الصيدلية المهاودة

أناهايم/ كاليفورنيا

Discount Pharmacy

1150 N.Harbor Blvd.

Anaheim, Cal 92801

1(714) 520-9085

USA
 

 

الدكتور رياض عبد الكريم

Riad Z. Abdelkarim,M.D.

Diplomat of American Board

of Internal Medicine

1801 W,Romnya Drive

Ste. 305

Anaheim, California 92801

USA

1-714-808-9305

 

 

www.FreeArabi.com

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

 

 عالم الإنترنت والتكنولوجيا تكنولوجيا

 

 تطوير حديد صلب ومطاوعٍ كالمطاط

بقلم : ماجد الخطيب ألمانيا/كولون

     تبحث شركات إنتاج السيارات منذ عقود عن معادن خفيفة وصلبة كي تستخدمها في صناعة سيارة المستقبل وصناعات اخرى. وتفتخر شركة باير الشهيرة بسيارة صنعتها بأكملها من مواد بلاستيكية خفيفة استخرجت من النفط ، إلا أنها تعرف حق المعرفة أن هذه السيارة الخفيفة تلقي بثقل كبير على البيئة. الرد جاء من معهد ماكس ـ بلانك الشهير الذي أعلن عن خلطة جديدة تحول الحديد الصلب إلى حديد خفيف صلب ومطواع، كالبلاستيك أحيانا.
وطبيعي، فإن أهداف البحث عن السيارات الخفيفة لا تتحدد بالحفاظ على تبليط الشوارع من التآكل وتقليل حوادث الموت بسبب السيارات، وإنما يتعداها إلى هدف أهم يتمثل في تقليل استهلاك الوقود. فكلما زاد وزن السيارة كلما زاد استهلاكها للوقود، وكلما زاد استهلاكها للبنزين زاد نفور الزبون منها، بسبب ارتفاع أسعار الوقود. ولا شك أن تقليل استهلاك الوقود هو من أهم الأهداف البيئية التي تلاحقها وزارة البيئة الألمانية.
ورغم أن الحديد كان الخاسر في معركة المعادن الخفيفة أمام الألمنيوم والمغنيسيوم والمواد الصناعية، إلا أن الاكتشاف الجديد يكشف أنه قد عاد إلى هيكل السيارة بقوة. ويقول الباحث جورج فروماير، من قسم أبحاث الحديد في معهد ماكس ـ بلانك، إن فريق عمله نجح في صناعة حديد يؤدي المهام المطلوبة منه كافة، من: قلة الوزن، الحفاظ على جسد السيارة ، الحفاظ بالتالي على جسد السائق أثناء الحوادث ، امتصاص الصدمات وعدم التآكل بسهولة. وتضمنت سبيكة الحديد الصلب الخفيف نسبا معينة من الألمنيوم والمغنيسيوم والسيليكون.
وكانت سبيكة الحديد ، المحتوية على 15% من المنغنيز، و 3% من الألمنيوم والسيليكون أكثر هذه السبائك صلابة ، لكنها لم تكن تسمح بتمددها لأكثر من 50% من طولها دون أن تنكسر أو تتمزق. وكانت السبيكة المحتوية على 25% منغنيز و 3% من الألمنيوم والسيليكون أقل صلابة من الأولى إلا أنها كانت تسمح بتمددها بنسبة 90% من طولها دون أن تتمزق.
وحسب فروماير فإن السبيكتين كانتا ملائمتين تماما خلال اختبارات الصدمة عندما استخدمت في بناء أجزاء السيارة المحيطة بالمحرك. ونجح العلماء باستخدام الأجزاء المصنعة من الحديد المطاوع الجديد بشكل يجعلها تتخذ شكلا معينا، يحمي جسد السائق ويحيط به ، حينما تصطدم السيارة بقوة.
وهذا ليس كل شيء ، لأن معهد ماكس ـ بلانك نجح أيضا في تطوير نوع خارق المطاطية من الحديد قابل للتمدد بنسبة 1000% من طوله دون أن يتمزق. ويخطط العلماء لاستخدام مثل هذا الحديد المطاطي في صناعة أجزاء التعشيقة المسننة في السيارة. ويقولون إن الحديد المرن يسمح بتعاشق أسنان المحاور المسننة بشكل أدق واسرع بكثير من المعادن المستخدمة حتى الآن في صناعة التعشيقات. وطبيعي فستكون للحديد المرن أهمية خاصة في صناعة أدوات العمل والأجهزة والأدوات الدقيقة بحكم سهولة تحويرها باستخدام حرارة قليلة.
وذكر فروماير أن الحديد المطاوع مستخدم حتى الآن بكثرة في صناعة المكائن وليس في السيارات، وقدر أن يتسلل الحديد الصلب الجديد إلى هياكل السيارات في نهاية هذا العقد من الزمان.