*

الأبواب الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

المتطرفون الإسلاميون في الكويت

 يسعون لتأسيس

جماعة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر

أسوة بالسعودية

بقلم : دلع المفتي

 عن جردة القبس الكويتية

االعدد 12003 - 02/11/2006

         كتبت دلع المفتي : مرة اخرى، ويبدو انها لن تكون الاخيرة، نتهم نحن اهل هذا البلد بأننا قليلو، ان لم نكن عديمي، الأخلاق، ونحتاج الى من يحمي اخلاقنا ويعيد تربيتنا مجددا، فقد اعلن ناشطون اسلاميون كويتيون عزمهم على تشكيل فريق عمل تطوع (حسبة) لحماية الاخلاق في البلاد. ومن غير المفهوم ما منظومة هذا التجمع.. هل سيكون جمعية او تنظيما او حزبا؟ هل سيكون نواة لجمعية مثل جمعيات الهيئة الشقيقة؟؟ هل سنرى رجالات بخيازرين يركضون وراءنا في شوارع الكويت؟؟ وهل سنرى 'جيمسات' سوداء تنتظر ان يقذف بها من قرروا (هم) انه بغير اخلاق؟؟
فليسموه ما يسمونه جمعية، حزبا، فريقا.. فقد قالوا لفرعون من فرعنك؟ قال 'ما لقيت حد يوقفني'.
الى متى نسكت عن هذه الانتهاكات لحرياتنا الشخصية؟ الى متى نحتمل هذا الارهاب الفكري التسلطي على ابنائنا وبناتنا؟ الى متى ننتظر؟ الى ان نصبح دولة طالبانية؟؟
فصلتم الذكور عن الاناث في الجامعة، في خطوة رجعية، وسكتنا. منعتم كل مظاهر الفرح و'الوناسة' واللهو البريء في البلد، سافرنا، وضعتم قوانين الحسبة في وجه الكتاب فخرسنا، منعتم الغناء والحفلات، كتمتم انفاسنا.. والآن تريدون ان تبعثوا ب 'نشطائكم' ليربونا؟.. لا وألف لا.
انا هنا بشخصي المتواضع، ومعي معظم امهات الكويت، نقول لكم بالفم المليان: اياكم والتعرض لأبنائنا وبناتنا، سواء لتصرفاتهم او لبسهم او قولهم.. هل تعرفون ماذا تفعل اللبؤة عندما يقترب احد من اشبالها؟؟ نحن الكفيلون بتربية ابنائنا، وليس لأحد كائنا من يكون ان يتدخل في هذه القضية.
لن نسكت عن التدخل في أمورنا الشخصية ولن نقبل ان تجبرونا على طريقتكم ومنهجكم.
نحن نعيش في دولة ديموقراطية حرة، ولن تتحكموا بنا وبحياتنا ولبسنا واكلنا وشربنا وتنفسنا.. ديننا الاسلام (العفيف الطاهر)، ولن ترهبنا شعاراتكم وصراخكم، ولن تجعلوا من عصيكم قانونا على رقابنا، ان الله بجلال قدره قال 'إنك لا تهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء وهو اعلم بالمهتدين' فمن انتم لتمسكوا عصاكم وتركضوا خلف بناتنا لترهبوهن.
لا احد منا يرفض الدين ولا الاخلاق والادب.. لكن ليس بهذه الطريقة.. نحن لسنا في دولة طالبانية.. وان اردتم ان تصبح هكذا، فلترحلوا اليها ترتاحوا وتريحوا.
dalaa@fasttelco.com