل الإعلام  الإتصال به !

------------------

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

الأخ العزيز نزار الزين
تأبى السنين الطويلة إلا أن تمدك بخبرتها ، وتعطيك خلاصة تجاربها .
دائما ما أستمتع في صفحتك .
فتقبل شكري وإعجابي .
تحياتي لك ،،،،

د. سلطان الحريري

عن موقع الواحة