.

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات
 

ارسل رسالة الى اي جوال

 

خدمة مجانية

 من العربي الحر 

freearabi.com

 

*****
 

الصيدلية المهاودة

أناهايم/ كاليفورنيا

Discount Pharmacy

1150 N.Harbor Blvd.

Anaheim, Cal 92801

1(714) 520-9085

USA
 


 

 

علوم( غذاء و دواء )

-1-

البروكلي (القرنبيط الأخضر)

اكتشف فريق بحث أمريكي فرنسي مشترك، أن نباتات البروكولي تساعد في الوقاية من الإصابة بالقرحات الهضمية المؤلمة. فقد بينت التجارب المخبرية أن لهذه النباتات قدرة فريدة وفعالية كبيرة في القضاء على سلالة البكتيريا المسببة للقرحات الهضمية، وذلك لاحتوائها على مادة “سلفورافين” الكيميائية.

وأظهرت الفحوصات أن هذه المادة تعمل على قتل جراثيم “هيليكوباكتر بايلوري” المسؤولة عن غالبية حالات الإصابة بقرحة المعدة، وأنواع أخرى من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية الشائعة.

وقال الباحثون في جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، ومركز البحث العلمي الوطني الفرنسي، إن النباتات الغنية بمادة “سلفورافين” تقدم قاعدة عريضة لتطوير علاجات مضادة لإصابات بكتيريا الهيليكوباكتر التي تسبب قرحة المعدة وقد تؤدي إلى نمو الأورام السرطانية فيها أيضا.

وأوضح العلماء أن الخلايا المبطنة للمعدة تعمل كمخازن حافظة لبكتيريا القرحة، مما يجعل من الصعب التخلص منها، أما مع المادة الجديدة، فقد أصبح بالإمكان قتل البكتيريا سواء داخل خلايا المعدة أو خارجها.  وأشار الخبراء إلى أن 80 - 90 في المائة من السكان في بعض الأجزاء الوسطى والجنوبية من أمريكا، وأفريقيا وآسيا، مصابون ببكتيريا هيليكوباكتر، التي ترتبط بصورة رئيسية بالفقر وقلة النظافة والتعقيم. وكانت الدراسات المخبرية السابقة قد أظهرت أن للمواد الكيمياوية الموجودة في الأطعمة مثل الثوم والعسل وبعض أنواع البهارات فعالية قوية ضد بكتيريا القرحة، تماثل فعالية المضادات الحيوية.

-2-

البروكلي
قد يمنع السرطان عن المدخنين

  قد  يجد المدخنون أو المقلعون عن التدخين سببا ليدمنوا تناول خضار البروكلي إذا عرفوا أن هذا الأمر يقلل من نسبة حدوث سرطان الرئة عن غيرهم ممن لا يتناولها.
هذا ما ذكره باحثون من مؤسسة روزويل بارك للسرطان في بوفالو- نيويورك، ضمن اجتماع عقد في واشنطن العاصمة حول سبل منع حدوث السرطان.
يقول الباحث لي تانغ: "إن الخطوة الأولى في الوقاية هي الإقلاع عن التدخين، لأنها الطريقة المثلى للتقليل من نسبة خطورة حدوث سرطان الرئة لدى المدخن."
ثم ينصح المدخنين والمقلعين عن التدخين، بالإكثار من تناول الخضار التي تندرج تحت الفصيلة الصليبية، ومنها البروكلي، والقرنبيط، والملفوف، واللفت ويفضل أن تكون غير مطبوخة.
روابط ذات علاقة
ويشير تانغ إلى أن هذا الأمر ليس معناه اللمسة السحرية، ولكن ليس هناك من ضرر في تناول هذه الأنواع من الأطعمة والإكثار منها.
عمل تانغ وفريقه على إجراء مسح للتاريخ المرضي لـ948 مريضا بسرطان الرئة، و1743 شخصاً غير مصاب به، بالإضافة إلى استطلاع أنواع الأطعمة التي اعتادوا تناولها خلال فترات حياتهم المختلفة، وتبين وجود ارتباط بين الإكثار من تناول هذا النوع من الخضار وانخفاض نسبة الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين وغير المدخنين على الأخص.
وشدد تانغ على أن الدراسة التي قام بإجرائها لا تتدخل مباشرة في خصائص تركيب هذه الخضار، بل إنها تعتمد أكثر على نتائج مراقبة الأشخاص، إلا أن دراسات أخرى أظهرت وجود مركبات تدعى أيزوثيوسيانيت في الخضار الصليبية قد يكون لها خصائص محاربة السرطان بشكل عام.
البروكلي والملفوف والقرنبيط هي الأكثر فائدة في هذه الدراسة، على أن يتم تناولها طازجة وغير مطبوخة، لأن تعرضها للحرارة "يخرّب" الأنزيم الذي يعمل على تفعيل وظيفة مركبات الأيزوثيوسيانيت، وفقا لما ذكره لي تانغ.
يضاف إلى ما سبق، أن هناك دراستين تم نشر الأولى منهما في شهر شباط/فبراير الماضي وذكر فيها أن وجود هذه المركبات في البروكلي قد يكون له دور مساعد في منع حدوث سرطان المثانة في التجارب التي أجريت على فئران المختبر.
أما الدراسة الثانية التي نشرت في تموز/ يوليو فقد أوردت أن الرجال الذين يأكلون البروكلي عدة مرات خلال الأسبوع الواحد كانت فرص تطور سرطان البروستات لديهم أقل بكثير ممن لا يأكل هذا النوع من الأطعمة

-3-

البروكلي

يحمي من قرحة المعدة

    أظهرت نتائج دراسة أجراها فريق من الباحثين اليابانيين بالاشتراك مع زملائهم الأمريكيين، أن استهلاك 70 جرام يومياً من البروكلي يخفض من خطورة التعرض لقرحة المعدة وسرطان المعدة.
ويرجع السبب فى ذلك إلى أن البروكلي الذي يلعب دور الحماية يحتوي على مادة "السيلورافان" التي تساعد على استبعاد البكتيريا المعروفة باسم "هيليكوباكتر - بيلورى" المسئولة عن أمراض المعدة خاصة القرحة والسرطان.

 

-4-

البروكلي

أسبوعيا يقي من السرطان

  

    أفادت دراسة طبية بأن تناول البروكلي أسبوعيا بحصص محددة يحد من الإصابة بالسرطان.

 وقال باحثون أميركيون من جامعة إلينوي إن حوالي من 3 إلى 5 حصص من البروكلي في الأسبوع تفي بالغرض.

 وتبين أن مادة السولفورافان الموجودة في البروكلي والمسؤولة عن محاربة السرطان يتم إفرازها من مركب الغلوكورافين الذي تتواجد داخله، بفضل بكتيريا موجودة في الأمعاء ويمتصها الجسم.

وقال الباحثون إن هذا الاكتشاف يزيد القدرة على تحسين نشاط هذه البكتيريا في القولون وزيادة قدرة البروكلي على محاربة السرطان.

وأظهرت الدراسة أن حقن الغلوكورافين في أمعاء الجرذان يوضح وجود السولفورافان في الدم الذي يتوجه من الأمعاء إلى الكبد.

 

  -5-

القرنبيط الأخضر  ع - E   Broccoli

اللفت و القرنبيط و الملفوف تحتوي على مواد تكافح السرطان ، و لكن القرنبيط الأخضر هو الوحيد الذي يحتوي بكثرة على مادة "سُلفورافان"

و هو مركب قوي يحتوي على أنزيمات تعزز جهاز المناعة في الجسم و التي تقيه  من المواد الكيميائية المسببة للسرطان، و هذه المادة تكافح الخلايا الجزعية للسرطان و التي تساعد على نمو الأورام .

فالقرنبيط الأخضر يكافح سرطان الثدي و الكبد و الرئتين و البروستيت و الجلد و المعدة و المثاني

Broccoli
All cruciferous veggies (think cauliflower, cabbage, kale) و اللفت القرنبيط و الملفوف contain cancer-fighting properties, but broccoli is the only one with a sizable amount of sulforaphane, a particularly potent compound that boosts the body's protective enzymes and flushes out cancer-causing chemicals, says Jed Fahey, ScD. A recent University of Michigan study on mice found that sulforaphane also targets cancer stem cells—those that aid in tumor growth.
Helps fight: breast, liver, lung, prostate, skin, stomach, and bladder cancers
Your Rx: The more broccoli, the better, research suggests—so add it wherever you can, from salads to omelets to the top of your pizza.
Health.com: 13 easy pizza recipes

 -6-

البروكولي 

 

البروكولي مصدر لفيتامين سي

وحمض الفوليك ومضاد للسرطان

 

فوائد البوكلي الصحية !!

- يعتبر البروكلي مصدرً ممتازً للفيتامين سي

ومصدراً جيداً لحمض الفوليك،

ويحتوي على كمية من الكاروتين وعلى فيتامينات أخرى.

 ويحتوي على البروتين (2,7%)، على قليل من السكريات (4,5%)،

وعلى ألياف وعناصر معدنية مختلفة.

 

* الفوائد والاستعمالات:

- ينتسب البروكلي إلى فصيلة الصليبيات (كما القرنبيط).

وقد أقرت لجنة الغذاء والحمية التابعة لأكاديمية العلوم

الأميركية أن البروكلي كما كل الصليبيات

يمتلك خصائص مضادة للسرطان،

خاصة سرطان المعدة، الرئتين والكلى.

 

- إن مادة الكلوروفيل الموجودة في البروكلي

(والمسؤولة عن إعطائه اللون الأخضر)

تحفظ جزيئات الـدي ان ايه من الشذوذ فتمنع تشكل الخلايا السرطانية.

 

- ويساعد البروكلي على تجنب الأزمات القلبية

والنزيف الدماغي كما يساعد عمل الأمعاء ويمنع الإمساك.

إضافة إلى ذلك فإن البروكلي مفيد لمرضى السكري.

 

- وللإستفادة من مفعول البروكلي ضد السرطان

 يجب تناوله مرة إلى ثلاث مرات في الأسبوع (150غ أسبوعياً).

 أما الإكثار من تناوله (أكثر من أربع مرات)

 فمن شأنه أنه يخفف من امتصاص اليود في الجسم،

فإذا حدث ذلك ينصح بزيادة تناول الأطعمة الغنية باليود مثل السمك.

 

- السيدات اللواتي يخططن لمشروع حمل يجب

أن يكثرن من استهلاك البروكلي لأنه غني بحمض

الفوليك (الفولات) حيث أن حصة من 150غ

من البروكلي تؤمن حاجة الجسم اليومية من هذا الفيتامين.

 

- وإذا ما قارنا البروكلي مع القرنبيط الذي ينتمي إلى نفس

 الفصيلة نجد أن الأول أغنى بالفيتامينات والألياف،

 والثاني أغنى بالبوتاسيوم والإثنين مضادان للسرطان.

 

* طريقة الاستهلاك:

- البروكلي ذو اللون الأخضر المائل

 إلى أرجواني هو الأغنى بالكلسيوم والفولات.

- البروكلي يحفظ في البراد شرط أن يلف جيداً ويتم استهلاكه

بسرعة قبل أن يتغير لونه إلى الأصفر أو البني.

- يمكن تناول البروكلي نيئاً مع صلصة خفيفة كما يمكن طبخه

على البخار أو سلقه سلقاً خفيفاً كي لا يفقد منافعه الصحية.

والبروكولي عادة ما يرافق أطباق اللحوم والأسماك وغيرها.