الصيدلية المهاودة

أناهايم/ كاليفورنيا

Discount Pharmacy

1150 N.Harbor Blvd.

Anaheim, Cal 92801

1(714) 520-9085

USA
 

 عالم الإنترنت والتكنولوجيا

تكنولوجيا

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

 

فيروسات الكمبيوتر

      لا يكاد يمر يوم دون ظهور فيروس جديد يستهدف أجهزة الكمبيوتر. ومن بين أحدثها ظهورا فيروس متخف في رسالة إلكترونية تحوي رابطا يوحي للمستخدم أنه سيقوده إلى تسجيل فيديو يعرض لقطات للمواقع التي شهدت تفجيرات لندن عقب وقوعها مباشرة، لكنه في حقيقة الأمر سيصيب جهازه ببرنامج يضع نظام التشغيل تحت سيطرة مبتكر الفيروس.

ومع تزايد خطر فيروسات الكمبيوتر يوما بعد يوم، تتنامى الحاجة لمعرفة طبيعة فيروسات الكمبيوتر وكيفية عملها وسبل إزالتها والوقاية منها. وفيما يلي إطلالة سريعة على هذه النقاط المهمة.

ما هو فيروس الكمبيوتر؟

فيروسات الكمبيوتر عبارة عن برامج صممت لكي تتدخل في عمل الكمبيوتر، بأن تنسخ أو تفسد أو تزيل البيانات المسجلة عليه، أو تنسخ نفسها إلى أجهزة كمبيوتر أخرى أو عبر الإنترنت. وغالبا ما يسبب ذلك بطأً في تشغيل الجهاز كما قد يسبب مشاكل أخرى.

وكما تتفاوت الفيروسات التي تصيب البشر في شدتها، تتراوح فيروسات الكمبيوتر في خطورتها بين الطفيفة في الإزعاج إلى الشديدة في التدمير، وتظهر في صور وأشكال جديدة ومختلفة. لكن بقليل من الحيطة والمعرفة، يمكن لمستخدم الكمبيوتر تجنب الوقوع ضحية لهذه الفيروسات.

ويعتقد البعض أن فيروسات الكمبيوتر لها قدرة على إلحاق أضرار بمكونات جهاز الكمبيوتر، مثل الشاشات أو الأقراص الصلبة، لكن ذلك عار من الصحة تماما. وأي تحذير من فيروسات يمكنها إلحاق ضرر بمكونات جهاز الكمبيوتر المحسوسة ما هو إلا دعابة سمجة أو معلومة خاطئة.

------------------------------------------

كيف تعمل الفيروسات؟

كانت فيروسات الكمبيوتر البدائية تعتمد في انتقالها من جهاز لآخر على إهمال المستخدم. لكن ما تلاها من فيروسات أكثر تعقيدا، مثل البرامج الدودية worms، يمكنها نسخ نفسها والانتقال إلى أجهزة كمبيوتر أخرى تلقائيا، مستغلة برمجيات مثبتة على نظام التشغيل مثل برامج إرسال واستقبال البريد الإلكتروني.

وبعض الفيروسات من نوع حصان طروادة Trojans، تتخذ هيئة برامج مفيدة لكي تخدع المستخدم فيقوم بإنزالها على جهازه. بل إن بعض أنواع هذه الفيروسات يمكنها أن تقدم للمستخدم نتائج متوقعة بينما تقوم سرا وفي ذات الوقت بإشاعة الفساد في نظام التشغيل أو في أجهزة الكمبيوتر الأخرى المتصلة بذات الشبكة.

من الجيد أن يكون المستخدم على دراية بهذه الأنواع المختلفة من فيروسات الكمبيوتر وبكيفية عملها، لكن الأهم أن يحافظ على تحديث مكونات نظام التشغيل وأدوات مكافحة الفيروسات وأن يتابع أولا بأول أحدث التهديدات التي تظهر، وان يتبع قواعد أساسية عندما يقوم بتصفح الإنترنت أو إنزال ملفات أو مرفقات.

وفي حال إصابة جهاز الكمبيوتر بفيروس، فإن نوعه أو الطريقة التي استخدمها للتسلل يظلان أمرا ثانويا، وتبقى الأولوية القصوى لإزالته وتجنب إصابة الجهاز بمزيد من الفيروسات.

 

 إطلالة

فيروس الكمبيوتر

كيفية عمله

علامات وجوده

التخلص منه

برامج مكافحته

الوقاية منه

 برامج التجسس

  برامج الحوار

 ----------------------------------------

إطلالة سريعة

لا يكاد يمر يوم دون ظهور فيروس جديد يستهدف أجهزة الكمبيوتر. ومن بين أحدثها ظهورا فيروس متخف في رسالة إلكترونية تحوي رابطا يوحي للمستخدم أنه سيقوده إلى تسجيل فيديو يعرض لقطات للمواقع التي شهدت تفجيرات لندن عقب وقوعها مباشرة، لكنه في حقيقة الأمر سيصيب جهازه ببرنامج يضع نظام التشغيل تحت سيطرة مبتكر الفيروس.

ومع تزايد خطر فيروسات الكمبيوتر يوما بعد يوم، تتنامى الحاجة لمعرفة طبيعة فيروسات الكمبيوتر وكيفية عملها وسبل إزالتها والوقاية منها. وفيما يلي إطلالة سريعة على هذه النقاط المهمة.

------------------------------------------

كيف تحدد ما إذا كان فيروس كمبيوتر قد أصاب جهازك؟

عندما يشغل مستخدم الكمبيوتر برنامجا أو يفتح ملفا ملوثا بفيروس، فإنه قد لا يدري أن جهازه أصيب بفيروس ما لم يلحظ شيئا غير عادي أو لا يعمل بصورة صحيحة.

وهناك بعض العلامات الشائعة على إصابة جهاز الكمبيوتر بفيروس، لكنها قد تشير أيضا إلى مشاكل في نظام التشغيل أو مكونات الجهاز لا علاقة لها بالفيروسات. وما لم يقم المستخدم بتثبيت وتحديث برنامج قياسي لمكافحة الفيروسات على جهازه، فلا توجد طريقة للتأكد مما إذا كان الجهاز خاليا منها أم لا.

------------------------------------------

كيف تتخلص من فيروسات الكمبيوتر؟

تعد عملية إزالة فيروس من جهاز الكمبيوتر بدون مساعدة أدوات خاصة مصممة لأداء هذا العملية مهمة شاقة حتى بالنسبة للخبير.

بل إن بعض الفيروسات والبرامج غير المرغوبة، مثل برامج التجسس، صممت بطريقة تجعلها تعيد تثبيت نفسها في نظام التشغيل حتى بعد إزالتها.

ولحسن الحظ فإنه بتحديث نظام التشغيل واستخدام برامج مكافحة الفيروسات يمكن إزالة الفيروسات والبرامج غير المرغوبة نهائيا، وتجنب تجدد الإصابة بها

-----------------------

أهمية تحديث برامج مكافحة الفيروسات

تعد برامج مكافحة الفيروسات خط الدفاع الأول لنظام التشغيل. وتوجد مجموعة كبيرة ومتنوعة منها تتفاوت من حيث الأدوات والبرامج الملحقة بها. وبعض هذه البرامج مجاني والبعض الآخر يستلزم تسديد اشتراك شهري أو سنوي.

إذا كان لديك بالفعل برنامج لمكافحة الفيروسات مثبت على نظام التشغيل، فمن المهم لغاية أن تحافظ على تحديثه أولا بأول لكي يتمكن البرنامج من التعرف على أحدث التهديدات وإزالتها.

كما أن برامج مكافحة الفيروسات تتفاوت في إمكاناتها. فإذا لم يكن المستخدم راضيا عن أداء برنامج مكافحة الفيروسات المثبت على نظام التشغيل، يتعين عليه البحث عن برنامج آخر.

-----------------------------

كيف تحمي جهازك من الفيروسات؟

لا شئ يمكنه ضمان أمن جهاز الكمبيوتر بنسبة مئة بالمئة. لكن يمكن تحسين أمن الجهاز وتقليص احتمالات إصابته باتباع الخطوات التالية:

1. تثبيت جميع تحديثات الأمان المتاحة لنظام التشغيل والبرامج الأخرى المثبتة عليه.

2. استخدام ما يعرف بـ"جدار النار Fire Wall"، وهي أداة تحمي نظام التشغيل من المتسللين.

3. تثبيت برنامج لمكافحة الفيروسات والحفاظ على تحديثه أولا بأول.

4. الحرص على عدم فتح أي ملف ملحق ببريد إلكتروني وارد من شخص لا تعرفه.

5. لا تفتح أي ملف ملحق برسالة من شخص تعرفه إذا لم تكن تعرف بالتحديد محتويات هذا الملف، فقد لا يعلم مرسله أنه يحتوي على فيروس.

-------------------------------------

ماذا عن برامج التجسس؟

بالرغم من أن برامج التجسس تختلف عن الفيروسات، إلا أن بعضها قد يتصرف مثل الفيروسات ويشكل مخاطر مماثلة.

وتقوم هذه البرامج بالتجسس على المستخدم وجمع معلومات عنه وعن سلوكه في استخدام الكمبيوتر والانترنت وإرسال هذه المعلومات إلى جهة قد تستفيد منها بطريقة أو بأخرى.

كما أن هذه البرامج تبطئ كثيرا من عمل الجهاز بل قد تكاد توقفه عن العمل. ولكي تحمي جهازك من خطر هذه البرامج، قم بتثبيت برنامج مضاد لها.

ومثل هذه البرامج المضادة متوفرة عبر شبكة الإنترنت وبعضها مجاني. ويتعين تحديث هذه البرامج المضادة أولا بأول للحفاظ على سلامة الجهاز.

ماذا عن برامج التجسس؟

بالرغم من أن برامج التجسس تختلف عن الفيروسات، إلا أن بعضها قد يتصرف مثل الفيروسات ويشكل مخاطر مماثلة.

وتقوم هذه البرامج بالتجسس على المستخدم وجمع معلومات عنه وعن سلوكه في استخدام الكمبيوتر والانترنت وإرسال هذه المعلومات إلى جهة قد تستفيد منها بطريقة أو بأخرى.

كما أن هذه البرامج تبطئ كثيرا من عمل الجهاز بل قد تكاد توقفه عن العمل. ولكي تحمي جهازك من خطر هذه البرامج، قم بتثبيت برنامج مضاد لها.

ومثل هذه البرامج المضادة متوفرة عبر شبكة الإنترنت وبعضها مجاني. ويتعين تحديث هذه البرامج المضادة أولا بأول للحفاظ على سلامة الجهاز.

---------------------------------------------

فيروسات برامج الحوار والمراسلة الفورية

تحظى برامج الحوار والمراسلة الفورية بشعبية كبيرة بين مستخدمي الإنترنت، إذ تمكنهم من الحديث مع بعضهم البعض بصورة شبه فورية.

وبعض هذه البرامج تسمح بتبادل الملفات وإجراء المكالمات الهاتفية عبر الإنترنت.

ونظرا للشعبية التي تتمتع بها هذه البرامج فأحيانا ما يستغلها مبرمجو الفيروسات في نشر البرامج الضارة.

وفي أغلب هذه الأحيان تنتشر هذه الفيروسات عندما يفتح المستخدم ملفا مصابا بفيروس ملحق برسالة تبدو كما لو أنها واردة من صديق.  

ملابس الكترونية

 لضبط حرارة الجسم

و  تغير ألوانها بنفسها

 

الأقمشة الالكترونية مصطلح يدل على ذلك النوع من القماش الذي يحتوي على وصلات كهربائية تستخدم لنقل المعلومات من خلال قطعة من الملابس، وتستطيع الآن شراء سترة تحتوي على مشغل اقراص ليزرية، اما ما يطمح العلماء الوصول اليه فهو الملابس الالكترونية وهي الملابس التي تستطيع رفع درجة حرارة جسم لابسها أو تخفيضها، ومراقبة النشاطات والمعدلات الحيوية لجسم الانسان، وتغيير لونها بناء على الطلب.

ويحتوي متحف كوبر هيويت الوطني للتصميم على ما يطلق عليه اليكتريك بليد وهي عبارة عن قطعة من القماش المعلق على الحائط والتي تستطيع تغيير لونها.

هذه القماشة مزودة من الخلف بشاشة تحكم تستطيع برمجة الخيوط الموصلة للكهرباء المنسوجة داخل القماشة وبناء عليه تقوم هذه الخيوط بتسخين وتبريد الوان القماشة المصنوعة من مواد كيميائية تستجيب للحرارة وبالتالي يتغير لونها بناء على درجة الحرارة التي تتعرض لها.

وتقول العالمة ماجي اورث من معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا ان هذا النوع من الاقمشة يمكن استخدامه في الاغراض العسكرية بحيث يكون القماش حسب لون المنطقة التي يختبئ فيها الجندي.

ويعتقد كثير من العلماء ان الهندسة النانوميترية قد تساعد على دفع مثل هذه المخترعات بشكل هائل وذلك من خلال استخدام موصلات متناهية في الصغر مما يساعد على سهولة نسجها داخل القماش وبالتالي الوصول الى الحلم الذي يشتغل العديد من العلماء الآن على تحقيقه وهو اللباس الذكي.