أدب2

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

*****
سيرة ذاتية
نزار ب. الزين

 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
- عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا ( الكيمياء الإنسانية )
- ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
- عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- إحدى عشر حكاية للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمعلم في دمشق و ريفها لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :

www.freearabi.com

  مجموعة " ولادة مجرة " القصصية

  نزار ب.  الزين

 

مملكة العجائب

قصة خيالية

نزار ب. الزين*

 

برج عالٍ يلفت نظري ...

أقترب منه ،

أقترب أكثر؛

أنا الآن بجوار البوابة الرئيسية ...

الحراس الأشداء لا يكتشفون وجودي ،

أتجرأ  فأدخل  بخطىً حذرة .

ألوف مؤلفة من المخلوقات تتحرك في كل إتجاه ...

أنفاق و دهاليز و شوارع  عريضة أو ضيقة ،  يتجه بعضها نحو الطبقات الدنيا في الأعماق و يتجه البعض الآخر نحو الطبقات العليا .

يزداد فضولي  ، أحاول أن اسأل ، لا أحد يستجيب لتساؤلاتي ، لا أحد ينتبه إلى وجودي ، يصيبني الإرتباك ، تعتريني الدهشة ،  و لكنني أتماسك و أبدأ بتركيز إنتباهي !..

 

*****

أتوجه بداية نحو الطبقات العليا

طبقة لثكنات الجند ،

تليها عدة طبقات يبدو أنها مزارع  لتربية الفطر و أخرى لتربية الحشرات الداجنة ، حشرات عمياء تقوم المخلوقات إياها بتوجيهها نحو الغذاء أو تغذي بعضها فما لفم ، و تتناوب مخلوقات أخرى على حمايتها ، كما تقوم مجموعة ثالثة باستحلابها في إصطبلات تقع على الأطراف !

أعلى طابق بان لي بداية -  فارغا بلا هدف ، و لكن ما أن  تنبهت إلى وجود فتحات صغيرة في سقفه و أخرى محفورة في جدارنه حتى أدركت أن هذا الطابق إن هو إلا  رئة  البرج ؛  فهو مخصص للتهوية ، حيث تتصل فتحات الجدران بأنفاق ضيقة تحيط  ببناء المملكة كله من الداخل ، بينما تسمح فتحات السقف بدخول الأكسيجين و خروج الكربون المؤكسد ! ...

 

*****

عدت أدراجي باتجاه الأسفل...

ألوف من العاملات يخرجن في طابور منتظم خاليات الوفاض من البوابة الرئيسية  ، و ألوف أخرى منهن يدخلن حاملات للمؤن و مستلزمات العيش المختلفة ، تتوجه كل مجموعة منهن نحو إحدى حجرات الطبقات السفلى لتخزينها و رصها هناك .

و في الطبقة السابعة تحت الأرض ، يلفت نظري كثرة الحرس  بجوار أحد المداخل ؛ أتسلل إلى داخل الحجرة ...

يا لعجيب ما أرى !

إنها أنثى عملاقة ...لها نفس شكل مخلوقات المملكة الأخرى ، و لكن بطنها منتفخ  كفقاعة ضخمة ، تحيط بها عاملات من كل صوب ، و كأنهن واقفات بانتظار حدث ما ..

فجأة تدب الحركة بينهن ...

فقد لفظت جلالتها كرة جديدة بيضاء ، ثم ما لبثت إثنتان من العاملات أن تعاونتا على حملها و الخروج بها من القاعة الملكية ...

تبعتهما  ، فقادتاني دون أن تشعرا إلى حجرة رطبة مظلمة ، ما لبثت أن اكتشفت فيها عشرات من الكرات المماثلة ، و قد انتشرت بينها بعض العاملات  بَدَوْنَ منهمكات بتقليبها أو تنظيفها .

هبطت طبقة أخرى ، و سرعانما تبين لي أنها  مخصصة لتنشئة الصغار و العناية بهم .

 

*****

و على حين غرة ، يدب نشاط غير عادي ، تُهرع العاملات إلى إغلاق  أبواب الحجرات كلها ، حجرات التخزين و حجرات الإباضة و حجرات التنشئة ، ثم يتوجهن إلى أعلى ..

<< لا بد أن أمرا ما بالغ الأهمية قد حدث >> قلت ذلك في سري  ، ثم تبعت خطاهن .....

و قرب البوابة الرئيسية ، بدا لي ما يشبه الإستنفار ...

الجنود إناثا و ذكورا هبطوا من ثكناتهم ..

ثم ما لبثوا جميعا أن إندفعوا خارج البرج في صفوف متراصة ..

 

*****

خرجت أستطلع الأمر ...

يا للكارثة ...المملكة تتعرض للغزو ..العدو من ذوي الأطراف  الثمانية ..

بدا هائل الحجم كجبل  متحرك ، ينفث سمومه في كل اتجاه ؛ يتجندل الجند ، يشلهم السم ، ثم يمتد لسانه  فيلتهمهم  ...

يهاجمه ألوف الجند  بشجاعة نادرة و إصرار ، غير هيابين أو آبهين لمئات  الإصابات ، تدب بي الحميّة فأجد نفسي مشاركا في الهجوم غير هياب ؛ يفلح البعض بتسلق أطراف العدو ، يبلغ البعض صدره  ، يتوجه البعض نحو رأسه ، يبدأ الجميع  بلثغه في كل موضع من جسده ، نافثين في جسده الضخم سمومهم ، قليلة الكم هي و لكنها فعالة...!

قاذفات من طراز  دبور 16 و قاذفات أخرى من طراز الخفاش الشبح ، و حوامات من طراز النحلة أباتشي ، تلقي على الحشود آلاف القنابل الكيماوية من كل الأوزان ، يصاب الكثيرون من جند المملكة  بالشلل ؛ إلا أن الآخرين لا يأبهون و يستمرون بالقتال ...أفواجا وراء أفواج ..

ألوف أخرى من الجيل الأصغر سِنا  ، تخرج الآن من البوابات السرية للبرج ،  تتجه فورا نحو أرض المعركة ، و ألوف تخرج من فتحات التهوية العليا ، تفرد أجنحتها ، و تطير باتجاه القاذفات و الحوامات.. لتصطدم معها في معركة جوية  شرسة .

 تدمر طائرات العدو بعضهم ، و لكنهم يستمرون مندفعين باتجاهها بلا تردد أو وجل ؛ يقذفون الطائرات بكيماويات تندفع من بطونهم ،أو يتعمدون الإصطدام بها بأجساهم ،..فتسقط بعضها  مهشمة ، و يفر بعضها الآخر .

أما العدو العملاق ذو الأطراف الثمانية فقد بدأ يضعف ثم أخذ يتهاوى ! ..

<< الكثرة تغلب القوة >> همست لذاتي مفتوناً بنشوة النصر !

 يفقد العدو أربعة من أطرافه  الثمانية  ، و يبدأ بعض الجنود  الأشاوس بالتهام رأسه ؛ أما انا ، فبدأت بالتهام  طرفه الخامس ...!

 

*****

أخ ..

أسمع صياحا مألوفا ..

أفتح عيني ...

أجد أسناني و قد أمسكت بيد زوجتي ، و هي تصرخ مستغيثة !

أضحك ... و أضحك . .. و أضحك ......

تنظر إليَّ زوجتي مستغربة : << مزاحك ثقيل حتى و أنت نائم !! >> تقول لي ذلك مستاءة ، فأجيبها و أنا لا أزال أضحك : <<  أنا لم أكن أمزح  يا عزيزتي .. أنا إنما كنت في زيارة لمملكة العجائب ، أجل لقد كنت نملة ، يا حياتي ، تصوري زوجك نملة ؟؟ ! >>

تلقي نظرة فوق خزانة الأدراج التي تجاورني ، تلمح عنوان الكتاب الذي كنت أقرأه قبل نومي ، فتنخرط بدورها في الضحك ..

كان عنوان الكتاب : << مملكة النمل  أم  مملكة العجائب ؟ ! >>

----------------------

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

 

أوسمة  

حول قصة :

مملكة العجائب

من 17 إلى 20 أيلول / سبتمبر 2006

 -1-

 

وقفة إعجاب

أخي نزار

 

لا يسعني إلا ان اقف أمام أسلوبك الرائع و طرحك الجميل

قرأت قصتك و عشتها بحواسي و كأني نملة صغيرة لا تدرك المخاطر

و تنظر بعين الاستغراب حينما دخلت تلك المستعمرة و تنقلت من طابق لآخر ..

أشكرك أخي الكريم على مقالك الجميل ..

تحياتي

 شوقي الطويل

----------------------------------------------

-2- 

قصة عجيبة

 

حقيقــه يأخي الكريم ... لا أستطيع التعليق أو الإضافـــه ...

كل مأستطعته هو نسخ هذه القصــه الرائعه والمعبره والعجيبه في نفس الوقت إلى مستنداتي الخاصـه.
بارك الله فيـــك ..... وبإذن الله لن تخبووو شعلة تميز فواكه طالما يوجد بهاااا فواكه من أمثالك
تقبل تحيااااااااتي وأعذب بسمااااااااااااااااتي وأطيب أمنيااااااااااتي وأصدق ابتهالاتي


اخوك المحب / ابو عماد

 

----------------------------------------------

 -3-

خيـــــــــــــال خصب


سرد سهل مبسط، فأنت يا سيدي تملك لغة سرد خاصة بك، تغري القارئ بالمتابعة ، فلله درك
سلمت يداك

 

سعد الأسعد

------------------------------------------

-4-

لقد وصل الدرس

 

الأستاذ الأديب الكبير : نزار الزين .
أجمل تحية .

أبطالك غير البشريين يريدون أن يعلموا أصناف البشر .
لقد وصل الدرس ، فهل من متعظ ؟؟!

سلمت أديبنا الرائع .
 مودتي و احترامي
زكي العيلة

-------------------------------------------

 -5-

<<الكثرة تغلب القوة مهما عظمت>>

العزيز نزار

استمتعت كثيرا وأنا أقرأ عن " مجتمع النمل " المنظم
تنظيما دقيقا قد نعجز نحن البشر بالذات عن دقة تنظيمه ، وتطبيق اسسه !!
<< الكثرة تغلب القوة مهما عظمت >>
كالعادة أيها الصديق ، فان اتجاه قصتك وصياغتها يلبسان قالب الرمزية الهادفة الى شتى المعاني ..الكثرة تغلب القوة فأين منها نحن العرب بكثرتنا ؟؟  لو اتحدنا منذ القدم لما وصلنا الى مرحلة " تفتيت وتشتيت بلادنا العربية والمضي قدما بفكرة تقسيمنا على غرار (( فرق تسد ))؟؟
لم لا نتعلم من العمل الجماعي " والمشاريع الجماعية " التي ترخي بنتائجها المضمونة على
كل المجموعة بالخير ؟؟
لم لا نقلّد النمل الذي " يتفرد من بين الحشرات (( بوزارة أشغال )) واضحة عندما
، يشق طريقا بأسلوب جماعي ميداني سريع للوصول الى اللقمة وتوفيرها لوقت الحاجة ولأيام " الشدة "
منعا للتسول من الاقارب والجيران و الأصدقاء ...؟؟
لم لا نحذو حذوهم بالذود " جماعيا وبقلب واحد " عن الأوطان ؟؟
ولقد وهبهم الله قرونا للاستشعار فيما اذا التقوا مع بعضهم البعض ،
فلهم لغة
خاصة يتفاهمون بها ويتفقون على الخطة المحكّمة فيعرفون فورا من هو (( العدو )) ومن هو(( الصديق )) من خلال الرائحة ..والتي اعطانا الله مقابلها ((( العقل و القدرة على الكلام ))) و الذي قلّما نستخدمه لمصلحتنا ؟؟؟
جميل أنت يا نزار ..
القصة تكلمت الشيء الكثير !!
فهلا أتعظنا من أصغر مخلوق خلقه الله على الأرض ؟؟
وصباحك ياسمين عزيزي نزار
ناهده دوغان المولوي - سوريه

-6-

رمزية منفتحة

في قراءة سريعة لأقصوصة الأخ نزار
أشير إلى تميز هذا العمل السردي برمزيته المنفتحة على تأويلات عديدة
وهذا ما يمنح النص نجاحا واضحا
تحياتي للأخ نزار

محمــد فــــري - المغرب

 

------------------------------------------------

 -7-

لفتة رائعة

الأخ العزيز نزار

الانتباه الى عالم النمل بشكل خاص وعالم الحيوان بشكل عام يمكن ان تشكل حكمة وموعظة حسنة لبني الانسان،فليتنا نحن بني يعرب نتعلم من عالم الحيوان ،ولو تعلمنا لما كنا على ما نحن فيه من ذلّ وهوان.

 

جميل السلحوت

 

------------------------------------------

-8-

رائعة أخرى

 راااائعة أخرى من روائعك أخي نزار
خيال خصب ... ولغة قوية وسلسة
واختياراتك لمواضيعك ... جادة .. وواقعية
وتمس مجتمعنا وعروبتنا
لا حرمنا الله منك ومن أمثالك
تحياتي

 زرقاء اليمامة

 ------------------------------------------------- 

- 9 -

 

 أسلوب رائع

 

أخي نزار

 

اخذت انتقل بين السطور وعند نهاية كل سطر اسرح بفكري ..
واحاول ان اخمن بيني ويين نفسي قبل امن اكمل اطروحتك .. وافكر ماهي هذه المستعمره التي تضم كل هذه الكم الهائل من الجنود .. فيعجز تفكيري وانتقل مره اخرى الى السطر الثاني .. وهذه حالتي اقف واتخيل واعجز ,, واكرر محاولاتي ...
لكن نهايتها استوقفتني كثيرا ... فاسلوبك الرائع ... جعلني بعد ان اكتشفت المستعمره ان اعيد قراءتها .. وهذه المره بابطالها الحقيقيين ( النمل )

اسمح لي اخي الفاضل نزار الزين أن اسطر اعجابي بأسلوبك الرائع

 .... وتاكد أنني  بانتظارجديد  ابداعك...

قطرية

-----------------------------------------------------

 

-10-

قلم جبار

نزار ب. الزين
جميل أن نتفيأ قليلاً في ظلال هذه القصه الرااائعه .
كنت سعيداً جداً بهذا القلم الجبار فالذائقه تقتطف من الجمال مايشبعها من شعرٍ أونثر .
مررت من هنا وربما أعود وأعود وأعود كثيراً للتنفس بعمق .
أشكرك أيها الجميل واشكر حضورك وأنتظر المزيد من زخات هذا الحرف المورق.
تحياتي
عبد الله العرابي منتديات أهلا

-11-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الفاضل نزار
اسلوب رائع ....يشد الانتباه ويجعل الخيال يسرح
ثم نعود لواقعنا لناكد انه حلم ,,او خيال... انما... اين؟؟
في النهاية يثور السؤال
هل اكلت جزءا من الاصابع
ام اكلت ..مافيه النصيب...
تحية ايها المبدع

الدكتور صلاح الدين أبو الرب الأردن

المترجمون العرب

الرد

أخي الكريم الدكتور صلاح الدين
المشكلة أن زوجتي قررت قراءة كتاب ( مملكة العجائب) و سارتدي الملابس الواقية- تحسبا- قبل النوم .
شكرا لطرافة تعليقك و ألف شكر لإطرائك الذي أعتبره وساما أعتز به
مودتي
نزار

-12-

الأستاذ المبدع نزار..

حكي النص رحلة في تفاصيل نحو حركة تلك الكائنات الدؤوبة غير المتذمرة.. رحلة نحو الفعل الإجتماعي بامتياز، ونحو وطنية فائقة وفاعلة يعرفها من يمس جحر نمل أو خلية نحل...

شيء  ما نفتقده في حياتنا وإداراتنا ومسؤولياتنا.. شيء من الإخلاص والعمل المستمر،.. والأكيد أنه لا خلاص إلا عبر التربية والانتقال الثقافي الذي يؤسس للشخصية الجمعية، وهو الدور المنوط حتما ب "المثقف"..

رسالة النص واضحة ومنطلقة "مثل طلقة الرصاص" كما أسماها الغتيري في تعليق سابق..

أليس الكتاب -مع ما يراكمه دلاليا من تيمات التواصل والثقافة والتعليم وغيرها- هو من أثر في السارد ليتطبع سلوكه على نحو ما، أو بالضبط لا شعوريا "في النوم" وهو أعلى مستويات تشكيل السلوك؟..

دام ابداعك.

حسام الدين نوالي المغرب

المترجمون العرب

الرد

أخي الكريم الأستاذ حسام الدين

تحليلك للنص و ما رافقه من تداعيات بشرية ، إضافة رائعة لقيمته

شكرا لمشاركتك الطيِّبة

و لك مني كل المحبة و الإحترام

نزار

-13-

سمة مائزة يكاد ينفرد بها الأستاذ نزار ب الزين عن باقي الكتاب ،وتتجلى في قدرته الفائقة على تنويع موضوعاته ..فهذا المبدع الذي يبهرنا بغيثه المدرار في مجال الكتابة القصصية ،بحيث لا يكاد المرء يصدق هذه الطاقة التي يتمتع بها  هذا الرجل في ابتداع الحكايا، وكأن لديه جبا بلا قرار ، يغترف منه أنى يشاء ..فهو كذلك يضرب في كل أرض بكر ،فيجترح قصصا لا تتيسر لغيره.

فكل التقدير أيها المبدع الغزير ،ومتمنياتي لك بالتألق الدائم ،والعطاء المستمر.

تحياتي القلبية.

مصطفى لغتيري المغرب

المترجمون العرب

الرد

أخي مصطفى

لقد غمرتني بعباراتك الدافئة و كلمة شكرا لم تعد تفيك حقك

بكل امتنان و محبة ، أعتبر ما خطته يداك وساما أعتز به

تحية من صميم القلب

نزار

 

أوسمة  

حول قصة :

مملكة العجائب

 24  من أيلول / سبتمبر 2008 و ما بعده

-14-

 

الأستاذ نزار

تحية طيبة

دنيا العجائب وهي كذلك قصة جميلة وممتعة لكن اعذرني فانا لااراها قصة خيالية بقدر ما هي تصف الواقع المر للسياسة العربية والمهازل والعجائب التي تحصل بها

لكنك بحنكة الكاتب الماهر قد حولتها الى قصة خيالية لدنيا العجائب هذا هو احساسي وقد يكون خطأ لكننا نحن العراقين تعلمنا ان نقرا ما بين السطور

تحياتي

إلهام زكي خابط العراق

مركز النور

http://www.alnoor.se/article.asp?id=32840

30/9/2008

الرد

أهنئك يا أختي إلهام

فقد اكتشفت البعد السياسي للقصة

شكرا لمشاركتك التفاعلية

و لثنائك الرقيق

و لك كل المودة و التقدير

نزار

-15-

 

كنت معتقدا طوال القص  بانك نحلة .
جدا مسلى وسرد جذاب لآخر كلمة..
قص فيه من العبر الكثير.
اخى الرائع والقدير نزار ب الزين..
زياد صيدم فلسطين/ غزة

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-146156.html 

30-9-2008

الرد

أخي المبدع زياد

فعلا ، ممالك النحل تشبه ممالك النمل

كل الإمتنان لزيارتك القيِّمة

و إطرائك الدافئ

مع خالص الود و التقدير

نزار

 

-16-

 

اخي الكبير والحبيب الاستاذ نزار انها الروعة بعينها0 قص جميل تفوح منه الحكمة0 سرد رائع بمضمون اروع0 حوار مثالي وعين فاحصة0 كل ذلك في قطعة جميلة ترقى لعمل روائي جديد بطرازه0
تصر القمة الا ان تبقيك على كرسيها
اخوك

عدنان زغموت قطر

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-146156.html 

30/9/2008

الرد

أخي الحبيب عدنان

حروفك الوضاءة أنارت نصي و أدفأتني

كل الإمتنان لهذه المشاركة القيِّمة

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار

-17-

 

الأستاذ الكبير / نزار ب. الزين
حفظه الله
سيدي لقد عشت دقائق جميلة وأنا أقرأ القصة الرائعة والجميلة والتي تدعو للتفكر والتأمل والتعرف على عظمة الله سبحانه وتعالى .
أحسنت سيدي وأبدعت
بارك الله فيك .
مع خالص التحيات والتقدير والاحترام
أبو عبد الله

د. خليل انشاصي فلسطين/غزة

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-146156.html 

30/9/2008

الرد

أخي المبدع الدكتور خليل

زيارتك أسعدتني و كلماتك الطيِّبة أثلجت صدري

كل المحبة لك و الإعتزاز بك

نزار

-18-

 

استاذ نزار

أعتقد اننا نحن نعيش في خيال ادبي رائع انت لست بصاحب قصه قصيره اعتقد انك روائي مميز لاننا ننظر وننتظر دوما عبر ما يخطه قلم استاذنا نزار ، سيدي المحبه لشخصك الكريم دمت بسلام

اعطاك الله الصحه والسلامه انت وجميع افراد اسرتك

نشأت العيسه فلسطين/بيت لحم

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-146156.html 

30/9/2008

الرد

أخي الحبيب نشأت

إعجابك بالقصة نزل على قلبي بردا و سلاما

و ثناؤك عليها وسام شرف يزين نصي و صدري

الشكر الجزيل لزيارتك و دعائك الطيِّب

كل المودة لك و الإعتزازا بك

نزار

-19-

 

أستاذ نزار

أخي أستاذ نزار
لاشك أن هذا السرد هو شكل جديد لم نألفه منك إلا قليلا..
أعجبني تخيلك لهذه الخلية الحياتية وصبغها بصور من صنعك وضمن مواصفات أردتها أن تكون على هذا الحال
ولاشك أن العين الفاصحة تستطيع التعرف على الكثير من الرموز والإيحاءات التي سمت بالنص وحلقت بالقارئ في نفس الوقت إلى مستويات ذهنية عالية.
النهاية حملت سخرية كبيرة للحال التي آلت إليها المملكة..وباقي المعاني لا يخفى على القارئ اللبيب!!!!!
أخيكم
عبد الهادي شلا - كندا

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-146156.html 

30-9-2008

الرد

أخي المبدع عبد الهادي

تحليلك للنص أصاب كبد الحقيقة

فهو نص هادف لاتخفى رموزه على لبيب مثلك

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة و إطرائك الدافئ

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار

-20-

 

العزيز نزار تحية صادقة
الا تخشى القرصنة من السهل جدا ان يستحوذ احدهم على هذا البناء الادبي المتماسك ويتبناه عملا سينيمائيا
اذهب وحفظ منتوجك الادبي والفني الراق
خذها نصيحة
ممتن لتفوقك

عزيز باكوش المغرب

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-146156.html 

30-9-2008

الرد

أخي المبدع عزيز

هل في بلادنا العربية مراكز لتوثيق حقوق الإبداع ؟

إذا كنت تعرف بعضها أرشدني رجاءً

أما إذا أردتُ التوثيق في أمريكا مثلا ،

فيجب أن تترجم نصوصي إلى الإنكليزية قبلا

لفتتك هذه تتضمن ثناء أعتز به

كل الإمتنان لك و الإعتزاز بك

نزار

-21-

 

الزميل الأستاذ نزار ب. الزين

دائما لك طريقتك الخاصة في قولبة القصة وأيرادها بأسلوب مبتكر
وحمدا لله أنه حلم ناقد لواقع مر
محمد علي محيي الدين العراق

ملتقى أدباء و مشاهير العرب

http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=1830

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-146156.html 

30-9-2008

الرد

أخي المكرم محمد علي

حروفك الوضاءة أنارت نصي و أدفأتني

شكرا لمشاركتك القيِّمة

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-22-

 

خيال واسع يعكس حقيقة
وقصة جميلة رغم انها من وحي الخيال الاخاذ الذي يشدنا بعبق كلماته الرائعة
دمت بخير ومحبة

محمود ناصر فلسطين

ملتقى أدباء و مشاهير العرب

http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=1830

30-9-2008

الرد

أخي الفاضل محمود

كل الإمتنان لإطرائك الدافئ

مع خالص الشكر و التقدير

نزار

-23-

 

كم احب ان اقرا قصصك استاذ نزار لوجود معاني مفيدة وقيمة كبيرة فيها

قصتك هذه ممتعة شدتني من اول سطر لاخر سطر

أعتقد أن هذه المخلوقات الصغيرة ربما تعرف اكثر مما نعرف نحن البشر وحياتها فيها الكثير من الاسرار

ابدعت استاذ نزار

مودتي

ديمه ماهر العراق

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=56179

30-9-2008

الرد

أختي الفاضلة ديمه ماهر

لجماعات النمل  حياتها المختلفة  

فهي تعيش في عالم شمّي

و  في ممالك لها أنظمتها الصارمة

و هي تختلف تماما عن عالم البشر

***

حروفك الوضاءة أنارت نصي و أدفأتني

فشكرا لك هذه المشاركة الجميلة

و الثناء الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-24-

 

الله ايها الكاتب الرائع والفذ والله لقد سحرتني بهذه الرائعة
ما أجمل كتاباتك الخيالية واللتي فيها مدلول كبير لو أمعنا النظر
لقد وقفت مذهولا أمام هذا النص العجيب
بكل ما فيه فهو نص جمع بين الحداثة والطرافة وأخذ من اللغة أبهاها
وأجزلها ومن التصوير أعمقه وأحسنه , ومن الانسيابية والقدرة على
التنقل الهائل والمتناسق بين الأحداث بشكل لا أقوى على وصفه بل حتى وإدراكه
أخي واستاذي نحن نتعلم منك الكتابة كل يوم هذا لا شك فيه
ولكن  قلي بربك كيف نتعلم هذا الفن الذي أدهشت حواسنا به
وجعلتها متمسرة خاشعة في رحب فضائه .
دمت ودام تألقك في سماء الأدب أستاذي الفاضل

محمد ثلجي فلسطين

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?p=56980#post56980

2-10-2008

الرد

أخي الحبيب محمد الثلجي

و أنت أذهلتني أيضا بحروفك الوضاءة

التي أنارت نصي و أدفأتني

حروفك إكليل غار توج هامتي

كل الإمتنان لك و الإعتزاز بك

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-25-

 

رائع أستاذي الكبير
تحفة فنية متكاملة الأبعاد
فيها من الطرافة والحكمة والعبرة الشيء الكثير
أحييكم على هذا الإبداع
مودتي الخالصة

سقراط فوزي العراق

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?p=57226#post57226

3/10/2008

الرد

أخي المبدع سقراط

الشكر الجزيل لهذه الإطلالة النيِّرة

ثناؤك وسام شرف يزين نصي و صدري

كل المودة لك و الإعتزاز بك

نزار

-26-

 

الاستاذ نزار
باسلوب واضح ..سهل ..وخيال واسع متنوع ، أخذتني من أول السطر حتى النهاية
جميل ان نقرأ شيئا آخر غر ما ألفناه
فقط كنت اتمنى الا يكون ذلك حلما ، فكأن البناء تهدم من أساسه
تحياتي

زايد التجاني-المغرب/ميدلت

منتديات إنانا

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?t=14155

4-10-2008
الرد

أخي الفاضل زايد التجاني

الفارق بين الحقيقة و الحلم

لا يتجاوز مقدار شعرة

***

كل الإمتنان لاهتمامك بالنص

و الثناء عليه

و لك مني خالص المودة و التقدير

نزار

-27-

 

اخي الأديب نزار الزين
استعت فعلا بخيالك الجميل
وابتسمت حين وجدتك افقت من الحلم لان قصتك هنا تشبه تماما قصة لي " أربع اقدام وسطح"
تعجبني القصص التي تعالج الواقع بفنتازيا جميلة كما انت الان
شكرا لك

وفاء عبد الرزاق العراق

الصورة الرمزية وفاء عبد الرزاق

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?p=57546#post57546

5/10/2008

الرد

أختي الفاضلة وفاء

شكرا لأولى إطلالاتك على أحد نصوصي

أسعدني إعجابك بالنص

أما ثناؤك عليه فهو وسام يزينه

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-28-

 

أستاذ نزار

تحيتي لك

امتعتني تلك الرحلة الساحرة.. التي جالت بنا في أرجاء مملكة، لا يدخلها إلا من كان باستطاعته منح العسل.. شأنك أنت.

دمت مبدعاً

مودتي واحترامي

أكرم سلمان حسن منصورة سوريه

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=58541

8-10-2008

الرد

أخي الفاضل أكرم

حروفك الوضاءة أنارت " مملكة العجائب "

و أدفأتني

كل الإمتنان لزيارتك و ثنائك العاطر

مع خالص الود و التقدير

نزار

-29-

 

الاستاذ الكبير نزار الزين.....

الغوص في متاهات الحلم الازدواجية تمكن السارد هنا من خلق جو خيالي مشبع بالرؤى ، وهو الخيال نفسه الذي يتسع افقيــا لدى المتلقي ليشكل حلقة ربط ثنائية نابعة من الازدواجية نفسها  بالواقع العياني ، فتلك التكتلات والمداهمات ، وحتى التضحيات ، تتناسب وحجم التخلخل الوجودي الانساني الواقعي ايضا ، الذي يسير منذ بدء الخليقة نحو المزيد من التطاحن ، دائما اردد مقولة لنوفاليس بشأن الاحلام ، حيث يقول بما معناه بأن الحلم ينتهي بمجرد ان يشعر الانسان منا بأنه كان يحلم ، لكن احيانا صدى الحلم يبقى ملتصقا باللاوعي الانساني ، ينتظر لحظة ، فرصة لينقض على الوعي ويحتل اجزاء واسعة منه فيشكل لديه رؤية عارضة تستوجب عليه التوقف عندها ، ومع ان الخاتمة اثارت موضوعا جانبيا اخرا بشأن ما يلتصق بذهن المتلقي بشأن ان ما يقرأه يشغل حيزا من تفكيره وربما يكون جزءا من حلمه ، الا ان النص اجماليا يشكل رؤية خيالية يمكن اسقاطها واقعيا.

محبتي

جوتيار تمر العراق

منتديات إنانا

http://www.inanasite.com/bb/posting.php?mode=quote&p=115219

8-10-2008

الرد

أخي المبدع و الناقد الفذ جوتيار

لا شك أن الحلم هو

بشكل ما - انعكاس للواقع

و يؤكد بعض العلماء

أن للحلم وظيفة و أنه يحمل

رسالة يمكن فهم رموزها أحيانا

و من الصعب فك رموزها غالبا

و في " مملكة العجائب " فإن

الرسالة سهلة التفسير

و خلاصتها : "أن في الإتحاد قوة"

***

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة

التي رفعت من قيمة النص

و على الخير دوما نلتقي

معا لنرتقي

نزار

-30-

 

العزيز نزار
واسع هو خيال المبدع، يمكن أن يأخذه، و ياخذنا معه بعيدا.
تقبل تحياتي و تقديري

بديعة بنمراح

منتديات إنانا

http://www.inanasite.com/bb/posting.php?mode=quote&p=115219

8-10-2008

الرد

أختي المبدعة بديعة

و هل هناك أحلى من الخيال ؟

الشكر الجزيل لمرورك

و تعقيبك اللطيف

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-31-

 

الأستاذ الرائع نزار الزين
قصة تحمل هما
كعادتك دائما الوطن في قلبك وضميرك رغم كل سنوات الاغتراب
كل الشكر والتقدير لك أستاذي الكريم
وأجمل الأمنيات محملة بعبق الورد الدمشقي

مريم محمود العلي سوريه/حلب

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?p=112032#post112032

10-10-2008

الرد

أختي الفاضلة مريم

تغمرينني على الدوام بفيض

حروفك الوضّاءة التي تنير

نصوصي و تدفئني

عميق امتناني لك و اعتزازي بك

نزار

-32-

 

قصة مشوقة تنهض على رؤيا متعددة
يحتمع فيها العجائبي والحلمي والواقعي
ومن نتائج هذا التعدد ، أو الحوار ، سخرية نقدية
الاستاذ نزار
مودتي

محمد فاهي المغرب

 

منتديات إنانا

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?p=116651#116651

11-10-2008

الرد

أخي المكرم محمد فاهي
الشكر الجزيل لمشاركتك التفاعلية
و إعجابك بالقصة
مع خالص المودة و التقدير
نزار

-33-

 

تختلط الرؤية الانسانية لهذا العالم بما يجب أن يكون عليه
البساطة في التناول مثيرة في كتاباتك
كل التقدير

أحمد السقال المغرب

من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=35498

20-10-2008

الرد

أخي الفاضل الأستاذ أحمد

شكرا لزيارتك و تقييمك القيِّم

و دمت بخير و عافية

نزار

-34-

نص تجريبي يتقنية حداثية على مستوى الشكل وبنكهة كافكاوية كابوسية على مستوى المضمون ان استطعنا القول وقد تكافلت التقنيتان في مدنا بنص غاية في الجودة حيث توفق السارد في استثمار هذه التقنيات السردية على المستووين في الكتابة القصصية
تحية وتقدير اخويين استاذ نزار الزين

المهدي نقوس المغرب

منتديات مطر    23/2/2010

http://matarmatar.net/vb/t2644

الرد

أخي المكرم المهدي

تحليل رائع لأسلوب النص

و ثناء رقيق أعتز به

مدين لك بالشكر الجزيل

و دمت بخير و رخاء

نزار

-35-

نص رفيع يا أستاذ نزار كقصة وكموضوع ينبض بالحكمة .
كثيرة هي مظاهر الحضارة التي ينعم بها البشر ، هم يدينون بها لجنس الحيوان والطيور والزواحف والحشرات .
لكن أرى في قصتك تنبؤا ربما حان أوانه ، قد يتهدد جنسا آخر على الكرة الأرضية قد يكون في مستوى تنظيم النمل أو أرقى ، فالأخطار التي تهدد البيئة لا تعد ولا تحصى .
مودتي وتقديري .

عبد الغني سيدي حيدة المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج          5/3/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=1964

الرد

شكرا لمشاركتك القيِّمة

و لربطك "مملكة العجائب" بمشاكل البيئة التي  تعاني منها الإنسانية

و إن كان ذلك ليس هو المقصود

و ألف شكر لتائك العاطر

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-36-

تصوير جميل لحياة عالم لا ننتبه إليه كثيرا
عالم نقرأ عنه ولا نعرف خباياه
النص جاء تصويريا لحياة تعج بالحياة والحرب والسلم
مودتي لك أخي نزار

عبد المطلب عبد الهادي المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج          5/3/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=1964

الرد

أخي الأكرم عبد المطلب

أجدت التحليل و استخلاص العبر من النص

أما إطراؤك الدافئ فهو شعادة أعتز بها

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار