أدب 1/ د

 الشعر المنثور

                               و الخواطر

                                                                                                                   

 و المقامات

صفحة التأسيس

 

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

بغداد اشهدي

نصوص زاجلة : حبيب محمد تقي

بغداد إشهدي
ويا دمشق إسمعي
بعرس الدم

التفاصيل

موسم الرحيق

شعر منثور : محمد محضار*

في عينيك اِكتشفت مجدي
حلما بلوري اللون
فقلت للحياة ا : لسؤدد في مقلتيها

 التفاصيل

ضمة منفي
شعر منثور : فاطمة الزهراء العلوي
*
وأنا ...
الآتية من تقاطع الأسفار
أنفجر بوحا يعشب بي فتنة

التفاصيل

أحلم بك وكيف لا أفعل؟!

شعر : منثور د. عبده عبده*

أحلم بك و لم لا أفعل

و أنت رجل توسد مخدة أمنياتي

رجل تفاصيله شغفي

التفاصيل

منذ العدم

بعثرة نصوص : حبيب محمد تقي*

 

 

 1
منذُ العَدم
منذُ القِدم
سَبق الرأسُ القَدم
عَدم فعلها وندم
يحملُ وزرها
مخدومون وخدم

2
جنة في البردِ خالدة
الدماء في العروقِ باردة
اللُحمة بين النزلاء شاردة
جمرة الألفة
تحت الرماد خامدة
الوحدة فيها صامدة
واللمة كجليدها جامدة

3
أني أنا
اشهدُ لنفسي
وحيدها
أتشرف
بشرودها المهيب
بعنادها المصيب
أشهد أنها
تقومُ على ساق
ولا تنساق
عصية كالعراق
من الطّيبِِ الخلاق
وإن طالت خصلة الأنكفاء
فمقصها ولا أمهرَّ حلاق

4
الى فلذات الغد
تعلموا الذاتي من النقد
فقد كنا
في مقتبل المد
باقَةُ أمواج
أستبد بنا تيار
جرفنا بنصف أتجاه
فعاث بنا البحر
مخلفاً حتف زهور أعمارنا
و بغفلة من الهلاك
تراءى لنا ملاك
إصطادنا بالشِباك
وباعنا متاع
لأصحاب المُلك والأملاك
فباتَ كل منا مالِكٌ لِنفسهِ
وللمنفى مملوك

5
تهيأت للغريمين الأسباب
للفصل ألفِ بابٍ وباب
أقرأوا سورة الواقعة
الآية حمرتها فاقعة
بواعشا دافعة
خافضة و رافعة
للعيون الشافعة

6
باعوا الغرس
ويحكِ يا نفس
دس الدنانير
في الجيبِ دس
ثمنٌ بخس
ضربٌ من المس
يا نفس
لا تنزعي عنكِ الحس

7
للكريم
الحَيْف غريم
ضر في الصميم
قزم يتعملق من غدد الجحيم
لئيم يحتكر لنفسهِ النعيم
قديمهُ جديد
وجديدهُ قديم

8
أروّض غضبي
لأمتطيه صوب المحظور
وأتَرَجل أمام الحضور
أنتزعُ القَذَى من عيُونهم
ليبصروا فيما ضَمَر
في الليلِ وعلى ضؤِ القمر
أخلي سبيل ما تيسر من سُوَرٍ
وأسهَّل لهم سبيلَ الصور
علهُ يذهب عنهم العَور
ليهتدوا الى المَمَر

*حبيب محمد تقي - العراق/السويد

2013 / 15 / ديسمبر