.

أبواب المجلة

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

 

*****
سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
إضافة إلى :
-  عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات  المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :
www.freearabi.com
 

 

 

 أدب 2

مجموعة "فرسان الليل"  القصصية

 نزار ب.  الزين

البعد السادس

قصة قصيرة

 نزار ب. الزين*

      يقوم البناء المادي على ثلاثة ابعاد الطول و العرض و العمق

و يقوم مجرى التاريخ على أربعة أبعاد الطول و العرض و العمق و الزمن

و يقوم مجرى الحياة البشرية على خمسة أبعاد الطول و العرض و العمق  و الزمن و الحب .

و يقوم مجرى الحياة  السياسية البشرية على ستة أبعاد الطول و العرض و العمق و الزمن و الحب  أما البعد السادس ....؟!!!!!!

 

*****

 

يحكى أن زعيما  وقف في وجه العنصرية و رموزها

و فرض الدمج العنصري بقوة القانون 

و كافح من أجل ذلك حتى انتصر

نصرٌ لم تتقبله فئة اعتادت استعباد الناس و  اضطهاد الناس و  استغلال الناس ...

و لكن خوفا من غضب التاريخ و الناس ...

حبكوا له في الظلام ، ثم قضوا عليه ...

و تركوا الناس بحيرة بين الشك و اليقين !

 

*****

 

و يحكى أن زعيماً أحبه الناس

من الخليج إلى المحيط

 و التفوا من حوله

و ناصروه  في كفاحه ضد الهيمنة و التسلط  و الإستغلال و الظلم

لم تتقبله أمة ورثت حكم نصف العالم  فحكمته بالمباشرة حينا و باللامباشرة حينا آخر ، و هي تجاهد لحكم نصفه الآخر  بالمباشرة أو باللامباشرة.

وجدوا فيه معيقا لخططهم و خطط  صنائعهم ...

و لكن خوفا من غضب التاريخ و الناس

حبكوا له في الظلام ثم قضوا عليه 

ثم  تركوا الناس بحيرة بين الشك و اليقين

 

*****

 

     و  يحكى  أن أميرة  رائعة  الجمال ، محبة  للناس ، حتى ملكت  قلوب الناس  .

    حاول زوجها و من خلفه عائلته اضطهادها غيرة و حسدا ، فوقفت في وجههم جميعاً غير هيابة ، فانتهى أمرها بالطلاق من  زوجها  الأمير .

 و لكنها  ظلت أميرة بنظر القانون  و الناس ..

    ثم  أحبت ، و ياليتها ما أحبت ....

شابا  يعيبه  أنه  ينحدر من  أبناء  مستعمرة سابقة ..

و هذا من شأنه أن  يمس عنجهية و هيبة  مملكة حكمت نصف العالم ذات يوم ..

و لكن خوفا من غضب التاريخ و الناس

حبكوا لها و له  في الظلام

ثم قضوا عليهما

و تركوا الناس بحيرة بين الشك و اليقين

 

*****

 و يحكى أن شتاتا من مجموعات بشرية   

قررت إحلال  التاريخ  محل المعاصرة

فاغتصبت الأرض و البيت و الماء

و  اقامت المجازر و المسالخ في كل مكان

ثم هجَّرت من هجرته

ثم سجنت من تبقى في سجن كبير كبير

بنت حوله  سوراً يضاهي سور الصين العظيم

و إذ تصدى لهم زعيم أحبه الناس

فالتفوا من حوله

و ناصروه  في كفاحه

وجدوا فيه معيقاً لمخططاتهم

و لكن خوفا من غضب التاريخ و الناس

حبكوا له في الظلام ثم قضوا عليه 

و تركوا الناس بحيرة بين الشك و اليقين

 

*****

و يبقى البعد السادس في عالم الخفاء

تائهاً بين الشك و اليقين

-----------------------------

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

البعد السادس

قصة قصيرة

 نزار ب. الزين*

 

أوسمة

-1-

أستاذ نزار

 بعيدا عن التعقيد .. تعجبنى اعمالك المليئة بالفلسفة .. سريعة الوصول بلغتها السهلة الى الفكر ..

 دمت لنا اديبا مشرقا

سامح مقار

-2-

الأستاذ الأديب المبدع نزار

 أحييك على هذه الاضافات الجديدة للأبعاد التي لا يدركها المأفونون في بلادنا

دمت مبدعا

محمد رمضان  

-3-

الأستاذ الأديب المبدع نزار

يا الله..

كم هى رائعة قصتك..

وكم هو رائع هذا الإطار المبتكر الذى وضعتها فيه..

وليتنا نعرف ـ بعد أن ذكرتنا بناصر وديانا وعرفات واليهود والهيمنة والعنصرية ـ ليتنا ندرك جميعا

 البعد التآمرى للسياسة الذى نحن ـ دائما ـ مسحوقون تحت وطأته..

تحياتى وتقديرى يا استاذ نزار.. فقصتك رائعة بحق..

نجلاء محرم

-4-

أخي الأديب الرائع / نزار الزين .

أجمل تحية .

بأقل الكلمات متكئاً على أكثر من محور لدعم قضيتك ، وضعت أصبعك صوب الخلاص في عالم الأصفاد و الأسوار و المسالخ التي أُعدت لجز أعناق وردات الشعوب الباحثة عن رائحة الشمس .

لتبقَ كما أنت رائعاً على الدوام .

زكي العيلة

-5-

عمقٌ مع بعدٍ آخر في المعنى
تحياتي أستاذي
رااااااااااائع

عبلة محمد زقزوق مصر/الإسكندرية

دنيا الرأي دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-171455.html

11/8/2009

الرد

أختي المربية الفاضلة عبله

شكرا لمرورك و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار 

-6-

الاديب الراقى نزار ب. الزين
ستبقى الاميرة ديانا  للتاريخ دليل كيف ما يزال البشر على عهدهم القديم من عصور الخشب مهما وصلوا من زيف التقدم الحضارى..
 
الراقى نزار
كما دوما ..كما عهدنا بك .. تنقل المجتمع وتعيش بين الناس لتعطى عبرا وتفكرا واهدافا..
تحايا عطرة.

زياد صيدم فلسطين/غزة

دنيا الرأي دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-171455.html

11/8/2009

الرد

أخي المبدع زياد

إنه البعد التآمري يا صاحبي

كان و لا يزال سائدا في الميدان السياسي

و كما تفضلت ، لم تغيره للأسف

حضارة القرن الواحد و العشرين

***

أخي الكريم

زيارتك تشريف و إطراؤك الدافئ

شهادة أعتز بها

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار 

-7-

أستاذنا الفاضل نزار الزين
للسرد عدة ركائز و بدون واحدة مميزة..لا تقوم له قائمة
إنها نزار الزين ..فهو البعد الذي يمس الوجدان باختيار الفكرة البسيطة في شكلها والعميقة في معانيها.
وهل يكون العمل راقيا ورفيعا إلا بهذه؟؟!!
دمت يا صديقي العزيز
عبد الهادي شلا فلسطين/كندا

دنيا الرأي دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-171455.html

11/8/2009

الرد

أخي الحبيب ابو طارق 

لقد غمرتني بثنائك الرقيق

و إشادتك هذه إكليل غار يتوج رأسي

و كل ما أرجو أن أظل عند حسن ظنك و ظن قرائي

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار

-8-

الأديب الرائع نزار ب. الزين

البعد السادس وما ادراك ما البعد السادس.!
هو:نية والنية فكرة في طور التكوين..اظنني اقتربت من النص
قصة رمزية رائعة إغراقك في الفكرة، جعل لغتك تتسم بالمباشَرة، وهذا أثر بدوره على جمالية السرد،
كل التقدير والاحترام لك .
تقبل مروري وتحيتي
ايهاب عاشور

دنيا الرأي دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-171455.html

11/8/2009

الرد

أخي المكرم إيهاب

نعم ، إنها نية السوء

***

كل الإمتنان لزيارتك

أما ثناءك الدافئ فهو شهادة أعتز بها

عميق مودتي و تقديري لك

نزار

-9-

الحبيب الغالي نزار بهاء الدين الزين ..

البعد السادس هو الذي أبعد عن الحياة شخصيات لفظتهم الحياة السياسية ، أو بتعبير أدق : انزعجت منهم الحياة السياسية .. جمال عبد الناصر .. ياسر عرفات ..مارتن لوثر كينج .. وأشهر عشاق القرن العشرين ديانا سبنسر ومحمد الفايد ..
ولعل صديقي اللدود العزيز زياد صيدم يقصد الأميرة( ديانا ) أميرة ويلز ، وليست الأميرة ( دينا ) أميرة الهز والرقص ؛ فهي مازالت ترتع وتبرطع في الحياة ، ولم تنزعج منها الحياة السياسية بعد ولن تنزعج !!
وكيف ينزعج الرقص السياسي من أي رقص ، فكلاهما الدعارة بأشكالها هي مبدأه ومنهجه !!
والرائع والجدير بلفت النظر هو أن من تلفظهم الحياة السياسية . يظل التاريخ يحتفي بهم على مر العصور ..
وعندما ألقى مارتن لوثر كينج خطبته الرائعة بعنوان " أني أحلم " وقال بالحرف الواحد " إنني أحلم اليوم بأن أطفالي الأربعة سيعيشون يوما في شعب لا يكون فيه الحكم على الناس بألوان جلودهم، ولكن بما تنطوي عليه أخلاقهم"
فأغتالوه بعد هذه الخطبة التي حلم فيها حلمه المحظور ، أما أحلامه فلم يستطيع أحد أن يغتالها ، وتحققت في نفس اللحظة التي أعلن فيها فوز باراك أوباما برئاسة اميركا .
و أما التي أغتيلت ولفظتها الشعوب والتاريخ للأبد كانت هي مثالب أمته " التفرقة العنصرية "..
ويظل البعد السادس يتأرجح بين الشك واليقين في عقول الشعوب و محكمة التاريخ . أما في أروقة الاستخبارت فاليقين هو الغالب !!
وستظل يا نزار العزيز الرائع لديك المقدرة الفائقة في استخدام فن القص في قنص مثالب الأمم !!
راشد أبو العز مصر

 دنيا الرأي دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-171455.html

11/8/2009

الرد

أخي الحبيب راشد

لقد أفضت و أجدت، فقد قدمت تحليلا رائعا للنص

أعتبره شهادة مع مرتبة الشرف و أراه من عيون النقد الأدبي

سلم يراعك و دمت كما عرفتك في المقدمة

نزار

-10-

الأديب نزار بهاء الدين الزين

هذه المرة الثانية التي أعود من خلالها لهذا النصّ الغنيّ والعميق.
نخشى الحقيقة .. نقتلها، نخشى التواصل .. نلجأ للهجر. نخشى الجمال .. نشوهه. نخشى أنفسنا .. ننتحر! نخشى التاريخ .. نشطبه، نمحيه، ونخفي رؤوسنا في الرمال كالنعام.
البعد المفقود موجود في داخلنا فهل نقدر على إيجاده.
نص فلسفي في منتهى العمق والجمال
محبتي أستاذنا الكبير نزار

خيري حمدان فلسطين/بلغاريا.صوفيا

دنيا الرأي دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-171455.html

11/8/2009

الرد

 أخي المبدع خيري

إنهم يخشون شعبية المخلصين المتفوقين فيغتالونهم

تعبيراتك عن الحالة أصابت الهدف

 إضافة إلى جمالها اللغوي

أما إشادتك فهي شهادة أعتز بها

سلم يراعك و دام حسك الأدبي

نزار

-11-

شكل جديد ورائع أستاذ نزار

الكلمات قليلة ومقتضبة يسرح الخيال فيها بعيدا بعيدا...
أشكرك على هذه الروائع الجديدة
تقبل تحياتي
عدنان أبو شومر   فلسطين

دنيا الرأي دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-171455.html

11/8/2009

الرد

و أنا اشكرك لعباراتك الرقيقة

و إشادتك الجميلة التي أعتز بها

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-12-

وسيظل الحال كما هو
إلى أن تتغير النفوس البشريه
أستاذي العزيز
أشكر لك روعة مانثرت
دمت بكل الألق
لكَـ خالص وٍدًٍيَ و ٍتُِِّْقٌٍدًٍيَرٌٍيَ 

حورية

ملتقى أدباء و مشاهير العرب

http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=56397#post56397

11-8-2009

الرد

أختي الفاضلة حورية

و لن تتغير فالسياسة في معظمها قذرة

شكرا لزيارتك و ثنائك العاطر

و دمت بخير و عافية

نزار

-13-

 إنهم يقتلون كل الأحلام الجميلة ..
هذه قراءتي .. وذلك راجع للتخلف الثقافي اللاحق للتخلف السياسي ..
دامت صرختك أخي العملاق نزار ..
مهنا أبو سلطان فلسطين

دنيا الرأي دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-171455.html

12/8/2009

الرد

أخي المكرم مهنا

ليس التخلف السياسي هو بل القذارة السياسية

التي تلجأ للتخلص من المخلصين لشعوبهم

و تغتال الأحلام الجميلة كما تفضلت

***

أخي العزيز

شكرا لزيارتك و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار 

-14-

نزار..صباح النور..
ما فتئ ما تكتب ينحت من ذاته ذاتا مستقلة بذاتها..معلومة المعالم..

مميزة عن المميز..ذات صورة شكلت في حسن و نضج و عمق و ابعاد..
سرني اليوم ..كذلك..ما قرأت لك...
أهنئك..بكل صدق و احترام

سعاد بن مفتاح تونس/المنستير

منتديات إنانا

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?t=19941&sid=99f49442ca5ef4826e2b8b292ac7909d

12-8-2009 

الرد

أختي الفاضلة سعاد 

لقد غمرتيني بثنائك الدافئ

و قدمت لي شهادة مع مرتبة الشرف

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-15-

البعد السادس من المكائد والحيل الخفية التى تحكم العالم ويبان ظاهرها غير باطنها
فالعالم يحكمة رهط من المجانين احياناً والمرضى النفسيين والدمويين أحياناً والبعض نجلسه بارادتنا على كرسى الحكم والآخرين يجلسون بغير ارادتنا ولكن نستسلم فى النهاية
فلا نستبعد أبداً مانحن فيه
فالبعد السادس يحكمنا
شكرا استاذنا الطيب وكل التقدير والاحترام

آمال حسين مصر

منتديات نور الأدب

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?p=43573#post43573

13/8/2009

الرد

 أختي الفاضلة آمال حسين

صدقت ، فهو البعد التآمري

الذي يحكم العالم بالخفاء

***

أختي الكريمة شكرا لزيارتك

 و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و عافية

نزار

-16-

 الأستاذ الحبيب نزار الزين..
تحية طيبة.. عطرة ملؤها اليقين بعظمة ما يخطه قلمكم الرائع.
أما البعد السادس.. فهو زمن الأنحدار.. عصرٌ كثرت به المؤامرات و الأغتيالات السرية.
أما بالنسبة للشك و اليقين..
برأيي.. الشك ما زال يحكم الشعوب النائمة.. و اليقين ما زال البحث جاري عليه.
مودة لا تنضب.
عبدالله الخطيب فلسطين- أمريكا/أوهايو

منتديات نور الأدب

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=11907

18/8/2009

الرد

صدقت يا أخي عبد الله

فاليقين لا زال البحث عنه جاريا

و العصر عصر الإنحدار

تعبيرك " مودة لا تنضب" تعبير رائع

أقابله بامتنان لا ينتهي

للطيف عبارات و تفاعلك الراقي

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار

 -17-

البعد السادس و لعبة الشك والبقبن
يلازمان البشرية منذ القِدَم
بات من الصعب بل من المستحيل
شطبهما من دفاتر السّاسة و الحكّام
مع انهيار صرح الفضيلة و القِيَم
ندنو رويدا من شفير الهاوية..
سيدي نزار ب. الزين
أقصوصتك قيّمة المضمون نسجتها بحرفيّتك المعهودة
و تفرّدك المبهر..
دام فيض قلمك لنا
و كل عام و أنت بخير

قيس الزايدي - تونس

    

منتديات نجدية

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?t=14404&goto=newpost

19/8/2009
الرد

أخي المكرم قيس

تعقيبك أصاب كبد الحقيقة

أما ثناؤك الدافئ فهو وسام

يزين نصي و صدري

***

شكرا لزيارتك و اهتمامك بالنص

مع خالص المودة و التقدير

نزار 

 -18-

" و يبقى البعد السادس في عالم الخفاء
تائهاً بين الشك و اليقين"

تائهاً ..مُخْتَبئاً ..او غامضاً ..إرْتَدى تلكَ الصِفاتْ ..حتى لا تظهر حقيقته في العلنْ ..
وَ يكْتَشَفْ معْنى لِلْبُعْدِ السادسْ ..!
الكاتِبْ وَ الأديب / نزار ب .الزين ..
دُمْتَ بِحُلة الجَمالْ ..وَ العَظَمة ..
بحبٍ ابصم وجده

لميس

منتديات نجدية

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?t=14404&goto=newpost

20/8/2009

الرد

صدقت أختي الفاضلة لميس

فالتآمر يتخفى بشكل يصعب اكتشافه

***

شكرا لزيارتك و إطرائك الدافئ

و لك عميق مودتي

نزار 

 -19-

وكيف للتآمر أن نتحرر منه في زمن العواصف..وقيد السياسه..
وهو محفوف ب خفاء مميت ونتانه..!!
كلهمـ متآمرون على إظلامنا ، وعلينا التقلب بين  الشك والحيرة..
سيدي نزار
لغة  فذة  و توظيف  مباشر  للسرد..
دائماً لمساتك فكرة..و ليست أي فكرة..
ود وتقدير

نوال الأحمدي الكويت

منتديات نجدية

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?t=14404&goto=newpost

20/8/2009

الرد

صدقت أختي الفاضلة نوال

فالبعد السادس محفوف بخفاء مميت و نتانة

***

مرورك تشريف و ثناؤك الرقيق وسام أعتز به

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار 

 -20-

أستاذ نزا ر،
عطاؤك ينهمر بين حين وحين.
نقرأ لك، ونتأمل قصصك المكثفة، بمعانيها الكبيرة ومدلولاتها الجمة..
ونسعد برؤيتك
تقديري لقلمك..

محمد صوانة الأردن

منتديات أقلام

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=31396

20/8/2009

الرد

أخي الفاضل

مرورك أسعدني و عباراتك اللطيفة

 أضاءت نصي و أدفأتني 

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-21-

البعد السادس ضعف مستتر يلبس ثوب قوة نجده يملك جانب انساني وجانب شيطاني الا انه موجود في هذه المعمورة
شكرا لك استمتعت بقراءتي لقصتك...اعجبني اسلوبك في تقسيمها بهذه الطريقة
مبدع دوما

لولوة الحمود- الكويت

منتديات أزاهير

http://www.azaheer.org/vb/showthread.php?t=32482

21/8/2009

الرد

البعد السادس لا يملك غير الجانب الشيطاني

و هو موجود مذ وجدت الخليقة

***

أختي الفاضلة لولوة

إعجابك بأسلوبي أسعدني

و هو وسام يزين نصي و صدري

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

 -22-

توظيف مادي ووصف علمي لحقيقة تبادل ادوار المادة البشرية وتواجدها وتراتبيتها ومرواحتها بين الشك واليقينية

هل ذلك يفسر ان النفس البشرية مجبولة فطريا على العنف والسادية وتشييئ الاخر

وحيثما يوجد العنف والظلم والاستبداد ويتواجد التسامح والمحبة والوئام الا من رحم ربك

حول هذه التيمات السلوكية النمطية يتمحور النص القصصي الذي بين ايدينا فالسلطة بطبعها ميالة للعنف اكثر منها للين ، والترهيب اكثر من الترغيب ، وسياسة الناس بالعصا الطويلة والجور والحيف والمكيافيللية اكثر من المهادنة والعدل وجبر الخاطر

لوحات تدخل في خانة الادب السلطاني ، و تفلح في رسم الخطوط العريضة لسياسة تسيير امور الناس وهي في اكثر الحالات المعروضة تفتقر للحد الادنى من الرقة وتراوح مكانها بين الشك واليقين صيغت في مجملها بلغة انيقة وراقية واسلوب قصصي متميز عودنا عليه الاستاذ نزار

تحية لك استاذي الرائع

المهدي نقوس المغرب

منتديات أزاهير

http://www.azaheer.org/vb/showthread.php?t=32482

21/8/2009

الرد

 أخي المكرم  المهدي

تحليلك للنص كان رائعا و كأني بك ناقد أدبي متخصص

و قد  أصبت في قولك أن السلطة ميالة للعنف و الأهم ابتاعها للماكيافيلية

***

أخي الكريم

زيارتك تشريف و إشادتك باسلوبي وشاح شرف يطوق عنقي

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار

 -23-

و لهذا غمر تاريخنا بالسواد، والحروب والنعرات ، واسقطت أجزاء، وأعدمت أجزاء...

متروكين بين الدهشة واليقين بأننا آدميين.

رائع و دمت أبي الغالي بعمق الحدث والحبك والخاتمة لأروع تصوير للحياة

فاطمة منزلجي سوريه

منتديا المرايا

http://almraya.net/vb/newreply.php?do=newreply&p=259898

21-8-2009

الرد

صدقت يا ابنتي الأثيرة ،

فتاريخ البشر مليئ بممارسات التآمر و الغدر

***

ابنتي العزيزة

كل الشكر لزيارتك و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-23-

"و لكن خوفا من غضب التاريخ و الناس
حبكوا له في الظلام ثم قضوا عليه
و تركوا الناس بحيرة بين الشك و اليقين"

هذه لازمة تكررت لتعطي لنا مفهوما محددا لهذا البعد السادس الذي يقوم عليه مجرى الحياة السياسية ..
وقد كانت الأمثلة في منتهى الدقة و الروعة .. إذ أن دلالاتها لا تخفى على أحد ..
في هذه المرة كان لمنحى قصصك - أخي نزار- طعما خاصا و مغايرا لما ألفته في قصصك السابقة .. لكن ما يجمعها هو بصمتك التي تضفي عليها واقعية ..
دائما في تألق ..
دمت مبدعا ..

رشيد الميموني - المغرب

منتديات نور الأدب

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?p=44455#post44455

22-8-2009

الرد

أخي المبدع رشيد الميموني

نعم ، إنه البعد التآمري الذي يمارسه الساسة

في كل زمان و مكان

***

أخي الكريم

زيارتك تشريف و إشادتك بالنص

مصدر فخر و اعتزاز

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار