أدب 2

             القصة

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

.

*****

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعينقصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 مجموعة "جواري العصر" القصصية

  نزار ب.  الزين

 حارس المدرسة 

قصة قصيرة

نزار ب. الزين*

ترجمها إلى الإنكليزية

د. دنحا كركيس

         أبو جاسم  في الخمسينيات من عمره ، يعمل حارسا لمدرسة ابتدائية في إحدى قرى أمارة خليجية ، مع أربعة حراس آخرين ، يجتمعون معا أثناء النهار ، و يتناوبون الحراسة أثناء الليل  .

وظيفة روتينية ( تنفيعية ) تحقق لهم موردا ماليا و لا تكلفهم أكثر من الجلوس طوال اليوم يتسامرون و يحتسون الشاي .

و ذات يوم عاد أبو جاسم من بيته و قد ملأت رأسه و  وجهه و يديه ، الخدوش  و الجروح  و الكدمات...

استبد الفضول بزملائه  فأمطروه بأسئلتهم ....

- تشاجرتُ مع أم العيال  !

أجابهم و قد أطرق برأسه ،

 فانفجروا ضاحكين ...

ثم  ظل أبو جاسم  محل تندرهم  لعدة أيام أخرى ....

و لكنه استمر متكتما يرفض الخوض في الموضوع ...

 

*****

    بدأت القصة  قبل  ذلك بعدة شهور .

توفيت والدة الزوجة و خلفت لإبنتها .إرثا  .صعب على أفراد الأسرة إحصاؤه  ..

.فما أن هدأت فترة الأحزان ...

 حتى  تقدمت من أبي العيال مقترحةً  :

- المال وفير  يا أبو جسوم ، و أنا لا أدري ماذا أفعل به و لا قدرة لي على إدارته ، و أبناؤك لا زالوا صغارا على تحمل أية مسؤوليات ؛ إذاً سأمنحك وكالة ( يا بعد كبدي )  لتتصرف بالمال كما تشاء ، كأن تفتح مكتبا تجاريا ، أو عقاريا ،  لك مطلق الحرية باختيار الطريق الذي يناسبك ، فعلى الأقل لن تضطر بعد الآن  للسهر  في المدرسة كل ثالث يوم ، فتعود إلى بيتك منهكا  ..

شكرها على ثقتها هذه مؤكدا لها أن مالها سيكون في يدٍ أمينة  .

 

*****

       كان أول مشروع له ، شراء بيت أقرب إلى قصر .. 

أثثه  تأثيثا فاخرا ...

و جمَّله بأحدث الديكورات ...

و جهزه بأفضل الأدوات المنزلية و الكهربائية و الألكترونية ...

ثم تزوج من فتاة شابة  بعمر أكبر بناته..

فأسكنها فيه !!!

---------------------------------

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

 

A School Sentry

By: Nizar B. Zain

  Translation: Dr.Dinha T.Gorgis

Hashemite University, Jordan

 Abu Jassim, in his forties, works as a sentry with four others for a primary school at one Arabian Gulf villages. They all meet during daytime, and rotate shifts during night-watch.

 

It was a routine effortless, but non-investing, job that it, on one hand, paid them off and cost them nothing more than sitting all day long chatting and having tea, on the other hand.

 

One day, Abu Jassim left his home in a pathetic condition: his head, face, and hands were all covered with bruises, scratches, and wounds. His workmates were so curious that they machine-gunned him with questions…

“A fight with my wife,” answered he nodding abashedly.

They all burst into laughter…

His workmates missed him; they had not been seeing much of him for days…

But he continued keeping his secret, and refused to engage in personal affairs.

 

                                             *******************

 

His story began several months long before that fight.

When his mother-in-law died, his wife inherited a fortune. It was even difficult for the members of the extended family to make any estimates…

As soon as grieving period was over…

His wife had this generous offer to make:

“There’s an enormous amount of money, Abu Jassoum. I don’t know what to do with it, nor have I the ability to run it. Our children are still young and cannot bear responsibilities. So there you are, dear! I’ll commission you to invest the money the way you like, such as running a commercial business or being an estate agent. You’re absolutely free to opt for any profession that you find suitable. At least you won’t have to stay overnight at school every other three days and get back home exhausted..”

He thanked her for trusting him, and promised that her property would be in good hands.

 

                                              ********************

 

His first project was buy a house, almost a villa…

He furnished it luxuriously.

He beautified it with most updated decorations.

He supplied it with the best home tools, electric and electronic appliances…

Then he married a girl of the same age as his eldest daughter…

And placed her in it!!!

حارس المدرسة 

               قصة قصيرة

      نزار ب. الزين*

          أوسمة

        

-1-

لا لوم يقع على تلك المرأة التي أكرمت من لايستحق إكرامها
أتصدق أن كثيراً من رجال الخليج حينما يحصل أحدهم على زيادة بسيطة في رزقه أن أول شيء يفكر فيه هو زوجة أخرى تكون صغيرة جسمها جميل ومثير << لكي يمارس الجنس معها بالحلال !    <<
فالزواج الآخر لديهم من أجل { الجنس } لا أكثر أما المحبة والعاطفة والرحمة ففي آخر التفكير .
قصة هادفة أخ نزار

خالد الشريف - فلسطين

دنيا الوطن

 2-
سلام الـلـه عليكم
الاخ الفاضل الاديب القاص الاستاذ نزار ب . الزين
ما اروع هذه القصة , انت مبدع فعلا , تعيد تشكيل الحروف , لتصنع
لوحة , تتكلم بصدق وموضوعية ,

 انا اعرف حكاية حقيقية وقعت , نفس القصة , لكنني لم اعرف ان مثل هذه القصة , يمكن للاديب القاص ان يصنع منها عملا ادبيا , ينبض بالحياة , ثم يوظف العمل ليؤدي رسالة , وكم اعجبت بتصميمك على جعل الشخصية , بطل القصة باقية على حالها حارس مدرسة , على الرغم من كل ما سلبه من مال لعلي فهمت ما تريد ان تقول , من خلال ذلك ,

 أخي ..اقرّ لك بالابداع .
اخوكم
د. محمد حسن السمان - دمشق/سوريه

الواحة
الرد
أخي الفاضل الدكتور محمد حسن
لكم أعتز بشهادتك التي تزين نصوصي
لك حبي و تقديري
نزار ب. الزين
3 –
مهزلة يقع فيها الكثيرون ، وغالبا ما يضيع على أثرها المال والصحة فيعود بعد ذلك للأولي مثخن بالجراح .
تحياتي أستاذي / نزار بهاء الدين الزين
عبلة محمد زقزوق - فلسطين

الواحة
الرد
أختي الفاضلة عبلة
صدقت يا أختاه ، ذلك من عبثية البعض ، الذين يفتقرون إلى أدنى حد من الوفاء
شكرا لمرورك و دمت بخير
نزار ب. الزين
4-
السلام عليكم
الأخ الحبيب / نزار الزين
كعادتك أخي تتحفنا بما هو جميل ولطيف .
قصة جميلة وعبرة من تجارب الزمن .
تحياتي لك ولإبداعاتك ،،،،

محمد سلطان - سوريه

الواحة
الرد
أخي الفاضل سلطان
شكرا لثنائك العاطر
مودتي
نزار ب. الزين

 -5- 

    نعم يحدث هذا للأسف ، ولا أحسبها تنجو من لوم.

قصتك هذه هي سرد واقعي بسيط يوصل فكرة معينة بكل وضوح ، وهو أسلوب ينتهج في بعض الحالات القصصية.

تحياتي

  د. سمير العمري – فلسطين

الواحة

 ================

أخي الدكتور سمير

شكرا لمرورك و مشاركتك في النقاش .

السرد الواقعي البسيط مطلوب للوصول إلى قلوب عامة المثقفين ، بينما القصص المليئة بالرموز و الأحاجي و التقيد بفنية و تقنية القصة كما رسمها البعض ، لا تصل إلا للنخبة .

عميق مودتي

نزار

 

-6-

زين عبدالله 

  

    القصص مثل قصتك كثيرة في المجتمع الخليجي للأسف

وها انت تكتب عنها في وصف عميق وبسيط في نفس الوقت

لك كل الشكر والتقدير  

زين عبدالله  - السعودية / جدة

الواحة

الرد

شكرا لمرورك و مشاركتك أختي الفاضلة زين

المجتمع الخليجي و المجتمعات الريفية في البلاد العربية الأخرىتعج بأمثال هذه السلوكيات الشاذة

شكرا لمشاركتك الطيِّبة يا أختي

و دمت متألقة

نزار

-7-

    أستاذي الفاضل / نزار بـ الزين ..

لمحة قوية ، سردت حكاية من حكايات مجتمعنا ، رصدت الحدث بسرعة ودون أي مبالغة ، فأتت القصة قوية بمعناها ولغتها ..

حقيقة أنه من المؤلم التعليق هنا ..

يستحق بطل قصتك (( أبو جسوم )) .. فقد وضع نفسه في موقف لا يحسد عليه ، والجزاء بمثل العمل كما يقولون ..

أتساءل ..!!

هل تكون هذه القصة وغيرها عظة ؟؟ أم أنها تبقى حكايات للتسلية بالنسبة للقراء ؟؟

احترامي لشخصك وقلمك ..

لك تحيتي وتقديري .. 

 وفاء شوكت خضر - فلسطين

الواحة

الرد

 أختي الفاضلة وفاء

الأمل كبير أن تثمر جهودي و جهودك و جهود زملائنا الكتاب في إحداث تغيير نحو الأفضل .

شكرا لمشاركتك و افتتاحك النقاش حول القصة ، و لك مني كل تقدير و احترام

نزار

-8-

الاستاذ الكبير نزار الزين...

ما اجمل النص عندما يحاكي معضلة بشرية..اقول معضلة..لاني استمد كلمتي هذه من النصوص التي توارثناها من الميثولوجيات التي تناوبت الاقوام على تداولها..منذ بدء الخليقة الى وقتنا هذا..!

حيث البشر..اول ما تنازعوا عليه مع ذواتهم وآلهتم..كان الشهوة..وليس غيرها..والشهوة لاتقتصر على الجنس..هنا..انما تتفرع لتشكل اخطبوطا..يمتد اذرعه الى كل جوانب النفس البشرية..وليخلق منه انسانا ناقصا..تستحي الانسانية منه في اغلب اطوار عمره.

وهل يملئ فم البشر الا التراب....؟

هكذا هو الحال...عندما تعيش فقيرا تتحسر على اللقمة..وعندما تملك المال تتمرد على صاحب النعمة...ويكون اول ضحاياك..وهل اقول..لنعد الى اصل الخليقة...واب البشرية..أ لم ينعم عليه الخالق..فماذا كان اول ردة فعل منه..ان سار في درب الشهوة..وتمرد على الخالق..وهكذا اصبح ابنائه يستمدون من موقفه الدروس التي لاتنمي فيهم القدرة الانسانية انما القدرة الشهوانية.

استاذي..الكبير...

المراة..هنا تهب..وتمنح كما خلقت..منذ البدء..والرجل يسعى لغروره ولاشباع غرائزه كما وجد منذ ايام قابيل وهابيل وابوهم من قبلهم..؟

هل نعاتب الرجل الذي يستغل المواقف لاشباع رغباته...؟

ام نعاتب المرأة التي لاتعتبر....؟

كلاهما مذنبان....كما كانا منذ البدء...؟

محبتي لك

جوتيار تمر

الرد

أخي الحبيب الأستاذ جوتيار

كعادتك تغوص عميقا و تستخدم ثقافتك العالية باسلوب فلسفي مقنع ، الإنسان يا أخي لا زال بعيدا عن الإنسانية و جذوره الحيوانية تشده إلى الخلف ،الصراع بين الخير و الشر أزلي - كما تفضلت - وللأسف قليل ما ينتصر الخير

شكرا لمشاركتك القيِّمة و دمت متألقا

نزار

 -9-

مبدعنا / نـزار
قصه ممتعه ..
وكذا هم الرجال !! .. يعرفون كيف يقدرون الوفاء والمعروف !
مسكينه أم جاسم ثقتها خيبتها ,,
حقيقه أقصوصة رائعه .. ومن واقع متعايش .. فهناك الكثير
أمثال أبو جاسم ..!
سلمت يمناكـ على هذا النسيج الإبداعي المتواصل
دمت لنا ولمن تحب ,,

حياة – جنوب لبنان

همسات

الرد

أختي الكريمة حياة

من حسن الحظ ،ليس كل الرجال مثل ( أبو جاسم ) و الثقافة و التربية و العقل الراجح ، تلعب دورها  في سلوكيات البشر  

شكرا لمشاركتك و لإطرائك الدافئ

عميق مودتي

نزار

-10-

أضحك الله سنك أستاذنا الكبير نزار الزين
صدق المثل القائل يامأمن الرجال يامأمن المي بالغربال..
لاحول ولاقوة إلا بالله

مريم يمق - سورية

الرد

أختي الفاضلة مريم يمق ( بنت البحر )

لكي لا نقع في خطأ التعميم أؤكد أن هناك الكثير من الرجال – يمكن أن يؤمن جانبم و ليسم كالماء في الغربال – أوفياء مخلصين لبيوتهم و أفراد أسرهم و في مقدمتهم زوجاتهم و أم عيالهم ، و الكاتب عندما يتكلم عن حالة شاذة فإنما هو يعريها ، فلربما اتعظ أمثاله

شكرا لمشاركتك القيِّمة و دمت بخير

نزار

-11-

الحبيب الأديب نزار ب. الزين ..

 اعتقد بعد فعلته وزواجه من صبية فى عمر إبنته ، لن يغير الحال ، وسيظل أيضا ساهرا بين جنبات القصر "يحرس" رغبات زوجته المتأججة من الإنفلات . أو من الفجر والإنفجار !! .
دمت صديقى نزار ذو المقام العالى والرفيع

 كمال عارف"كاميو"- مصر

دنيا الوطن

الرد

أخي الأديب الرائع و الصديق الصدوق كمال

صدقت و الله ، هذا ما يحدث غالبا في مثل هذه الزيجات غير المتكافئة ، و مهما حرس  و مهما  سهر الليالي  فسيبقى الخافي أعظم .

لي رجاء يا أخي كمال ألا تستخدم العبارة التالية( ذو المقام العالى والرفيع  ) فأنا إنسان عادي لا عالي و لا رفيع

شكرا لمشاركتك القيِّمة و لثنائك العاطر

عميق مودتي

نزار

-12-

الأستاذ نزار الزين

بصراحة ليس بوسعي سوى الجزم بان الإخلاص هو فطرة المرأة التي فطرت عليها والخيانة هي فطرة الرجل التي فطر عليها

سوزان الفلسطينية

الرد

أختي الكريمة سوزان

دعينا لا نقع في خطأ التعميم ، فليس كل الرجال عديمي الوفاء و ليست كل النساء وفيات ، فعندما يكتب القاص فهو يعري السلوكيات الشاذة لتكون عيرة لمن يعتبر .

شكرا لمرورك و مشاركتك و دمت بخير

نزار

-13-

عملاق ادب المهجر اذا لم يخني التعبير ,نزار بهاء الدين الزين, بل وادب الوطن ,, من جديد الكاتب العربي الكبير , اديب سوريا المعنون بوافر الثقافة وجميل الابداع نصدح عبر نصوصك في طائفة جديدة من هيكليات هذه الحياة وللأسف اقولها اصبحت هذه الشوائب من هيكليات هذه الحياة في هذا العصر ,,,,, مني كل ورود الكلمات ,,

مارسيل أرسلان – فلسطين

دنيا الوطن

الرد

أخي الفاضل الأستاذ مارسيل

صدقت يا أخي فالشوائب كثيرة متداخلة – للأسف - مع عقلنا الجمعي .

شكرا لمشاركتك القيِّمة و لثنائك العاطر

عميق محبتي و تقديري

-14-

العزيز نزار
مرة أخرى و قراءة أخرى لهذا النص امتعتني والله يا صديقي
وسأقرؤها مرات أخرى لو مررت بها و لن أرتوِ
لك مودتي
إبراهيم الدرغوثي – تونس

دنيا الوطن

الرد

شكرا يا أخي إبراهيم  لمرورك و ثنائك على النص

مع كل المودة و التقدير

نزار

-15-

الاخ العزيز نزار

 اعتقد ان صاحبنا يستحق الضرب والعودة الى مرابعه0 ناكر للجميل 0 ويقول مثل عامي ( زبال وعلى خده وردة) ضاعت للاسف الوردة0 صدقني ضحكت من القصة وكم هناك من بشر ينسجون على نفس النول؟
بوركت اخي نزار

عدنان زغموت – فلسطين

دنيا الوطن

الرد

أخي الحبيب عدنان

صدقت يا أخي ، فكثيرون من هم على شاكلة ( أبو جاسم ) لا يفقهون معنى الوفاء

شكرا لمشاركتك و دمت بخير

نزار

-16-

والدي الروحي و أستاذي المبدع "نزار الزين "
العقل مستودع لا نهاية له ، يمتلىء بالذكريات الأليمة والآمال المتشردة ،والدموع المحطمة ، مما يرهق التفكير للحظة..، يستغلها حثالة العقول !
ففي لحظة انعدام التوازن الفكري ، أعطته أسلحتها بلا بديل ،..؟؟!
وحولته من حارس مدرسي إلى حارس بلا ذخيرة للجنود ،وحوله الكلاب الشاردة ..؟
لكن ليكن واثقاً، ليست الأسلحة ، كلّ شيء لحراسة جنود الضمير،.. ؟
الحياة جميلة ، أينما عاشها الإنسان البسيط ، بعيداً عمن يحرسون غوايات الليل والنهار...!
واحسرتاه : القصور يحرسها كلاب الجيوب التي لايكفيها كلّ أجساد العصور ..؟
سبحان الله الحارس الأمين ..؟؟
إليك .. ورود الإعجاب
والدي الغالي
مع شكري واحترامي لعطورك المبدعة

أحلام غانم ( جلنار ) – سورية

حماة

الرد

إبنتي الوفية أحلام

كعادتك ، تغوصين وراء السطور.

ليس الأمر مجرد انعدام للتوازن الفكري لدى المسكينة ، بقدر ما هو ثقتها بزوجها ، فإذا لم تثق شريكة الحياة بزوجها فبمن تثق ؟ المشكلة تكمن في  زوج أناني لا يستحق هذه الثقة .

شمرا لمشاركتك و لثناء تغمريني به على الدوام

و لك مني كل المودة و التقدير

نزار

-17-

الصديق نزار ب.الزين مودتي
رائعة هذه اللقطة ..تحول الوضع الاقتصادي أدى بالضرورة إلى تحول السلوك..أبوجاسم معذور فتحت له طاقة القدر فلماذا لا يغير الزوجة..هو ذا التفكير الشعبي العربي

 مودتي

عبد الرزاق جبران – المغرب

من المحيط إلى الخليج

الرد

صدقت يا أخي و صديقي عبد الرزاق

هذا هو التفكير السائد في بلادنا لدى الكثيرين ، فالرجل يحق له ما لا يحق لغيره ، و ستبقى المرأة عرضة للإستغلال ، إلا إذا حصل التغيير المأمول ، ترى هل يتححق هذا الحلم ؟

شكرا لمشاركتك القيّمنة و ثنائك الجميل و لك مني عميق المودة

نزار

-18-

أخي نزار
 
القصة القصيرة انعكاس للواقع الذي نعيش فيه " هذا كلام صحيح مائة بالمائة يا عزيزي ولا أدل عليه قصتك هذه . فقد عشت حدثا شبيها به عندما كنت أدرس في السعودية . ذلك أن حارس مدرستنا كان شيخا جاوز السبعين ولكنه كان لا يسأل إلا على النساء . وعندما أقول له زوجك الله من بنت عشرين كان يصرخ كالملدوغ  : " لا يا أستاذ ، بنت ثلطاشر بنت ثلطاشر " .
فلا أدري أأ ضحك منه أم أضحك على رجال هذا الجيل ؟
والله طريفة قصتك يا عزيزي نزار .

ابراهيم درغوثي – تونس

من المحيط إلى الخليج
 
الرد
أخي الفاضل ابراهيم
يظنون أن في زواجهم من الصغيرات اللواتي يعتبرن سايكولوجيا بحكم الأطفال ،يعيد إليهم الشباب ، تماما كما تظن بعض القبائل الإفريقية و قبائل المايا البائدة أن أكل قلب العدو يضيف قوته إلى قوتهم .اعتقادات لا أساسا منطقيا لها و الضحايا دائما تلك الفتيات المسكينات
شكرا لمرورك و مشاركتك الطيبة
مع كل الود
نزار ب. الزين
-19-

الأستاذ نزار
..
متى سنتضج أنظومة الوفاء في عقول الرجال عن نسائهم ..؟!
أنا شخصيا سأقطع رأسه ؛ إذا ما تصادف وكان هذا الرجل زوجي

ليلى البلوشي – سلطنة عمان

من المحيط إلى الخليج

الرد
شدي الهمة أختي ليلى و أنا سأشاركك في قطع رؤوس كل من لا يكون وفيا
و لكن فقط بأقلامنا
شكرا لمرورك الكريم و دمت بخير
نزار

-20- 

الأستاذ والأخ المفضال// نزار الزين
لا يسعني الآّ أنْ أتوقف للنهل من دواتك
من حرفك الراقي
و فكرك الزاهر
تبحر بنا دوماً إلى نواحي راقية و واقعية يرتبط فيها خيال إلأبداع مع الواقع
و هذا هو الفن مزيجاً بين الواقع والخيال
و هكذا انت دوماً مبدعاً ورائداً للقصة
سلمت يداك

مراد الساعي – سورية

حماة

الرد

أخي الحبيب الأستاذ مراد

شهادتك هذه  إكليل من الغار يزين هامتي

تقبل مني جزيل شكري و امتناني

نزار

 -21-

الأديب الخبير / نزار الزين
تتنوع اقاصيصك لتغطى كافة جوانب الحياة راصده كل البؤر المظلمة والتى تحتاج معالجة
مرة اخرى يتطرق والدنا العزيز الى آفه فى مجتمع قروى جاهل .. ينقصه كل شىء الا المال:
المرأه الساذجة والتى تعمل بأصول تربيتها وعرف قريتها وتلتزم غير آبهه بالمستجدات فى الحياة وان طموحات الرجال تختلف و لا تسعى لتطوير نفسها لتحتفظ بزوجها .. وهكذا صدمت لحدوث ما لم يكن فى الحسبان .. ضياع مالها وزوجها وخيبة املها وصدمة فى حسن ظنها .
اما ابو الجسوم لم يكن مبررا ابدا ما فعله .. ولكته جاهل لا يعرف الا اشباع غريزته على غرار ثقافات معظم الذين يقطنون هذه الدول .. وربما بسبب اهمال زوجته فلم يتضح السبب تحديدا
وعندما يأتى المال بلا مجهود ويهبط فجأة - هكذا يتصرف محدثوا النعمة الذين يتبترون على نعم الله بأهدارها فى سفاهات واشباغ رغبات بصورة مؤقته .
ولن انس ابدا المشاهد التى كنت اراها على متبن الطائرات من خليجيين فى أرذل العمر يجرون وراءهم زوجات باكستانيات او هنديات صغيرات وجميلات وخلفهم طابور من الأولاد لا يتذكر اسماؤهم او عددهم
ان الجهل وعدم فهم ان الناس والحياة تتغير وعدم فهم ثقافة الزوج وطموحاته وسنه الأربعينى الخطرة او مرحله المراهقة الثانية .. واهمال الزوجة لنفسها فى احايين كثيرة - يجعل زوجها ينصرف عنها كما انه من اهم أسباب فشل البيوت الخليجية
ولذا كثرت فى الآونه الأخيرة البرامج الأسرية التى تثقف الزوجة وتنورها بواجباتها وكذلك الرجل تثقفه فى امور الدين التى يجهل بها
تحية واحترام على نص جدير بالنقاش لكاتب جدير كعادته

إيمان الحسيني – مصر

من المحيط إلى الخليج

الرد

ابنتي العزيزة إيمان

تحليلك للنص جاء مطابقا لهدفه ، الأمر الجديد الذي أسعدني هو إخباري عن وجود برامج أسرية للتوعية بحقوق و واجبات كل من الزوج و الزوجة ، و لكن أين ؟

شكرا لمشاركتك القيِّمة و لك مني كل ود و تقدير

نزار

-22-

حكي يسبط و صادق
يستاهل تلك الخدوش
أرفعه ليرى النور أكثر
مودتي أخ نزار

عبد المطلب عبد الهادي – المغرب

من المحيط إلى الخليج      11/2/2009 

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=10506

الرد

أخي المكرم عبد المطلب

معك كل الحق فقد قابل المعروف بإنكاره

شكرا لزيارتك و ثنائك الرقيق

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-23-

أعجبتني تقنية الخط التنازلي في الحكي ..
يستاهل أبو جسوم هذه القتلة لأنه غدار ههههههه
تحياتي

خالد القاسمي – المغرب

من المحيط إلى الخليج      11/2/2009 

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=10506

الرد

أخي الكريم خالد

أنا معك ، فهو يستحق أكثر من هذا

شكرا لمرورك و ثنائك العاطر

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-24-

الاستاذ العزيز نزار الزين
حكاية واقعية رائعة. تقصها باسلوب سلس.
توقعت ان يعملها ابو جسوم.
دام ابداعك

رنيم حسن – مصر

من المحيط إلى الخليج      11/3/2009 

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=10506

الرد

اختي الفاضلة رنيم

شكرا لزيارتك

أما إطراؤك فهو شهادة أعتز بها

عميق مودتي لك

نزار

-25-

الاستاذ العزيز نزار
تحيتي واحترامي
يبدو ان هذا الشخص كان يجبان يتم التعرف
عليه من زوجته وهي التي عاشت معه لسنوات عديدة
القصة جميله ورائعة وفبركة جميلة وذكيه في سبب الخدوش على وجهه
اتمنى لك التوفيق

بهزاد جلبي – العراق

منتديات من المحيط إلى الخليج

8/9/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=c0769286db0f1dfcd4e2685156434f2c&t=10506

الرد

يصعب على زوجة أمية
قضت ردحا من الزمن
لا يقل عن ثلاثين سنة
أن يتطرق إليها الشك
بسلوك زوجها
***
شكرا لمرورك أخي العزيز بهزاد
و لثنائك الدافئ
مع خالص المودة و التقدير
نزار

-26-

هناك رجال فعلا يشبهون هذا الحارس.

اتمنى ان من هم مثلهم قليلون.

فهذا خداع وخيانة لعشرة العمر.

 لك تقديري استاذ نزار

فاتن ورياغلي – سوريه

منتديات من المحيط إلى الخليج

8/9/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=c0769286db0f1dfcd4e2685156434f2c&t=10506

الرد

اختي الفاضلة فاتن

صدقت ، إنها خيانة و سوء ائتمان

و أنا معك أرجو أن أمثال هذا الحارس قلة

***

شكرا لزيارتك و اتهتمامك

و دمت بخير و سعادة و رحاء

نزار

-27-

اهلا استاذ نزار،
بيني وبينك اخي..
اول ما يفعله الرجل اذا اغتنى فجأة هو ان يجيب اخرين يصرف النقود معهم وعليهم.
لا تلوموا ابو جسوم.
الرجل كان قنوعا واحضر زوجة واحدة فقط.

تحياتي

مصطفى مراد – فلسطين

 منتديات من المحيط إلى الخليج

8/9/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=c0769286db0f1dfcd4e2685156434f2c&t=10506

الرد

اخي الأكرم مصطفى

على رأيك ، طالما انسمت عليه خيانة

فليستمر بالخيانة

و ليطبق الشرع الذي أحل له أربعا

***

أخي العزيز

ممتن لمرورك و تعقيبك الساخر

و على الخير دوما نلتقي

مع لنرتقي

نزار

-28-

الاخ نزار الزين
حكاية طريفة..
يحق لزوجته القديمة ان تقتله

مسعود الربايعة- المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج

8/9/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=c0769286db0f1dfcd4e2685156434f2c&t=10506

الرد

اخي المكرم مسعود

من حسن حظه أنها لم تقرأ تعقيبك

و إلا …..

***

شكرا أخي العزيز لانفعالك و تفاعلك

و دمت بخير و سعادة

نزار

-29-

الاخ نزر الزين
اجدني اسأل بعد قراءة هذه الحكاية:
هل هذا هو كل ما يفكر به الرجل، امرأة اخرى؟
هل الخيانة هي من طبع الرجال؟

وئام الأيوبي - المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج

8/9/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=c0769286db0f1dfcd4e2685156434f2c&t=10506

الرد

اختي الفاضلة وئام

يجب ألا نقع في خطأ التعميم

فليس كل الرجال كأبي جاسم

و ليست كل النساء كزوجته الأولى

و من طبيعة الأمور  أن نلاحظ

 مثل هذه الإختلافات السلوكية

في كل المجتمعات

***

شكرا لزيارتك يا أختاه

و لاهتمامك و تفاعلك

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-30

و الله كان هذا متوقع من الرجل

 ليش ؟ لانه الرجل ما كانت الغبية بتعرف انو ما بيستأمن له

خاصة اللي عندو الفلوس

ههههه

بصدق استمتعت و الله

بالاحرى كانت تتركه و تدير شوؤنها الخاصة لوحدها

مسكينة اصبحت الان تسمى بام العيال و الاميرة في القصر

ههه

تقديري

سميرة بو رزيق –المغرب/مراكش

منتديات من المحيط إلى الخليج

8/9/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=c0769286db0f1dfcd4e2685156434f2c&t=10506

الرد

اختي الفاضلة سميرة

هي ليست غبية ، بل ساذجة

و ( على نياتها ) كما يقولون

و لا تلام إذا هي وثقت بزوجها

بعد زواج دام قرابة الثلاثين عاما

ثم هي لا تتمتع بأية خبرة

تؤهلها لأن تدير مالها بنفسها

و من سوء حظها

لم تكن ثقتها  به في محلها

و كما تفضلت صارت القديمة

و ضرتها الفتية صارت الأميرة

***

أسعدتني زيارتك يا سميرة

و سرني إعجابك بالأقصوصة

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-31-

حكايه من الواقع الاجتماعي , عندما يغتني الرجل فأول مايفكر به الزواج , كثيرا ما شاهدت هذا في واقعنا ,
و هنا جاءت الفرصه لأبي جاسم بكل أريحيه , فهو غير ملام , والزوجه الاولى من حقها الغضب , كيف لا والزواج بفلوسها
نص واقعي بامتياز , استمتعت بالقصه
تحياتي واحترامي للاستاذ نزار الزين

عبد الرحمن مساعد أبو جلال – الأردن

الصورة الرمزية عبد الرحمن مساعد ابو جلال

منتديات من المحيط إلى الخليج

8/9/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=c0769286db0f1dfcd4e2685156434f2c&t=10506

الرد

اخي الأكرم عبد الرحمن

فعلا ، فتفكير بعض الرجال

حالما يفد عليهم  الثراء

يتجه فورا للزواج من أخرى

و  هذا ليس بغريب و يحدث في كل المجتمعات

و لكن الغريب و الشاذ

أن يتزوج بمال زوجته الذي ائتمنته عليه

***

أسعدني جدا إعجابك بالأقصوصة

استمتاعك بها و ثناءك عليها

فلك من الشكر جزيلهو من الود عميقه

نزار

-32-

استاذي الحبيب/ نزار الزين
السلطة والمال والخمر كلها أشياء تكشف جوهر الانسان
وخاصة المال ان كان الغنى بعد فقر
تحية مفعمة بالحب والاحترام لأستاذي الحبيب

صابر معوض – مصر

منتديات من المحيط إلى الخليج

8/9/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=c0769286db0f1dfcd4e2685156434f2c&t=10506

 الرد

اخي الأكرم صابر

أصبت كبد الحقيقة في كل ما قلته

فذلك هو الثالوث الكاشف لجوهر الإنسان

***

ممتن لمشاركتك التي رفعت من قيمة النص

و لتحيتك النابعة من القلب

و  على الخير دوما نلتقي ، لنرتقي

نزار