www.FreeArabi.com

محتويات الصفحة:

 

 1 -  الخرافة في الفكر العربي

 2 -  جني المريجة

 3 -  أم صبحي

 4 -  الشيخ أبو كف

 5 -  في أوكار الدجالين

 6 - لعنة الفراعنة

 7 - الجنية الدجالة

 8 - قارئة الفنجان

 9 - نخلة تتحول إلى مزار

10- (قادرة) تحل مشاكل الزوجات

11- أغيثونا و أرشدونا إلى من يفك السحر

12- يربي ذئبا في بيته كي يبعد الجن عنه

13- المشعوذون

14- أسطورة لعنة الفراعنة

15- طفلة يعتقد أهلها أنها تجلب عليهم النحس

16- الشعوذة رفيق دائم للساسة

17 - الشعوذة دليل الخواء العقلي و الروحي

18 - الشيخ أبو كف

19 - الخرافات في الفكر  العربي

20 - زبائن المشعوذين

 

 

الأبواب
الرئيسية

 

  -1-

الخرافات في الفكر العربي
د. ليلى أحمد الأحدب

التربة العربية مرشوشة بسموم الخرافات منذ زمن طويل, فكيف يمكن للنبتة أن تنمو وللزهرة أن تتفتح قبل أن يتم حرث الأرض وتقليبها وتعريضها لشمس الحقيقة كي تتطهر ؟
تبدأ معرفتي بالخرافة منذ طفولتي عندما كنت أسمع حكايات الجان والعفاريت, ومنها حكاية ذلك الرجل الذي دخل أحد حمامات المدينة ليلا فوجد فيها بعض الناس يتوضؤون, وأصيب بالذعر عندما وجد أرجلهم كأرجل المعيز, فأطلق ساقيه للريح وهرب من الحمام, ولم يتوقف إلا عندما وجد شرطي مرور في الطريق سأله عن سبب ركضه ليلا, فأخبره الرجل عن المخلوقات الغريبة التي رآها في ذلك المنزل, فما كان من الشرطي إلا أن كشف عن ساقه وسأله: هل تقصد أن أرجلهم مثل رجلي؟ فعلم الرجل المسكين أنه هرب من "الدلف" إلى تحت "المزراب" كما يقول المثل في بلاد الشام, وأنه بات كالمستجير من الرمضاء بالنار, لأن الشرطي من "إخواننا" الجان كأهل الحمام تماما. المشكلة ليست في القصة فقط وإنما في أن هذه القصة فولكور شعبي عربي, ولا يقتصر على بلاد الشام, فقد عاد ابني ذات مرة من المدرسة, وكان في الصف الأول الابتدائي, أصفر الوجه ممتقعا من الخوف, فلما سألته عما به, أخبرني أن مدرس اللغة الإنكليزية حدثهم عن وجود الجان, وقص علي ابني القصة نفسها لكن عن رجل ضل طريقه ليلا فآوى إلى منزل كبير, وهناك وجد أهل القصر يتميزون بأرجل كأرجل المعيز. اتصلت في اليوم التالي بالمدرسة وطلبت من المدير أن يلفت نظر الأستاذ إلى عدم رواية قصص كهذه للأطفال, خاصة أنه أستاذ للغة الإنكليزية, فلماذا يثقف الأطفال هذه الثقافة العربية التعيسة؟! لكن لم تمر بضعة أيام إلا جاء ابني مرعوبا مرة أخرى لأن أستاذ الفقه قال لهم أنه لا يجوز استعمال العظم في الاستجمار لأنه طعام الجان! صعقت وقتها لأني سجلت ابني في المدرسة كي يكتسب علما نافعا, بعد أن ربيته أن لا يخاف من إنس ولا جن, وكنت أمازحه وأخاه قائلة: لا يوجد جان الآن لأن جيلكم أكثر "عفرتة" من الجان؛ أما وأن يتعلم ابني ما يضره ولا ينفعه فأنا في غنى عن مدرسة كهذه, خاصة أن كلمة الاستجمار لم أعرفها أنا شخصيا إلا عندما أقبلت على قراءة العلم الديني في أثناء دراستي الجامعية.
ليست الخرافات مقتصرة على العرب وحدهم , ولقد وصلني على بريدي الالكتروني منذ فترة صورة يقول مرسلها إنها صورة لغرفة فتاة وجدت مقتولة فيها, وأن أصدقاءها وجدوا غرفتها مسكونة بالأشباح, والدليل أنك إذا حدقت بالصورة لمدة دقيقتين ستجد شبحا يظهر لك, وأن عليك أن تمرر الرسالة لشخص آخر كي لا يكون مصيرك نفس مصير الفتاة ومصير فتاة أخرى لم تمرر الرسالة فوجدت مقتولة أيضا. كانت هذه الرسالة تحمل أكبر عدد من العناوين مما يوحي بكثرة الخائفين على أنفسهم من الأشباح, ولكن الأسماء العربية أكثر من الأسماء الغربية في الرسالة. محزن أن نكون في عصر الإنترنت ومع ذلك نجد أن هذه الأداة المعجزة قد تحولت إلى وسيلة لخدمة الخرافة, وقد وصلني اليوم رسالة تحوي صورة شجرة منحنية باتجاه القبلة, ولا أدري لماذا كانت هذه الشجرة هي الوحيدة العابدة, فهل الأشجار الأخرى عاصية؟ وأين اعتقادنا كمؤمنين بالآية:( وما من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم)؟ وفي الرسالة صور أخرى تحمل تكوينات غريبة مثل كلمة لا إله إلا الله مكونة من تعانق بعض الأشجار, ولفظ الجلالة محفور على نوع من الثمار أو البذور , وتقول الرسالة إن هذه معجزات كونية وعلى من تصل إليه أن يرسلها لأكبر عدد ممكن, فأرسلت لمرسلتها عن طريق ( الريبلاي ) أي الإجابة المباشرة : أرجوك أن ترسلي لكل هذه العناوين أن يكفوا عن هذه الترهات, وأن يفعلوا شيئا لأنفسهم أو مجتمعاتهم أو أمتهم أو دينهم بعيدا عن الضلالات والجهالات والخرافات وانتظار المعجزات !

-2-

"جني المريجة" عفريت لعوب

رأسه أحمر وعيناه مقلوبتان ويظهر عارياً

بقلم : عبد العزيز المسلم

almusallam@hotmail.com

 

جميل أن نقتحم أسوار الخرّوفة في الإمارات فهي تعبير صادق عن خلجات النفس والروح، فقد ظلت الخراريف وهي الجمع للخروفة تروى فقط ولا تفسّر، وكانت جميع عوالمها محجوبة معزولة عن التداول والمناقشة، والكثير من الحوادث والكوارث الشخصية والعامة التي حدثت في الماضي كانت تعزى أحيانا إلى مسألة الخوض في مثل هذه الأمور.

والخروفة في هيئتها العامة تدخل ضمن أقسام الأدب الشعبي تحت باب الحكايات الخرافية، أما في صفتها الخاصة ومضمونها فإنها تأتي ضمن باب المعتقدات الشعبية وصيانة التقاليد، فلكل انحراف خلقي أو انحلال اجتماعي كان هناك كائن خرافي مخيف مهمته ردع من تجرأ على تجاوز تلك الحدود، والآفات الاجتماعية الكثيرة كـ "الحسد، والبغي، والسرقة، والخيانة، والجشع، والظلم، والغدر، والحقد... الخ" كانت ترسل لها تطعيمات مؤلمة في الصغر تستقر في أقصى الذاكرة وتساعد كثيرا على التحصن من الاقتراب منها.

ومجتمع مثل مجتمع الإمارات كان يعيش في عزلة شخصية بحتة، وانفتاح اقتصادي كبير، فبالرغم من بساطة الحياة القديمة وبساطة الناس وطيبتهم النادرة، إلا أنهم كانوا كثيري الحيطة والحذر، من الاتصال بالآخر القريب أو البعيد  هذا ساعد على بروز حالة من الانعزال عن التأثر بالأفكار الجديدة التي لا تمر إلا من خلال قنوات معلومة، فالتأثر جائز ولكن الإجماع على الجديد كان ضروريا، والانفراد كان سمة شاذة.

لذا فقد تعددت الرموز والإشارات لدى الإماراتيين واختلفت مدلولاتها في حياتهم وفي أدبهم الشعبي، وبرزت بشكل ملحوظ في تفكيرهم الظاهر والباطن، مما أثر في اعتقاداتهم وشخصيتهم.

ما يجعلنا أمام مفارقة عجيبة، فالأدب الشعبي الإماراتي رغم ما يتميز به من بساطة في الشكل إلا أن غموض المضمون يجعل منه أحيانا غموضا صعبا، الأمر الذي يجعل الدارس لهذا الأدب في مطب كبير قد لا يكتشفه إلا بعد فهم الشخصية الإماراتية بشكل دقيق ومتعمق.

 

الشخصية التي نحن بصدد الحديث عنها اليوم، شخصية فريدة، ليس لأنها من الجن فقط، بل لأنها ارتبطت بمنطقة واحدة ولم تبارحها أبدا، واقترنت باسمها، وهو جني صغير تواجد بشكل مكثف غرب مدينة الشارقة القديمة في منطقة تسمى الغرب وحي يسمى المريجة، لذا فقد سمي جني المريجة.

ورغم ارتباطه بحي واحد في منطقة واحدة، وارتباطه بسكان ذلك الحي، إلا أنه لم يكن معهم على علاقة ود أبدا، بل علاقة خوف ورعب، وداوم على إلحاق الضرر بهم.

التسمية: يسمى جني المريجة نسبة إلى منطقة المريجة الواقعة في حي الغرب في الشارقة القديمة، وهو جني خاص ارتبط اسمه باسم المنطقة لأنه دأب على الظهور فيها فقط.

الوصف: يوصف بأنه متجسد بهيئة إنسان، رأسه أحمر كثيف، وعيناه مقلوبتان مثل عيون القطط، شعره كثيف مسترسل عكس اتجاه التسريح ولونه أحمر، حجمه صغير و كأنه طفل، يظهر عاريا بشكل دائم.

 

الروايات: تقول إحدى الراويات، أعتقد بأن أخي أكثر إنسان عانى من (جني المريجة) فآثار ذلك الجني اللعين لاتزال واضحة على أخي.

كنا نسمع بأن جنياً صغيراً يعيش بشكل دائم في أنحاء المريجة، وأن له أفعالاً مشينة وأخرى مرعبة مع الناس، وأنه جني نهاري يداوم على الخروج في فترات الظهيرة والقائلة، حتى يكون واضحا للعيان.

لكن ما كان شائعا أيضا، أن جني المريجة لم يكن يتعرض لأهل المريجة بل لغيرهم ممن يعرف بأنهم أغراب عنها، لذا فإن أهل المريجة كانوا يأمنون هذا الجانب.

ومرت الأيام والشهور والسنين، وبالفعل لم يتعرض جني المريجة لأحد من أهالي المريجة، لكن في يوم من الأيام، لن تنساه أسرتنا أبدا، كان أخي خارجا من بيتنا ذاهبا إلى بيت أقاربنا في الناحية الأخرى من الحي، وبينما هو ينتقل من سكة (زقاق) إلى سكة فإذا به يفاجأ في السكة الأخيرة بجني المريجة، على هيئة مرعبة تماما، فقد رآه ولدا صغيرا قبيح المنظر، عارياً من الملابس، شعر رأسه أحمر كثيف ومسترسل عكس اتجاه التسريح، وعيونه مقلوبة، كأنها عيون قطط. وليس هذا الوصف فقط الذي أرعبه لكن المرعب كان وجود النصف العلوي لجني المريجة بارزا والنصف الآخر مختف في الأرض، يوحي بأنه كان للتو خارجا من باطن الأرض.

تقول الراوية إنها صدمة كبرى لم يستطع تحملها أخي أبدا، كما لم يكن ليتحملها أي إنسان آخر، فما كان منه إلا أن وقع على الأرض مغشيا عليه، وظل في مكانه تحرقه الشمس وتلهبه الحرارة والرطوبة لساعات طويلة حتى مر بعض الناس من تلك السكة فحملوه إلى بيتنا، وقد فوجئنا بمنظره كثيرا، لأنه كان أشبه بمنظر الأموات، حيث كان شاحباً أصفر اللون وجسمه بارداً.

الأدهى من ذلك أن جميع المحاولات لم تجد في إفاقته، لقد كان غائبا عن الوعي تماما، وتوالى الحكماء وأهل الدين على بيتنا محاولين شفاءه، لكن دون جدوى، لم يكن هناك بصيص من أمل.

بالفعل يئسنا من شفاء أخي، ونحن لا نعلم أهو حي أم ميت، فالإشارة الوحيدة التي تدل على حياته، بعض أنفاس تخرج منه، وتنهيدات طويلة من حين الى آخر، وكأن لسان حاله يقول، متى الخلاص يا رب بالموت. أما سوى ذلك فلم يكن يفعل شيئا، فهو لا يفيق ولا يأكل ولا يشرب.. ولا يتحرك.

بعد أيام طوال عشناها في هذه الحال الكئيبة، طرق بيتنا طارق، وكانت عنده البشرى، وهي أن جدة (قوم الدسيس) تقول إن لديها العلاج.

بالفعل جاء الرجال وحمل أخي حمل الأموات إلى بيت قوم الدسيس، وهناك طرح في إحدى حجر البيت، ثم جاءت العجوز (جدتهم) وقالت فليخرج الجميع من هنا، وليخرج من البيت كل نجس، وظلت معه لبضع دقائق ثم سمعنا صرخة عالية، بعدها بدقائق أيضا خرجت جدة قوم الدسيس، وقالت خذوا ولدكم، فذهب والدي رحمه الله إلى تلك الحجرة، فوجد أخي جالسا في الغرفة وقد فتح عينيه وهو يتمتم ببعض الكلمات، ويذكر الله ويحمده ويستغفره هب والدي واحتضن أخي ثم رفعه من وضع الجلوس خرج به من بيت قوم الدسيس، وسط تكبير الناس وفرحهم.

واليوم وبعد مرور أكثر من أربعين سنة، ما زال أخي يحمد الله ويشكره، بل لاتزال تأخذه قشعريرة إذا ما تذكر ذلك اليوم الرهيب الذي لن ينساه مدى الحياة.

قد تكون هذه هي القصة الكاملة التي وجدناها عن جني المريجة، بينما ما جمعناه من روايات لم يتعد الوصف لا اكثر.

أحد الرواة بعد أن سردنا عليه قصة شقيق الراوية قال: نعم سمعت عن هذه الحادثة، وعلمت أن من أنقذتهم هي جدة قوم الدسيس، لكن - يسألني - ألم يخبروك ماذا عملت تلك العجوز لإعادة الرجل إلى وعيه، لقد استعملت السحر مقابل السحر وهذا حرام - يقول الراوي - فقوم الدسيس ليسوا إلا عائلة سحره، رضعوا من الجن، والسعي إليهم للاستشفاء باطل.

 

عفريت: آخر يقول إن جني المريجة حقيقة واقعة، وأعتقد بأنه مازال موجودا إلى يومنا هذا، فقد حدثت وفيات عدة في المريجة كان هو سببها، كما أنه كان يسعى إلى إخافة الناس فهذا دأبه، فهو من عفريت، وكما تعلم بأن العفاريت هي الوحيدة التي يمكنها أن تخرج في النهار، كما أنها تتلذذ بالسخرية من الناس واللعب بمشاعرهم وأحاسيسهم، وهكذا كان جني المريجة.

أحد الرواة يقول: أعتقد بأن جني المريجة كان جنيّاً لعّاباً أي يحب اللعب بالناس ليهزأ بهم ويلهو بمشاعرهم، هكذا كان دائما، فهو يخرج من باطن الأرض بنصفه الأعلى ويبقي نصفه الآخر تحت الأرض، لأنه يعلم أن هذا المنظر ليس له مثيل عند الناس، بل كان أحيانا يخرج للناس من باطن الأرض ويعود مرة أخرى إليها فيصعقون من ذلك المنظر.

من خلال الوصف والمرويات عن جني المريجة، نلاحظ أنه كائن خرافي - أو جني - حسبما يروى، لم يكن من انصاف البشر او من الجن الاشباح، بل كان عفريتاً، يظهر للناس بكامل هيئته، ليرهبهم او ليتسلى. لكنه كان جنياً خالصاً لا يتشكل ولا يتحول ولا يتلون ابداً، وهو ما يميز حكاياته، فقد كان متفرداً من هذه الناحية ليس كسواه.

******

-3-
الاردنية ام صبحي

خرافة أخرى
  زوجي يخافني بشدة
 بعد أن أدخلته المستشفى بنظرة عين

 والناس يطلبون خدماتي
 عن صوت الوطن

www.AlWatanvoice.com

 

وصلت شهرة ام صبحي في عمان الى درجة ان البعض يستأجرونها لإيذاء خصومهم او يقدمون لها الهدايا كي يأمنوا شرها. ام صبحي سيدة في العقد الرابع، نحيلة تظهر عليها علامات البؤس والهزال والضعف، فما إن تدخل منزلا حتى يتعرض ذلك المنزل للنكبات والازمات والنكسات، ولم يستطع احد ان يعرف الاسباب لذلك
الاردنية ام صبحي: زوجي يخافني بشدة بعد أن أدخلته المستشفى بنظرة عين والناس يطلبون خدماتي
غزة-دنيا الوطن
وصلت شهرة ام صبحي في عمان الى درجة ان البعض يستأجرونها لإيذاء خصومهم او يقدمون لها الهدايا كي يأمنوا شرها. ام صبحي سيدة في العقد الرابع، نحيلة تظهر عليها علامات البؤس والهزال والضعف، فما إن تدخل منزلا حتى يتعرض ذلك المنزل للنكبات والازمات والنكسات، ولم يستطع احد ان يعرف الاسباب لذلك.
التقينا ام صبحي ودار الحوار التالي:
@ كيف اكتشفت حقيقة نظراتك الخارقة؟
- في البداية كنت امازح اخي في مقدرتي على سكب الماء الموجود في الوعاء الذي يحمله، وتعجب اخي من قدرتي على التركيز بنظراتي الذي ادت بالفعل الى انسكاب الماء وتحطيم الوعاء.
@ وماذا عن علاقتك بالمحيطين بك؟
- الجميع يسترضونني، ولا يحاولون اثارة غضبي وعلى الاخص زوجي الذي لا يرفض لي طلبا خوفا مني، الى جانب الجيران الذي يعرفون عن قوة نظراتي ويعملون لي الف حساب حتى اصبح بعضهم يقوم باستأجري لمساعدتهم في الانتقام من خصومهم، او أن البعض يقدم لي الهدايا حتى يأمنوا شري على حسب قولهم.
@ هل تدرين ان ايذاء الناس يخالف الشريعة الاسلامية؟
- نعم، اعرف ذلك، لكن ما باليد حيلة، فأنا عندما يتملكني الغضب استطيع تمزيق الملابس الجديدة التي تحلو بعيني، وتحطيم زجاج النوافذ واسقاط اللوحات من على الحائط، واذكر انني ذهبت لأشتري ثوبا من احد محلات الالبسة فاختلفت مع البائع على سعر الثوب الذي رغبت بشرائه وكانت النتيجة ان الثوب تمزق امام اعين الحاضرين.
@ هل هناك من مواقف تذكرينها؟
- كان لدي جارة تسعى لايذاء زوجة اخيها التي كانت حاملا في الشهر السادس، فذهبت مع الجارة الى منزل المرأة، وقمت بتركيز نظراتي على بطنها، فأجهضت بعد يومين.
@ ما هو الشعور الداخلي الذي ينتابك عند تركيز نظراتك على أي شخص؟
- يتولد لدي شعور غضب قوي بضرورة زوال النعمة عن الشخص الذي اركز نظراتي عليه.
@ ولكن ديننا الحنيف نهانا عن الحسد ما قولك؟
- هذا صحيح، لكنني اعرف أن مجرد دخولي أي منزل فإن هذا المنزل يتعرض للنكسات والازمات، وهذا الامر ليس بيدي بل يعود إلى نظراتي الثاقبة.
@ هل تركزين نظرك على أبنائك؟
- لا استطيع، فكيف لي الحاق الضرر بأولادي، لكن في احد الايام حدثت مشاجرة بيني وبين زوجي، وبعد مغادرته المنزل علمنا انه دخل المستشفى.
@ هل تعتقدين ان مثل هذا الامر يبعدك عن الناس؟
- هذا غير صحيح، الناس يرغبون بأمثالي ويطلبون مني زيارتهم حتى يتم الاتفاق بيني وبينهم على الحاق الضرر بخصومهم.
@ هل من مواقف اخرى تذكرينها؟
- نعم، ذهبت لزيارة احد الجيران، وركزت نظراتي على التلفاز، واذ به يتكسر امام الجميع، والطريف في الموضوع انني عند زيارتي لأحد من الناس يقومون باخفاء اغراضهم الثمينة خوفا عليها.
 

******

-4-

 الشيخ أبو كف

 هذه القصة عبارة عن قضية شغلت الرأي العام في مصر طوال شهر إبريل عام ( 1980 ) م وما بعده ,,, ذلك أن رجلا  كان يقوم بتشــخيص الأمراض التي يعاني منها بعض الناس ,, ويصف لهم العلاج والدواء الذي يشــفيهم ويريحهم منآ . .لامهم ,, وهو الذي يكاد  يكون أُميــّـاً ,, واسم هذا الرجل عبد العزيز مسلم شديد أبوكــف ,, وشــهرته " أبو كــف " عمره ثلاثون سنة ,, انقطع عن الدراسـة وهو في الصف الثاني الإعدادي ,, والتحق بالقوات المسلحة ,, وفي عام ( 1966 ) م ,, أصابته شظية طائشــة في العمود الفقري أثنــاء حرب الأســتنزاف على جبهة قنال السويس ,, وأســفرت الإصابة عن شــلل في ســاقيه ,, فترك القوات المسلحة ,, وعاد إلى قريته ليعيـش مقعـدا مع والدته واخوته ... وذات ليلــة ,, كان " أبو كف " يعاني من الضيق والأرق إذ فوجئ بامرأة ترتدي جلباباً أبيـض ,, وتـلفُّ رأســها بقطعة بيضاء بدت المرأة في أول الأمر ,, كأنها صورة من الدخان مرسومة على الحائط ... ثم لم تلبث تلك الصورة أن تجسدت ,, وخطت ببطء نحو فراشــه ,, وقالت له : أنا الحاجة سـأشــفيك من الشــلل ,, ولكن بشــرط ,, ولكن الفتى لم يرد لأن الرعب عقد لسانه عن النطق ,, وتصبَّـب العرق من جبينه وصدره حتى بلل ملابســه ,, ولكن المرأة كررت قولها ثانية ,, وأخبرته أنها جنية مؤمنة تمدُّ له يد المسـاعدة ,, ثم تلاشـــت في الحائط الذي خرجت منه ,, وخشي " أبوكف " أن يخبر أحداً من أفراد أســرته فيتهمونه بالجنون فطوى ســـرَّه بين ضلوعه ,, وفي الليلة التالية ,, عادت الحاجة مرة أخرى ,, وفي الليلة الثالثة ســألها عن شــرطها ,, فقالت : أن تقبل الزواج من ابنتها لأنها وحدها التي تستطيع إسعاده ,, فطلب منها أن تمهله ليفكر ,, وحرص " أبوكف " بعد ذلك أن يأوي إلى فراشه مبكرا كل ليلة ,, ويغلق بابه بالداخل بالمفتاح ,, وكانت الحاجة وابنتها تخرجان إليه من الحائط ,, وتظلان معه حتى الفجر يأكلون معا ويســمرون ,, وكانت البنت جميلة الصورة رشيقة الجســم ,, متفتحة الأنوثة ,, هادئة ,, ناعمة ,, رقيقة ,, دافئة ,, كما يصفها أبوكف ,, وأخبر أبوكف الحاجة أنه قبل شرطها ,, وفي الليلة التالية تــمَّ الزواج ,, وصدحت الموسيقى في أركان الغرفة ,, وزفت العروس إلى العريس على دقات الدفوف ,, ولم يكد العريس يعانق عروسه في الفراش ( بعد أن غادرتهما الحاجة) حتى أحس بالحياة تسـري في ســاقيه المشــلولتيــن ... وفي اليوم التالي فرحت أم " أبي كف " واخوته بشــفائه عندما شاهدوه يمشي على قدميه ,, لكنه لم يبح بســره إلى أحد إلا أن الفرحة لم تتم ,, فقد تغَّـير سلوك الشــاب تماما ,, فقد أصبح دائم العزلة في غرفته لا يغادرها إلا نادرا ,, كان يأكل ويستحم فيها ,, ويقضي نهاره وليله خلف بابها ,, وعندما لاحظه اخوته يتـحدث مع أشخاص لا يرونهم ,, ظنُّـــوا أنه فقـد عقله ,, أما هو فقد كان سعيدا بعروسه الجميله ,, وفي خلال سنتين أنجب منها طفلين ومع أن زوجته وطفليه كانوا معه ,, كان وحده فقط الذي يستطيع رؤيتهم وسماع أصواتهم ,, وذات ليلة زارته الحاجة ,, وأخبرته أنها قررت أن تتخذ منه وســيطا يعاونها على شــفاء المرضى من بني الأنسان ,, وطلبت منه الأنتقال إلى بيت آخر ,, لأن والدته واخوته يحدُّون من حرّيــته وزوجته وطفليــه ... وبعد ثلاثة أيام اســتأجر " أبوكف " منزلا صغيرا في مدينة شبرا الخيمة ,, وبدأ منها يمارس نشاطه الجديد في علاج المرضى ,, واستطاع أن يشفي حالات من العقم والشلل ,, وأمراض الكبد والكلى والصـدر ,, وأجرى عمليات جراحية ناجحة ,, مثل : عملية الزائدة ,, واستئصال سرطان الثدي ,, وكان يأخذ على المريض خمسة وعشرين قرشا نظير الكشــف عليه ... وكان الكشف يتــمّ بمجرد النظر إلى المريض ,, أما العلاج والدواء والجراحة فبالمجان ,, وكان يعالج مرضاه بالأعشاب أحيانا ,, وفي أغلب الأحيان بأدوية يقوم بشرائها على نفقته من الصيدليات ,, وعندما ذاع صيت " أبي كف " واتسع نطاق نشاطه ,, تقدم أحدهم ببلاغ إلى رئيس مباحث قسم أول شبرا الخيمة ,, الذي قام أولا بجمع التحريات ,, التي دلت على أن الشيخ " أبوكف " يزاول الطبَّ بدون ترخيص ,, فأصدر إذنا من النيابة بالقبض عليه ,, وأمام وكيل نيابة شبرا الخيمة ,, اعترف أبوكف بأنه يقوم بالكشف على المرضى وعلاجهم ,, وإجراء العمليات الجراحية لهم بأمر الحاجة ... وأنه لا يستطيع عدم تنفيذ الأمر خشية أن يتعرض للأذى ,, وعندما سأله وكيل النيابة عن اسم الحاجة وعنوانها لإلقاء القبض عليها فوجئ بأنها ليست بشرا ,, وأنها جنية مؤمنة ,, وأنهى وكيل النيابة التحقيق ,, وأمر بحبس " أبي كف " أربعة أيام ,, وإحالته إلى محاكمة شرعية ,, ولم يكد وكيل النيابة ينهي التحقيق ,, حتى شعر بصداع حاد في رأسه ,, اضطره إلى مغادرة مكتبه ليلازم الفراش في بيته ... وفي يوم الثلاثاء ( 15 ) من أبريل ( 1980 ) م ,, عقدت محكمة شبرا الخيمة جلستها ,, وجاء " أبوكف " واعترف بكل ما نسب إليه ,, وأراد القاضي أن يختبر قدرة المتهم فطلب منه تشخيص الأمراض التي يعاني منها ســتة من المحامين ,, كانوا موجودين في الجلســة ,, ونجح " أبوكف " في الامتحان نجاحا مؤهلا ,, فقد ذكر لكل واحد من المحامين الأعراض التي يعاني منها ,, وشــخَّـص له مرضه ووصف له الدواء ,, ثم جاء الدور على القاضي ,, ومن بعده الجمهور الموجود في القاعة ... وكان الحوار بين القاضي والمتهم مثيرا ,, وصيحات " الله أكبــر " تتعالى في أرجاء المحكمة ,, ورغم ذلك فقد أمرت المحكمة بإحالة " أبي كف " إلى مستشفى الأمراض العصبية ,, لتوقيع الكشف الطبي عليه ,, مع استمرار حبسه لحين نظر القضية في جلسة الأحد من إبريل ( 1980 ) م , ونشرت صحيفة الجمهورية كلَّ تفاصيل القصة في عددها الذي صدر صباح الأربعاء ( 16 ) من أبريل سنة ( 1980 ) م ,, وأثار ما نشر جدلا كثيرا ,, وانبرى عدد من رجال الدين والأطباء وعلماء النفس والروح ,, كل يدلي برأيه ,, قال بعضهم : إن " أبا كف " دجّـــال ,, وقال البعض الآخر : انه على اتصال بقوى خفية ,, أما تقرير مستشفى الأمراض النفسية فقد جاء فيه أن " أبا كف " مصاب باختلال واضطرابات في التفكير ,, وان حالته تدخل ضمن جنون العظمة .. ووسط كل هذا الدويّ لم يقوَ أحد على تفسير نجاح الشيخ " أبي كف " في علاج بعض الناس حتى الشفاء ,, ولإجرائه عمليات جراحية ناجحة للبعض الآخر ,, وفي صباح الأحد ( 22 ) أبريل ( 1980 ) م ,, عقدت محكمة شبرا الخيمة الجزئية جلستها برئاسة القاضي الذي أعلن براءة الشيخ " أبي كف " من جميع التهم الموجهة إليه ... وجاء في حيثيات الحكم : " لقد ذكر المتهم أنه مسّير ولا يملك حرية الاختيار ,, وأنه لا يستطيع معارضة القوى الخفية التي تسيطر عليه وتستخدمه في تنفيذ أوامرها ,, وإلا تعرض للأذى ,, وأن التشريع العقابي قد خلا من نص يحرم ما أسندته النيابة للمتهم من اتهام ,, لأن الأتهام المسند للمتهم هو الأستجابة لقوى خفيــَّة غير منظورة ,, وأن المحكمة وان كان قد ثبت لديها أن ما قام به المتهم من تشخيص للمرضى من بعض المرض صحيح ,, رغم أنه ليس دارسا للطب ,, إلا أنها لا تستطيع أن تجزم بيقين اتصال الجان بالمتهم ,, لأن ذلك أمر يخرج عن قدرتها وقدرة أي شخص ,, ولما كان التشكيك يفسر لصالح المتهم ,, لأن الأصل في الأنسان البراءة ,, فأن المحكمة تشكك في إسناد الأتهام إلى متهم يسنده هو إلى القوى الخفية التي لا يستطيع معارضة أمرها ,, وتستخدمه كآلة ,, وإلا تعرض للأذى ... وهــلَّل " أبو كف " عند سماع الحكم ,, وقال للصحفيين : إن الحاجة كانت حاضرة أثناء الجلسة ,, وأنها كانت تقف خلف القاضي وهو يقرأ حيثيات الحكم ,, وعندما سأله أحد الصحفيين عن أوصاف الحاجة واسمها ,, قال : إن ذلك محظور عليه ,, وان كل ما يســتطيع قوله : إنها مـــــن الجـــــــن

******

-5-

مطالب لا يصدقها عقل في أوكار الدجالين

( 55%  ) من المترددات عليها متعلمات يبحثن عن عريس

أماني أحمد- القاهرة

 

 

حقائق خطيرة كشفتها دراسة أجرتها الدكتورة سامية الساعاتي استاذة علم الاجتماع في جامعة عين شمس حول ظاهرة الدجل والشعوذة منها ان ( 55 %  )  من النساء المترددات على الدجالين متعلمات مقابل (  24% )  يُجدن القراءة والكتابة و ( 30 % ) من الاميات والنسب نفسها تنطبق على الرجال.وتقول دراسة اخرى للدكتور محمد عبدالعظيم الباحث في المركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية في مصر ان المصريين ينفقون ما يقرب من 10 مليارات جنيه سنويا على قراءة الطالع وفك السحر والعلاج من الجان.وبين جدران أوكار الدجالين تتنوع المطالب وتختلف الامنيات، فهذه امرأة تطلب من الشيخ جلب الارواح لكي تحضر لها نتائج امتحانات اولادها الثلاثة من الكنترول، واخرى حضرت وكل همها عمل أحجبة لبناتها اللاتي فاتهن قطار الزواج، وثالثة تبحث عن علاج لمرض ما فشل الاطباء في وصف الدواء الشافي له، وأخريات لهن مطالب قد لا يصدقها المشعوذ نفسه مثل المرأة التي ساقت ابنتها الى الدجال واكدت له ان عليها جان يأكل طعامها مما جعلها نحيفة!!

 

 ضحايا الوهم: تقول سيدة لم تتجاوز الأربعين من عمرها، متزوجة: تبدأ حكايتي مع الدجالين منذ ان كنت طفلة صغيرة وشهدت عملية فتح مندل بحثا عن صبي صغير تائه وقد وقع علي الاختيار للمشاركة في ذلك ودون ان أفهم شيئا قام بعض أقاربي بتغطية رأسي وتولى احدهم تلاوة بعض الكلمات غير المفهومة التي جعلتني أرى بعد ذلك شبح الجن وأصبح هذا الجن مغرما بي وأخذ يطاردني في منامي ثم صرح لي بأنني ان تزوجت لن أكون أبدا سعيدة في حياتي وهذا بالفعل ما حدث لي الآن.

وكلنا ندرك جيدا انه كذب المنجمون ولو صدقوا لكن الرغبة في معرفة الغيب أو ايذاء الاخرين هو ما جعل احدى السيدات تلجأ الى الدجالين لمساعدتها في استعادة زوجها وتحكي عن تجربتها وتقول: تركني زوجي وتزوج بأخرى، لذا فكرت في كتابة عمل له بقصد التفريق بينه وبين زوجته الثانية حتى يعود لي ويكره ضرتي ولم تدرك تلك السيدة ان الحياة التي يتم بناؤها على باطل لا يمكن ان تستمر طويلا فبالرغم من ان زوجها قد عاد اليها مرة أخرى الا انها تعيش في قلق وخوف دائم من ان تفقده من جديد مما أفسد عليها حياتها.

وتقول سيدة تبدو ريفية (غير متعلمة ) ان لها ابنة تخطت الثلاثين ولم تتزوج على الرغم من كثرة عرسانها وقد تمت بالفعل خطبتها عدة مرات ولكن تفشل الزيجة لأسباب غير معروفة في آخر لحظة،  لهذا لجأت للشيخ بحثا عن الحل وازالة النحس.

وتحدثنا سعاد. م جامعية بأنها متزوجة منذ 8 سنوات ولم تنجب على الرغم من ان الأطباء أخبروها بعدم وجود مانع للانجاب،  ففكرت في اللجوء الى المبروك الدجال لما سمعته عنه من قدرته على مساعدة الكثير من السيدات على الانجاب.

أما الموظفة سميرة فقد تزوجت مرتين ولكن زوجها الثاني أخذ منها تحويشة العمر ثم طلقها واختفى.  وترددت على العديد من المشايخ وأجمعوا على ان جنياً لن يخرج من جسدها الا بالسفلى وسوف يخرب حياتها. وأنفقت الكثير على الدجالين ولم يعد زوجها ولا الأموال.

وتقول الدكتورة فادية:  عندي 40 سنة وطبيبة أطفال وحاصلة على الماجستير كنت متزوجة من زميل لي وبعد 10 سنوات تم الطلاق وعندي منه ولدان ثم تزوجت من رجل آخر منذ 5 سنوات ولم أنجب لذلك طلقني.  وأخبرني المشايخ ان عليَّ 7 عفاريت. وان شخصاً قريباً مني جدا هو الذي يتسبب في ايذائي لأنه يكره لي الخير، وهو السبب في فشل اهم شيء في حياتي كما انني اتعرض لحرب في عملي لاني جادة وملتزمة بالاخلاق. وان  هذا الشخص هو والد زوجي الثاني الذي لم يكن موافقا على زواجي من ابنه وقرر أحد المشايخ ان يقوم بادخال عدد من (الإخوة) أي الجن المؤمن في جسدي لفك آثار السحر وطرد الجن الكافر الذي يسكن جسدي.

وسيدة اخرى راحت ضحية ل 3مشعوذين، عندما لجأ زوجها الى استخدام أساليب الدجل والشعوذة لعلاجها من حالات عصبية تصيبها بين الحين والآخر فاحضر ثلاثة من مدعي تحضير الجان فاجمعوا عن ان جنيا يعيش بداخلها ويتسبب في النوبات العصبية التي تداهمها كل فترة ولابد من تلاوة العزائم السحرية. وبالفعل اجروا طقوسهم الغريبة على الزوجة وانهالوا عليها بالضرب المبرح بالأيدي وقطع الكاوتشوك فراحت في غيبوبة تامة وعندما نقلت الى المستشفى تبين اصابتها بنزيف داخلي في المخ وحالتها خطيرة.

 

ظاهرة خطيرة: يعلق الدكتور هشام رامي أستاذ الصحة النفسية بجامعة عين شمس على هذه الظاهرة قائلا،  ان تزايد اقبال النساء على اتباع هؤلاء الدجالين تعتبر مشكلة خطيرة يجب الانتباه اليها ومحاربتها لانها انتشرت بشكل مخيف في مجتمعاتنا العربية. واستطاع المشعوذون اقناع ضحاياهم بان لديهم القدرة على التنبؤ بالمستقبل وكذلك بانهم على صلة بالجن والأرواح.

وعلى الرغم من معرفة البشر بأن الدين يحرم مثل هذه الخرافات الا ان بعض الناس شخصيتهم سطحية وهامشية وتابعة ومنقادة وهوائية وفقيرة من الناحية الوجدانية والثقافية وشخصية تميل الى معايشة الخيال والدخول في متاهات الوهم أكثر من ان تتجه الى الواقعية أو ان تتعامل مع القضايا الحياتية بصورة عقلانية.  ومن أكثر المترددات على الدجالين هم الزوجات - 55% - اللاتي يعتقدن بأن المشعوذين لديهم القدرة على حل مشكلاتهن وهذا يرجع الى عدة أسباب أهمها حالة الجهل الثقافي والديني والسياسي والاجتماعي وعدم الفهم الحقيقي لاسباب الأمور أو التقبل بان بعض الأشياء لا يمكن التخلص منها نهائيا ولكن تحتاج الى علاج لمدة طويلة وهذا يدفعهن الى الاستعانة بالدجالين لمعاونتهن على التغلب على صعاب الحياة فمن المعروف أنه كلما قلّت ثقة الانسان في نفسه كان ذلك مصحوباً بعدم معرفة لكيفية حل المشكلات والجهات التي يمكن ان يستعين بها في حل أزماته.

كما توجد سيدات يرغبن في الانجاب ولكن لظروف ما حرمن من هذه النعمة فيتجهن الى السؤال عن أفضل شيخ يعمل في هذا المجال لعله يستطيع ان يعالجهن، على الرغم من ان العلم أثبت تقدمه في علاج العقم وعدم الانجاب الا ان الطرق الحديثة للعلاج قد تكون باهظة التكاليف على بعض الطبقات في المجتمع مما يجعلهن يذهبن الى هؤلاء المشعوذين.

وحول الاسباب الاخرى التي تدفع بعض السيدات الى الذهاب الى الدجالين يقول د. هشام من اهم هذه الاسباب هي الاصابة بالأمراض العضوية والمزمنة فما زالت بعض طبقات المجتمع خاصة التي ينتشر فيها الجهل ترجع هذه الامراض الى مس من الجن والاعمال وما شابه ذلك فمثلا مرض الصرع عبارة عن نشاط كهربائي زائد في المخ غالبا ما يقول عنه السيدات بانه نوع من اللعنة أو الحسد أو مس من الجان وانه لن يشفي المريض الا بالتوجه الى الدجال او المشعوذ وعلى الرغم من العلاج يأخذ وقتاً.كما أن هذا الدواء يتحكم فقط في أعراض المرض ونتيجة لعدم فهم الاشخاص لذلك يقولون ان المريض مازال يأخذ العلاج ولكنه لم يشف مما يجعلهم يبادرون الى الذهاب الى هؤلاء المحتالين.

وأضاف: ان الامراض النفسية خاصة ما يسمى منها الفصام والهوس وبعض حالات الاكتئاب الشديد التي تحتاج الى علاج لفترة طويلة يرجعها البعض الى قلة ايمان ومس من الجان أو عمل أو حسد من الآخرين فيلجأون الى التوجه الى الدجالين لمساعدتهم ولكن في هذه الحالات تكون النتيجة عكسية وكثيرا ما تنتهي بانتحار المريض.  كما ان الضغوط الاقتصادية والاعلامية والاجتماعية والنفسية والخلافات الزوجية كلما زادت على الشخص ادت الى عدم الثقة والاصابة بحالات القلق خاصة عند النساء لانهن أكثر عرضة لهذه المؤثرات ولزوالها يلجأن الى اي وسيلة غير علمية لتخلص من هذه الامراض حتى اذا كانت عن طريق هؤلاء المشعوذين الذين يتسترون تحت ستار ديني.

            ولعلاج تفاقم هذه الظاهرة يقول الدكتور هشام لابد من الوقاية المجتمعية بمعنى ان كافة وسائل الاعلام المختلفة مطالبة بتوجيه حملات للتوعية الثقافية والدينية بواسطة رجال العلم والدين وإيضاحهم لمدى خطورة الانجراف وراء هؤلاء المحتالين وان لكل داء دواء.  وكذلك قيام الجهات الامنية بمحاربة والقبض على من يقوموا بالدجل والشعوذة والخزعبلات والنصب على الناس. وأيضا اقامة العدل واصلاح المجتمع وتنظيم العلاقات حتى يشعر كل فرد بان له حقوقاً وعليه واجبات وأخيرا ان اللجوء لمثل هؤلاء النصابين ما هو الا عبء زائد واموال تهدر بدون فائدة لانها ما هي الا عمليات نصب باسم السحر والاستيلاء على مصوغات وثروة النساء مقابل السحر وهناك حالات يتم ضرب السيدات فيها بشدة لاخراج الجان وصلت للموت في مرات عديدة وبعضها يتم بيد أهل السيدة بحجة اراحتها من الجان.

 

البحث عن الغيبيات: تقول الدكتورة سهير عبدالعزيز عميدة كلية الدراسات الانسانية جامعة الازهر: يلجأ الانسان الى الدجل والشعوذة والسحر والبحث عن الغيبيات، عندما يفتقر الى العلم ويشعر بالعجز والقهر وييأس من الحلول التي يقدمها المختصون، ويتجاهل حقيقة الأخذ بالاسباب والوصول الى الاهداف ويسقط في دوامة محترفي اصطياد المغيبين.

وتنصح الدكتورة سهير السيدات باستشارة علماء متخصصين في مشكلاتهن وطلب المساعدة من رجال الدين ولا تلجأ الى هؤلاء الافاقين المحتالين لحل ازماتهن لانها سوف تتفاقم وتكون عواقبها سيئة للغاية فإذا كانت حالتهن تحتاج الى علاج دوائي فليذهبن الى الاطباء حتى لا تتدهور حالتهن الصحية. وايضا اذا كانت الغيرة على ازواجهن هي السبب في الاستعانة بالمشعوذين فعليهن ان يهتممن بمظهرهن ويبحثن على ما يسعد شريك حياتهن. وايضا المداومة على الصلاة وقراءة القرآن الكريم والتوبة والاستغفار.

وترى ان للقضاء على الظاهرة لا بد من تعظيم دور الأسرة في حياتنا والعودة الى الزواج الذي يقوم على دعائم سليمة حتى لا يؤدي الى الفشل السريع وأيضا الاهتمام بالبحث العلمي والتقدم الطبي علاوة على تحسين الظروف الاقتصادية حتى تؤدي الى الاقلال من اللجوء الى هذه الطرق الخطيرة المدمرة على المدى البعيد.

لأن الامر يتوقف على قوة الايمان والوثوق في ان الذي يملك النفع والضر هو الله وان الاستقامة لطرد قرين السوء تأتي بذكر الله عز وجل وقراءة القرآن الكريم خاصة المعوذتين.  وأيضا لابد من الحرص على التعليم والتنوير والتثقيف وعدم اشاعة الخرافات بين الاوساط الاجتماعية المختلفة،  لأن هناك فئة من مصلحتها ان تدعي هذه الامور حتى تجعل المجتمع أكثر تخلفا ويشيع الفوضى والتأخر.  وصحيح ان هذا الكلام موجود في القرآن الكريم ولكن لا يوجد انسان يمكن ان يسخر الجن مهما أوتي الا النبي سليمان عليه السلام وذلك من قديم الزمان.  ولكن الآن لا يمكن فعل ذلك.  وعلى كل الأجهزة التعليمية والاعلامية انقاذ المسلمين من السقوط تحت رحمة الأفكار الهدامة لهؤلاء النصابين ومحترفي اللعب بالبيضة والحجر وان لكل داء دواء ودواء الشعوذة هو القرآن.

 

تقوى الله: د. محمد نعيم استاذ الشريعة اكد ان لجوء النساء في حل المشكلات الزوجية الى الدجالين والمشعوذين والسحرة غير مشروع  وان من يفعل ذلك يرتكب وزرا عظيما لان الله ورسوله حرم ذلك تحريما قاطعا في كثير من الآيات والاحاديث النبوية، فالسحر مذكور في القرآن الكريم لبيان تحريمه وخطره وليس لبيان مشروعيته وجوازه وبخاصة بعدما ظهر من الدجالين ما يمس الاعراض وانتهاك الحرمات وارتكاب الموبقات وقال: اننا نهيب كل الازواج رجالا ونساء ان يعالجوا مشكلاتهم بتقوى الله عز وجل واحقاق الحقوق والمعاشرة بالمعروف وسيادة العفو والتسامح بينهما وعدم اللجوء الى هذه الموبقات من السحر والدجل والا زادت المشكلات ووقعت المصائب وخربت البيوت.  كما ان الخلافات الزوجية مسألة عادية مثل سائر المشكلات اليومية لها حلول بالتفاهم وحسن الخلق واعطاء وأخذ الحقوق وتقوى الله في كل صغيرة وكبيرة.

******

-6-

  لعنة الفراعنة

 نيران مجهولة تحرق عشرات المنازل في الصعيد

وساعة الصفر الثانية ظهرا


    يعيش أهالي قري مركزي البلينا ودار السلام بسوهاج وأبو شوشة بقنا وسط اللهيب هربوا علي أثره من منازلهم وأقاموا بمزارعهم وحقولهم .. فجأة شبت الحرائق بمنازل الأهالي .. النار تسري من منزل لآخر ومن قرية لأخرى .. ولا يعرف أحد السبب وهو ما ترك المجال للشائعات لتلعب دورها .. البعض تحدث عن سقوط كتل نارية من السماء علي المنازل .. وهناك من قال الجان والقوى الخفية

لعنة الفراعنة :نيران مجهولة تحرق عشرات المنازل في الصعيد وساعة الصفر الثانية ظهرا

غزة-دنيا الوطن

وسط لهيب حرارة الصيف وهرولة الناس لمنازلهم للاحتماء من لفح الشمس .. وهروب القادرين إلي الساحل الشمالي .. يعيش أهالي قري مركزي البلينا ودار السلام بسوهاج وأبو شوشة بقنا وسط لهيب من نوع آخر هربوا علي أثره من منازلهم وأقاموا بمزارعهم وحقولهم .. فجأة شبت الحرائق بمنازل الأهالي .. النار تسري من منزل لآخر ومن قرية لأخري .. ولا يعرف أحد السبب وهو ما ترك المجال للشائعات لتلعب دورها .. البعض تحدث عن سقوط كتل نارية من السماء علي المنازل .. وهناك من قال الجان والقوي الخفية .. ولم يستبعد البعض وجود أيد مجهولة تقوم برش مادة شديدة الاشتعال.
هناك من اتهم الحكومة بالتقصير والتجاهل وهو ما أدي لتزايد ظاهرة الحرائق ورواج الشائعات.
ورغم أن البلاغات عديدة عن الحرائق إلا أن الحكومة تكتفي بالقول إن السبب في ذلك يعود إلي الماس الكهربائي أو أفران الخبز البلدي وحتي الآن لا تفسير علميا للظاهرة .. فالعلماء استبعدوا سقوط مثل هذه الكتل النارية.
الرعب والفزع هو ما يسيطر علي الأهالي حاليا والذين يخشون دخول منازلهم والمزارعون افترشوا الحقول للاقامة بها.
أحد المواطنين 'ضاحي سعد' يؤكد أن كل شيء يكاد يكون متوقفا فالناس تخشي الذهاب لأعمالهم خوفا من اندلاع الحرائق بالمنازل فتأتي علي أطفالهم ونسائهم وشيوخهم.
ويروي الرجل تفاصيل ما يحدث فيقول إنه في وقت محدد تخرج الاشاعات بأن الحريق سوف يشتعل في الثانية ظهرا بقرية محددة وبالفعل تشتعل النيران في نفس التوقيت ويحترق من يحترق وينجو من ينجو.
مواطن آخر وهو عبداللطيف عبدالله 'مزارع' قال: إن منزل جاره احترق وتم انقاذ أطفاله بأعجوبة .. حياتهم تحولت إلي جحيم، فالحريق قد يشتعل في أي منزل وبأي قرية . النوم طار من عيون الأهالي .. الذعر يسيطر علي الصغار والكبار والصرخات تتعالي والناس يرددون أين الحكومة؟
إحدي السيدات وجدناها تبكي بشدة فقد احترق منزلها والحريق التهم كل شيء حتي المواشي والتي تعتبر مصدر رزق لها.
وبصعوبة بالغة خرج صوت رجل عجوز قائلا: الكلام كثير عن الكتل النارية والجن الذي يحرق قري البلينا بل امتد بنشاطه ليحرق بعض قري محافظة قنا .. فالحرائق أصابت قري الشيخ سعيد ونجع العرب والساحل القبلي والساحل البحري وقرية مزارنة ونجع جنيدي والزرازرة والفياضية وبني جميل ونجع أبو ستيت.
اتساع دائرة الحرائق أرجعه البعض إلي بطء تحرك الأجهزة الحكومية والاستهانة بما يجري رغم تعدد البلاغات والتي يصل معدلها إلي نحو 15 بلاغا يوميا.
الحرائق بدأت بمدينة برديس ودمرت عددا من المنازل. أحد المحامين من نجع الشيخ سعيد وهو أبو عمرة ادريس قال: منذ اندلاع النيران في النجع والقري المجاورة في خوف شديد والشائعات انتشرت حتي أنه أثناء صلاة الجمعة تم سماع صراخ إحدي السيدات فهرع المصلون في ذعر للبحث عن مكان الحريق وانقاذ الأطفال.
المواطنون اصطحبوا نساءهم وأطفالهم إلي الأراضي الزراعية للبقاء بها حتي المساء ثم يعودون للمنازل ويبقون في حالة من الرعب خوفا من اندلاع الحرائق.
عندما وصلنا إلي القرية شاهدنا عددا من المنازل يصل تعدادها لنحو 10 منازل متجاورة تبدو عليها آثار الحريق المدمرة وقد هجرها أصحابها.
توجهنا إلي قرية المعيسرة .. اصطحبنا أحد كبار البلدة 'مخيمر محمد خلاف' روي ما حدث قال: عندما اشتعل الحريق في الثانية ظهرا في العديد من المنازل تم احضار عدد من ماكينات الري لإطفاء الحرائق التي اشتعلت مرة واحدة في 15 منزلا.
أضاف: وكانت المشكلة أن الترع خالية من المياه وهو ما صعب معه السيطرة علي الحرائق .. وعندما حضرت سيارات الإطفاء وتمت السيطرة علي الحريق فوجئنا في اليوم التالي باشتعال النيران في عدد آخر من المنازل وصل عددها إلي نحو 40 منزلا.
وفي منزل يملكه أحد المزارعين البسطاء ويدعي موسي مصطفي موسي التهمته النيران قال لنا: إنه كان في الحقل عندما اشتعلت النيران في منزله وعندما عرف ذلك جاء مسرعا إلي منزله لكي ينقذ أولاده الصغار وأمهم وسط حرارة شديدة بينما كانت ألسنة النيران تلتهم كل شيء. أضاف القول: بعد أن تم انقاذ الأولاد امسكت النيران بالبهائم التي لم تستطع الهروب من النيران الشديدة حتي تفحمت البقرتان والنعجة وهي مصدر رزقنا طوال العام وأضاف: بعد انتهاء النيران دفنتها في المنزل وحتي العلف التهمته النيران أيضا. وتساءل موسي في حزن شديد: أنا أعمل مزارعا وليس لي أي مصدر دخل يعوضني عما حدث، وأريد أن أعرف سببا لما يحدث في قرانا وبيوتنا؟
أما خلف منصور حسين (عامل) فيقول: أخي طلبة عريس جديد تزوج قبل الحريق بعشرة أيام ثم ترك عروسه وذهب للعمل في احد البلاد العربية وفوجئنا بالحريق يدخل إلي شقته ويلتهم كل الأثاث الجديد الذي لم يهنأ به ولم نستطع إلا انقاذ زوجته ووسط شدة النيران لم نجرؤ علي الدخول داخل شقة أخي لانقاذ الأثاث الذي لم يمض علي شرائه سوي شهر واحد، وفي دقائق تحول إلي قطع من الخشب المتفحم ولم يعوضنا أحد عنه.
ذهبنا إلي أحد المنازل والذي لم يبق منه إلا أطلال سوداء وأصبح مهجورا لا يسكنه أحد. وهناك وجدنا سيدة من الجيران وتدعي 'روحية أحمد اسماعيل' والتي لم ينج منزلها أيضا من الحريق روت الحكاية بالقول: في وقت الظهيرة الساعة الثانية فوجئنا بالنار تشتعل في منزلنا وقمت أنا وزوجي بإنقاذ أولادي وكنت اصرخ لكي ينقذنا أحد من الخارج ونجحنا في الخروج من المنزل ولكننا فوجئنا أن منزل جارنا حافظ محمد عبد العال تشتعل به النيران بقوة وهو يحاول أن ينقذ أولاده فلم يستطع هو وزوجته وفجأة وقع سقف البيت علي ولديه رفيع حافظ 'ثلاث سنوات'وهدي حافظ 'ست سنوات' ولم يستطع أحد من الجيران الاقتراب من منزل حافظ لشدة النيران كما أن باقي الجيران كانوا مشغولين بإخراج الأولاد والتهمت النيران أمام أعيننا الطفلين هدي ورفيع وبعد عدة محاولات تم اخراجهما ولكنهما فارقا الحياة.
وتركنا هذه السيدة وهي تجهش بالبكاء علي المصيبة التي ألمت بجيرانها. وذهبنا لنتابع حالة أخري من مئات الحالات التي اكتظت بها الشوارع والطرقات.
فوزية عبد العزيز محمد '40 سنة' قالت: زوجي متوفي وترك لي ولدا وبنتا الولد يعمل في احدي الورش لكي يساعدني علي متطلبات الحياة وعندما سمعت عن هذه الحرائق التي تشتعل في منازل القرية صعدت علي سطح المنزل وقمت برش البوص الموجود أعلي المنزل بالماء حتي لا يشتعل، ونزلت بعد ذلك إلي الشارع وفي حوالي الساعة الثانية ظهرا فوجئت بالنيران أعلي منزلي وكانت شديدة ولم استطع أن أفعل شيئا سوي أنني هربت أنا وجيراني وجاءت عربات المطافي بعد فترة ولكنها لم تجد مياها في الترع وكانت النيران قد التهمت كل شيء في منزلي من ملابس وتليفزيون وراديو وبطاطين حتي أننا الآن ننام في العراء وبدون غطاء.
يقول عصام محمد عبد اللطيف طالب ثانوي: كنا نطفئ الحرائق التي اشتعلت بالمنازل وفجأة سمعنا صراخا يأتي من ناحية المنطقة الموجود بها منزلي فعدت إلي منزلي مسرعا وفوجئت بأن النيران تشتعل به هو وعدد من المنازل المجاورة فحاولنا إطفاءها وسط الحرارة الشديدة وساعدتنا عربات المطافي ونجحت في انقاذ اخوتي من الموت والتهمت النار كل شيء، ويتعجب عصام من أن النيران تركت عددا من الشوارع والبيوت المجاورة للمنازل المحترقة من الجهة البحرية من البلد واشتعلت في منازلهم فجأة مع أنها بعيدة عن المنازل المحترقة.
أما عبد المحسن ابو الفتوح عصام الدين رئيس الوحدة المحلية لقرية بني جميل والتي وصلت النيران إلي منازلها ايضا فيرجع السبب إلي أن خوف الناس ساعد علي عدم مواجهة الحرائق لأن الأهالي لم يواجهوا مثل هذه الظاهرة من قبل، كما أكد أن الوحدات المحلية متأهبة لمواجهة أي بلاغات بوجود حرائق في أي مكان وذلك عن طريق تجهيز ماكينات ديزل في كل محطات المياه خوفا من انقطاع الكهرباء وقت اشتعال الحرائق مما يؤدي إلي انقطاع المياه.
وقال إن الوحدات المحلية قامت بتوعية الأهالي بإزالة البوص وتجميعه في أماكن واسعة وكذلك شراء حنفيات حريق صغيرة وشراء خراطيم بالجهود الذاتية وتركيبها بمعرفة الوحدة المحلية وذلك نظرا لعدم وجود ميزانية في هذا الوقت من السنة.
وتركنا هذه القرية وسط رائحة الحريق التي تملأ كل الشوارع والسواد الذي تركته النيران علي جدران المنازل امتزج كل هذا مع حالة من الفزع والخوف داخل نفوس الأهالي من هذا المصير المجهول وكذلك الغضب من المسئولين الذين لم يقدموا للأهالي أي تبرير مقنع عما يحدث، سوي اصدار الأوامر بإزالة البوص من فوق اسطح منازلهم وبالرغم من أن عددا من المزارعين يستفيد من هذا البوص في تغطية سقف منزله أو إطعام المواشي التي هي مصدر رزقه الوحيد إلا أن الحرائق لم تتوقف والغريب أن كل المعاينات التي تم عملها والمحاضر من قبل المسئولين كانت تقول إن سبب الحريق ماس كهربائي او فرن الخبيز والذي يعتبره كل الأهالي من المتعلمين وغير المتعلمين تبريرا ساذجا لا يتناسب مع الحدث وسرعة انتشاره والدليل اشتعال النار في عدد من البيوت المهجورة والتي لا يسكنها اصحابها بنفس الكيفية التي تشتعل بها النيران في المنازل الأخري.
ووسط إنكار عدد من المسئولين ذهبنا إلي مستشفي البلينا المركزي وكان هناك عدد من الحالات المصابة بسبب هذه الحرائق.
هويدا بدوي هلالي وزوجها قناوي عباس من الشورانية بالحبيل في البداية قالت: إن ما حدث لها هو نتيجة الحريق ووسط ضغوط عدد من الحاضرين كي تقول الحقيقة التي ذكرتها عندما وصلت المستشفي قالت: كنت أجلس أمام منزلي ليلا نظرا لارتفاع درجة الحرارة ولكن فجأة وجدت في السماء جسما مضيئا يسقط من السماء وينكسر إلي أجزاء فامتلأ قلبي بالرعب. وجدت أحد هذه الأجسام يقترب مني مباشرة واصطدم بي وبعدها لم أشعر إلا وأنا في المستشفي وهذه الحروق موجودة علي ذراعي.
أما قناوي زوجها فيقول: عندما سمعت أن هناك حريقا في أحد المنازل بالبلدة ذهبت لكي أطفئه لكن الأهالي قالوا لي إن منزلك اشتعلت به النار. ورجعت مسرعا لأجد زوجتي ملقاة علي الأرض خارج المنزل والمنزل تشتعل به النيران.
هويدا شعبان 13 سنة من زرابي برخيل تقول: عندما اشتعلت النيران في منزلنا بدون سبب صعدت فوق سطح المنزل لكي أزيل البوص حتي لا يشتعل ولكني سقطت من فوق المنزل.
أما أبو السعود محمد من الساحل بحري فيقول كنت أتناول غدائي أنا وأولادي فوجئنا بصراخ يأتي من الخارج فخرجت لكي أعرف ما حدث فوجدت الجيران يقولون لي إن منزلك مشتعل من أعلي فدخلت مسرعا لكي أخرج ممتلكاتي فوقعت علي ذراعي كتلة نار أصابتني بهذه الاصابة.
وسألنا عن الرجل الذي فقد ولديه رفيع وهدي في الحريق ويدعي حافظ محمد عبد العال من قرية المعيسرة فوجدناه صامتا لا يتكلم والحزن الشديد يظهر عليه وعندما سألنا عنه قالوا إنه علي هذه الحالة منذ وصوله المستشفي.
الدكتور أحمد جاد الرب من مستشفي البلينا المركزي يشير إلي أنه يصل إليه يوميا حالات مصابة من الحريق مابين حروق مختلفة في الجسم وبين حالات اختناق وسقوط من أعلي.
ويؤكد أن هذه ظاهرة غريبة لم تحدث من قبل فقد رأيت بعيني في قرية السمطة إحدي السيدات وضعت سجادة علي شباك منزلها اشتعلت بها النيران فجأة فقمنا بإطفائها واشتعلت مرة أخري كما أن النيران تشتعل في كل مكان بالقرية بدون سبب.
ووسط إنكار عدد من المسئولين بالمحافظة ومحاولتهم إظهار أن كل شيء عادي وأن هذه الحرائق لم تزد علي المعتاد في كل سنة. تتبعنا إحدي عربات الاطفاء والتي يجوب عدد منها انحاء البلينا ذهابا وإيابا وفي كل مرة تلقي بالرعب في قلوب الأهالي حتي أنهم يتساءلون المصيبة وصلت فين هذه المرة ووصلنا إلي قرية نجع مازن التي توجد بها حرائق مثلها مثل باقي القري وعندما عرف الأهالي أنني صحفي تجمعوا حولي وقال أحدهم وهو نجيب أحمد عبد العظيم مهندس زراعي: النيران تشتعل بدون سبب واتحدي أي أحد يقول في غير ذلك فالبيت الذي اشتعلت به النيران اليوم لا يسكنه أحد ولا يوجد به فرن أو حتي كهرباء ويتساءل لماذا في هذه الأيام يقولون فرن الخبيز أو الكهرباء طول عمرنا نستعمل فرن الخبير ولم يحدث ما يجري الآن.
وطالب عدد من الأهالي أن يصل صوتهم إلي المسئولين لتوفير المياه فقط وهم قادرون علي إطفاء أي حرائق تشتعل في البلدة ولكنهم لا يجدون المياه ويضطرون للإطفاء بالتراب كما حدثت مشادة بين الأهالي مع مسئولي احدي محطات المياه كادت تصل إلي اشتباك بالأيدي.
وتقدم لي شخص يدعي ياسر فاروق حاصل علي دبلوم زراعة يقول: رأيت في السماء جسما مضيئا يشبه الشمعة الحمراء بالضبط طولها حوالي 5سم ونزلت علي الأرض وكانت تتوهج بشدة وبمجرد أن لمست الأرض تناثرت إلي قطع صغيرة جدا حتي ذابت هذه القطع.
وبالفعل يؤكد هذا الكلام أبو الوفا محمد الذي يقول: ان هذا الجسم المضيء اصطدم بباب منزلي ثم وقع علي الأرض وذاب ولم يظهر له أثر.
كما ذكر لنا عدد من الأهالي أن بعضهم سلم أجزاء من هذا الجسم إلي المسئولين ولكنهم يتكتمون علي ذلك.
عبد الحليم محمود المحامي يقول: منذ أكثر من 15 يوما وحرائق عديدة تشتعل في غالبية قري ونجوع وبندر البلينا ونجد خسائر مادية كبيرة إلي الآن لا نجد تفسيرا لهذه الظاهرة الغريبة.
فالرعب يملأ قلوب كثير من الناس بسبب هذا الموضوع فرأيت كثيرا من الناس يحملون أمتعتهم خارج بيوتهم خوفا من الحرائق التي لايعرف أحد مصدرها. ويطالب عبد الحليم المسئولين بتشكيل لجان علمية من المتخصصين في الحرائق والارصاد والتربة وغيرها لمعرفة الأسباب الحقيقية لهذه الظاهرة.
أما رفاعي عابدين المحامي فيقول: إن سكوت المسئولين هو الذي تسبب في انتشار الرعب في قلوب الناس من هذه الظاهرة. البعض يؤكد أن هناك أجساما حمراء تسقط من السماء والبعض يحسبها حرارة الجو.
وأيا كان السبب فالظاهرة مستمرة ولم نصل حتي الآن إلي سبب لهذه الظاهرة. كما يجب احضار عربات اطفاء حديثة متطورة لمواجهة مثل هذه الظاهرة فالعربات القديمة لا تقوي علي ذلك. كل هذه التساؤلات وضعناها أمام المهندس مرعي السيد حسن رئيس مركز البلينا والذي قال: منذ حدوث هذه الظاهرة ونحن متواجدون 24 ساعة وعند ورود أي بلاغ ننتقل إلي مكان الحريق فورا بالمعدات المختلفة التي تساعد رجال الاطفاء والأهالي في اطفاء أي حريق حتي بعد انتهاء الحريق نقوم بإزالة المخلفات. بالإضافة إلي تقديم الاعانات العاجلة من الشئون الاجتماعية لمن يستحق.
ولم ينكر المهندس مرعي أن هذه الظاهرة ظاهرة غريبة ولكن سلوك المواطنين في تخزين البوص فوق منازلهم وترك فرن الخبيز له دور أيضا. كما أن حالة الرعب والاشاعات جعلت المواطنين يتركون النيران مهما كانت بسيطة كذلك يوجد العديد من البلاغات الكاذبة عن حرائق من شدة الرعب، وينصح المواطنين بألا ينساقوا وراء الاشاعات والخرافات ويتعاملوا مع الحدث بطريقة عادية ويقوموا بإزالة البوص من فوق أسطح المنازل الذي يعتبر السبب الأول لاشتعال الحرائق.
وعلمت 'الأسبوع' أن فريقا من المتخصصين في الدفاع المدني والحريق وصل من القاهرة لدراسة هذه الظاهرة حتي أن هذا الفريق استهان في البداية بهذه الحرائق في احدي قري البلينا وهي قرية برخيل، وقبل مغادرتهم القرية فوجئوا باشتعال أربعة منازل دفعة واحدة بحريق هائل أمام أعينهم جعلهم في حالة ذهول.
ويجري هذا الفريق الآن دراسات مكثفة في مختلف قري البلينا للوصول إلي السبب الحقيقي لظاهرة اشتعال الحرائق بدون سبب معلوم.
ولكن ما هو رأي علماء الفلك والفيزياء والدين في هذه الظاهرة؟
الدكتور صبحي حزين الأستاذ المتفرغ بالمعهد القومي للبحوث الفلكية قال: أستبعد تماما نزول كرات نارية من السماء في حرائق البلينا لأن نزول النيازك علي الأرض يدمر مدنا بأكملها وهذا ما حدث في الولايات المتحدة الأمريكية منذ سنوات عندما نزل نيزك من السماء فدمر مدنا هناك وحفر حفرة عميقة أصبحت مزارا سياحيا الآن يتوافد عليها الكثيرون لزيارتها وقال إن النيازك هي جرم من الأجرام السماوية وهي أجسام صلبة إما أن تنصهر وتتفتت قبل وصولها إلي الأرض وإما أن تنزل علي الأرض فتحرق جزءا كبيرا منها وقال إن هذه النيازك أو الكرات النارية لم تحدث في مصر مطلقا من قبل.
أما الدكتور جمال الفقي بالهيئة العامة للأرصاد الجوية فقال: إنه لم يثبت علميا نزول أي نيازك اشعلت النيران من قبل وقال إنه للأسف احيانا تنتشر الشائعات في القري ويصدقها الناس ويرددها البعض حتي يتم تصديقها وقال ربما يكون وراء الحرائق أحد الدجالين الذي يحاول أن يرعب الأهالي وأشار إلي أنه لم يسمع من قبل عن حدوث حرائق بسبب كرات نارية.
الدكتور محمد سليمان أستاذ الفيزياء الشمسية بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية قال لنا: لا استطيع أن أحدد إذا كان ما يتحدث عنه الأهالي كرات نارية من عدمه ولابد من معاينة المكان ورؤية هذه الكرات علي الطبيعة لتحديد ما إذا كانت كرات حديدية أم كالسيومية أي من الكالسيوم واستبعد أن تكون ظاهرة كونية أو نيازك علي سطح الأرض لأن مساحة اليابس لا تتعدي 1 إلي 12 من مساحة الكرة الأرضية، وقال ربما يكون أحد قد شاهد نجما أو شهبا وأخذ يحكي للغير وتناقل الناس الحديث.
أما رأي الدين في هذه الظاهرة وما يتردد عن الجان فيقول الدكتور عبدالعزيز عزام استاذ الفقه بجامعة الأزهر: إن هذا الكلام لا أساس له من الصحة وهذه كلها أوهام والجان لا يستطيع أن يغير النظام الكوني وأشار إلي أنه بالفعل يوجد الجان ولكن له عالم آخر وقال إن ما يردده الناس بأن الجان وراء الحرائق فهذه كلها خرافات فربما تكون هذه الحرائق من تأثير الرياح أو غيرها من الأسباب.
شياطين الانس وراء الحرائق
الدكتور عبدالصبور شاهين قال: إنني متأكد تماما بأن شياطين الانس هم الذين يقومون بإشعال هذه الحرائق: لأن وراء كل فعل فاعلا والفاعل هنا هم بنو آدم الذين يريدون أن ينشروا الرعب في المجتمع المصري ثم يستثمروا هذا الرعب في جمع المكاسب من القيام بترميم المنازل واصلاح ما أفسدته الحرائق. وأشار الدكتور شاهين إلي أن الجن لا دخل له بهذه الحرائق تماما فهو يعيش بيننا ولكنه لا يشاركنا في حياتنا وضرب مثلا قائلا: إن الغابات عندما تحترق في الولايات المتحدة الأمريكية هل وراءها الجن؟ وأشار ايضا إلي أن الدجالين لن يستطيعوا أن يفعلوا مثل هذه الحرائق ولا يمكن أن يكونوا وراءها، وقال إن الحكومة يقع عليها عبء البحث عن الفاعل الحقيقي وراء هذه الحرائق وتقديمه للعدالة.

..والحرائق تمتد من سوهاج وتلتهم عشرات المنازل بقري أبو تشت بقنا
الأهالي يتساءلون عن سر الكرات الحمراء التي تهبط من السماء وتتسبب في احتراق المنازل.
بعد أبو تشت هل يمتد الحريق إلي نجع حمادي وبقية قري المحافظة؟
إن المصائب لا تأتي فرادي، فجأة ودون سابق إنذار اشتعلت الحرائق المجهولة بعشرات المنازل بقري أبو تشت شمال قنا علي الحدود المتاخمة لمدينة البلينا جنوب محافظة سوهاج والتي شهدت بداية اشتعال هذه الحرائق. الذعر خيم علي المدينتين. الأهالي تركوا منازلهم وافترشوا العراء وقاموا بإطفاء أنوار منازلهم وتخزين المياه تحسبا لاندلاع الحرائق بينما صفارات إنذار سيارات المطافئ لم ينقطع صوتها عن هذه القري. صاحب هذه الظاهرة الغريبة عدد من الشائعات التي روجها أهل القري بعد أن أصابهم الرعب وراح كل منهم يروي رواية قد تتفق مع الآخر أو تختلف والحدث واحد وهو اشتعال النيران في بيوت الفقراء لتلتهم ما يمتلكونه من حطام الدنيا من أثاث فقير، وقد أتت هذه الحرائق علي 40 منزلا معظم أصحابها من الفقراء المعدمين في نجوع دير النواهض (6 منازل) خور واسع (7 منازل) الشيخ حمد (10 منازل) الأوسط سمهود (منزلين) العليمات (منزلين) العمرة (منزلين) بلاد المال (منزل) وهذا الحصر مبدئي حيث لا تزال الحرائق تتوالي.
بعض البسطاء الذين لم يجدوا تفسيرا علميا لهذه الحرائق أو سببا ظاهريا لها ركنوا إلي الخرافات وربطوا بين الظاهرة وعالم الجن وقد لاقت هذه الشائعات رواجا كبيرا، والبعض الآخر، وهم السواد الأعظم من أصحاب القري، أجمعوا أن هناك كرات حمراء ملتهبة تتساقط من السماء كأنها شهب أو نيازك فإن صادفت أسطح منازل معروشة بالبوص أدت إلي اشتعالها وإن لم تصادف واصطدمت بأسطح المنازل تفتت هذه الكرات المشتعلة وتناثرت في شكل بلورات صغيرة لذا لجأ أهالي قري أبو تشت إلي إزالة أسقف البيوت وتركوا منازلهم وظلوا في العراء خشية اندلاع الحرائق ولعل معظم المنازل التي التهمتها النيران مسقوفة بالبوص.. لكن الغريب أن جميع المنازل الريفية الممتدة بطول المحافظة مسقوفة بالبوص ولم تصبها النيران المجهولة المصدر. فلماذا أصابت هذه المنطقة الواقعة بين محافظتي قنا وسوهاج؟ والأكثر غرابة أن هذه الظاهرة لم تكن الأولي من نوعها فقد سبق أن رصدت 'الأسبوع' منذ ثلاث سنوات هذه الظاهرة بمنطقة الحاجر غرب الأقصر ولم يعرف حتي الآن تفسير لها. وكانت هي الأخري مصحوبة بشائعات حول تدبير الجان لهذه الحرائق لذا كان لابد من وجود تفسير علمي لها حتي لا يركن البعض إلي الخرافات ولم يكن أمامنا تفسير علمي لهذه الظاهرة سوي ارتفاع حرارة الجو نهارا مما أدي إلي حدوث هذه الحرائق ولكن سرعان ما انتفت هذه الفكرة بعد أن أكد بعض الأهالي أن بعض هذه الحرائق وقعت قبيل الفجر وإنها لم تشمل المناطق الجبلية فقط في أبو تشت مثل بلاد المال بحري والشيخ حمد والعمرة إنما امتدت لمناطق ريفية مثل نجع عبد الكريم والعليمات.
وأمام هذه الظاهرة أثرنا أن نحتكم إلي تفسير علمي متخصص حيث أكد لنا الدكتور عباس محمد منصور رئيس قسم الجيولوجيا ووكيل كلية العلوم بقنا أن هذه المناطق لم يعرف عنها سقوط شهب أو نيازك ومثل هذه الظواهر تحتاج إلي جهات علمية متخصصة لرصدها ولا تخضع لرؤية العامة والبسطاء. ولعل هذه التفسير العلمي لهذه الظاهرة طبقا لرواية الشهود يعتمد علي أن تلك الحرائق إذا وقعت نهارا فقد يكون السبب هو الارتفاع في درجة الحرارة حيث إن أهالي الريف يقومون بتشوين المخلفات ذات المركبات العضوية التي تحتوي علي الكربون مما أدي إلي اشتعالها لذا نوصي في الصيف برش المياه علي تلك المخلفات حتي لا تصل إلي حد درجة الجفاف التام الذي يؤدي إلي سرعة الاشتعال.
ويري الدكتور جمال الدين عطا أستاذ ورئيس قسم الفيزياء بالجامعة أن الجهات العلمية لا تضع تقييما للظواهر بناء علي رواية أفراد إنما لابد أن تخضع الظاهرة للمراقبة بأسلوب علمي فإن كان الأمر كما ادعي البعض سقوط كرات من اللهب علي أسطح المنازل وأن هذه الكرات تتناثر فور اصطدامها بأسطح المنازل فلابد من الحصول علي عينة من هذه الكتل الملتهبة ودراستها وتحليلها بدقة وهناك مرصد بجامعة جنوب الوادي يمكن من خلاله رصد تلك الظاهرة.
التقت 'الأسبوع' بعدد من المتضررين من جراء هذه الحرائق الغامضة والتي ضربت أكثر من 10 نجوع بمركز أبو تشت قالت خيرية حمدان من قرية العمرة: كنا نجلس أمام الدار وفوجئت بأحد الأطفال يخبرني بفزع بأن النار اشتعلت داخل المنزل وحاولت الدخول ولم أتمكن من وهج النار الذي كان علي هيئة كرات بالغة الاحمرار.
وأضاف إيهاب صادق (نجع عبد الكريم) أنه شاهد في الثالثة فجرا كرات ملتهبة تهوي نحو الأرض بعدها سمع باحتراق منزل بمنطقة الحلافي علي حدود محافظة سوهاج. ثم التهمت النيران منزلين بالنجع للسيد بيومي سلطان وشقيقته رضا علما بأن هذه المنازل مبنية بالطوب الأحمر.
أما آيات أبو الوفا فتقول: إن بيتها ليس فيه سوي حجرة واحدة تقيم فيها مع زوجها وبناتها الأربع وقد التهمت النيران محتويات الحجرة والآن أقيم خارج المنزل.
وأكد عبد الناصر خلف وعبد الحميد أحمد عبد الدايم أنهما لا يعرفان مصدر النيران ولكنها بدأت في قرية العمرة وامتدت لقرية النواهض.
ويقول عبد الفتاح جلال (70 سنة) الرعب ملأ قلوبنا جميعا وأصبحنا ننام في العراء خوفا من النار.
شائعات لعنة الفراعنة!
أوشك أهالي قري مركز البلينا علي الاقتناع بأن لعنة الفراعنة سبب اشتعال الحرائق هناك خاصة بعدما تردد عن عثور المواطنين علي مقبرة فرعونية وقيام بعضهم بتوزيع الآثار التي عثر عليها علي الأهالي هناك في القري خوفا من أن تكشفهم الأجهزة الأمنية. وتروج الشائعات المنتشرة حاليا هناك أن لعنة حلت بالقري التي استقرت فيها القطع المنهوبة!!
ولكي يكتمل موسم الشائعات امتدت الأقاويل المتناثرة في القري لتتحدث عن طائرات رش شوهدت في سماء قري البلينا منذ فترة تقوم برش مادة اعتقد الكثيرون أنها مبيدات من أجل القضاء علي الحشرات في الحقول ولكن عندما توجهوا إلي الإدارة الزراعية أخبرهم المسئولون أن الإدارة لم تكلف طائرات برش مبيدات، الأمر الذي دفعهم للاعتقاد بأن هذه الطائرات إسرائيلية(!!) ترش مادة مشعة وذلك بغرض الإضرار بالأراضي الزراعية(!!)
وأخيرا شائعة أقل أهمية (نفتها الأجهزة الأمنية) عن إلقاء القبض علي شخص مجهول ضبطت بحوزته حقيبة بها مادة شديدة الاشتعال!!

 

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات


 

 

 

-7-

الجنية الدجالة

كانت ابنة الواحدة و العشرين سنة تحب الرقص
و الغناء في الأفراح ..مرحة نشيطة و ذكية الجميع
يطرونها حتى تقدم اليها شاب و خطبها . و منذ تلك
اللحظة و هي تعاني من ألم في الرقبة و صداع
مستمر و تهذي بكلمات غريبة حتى طار صواب أمها.
فأخذتها الى الأطباء فلم يفلحـوا في تشخيص مرضها
أو معرفة أسبابه .فالتحاليل و الأشعات تؤكد عدم وجود شيء.خالة الفتاة أوعزت
الى أمها أن تذهب بها الى المعالجين من السحر
و الجان. وأعطتها بعض الأسماء و أخذت الأم المتلهفة
على شفاء ابنتها تتردد عليهم واحدا بعد الآخر، فمن
دجال الى كاهن الى عراف دون جـدوى حتى وقعت في
يد دجال شهير لا يقرأ آية من القرآن لا في السر و
لا في العلن . و قد أخبـر هذا الدجال الأم أن
ابنتـها يعشقها مارد طوله 30مترا و لن يسمح للفتاة
للزواج من أحد غيره لأنه يريدها لنفسه . و حذر
الدجال الأم ان هي ذهبت للمعالجين بالقرآن أن يفتك
المارد بالفتاة وحذرها من أن تستعمل غير ما أعطاها
من بخور في الصباح و المساء. و مرت أيام و الفتاة
مستمرة فيما هي عليه من الهذيان و الشكوى من ألم
في الرقبة و الصداع و أمها الحائرة خائفة أن
تذهب بها الى الذين يقرأون القرآن حتى زارتها
أختها خالة الفتاة ووجدتها على ذلك الحال السيء
. فقالت لها: ان لم تذهبي بها أنت فسأفعل أنا
ذلك و لو من وراء ظهـرك. و بعد شد و جذب بين
الأم و أختها حملت الأم أختها المسؤولية
و تركت لها أمر الفتاة و بدات رحلة أخرى مع
المعالجين بالقرآن دون فائدة غير أن شيئا غريبا
كان يحدث عند كل معالج اذ ينطق الجني على
لسان الفتاة و يعد المعالج بالخروج منها فيطمئن
المعالج الى ذلك و تمضي الفتاة مع خالتها
الى حال سبيلها،و لا تمر أيام حتى تعاود الفتاة
الشكوى.ثم جاءت الي الفتاة و أمها و خالتها و
أخ صغير و بدأت اقرأ عليها و في منتصف القراءة
بدأت الفتاة تصرخ و تنطق بصوت الجني أي بصوت خلاف
ل صوتها، و بدون أن أسأل الجني أي سؤال وجدتـه
يصرخ : سأخرج ..سأخرج و اهتزت قدم الفتاة.بيد
أني عندما نظرت الى حركة القدم ساورني
الشك بأن الحركة مفتعلة و مثلي ممن مرت
عليه مئات الحالات لا يعدم وسيلة يميز بها
الحركة المفتعلة من غيرها. فطلبت من الأم
و الخالة و الأخ أن يتراجعوا قليـلا الى الوراء
و همست للفتاة قائلا: ليس هذا صوت جني و ل
ا هذه حركة خروج انك تكذبين علي و ان لم تصارحيني
فسوف اكشف أمرك الى اهلك. قالت الفتاة و قد أخذها
الرعب من كلامي: سأقول الحقيقة شرط أن تعدني
بالا يعرف أهلي. قلت: اذن تخرجين الآن و تتصلين
بي عن طريق الهاتف لأعرف الحقيقة .
ثم أخبـرت أهلـها انها بحاجة الى المراجعة
مرة أومرتين.واتصلت الفتاة و أخبرتني بقصتهـا
بأنها لا تحـب ذلك الرجل الـذي خطـبها
و أهلها مصرون على زواجها منه فما كان منها غير
أن افتعلت ذلك بناء على نصح من احدى
زميلاتها وانها اكتسبت خبرة مـن طول ما ترددت
على الدجالين و العرافين و القراء و
ما شاهدته من حالات حقيقية عندهم لتحبك التمثيلية.
و عندما سألتها لماذا ترفضين هذا الخطيب . قالت
انها تحب شابا آخـرا التقتـه في السـوق مرة و
أعطاها رقم هاتفه و تحدثت اليه بعض مرات وأحست
انه انسان طيب الخلق و انه يحبهـا ذلك انه لم
يطلب منها شيئا مريبا. فقلت لها مادام الأمر كذلك
اتصلي به وأخبريه أن هناك رجلا تقدم لخطبتك و
أن عليه أن يبادر بالتقدم الى أهلك ليخطبك ثم
ابلغيني بما دار بينكما. و في اليوم التالي اتصلت بي
و قالـت ان الشاب رفـض أن يتقدم لخطبتها بحجة
أنه لا يملك تكاليف الزواج حاليا. فقلت لها: لو
أن هذا الشاب يحبك فعلا لتقدم الى أهلك و
لما سمح لرجل آخر أن يأخذك منه .. يا ابنتي
توكلي على الله و ما دام خطيبك على خلق كما
فهمت منك و جـاءكم مـن الباب فهو أولـى بك
وانسـي تماما قصة ذلك الشاب و لا تذكريها
لأحد خاصة خطيبك وانتبهي لحياتك لعل الله يبارك لك
. واتفقت معها على أن تحضر جلسة قراءة حتى يطمئن
الأهل الى شفائها. و حضرت الفتاة مع والدتها
و خالتها و أخيها و قرأت عليها و طمأنت الأهل
الى أنـها شفيت تماما و خرج الجمـيع في أمان
الله لتزف الفتاة بعد شهرين الى زوجها و
هاهي كما علمت من خالتها فيما بعد تعيش
حياة سعيدة هانئة. قصة كهذه تجعلني أشير الى
نقطة هامة و هي انه ليس كل من يشكو من
الصداع أو الاغماء أو القلق يكون متلبسا بجني
، فقد تكون هناك حالة نفسية أو عضوية ،
فاذا لم يثبت ذلك علينا أن نبحـث فـي الجانب
الآخر و هو العلاج بالقرآن الكريم.
كما أود أن اذكر أن هناك دجالين يزاولون هذه
المهنة الانسانية و يمارسون فنون النصب
على عباد الله فهناك مرضى أدعياء لاسباب
في حياتهم.. وقد عرفـت من هؤلاء عدد غير سعيد
رجلا و نساء و هم بادعاءاتهم يفتحون الباب
الذي نود اغلاقه في وجـه الدجالين و العرافين
الذين لا يعرفون من كلام الله شيئا و
يداوون بأشياء غريبة تتنافى مع الدين الحنيف ومع
ماعلمنا رسولنا الكريم
وصحابته والتابعين
 

 -8- 

قارئة الفنجان

 البحث عن المجهول في فنجان القهوة المقلوب

الضائقة الاقتصادية، والعجز عن فهم بعض الأحداث

 تدفع بالناس للعرافات املا في تفسير لظاهرة او حدث مجهول.

الشرق الأوسط على الشبكة

بقلم : ايهاب سلطان

 

تلقي شخصية العرافة بجذورها في عمق التاريخ البشري، وتتخذ أشكال ومسميات عدة من بينها قارئة الفنجان،الكف والحظ ، وضرب الودع وغيرها التي يهرب إليها الإنسان بغية قراءة الغيب أو التنبؤ بما يحدث له في المستقبل.

وكانت قارئة الفنجان من الشخصيات الملهمة للكثير من الشعراء مثل الراحل نزار قباني الذي كتب قصيدة عنها تغنى بها العندليب عبد الحليم حافظ.

ورحل نزار وعبد الحليم لكن قارئة الفنجان لم تزل تمارس مهنتها وتقلب فنجانها كل يوم لمن يطرق بابها باحثا عن المجهول وما يخفيه الأيام القادمة.

وقد إلتقت ميدل إيست أونلاين بإحدى العرافات وتدعى الست فتحية وشهرتها ـ أم محمد ـ التي تقطن حي المهندسين الراقي بالجيزة وتسبقها شهرتها بسرها الباتع وبقدرتها على قراءة الفنجان المقلوب وتفسير خطوطه ورموزه، حيث تقول "مهنتي ليست بجديدة على المجتمع وربما أخذت هذه الأيام أهمية خاصة بسبب كثرة هموم الناس وولعهم بمعرفة ما يتربص بهم وينتظرهم، وربما قلقهم لفشلهم في حل مشاكلهم".

ونفت فتحية علمها بالغيب أو أن قراءتها للفنجان لا تخيب أبدا ولكن كل ما في الأمر على حد قولها "أنها تقرأ رموز الفنجان ورسوماته التي تستدل بها على ما تحمله الأيام القادمة لشاربه".

وقالت فتحية "أن هناك رموز كثيرة لكل منها مدلول، ولا أستطيع كشفها لأنه سر المهنة ولكن على سبيل المثال الفنجان ـ بيدمع ـ وهو دلالة على عدم جفاف الفنجان المقلوب إلا بعد فترة طويلة بما يشير إلى الحزن الذي ينتظر شاربه، كما أن الخطوط ربما تكون سكة سفر أو طريق سيسلكه الإنسان فإذا كان سويا دون تعرجات فهذه دلالة على أنه الطريق الصواب والعكس صحيح إذا انحني الخط وخرج عن مساره فيعني أن هناك مشاكل تنظر شاربه.

وعندما يسبق الخط نقاط فهذه دلالة على أنه ينتظر المشي في هذا الطريق فإذا كانت نقطة فتدل على أن الطريق قريب فربما يكون بعد ساعة أو يوم أو أسبوع أو شهر أو سنة.

وتضيف فتحية "أن الرسومات التي تجسدها القهوة المقلوبة تشير إلى بعض التفسيرات فمثلا يتشكل صورة جمل وهو ما يفيد على أن شاربه ينتظر خير كثير لأن الجمل رمز قوافل الخير، وأيضا صورة الحوت دلالة على الرزق الكثير والحظ الوفير، وصورة الحمام دلالة على بشرة الخير لأن الحمام رسول، بينما الرسومات المنفرة فمنها رمز لوح الخشب وهو دلالة على موت قريب لشارب الفنجان وغيرها من الرسومات التي تفسر الحزن والضيق.

 

زبائن مختلفون

 

وعن نوعية زبائنها تقول فتحية " ليس هناك زبائن محددة تطرق بابي فغالبية شرائح المجتمع تحضر لي، لكن الغالبية العظمى من زبائني من النساء والشباب والفتيات، كما لي زبائن أخرى أذهب إليها وأقدر ظروفهم التي يصعب معها طرق بابي لحساسية عملهم ومناصبهم".

 أماعن أتعابها فتقول فتحية "هذه مهنتي التي لا اعرف غيرها، كما أنني مسئولة وحدي عن أسرة بها ثلاثة شباب في مراحل تعليم مختلفة بعد عجز زوجي عن العمل، وأتحمل مسئولية مخالفة مهنتي للقانون المصري من أجل أن أوفر لهم مستلزمات الحياة، وبالنسبة للأتعاب فهي عشرين جنيه نظير فنجان القهوة وقراءته، وبعض الزبائن لا تلتزم بالتسعيرة وتغرقني بالمال، خاصة إذا حمل فنجانهم بشرى كانوا ينتظرونها أو يأملونها".

 وتضيف أن هناك من يأتي وأعذره في عدم دفع تكلفة الفنجان ولا الزمه بذلك طالما طرق بابي، خاصة وأن هموم الناس كثيرة، وظروفهم أصعب.

 

طرائف

 

وعن طرائف قراءة الفنجان تقول فتحية "الطرائف كثيرة، وأذكر منها أن أحد الرجال جاءني لأقرأ فنجانه، وكان عبوسا، ولم أشأ أن أتحدث معه وظل الصمت طويلا حتى جف فنجانه وتعجبت عندما قرأت فنجانه فكان قاتم اللون خلا من أي رسومات سوى لوح من الخشب فقلت له ينتظرك خبر سيئ وألح في معرفة تفسيره فقلت سيموت قريب لك ولكن ليس بعزيز عليك فقال ليتها زوجتي، وانصرف ولم اعلق على كلامه أو أخفف من أثقاله، وفي مساء نفس اليوم جاءني يطرق بابي ليقبل يدي والفرحة على وجهه قائلا لقد ماتت زوجتي ولو أملك المال لصنعت لكي مقام تزوره الناس ، وانصرف ليطرق من بعدها بابي العديد من الزبائن يحملون توصيه منه.

 أما الموقف الآخر فكان لسيدة مجتمع يعمل زوجها في منصب كبير وبعد أن قرأت فنجانها نصحتها بالحذر واتخاذ الحيطة من زوجها، وبالفعل أخبرتني بعدها أنها اكتشفت فساد زوجها مع مديرة مكتبه. فضلا على زواجه عرفيا من سيدة أعمال.

 

رأي علم النفس

 

ويقول د. حمدي ياسين خبير الصحة النفسية أن انتشار مهنة العرافة، خاصة قارئة الفنجان والكف وضرب الودع عرفها الإنسان من قديم الأزل ولها مدلول تاريخي، حيث كان هناك شخص يدعى خرافة يختفي لفترة عن الناس ثم يطل عليهم وعندما يسألوه عن سر غيابه يحكي لهم حكايات من المجهول.

 

ويضيف ياسين أن هذا الشخص كان يقول أنه تزوج جنيه وقضى معها تلك الأيام في سعادة وهناء حتى طلب لقائهم ملك الجن الذي رفض زواجهم وأصر على طلاقه منها وعودته للأرض بالاضافة لحكايات أخرى من هذا القبيل كان يسمعها الناس للتسلية وللدعابة وللسخرية أيضا، ومات خرافة لصبح كل ما يتعارض مع حياتنا ومفاهيمنا يعرف على أنه خرافات نسبة لخرافة.

 

ويرى ياسين أن الإنسان بطبيعته يميل لمعرفة جزء من المجهول، خاصة في الأمور التي فشلت في تفسيرها المختبرات والنظريات العلمية، وهو ما يعرف بسلوك الحيرة، وهو جزء من حياة البشر ولا يقتصر على طبقة معينة من الناس، فهناك علماء تصل إلى درجات علمية كبيرة وينتابها من وقت لآخر هذه الأفكار لأنها موروث قديم ما يزال راسخا في سلوكياتنا البشرية، يظهر بوضوح عند الأميين والبدو وأقل ظهورا عند الأكاديميين.

 

خطورة الخرافة

 

ويرى ياسين أن خطورة هذه المعتقدات تكمن في الارتماء في أحضانها لأنها تعوق تقدم البشرية، فهناك بعض الناس تفسر كل سلوكياتها على الخرافة والحظ وقراءة الفنجان والكف.

 

وأوضح د. ياسين هناك أمور لا يجب البحث فيها مثل الله، الخلود، الموت، الحياة وغيرها من المسلمات، بينما هناك أشياء يجب على الإنسان البحث في أسبابها مثل طلاق إحدى السيدات فلابد من البحث على الأسباب التي أدت إلى طلاقها وهنا العلم يبحث في 80% فقط من الأسباب والباقي يجهله فيرجعه لإرادة الله تعالى ويعترف بذلك في صورة أمثال الشعبية مثل ـ ربنا يوفق رأسين في الحلال ـ و ـ ربنا عاوز كده ـ و ـ تبقى في الكوشة وتقسم لغيره ـ وغيرها من الأمثال الشعبية التي تؤكد عجز العقل البشري على تفسير ما يحدث في حياته.

 

قدرات خاصة

 

ويوضح ياسين أن من يقوم بممارسة الخرافات كقارئة الفنجان والكف والودع وغيرها لهم قدرات خاصة في الإيحاء والتلاعب بمشاعر وأحاسيس الناس فضلا على الاستعداد النفسي عند بعض الناس لسماع تلك الخرافات والاعتقاد فيها لأننا نسلم بأن هناك فكر غيبي وأن حياتنا الملموسة التي نعيشها ليست هي الحياة كاملة فهناك عالم غيبي يعيش معنا وهو ما يعرف في العلوم النفسية بعلم الميتافيزيقيا الذي يشير إلى كل ما يتعارض مع مفاهيم العقل البشري.

وعلى النقيض له علم الفيزيقا الذي يشير لكل ما يخضع للعقل البشري، ولأن العقل ناقص لتبعيته لمخلوق الإنسان وهو ناقص فكيف يصل إلى الكامل ـ الله ـ فالإنسان ينتقل من جزئيات وقحة إلى شيء جميل فلا يوجد في الحياة البشرية خير مطلق ولا حق مطلق وهكذا تكون الدنيا، ومن ثم لا ينبغي أن نخلط بين الميتافيزيقا والفيزيقا وقال الله تعالى في كتابه العزيز " يا أيها الذين أمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبدو لكم تسؤكم".

 

اسباب الظاهرة

 

ويرجع ياسين أسباب تفاقم تلك الظاهرة في المجتمعات العربية، خاصة في مصر إلى انعكاس حالة القلق عند المواطن ، وتعرضه لضغوط كثيرة بسبب قضاياه الحياتية وضعف العقل البشري في تفسير أسباب مشاكله ومواجهتها فيهرب من مشاكله إلى البحث في الأوهام واستشعار الخطر الذي يتوقعه.

 

التصدي لظاهرة العرافات

 

ويقترح ياسين للتخلص من هذه الظاهرة تكاتف فيها كل الجهات بداية من تخليص مناهجنا التعليمية من الخيال الذي يتعارض مع العقل البشري.

 كما يقترح التوقف عن رواية الامهات لحكايات الرعب للأطفال مثل أبو رجل مسلوخة وغيرها من الحكايات المفزعة التي تدفع للطفل بالتفكير في الخيال المخيف

 -9-

نخلة "ثلاثية الرؤوس" تتحول إلى مزار

بعض اهالي بغداد يعتقدون ان رجلاً زاهداً ألقى نواتها في الارض

بقلم :  زيدان الربيعي / بغداد

 

     المعروف ان حالة التوائم تشمل الكثير من المخلوقات، حيث هناك نساء ولدن اكثر من اربعة توائم، وايضاً توجد حالة التوائم لدى بعض الحيوانات، ولكن ان تكون نخلة من جذع  واحد ولها ثلاثة رؤوس مثمرة، فهذه الحالة نادرة وفريدة من نوعها.

في منطقة الحرية في العاصمة العراقية بغداد وجدت هذه النخلة، حيث ذهبت الخليج الى جيران النخلة الثلاثية لتعرف تفاصيل حكايتها. وقالت الحاجة كميلة عبود احدى الساكنات قرب النخلة:               ان هذه النخلة الموجودة حالياً في بغداد هي في الاصل نواة تمر ألقاها في الارض أحد رجال الدين الزاهدين والذي لديه كرامات عديدة ضمنها له الخالق عز وجل. وكان يتخذ من جانب النخلة سكناً له في داخل احد الاكواخ القديمة، وذلك في بداية الثلاثينات من القرن الماضي. وبعد فترة كما حدثتني والدتي نمت هذه النخلة وطرحت التمر رغم قصرها وقبل اكتمال نموها، لكن ببركة هذا الرجل الصالح اصبحت النخلة مكتملة والتمر الذي تطرحه يوزع  على  فقراء المسلمين، وكانت هذه المنطقة في السابق محطة للمسافرين، ونقطة التقاء بين المحافظات وبغداد، وكان كثير من المسافرين عندما يصلون ليلاً الى هذا المكان يلجأون الى ذلك الرجل الصالح لغرض ايوائهم. فيقدم لهم التمر الذي تنتجه هذه النخلة، وكان التمر لدى هذا الرجل الصالح لا ينفد وكل زائر يقدم له هذا التمر يشفى من أي مرض.

وأضافت الحاجة كميلة: في احدى الليالي قدمت عربة للمسافرين تجرها خيول، وأرادوا ان يستريحوا، فلم يجدوا احداً يأويهم سوى الرجل الصالح فاستضافهم  وقدم لهم التمر والماء، وهم رجل وامرأة ومعهما سائق العربة. وعند انتصاف الليل بدأ الاضطراب والقلق على المرأة فاراد الرجل الصالح ان يعلم  سبب اضطراب المرأة، فالتجأ الى حائط الكوخ وهو في الخارج، لان في داخله ضيوف فنام فترة قليلة وكانت هذه الحالة من عاداته عندما يأتي اليه ضيوف، فيرى في المنام وبقدرة الله سبحانه وتعالى ما هو هدف زيارة الشخص الزائر وفي تلك الليلة رأى في المنام اسداً يريد ان يفترس المرأة ولا يوجد جنبها من يحميها فجلس من النوم فزعاً وعلم ان المرأة ليس لديها اولاد وهي تهدف لزيارة قبر الامام موسى  الكاظم رضي الله عنه لغرض الدعاء وتقديم النذر لله تعالى لكي يرزقها بالاولاد. وفي الصباح وقبل خروج الضيوف، أكد لهم الرجل الصالح بانها يجب ان تكثر من الصلاة لله تعالى والدعاء وان تبيت عنده ليلة اخرى فاستجاب الضيوف لذلك وبدأت المرأة الصلاة والدعاء طوال  الليل،  وفي تلك الاثناء كان الرجل الصالح يصلي ويدعو الله لتلك المرأة حتى أخذه النوم. وفي اثناء ذلك رأى المرأة تحميها ثلاث اشجار من ذلك الاسد الذي رآه في المنام في الليلة السابقة وعندها جلس من النوم وهو يحمد الله ويشكره على استجابته لدعائه، فأخبر الضيوف بأن المرأة سوف تلد ثلاثة توائم فلم تصدق المرأة ذلك من شدة الذهول، وسألته: اين الدليل؟ قال لها عندما تعودين بعد اسبوعين من الزيارة للذين تزورينهم سترين الدليل عندي فذهبت المرأة مع زوجها ثم عادا بعد اسبوعين وهي المدة المقررة للطريق وفي لهف دخلت المرأة على الرجل الصالح، وقالت له : اين البشرى التي وعدتني بها؟ فأخذ بيدها وذهب بها الى النخلة حيث وجدت وبقدرة الله قد نبتت فيها ثلاث فسائل صغيرة جداً وهو امر حدث لكي تعلم المرأة صدق الرجل الصالح، وعندها قامت المرأة  مع زوجها بذبح عدد من رؤوس الاغنام ووزعاها للفقراء اكراماً لله تعالى.

انتشار القصة: منذ ذلك الحين علم الناس بهذه القصة فبدأوا يتوافدون على النخلة وهي تكبر في اليوم الواحد ما يعادل نمو بقية النخيل خلال شهر، والناس تجتمع قربها وهم يسبحون لله ويمجدونه اضافة الى ذلك يقيمون المواليد الدينية والمديح للرسول صلى الله عليه وسلم. وكل صاحب نذر يأتي الى النخلة ويأكل من ثمرها وفي احد الايام ودع الرجل الصالح اهل الحي الذين تكاثروا للسكن قرب النخلة وقال لهم  اني راحل الى الله ولن اعود فاحرسوا النخلة. وذهب الرجل الى الحج ثم اختفى.

 ومنذ ذلك  الحين والنخله تطرح التمر الذي يوزع مجانا لفقراء المسلمين.

 وفي بداية الحرب العراقية الايرانية 1980-1988 توقفت هذه النخلة عن طرح الثمر بقدرة الله سبحانه وتعالى. ولكن الناس ظلوا يتوافدون عليها للبركة. وقد انتشرت البيوت السكنية حولها. وكما نرى الان فالبيوت بجانب النخلة واهل الحي يدافعون عنها لان بعض المغرضين في زمن النظام السابق حاولوا قطعها، فأدى ذلك الى غضب السكان ثم حدثت معركة، فهرب المعتدون وبقيت النخلة شامخة كشموخ العراق العظيم.

نذور: اما الحاج حسن البنا وهو احد الساكنين في تلك المنطقة يقول:

ان هذه النخلة مباركة حيث زرعت بأيدي رجل مؤمن من الزاهدين ونمت وكبرت وتفرعت بقدرة الله سبحانه تعالى وطرحت انواع التمر الذي اطعم كثيراً من فقراء المؤمنين. وكان كثير من الناس البسطاء يأتون الى هذه النخلة ومعهم طعامهم وشرابهم وخاصة اوقات الغروب حيث يجتمعون هم وكثير من العائلات لغرض التمتع بمنظر هذه النخلة. وكان في السابق كثير من الرجال الميسورين يوزعون الطعام والمال على الفقراء في هذا المكان لاعتقادهم بأنه مكان مبارك، وهناك نساء لا يستطعن الانجاب يأتين بالنذور والشموع والحناء لغرض التضرع الى الله سبحانه وتعالى واقامة صلاة الرزق قرب هذه النخلة لاعتقادهم بأنها مباركة.

وأما تفرعها، فقد قال كثير من رجال الدين والصالحين على ان هذا حدث بقدرة الله سبحانه وتعالى وهو دليل للناس على ان الله يرعى الصالحين من عباده ويقدم الدليل على صدقهم.

وأما الاكاديميون من رجال الزراعة الذين زاروا هذه النخلة اكدوا ان هذا التفرع هو من النوادر التي تحدث في النخل ولم يروا بحياتهم نخلة تفرعت  هكذا.

وأضاف الحاج حسان إن اهل المنطقة لا يزالون يحافظون على هذه النخلة، خاصة من المخربين، حيث تعرضت مرات عدة لمحاولات اللصوص الذين كانوا يرومون قطع فروع هذه النخلة، ولا نعلم ما السبب الذي يدفعهم الى ذلك. لكننا منعناهم من تحقيق افكارهم الدنيئة وهي الان نقطة دالة على تاريخ المنطقة وقدرة الله بخلقه.

وتقول فريدة عبد الحسين: امي ولدتني قرب هذه النخلة، وكانت امي قد بقيت عشرة اعوام لم تلد لانها كما يقول الاطباء عقيمة، لكن والدتنا لم تيأس من قدرة الله سبحانه وظلت تراجع الاطباء. وعندما نصحها بعض الاهالي بأن تزور الاولياء والصالحين والدعوة في تلك المزارات، فعلت ذلك حتى أشاروا لها ان تذهب وتقدم النذور لله تعالى وتشعل الشموع عند هذه النخلة، فظلت والدتي تفعل ذلك اسابيع في كل يوم خميس الى ان استجاب الله سبحانه الى دعوة والدتي ثم حملت فانجبتني. وظلت والدتي تذهب كل اسبوع الى تلك النخلة لتشكر الله سبحانه وتعالى وتنظر اعاجيب خلقه وقدرته العظيمة حتى توفيت قبل سنوات.  وما زلت انا ازور هذا المكان كلما سنحت لي الفرصة.

أما المهندس الزراعي يعقوب حسين يقول:

بعض المرات يقف العلم موقف المتفرج من بعض الظواهر التي تحدث في النباتات، لاننا كمسلمين نعلم قبل كل شيء قدرة الله سبحانه وتعالى في خلقه، وهذا ما حدث بالنسبة لنخلة (الحياة) التي ينجح العلم في تحليل جذورها ويستطيع ان يهجن ويزيد عدد الفسائل بعملية التطعيم  بعدما يصبح طول الجذع ثلاثة الى أربعة امتار. وتبدأ عملية التركيب بإحداث شق صغير في جذع الشجرة ثم يأتي بالفسيلة الصغيرة ووصفها بطريقة علمية بحيث تنمو ويتلاصق جذر الفسيلة (النخلة الصغيرة) مع الجذع الرئيسي للنخلة. وفي هذه الحالة يكون الناتج نخلتين في نخلة واحدة. وهذه العملية لا تنطبق على هذه النخلة لانها وبفعل الطبيعة والرياح التي حملت بذور ولقاحات لبعض النخيل ثم التصقت كما تحدثنا عن عملية التركيب (التطعيم) ثم كبرت بعد سنوات وحدثت تلك التفرعات. اذن حكمة الله سبحانه وتعالى تدخلت في تلك النخلة ولا نستغرب من ذلك لانه قادر على كل شيء. 

 

-10-

قادرة مصر الجديدة

 تحل مشاكل الزوجات

الدجل والشعوذة لا يفرق بين شرائح المجتمع

 والمرأة متهمة باللجوء إلى الدجالين بدافع السيطرة على الزوج

الشرق الأوسط على الشبكة

من إيهاب سلطان / القاهرة

      يتعلق العديد من العرب بأوهام الخرافة والسحر لحل مشاكلهم الصحية والنفسية والاجتماعية، لاسيما المرأة التي تعد المتهمة الأولى باللجوء إلى الدجالين والمشعوذين بدافع الرغبة في السيطرة على الزوج، وبدافع الغيرة والحسد والمنافسة مع الأخريات على الجاه والمال والنصيب الأكبر من الحياة.

 وفي مصر كان اللجوء إلى السحر والشعوذة قاصرا حتى وقت قريب على النساء اللاتي لم يحظين بنصيب اكبر من التعليم والثقافة، فضلا عن فقرهن وقلة حيلتهن في التعاطي مع مشاكلهن الاجتماعية والصحية، خاصة نساء القرى والنجوع، بينما الآن أصبح الطريق إلى الدجالين لا يفرق بين المتعلم والجاهل أو بين الغني والفقير، بل عرفته النساء اللاتي يطلق عليهن نساء مجتمع كناية على امتلاكهن للمال والعلم والثقافة.

 وعرفت بعض البيوت المصرية طقوس الدجل والشعوذة باستخدام بعض النباتات المتعارف عليها عند العطارين مثل إشعال توليفة معينة من البخور أثناء صلاة الجمعة (تحتوي على البخور مضاف لها عين العفريت وشبه والفاسوخة)، وأيضا الحجاب الذي يوضع تحت وسادات السرير.

 كما تلتزم النساء اللاتي يلجئن للدجالين بتنفيذ تعليماتهم تنفيذا صارما مثل بل الاحجبة وتوزيع مائها في أركان المسكن وعلى الباب ليخطي عليه المقصود من السحر، وتعليق حجاب على الجانب الأيسر من الصدر ليكون قريب من القلب، وذبح ديك ياسين (وهو ديك كبير الحجم والعرف)، وأيضا ذبح هدهد بغرض الهداية وتجفيف رأسه في مكان لا يفارقه الشمس والهواء ثم طحن منقاره ووضع زره من المنقار المطحون في طعام الزوج أو الابن، وأيضا طحن سبع ورقات من شجرة النبق بواسطة ظلتين، أو مسح المسكن بعرق حلاوة يوم الجمعة لطرد الحسد والعكوسات، ودق الماء في الهون أثناء آذان صلاة الجمعة لهداية الأطفال وغيرها من الطقوس التي تتميز بالغرابة والإثارة.

 وقد التقت ميدل ميدل إيست أونلاين بإحدى الشهيرات في ممارسة مهنة الشعوذة في حي مصر الجديدة الراقي والملقبة بسيدة القادرة، حيث قالت بكل فخر وتباهي "زبائني من كافة شرائح المجتمع، الرجال والنساء على حد سواء، وقد اكتسبت شهرة بسبب نجاحي في حل المشاكل المستعصية التي فشل فيها الطب بكل فروعه في حلها".

 وأضافت سيدة، وهي أم لفتاتين لحق بهن قطار العنوسة وشاب في مقتبل العمر وتعد العائل الوحيد لهم بعد وفاة زوجها "أن النساء أكثر زبائنها بسبب تضاعف مشاكلهن الاجتماعية في هذا العصر سواء كانت مشاكلهن مع الزوج أو الأولاد أو تأخر زواج بناتهن، أو مشاكلهن مع عائلة الزوج أو الجيران أو زملائهن في العمل وغيرها من المشاكل التي أصبحت تعكر صفو حياة المرأة ولا تجد لها حلا في الطب النفسي أو عند المتخصصين فتلجأ إليه وببركة ربنا تجد الحل".

 وعن طريقتها في حل للمشاكل تقول سيدة "أن لكل حالة علاج خاص، فالتي تبحث عن حل لمشاكلها مع زوجها أو عائلتها غير التي تبحث عن حل لمشاكل عنوسة ابنتها، وغير التي تعاني من مشاكل صحية، وبصورة عامة أنا أستعين بآيات قرآنية، وأنواع معينه من البخور، ولله الحمد تأتي بحلول عاجلة".

 وعن مشاكل الرجال الذين يطرقون بابها قالت سيدة "مشاكل الرجال غالبيتها لجلب الرزق، أو لفك المربوط (وهو من تعرض لسحر منعه من ممارسة حياته الزوجية). أما الشباب من الجنسين وهم كثير فمشاكلهم غالبيتها عاطفية وكل أمانيهم أن ينجحوا في امتلاك من ملكوا قلوبهم، خاصة بعد ضعف حيلهم في الارتباط عاطفيا بمن يحبونه."

 ونفت سيدة أن يكون عملها في الإضرار بالغير وهو ما يعرف بالسحر السفلي، ولكنها بكل فخر تقوم بفك السحر السفلي وطرد الأرواح الشريرة من الجسد. كما رفضت تحديد أتعابها قائلة "هذه أرزاق ولا افرض على أي زبون مبلغ مالي بعينه".

 وانتهى لقائنا بالقادرة كما يلقبونها بسؤالنا عن سبب تأخر زواج بنتيها فقالت "جاء لخطبتهن الكثير ولكني رفضت وسأرفض حتى يأتي من يستحقهن!!".

 وترى د. آمنة نصير أستاذ الفلسفة والعقيدة بكلية أصول الدين والشريعة بجامعة الأزهر والعميد السابق للكلية "أن المجتمع كله مشارك في تفاقم ظاهرة السحر والدجل، فالفضائيات مع الآسف تخصص حلقات كاملة عن السحر، ومن ثم نحن نرسخ قيم سلبية في حياة المرأة والأسرة ككل، وننسى أن ما أصابنا ما لم يكن يخطئنا، وما يخطئنا لم يكن يصيبنا، وأن الأرض لو اجتمعت على أن تصيبنا بخير ما أراده الله تعالى لن يصيبنا، وأن الأرض لو اجتمعت على أن تقينا من شيء أراده الله تعالى لن تقينا".

 وتضيف د. آمنة "أن المرأة أكثر انجرافا لتيار السحر والدجل لأننا لا نبني القيم داخل نفوس أولادنا منذ الصغر، ولا نرسخ علاقة المرأة بالله، ولا ندعوها في البحث عن أسباب مشاكلها ولكن تربت على أنها كائن ضعيف ليس قوي البنية لا تستطيع أن تقف شامخة حتى في العادات الأسرية، فدائما الأخ هو المسئول عن أخته حتى ولو كانت أكبر منه سنا، والزوج مسئول عن الزوجة، ودائما نعاملها على أنها قاصرة، عديمة الأهلية، قليلة الحيلة، عديمة النضج، وهذه تربية مغلوطة من الصغر، ومن ثم تكون اكثر انجرافا للوقوع فريسة سهلة للدجالين لاستنزافها ماديا عندما تفرض عليها الظروف الاجتماعية مواجهة أي مشكلة".

وترى د. آمنة أن الحل هو أن تتضافر كافة مؤسسات المجتمع الدينية والثقافية والاجتماعية والتربوية بل والمجتمع بأكمله لمواجهة هذه القضية المعقدة والمركبة لأن المجتمع العربي يمر بمرحلة عصيبة مليئة بالسلبيات الإنسانية، ويواجه مشكلة ترسيخ العادات والتقاليد التي عرفها المجتمع الغربي منذ قرون مضت وتخلص منها إلى حد كبير بقتل السحرة والدجالين.

 بينما أرجعت د.منى حامد خبيرة الصحة النفسية أسباب تفاقم ظاهرة الدجل والشعوذة إلى مشاكل عديدة منها البعد عن الدين وتراجع المؤسسات الثقافية والاجتماعية والتعليمية عن دورها الحقيقي في المجتمع وترسيخ مفهوم التواكل عند أفراد المجتمع ككل وغيرها من الأسباب. بالإضافة إلى تسابق المجتمع بصورة غريبة إلى استيراد الأفكار الغربية المتنافرة مع المعتقدات الدينية.

 وعن رصدها لظاهرة انتشار الدجل والشعوذة في المجتمع المصري تقول د. منى "يأتي لي مرضى كثيرين يعانون من مشاكل اجتماعية، ولأنهم يتعجلون العلاج يستشيروني في الذهاب إلى الدجالين بحجة أن هناك نماذج فلح معها اللجوء للدجال".

 والغريب أن هؤلاء المرضى من الطبقات المتعلمة والغنية بل فيهم من حصل على درجة الدكتوراه في تخصص علمي ما، وقد تزامن ذلك مع انتشار ظاهرة قراءة الفنجان والكف في النوادي الاجتماعية وأصبح لها متخصصين يدعون معرفتهم بالغيب وأن ما يمارسونه علم وليس دجل وشعوذة".

 وتناشد د. منى جميع أفراد الأسرة، خاصة المرأة بالأخذ بالأسباب وعدم الانجراف وراء تيار الدجل والشعوذة، والبحث عن الحلول العملية والرجوع إلى العقيدة الدينية، واستشارة أهل العلم وليس الدجالين، كما تدعوا مؤسسات المجتمع بأكملها للتعاون من اجل الحد من هذه الظاهرة وعلاجها.

 

-11-

طلب جاد من مجموعة ( الوهم )

أغيثونا و أرشدونا

إلى من يستطيع

فك السحر

al_wahm@yahoogroups.com

 ارجو  تمريرهذه الرسالة الى جميع الاخوه والاخوات الاعضاء الأخوة

بكل بساطه انا عندي طلب صغير

وقد يتبادر الى الذهن البشري في بداية قراءة الطلب ان الموضوع لايستحق العناء او انه يحمل في طياته الكثير من التفاهات

 وقد يصلني بعض الردود في سياق النصح والارشاد جراء طلبي هذا

 لكن اقول لكل الاعضاء انه  قد طلب مني هذا الطلب وقد تفهمت اطرافه واسبابه وانا من المقدرين لوضعه الحالي ووعدت بتقديم المساعده باي طريقه

 حتى لااطيل عليكم الموضوع هناك بعض الاشخاص يتواجدون في المغرب او سوريا او احد الدول العربيه يقومون بتقديم خدمة فك السحر او على الاقل يخبرون الشخص اذا كان مسحورا ام لا او حتى اذا اراد ان يستفسر عن شخص اخر مقرب له فسيجد الاجابه

واريد رقم اي شخص من هؤلاء اللذين ذكرت

شاكر للجميع سلفا

  يربي ذئبا

كي لا يقترب الجن من بيته

عن صوت الوطن

http://www.alwatanvoice.com

       يفسر السعودي محمد سالم الغامدي، سر حرصه على تربية ذئب في منزله وتعويد أبنائه على وجوده معهم قائلا: إن كثيرا من الهوايات تحمل في حقيقتها خطراً من نوع ما.. وقناعتي أنه يمكن التعايش مع الخطر.

يحرص الغامدي على أن يترك أبناءه معه في قفص الذئب عندما يقدم له الطعام، شارحا لهم أنه ليس بالخطورة التي يتوقعونها، وأن 4 أشهر من وجوده داخل منزله كافية لتعوده على أفراد الأسرة!. ويقول لا أنكر خطورة الذئب، ولكن الأمر بالنسبة لي عادي فهذه الحيوانات تتوحش بقدر ما ندفعها إلى ذلك، أما إذا كنت لطيفاً معها فمع مرور الوقت ستأنس بك وستكون أيضاً لطيفة معك كما ستكون وفيةً أيضاً.

وعن قصة استئناس الذئب يقول الغامدي صادف أن كنت في جولة في بعض المناطق الجبلية الوعرة المحيطة بقريتنا وكان بحوزتي بندقية صيد هوائية، وعندما لمحت الذئب كان وقتها جرواً صغيراً، أطلقت عليه رصاصة هوائية فأصابت قدمه، وتعثر في مشيته، مما مكنني من اللحاق به، ثم الإمساك به من دون أن يؤذيني. ويضيف الغامدي يتداول أهل القرى المحيطة بقرية الغامدي قصصا عن أشخاص حاولوا نفس محاولتي في استئناس ذئاب، لكنها باءت بالفشل. في أحدى المرات اصطاد أحدهم ذئباً، وبعد أن وضعه في قفص خاص، استطاع الذئب تحت جنح ظلام الليل من حفر نفق تمكن من خلاله من الهرب. ولم يكتف بالهروب فقط، بل انتقم بطريقته الخاصة، واعتدى على أغنام أهل القرية، مما جعل الشخص الذي أحضره يدفع ثمنها نقداً. وتحول منزل الغامدي إلى مزار لمن يريدون رؤية الذئب عن قرب، فقد ترك لهم الباب مفتوحاً ليتمكنوا من مشاهدته في أي وقت يريدون مشاهدته. كما أنه لم يضع قفلاً على باب القفص، وبرر الغامدي ذلك بالقول إن الذئب سيهاجم من يفتح له الباب أولاً.

ومن القصص التي يرددها لزائريه أن تربية الذئب داخل المنزل يجب أن تتسم بالحذر، فهو كما يقول من أسرع الحيوانات نباهة، ففي أحدى المرات تمكن أحد معارفه من تربية اثنين من الذئاب وتركهما مع الغنم التي كان يملكها فترة طويلة حتى اعتادا على الغنم، وفي إحدى المرات بينما كان غائبا عن المنزل هاجما الغنم.

ومحاولة استئناس ذئب ليست الأولى للمواطن محمد الغامدي في التعامل مع حيوانات مفترسة، فقد نجح في ترويض ثعبان الكوبرا وتربيته في المنزل وتعويد أبنائه على وجوده بينهم، فقد كان يضع على فمه شريطا لاصقا ويتركه يتجول في المنزل من دون قيد أو شرط!.

وكشف الغامدي عن متابعته هذه الأيام نمراً عربياً نادراً في منطقة جبلية وعرة. وهو ينوي الإمساك به حياً ليكمل مجموعة حيواناته النادرة، التي لا تتوفر لأحد في قريته كما يقول.

     لكنه أفصح عن قناعة أخرى غير الحفاظ على هذه الحيوانات النادرة من خطر الانقراض، وهي أن هذه الحيوانات وخصوصاً الذئب تمنع دخول الجن إلى البيوت. هذه الحقيقة من وجهة نظره يؤكدها كما يقول كبار السن، الذين يقولون إن الجن لا تقترب من أماكن تعيش فيها الذئاب!.  

 المشعوذون

 أساتذة في هدهدة الوهم
إعداد: هناء الدرويش



   أصبح علاج السلوك البشري سمة من سمات العصر، فظاهرة الكتب التي تملأ رفوف المكتبات والتي يسعى مؤلفوها الى إقناع الناس بطرق تجعلهم سعداء في حياتهم، تنتشر في معظم المجتمعات.
علاج الروح بوساطة الجسد، شعوذة علم أم تجارة؟
من وراء هذه الأساليب ونشرها؟
بين الدجل والكذب والاحتيال من جهة، والتمثيل والخداع والنفاق من جهة اخرى، يقع ضحاياً المعالجين الروحانيين الذين يأخذونهم على محمل الجد ويضعونهم في عالم من الأوهام.
ويكفي ان يدخل الانسان الى إحدى المكتبات، وبخاصة في الدول الغربية، ليلمس حجم التأثير الذي يفرضه اولئك المعالجون في شتى أنحاء العالم على الناس.
بعض الكتب يتحدث عن تطوير قدرات الذات، والبعض الآخر يتحدث عن مقومات السعادة أو عن أسرار الحب الدائم، كما ان هناك مجموعة من الكتب تهتم بعلم الأعصاب وبالذكاء العاطفي، أو بالعلاجات الشافية من الامراض المستعصية وإعادة التوازن الى العقل والجسد.
وثمة مئات العناوين التي تعتني بالنفس البشرية والتي تصب كلها في خانة الصحة والسعادة الأسرية والزوجية والمهنية. توقف عن التدخين، سيطر على التوتر، الحظ الى جانبك، كيف تجد توأم روحك؟ ابق هادئاً وغير ذلك من العبارات التي تجذب كل من يشعر بأنه في حاجة الى الدعم والمساندة ليخرج من دائرة المعاناة.
لكن لماذا يبحث الناس باستمرار عن تغيير أنماط حياتهم؟ ولماذا يلجأون الى المعالجين الروحانيين سواء عن طريق كتبهم أو عن طريق استشارتهم مباشرة؟
يقول أحد علماء الاجتماع إن الحياة كانت في الماضي اكثر سهولة وكانت القواعد الحياتية تنتقل من جيل الى جيل بسلاسة. أما اليوم فالإنسان يبحث عن معنى آخر لحياته وعن الالتحام اكثر بقيم ذاتية، لكن المشكلة تكمن في انه ليس هناك معالم محددة للتصرفات. لذا يلجأ الانسان الى التزود بالمعلومات ليكون واثقاً اكثر من اختياراته، وكي يتعرف اكثر على قواعد اللعبة حتى لو كان لا يطبقها.
ويرى علماء النفس ان سعي الانسان وراء السعادة أدى الى نجاح كتب المعالجين الروحانيين، وقد تحولت قراءة هذه الكتب في بعض البلدان الى نوع من الإدمان.
ويتساءل أحد أصحاب المكتبات في فرنسا عما اذا كان هناك موضوع لم يطرح بعد، فهو يرى ان الكتب التي يقبل عليها الناس اليوم بكثرة قد تناولت كل الموضوعات الحياتية. ويرى المحللون ان نجاح العلاج الروحاني ما زال في بدايته ذلك ان التطوير الذاتي اصبح ضرورة ملحة، بل أضحى مثل فيروس ينتقل بالعدوى مختاراً لنفسه أقصر وأسهل طريق للانتشار، ألا وهي طريق الهواء التي يتردد فيها تأثيره عبر الكلام من شخص الى آخر.
عالم أم مشعوذ؟: تقول أوديل جاكوب مدير عام لإحدى دور النشر في فرنسا، انها تتحدث عن الاشفائيين أو المعالجين الروحانيين دون وجل، ففي الهند معنى هذا المصطلح سيد روحاني أو ديني، وهو في المجتمعات الغربية عالم يعتمد على مراجع كبيرة ويتحدث بلغة علمية، روحانية، دينية أو تربوية لدرجة ان الناس يشعرون انهم في حاجة ليتخذوها دليلاً لهم في حياتهم.
وتضيف أوديل قائلة: ان الاشفائيين يمكن ان يحملوا رسالة خاطئة تتضمن شعوذة وتنجيماً، فلا بد من تمييز الرسائل الصحيحة من تلك المزيفة.
ازدياد الظاهرة: في الواقع، ينمو سوق علاج الروح والجسد في المكان الذي تزدهر فيه الطوائف الروحانية سواء كان المسؤولون عنها اشفائيين أم مشعوذين. وهذا ما يجعل المرء المتطلع الى تطوير الذات يقع في التناقض، فهو من ناحية يريد تطوير ذاته معتمداً على الخبراء في هذا المجال، ومن ناحية اخرى لا يريد ان يقع في محظور الشعوذة والاحتيال.
في الغرب، تتعاظم هذه المشكلة يوما بعد يوم، فالناس يلجأون بالألوف الى الإصدارات التي تشكل دليلاً يساعدهم في ايجاد درب السعادة لكنهم في الوقت نفسه لا يستطيعون التمييز بين الدجالين والمعالجين الفعليين.
وفي الوقت الذي تراجعت فيه بعض الطوائف الروحانية كالعلماوية ومون وأكروبول الجديد، ظهرت في الساحة طوائف اخرى لديها معالجون روحانيون وحكماء ومحللون نفسانيون واشخاص يساعدون على تطوير الشخصية.
ويرى أحد الخبراء في فرنسا ان الناس يدخلون الى تلك الطوائف بملء ارادتهم والأتباع ليسوا ضحايا لأنهم يكونون بكامل وعيهم.
لكن هذا لا ينفي تأثير المعالجين الروحانيين الذين يملكون قوة كبيرة تساعد من يلجأ اليهم في التحرر من بعض القيود واكتشاف قدرات جديدة في انفسهم.
ويتحدث المعالجون الرحانيون عن التجربة الصوفية والاسترخاء وعن مشاعر اخرى تحدث عنها فرويد في الماضي، كما يتحدثون عن جوانب علاجية نفسية ما ورائية.
ومن جلسة الى اخرى، يرتبط الأتباع بالمشعوذين ويمتدحون أساليبهم المعتمدة على البرمجة اللغوية العصبية، وعلى التحليل التصالحي والطاقة البيولوجية والتأمل والتخيل.
ويمكن للخاضع لتلك الجلسات مثلاً ان يصبح في تخيله بيل جيتس مليونير الحواسيب أو اي شخصية اخرى يحلم بها!
ويفسر الخبراء ارتباط الأتباع بالمشعوذين على انه حاجة لحماية انفسهم من الشر المحيط بهم. ويستمتع المشعوذون بدورهم بذلك الضعف الذي يظهره أتباعهم، ومن رون هوبارد الى رائيل، مروراً بمها ريشي ماحشى يوغي وموسى دافيد، يتبجح مؤسسو الطوائف الروحانية بقدراتهم الخارقة على مواجهة الشر والانتصار عليه، الى درجة ان بعضهم يدعي انه أسهم في شفاء مرضى من السرطان معتمداً على الافكار الايجابية، كما يتحدث البعض الآخر عن قدرته على طرد المخلوقات الفضائية من الارض ومنعها من اجتياحها.
هذا يعادل الموجات السلبية، وذاك ملم بالطقوس وتقنيات الشعوذة التي تعالج آلام الجسد والروح، والاتباع مستعدون للثقة بهذا وذاك وتسليمهم اجسادهم وأسرارهم.
ويدعي المشعوذون انهم يسعون الى القضاء على البؤس والفساد والمعاناة التي تثقل كاهل الانسانية. ومن هذا المنطلق دخل كثير منهم المستشفيات والجمعيات الخيرية وداخل الجماعات المناهضة للإجهاض والإباحية.
ويستطيع المشعوذون جذب الناس عن طريق رسائلهم الاجتماعية والسياسية.
نزعة عدمية: يجسد المشعوذون شكلاً من اشكال المقاومة لكبح تطور المجتمع من خلال عودتهم دائما الى القيم التقليدية، لذا نجدهم امام أزمات السلطة يؤكدون مطالبتهم بحكومة تستهوي الجمهور ولا يستطيع اي من أتباعهم معارضتها.
وفي غياب النماذج الحياتية والأمثلة الاخلاقية التي كانت في الماضي تشكل قاعدة تربوية، يفرض المشعوذون أنفسهم كنماذج حكيمة تتسم بالفضيلة والاخلاق.
ومع تدهور الروابط الاجتماعية، تظهر قوة المشعوذين في إعادة التلاحم والأخوة. وتزداد خطورة التجمعات الطائفية، عندما يتخفى أفرادها خلف مظاهر دينية، فيستطيعون بذلك دس سمومهم في المجتمعات، وبخاصة بين الشباب، فعندما تستغل الروحانيات الدينية في اعمال الشعوذة قد تؤدي الى الموت.
هذا وقد صعق الخبراء الذين قاموا بدراسة مختلف الطوائف الروحانية بنزعتهم العدمية، فقوة الموت تتحكم بمعظم الطوائف، وهذا ما حدث داخل طائفتي معبد الشمس وداكو، حيث قام الاتباع بعمليات انتحار جماعية.
ومن الملاحظ ان الطوائف تتوجه الى مجتمع بأكمله وتتحدث عن موت جماعي وعن نهاية العالم، ويشعل المشعوذون فيها نار التطهير من الفساد دائماً.
ان هذا الهوس بالتدمير من اجل البعث يشكل اكثر اعمال الطوائف خطورة على المجتمعات، وبخاصة لدى فئات الشباب الذين يقبلون بقوة على دخول هذه الطائفة أو تلك.
تطوير الذات: لم تثبت علمياً حتى الآن حقيقة الوسائل المتبعة لتطوير الذات، لكن البعض من اصحاب الشأن يتحدثون عن تقنيات معروفة لها تأثير مباشر على بعض الاضطرابات النفسية شرط ان تمارس هذه التقنيات على أيدي خبراء مهرة.
ويذكر ان فكرة تطوير الذات انطلقت من ولاية كاليفورنيا الامريكية بعد الحرب العالمية الثانية، وهي تركز على ان الانسان يستطيع ان ينجح في حياته الاجتماعية اذا كانت عائلته لا تحقره. بعد ذلك يصبح على كل فرد البحث عن الطريق الذي يلائمه في الحياة مستعيناً بمشعوذ يوضح له هذه الطريق بوسائله الخاصة وفق تقنية ما، وهكذا احتدمت على الساحة مصطلحات كثيرة مثل، الطاقة الحيوية والتحليل التصالحي والتأمل والسوفرولوجيا وغير ذلك من المصطلحات التي تدل على تقنيات تكشف طاقات الفرد وتساعده على تحقيق طموحاته!
وعندما يسأل من يحضر جلسات تتكرر فيها عبارات مثل، حرر طاقاتك الايجابية أو استخدم كل قدراتك الذهنية، وتخلص من افكارك السوداء، نلاحظ انه غير قادر على برمجة ذاته للاجابة عما تعنيه مثل هذه العبارات.
نفوس ضعيفة: إن موجة تطوير الذات تجتاح اليوم كل المجتمعات لكنها لا تحمل في طريقها إلا اصحاب النفوس الضعيفة والمعرضين للاكتئاب، واولئك الذين يمرون بمصاعف حياتية.
ولقد تحولت النفس البشرية بين ايدي المشعوذين الى حاسوب تعاني برامجه من الضغط الذي يضطرهم الى إعادة برمجته بشكل يتلاءم مع تطلعاتهم وتخيلاتهم.
ويلاحظ الخبراء ان الشركات الكبرى في الغرب باتت ترسل موظفيها لتلقي دورات في التطوير الذاتي حيث يمضي الموظف جزءاً كبيراً من وقته في التأمل وإعادة برمجة ذاته وفق المعطيات التي حصل عليها من تلك الدورات.
اما حصيلة تلك التدريبات فتكون وهما كبيراً في انه اصبح قادراً على التواصل مع الآخرين والاستفادة من حياته قدر الإمكان كي يتجنب الفشل في السنوات اللاحقة من عمره.
ويتساءل أحد الخبراء عما اذا كانت تقنيات التطوير الذاتي قادرة على مساعدة الفرد مثلا في الإقلاع عن التدخين. ويعتمد الخبير على احصاءات أجراها على بعض المدخنين الذين اتبعوا طريقة ألن كار، علّهم يتخلصون من الإدمان على السجائر.
وكان البريطاني ألن كار قد أصدر في العام 1984 كتاباً تحت عنوان الطريقة السهلة للتخلص من السيجارة وقد بيع منه في العام الماضي 137 ألف نسخة. وفي الأشهر الثلاثة الاولى من العام الحالي 45 ألف نسخة. وهو يعد المدخنين بمساعدتهم في التخلص من الإدمان بطريقة عرفت باسمه، مؤكداً انه جربها شخصياً وحصل على نتائج ايجابية.
ويستطيع قارئ الكتاب ان يكتشف من خلال الاسلوب الذي اعتمده الكاتب انه مشعوذ حقيقي كان قد استيقط في أحد الايام وهو يردد أريد ان أعالج الناس من جرحهم النازف وهو السيجارة!
وقد تحول آلن كار الى ثري كبير ب ضربة معلم، وقد بيع من كتابه في غضون عشرين عاماً اربعة ملايين نسخة في كل بقاع الارض، هذا الى جانب المال الذي يعود عليه من الندوات والتدريبات.
وهكذا تحول المحاسب البريطاني الذي كان يعمل موظفاً بسيطاً في إحدى الشركات في لندن الى معالج مشعوذ يجمع أموالاً طائلة!
وتركز طريقة آلن كار على إزالة التكيف مع السيجارة، من خلال تخلصه من فكرة ان التدخين ضروري لمحاربة التوتر والتركيز في العمل والمحافظة على الرشاقة، وأنه يجعل الفرد لا يعاني من نقص النيكوتين.
إذاً، لا يحتاج تطبيق طريقة آلن كار الى اللصقات ولا الى الوخز بالأبر ولا حتى الى استشارة الطبيب، فهي تساعد على الفطام عن السيجارة بيسر وسهولة، ومن دون بذل أي مجهود!
لكن نظرة سريعة على الإحصاءات في جميع المجتمعات وعلى الانترنت تجعلنا نلاحظ ان الاطباء يقولون الحق عندما يتحدثون عن إخفاقهم في جعل الناس يقلعون عن التدخين.
والمصيبة الواقعة في بعض المجتمعات ان بعض المشعوذين تبنوا طريقة آلان كار، وحصلوا على حقوق نشرها، فباتوا يعقدون جلسات وندوات مستقطبين بعض الضعاف، علماً ان الالتحاق بندوة من الندوات يكلف في فرنسا على سبيل المثال حوالي 270 يورو، علماً بأن ثمن كتاب آلان يبلغ ستة يورو!
ويحاول القيمون على الندوات عدم تلقي الاسئلة الملحة التي تبقى على رؤوس ألسنة المشاركين، مع ان الجلسة الواحدة تستمر أربع ساعات متواصلة.
ويتحدث المشعوذون عن وسائل آلان كار للتغلب على الاضطرابات الوظيفية التي يمكن ان يخلفها التوقف عن التدخين وعن كيفية مواجهتها، وعندما يطرح سؤال واضح عن هذه الاضطرابات تراهم يدورون حول السؤال مطلقين جملاً متشابهة مثل لديك الحق في طرح مثل هذا السؤال، لكن علينا احترام توقيت المحاضرة، سوف أجيب عليك في ما بعد!
ولا يعود المحاضر الى المستمع ثانية ولا يتطرق الى الموضوع الذي وعد بالتحدث عنه، لذا يدرك البعض ان وراء المحاضرة شيئاً ما، كذبة او رذيلة، ولا يغرقون ابداً تحت تأثير الهدهدة الصوتية التي تعمل كالتنويم المغناطيسي، وهي ظاهرة بوضوح في كتاب آلن كار من خلال اسلوبه المتكرر الذي يتميز بالجاذبية.
وعند هذا الحد، قد يغادر البعض الحلقة بعدما يدركون الحيلة، بينما يبقى البعض الآخر حتى النهاية، ويخرجون راضين عما كانوا يصغون اليه وهم مقتنعون تماما بأنهم تحرروا من إدمانهم على التدخين، ثم يهنئون بعضهم بعضاً لأن مبلغاً مثل 270 يورو لا يساوي شيئاً اذا ما قورن بعلاجهم من الإدمان!
لكن الكثيرين من اولئك يعودون الى التدخين بسرعة مع انهم يتبعون نصائح ألن كار بدقة، لكن عشرين كيلوجراماً فائضاً على الوزن أو ميل الى الاكتئاب، يمكن ان يجعل السيجارة فرصتهم الوحيدة!
تقرير: يرى المحللون ان إقبال الناس على العلاجات اللطيفة ذات النتائج السريعة يظهر بوضوح في المكتبات، وقد يكتفي الكثيرون بقراءة هذا الكتاب او ذاك، وقد يكون لقراءة الكتاب فائدة، على حد قول البعض، إن وصل الى يدي قارئه في الوقت المناسب.
وقد تشكل قراءة هذه الكتب طريقاً نحو المستشفيات أو العيادات الخاصة التي تمارس تقنيات علاج السلوك، الامر الذي يزعج الكثير من الاطباء النفسانيين الذين يحرمون تدريجياً من زبائنهم.
وقد تحول هذا الإزعاج في فرنسا الى ضجة كبرى حين نشر المعهد الوطني للصحة والبحوث العلمية تقريراً قارن بين فاعلية العلاج السلوكي الواعي وتأثير الطب النفسي في تطور مختلف الاضطرابات الذهنية.
وقد كان التقرير لصالح العلاج السلوكي على حساب الطب النفسي، مما حدا بالاطباء النفسانيين الى الاعتراض متهمين الباحثين في المعهد بعدم الخبرة والدراية وبمحاولة طمس أفكار فرويد. ومن المحتمل ان يؤثر التقرير في وضعية الاطباء النفسانيين الذين يصل عددهم في فرنسا الى مائتي طبيب. لكن الشيء المهم ليس في هذه المشكلة، فالطب النفسي يحتل في الدول الغربية مكانة عالية، كما انه يدرس في الجامعات على ايدي اساتذة متخصصين يحاولون الدفاع عن مهنتهم.
ترى، هل سيقضي العلاج الحديث المتعلق بالسلوك البشري على علم النفس؟ قد لا يصل الامر الى هذا الحد اذا ظل هناك من يحارب ويدافع عن التحليل النفساني.

 أسطورة لعنة الفراعنة
لا تفتح التابوت ، فسيذبح الموت بجناحيه كل من يجرؤ على إزعاجنا.

 

             وجد عالم الآثار( هاورد كارتر ) مع زميله اللورد ( كارنافون ) تلك العبارة مكتوبة في مقبرة الفرعون ( توت عنخ آمون ) الشهيرة عند اكتشافها عام 1922م بعد كفاح مرير استمر لستة أعوام..وعلى الرغم مما تحمله العبارة من تهديد صريح بالموت لمن ينبش في قبور الفراعنة..إلا أن أحدا من علماء الآثار لم يعرها أي اهتمام على الإطلاق..فلا يوجد في زمننا الحالي من يؤمن بمعتقدات الفراعنة الوثنية القديمة التي مضى عليها أكثر من أربعة آلاف عام..ولأن اكتشاف تلك المقبرة الفرعونية ( وهذا هو الأهم ) كان ومازال أحد أهم اكتشافات القرن العشرين وحديث الساعة في ذلك الوقت..فقد كانت المقبرة هائلة الحجم وفي منتهى الفخامة وكانت أقرب إلى السرداب من كونها مقبرة عادية..تماثيل كبيرة الحجم لحيوانات مختلفة مصنوعة من الذهب الخالص ومرصعة بالجواهر والأحجار الكريمة..كمية ضخمة جدا من قطع الذهب الشبيهة بالسبائك موجودة في كل مكان بالمقبرة التي قدر العلماء عمرها بأكثر من ثلاثة آلاف عام..بل إن جسد الفرعون نفسه كان مكفنا بقماش فاخر جدا مرصع بالجواهر.

باختصار كانت تحوي هذه المقبرة كنوزا لا حصر لها ولا تقدر بثمن..وقد كان العالم ( هاورد كارتر ) صاحب هذا الاكتشاف واللورد ( كارنافون ) ممول حملة الكشف عن الآثار يشعران بكل الفخر بعد أن سطع اسميهما في سماء الشهرة بسبب هذا الإنجاز الكبير.
كل شيء كان يسير في أفضل صورة..ولكن ما حدث بعد ذلك كان أمرا غريبا تحول مع مرور الوقت إلى ظاهرة خارقة للطبيعة وواحدة من الأمور الغامضة التي أثارت الكثير من الجدل والتي لم يجد العلم تفسيرا لها إلى يومنا هذا..ففي يوم الاحتفال الرسمي بافتتاح المقبرة..أصيب اللورد ( كارنافون ) بحمى غامضة لم يجد لها أحد من الأطباء تفسيرا..وفي منتصف الليل تماما توفي اللورد في القاهرة..والأغرب من ذلك أن التيار الكهربائي قد انقطع في القاهرة دون أي سبب واضح في نفس لحظة الوفاة..وبعد ذلك توالت المصائب وبدأ الموت يحصد الغالبية العظمى..إن لم نقل جميع الذين دنسوا المقبرة أو شاركوا في الاحتفال..وكأن التهديد بالموت الذي وجد في المقبرة كان صادقا.

ومعظم حالات الوفاة كانت بسبب تلك الحمى الغامضة مع هذيان ورجفة تؤدي إلى الوفاة..بل إن الأمر كان يتعد الإصابة بالحمى في الكثير من الأحيان..فقد توفي سكرتير ( هاورد كارتر ) دون أي سبب على الإطلاق..ومن ثم انتحر والده حزنا عليه..وفي أثناء تشييع جنازة السكرتير داس الحصان الذي كان يجر عربة التابوت طفلا صغيرا فقتله..وأصيب الكثيرون من الذين ساهموا بشكل أو بآخر في اكتشاف المقبرة بالجنون وبعضهم انتحر دون أي سبب يذكر..الأمر الذي حير علماء الآثار الذين وجدوا أنفسهم أمام لغز لا يوجد له أي تفسير..لغز أطلقوا عليه اسم ( لعنة الفراعنة ).

وبعد أربع سنوات من تلك الحوادث توفي عالم الآثار ( والتر إيمري ) دون سبب أمام عيني مساعده في نفس الليلة التي اكتشف فيها أحد القبور الفرعونية..وهناك الطبيب ( بلهارس ) مكتشف دودة ( البلهارسيا ) الذي توفي بعد يومين من زيارته لآثار الفراعنة الموجودة في الأقصر..والحديث عن أسطورة لعنة الفراعنة لا ينتهي ويحتاج إلى مجلدات كاملة لذكر جميع حالات الوفاة الغامضة وكتابة التقارير الكاملة بشأنها..وفي أغلب الأحيان يكون الضحايا علماء أو شخصيات لها مكانة في المجتمع..الأمر الذي لا يدع مجالات واسعا لقوانين الصدفة.

أما أغرب ما حدث على الإطلاق..فهو قصة مفتش الآثار المصري الذي طلب منه المسؤولون في مصر أن يرسل بعضا من كنوز الفراعنة إلى باريس لتعرض في المتاحف لفترة بسيطة ثم ترجع بعد ذلك للقاهرة..إلا أن المفتش توسل إليهم ألا يجبروه على فعل هذا فقد كان يسمع كثيرا عن لعنة الفراعنة..وقد حاول كل جهده أن يمنع عملية انتقال الآثار من مصر إلى باريس إلا أنه فشل في ذلك..وبعد بضعة أيام..كان المفتش يعبر الشارع فدهسته سيارة مسرعة..ومات بالمستشفى!.
تحدث الدكتور ( عز الدين طه ) عن الفطريات وعن السموم التي-ربما-نثرها الفراعنة فوق مقابرهم..وعن البكتيريا التي تنشط فوق جلد المومياء المتحلل..لكن هذا لم يكن يفسر حالات الجنون والوفاة المفاجئة أو الانتحار بدون سبب..بل أن الدكتور ( عز الدين طه ) نفسه لقي مصرعه بعد تصريحه هذا بأسابيع قليلة في حادث سيارة !..وظلت أسطورة لعنة الفراعنة معلقة لا تجرؤ أي جهة مسؤولة على الاعتراف بها.

أما بالنسبة لعلماء الآثار..فعلى الرغم من تصريحاتهم بأن لعنة الفراعنة هذه مجرد خرافة وحالات الوفاة التي حدثت لا يمكن أن تتعدى الصدفة والدليل على ذلك هو ( هاورد كارتر ) نفسه صاحب الكشف عن مقبرة الفرعون ( توت عنخ آمون ) والذي لم يحدث له أي مكروه..إلا أن الكثيرين منهم لا يجرؤون على اكتشاف قبور فرعونية أخرى..ولا حتى زيارة الآثار الفرعونية..كما قام معظم الأثرياء الذين يقتنون بعض الآثار والتماثيل الفرعونية الباهظة الثمن بالتخلص منها خوفا من تلك اللعنة المزعومة.


قناع ( توت عنخ آمون ).. صاحب المقبرة الفرعونية التي كانت السبب في انتشار أسطورة لعنة الفراعنة.. قد وجد القناع فوق جسد مومياء ( توت عنخ آمون ) المحنط في المقبرة.. وتبين بعد فحص المومياء بأشعة إكس.. أن هناك آثار جروح عميقة على الرقبة.. مما يرجح أن ( توت عنخ آمون ) قد مات مقتولا.. ويقال أن ولي العهد الذي تولى العرش بعده هو المسؤول عن مقتله.

وقد اتضح فيما بعد أن أسطورة لعنة الفراعنة كانت متداولة على نطاق ضيق منذ مدة طويلة جدا..إلا أنها لم تجد طريقها إلى وسائل الإعلام إلا في يوم الاحتفال الرسمي بافتتاح مقبرة ( توت عنخ آمون ) وبعد هلاك معظم من ساهم بهذا الاكتشاف.

ذكر بعض الباحثين والعلماء المسلمين أن حالات الوفاة التي حدثت لا يمكن أن تفسر على أنها لعنة لأن هذا يتعارض مع العقيدة الإسلامية بشكل مباشر..كما أنها ليست صدفة..فالصدفة لا تتكرر بهذا الشكل..بل أن لكل هذا تفسيرا ما..قد يتضح مع مرور الأيام..أو قد تظل الأسطورة متأرجحة..بين الحقيقة..والخيال.

 طفلة يعتقد أهلها  انها تجلب عليهم النحس
 

استطاع أحد المصورين الهنود المحترفين من التقاط صورة لطفلة صغيرة في أحد المعابد الهندية معرضا حياته للخطر حيث يمنع دخول الصحفيين إلى هناك

 

     قام والدا الطفلة بمساعدة أهالي القرية من ربط الطفلة الصغيرة الذي لا يتجاوز عمرها التسع سنوات بأحد أعمدة المعبد وهي مجردة من ملابسها وتتضور جوعا . ويعود سبب ربط الطفلة الصغيرة لإعاقتها التي ظن والديها و أهل القرية إنها تجلب النحس لهم

وأثارت الصورة المؤلمة للطفلة الصغيرة وهي مربوطة ردود فعل في الصحافة الهندية , ومن جمعيات حقوق الإنسان في الهند التي طالبت السلطات المحلية في القرية بالتحقيق في ملابسات ربط الطفلة وتركها للجوع والبرد رغم إعاقتها

وسرعان ما تلقفت العديد من الصحف العالمية , هذا الخبر المؤلم وصورة الطفلة البائسة لتشن حملة كبيرة للمطالبة بتفعيل حقوق الإنسان. و أعادت نشر الخبر وصورة الطفلة على صفحاتها.

ومن المتوقع ان يحصل المصور الهندي الذي التقط الصورة على إحدى الجوائز العالمية في مجال التصوير الصحفي , ولكن على المصور الحقيقي ان يثبت ملكية الصورة بعد ادعاء اكثر من مصور بأنه هو من قام بالتقاطها. 

 الشعوذة
رفيق دائم في حياة الساسة


            عندما يريد ساحر عمل تعويذة ما، يصنع شكلا خماسيا، أو بنتاجون باللغة اللاتينية، على غرار حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، لكنّ بخلاف الأمريكيين، فإن الساحر الجيد سيتأكد من أن يوجه بنتاجونه بالطريقة المناسبة لخدمة الجميع، وليس من أجل فعل الشر على حساب المصلحة الخاصة وتدمير كل ما يرمز للخير ومصلحة البشرية. ومبنى وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاجون، هو في الواقع نجمة خماسية الشكل يستخدمها السحرة والمشعوذون وترمز إلى رجل واقف يمد رجليه وذراعيه ورأسه مستقيم. ويقوم السحرة عادة بتوجيه الرأس على خط مستقيم مع القطب الشمالي للأرض حيث تتدفق التيارات الكهرومغناطيسية من أحزمة فان آلان السحرية المحيطة، حيث يقيم النجم القطبي إلى جانب تنين النجوم الملتفة العظيم، المعروف باسم كوكبة التنين، وهكذا، يستطيع الساحر الجيد أن يقوم بأعماله السحرية بانسجام مع قوة الطبيعة الإلهية. لكن الساحر الشرير يوجه الرأس على خط مستقيم مع القطب الجنوبي للأرض كي يعكس نظام الطبيعة ويقوم علانية بالإفصاح عن نيته استخدام قواها لمنفعته الذاتية. ورأس مبنى البنتاجون في ولاية فرجينيا الأمريكية موجه نحو الجنوب بشكل سلبي ويتعارض فلكيا مع مصالح الولايات المتحدة والعالم كله، وهو في الواقع صرح سحري بصفة خاصة وجد خصيصا لصب إرهاب السحر الأسود على كوكب الأرض.
وأنشئ مبنى البنتاجون في أوج اشتعال الحرب العالمية الثانية، وبموجب قانون الأمن القومي للعام ،1947 أصبح يضم وزارة الدفاع ووكالة المخابرات المركزية المشكلة حديثا ومجلس الأمن القومي، أي السلطة الحقيقية في الولايات المتحدة التي تعمل يدا بيد مع الشركات الرئيسية في العالم لخلق النظام العالمي الجديد الذي يحلم به آل بوش والآخرون.
الخرافة في البيت الأبيض
يعتبر الرؤساء الأمريكيون من بين أكثر الزعماء تطيرا في العالم، فلم يكن من الممكن أن يسافر فرانكلين روزفلت أبدا في يوم جمعة أو يجلس إلى مائدة تضم 13 شخصا. ويقال أن أبراهام لنكولن كان قد تنبأ بموته قبل أن يتم اغتياله بوقت قصير. وخلال فترة حكم رونالد ريجان استعانت زوجته نانسي بالمنجمة جوان كويجلي التي لم تقدم لهما نصائح فيما يتعلق بالسباق نحو البيت الأبيض فحسب، ولكن أيضا في توقيت اتخاذ القرارات السياسية الكبيرة مثل قصف ليبيا، على سبيل المثال. ومن المعروف أن ريجان كان قد ساند جورج بوش الأب استنادا إلى نصيحة المنجمة التي قامت بدراسة توافق ارتكزت على برجيهما.
ويتمتع رونالد ريجان وزوجته ونانسي بسجل طويل من العلاقة مع المنجمين والوسطاء الروحانيين. ومنذ أن كانا نجمين سينمائيين في هوليوود خلال الخمسينات، كانت تربطهم صداقة حميمة مع المنجم المشهور، كارول رايتر، وأصبحا جزءا رئيسيا من حفلات التنجيم وقراءة الطالع التي كان يقيمها. وفيما بعد قابلا الوسيطة الروحية، جين ديكسون، التي عملت كمستشارة شخصية لنانسي لسنوات. وطالما كانت نانسي أكثر حماسا بشأن الروحانيات والظواهر الخارقة من زوجها، لكن رون لم يبتعد عنها أبدا، فقد كان دائما، خلال منصبه كحاكم ولاية كاليفورنيا ورئيس للولايات المتحدة، يعلن بكل سعادة عن استمتاعه بقراءة طوالع الجريدة وعن اعتقاده بخرافات ووساوس كثيرة خاصة به واهتمامه المتزايد بالشعوذة. وفي السبعينات، وللمساعدة في تمهيد الطريق إلى البيت الأبيض، اتجهت نانسي إلى أصدقائها من المنجمين والوسطاء الروحانيين، بخلاف جين ديكسون، التي تنبأت بأنه لم يكن لدى ريجان فرصة أن ينتخب كرئيس في عام 1967. خلال حملة رونالد ريجان للفوز بترشيح الحزب الجمهوري لخوض انتخابات ،1976 اجتمعت نانسي مع المنجمة جوان كويجلي التي عززت توقعات ديكسون بأن ذلك العام لم يكن عام رون السعيد، ولكنها أكدت أنه سيحظى بالمكتب البيضاوي في انتخابات عام 1980 وتمت مناقشة الأوقات الجيدة والسيئة التي أشار إليها رسم التنجيم البياني الخاص برونالد ريجان، وتم تنفيذ بعض من الاقتراحات التي قدمتها كويجلي. وسواء بتنبؤات المنجمين أو بغيره، تمكن ريجان من سحق جيمي كارتر وإدخال نانسي إلى البيت الأبيض أخيرا. في 30 مارس/ آذار 1981 أوشكت محاولة اغتيال التي قام بها جون هينكلي أن تسدل الستار على رئاسة ريجان، وقلبت المحاولة عالم نانسي ريجان رأسا على عقب، ففي أي وقت، يمكن لقوى الشر أن تنتزع منها زوجها وحلمها الثمين ولم يكن بوسعها أن تفعل شيئا للحيلولة دون وقوع ذلك سوى بمساعدة المنجمين. وعلى الفور، قامت نانسي باستدعاء كويجلي التي تحولت من مجرد معرفة عارضة قدمت مساعدتها أثناء الحملة الانتخابية، إلى حارس شخصي لا يمكن الاستغناء عنه لتحديد مصير رونالد ريجان.
بمجرد أن تعافى ريجان من إصابات الطلق الناري، أصبحت نانسي منكوبة بالخوف كلما ترك ريجان البيت، والذي زاد من خوفها لعنة سنة الصفر الشريرة، التي تفترض أن يموت كل رئيس أمريكي يتم انتخابه، خلال دورة 20 سنة منذ ويليام هاريسون، في سنة تنتهي بالصفر. وكانت محاولة الاغتيال في نظر نانسي كدرس صارم يشير إلى أنها فشلت شخصيا في اتخاذ الإجراءات اللازمة التي كان يمكن أن تحمي روني، وأصرت ألا تترك زوجها مكشوفا لهذه الأخطار المتوقعة ثانية أبدا.
كتبت نانسي في مذكراتها أنه بعد 30 مارس/آذار ،1981 أصبحت غير مستعدة للمجازفة بأي شيء، فالقليل من الناس هم الذين يستطيعون إدراك معنى أن يتعرض شريك الحياة لموت محقق، وخصوصا إذا كان عليه أن يتواجد باستمرار ضمن حشود ضخمة تتكون من عشرات الآلاف من الناس بشكل مكشوف، ومن الممكن أن يكون فيها أي أحد من المجانين المسلحين بمسدسات. وواجهت نانسي موجة عارمة من الانتقادات والسخرية بسبب توجهها إلى التنجيم، لكن بعد فترة وصلت إلى مرحلة لم تهتم فيها لآراء الآخرين، فهي كانت ستفعل أي شيء في استطاعتها لحماية زوجها و إبقائه على قيد الحياة.
وأصبح من عادة نانسي الاتصال بالمنجمة كويجلي مرة أو مرتين في الشهر لمناقشة تفاصيل جدول رون وتنفيذ جميع توصيات المنجمة لضبط أوقات أعماله. وكانت نانسي تقوم بتحويل هذه التوجيهات إلى مايكل ديفر، صديق العائلة الحميم الذي لم يناقش تلك الطلبات الغريبة وقام بعمل جيد في الحفاظ على سرية مصدرها، وخوفا من قيام موظفي البدالة في البيت الأبيض بالتنصت على تلك المحادثات الهاتفية مع كويجلي، أمرت نانسي بتركيب خطوط هاتف خاصة حتى تتمكن من محادثته. وبحسب مسؤولين سابقين، أعرب كل من مكتب التحقيقات الفيدرالي، إف بي آي، ووكالة المخابرات المركزية، سي آي إيه، عن قلقهما من أن عناصر جهاز المخابرات السوفييتية، كيه جي بي، ربما تمكنوا من الاستماع إلى محادثات نانسي مع كويجلي، وجمعوا معلومات مهمة عن أعمال الرئيس المنتظرة، ولكن لم يظهر حتى الآن أي دليل على صحة هذا الاحتمال.
وفي البداية، كان تأثير كويجلي على جدول ريجان سرياً جدا لدرجة أن ريجان نفسه لم يكن يعلم به، فقد كانت نانسي تنفذ نصائح كويجلي بدون إخبار رون لمدة أشهر، لأنه كان من الصعب إثارة الموضوع معه، كما جاء في كتابها. إلى أن دخل عليها أثناء جلسة تليفون مع كويجلي فأخبرته بالأمر، لكنه حذرها من الإحراج الكبير الذي سيتسبب به في حال فضح الأمر. وكما لو أنه كان يملك بعض القدرة على التنبؤ، كان ريجان محقا في تحذيره، حيث عمد دونالد ريجان، خليفة مايكل ديفر في تنفيذ أوامر نانسي وتوصيات الأبراج، والذي لا يمت للرئيس رونالد ريجان بصلة، إلى كشف غطاء كويجلي في النهاية، فهو لم يكن مطيعا ومذعنا للأوامر مثل ديفر واعتقد أن الأمر مهين بشكل غير عادي أن تخضع الرئاسة إرضاء لشيء بمثل سخافة التنجيم والوسطاء الروحانيين.

 الشعوذة

 دليل  الخواء العقلي والروحي

بقلم : منى مدكور القاهرة / الشرق الأوسط

 

دراسة ميدانية: العرب ينفقون أكثر من 5 مليارات دولار سنويا على الدجل والشعوذة *

 إحدى الضحايا: ذهبت لأستعيد زوجي فأنفقت كل ما أملك وحصلت على لقب مطلقة

                  دخلت ممارسات الدجل والشعوذة سوق الاستثمارات العربية من أبواب سرية وشديدة الخطورة. فلم تعد هذه الممارسات مقصورة على الجهلة وأنصاف المتعلمين، بل انضم إلى خيوطها عناصر من نخبنا المثقفة، وذوي المراكز المرموقة المنوط بها صنع القرار في بلادنا. وتقول احصائية حديثة إن الدول العربية تنفق أكثر من 5 مليارات دولار سنوياً على الدجل والشعوذة.

* كيف نوقف هذا النزف الأعمى، الذي يتستر تحت مظلة الخرافة، والخواء العقلي والروحي، وضغوط الحياة، وما هي أبعاده النفسية والاجتماعية.. في هذا التحقيق نلقي الضوء على هذه القضية .

أشارت دراسة ميدانية حديثة قام بها د. محمد عبد العظيم بمركز البحوث الجنائية في القاهرة إلى أن ممارسي السحر يخلطون بين السحر والدين، ويزعمون أن لهم القدرة على علاج الأمراض... وأن هناك زهاء 300 ألف شخص في مصر يدعون علاج الأمراض بتحضير الأرواح وأن 250 ألفا أي ربع مليون دجال يمارسون أنشطة الشعوذة في عموم الدول العربية وأن العرب ينفقون زهاء 5 مليارات دولار سنوياً على السحر والشعوذة، وأن نصف نساء العرب يعتقدن بفعل الخرافات والخزعبلات ويترددن على المشعوذين سراً وعلانية.

وبينت الدراسة أن المصريين وحدهم ينفقون نحو عشرة مليارات جنيه سنوياً على الدجالين والمشعوذين والنصابين الذين يدعون كذباً قدرتهم على تسخير الجان وعلاج الأمراض والمشاكل الصحية والاجتماعية والاقتصادية. وأوضح الباحث المصري في دراسته أن استمرار اعتقاد الأسر بقدرة هؤلاء على حل كثير من المشاكل المستعصية خاصة الاجتماعية منها كالتأخر في الزواج, أو الصحية كعدم الإنجاب أو العقم أو فك السحر, ساهم في توفر 300 الف شخص على الاقل يعملون في مجال الدجل والسحر في مصر.

وتؤكد الدراسة ان حوالي 50 % من النساء المصريات يعتقدن بقدرة الدجالين على حل مشاكلهن, موضحة أنهن الأكثر إقبالا على هؤلاء وان الدجالين والسحرة يعمدون إلى ممارسة هذه الخرافات بهدف جني الأموال. كما اكدت دراسة اخرى اجراها كل من الباحثين المصريين رشدي منصور ونجيب اسكندر في المركز القومي للبحوث النفسية بالقاهرة ان 63 % من المصريين يؤمنون بالخرافات والخزعبلات ويمثل الفنانون والسياسيون والمثقفون والرياضيون منهم نسبة11%.

وعن ذلك يقول د. احمد الكتامي الباحث بالمركز القومي للبحوث النفسية لـ الشرق الاوسط: تتنوع مظاهر الدجل والشعوذة المتعارف عليها لدى العامة ما بين قراءة الفنجان وعمل الأحجية أو طرد الأرواح الشريرة أو التداوي بمواد تختار بصورة عشوائية إضافة إلى فتح المندل التي يزعم ممارسوها قدرتهم على كشف أمور تحدث في أماكن أخرى عن طريق التحديق والتركيز في بقعة زيت على مرآة من نوع خاص. ويضيف الباحث أن الأمر لم يعد مقتصرا على مصر فقط في مجال ممارسة الشعوذة والدجل وان كانت النسبة عالية تبعا لارتفاع عدد السكان، لكن على نفس السياق نجد مثلا ان السلطات السودانية قبضت يوم 11/8 الماضي على سوداني استطاع ان يستولي على 10 مليارات جنيه من مواطن خليجي اذ كان يقوم باعمال الدجل والشعوذة لاجل مضاعفة مال الضحية!! واكد المستشار العام لادارة مكافحة الثراء الحرام والمشبوه السودانية على زيادة نسبة ظاهرة الدجل والشعوذة في الفترة الاخيرة حيث قدمت في اقل من شهر 3 بلاغات، تقدر قيمة الاموال المعتدى عليها في احدى هذه البلاغات بـ10 مليارات جنيه. وذكر ان المجني عليه، الخليجي الجنسية، قد تعرض للاحتيال من قبل مشعوذ سوداني اوهم الشاكي بامكانية مضاعفة المبلغ المسلم اليه. وسيقدم المشعوذ الجاني الى المحكمة، كما تم الحجز على ممتلكات الجاني لحين الفصل في القضية فيما تقدر قيمة البلاغ الاخر بحوالي 27 مليون دولار قام مشعوذ بأخذها من مواطن عربي آخر بهدف مضاعفة المبلغ والعلاج .

ويضيف قائلا: اما في الاردن فقد شددت القوانين الاردنية على معاقبة الدجالين والمشعوذين بعقوبات صارمة بحيث لا تقل فترة العقوبة عن 3 سنوات حبس وانتهاء بالتغريم المادي والمالي، كما تبنت نقابة الصحافيين الأردنيين بدورها حملة لقطع الطريق على حملات الترويج لمن يدعون القدرة على طرد الجن والأرواح أو علاج الأمراض المستعصية بعد أن استفحل الإعلان عنها والترويج لها في بعض الصحف الأردنية خاصة الأسبوعية.

في حين يؤكد الدكتور فكري عبد العزيز استشاري الطب النفسي وعضو الاتحاد العالمي للصحة النفسية قائلا: تعد النساء الفئة الأكثر إقبالاً في الوطن العربي على زيارة السحرة والمشعوذين والعرافين أو أولئك الذين يدعون قدرات خاصة; لذلك فإن النساء أكثر الضحايا. وعلى الرغم من الوعي والعلم والتقدم فما زالت النسوة يقفن باعداد كبيرة أمام بيوت بائعي الأوهام والخرافة. ويضيف: وتعتبر قراءة الفنجان عند العديد من النساء العربيات ضمن العادات المألوفة والاكثر شيوعا بين تجمعات النساء في البيوت ومن جميع الفئات الاجتماعية وأحيانًا يتم مزاولتها في أماكن العمل أثناء فترات الاستراحة. وعادة ما تجتمع الجارات صباحًا قبل البدء بأعمال المنزل اليومية أو بعد الانتهاء منها عصرًا لاحتساء فنجان قهوة. وينتهي تجمعهن بأن تقوم امرأة أو اثنتان بتهيئة الفنجان بعد الانتهاء من رشفه لاستطلاع الرسومات التي تتركها آثار القهوة وتفسيرها كما تراها.. وبمرور الوقت تصبح، تتدرج الى حد ممارستها كمهنة تؤجر عليها السيدة التي تمارسها لاحقا!

    

ضحايا يكشفون أسرار عالم المشعوذين والسحرة

 

     * تقول ح. ا. ربة منزل: نعم ذهبت اكثر من مرة الى احد المشعوذين المعروفين في الحي الذي اقطنه (منطقة شعبية) وكان ذلك عن طريق احدى جاراتي التي بدأت تلحظ انني اعاني من مشاكل زوجية جمة مع زوجي كادت ان تصل للانفصال اكثر من مرة، وعلى الرغم من محاولتي الدائمة لاحتواء كل الازمات التي تعصف بنا، الا انني كنت اشعر ان زوجي غير طبيعي والدليل على ذلك انه كان يعتذر بكل اسف عما بدر منه اثناء شجارنا ويقول لي لا اعرف ما الذي يحدث لي ..

وتضيف: اقنعتني جارتي ان أحداً عمل لنا عملاً للفرقة وخراب البيت، في البداية لم اقتنع بكلامها، لكنها اقنعتني انها مرت بنفس مشاكلي وبعد ان ذهبت الى هذا الشيخ (مجرد لقب للتبجيل، فهو يكاد يقرأ بصعوبة) عاد الوئام لحياتها، وفي كل مرة كنت اذهب فيها اليه ومعي احد متعلقات زوجي الشخصية كان يطلب للمرة التالية طلبات غريبة، كنوعية اعشاب معينة ونوعية طعام خاصة وبعض انواع البخور والعطور والحيوانات والحشرات الغريبة . وتعترف السيدة بأسى قائلة: لم اشعر بأي تغير في حياتي، بل على العكس انا احمل لقب مطلقة الآن، بعد ان انفقت الكثير من اموالي وقمت ببيع بعض مصاغي لدفع فاتورة اللقاء الاسبوعي لي مع الدجال وفي كل مرة كان لا يأخذ اقل من 500 جنيه، ان لم يزد ! اما ش. م فهي فتاة جامعية مثقفة لم تتزوج بعد، لكنها تحب شخصا حبا جما وهو لا يعيرها أي اهتمام، ولاجل ان يشعر بحبها ويبادلها حباً اكبر منه لجأت الضحية الى دجال معروف بتقريب البعيد وفك العقد وتزويج البنات!! وتقول: بصراحة اعرف انه كان من قبيل الجنون ان افعل ذلك، خاصة لو تم معرفة الامر من قبل اهلي او اصدقائي، كانت بالفعل ستصبح فضيحة كبرى، ولكن الله سلم، ولو عادت بي الكرة لما اقدمت على هذه الخطوة ابدا، فلقد كدت افقد نفسي بسبب الحب اللعين! وتتابع: لقد ذهبت لهذا الدجال الذي اقنعني ان حبيبي سيعود لي زاحفا، وانه لن يرى أي فتاة اخرى في الدنيا غيري، ولكن الموضوع يحتاج لبعض الوقت حتى يستطيع السيطرة عليه تماما ويكون طوع امري. ولكن في احدى زياراتي له كادت تحدث جريمة لهتك عرضي، فلقد حاول الدجال ان يساومني على نفسي في مقابل الا يأخذ مني اتعابا، وهددني اذا لم استجب له فإنه سيسلط الجان علي ليحولوا حياتي الى جحيم، وعندما حاولت الاستغاثة تراجع بسرعة وطردني من المنزل خوفا من افتضاح امره، خاصة انه كان يوجد بخارج الغرفة التي يقابل فيها زبائنه العديد من الفتيات والسيدات الباحثات عن الوهم مثلي .

وتضيف: أحمد الله كثيرا انه تم القبض عليه مؤخرا قبل ان يقع بين يديه ضحايا جدد. اما د. ع. فلها قصة مؤثرة للغاية مع عالم الدجل فتقول: تزوجني منذ ست سنوات وكنت زوجته الثانية، أما الأولى فلم يكن زواجه بها كما قال لرغبته في الارتباط بها وإنما بسبب ظروف فرضتها ظروف سفره واغترابه في بداية حياته، وتأخر الانجاب عندي، وكانت زوجته الاولى لا تنجب طبيا، لذلك فضل ان يتزوج باخرى حتى تحقق له حلم الابوة، ومع ان كل التحاليل الطبية لي وله اثبتت صحة كل منا وقدرتنا على الانجاب الا ان الله لم يشأ ان احمل طوال 6 سنوات متتالية، وبعد ان اعيتني السبل والحيل مع الاطباء في مصر وفي الخارج بدأت افكر تلقائيا ان هناك شيئا ما خارج عن ارادتنا الشخصية، وبالفعل فكرت في الذهاب الى احد الاماكن المعروفة ببركتها والتي تقوم فيها المرأة بالتدحرج 7 مرات في ايام معينة من الشهر حتى يحدث الحمل، وبالفعل ذهبت الى تلك القرية التي تحوي هذا المكان المبروك وهناك تعرفت على دجال شهير استطاع ان يقنعني ان الامر بسيط اذا ما داومت على الحضور اليه بشكل منتظم ومعي كل ما يطلبه من طلبات واحجبة وملابس واموال، ولانني كنت كالغريق الذي يتعلق بقشة صغيرة وسط بحر من امواج اليأس والاحباط خاصة انني عرفت لاحقا بنية زوجي للزواج من امرأة ثالثة، لذلك وافقت بسرعة على طلبات الدجال واصبحت اذهب اليه من وراء زوجي بعد ان اختلق له في كل مرة قصة مختلفة تبرر سر تغيبي عن المنزل كل هذا الوقت . الى ان وقعت الطامة الكبرى حينما فوجئت في احدى المرات ان الدجال الشاب ينهال عليَّ ضربا بعصا غليظة بدعوى اخراج الجن الذي يسكن جسدي ويمنع عني الانجاب ! وتقول: ظللت اصرخ بملء صوتي ولم يجبني احد واترجاه ان يتركني لحال سبيلي، فلقد تحملت آلاما لا حد لها لدرجة ان جسدي بدأ ينزف دما من انحاء متفرقة، وعندما صرخت فيه بأنني سأموت ساعتها فقط بدأ يهدأ وتركني على ان نكمل اخراج الجان في الزيارة القادمة؟

الضحية ما زالت تعالج من آثار الضرب المبرح على جسدها وقد اخبرت زوجها ان قدمها قد زلت اثناء عبورها الشارع مما ادى لظهور تلك الكدمات في جسدها !

         الطب النفسي : الإعلام يتحمل المسؤولية الأولى وراء انتشار الدجل بين الناس

* الدكتور محمد عبد الفتاح اخصائي الطب النفسي بجامعة الازهر، يرى أن انتشار التردد على مدعي القدرات الخاصة والمشعوذين وبهذا الرقم الكبير هو من دون شك ظاهرة خطيرة.

وفي الغالب يكون المترددون على هؤلاء المشعوذين من الشخصيات الهشة داخليا ومهزوزة، وسهل التأثير عليهم من قبل الآخرين، على الرغم من ان العديد منهم في الحقيقة ليسوا مقتنعين تمام الاقتناع بهذه الطرق لحل المشاكل التي يواجهونها، ولكنها تظل الطريقة الاسهل والاكثر سرية وقدرة على سبر الاغوار بلا ادنى معرفة من احد، حيث ان معظم الذين يترددون على الدجالين يخفون ذلك عن ذويهم واقرب الناس اليهم وهذا يدل على عدم اقتناعهم الشخصي بهذا الاسلوب، ولكن تظل الخرافات تحكم الكثير من معتقداتنا بغض النظر عن المكانة العلمية او الاجتماعية التي وصل اليها الفرد.

ويضيف: وعلى الجانب الآخر نجد البعض يلجأ الى هؤلاء المشعوذين لمجرد الترفيه وكسر روتين الحياة والاطمئنان على المستقبل الذي هو بيد الله سبحانه وتعالى وحده، ولكن يكون هؤلاء الناس بلغوا من الرفاهية وامتلاك كل شيء في الدنيا تقريبا مما يجعلهم يشعرون بالملل والرغبة في شيء مختلف حتى وان كان مجرد خرافة، ولعل هذه الظاهرة تنتشر بشكل كبير بين الفنانين والفنانات ورجال وسيدات الاعمال، وكثيرا ما سمعنا ان الفنانة فلانة تحضر احد السحرة الى منزلها للقيام بعمل (حجاب) او (عمل) لعرقلة نجاح زميلتها الفنانة علانة التي اكتسحت هذا الموسم الوسط الفني! ويفسر الدكتور محمد عبد الفتاح اسباب لجوء هؤلاء الأشخاص للدجل قائلا: انهم يريدون معرفة الغيبيات أو الحصول على مكاسب بأسهل الطرق وعلميا هذا الاسلوب يعرف بما يسمى الحياد النفسي حيث أنهم يستخدمون دفاعات نفسية غير سوية وأهمها ما يدعى بعدم الفعل Undoing، فبدلاً من التغلب على مصاعب الحياة أو السعي لتحقيق الآمال الكبيرة بالعمل والاجتهاد يسعى هؤلاء للوصول إلى الأشياء بسرعة لتبرير عجزهم من خلال الأبراج والطالع وقراءة الفنجان ومعرفة الحظ والتنجيم وغيرها من الأمور غير الإنتاجية المهدرة للوقت والمال والجهد لا غير. وترى الدكتورة سامية الساعاتي استاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس:

إن السحر والشعوذة تتطور بحيث أضيفت عليه صبغة علمية، وأصبح يصدر عنه الكثير من المطبوعات والكتب التي تسجل أرقامًا كبيرة في المبيعات وفي كل أقطار العالم، وأصبح الأمر أكثر من مجرد تجارة رائجة، ولنا ان نفتح أي صحيفة او مجلة عربية لنجد باب الابراج بابا ثابتا بها الا فيما ندر .

وتضيف: قد نجد مبرراً إنسانيّاً بعيدا عن حرمة هذه الأمور شرعًا، إذا نظرنا إلى الموضوع على أنه يدخل إلى النفس القلقة بعض الراحة النفسية، وهو أمر معقول على ألا يتعداه إلى الإدمان والاعتماد عليه في تسيير أمور حياتنا، لكنني لا أستطيع أن أجد تبريرًا لمن يخططون لمستقبلهم ويتخذون قراراتهم على أساس ما يقوله قارئو الفنجان أو الكف.

ولا تنفي الدكتورة الساعاتي مسؤولية أجهزة الاعلام العربية حيث ترى أنها ساهمت بشكل كبير في انتشار ظاهرة الدجل والشعوذة بين الناس وتقول: إن هناك العديد من الأفلام السينمائية المصرية والعربية والهندية كذلك التي تعرض على شاشات تلفزيوناتنا تقوم بالدعاية لهؤلاء الدجالين واكسابهم صفات خارقة للعادة غالبا ما يصدقها البسطاء الذين يستمدون معلوماتهم الحياتية من هذا الجهاز الصغير الذي لا يخلو منه بيت الآن.

وتوضح الساعاتي أنه غالبا ما نرى الدجال او المشعوذ في الفيلم ذا جاه وسلطان ويلبي دعوات الاثرياء للسفر اليهم في بلدانهم ويحاط بكل انواع الفخامة والعز بداية من الفندق الخمسة نجوم الذي يقيم فيه، الى العطايا والهبات التي توهب له على صنيعه وقدراته الخاصة التي يقف امامها الرجل ذو الجاه والسلطان ضعيفاً مبهوراً لحد الجنون.

 

     

 

..  والرجال أيضا يسعون الى فك النحس

 

 

* وإذا كانت السيدات والفتيات الباحثات عن الحب او عن ارضاء الرجل هن الاكثر لجوءا للدجالين والمشعوذين، فإن الرجل لم يفلت من قبضة باعة الوهم والخيال .

ويروي ش.ج المهندس المدني قائلاً: أعرف ان اللجوء لمثل هؤلاء الاشخاص غالبا ما يكون هروبا من مواجهة مشكلة ما ربما يحتاج حلها الى خطوات عملية اخرى في الغالب ستسبب حرجا لصاحبها، وفي مجتمعاتنا الشرقية تعتبر الرجولة واثبات الذات فسيولوجيا من ادق الامور التي تشكل حرجا كبيرا للرجل حتى وان كان حلها الطبي بسيطاً، وهذا ما حدث لأحد أصدقائي الذي لم يستطع معاشرة زوجته منذ الليلة الاولى لهما، على الرغم من انه سليم جدا وهذا امر طبيعي نتيجة القلق والرهبة الاولى، الا انه كان مقتنعا بأن حاجزا ما كان يمنعه من ممارسة واجباته الزوجية، وبدلا من ان يلجأ الى الطبيب لعلاج هذه المشكلة ذهب الى دجال شهير اوهمه انه (مربوط) وان هناك من يتربص له لافساد حياته الزوجية، وبدأ صديقي المهندس في تعاطي اعشاب وخلطات خاصة من عند احد العطارين أوصاه الدجال باحضارها وتعاطيها بصفة منتظمة على الرغم من انه لا يعرف محتواها او تركيبتها حتى تدهورت صحته؟

اما ط. ص المقاول الشهير فيقول: لا انكر انني ذهبت الى احد المشعوذين للعمل على فك (النحس) الذي لازمني طوال العام الماضي وخسرت الالاف من الجنيهات بلا ادنى تقصير مني، فقد اصبت بحالة غريبة من الكساد لم امر بها طوال 25 عاما من عملي في هذه المهنة، وكدت ان ابيع اثاث منزلي لرد الديون التي تلاحقني من الجميع، وقد اكد لي الشيخ الذي ذهبت له ان احد المنافسين لي بالسوق هو من كان وراء كل هذه الخسائر التي تعرضت لها، ولكن اليوم احمد الله كثيرا، فلقد تغير الوضع وعاد الى نصابه الصحيح بعد ان فك الشيخ العمل الذي كان معمولا لاجل خراب بيتي وتشريد اولادي !

  زبائن المشعوذين..

عقول في إجازة
 


حذر الاختصاصيون من علماء النفس والاجتماع من تفشي ظاهرة الدجل والشعوذة، مؤكدين أنها لا تخص طبقة معينة، وإنما آفة تضرب في بنيات المجتمع ككل مستغلة أصحاب القلوب المريضة الذين ضاقت بهم السبل فلجأوا إلى أوكار الدجالين بحثاً عن حلول سحرية ووهمية لمشاكلهم.

د. ليلى فرهود أستاذة علم النفس العيادي تخصص مشاكل عائلية اعتبرت ان التنجيم والتبصير قديم ومعروف وأن الاقبال عليه يأتي من معظم فئات المجتمع بدافع الفضول لمعرفة المستقبل. واعتبرت ان هذه الفئات من الناس هي في الأصل قابلة للتأثير وسهلة الانقياد وتقع بسهولة في قبضة المشعوذين ومنهم من يمتلك القدرة لاكتشاف نقاط ضعف هؤلاء والعمل أو التركز عليها.

ومن خلال عملها في العيادة تصادف ليلى نماذج كثيرة وقعت ضحية للدجالين الذين كادوا أو نجحوا في تدمير حياتهم وتعترف انهم أي هؤلاء ليسوا سوى مرضى نفسانيين اساساً بعضهم تمّ اقناعه بأنه مسكون بالجان فتعرض للضرب المبرّح وبعضهم يعاني من وجع الرأس فأوهم أيضاً انه مسحور له فدفع ثروته لإبطال السحر الذي بقدرة قادر يتجدد دائماً وللأسف فإن سمعة أولئك المشعوذين وشهرتهم عبر وسائل الاعلام وشبكة عملائهم والعاملين معهم قادرة على تخطي الحدود واستقطاب الضحايا من الأقطار المحيطة، وهؤلاء المشعوذون قادرون على إحياء الأمل حتى في الحجر فكيف بشخص محبط وعاجز أو مريض فعلاً. كما نسمع اليوم عن شفاء حالات السرطان.

وأكدت د. ليلى ان هؤلاء يعودون في نهاية المطاف الى العلم، لأنه الطريقة الصحيحة، كما أشارت الى وجود علاقة ما بين المرض النفسي والغيب. فالاثنان مجهولان والمريض النفسي عادة لا يعرف طبيعة ما يعانيه، فيعيد هذه المعاناة الى المجهول، وتحديداً الأرواح والجن والسحر والشعوذة.

وشددت على أهمية التوعية وتعدد المحاضرات والندوات التي تتصدى لهذه الظاهرة، كما شددت على أهمية الاعلام ودوره والذي من خلال تركيزه على هذه الظاهرة وابرازها كما نرى اليوم، يعمل على تغييب العقل والمنطق ومحاربة العلم ويشجع على انتشارها.

د. أمل فتوني أستاذة الاعلام الجماهيري في جامعة الكسليك ومسؤولة الاعلام في الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة، تطرقت الى الدور الاعلامي الذي تلعبه الفضائيات في دعم هذه الظاهرة، كما أكدت على دور الدولة وتقصير المسؤولين في توفير عناصر ومقومات الحياة الأساسية التي تحمي الناس من الوقوع في براثن المشعوذين.

الغريب ان هذا الاطار اتسع ليدخل البيوت عامة ويكرّس الظاهرة ويتدخل بأدق الشؤون الأسرية وتفاصيل وخصوصيات العائلة. في الحب والزواج في العلاقة مع الأب وأولاده في العمل.. وتضع اللوم على هذا الانحطاط في المستوى على أصحاب القرار في الاعلام المرئي أو المسموع أو المقروء وتساءلت كيف اصبح البعض يرسل قصة حياته للمحطة المرئية التي تعطي مساحة واسعة للبصارة لتقدم له نصائحها والتي قد تدمره أكثر مما تنفعه؟

د. نجاة ابراهيم استاذة علم النفس في الجامعة اللبنانية، وعضو الجمعية اللبنانية لممارسي العلاج النفسي والاستشارات النفسولوجية اعتبرت ان اللجوء الى السحر والشعوذة بهدف ايجاد حلول لمشكلات ظاهرة ليست حصرية لمجتمع من المجتمعات أو لزمن من الأزمان. فمنذ أقدم العصور وخاصة في المجتمعات الأولى كان اللجوء الى السحر والشعوذة الوسيلة الاساسية لمواجهة مشاكل الحياة. واستغربت كيف انه مع التقدم العلمي والحضاري الذي نشهده اليوم نجد أن هناك من يتوجه للسحر والشعوذة والدجل على أساس انها طريقة سريعة وعملية لحل المشاكل التي تعترضهم. واعتبرت ان مواجهة المشكلات التي تعرض الانسان تتطلب منه نمطاً معيناً من التعاطي مع تلك المشكلات وأسلوباً قائماً على الادراك والوعي والجهد المبذول في سبيل تحليل المشكلة الى العناصر الأساسية الأولى وبالتالي تفكيكها للوصول الى الطريقة المناسبة لمعالجتها والرد عليها. من هنا فإن العلاج النفسي والمعالجة النفسية تتوجه الى صاحب المشكلة للعمل معه ولإشراكه بالجهد المبذول وبطريقة صحيحة الى التكيّف مع مشكلته وايجاد الحلول المناسبة لها. ومن هنا اعتبرت ان الانسان الذي يتوجه الى السحر والدجل هو انسان أراد أن يستقيل من عملية بذل الجهد والعمل الى حلول جاهزة معلّبة يسعى للاقتناع بها دون بذل أي جهد.

واعتبرت د. نجاة ان الشعوذة والسحر وغيرها تنظر للانسان وكأنه ضحية ومسيّر ولا دور له فيما يقوم به وفيما يواجهه من صعوبات وبالتالي تمنعه من المشاركة ومن العمل على حلّ مشاكله بنفسه بينما الحياة أصلاً جهاد وعمل.

د. طلال عتريسي مدير معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية اعتبر ان الظاهرة موجودة في كل المجتمعات. فالانسان بشكل عام يريد أن يعرف المجهول الذي يتعلق بمصيره على كل المستويات وبالتالي نراها في السياسي والاقتصادي ورجل العلم والفنان. وبما ان الانسان يواجه دائماً صعوبات مختلفة في تحقيق ما يريد او في معرفة نتيجة العمل الذي يقوم به وبما انه يرغب أيضاً في الوصول بسرعة وسهولة نراه يلجأ الى هؤلاء المشعوذين ليقدموا له الحلول الجاهزة لعلاقة حب لم تؤدِ للزواج مثلاً أو لمشروع تجاري. واعتبر د. عتريسي ان هذه الرغبة تعبّر عن لحظة ضعف في بنية الانسان العامة ولحظة الضعف تعني أنه تخلى عن قدراته العقلية والمنطقية وعن ارادته في التعامل مع الظروف المحيطة ومع الضغوط والتعقيدات الناشئة من المشاكل المختلفة وتوجه الى شخص آخر بديلاً عنه ليقدم له الاجابات المناسبة وليعطيه الاطمئنان بدلاً من ان يقوم هو بنفسه بإدارة كل هذه المواجهة مع مشكلته أو مع مستقبله.

واعتبر ان توسع الظاهرة رهن بالمجتمعات التي تتراجع فيها الجوانب الاجتماعية والعلاقات الانسانية وهي تترك آثاراً سلبية على المجتمع لسببين انها تشجع من يقوم بهذا العمل وخلق سلوك تواكلي يتخلى فيه الانسان عن استخدام العقل وتحمل المسؤولية المباشرة ورد كل ما يحصل له إلى قوى مجهولة هي الجان أو الشياطين وما شابه واعتقاد ان شخصاً آخر بإمكانه مواجهة هذه القوى يعني عملياً إلغاء دوره بنفسه واستسلامه تماماً وهذا خطير عندما يعمم على المجتمع بأسره لأن مثل هذا المجتمع سيكون مجتمعاً بلا إرادة ويمكن ان يفعل به أي شيء.