أدب (2)

         القصة

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

*****

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

مجموعة جواري العصر القصصية

  نزار ب.  الزين

 أبوَّة و أبوَّة

 

قصة قصيرة

 نزار ب. الزين*

 

 

" والديَّ العزيزين ، لديَّ خبر يهمكما ، لقد تعرفت على  فتاة رائعة ، هي زميلتي في الجامعة ، و هي تبادلني عواطفي ......."

يحملق والده  في وجهه  فاغراً  فاه  ...

تنظر إليه والدته مشدوهة بدورها ، و قد رسمت على شفتيها إبتسامة شاحبة ...

ثم تلاحقه والدته بأسئلتها : " أ جميلة هي ؟ طويلة ؟ قصيرة ؟ بيضاء ؟ سمراء ؟ ماذا عن عائلتها ؟ , و عن مستواها الإجتماعي و الإقتصادي  ؟  و هل  لدى أهلها  عِلم  بسلوك ابنتهم و استهتارها  ؟   و هل .... و هل ؟.........."

يرتبك طارق...يفاجئه موقف أمه ، يهم بالإجابة ، يقاطعه والده : " هل التحقت بالجامعة – يا ولد – كي تحب و تعشق ؟  ألم تتخلص بعد من تصرفاتك الصبيانية  ؟! " يزداد طارق ارتباكا ، ثم يلملم شتات نفسه بصعوبة  ثم  ينطق مدافعا :  " هذه ليست  صبْينة يا أبي ، هذا أمر  جاد  و مصيريّ  يا والدي ! "  ثم يلتفت إلى والدته قائلا بثقة و تصميم : " بصرف النظر عن شكلها الخارجي – يا أمي -  و عن مستوى عائلتها الإجتماعي و الإقتصادي ، فأنا  أحبها و سأرتبط بها حالما أنهي دراستي الجامعية ، أما عن أخلاقها  فهي أشرف من الشرف .. "

ينتفض الوالد غضبا و هو يرد على جرأة إبنه : " هذه قحة – يا ولد – لا أقبلها منك ، نحن نتكبد مصاريفك الباهظة ، لتتعلم  و ليس لتضيع وقتك بمثل هذا الكلام الفارغ ...! " ثم يضيف  حاسما الموقف : " لا لزواج الحب .. لا للزواج بعيدا عن الأصول و الأعراف ، لا للزواج  قبل التخرج  و العمل و الإعتماد على الذات .. لا حق لك بالإختيار على هواك.... هيا  إلى  كتبك  في الحال – يا  ولد (!) -  و كف عن هذا  التهريج  السخيف ! "

 

 

" أنا لم أمت بعد ؛ أنا والد كوثر و أنا وليّ أمرها و المسؤول عنها ، و كلمتي هي العليا في هذا البيت ؛  و أنا أمنعكما من إيذائها منعا باتّا و قاطعاً ، فقط إتركا المسألة لي ، هذا أمر و ليس رجاء .. مفهوم ؟! "

تعود كوثر من الجامعة ، تدخل  غرفة الجلوس ، تلاحظ تجهم الوجوه ، تنتبه إلى دموع والدتها  ، تهم بتقبيل يد والدها كما جرت عادتها ، و لكنه يمنعها  بغلظة ..

 " ما الأمر؟ " تساءلت ؛

 يحاول شقيقها الطبيب أن يجيبها  ، فيأمره الوالد بالصمت .

 " ما الأمر ؟ " تساءلت ثانية و بإلحاح ، فيجيبها الوالد باقتضاب : " ثمت سيدة إتصلت بشقيقَيْك و أبلغتهما أنك  متعلقة بزميل لك  في الجامعة  اسمه طارق ، هل هذا صحيح ؟ " ، تجيبه بكل براءة : " نعم صحيح !  

ثم ...

يضيف بنبرة أقوى و وجه أشعله الغضب : " و تقول السيدة أيضاً أن لديه شقة مستأجرة  و أنكما تلتقيان  فيها ؛ هل هذا صحيح ؟ "

تصفع كوثر خديها بيديها الإثنتين ، ثم تتوجه مندفعة إلى المصحف الشريف المعلق في صدر الغرفة ، تحمله و تقسم به أن ذلك غير صحيح  و أنها  لا  يمكن  أن  ترتكب  مثل  هذه المعصية ...

" و لكن من هذه المفترية ؟ "

 تتساءل كوثر منفعلة ، فيجيبها شقيقها الطبيب ساخراً : "  إنها  أمه  يا ست  كوثر .. إنها أمه ! "

 

بعد عام واحد

- صباح الخير يا أبي  و كل عام و أنت بخير..

= من طارق ؟ ما ذكّرك بنا بعد كل هذه  الأيام ؟

- أنت و والدتي دوما على البال يا أبي ، و في العيد تصفو القلوب و تتراحم ، أليس كذلك يا أبي ؟

=  بهذه البساطة ؟ و بعد أن غدرت بنا ؟

- الغدر كلمة كبيرة يا أبي  ، و لكن دعنا من ذكر الماضي ، و افسح للصلح مجالا يا أبي ..

= علمنا أنك أصبحت أباً !...

-  أجل ، وعمر إبني ثلاثة أشهر الآن ، ألست متشوقاً لرؤية حفيدك الذي يحمل إسمك  يا  أبي ؟

= و علمنا أنك تعيش في بيت يملكه حموك ؟!

- هذا صحيح و هو  ينفق علينا من جيبه بما ذلك  تكاليف  الجامعة ، إنه رجل طيب و عطوف يا أبي  .

= و قبلتَ ، أن يشتريك ؟!

- لم يشترِني أحد يا أبي ، و سوف أسدده – كما اتفقت معه - كل قرش حالما أتخرج و أعمل .

 ثم ....

أضاف معاتبا :

- ألن تكف عن لومي يا ابي ؟

=  لقد تجاوزتنا يا طارق ... و آلمتنا ..

- و ماذا عن الألم الذي سببته والدتي لزوجتي و لي ؟

 و لكن دعنا من هذا كله ‘ و لنتسامح يا أبي .

ثم ...

أضاف بلهجة حانية راجية :

 - ترى هل سترحبان بنا إذا زرناكما و قدمنا لكما تهانينا بعيد الفطر السعيد ، يا أبي ؟

ثم .....

تنتزع أمه مسرة الهاتف من أبيه  ، لتجيب ولدها  بحزم :

= إسمع يا طارق  ، نحن لا نحقد عليك شخصيا فأنت وحيدنا و فلذة كبدنا ، أنت و إبنك مرحب بكما في بيتنا في كل حين ، و أما زوجتك التي سرقتك منا ،  فلا !.

------------------------------------------

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

 10-   PARENTAGE

Vs. Parentage

Story by: Nizar B. Zain

Translating by: Dr.Dinha T.Gorgis

Hashemite University, Jordan

 

 

    "Hi, dad! Hi, mom! Terrific news!”

“What is it?”

 “Well, I've got acquainted with a fabulous girl. She's my mate in the university and loves me in return …"

His father, struck by what he had just heard, gazed at him and held his mouth wide open…

His mother, on her own part, was also stunned; she could hardly draw a smile on her face…

Giving him no time to utter a word more, she machine-gunned him with questions: "Is she beautiful? Tall? Short? Fair? Brown? What about her family? Her social and economic status? Are her parents aware of their daughter’s ins and outs and her ill-favored behavior? And are ….? And …..?"

 

Shocked by his mother's stand, Tarik went breathless. When he started to answer, his father interrupted him reprehensively: "Have you joined the university to love and make love , you scoundrel? Haven't you got rid of  your boyish behavior yet?!"

 

Still unable to restore his normal breath, Tarik retorted with difficulty: "This is not boyish or girlish, dad? It's serious; this is my life, dad!" Then he turned to his mother , now more confidently and resolutely, saying :" Irrespective of her appearance, mom, and regardless of her family's social and economic standard, I love her, and I will get married as soon as I get a university degree. As for her manners, she's the noblest of all nobleness.."

 

The father jumped off his seat furiously in retaliation of his son's: " This, I call 'audacity' , you scoundrel! It's just unacceptable! We cover your high expenditures in order for you to learn, not to waste time on talk that is void of common sense…! " Then he resolutely concluded: " No for married love.. No for marriage off the traditional record.. No marriage prior to graduation, work, and self-reliance. You have no right to choose whoever  you admire…Go to your books right now, you scoundrel! And stop this ridiculous show!"

 

                                                    ****************

 

"I've not died yet. I am Kawthar's father. I am her guardian; she is my responsibility. I have the upper hand in their house. Therefore, you are not in a position to offend her at all. Just leave the matter to me. This is an order, not a plea. Got it?!"

 

Kawthar got back from university. She made her way to the sitting room. Faces were grim! She noticed her mother's tears. As she had used to, Kawthar kissed her father's hand, but he shunned her roughly.

"What's the matter?" she asked.

Her brother, a physician, wanted to answer her , but the father asked him to say no word.

"What's the matter, for God's sake?" she asked again, but insistently.

The father answered her briefly: "Some lady called up your two brothers and told them that you have a relation with a university mate, called Tarik. Is that true?"

"Yes, that's true," she honestly answered. His fury culminated; he continued with a more forceful note:

"But the lady also said he has a rented flat and that you both meet there. Isn't that true?"

Kawthar smacked her cheeks with her two hands, and rushed to the holy Qur'an hanging on the forefront of the room. She picked it up and swore that it was not true, and that it would have been mischievous for her to do such an act…

"But who is this fraud?" asked Kawthar excitedly.

Her brother, the physician, answered ironically:" It's his mother, Miss Kawthar; it's his mother!"

**********************

 

                                                  

One year later

 

"Good morning, dad. Happy feast!"

"Who? Tarik? What has reminded you of us after all these days?"

" You and mom have ever been on mind, dad. It's feast days; all people ought to have their hearts open, and be merciful, isn't it so, dad?"

"Is it that simple? And after you've betrayed us?"

" 'Betrayal' is too much a word, dad! But let's forget about the past, dad, and give ‘coming into good terms’ some chance…

" We've been told that you became a father!"

" Yes, that's true! Our son is three months now. Aren't you anxious to see your grand- son who carries your name, dad?"

" We've also come to know that you've been living in a place owned by your father –in-law?!”

" That's also true. And he covers all our expenditures, including university fees. He's nice and sympathetic ,dad.”

"And you did accept him to buy you?!"

"No, dad; no body could buy me! I'll pay him, as agreed, every single penny he has spent on us as soon as I get a degree and find a job."

Then added he  with a blameful tone:

"Don’t you ever stop reprimanding me, dad?"

"But you ignored us, Tarik…and hurt us…"

"And what about the pain mom has caused my wife and me? Anyway, dad, let’s forget it and start afresh."

Then Tarik added with a tender voice filled with hope:

" I wonder if you'll receive us warmly, dad, have we paid a visit and bade you ' good wishes' on the occasion of   Fitr Feast?"

 

And all unexpectedly, his mother snatched the receptor off his father's hand and answered her son resolutely:

"Listen, Tarik ! We hold no grudge against you personally; you are our offspring, and the only son ! You and your son will be always a welcome in this house. As for your wife who took you away from us, I say: no way!".         

 أبوَّة و أبوَّة

                    قصة قصيرة

           نزار ب. الزين*

أوسمة

  

 

-1-

نزار ب. الزين
الم تر ان النساء اقسى قلبا من الرجال . هذه ملاحظة عابرة
المهم في السيناريو الذي وضعته لقصتك ..
هو يخرجها من حيز القصة القصيرة إلى مسمى آخر ..
وهذا ـ أيضا ـ لن اتوقف أمامه طويلا .
الشيء الهام والضروري هو انني كنت اتوقع اشتغالا على اللغة ، لكنك في سعيك لتقديم فكرتك توجهت للغة بسيطة واحادية الجانب ..
وإن كنت على كل حال تملك شيئا طيبا هو تنوع التكنيك القصصي ..
ففي كل قصة لديك مدخل مختلف في التناول والمعالجة .
كما انك انتصرت للحب وهذا في حد ذاته شيئا جميلا..
لكنني لم اتعاطف مع هذا الشاب الذي يصرف عليه حموه ..
انا مع الحب ولكن بصيغة اخرى .
تحياتي

سمير الفيل

فضاءات

الرد

أخي الأديب الأستاذ سمير الفيل
أجل ، بعض النساء إذا تبوّأن منصبا إداريا أو حصلن على مركز الرئاسة في تصريف شؤون الأسرة ، يكن أكثر تزمتا و قسوة من الرجال ، و لكي لا نقع في خطأ التعميم ، أعود فأؤكد أن بعضهن يفعلن ذلك .
و من جهة ثانية فإن موقف أم طارق اللاأخلاقي دفع طارق للتعجيل بزواجه و تجاوز والديه ؛ و دفعه أيضا لقبول احتضان حميه له ، ذلك الرجل الطيب الذي عالج الموقف بعقلانية و أخرج ابنته بحكمته من دائرة الشكوك و الإفتئات .
شكرا لمرورك و تعقيبك الجميل
نزار ب. الزين

-2-

العزيز نزار
من الواضح جدا أن التعامل السيء مع الموضوع من جهة والدي طارق ،
بل وتصرف والدته اللامسؤول بتحميل ضميرها " بالتقويل على فتاة بريئة "
واتهامهما بالسوء
كانا دافعا أكبر وحافزا امتن لطارق كي يرتبط بهذه الفتاة
التي حاولت أمه تشويهها في سمعتها ..
ومن الملاحظ وعي الشاب وثقته بكوثر ، ان ارتبط به وهو يعلم انها شريفة ..
علما ان خطوته كانت غير ناضجة - أعني الا رتباط - الا أن تصرف ام طارق اللامسؤول

عجل بهذا الخيار بدل ان يثنيه عنه ..

وطبعا موقف والدي كوثر بقبول الشاب ربما كان - دفعا لمزيد من الأذى - من قبل الأم
واستمرار التقويل عليها وتفكيرهما كان انطلاقا من بيئة شرقية محضة
والتي تضع سمعة البنت في الميزان وحياتها من جهة أخرى ..

ليس أصعب ممن يلوك سمعة الناس عزيزي نزار ..فهذا الانسان كائنا من كان هو فاقد للضمير
ومنعدم التربية ولا مسؤول ..
واثني على موقف الشاب الذي اضطر بل وأجبر على الارتباط بحبيبته حتى يحميها من لسان والدته رغم أنه ما زال يدرس !!

ناهدة دوغان المولوي

فضاءات

الرد

رائعة كما عهدتك يا ناهده
تعقيب جميل و تحليل إحترافي و استنتاج للعبر غاص بعيدا في الأعماق
أوافقك على كل كلمة و كل حرف ، و شكرا لمرورك الدائم و اتحافي بأرائك القيمة
مودتي و تقديري
نزار ب. الزين

-3-

الله اكبر ....... كم من مشهد نسجته ,,,
الله اكبر ......على جمال الاسطر ,,,,
الله اكبر .....على قلمك الاجدر ,,,
الله اكبر .... الله اكبر الله اكبر
قصه فيها معاناه بين نارين بين الحب العذب .. وبين رفض الاهل
اختار الانسب وارغم اهله ان ينصاااعوا ...

قصه جميله عشت جميع تقاسيمها واطرافها .... لا حرمنا الله جديدك
اهنيك واتمنى لك التوفيق .............. استاذي الفاضل الزين

أريج النجار ( الأريجينال )

فواكه

الرد

الأخت الكريمة الأديبة أريج النجار

شكرا لهذا الترحيب و الإعجاب بالنص ، لقد ملأتني كلماتك العطرة فخرا و اعتزازا
أنا معك أن ثقافة بلادنا العربية تجعل للأبوين دورا رئيسيا في اختيار الزوجة ، و لكن في قصتنا ( أبوة و أبوة ) ، فإن تصرف الوالدة غير الأخلاقي هو الذي دفع طارق لتجاوز والديه
تقديري و احترامي
نزار ب. الزين

-4-

والدي الغالي وأستاذي المبّدع نزار الزين ...
طرح أحد المفكرين السؤال التالي :
هل ينبغي علينا قبول أن يفكر الآخرون بخلاف تفكيرنا ؟.
الإنسان في الحق كائن رتابة ، وعناد ، معجب بذاته ،
ولا يحب أن بزعجه شيء ، وهو شرس حيال ما يضايقه ؟!.
الإنسان ذئب الإنسان ، وإن المرء الذي يفكر ذئب ذو أنياب أطول وأمضى .
والتسامح الوحيد الطبيعي للإنسان هو حصيلة ضعفه عندما يتحدى ذاته .
"
وما الإنسان إلا كائن ناقص ، فإذا أحبّ قتله حبه .

دمت والدي الغالي  أباً ومبدعاً عربياً ... وبين السطور قيماً تصرخ بلا صوت .. لآباء هذا العصر .... لكن للأسف كل هذه الأفاعي أم الأجراس لايسمعها الكثيرون ممَّن صمَّ آذانهم غرور العصر ..؟؟
تحيتي .... وبانتظار المزيد ..... من قيمك وفضائلك القَيّمة ...
سأبقى وفية لمبادئك
ابنتك الروحية
أحلام غانم

الشام

الرد

إبنتي الوفية أحلام

غصتِ بعيدا في أعماق فلسفية – يا أحلام - تحاولين من خلالها تفسير غرور البشر ، و لقد اصبتِ ، فأم طارق من منطلق غرورها و ظنها أنها الأفضل حاولت الإساءة  إلى فتاة بريئة  لا ذنب لها سوى أنها لم تكن من اختيارها ، تصرفها اللاأخلاقي دفع ابنها طارق لأن يتجاوزها .

تحليل محترف و إطراء حافز

دمت يا ابنتي متألقة

نزار ب. الزين

-5-

الاخ نزار لقد قرأت قصتك التي هي من صميم الواقع
وقد كتبتها باسلوب بسيط مما جعلني اتعايش معها وكأنها
تحدث امامي جميل اسلوبك في سرد الاحداث وطريقة الاختصار
اهنئك على موهبة الكتابة لديك واتمنى ان اقرأ المزيد لك
اختك زين عبدلله
أهلاً
الرد

الأخت الكريمة زين عبد الله
شهادتك وسام أفتخر به و آمل أن أظل عند حسن ظنك
لك تقديري و احترامي
نزار ب. الزين

-6-

كعادة الكاتب نزار ب. الزين
يختار موضوعا ينتزعه من صميم الحياة الاجتماعية
ويقف هذه المرة عند صراع الآباء والأبناء
وتحديدا عند مسألة اختيار الشريك ، فتتناقض الحسابات وتختلف الرؤى
وهذا ما يطرحه النص الذي قد يختلف بعض الشيء عن المألوف القصصي القصير
حيث اعتمد الكاتب لوحات تختلف أزمنتها وأمكنتها
ويطغى عليها الحوار و نقلنا عبرها إلى تطور الأحداث
 
محمد فري

أدبيات
 الرد
الأخ الأديب الناقد الأستاذ محمد فري
أشكر مرورك و إهتمامك و نقدك البناء دوما ، أما حل المشكل فتركته لإجتهاد القارئ و ربما لإثارة نقاش حوله لما فيه من أهمية
 
دمت متألقا
نزار ب. الزين

-7-

أخي نزار
تحياتي لك من الأعماق
أنت بالفعل شعلة في سماء القصة القصيرة خصوصا والأدب عموما.
أشكرك على الأوقات الجميلة التي تمنحنا إياها
محمد سلطان

رابطة الواحة
الرد
أشكرك من صميم الفؤاد يا أخي سلطان ، كلماتك العذبة دخلت حتى الأعماق
و لك مني كل مودة و تقدير
نزار ب. الزين

-8-

 الحبيب نزار الزين:
لم نلتق منذ فترة في حنايا نص من نصوصك، ولكنني عدت لأجدد عهد المودة مع مبدع أعتز بالقراءة له..
قصة جميلة ، غير أني آخذ عليك تأثرك بالمسرح في كتابة القصة ، وكأنني بك تكتب القصة وأنت تفكر بالمسرح..
سعدت بتجديد عهد المودة .. فلك مني خالص المحبة ووافر التقدير
د. سلطان الحريري
رابطة الواحة
الرد
أعترف لك يا دكتور سلطان أنني أهتم بفكرة النص أكثر من إهتمامي بالقالب ، فهلا عذرتني ؟
و لا بد من الإعتراف أيضا أنني أعتز بقراءة تعقيباتك البناءة و أنتظرها !
لك مني كل حب و احترام
نزار ب. الزين

-9-

بالرغم من قصر القصة التي فوتت الكثير من التفاصيل . الدقيقة التي تُدخلنا إلى صُلب الموضوع بحذافيره,والتي قد تكون مملة في بعض الأحيان . إلا أننا من الممكن ( بذكاء المتلقي المعتاد ) أن نستشف ونقرأ ما بين الأسطر من تفاصيل .
عدم ترحيب الأم ( بسارقة ابنها ) وعدم تسامحها ( كلّيةً ) بالرغم من انجابها للولد الذي يحمل اسم الأب ( لأن المتعارف عليه عند العامة ) أن الأم هي ضرة الزوجة وهي الشريكة التي لن تدع فائتة تفوت عليها من صغيرة أو كبيرة ؛ فكيف الحال وقد تم الزواج بغير موافقتهم !!
اسلوبك قريب إلى النفس محبب إليها أخي نزار فرج الله غربتك؛ إن كانت بغير هوىً منك
 رائدة جوري
الواحة

الرد
أختي رائدة جوري ( جوري )
أجل ، أنا معك فالتفاصيل الدقيقة تركتها لذكاء المتلقي ، قصة كهذه تحدث دوما ، و لكن من غير المألوف أن تلجأ أم إلى وسائل غير أخلاقية لمنع زواج ابنها بمن أحب مما دفعه إلى تجاوزها ، و كذلك من غير العادي إصرارها على غيها عندما حاول طارق إعادة المياه إلى مجاريها .
شكرا لمرورك و تعقيبك ، مع كل التقدير و الإعتزاز
نزار ب. الزين

-10-

مرحبا وأهلا بجميلة أخرى من جميلاتك الكثر،، استمتعت حقاً بأسلوبك وبحوار الأجيال الذي أوردته فيها، غير أنني ارى بأنك لو أختصرت قليلا من الحوار لمصلحة تفعيل دور الأم اكثر في القصة لكان افضل، فلو حدثتنا اكثر مثلا عن التركيبة النفسية لهذه السيده وعن الأسباب التي دفعتها للقيام بما قامت به لو فعلت ذلك لظهرت القصة أكثر جمالاً وجاذبية..تكتب باقتدار يستحق الإشادة ..شكرا لوجودك السخي.

ليالي عثمان

رابطة الواحة

الرد

قبل كل شيء أشكرك لإهتمامك بالنص و أشكرك ثانيا لتعقيبك المتضمن حساسية نقدية عالية و أشكرك ثالثا لإطرائك الحافز .
القصة القصيرة تتطلب التكثيف و التركيز ، فالحديث عن التركيبة النفسية لأم طارق ممكن لو كان العمل روائيا و لكن يمكن للقارئ أن يستنتج بيسر أنها إنسانة متسلطة و متعالية و مغرورة لك مودتي و إحترامي
نزار ب. الزين

 أبوَّة و أبوَّة

 

قصة قصيرة

 نزار ب. الزين*

أوسمة

  

بعد كانون أول/ديسمبر  2010

-11-

استاذي نزار ...
لن يفنى الذئب ولن تموت الغنم...
وستبقى هذه التراجيديا محببة عند كثير من تلك الجدران الصمَاء
وسيبقى من يستنسخ طارق...
احترامي

نسيم قبها – فلسطين

دنيا الرأي                                                28/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/26/214964.html

الرد

أخي الكريم نسيم

صدقت يا أخي إنها جدران صماء

و سيبقى التشبث بالأعراف البالية مبدأ البعض

شكرا لمرورك أخي العزيز

و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-12-

الفكر المتجمد في البلاد العربية ، وبين طائقة كبيرة من البشر ، لا يكاد يختلف ، فما قرأته قد سمعته بشكل متواتر ، عندما يرفض الوالدين الفتاة التي يحبها ابنهم ، كأنما ارتكب مصيبة أو خيانة ما .. كأنما المطلوب هو أن يتزوج فتاة لا يطيقها حتى يكون الابن البار بوالديه .
للأسف ما زالت مجتمعاتنا العربية تعيش بفكر مغلق ، وهذه القصة تذكرني بالقصة الشهيرة التي ضج بها الإعلام المصري عن الشاب ابن الممثلين المشهورين عندما دفعاه بعدم الاعتراف بابنته بعد زواجه العرفي من فتاة ، رغم أنها من والدين لهما مكانتهما الاجتماعية .
شكرا لك لفتح تلك القضية الهامة .
باقة من الورد لمداد قلمك

فايزة شرف الدين – مصر

دنيا الرأي                                                28/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/26/214964.html

الرد

أختي الفاضلة فايزة

لا زالت بعض العقول في ثلاجات الماضي

و لا مجال لديها للمرونة

و يتعاملون مع الأبناء و كأنهم أملاك خاصة

***

ممتن لزيارتك أختي الفاضلة

و تفاعلك مع أحداث القصة

عميق مودتي لك و اعتزازي برأيك

نزار

-13-

كنت اسمع والدتي تقول لنا ما احلاكم وانتم صغار- ابتسم واقول في سري هل هذا معقول؟ كبرت وصدقت مقولتها وصرت اقولها لاولادي
اخي نزار رسمت لوحات حياتية تحكينا جميعا والقاسم المشترك هم الابناء . الذي اعرفه ان الواحد منا يجب ان يدرك المتغيرات مع الحفاظ على ثوابت التربية وتوعية النشء لتسلم الحياة الزوجية. كثير يمكن ان يقال في هذا المضمار. مرة وشى واحد بقريبة لي وقال انها تعرف زميلا بالجامعة كان ردي سريعا اعرف واسرتها ذلك فهي لا تخفي عنا شيئا. صمت الرجل لكن الاب تدخل بطريقة هادئة مع ولي امر الشاب وقال له بابنا مفتوح لكم مع احتفاظنا بحق القبول او الرفض. تمت الخطبة بهدوء وصار اللقاء شرعيا .
اشكرك اخي ابو وسيم على هذه اللوحات الناطقة ...
سلمت من كل سوء
عدنان زغموت – فلسطين/قطر

دنيا الرأي                                                28/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/26/214964.html

الرد

أخي المكرم عدنان

بعض الناس لا يعترفون بالمتغيرات و أن لكل عصر ظروفه

العقل المنفتح يتعامل  بعقلانية و روية مع سلوكيات أبنائه كما فعل قريبك

و لكن للأسف و كما رأيت في القصة فإن بعض العقول لا زالت متحجرة

***

ممتن لزيارتك و مشاركتك القيِّمة في نقاش النص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-14-

موجع ..كاتب متمرس وقدير تنقل الحياة بلوحة وتنسج منها خيوط الواقع

هي الحياة سيدي وما أقسي ظلم المراة للمرأة .. وقهر المرأة للمراة ،

لا اعلم سيدي هذا واقع وكأن ولدنا رهائن ..جماد .. أسري طاعة حتي لو لم تكن علي حق يحرم الحب و اختيار أبسط الحقوق و هي اختيار الشريك ، ومع ذلك يحرم علينا استخدامه من أقرب الناس
أري نصك أستاذي الفاضل قمة وقيمة يتحدث بواقعية وجدية عن مجريات الحياة من تسلط وفهم خاطئ للعلاقات بحكم عادات وتقاليد هم اخترعوها
دمت بخير سيدي

سميرة عبد العليم – فلسطين

دنيا الرأي                                                28/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/26/214964.html

الرد

أختي الفاضلة سميرة

اسعدني إنفعالك بالقصة و تفاعلك مع أحداثها

و أسعدني أكثر إحاطتك بمفاهيم تقدمية

فالأبناء – كما تفضلت - ليسم أملاك خاصة أو أحجار شطرنج

***

أختي الكريمة

ثناؤك وسام شرف زين نصي و صدري

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-15-

يخطئون أحيانا وتنقل الأدوار في كثير من المرات
طارق / كوثر
سيتكرران في كل زمن ومكان وبغض النظر عن الدين واللغة والثقافة
لقد رأيت وسمعت أمثلة لا تحصى
اللهم يسر لاولادنا ما فيه خيرهم
قصة من عمق الواقع
بلغة السهل الممتنع وبتشويق جميل جدا
استاذنا نزار شكرا جزيلا لك
وليلتك هادئة طيبة
تقديري

فاطمة الزهراء العلوي – المغرب

دنيا الرأي                                                28/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/26/214964.html

الرد

أختي الفاضلة فاطمة الزهراء

ممتن لثنائك المعطر بالياسمين و الذي فاح شذاه

بين سطوري ثم تسرب إلى أعماق صدري

أما مشاركتك فقد زادت النص قيمة

فأنا معك بأن نزعة بعض الآباء لتملك الأبناء و مصائرهم

ستبقى رفيقة للإنسانية مهما تطورت

عميق شكري لك و اعتزازي برايك

نزار

-16-

الأديب الكبير نزار ب. الزين

بالرغم من كونه ابنهم الوحيد الا ان عصبية الجاهلية وعادات متوارثة حالت دون اسعاد الابن الوحيد لهم ؟؟ لكنه فعل خيرا ففى هذا ليس عقوقا ابدا فهو المبادر للخير والقرب منهم كما يلاحظ ولم تمنعه زوجته من هذا ..
قضية فعلا بحاجة الى ترو اكثر لاستفاضة وتبحر اكبر بحيثياتها الدينية حتى لا يتناقض الامر مع توصيات القران الكريم بخصوص الوالدين..
تحايا عبقة بالزعتر

زياد صيدم – فلسطين/غزة

دنيا الرأي                                                28/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/26/214964.html

الرد

أخي المكرم زياد

صدقت في كل ما ذهبت إليه

فالشاب لم يتجاوز والديه رضاء منه

فلم يقل لهما أف أو ينهرهما

بل هما من دفعاه إلى تجاوزهما

أما والد الفتاة فكان بمنتهى العقلانية

و ضرب مثلا أعلى في التربية و بعد الرؤية

***

شكرا لزيارتك أخي الفاضل و مساهمتك التفاعلية في نقاش النص

مع خالص المودة و الإحترام

نزار

-17-

أستاذي الفاضل نزار

الله يسعد أوقاتك أستاذي الفاضل وعساك بألف خير .. العلاقة بين الكنة والحماة من سابع المستحيلات أن تصفو طالما أن الحماة ترى الكنة سرقت منها إبنها .. ربنا يكون بعون هذا الإبن لأن أمه لن ترضى أبداً .. قصة من الواقع اليومي أستاذي الفاضل والتي تبقى ظاهرة عامة لليوم .. شكرا لك أستاذي نزار وربنا يبارك فيك ويسعدك .

ميساء البشيتي – فلسطين/البحرين

دنيا الرأي                                                28/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/26/214964.html

الرد

أختي الكريمة ميساء

فعلا إنه لأمر غريب هذا التنافر الأبدي بين الكنة و الحماة

و قد عزاه البعض إلى الإحساس بالنقمة

 لأن فتاة غريبة  نافستها في حب ابنها  لها

***

أختي الفاضلة

ممتن لزيارتك و مشاركتك القيِّمة و دعائك الطيِّب

مع مودتي و احترامي

نزار

-18-

أستاذي الأديب : نزار يحفظه الله

مازال أولادنا بحاجة الينا في مثل هذه الظروف ...
وما أود اضافته وهو الأهم : بناء علاقة وطيدة بيننا وبين أولادنا تؤكد على وجود ثقة متبادلة فيتولد عنها بالطبع مبدأ الاقناع
دمت متألقا دائما
تحياتي واحترامي وتقديري
عدنان أبو شومر – فلسطين

دنيا الرأي                                                28/11/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/11/26/214964.html

الرد

أخي المكرم عدنان

صدقت ، فبناء العلاقة القوية مع الأبناء أهم الوسائل التربوية على الإطلاق و هي اساس الإقناع و القناعة بين الطرفين

شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة في نقاش النص

مع عميق مودتي و تقديري

نزار

- 19 -

نص جميل واضحه السخرية فيه من تناقض الحال والجمع مابين التدين والمجون ,

مفارقه عجيبه استطاع الكاتب رصدها من الواقع ,

كل التحيه والاحترام للاستاذ نزار الزين

عبد الرحمن أبو جلال -  الأردن

منتديات من المحيط إلى الخليج                                          8/12/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=576096&posted=1#post576096

الرد

أخي المكرم عبد الرحمن

صدقت ، إنه قمة التناقض و كأن الصلاة ستغسل  مجونهم

***

ممتن لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 20 -

قصة طريفة جدا
الحلو في الموضوع أن المسجد قرب البيت الصحراوي
وأن كل من كان في الحفل الساهر كانوا أيضا في الصلاة
وأن أبا جاسم - ما غيرو - هو الذي أمهم في الصلاة كما كان "يؤمهم" في "الوناسة"
السؤال الذي يطرح نفسه : هل صلت الفتاتان صلاة الجماعة في المسجد؟ وأين صلت الراقصتان اللتان في عمر أزرار الورد؟
المفروض - شرعا - أن تصليان في الصف الأخير - وراء الرجال والأطفال إن كان هناك أطفال ...
أليس كذلك؟

محمد السيلاوي

منتديات من المحيط إلى الخليج                                          8/12/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=576096&posted=1#post576096
الرد

أخي المكرم محمد

شكرا لتعقيبك الساخر

صدقت ، فقد كان سلوكهم جميعا  في منتهى الغرابة

و الأغرب أنهم كانوا مقتنعين بما يفعلون ؟!

مودتي و تقديري

نزار

-21-

الأديب الراقي / نزار بهاء الدين
يعجبني قلمك كثيرًا وفكرك الناضج
لان اسلوبك من الاساليب القوية
والمعاصرة لما يحدث بحياتنا اليومية
مودتي واحترامي
رائــد الرســام – الأردن عمان

الصورة الرمزية رائد الرسام

ملتقى الكلمة نغم                                     12/12/2010

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=14799 
الرد

أخي الأكرم رائد

ثناؤك الوضّاء أنار نصي و أدفأني

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-22-

أخي الكريم نزار بهاء الدين الزين
كم تأخذنا واقعيتك إلى الغوص بين أحرفك
واقع نكاد نجده كل يوم في كل مدينة أو قرية
بل قد يحدث في كل عائلة
المساحة شاسعة بين جيلين وأفكارهما
طباع تلعب فيها البيئة دوراً مهما
فها هي الأم لم تتغير في حين عاش الأبن في كنف أسرة وبيئة أخرى سعيداً
شكراً لك أخي على جمال طرحك
حوارك كان راقي وتنقلاتك بدت سلسة تدفقت للنفس
سلمت وسلم قلمك
ودمت بكل خير

محمد همام – مصر/القاهرة

الصورة الرمزية محمد همام 

ملتقى الكلمة نغم                                     12/12/2010

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=14799 

الرد

أخي الكريم محمد همام

تحليلك أضاء النص في جميع جوانبه

أما ثناؤك على أسلوبي فقد أضاء صدري و أدفأني

فلك من الشكر جزيله ، و من الود غزيره

نزار

-23-

هكذا هم الآباء
مهما كبرنا
نبقى في نظرهم صغاراً
يعطون لأنفسهم الحق كل الحق لتقرير مصائرنا وتفصيل واقع حياتنا
لا أستطيع أن ألوم أبو طارق هنا
كما لا أستطيع أن أقسو على طارق
الأب كان ابناً في يوم من الأيام
والابن ها قد أصبح أباً
شتان بين والد كوثر.. ووالد طارق!
أبوة.. وأبوة
جدلية محيرة حقاً
بين البر والطاعة والحجود والنكران وشعرة التمرد عليهما
في النهاية لا نملك سوى أن نردد قوله تعالى:
"وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً"
***

أقصوصة عصية على التحليل
كعادتك عندما تسقينا من إبداعات مدادك النقي
أستاذي الفاضل والأديب القدير
نزار بهاء الدين الزين
لا يسعني سوى أن أسجل إعجابي الكبير بهذه الاقصوصة
وأقول لك: الله يعطيك العافية
وسأظل أترقب أقاصيصك وما تزخر به من أهداف وعبر وقيم، بشغف وأقرأها بمتعة واهتمام
كل الشكر والتقدير وفائق الاحترام لشخصكَ الكريم

زهرة البيلساني – السعودية

منتديات المنابع الأدبية                                                14/12/2010

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?p=230098#post230098

الرد

أختي الفاضلة زهر

للمرة الثالثة أراك مبدعة في تحليلك

نعم ، بعض الآباء ينظرون إلى أبنائهم الشباب

 نظرتهم إليهم وهم أطفال

 و بعضهم الآخر

ينظرون إليهم و كأنهم أملاك خاصة !

و السؤال المطروح :

<< هل كان طارق عاقا ؟ >>

لا أظن !!! فقد ظل يطلب الرضا حتى بعد عام

***

و كما تفضلت ،  فقد أثبت والد كوثر أبوته الحقيقية

فاستوعب الأمر بمنتهى العقلانية و القلب الكبير

***

أختي المكرمة

ثناؤك على نصي و أسلوبه شهادة شرف

سأبقى أعتز بها على الدوام ....

و أحيي فيك ثقافتك الواسعة ،

و لطفك الدافئ .

فلك من الشكر جزيله ، و من الود غزيره

نزار

-24-

إن الحرية داخل الأسرة معادلة صعبة فهي تتطلب أبا مثقفا ومتحضرا يناقش قبل أن يعطي خلاصة تجاربه في الحياة ،
ويعلم أولاده عدم الخوف ، ويعطيهم الفرصة للتجربة بكل حرية من دون ان يفرض عليهم قالب معين يقرره هو بالنيابة عنهم ،
فدائما ما يختلف مفهوم الحرية من فرد إلى آخر ومن جيل إلى جيل ،
حتى داخل الأسرة الواحدة نجد أن مفهوم الآباء للحرية يختلف عن نظرة الأبناء ،
وهو ما يؤدي إلى الصراع الأبدي المعروف باسم صراع الأجيال ،
والكيفية التي يرى كل واحد حدود حريته بها ..
تحياتي لك اخي الكريم وعلي ابداعاتك التي نستمتع بها....
اتمنى لك التوفيق والتقدم الى الامام
الجاهمية - السعودية

منتديات المنابع الأدبية                                                14/12/2010

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?p=230098#post230098

الرد

أختي الكريمة الجاهمية

أعتقد أنك تحملين ليسانس في علم الإجتماع

أو في الخدمة الإجتماعية

و إن لم يكن هذا أو ذاك

فأنت واسعة الإطلاع عميقة الثقافة

بدلالة التحليل الذي سطرته أناملك

***

من الأعماق أشكر ثنائك الدافئ

الذي أعتبره شهادة شرف

سأعتز بها على الدوام

نزار