أدب 2

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

*****

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة  و أربعين قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات  المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

مجموعة جواري العصر القصصية

نزار بهاء الدين الزين  

 

نزوة أمير 

 

قصة قصيرة

نزار ب. الزين*

 

           كانت تبكي بحرقة  بينما كانت تخاطب  ( أم نائل ) بصوتٍ متقطعٍ كسيرٍ حزين :

 - لم أفعل ما يسيئه  ...

    لقد أحببته بكل جوارحي ....

   و لم يكتم عني حبه  ....

   أيامي  معه – حتى الأمس – كانت  كلها عسل ...

  أمس بالذات : كان يناديني ( يا حلوتي )  

  فكيف تريدنني أن أصدقك يا أم نائل ؟

  لعلك تمازحينني يا أم نائل   ؟!

 

*****

  بدأت القصة قبل شهر تقريبا ..

  دخلت أم نائل حياتهما فجأة ...

كانتا قد ودعتا الأب و الزوج الراحل ..

و استمترا  تجتران  أحزانهما  إلى  أن  قرعت  أم  نائل  الباب  ،  فحولت أحزانهما إلى أفراح..

  " سمع الأمير بجمال ابنتك "  قالت للوالدة  بهدوء المتمرس !

و لكن المفاجأة صعقتهما .

- "الأمير يطلب يد ابنتي ، أنا  ؟!!! "

سألتها مشدوهة ، ثم أضافت و هي في أقصى حالات الإنفعال :

" و من نحن حتى يناسبنا الأمير ؟ "

" أخشى أنك قرعت الباب الخطأ  يا سيدة ! "

و لكن أم نائل تؤكد لهما ، أن الأمر حقيقة و ليس وهما و لا حلماً..

و تبدأ على الفور في بحث ترتيبات الزواج ، قبل أن تتلقى إجابتهما ...

و تنجرُّ الأم في حديث الترتيبات و كأنها مُنَوَّمة !

و يرقص قلب الفتاة فرحا !

فلطالما فتنتها قصة ساندريلا ..

و هاهي تصبح ساندريلا حقيقية ، بلا مؤامرات أو دسائس أو ساحرات !

 

*****

و في ضاحية بعيدة

و في دارة*  أحاط بها رجال الأمن ...

يستقبلهن  ضابط كبير ، و ينحني لهن احتراما ، عندما يتأكد من هويتهن ...

كن ثلاثا ، العروس و أمها  و السيدة أم نائل !

يدخلن الدارة ..

يبهرهما - العروس و أمها  - زخارفها و أثاثها ...

 يستقبلهما طباخ و خادمتان شرقيو  الملامح ...

يدخل بعد دقائق مُلاّ  ( رجل دين ) مهيب الطلعة ..

يتبعه  بعد  دقائق  أخرى ،  رجلان  يحملان  طرفي عباءتيهما  المطرزتين بخيوط الذهب ..

يحييان الشيخ  الوقور بحك  الأنوف .

 

*****

تشعران بحركة غير عادية خارج الدارة..

ثم حركة غير عادية  داخلها ..

ثم يقف الجميع إجلالاَ !

إنه  الأمير !!!!

*****

 ينادي المُلا * والدة العروس :

- أنت وكيلة العروس ؟

 و دون إنتظار إجابتها استمر يقول :

- في  بعض الظروف  يمكن  للوالدة  أن  تكون  وكيلة  ابنتها ، رددي    معي   ( يا حرمة ) .....

ثم أخذت تردد ما يقوله المُلا  كالببغاء ..

و قام  الآخران بالتوقيع كشاهدين و كأنهما رجلان آليّان ..  

" مبروك .. مبروك ..  "

ثم انصرف  المُلا ...

و انصرف الشاهدان ...

ثم انصرفت أم نائل و هي تجرُّ أم العروس ، جرّاً .

 

*****

أضافت أم نائل بعد أن هدأ  نحيب الفتاة ...

 " لا تحزني  يا  بنية ، فأميرنا لن يغبنك حقوقك ، إنه  أمير عادل و من عشاق العدالة المطلقة  "..

ثم أكملت و كأنها تسرد من كتاب حفظت فصوله جيدا :

" قبل كل شيء عليك  أن تلتزمي بالعدة "

" إن تبين أثناءها  أنك حامل ، فستكون  لطفلك  نفقة حتى آخر العمر ، كأي من أفراد العائلة الأميرية  "

" و إن لم يتبين ذلك ، فلك الحق بالبقاء في هذه الدارة مدة العدة كلها (!) "

" ثم سيمنحك الأمير  مبلغا من المال يكفيك للعيش الكريم مدى الحياة ."

"و انتبهي جيدا للتالي :  إذا أنجبت له ، لا يحق لك الزواج ثانية  على الإطلاق ؛ أما إذا لم تنجبي فلك الحق بالزواج  و لكن بعد سنتين .."

و لكن الفتاة أجابتها و هي تشرق بدموعها :

-  " و لكنني لم أفعل ما  يكدره  "

   " لقد أحببته بكل جوارحي "

  "  و لم يكتم عني حبه "

 " و حتى الأمس كان يناديني ( يا حلوتي  ) "

 "  لم أفكر قط بالمال "

 " لم افكر إلا بحبه و كيف أرضيه !!! "

" فكيف أهون عليه ؟ .. "

-  يا بنية ، أنتِ لم تستوعبي الأمر بعد !

 أجابتها أم نائل بلطف متناهٍ ؛ ثم أكملت و هي تربت على كتفها مهدئة  :

- " تلك هي مستلزمات الإمارة يا بنية "

" المسؤوليات الهائلة الملقاة على كاهل الأمير تجعله بحاجة دائمة للترفيه "

" فكل أسبوع له زواج جديد "

" و كل يوم يتلقى من  وجهاء البلد و شيوخ العشائر – الذين يدركون جيدا إحتياجاته – يتلقى  منهم  عرائض   يرجونه فيها  أن  يشرفهم  بقبول  بناتهم  زوجات له ! "

" إنها طبيعة الأمراء في كل زمان و مكان "

" ألم تسمعي بحريم و جواري هارون الرشيد و غيره من الخلفاء ؟ "

" ألم تقرئي روايات ألف ليلة و ليلة قط ؟ "

" أجساد الأمراء - يا بنيّة - بحاجة  لحب متجدد تقدمه العذارى"              

 ----------------------

* المُلاّ : رجل دين

*الدارة  :  الفيلا

-----------------------------------

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

   الموقع :  www.FreeArabi.com

 

A Prince’s Whim

Story By: Nizar B. Zain

Translation: Dr.Dinha T.Gorgis

Hashemite University, Jordan

She was crying bitterly while talking to Umm Na’il with an interrupted, humiliating, and melancholic voice:

“I did nothing that could’ve hurt him…

I loved him so deeply…

And so did he openly…

The days I’ve spent with him, including yesterday, were honey-like…

Yesterday, in particular, he called me ‘weetie’.

So how do you want me to believe you, Umm Na’il?

You must be kidding, Umm Na’il?!”

 

****************

 

The story started almost a month ago…

Umm Na’il entered their life suddenly…

The husband, a father, had just passed away…

The wife, and her daughter, were still mourning over the deceased father whenUmm Na’il, one day, knocked on their door, and transformed their sorrows into joys…

“The Prince heard about your daughter’s beauty,” said she quietly and professionally!

The surprise astounded them.

“The Prince proposes the hand of my daughter? Who? Mine?!!!” asked she breathlessly. Then she went on while at uttermost excitement:

“Who are we as to have the Prince our son-in-law? I’m afraid you’ve knocked on the wrong door, mam!”

But Umm Na’il confirmed that it was a real thing, not a dream or fantasy…

Umm Na’il readily started to arrange for the wedding, even before she received their consent…

The mother, as if hypnotized, got involved in the preparations!

The girl’s heart began to throb joyfully! For she had always maintained a passionate love for Sindrella’s fairy story…

And now, herself a real Sindrella, free from conspiracies, crooked schemes, and witches, she was too willing to go for it!

 

*******************

 

At a remote suburb, and in a villa surrounded by security men, a high-ranking officer received them with a bow to show high respect after he had recognized their identities. They were three: the bride, her mother, and Umm Na’il.

They made their way in…

The bride and her mother were dazzled upon seeing the furniture and decorations…

A cook and two maids, of obvious oriental complexion, welcomed them.

After a few minutes, a smart Mulla (a religious sheikh) came in. And after a few other minutes two men, holding the end of their gold-embroidered gowns, greeted the dignified Sheikh by mutually caressing noses.

**********************

They felt there was unusual footwork outside the villa…

No less unusual were the movements indoors…

All stood up ceremonially to bid him a majestic salute!

It was the Prince himself!!!!

 

*******************

 

The Mulla called upon the bride’s mother:

“Are you the bride’s commissioner?”

And without waiting for her reply, he continued”

“Under special circumstances, a mother can be a commissioner for her daughter. Repeat after me, (woman)…

The she started parroting what the Mulla had just uttered…

His two apprentices, in gowns, signed the marriage contract as witnesses mechanically.

“Congratulations! Congratulations!” said the Mulla , and was in no time off the scene.

The two witnesses followed suit.

Umm Na’il left, too, but dragging the bride’s mother out.

 

********************

 

After the girl had stopped wailing, Umm Na’il continued:

“Don’t be sad my girl; for our Prince won’t deny you any rights. He’s just, and has a passionate love for justice.”

Umm Na’il went on as if she was reciting from a book whose chapters she had learnt by heart:

“First, and foremost, you have to observe the iddat [40 days after marriage]. If you get pregnant during this period, your baby will be given a life-long allowance , just like all other Prince’s family members. If otherwise, you’ll have the right to stay in the villa for all the iddat period. The Prince will then grant you a sufficient amount of money to enable you to live decently for the rest of your life. And, listen carefully to this: If you deliver him a baby, you have no right to marry again at all. If not, you have the right to get married, but only after two years…”

Still sobbing, with her crystal tears coming down, the girl pathetically said:

“But I did nothing that could’ve perplexed him.”

“I loved him so dearly.”

“He never concealed his love for me.”

“Even yesterday he called me ‘sweetie’!”

“I’ve never thought about money.”

“I’ve never thought about anything, but love and how to satisfy him!!!”

“So how come that he’s no more caring?…”

“Dear girl! You have not sufficiently appreciated what’s going on around yet!” said Umm Na’il very politely She continued while patting on her shoulder to soothe her;

“Such are but the very requirements of sustaining prince-hood, darling. A great deal of responsibilities that the prince has to bear make him in need of joy and entertainment continually. And this is why he gets married newly every week.”

“Just imagine those he meets daily,” Umm Na’il went on. “They are the well-off, the town’s eminent figures, and the tribes’ head sheikhs who all profoundly realize and appreciate his needs and are thus too willing to offer their daughters and have the honor of marrying them to the Prince!”

“It is in the nature of princes everywhere and at all times to act as such.”

“Haven’t you heard of Haroun Al’Rashid, and other caliphs whose palaces were full of harems and maids?”

“Haven’t you read ‘One Thousand and One Nights’?

“The princes’ bodies, my girl, need renewed love that only virgins can offer.”

 

أوسمة

 

-1-

للأسف هذه مأساة العديد من أمرائنا، وهذه من الضرائب التي تدفعها العذراوات للدولة والأمراء لقاء (تفانيهم في حماية حقوق العباد) ..وهذا ما يؤكده راحة البال التي تعم مجتمعاتنا ..!!!!

صورة من الصور المتكررة التي تحدث في بلادنا العربية

فإحاطة الأمير بالحاشية والنساء من ضروريات الإمارة وإظهار الرجولة والجسارة

وما الذي أطاح بخلافاتنا العربية إلا الجري وراء الترف واللهو والنساء

لامست كلماتك جراحنا وأقنعتنا وأبدعت في عرض هذا الجانب من جوانب الحياة

فسلمت سيدي

ميسون أبوبكر

-2-

 الأستاذ نزار

اي امراء هؤلاء الذين احالوا حياتنا جحيما

و لوثوا الطهر و الشرف

و ما مصائبنا التي نحيا الا مما جنت ايدي البعض منهم

اللهم احفظنا

 

دمت متألقا

محمد رمضان

-3-

ايه يا سيدي الفاضل

من قال أننا المظلومين , ,هو , هي ,هم , يا لكم من بلهاء .نحن من يعكر صفو الحياة الطبيعية للسادة . فاخرسو جميعاً , وتهانينا الحارة للعريس الزعيم ,وسلمت يدا أم نائل .

وسلم قلمك أيها الفاضل بما لا سلمت أيديهم .

وتقبل احترامي / إسراء كلش

-4-

الأستاذ الأديب : نزار الزين

أجمل التحيات .

برؤيتك الواضحة الواعية تظل كاتب الهم الاجتماعي المميز .

نعم سيدي أدب المقاومة يتسع ليشمل كل إبداع يسعى إلى كشف عيوب العصر و ثغراته و مخازيه . و هذا ما تنهض به .

دمت أميناً على مفاتيح الكلمة الصادقة .

زكي العيلة .

-5-

أخي العزيز القاص الأديب نزار الزين الموقر لك مني أطيب
>تحياتي الصادقة ولك المودة، وشكرا لك على هذه القصة
>الجميلة التي استمتعت بقراءتها
>أخوك دائما
>محمد عبد الرحمن يونس

younesyan@yahoo.com

 

-6-

القاص الرائع الجميل
قصة جميلة تصور مجتمعا له خصوصيته الخاصة ، وتكشف عن خصوصية هذه الطبقة التى تنبه اليها هذه القصة الجميلة ، بما تحمل من تقنيات السرد والسارد الضمنى الذى يتعامل مع الشخصيات من الداخل بوعى جميل
أحييك عليها سيدى الكريم

عبد الحافظ بخيت متولي – مصر

نور الأدب   27/1/2012

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?p=135136

الرد

أخي المكرم عبد الحافظ

فعلا هو مجتمع له خصوصياته و مفاهيمه المختلفة

ينطبق على بعض اؤلي الأمر و على بعض الأثرياء

 

***

أخي العزيز

إشادتك بالنص و أسلوب سرده

شهادة شرف سأعتز بها على الدوام

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-7-

الاخ نزار الزين
أم نائل موجودة في حواري عروبتنا
سحقا لنزوة الأمراء ورفاهية الأمراء
على حساب شرف الفقراء
أم نائل وأبو نائل أيضا جزءا من تراث فاسد
منذ ولادة الفساد والكل يعرف مولده وموطنه
أبدعت أخي الغالي قرآءة التاريخ بعيون أم نائل

أمير شهابي – لبنان

مطر   27/1/2012

http://matarmatar.net/vb/t30762/#post298809

الرد

أخي الأكرم أمير

صدقت ، أمثال أم نائل من وسطاء الشر كثيرون

و الفساد لدى البعض معشش في أدمغتهم

منذ وجد الفساد

***

ممتن أخي العزيز لمشاركتك القيِّمة

و ثنائك الدافئ

مع ود بلا حد

نزار

-8-

مؤلمة جدا جدا...
لاأملك تعليقا إلا شعور الحزن والأسف...والإحساس بمظاهر الأخلاق المتردية...
إن لم تستح من الله فافعل ماشئت...

ريما الخاني – سوريه

فرسان الثقافة   27/1/2012

http://www.omferas.com/vb/t36647 /

الرد

أختي الفاضلة أم فراس

من منطلق عقليتهم العفنة

فإن ما يفعلونه حق من حقوقهم

و هذا للأسف أقصى حالات التردي الأخلاقي

***

شكرا لزيارتك أختي الكريمة

و اهتمامك و تفاعلك مع النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-9-

سيدي الفاضل قصة في غاية القسوة والواقعية ..أعرف الكثير مثلها ومنهم سيدي من يشترط عدم الانجاب فإن انجبت طلقها ..صدقني ..ولا يشترط ان يكون اميرا يكفي أن يملك ملايين سيدي دمت بخير وألق

الهام بدوي – مصر

فرسان الثقافة   27/1/2012

http://www.omferas.com/vb/t36647

الرد

أختي الفاضلة إلهام

صدقت ، فالأمر يشمل أيضا بعض الأثرياء

و للأسف فإنهم لا يشعرون أن سلوكياتهم خاطئة

***

أختي العزيزة

انفعالك بالحدث و تفاعلك معه

رفعا من قيمة النص

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-10-

قصّة رائعة في طرح الفكرة ... فالظّلم تلبية للشّهوات لا يقبل في كلّ الأزمنة
لكن، ليس كلّ الأمراء أمراء!
بوركت
تقديري وتحيّتي

كاملة بدارنة – الأردن

الواحة   27/1/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?s=e11949618df59b15ade57e6dcb2bcdab&p=658826#post658826

الرد

أختي الفاضلة كاملة

أنا معك ، بعدم جواز التعميم

و أن ما قالته أم نائل جانبه الصواب

***

الشكر الجزيل لاهتمامك

و ثنائك الدافئ

مع ود بلا حد

نزار

-11-

أحسنت و صدقت أستاذنا نزار ...شهريار جديد غارق في بوهيمية كلبية و لا يبالي بما يسببه من آلام و جروح للبريئات الضعيفات ...
نقرأ فضائحهم كل يوم ...شهريار جديد ليس في حاجة إلى شهرزاد تروضه ، ولكنه في حاجة إلى ثورة شعبية تعلمه كيف يحترم كينونة المرأة ...
فنيا ، نمت القصة في اتساق و انسجام رائع ...
عميق تحيتي

خليف محفوظ –

أقلام   27/1/2012

http://www.aklaam.net/forum/newreply.php?do=newreply&p=355086

الرد

أخي المكرم خليف

تشبيهك لأمير القصة بشهريار ألف ليلة و ليلة

أصاب كبد الحقيقة 

فكلاهما ظالمان و مجرمان بحق المرأة

***

الشكر الجزيل أخي العزيز لاهتمامك بالنص

و ثنائك الدافئ عليه

مع ود بلا حد

نزار

-12-

الاستاذ الكبير نزار الزين:
النص محاولة لتمثل واقع السلطة في مجتمعاتنا الشرقية بالذات من خلال حياة الامير اليومية       " الانموذج" ، ليس القصد به تحديدا ، رصد واقعي لمشهد له صورته التفصيلية في المحلي فقط ، بل القصد محاولة تقصي مستوى الصراع النفسي لمثل تلك النماذج البشرية،،حين يهيمن الوصفي على السردي ، ينفتح النص على أكثر من سؤال حول التجنيس ، وحين يصطدم التصريح بما حقه التلميح ، يضيق النص أحياناً عن التأويل لأبعاده الرمزية ، النص اجمالاً توضيح ورسم ملامح وقصدي في بعض تفصيلاته.
محبتي
جوتيار تمر – العراق

العروبة     27/1/2012

http://alorobanews.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=363527

الرد

أخي المبدع الأكرم جوتيار

تحليل رائع ما قدمته هنا

أنار جميع جوانب النص

ما ظهر منها و ما خفي

***

ممتن أخي العزيز لزيارتك و اهتمامك

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-13-

نزواتهم وأمراضهم النفسية لم تستهلك العذارى بل استهلكت العقول والرجال والغلال...
قصة من رحم الواقع ..
محبتتي

حسام عزوز – سوريه

المجد   27/1/2012

http://www.4-hama.com/showthread.php?t=17533

الرد

أخي الأكرم حسام

صدقت ، فهم يستغلون نفوذهم أبشع استغلال

***

شكرا لمرورك و اهتمامك

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-14-

ذكرني النص بمسلسل حريم السلطان
أستاذ نزار سررت لمروري هنا سلمت يمينك
تقديري

البتول العلوي – المغرب/فاس

من المحيط إلى الخليج    27/1/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=54551

الرد

أختي الفاضلة البتول

ممتن لمرورك و اهتمامك و مشاركتك

مع ود بلا حد

نزار

-15-

أهلا بالأستاذ الكريم نزارب. الزين
هذه هي حال الأمراء العرب على مر الزمن كل يوم زوجة جديدة وبدلة جديدة في ظل حياة سعيدة
بعيدا عن فوضى الرعية، همهم الوحيد إرضاء نفوسهم ومن بعدهم يأتي الطوفان.
شكرا على هذا السرد الجميل على طريقة الحكايا القديمة والقصص الأسطورية.
تحيتي وتقديري

حور العربي – مصر

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب   27/1/2012

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?94403-%E4%D2%E6%C9-%C3%E3%ED%D1-%DE%D5%C9-%E4%D2%C7%D1-%C8.-%C7%E1%D2%ED%E4

الرد

أخي الأكرم حور

صدقت ، ذلك هو استغلال المال العام

و النفوذ غير المحدود و السلطة المطلقة

***

شكرا لاهتمامك و مشاركتك القيِّمة

أما ثناؤك فهو وسام زين نصي و صدري

مع ود بلا حد

نزار

-16-

ظاهرة تعدّد الزوجات وتطليقهن ّ بعد مدة ٍ وجيزة كانت وأظنها ما زالت منتشرة لدى الأثرياء
وللأسف الضحيّة هي الفتاة التي غالبـًا ما تكون مغلوبة على أمرها ..
سرْد جميل ~ أ. نزار
شكرًا لك ..

أمل محمد – السعودية

منابر ثقافية   29/1/2012

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?s=3d32a3973b84cec8ee06e2c7c386a99e&t=7925

الرد

أختي الفاضلة أمل

صدقت ، هي ظاهرة لدى بعض الأثرياء

و هي ظاهرة ظالمة مسؤول عنها الأهل بالدرجة الأولى

***

شكرا أختي الكريمة لمرورك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-17-

اسلوب السرد جميل كذلك الحال مع اللغة المستخدمة كل هذا اعطى للنص هذا الجمال
لك التقدير أستاذي

علي جاسم – الكويت

الواحة   30/1/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=54932

الرد

أخي المكرم علي

ممتن لمرورك و ثنائك العاطر

مع ود بلا حد

نزار

-18-

لأنه أمير حق له أن يقتات قلوب العذارى دون النظر لما يجنيه عليهم وما يتركه من أثر سيء على نفوسهم
هل لو كان من عامة الشعب كان استباح لنفسه تلك النزوة الدورية ومرت على رؤوس الشعب مرور العابر كما رأينا هنا ؟
النص يحمل فكرة رائعة أستاذنا الكبير حين أباح الراعي لنفسه دم الرعية وعرضها
وكأن الفتاة تتمثل في شعب بأكمله والسيدة أم نائل في مساعدي الحكام
نص جميل من مبدع
دمت بألق
تحيتي الخالصة

آمال المصري – مصر

الواحة   30/1/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=54932

الرد

أختي الفاضلة آمال

تحليلك أصاب كبد الحقيقة

و اكتشافك رمزية النص

رفع من قيمته و أثراه

أما ثناؤك عليه فهو وسام

سأعتز به على الدوام

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-19-

يا لهذه السلطة ، كم يستحل أصحابها باسمها مصائرالعباد و البلاد !!!
تذكرت بمناسبة القصة ما للقاضي العادل من أجر إن عدل في أحكامه ،
فهو رجل بيده السلطة و له هامش كبير من الحرية ليظلم دون أن يجرء على محاسبته أحد ،
و كذلك كل من تطاول في السلطان و جُعلتْ رقاب الناس بين يديه .
المبدع و القاص المتمكن نزار الزين
دمت متألقا

ناديه بوغرارة – المغرب

الواحة   30/1/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=54932

الرد

أختي الفاضلة ناديه

صدقت في كل ما قلته

فباسم السلطة ترتكب قبائح الأعمال

***

شكرا لمشاركتك التفاعلية

مع ود بلا حد

نزار

-20-

الاخ نزار الزين
من يملكون المال يملكون مصائر الناس الفقراء.
استغرب ان تكون زوجته الاخيرة قد احبته فعلا.
هذا النوع من الناس لا يستطيع ان يحبه احد.
كل الود.

وئام الأيوبي – المغرب

من المحيط إلى الخليج    30/1/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=54551

الرد

أختي الفاضلة وئام

صدقت ، إنه الاستغلال البشع للمال و النفوذ

***

شكرا لانفعالك و تفاعلك مع النص

مع خالص الود و التقدير

نزار

-21-

أهلا أستاذنا
هذا ليس زواجا إلا بالإسم
إنه صفقة بيع الجسد مقابل المال
مودتي

محمد رشدي

من المحيط إلى الخليج    30/1/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=54551

الرد

أخي الأكرم محمد

فعلا هو زواج اسمي

و محاولة لإضفاء الشرعية

على عمل غير شرعي

***

ممتن أخي العزيز لمرورك

و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-22-

الاخ نزار الزين،

لان المرأة عند هذا الامير ليست سوى نزوة.

انها ليست انسانة لها حق الحياة الكريمة.

لك تقديري.

فاتن ورياغلي – سوريه

من المحيط إلى الخليج    30/1/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=54551

الرد

أختي الفاضلة فاتن

صدقت ، الأنثى لدى أمثال هذا الأمير

مجرد متعة

***

شكرا لمشاركتك في نقاش النص

مع ود بلا حد

نزار

-23-

سلمت اناملك استاذي نزار ب.الزين ......

.رفعت مصابيحك على قطع مظلمة في زوايا بيتنا العربي

 قلما تجد من يسلط المصابيح عليها ...

ليس خجلا ولا حياءاً بل خوفا ومداهنة للطغاة والجبابرة ..

بوركت اناملك سيدي وتقبل الاحترام

نسرين حميدات

من المحيط إلى الخليج    30/1/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=54551

الرد

أختي الفاضلة نسرين

فعلا هي زوايا مظلمة قل من يتناولها

***

ممتن لمرورك أختي الكريمة

و مشاركتك القيِّمة في نقاش النص

و ثنائك الرقيق عليه

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-24-

بسبب نزوة أمير على العديد من الفتيات أن تسجل مطلقة بعد أسبوع من الزواج !
ولمَ لا ، المهم ألا يمل الأمير ، وعلاج الملل التغيير !
قصة ولا أروع ، وفي الصميم
أبدعت أستاذي الفاضل
دمت بحب وسرور
ودي ووردي

فاطمة البشر – فلسطين

نور الأدب   31/1/2012

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?p=135486#post135486

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

لك الحق أن تتهكمي

ففي سبيل إزالة الملل عن الأمير

يجوز كل شيء بصرف النظر عن النتائج

التي قد تكون مأسوية

***

أختي العزيزة

إشادتك بالقصة شهادة شرف

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-25-

الأديب القدير : نزار الزين
جميلة لغتك كالعادة ، وطرحك المتميز ، والفكرة العميقة ، التي تحمل أبعاداً أكبر من ذاك الأمير الذي يبحث عن ملذاته في ضحاياه من النساء ، ومثله كثيرٌ من الرجال ممن يستحلون أعراض الناس بالحلال
فيتزوجون ويطلقون بسهولة وكأن الأمر مجرد خلع ضرس .. أو أهون
وخلف الحكاية أرى شعوباً تنتهك ، فداءً للزعيم المفدى .. وما أكثر من يشبهه !
ممتعٌ خوضنا في حكاياتك
فكن معنا دائماً
مودتي كلها

أحمد عيسى – فلسطين

رابطة الواحة     31/1/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=659936#post659936

الرد

أخي الحبيب أحمد

عباراتك النيرة أضاءت جميع جوانب النص

ما ظهر منها و ما خفي

أما ثناؤك الدافئ فقد أثلج صدري

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-26-

الجنس هو ديدن الحكام ومراكز النفوذ عندما يغيب الوازع الداخلي ، أنهم بما يملكون من مال وسطوة يشبعون كل رغباتهم ونزواتهم ولا يحسبون حساباً لمشاعر البشر وأحاسيسهم ولا للقيم والدين والأخلاق
وللاسف الشديد نحن نساعدهم بالاستقواء علينا واذلالنا مقابل بعض المكاسب المالية أو غيرها

أسد الدين الأسدي – فلسطين

الصداقة   1/2/2012

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=41076&s=0f1efb8f2f0d081c99defb32b24dc32e&p=601252#post601252

الرد

أخي المكرم أسد الدين

صدقت في كل ما قلته

إنها مشكلة ذوي الضمائر المتحجرة

و خاصة إذا رافقها الثراء و النفوذ

***

الشكر الجزيل لمشاركتك القيِّمة

مع ود بلا حد

نزار

-27-

الاخ نزار الزين
احببتها لانها تدعو الى السؤال:
لماذا يحق للامير ان تكون له نزواته؟

ولماذا يجب ان يدفع الآخرون ثمن هذه النزوات؟

مسعود الربايعة – المغرب

من المحيط إلى الخليج   2/2/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/newreply.php?do=newreply&p=667927

الرد

أخي الأكرم مسعود

بعيدا عن الأخلاق و الدين

يحكم الناس قانون الغاب

القوي يأكل الضعيف

***

شكرا لمشاركتك التفاعلية

و إعجابك بالأقصوصة

مع ود بلا حد

نزار

-28-

لا زال في عصرنا هذا..
الامارة والمال والجهل والانا ..تساوي استعباد من نوع اخر.
قصة مصاغة بطريقة جميلة

 ربيعة القوطيط – المغرب

من المحيط إلى الخليج   3/2/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/newreply.php?do=newreply&p=667927

الرد

أختي الفاضلة ربيعة

أصبت في كل ما قلته

نعم ، إنه استعباد من نوع آخر

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة

و ثنائك الدافئ على النص

مع ود بلا حد

نزار

-29-

أبي الغالي نزار..
من يفتح الباب للريح ، تعصفه وترميه أرضاً المجاريح...
هذا الفعل تلقاه من الأمير، ومن الفقير!
وأحمد الله " إن الحقوق هنا محفوظة"!
ولم تترك الجريحة على قارعة الطريق بالمخاطر محفوفة...
جعلها الله أكبر المصائب، فالمصيبة الأكبر إن كانت الضحية" الأمة بأكملها" وليست بأم وعروس بأبيها منكوبة

فاطمة منزلجي – سوريه

المرايا     4/2/2012

http://almraya.net/vb/showthread.php?s=8773c62f93ec1b33cda7fe94e7648cad&p=300095&posted=1#post300095

الرد

ابنتي المبدعة فاطمة
للأسف هذا ما يحدث
فقد عدنا إلى قانون الغاب
***
الشكر الجزيل لتعقيبك التفاعلي الساخر
مع ود بلا حد
نزار

-30-

الاديب الكبير نزار بن الزين..
لاحول ولا قوة الا بالله
ما نزال على ما نحن عليه قبل احقاب فكم يلزمنا من حقب بعد يا عزيزى كى......
تحايا عبقة بالزعتر

المهندس زياد صيدم – فلسطين/غزة

العروبة    6/2/2012

http://alorobanews.com/vb/newreply.php?s=69e7ce4bcde0d83426f0b47466f78c40&do=newreply&p=364417

الرد

أخي الحبيب المهندس زياد

يبدو أنه يلزمنا الكثير قبل أن نتخلص من عقدة شهريار

***

شكرا لزيارتك أخي أبو يوسف

و لتفاعلك مع النص

مع تحايا عبقة بالياسمين

نزار

-31-

ربما تكون القصة من الواقع ..
لكن لا اعتقد انه لازال هناك هذا النوع من الزيجات ..
قد يتزوج الامير او الغني باكثر من إمرأة .. لكن ان يتزوج واحدة كل اسبوع فهذا بعيد عن الواقع ..
هنا تأتي خشية الله ومخافته والحرص على بنات الناس ..
لا اظن ان هناك بشرا يحمل قدرا من الانسانية يقبل مثل هذا الفعل ..
والاجدي ان يقاس الامر على الذات الشخصية .. لكي يقبل او يرفض ما يقبله لنفسه او يرفضه ..
شكرا استاذنا نزار على هذه القصة الموجعة المؤلمة ..
تحياتي

د. اسماعيل الجنابي – العراق/السويد

العروبة   6/2/2012

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=40434&s=ed83bd03922cba8d05e1348930c830f5& 

الرد

أخي المكرم الدكتور اسماعيل

للأسف هي قصة من الواقع

و قد تعرفت مصادفة على الضحية

و الأمر – كما تفضلت –

تجرد من كل شعور إنساني

***

شكرا لزيارتك أخي العزيز

و لمشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-32-

اصبح افضل من شهريار كانت له كل ليلة فتاة وان لم تعجبه يقتلها
شكرا لك استاذ نزار الزين

رجاء بشير – فلسطين

الصداقة   7/2/2012

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=41076&p=601360&posted=1#post601360

الرد

أختي الفاضلة رجاء

هو على نهج شهريار و لكن بدون قتل

***

ممتن لمرورك و اهتمامك

مع ود بلا حد

نزار

-33-

كم أتوق إلى هذه القصص الرائعة
من أديب وافر العطاء متمرّس في الأدب
الأديب الكبير نزار الدين
استمتعت جدا بقراءة هذه القصة التي تنمّ عن اتساع فكر كاتبها
محبتي واحترامي

موسى عوده – فلسطين

الكلمة نغم   8/2/2012

 http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?s=1f691207f64f1196dcf1e236b2dbe5ef&t=22260

الرد

أخي المكرم الأستاذ موسى

اسعدني استمتاعك بالنص

أما إشادتك بكاتبه

فهي شهادة شرف أعتز بها

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-34-

أسجل هنا حضوري واعجابي بالنص الذي يصف حالة من حالات نزوات الأغنياء والمسؤولين. هي نزوات للأسف الشديد سجلها التاريخـ ولا زالت مستمرة في حياتنا رغم وصول الإنسانية لتمدن من المفروض أن تنتفي فيه مثل هذه العادات.
تحيتي لك أديبنا الراقي نزار ب. الزين

هري عبد الرحيم – المغرب

فرسان الثقافة   18-2-2012

http://www.omferas.com/vb/t36647/?s=3399381da5b1ede78841621d783b7c94& 

الرد

أخي الكريم عبد الرحيم

صدقت ، هذه السلوكيات ممتدة عبر التاريخ

و ستبقى كذلك طالما و لا يمنعها

غير الوازع الديني و الأخلاقي إن وجد

***

أخي العزيز

إشادتك بالنص شهادة شرف

سأعتز بها على الدوام

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-35-

اهلا شيخنا الاستاذ نزار،
صاحب المال يملك كل شيء.
يملك حتى اعمار الناس وحيواتهم.
يا ريت لو عندي مال مثلما عند الوليد بن طلال.
محبتي

مصطفى مراد – فلسطين

من المحيط إلى الخليج  17-2-2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=c9ccf224febeca0fe4a05d1b1573a8ac&t=54551

الرد

أخي الأكرم الأستاذ مصطفى

من يُنشّأ على الأخلاق و الدين

لا يمكن أن يستعبد الناس بماله

حتى لو كان في ثراء الوليد بن طلال

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة أخي مصطفى

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-36-

لم أطلع من قبل على تلك القصة أخي نزار

رائعة ومحزنة حقا،  كيف تدفع فتاة لم تتزوج تستحق أن تبدأها بمتعة كي تحلل الزنا ثم طلاق كيف وهي لم تتزوج أي لم تعش حياة زوجية مستقرة سوية

تبدأ حياتها كمطلقة إن لم تنجب وإن أنجبت لا يحق لها الزواج ثانية

عجبا لبشر ظنوا أنفسهم فوق البشر فوضعت لهم قوانين غير قوانين البشر يستعبدون الناس بأمولهم ويشترون من يشائون من الأحرار

عجبا لك يا من عبدت المال وظننت أن ابنتك عار لابد من التخلص منه مقابل الأموال يتاجرون في بناتهم وأعراضهم كل ذلك من أجل المال

ساره سعد – السعودية

المنابع الأدبية   17/2/2012

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?p=266371&posted=1#post266371  

الرد

أختي الفاضلة ساره

صدقت ، بأموالهم و نفوذهم يستعبدون بنات الناس

***

انفعالك بأحداث القصة يشير إلى رهافة مشاعرك

و اعجابك بها وسام زينها

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-37-

عزيزنا نزار
كعادتك دائما تعري المستور وتفضح الممارسات الخارجة عن الكرامة الانسانية
وها انت هنا تعيد علينا قصة شهريار في ثوبها العصراني جدا
أمراء بلا اخلاق
لا دين لهم سوى المتعة
على رقاب المحكومين
دم للابداع الجميل يا غالي

ابراهيم درغوثي – تونس

من المحيط إلى الخليج  18-2-2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=c9ccf224febeca0fe4a05d1b1573a8ac&t=54551

الرد

أخي الحبيب ابراهيم

صدقت ، إنها عودة لشهريار

و لكن بدون قطع رؤوس

شهريار المعاصر يكتفي بقتل عذرية الفتيات

نعم لقد تجرد أمثاله من الأخلاق و الدين

***

سررت بعودتك إلى الميدان

و سعدت بمشاركتك التفاعلية القيِّمة

و ثنائك الدافئ

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-38-

حتى غير الأمراء هناك من يستنزف قلوب العذارىويستنزف طاقة الحب فيهم حتى اذا نفذت طاقة منهن جروا لاهثين وراء حب جديد ....انها الدنجوانية موضة العصر وفنه ...تبقى ان نقول أن الأحساس بالحب احساس رائع وثر ....ومن هام في الحب عاش متوهجا العمر كله
مقطع أبدعت فيه اخي الدمشقي المغترب ولا أظنك الا تتشظى حبا لسوريا العظيمة نصر الله شعبها الباسل الأبي

ذكريات – تونس

المنابع الأدبية   19/2/2012

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?t=22046

الرد

أختي الفاضلة ذكريات

صدقت ، هناك من يستغل غناه أو نفوذه

لتحطيم القلوب بعيدا عن الحب النقي الحقيقي

***

أختي الكريمة

ممتن لمشاركتك التفاعلية القيِّمة

و ثنائك العاطر و دعائك الطيِّب

مع ود بلا حد

نزار

-39-

استوقفتنى المتعة في هذه الحوارية

و لنكهة النص  طعم مداومة القراءة والعودة بين الفينة واختها ..

قبل هذا الشدو كنت ابحث عن اسم نزار .ب. الزين  للغوص في النص 

والأن صرت من مشتهى النص اقرأ توقيع  نزار . ب. الزين 

فهنيئا  لنا الاضافة 

وتقبل تحية تلميذك

فيطس قويدر – الجزائر

المرايا

23/3/2012

http://almraya.net/vb/newreply.php?do=newreply&p=300408

الرد

أخي المكرم قويدر

إعجابك بالنص أثلج صدري

أما ثناؤك فهو إكليل غار

توج هامتي

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-40-

أستاذ نزار
أسعدك الله...
قاتل الله كل الأمراء و أصحاب المال الذي أطغاهم
ولا همّ لهم في الحياة إلا إرضاء نزواتهم الحيوانية
يشترون بها الآخرين.. الذين يحلمون بالمال والثراء
فقط.. يبيعون كرامتهم وشرفهم من أجل حفنة ......
لله درّك .. نصٌ جميل وراقي ,,
دمت بكل ود

محمد فتحي المقداد – العراق

الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد

فرسان الثقافة   24/8/2012

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?t=36647&page=2

الرد

أخي الأكرم الأستاذ محمد فتحي

صدقت و الله ، هم كذلك ، بأموالهم و نفوذهم

يهدرون كرامة الناس و يستهترون بإنسانيتهم

***

أخي العزيز

مشاركتك التفاعلية رفعت من قيمة النص و أثرته

أما ثناؤك فهو وسام زيَّن نصي و صدري

فلك من الشكر جزيله و من الود عميقه

نزار

-41-

جميلة سلسة انسيابية السرد بديعة الفكر ولو أني أرد ادعاء أم نائل عندما شبهت هذا المسخ الآدمي المدعو بالأمير بهارون الرشيد الذي بلغت الدولة الإسلامية في عهده كل مبلغ حميد وأراد من أراد تشويه صورته وتاريخه وكذا الكثير من الخلفاء .
جميلة فكرة اللقطات والتي كانت مشوقة
رائعة بارك الله بك ودمت أستاذًا متألقًا
محبتي وتقديري

وليد عارف الرشيد – سوريه

رابطة الواحة    10/11/12

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=761021&posted=1#post761021

الرد

أخي الأكرم الأستاذ وليد

الشكر الجزيل لاهتمامك بالنص و

و مشاركتك القيِّمة في نقاشه

أما ثناؤك فهو وسام زيَّنه

و شرَّف صدري

مع عميق مودتي و تقديري

نزار