ص (1 )     ص ( 3 )    أرشيف( 1 )

عالم الإنترنت والتكنولوجيا  ( 2 )

الأنترنيت

الأبواب الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

الصيدلية المهاودة

أناهايم/ كاليفورنيا

Discount Pharmacy

1150 N.Harbor Blvd.

Anaheim, Cal 92801

1(714) 520-9085

USA
 

*****

 

 

الدكتور رياض عبد الكريم

Riad Z. Abdelkarim,M.D.

Diplomat of American Board

of Internal Medicine

1801 W,Romnya Drive

Ste. 305

Anaheim, California 92801

USA

1-714-808-9305

 

*****

 

  محتويات الصفحة الثانية :

 - العرب فقراء معلوماتيا

 - خرائط غوغل

 - تطور الأنترنيت يرهق العرب

 - مايكروسوفت تقاضي مواقعا ألكترونية

 العرب فقراء.. معلوماتياً

مشاركة : محمد سعيد المالح

العرب فقراء معلوماتياً.. هذا هو واقع الحال، والذي أكدته دراسة علمية أجرتها باحثة مصرية بجامعة القاهرة، وطالبت على إثرها بضرورة إنشاء منظمة عربية لصناعة المعلومات.

لمطالعة الموضوع كاملا إضغط هنا من فضلك

 خرائط غوغل

 ترسم أبعاداً جديدة

          أطلق موقع جوجل خدمة جديدة تسمح بالتقاط صور عبر الأقمار الصناعية لأشهر وأجمل المناطق والمعالم في أميركا الشمالية وكندا.

لمطالعة الموضوع كاملا إضغط هنا من فضلك

 

تطور الإنترنت

 يرهق الحكومات العربية

مشاركة : لارا عازر- دمشق

 

                   طالبت اختصاصية مصرية في مجال الإعلام والاتصالات الحكومات العربية باستخدام الانترنت لرفع مستوى معيشة الشعوب والأفراد وتحسين صورة العرب في الغرب بدلاً من الاستخدام الآخر غير المنطقي وهو إهدار الكثير من الوقت والإمكانات في محاولات لفرض الرقابة على هذه التقنية الحديثة.

لمطالعة الموضوع كاملا إضغط هنا من فضلك

 مايكروسوفت

تقاضي مواقعا الكترونية

مشاركة : نورا أبو كميل - غزة

رفعت شركة مايكروسوفت العملاقة للبرمجيات دعاوى قضائية ضد 117 موقعا على الإنترنت حاولت الايقاع بالمستخدمين للشبكة الدولية وخداعهم باستدراجهم لتقديم معلومات شخصية وبيانات تتعلق بحساباتهم وبطاقاتهم الائتمانية.

            و قال أرون كورنبلوم محامي الشركة فى بيان، السبت، إن الشرطة رفعت هذه الدعاوى أمام محكمة إتحادية في سياتل على أشخاص لم يسمهم وطلبت السماح لها بالحصول على معلومات عن القائمين على تشغيل تلك المواقع ومتابعة بريدها الالكتروني.

وتبرز هذه الدعاوى القضائية القلق المتزايد من المواقع التي يشغلها محتالون على الإنترنت يرسلون ملايين الرسائل الإلكترونية يوميا ويزعمون فيها أنهم ينتمون إلى بنوك معتمدة أو شركات ومؤسسات مماثلة، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

وترشد هذه الرسائل الإلكترونية الأشخاص أو الجهات التي تتلقاها إلى مواقع على شبكة الانترنت لا يمكن تمييزها في أغلب الاحيان عن المواقع الأصلية الحقيقية للشركات وتطلب اليهم ذكر بيانات شخصية ومعلومات عن بطاقات الائتمان.

ولا يستغرق الأمر سوى ثوان معدودة لوصول الرد من تلك المواقع التي تجني ملايين الدولارات من ضحاياها.

 
 

أنترنيت:    ص (1 )      ص ( 3 )    أأرشيف1