.الأدب 2

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

*****

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين  قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 مجموعة "جواري العصر" القصصية

 

  نزار بهاء الدين الزين

 

 نفحصها أولا !

قصة قصيرة

نزار ب. الزين

 

              منذ الصباح الباكر و قبل سطوع الشمس ، و قبل أن تفتح عينيها ، صعدت هيفاء إلى السطح  قفزا،  ثم أخذت تجس ملابسها المنشورة ، ثم بدأت تنتزعها عن الحبل قطعة بعد قطعة . ثم هبطت كما صعدت  قفزا  ، و هي تقول لأمها فرحة  لاهثة  :

- لقد جفت كلها يا أمي .. جفت جميعا ..

كانت فرحتها لا توصف و هي  تراقب أمها  تكويها قطعة بعد قطعة بمكواة قديمة تعمل بالفحم ، فتخرج من بين يديها  جديدة زاهية ..

بالأمس فقط اكتشفت أن لها  إخوة و أخوات ، لم تكن تعرف عنهم شيئا ..

ترى هل سيرحبون بها ؟

هل سيحبونها ؟

والدها أكد لها ذلك ..

أما أمها فلم تبدُ  سعيدة ...

و لم تكن مطمئنة ..

و استمرت هيفاء في حديث الذات ....

 تخيلت نفسها بين  أذرعهم  ، يعانقونها و يمطرونها بالقبل .

فابتسمت !..

ثم تسمرت عيناها فوق عقارب ساعة الحائط  المتباطئة

 

*****

لا أدري لِمَ يحزنني هذا الوضع ؟

ها أن أضطر إلى العودة أعزبا ..

أولادي قساة القلوب ،

 لا أدري كيف تكونت قسوتهم على هذا النحو ؟!

أمهم – رحمها الله -  كانت رقيقة و عطوفة  ..

أما انا فما قسوت على أي منهم قط  !

بناتي رفضن البحث لي عن زوجة مناسبة ..

رفضن الفكرة من الأساس...

لن يسمحن بإحلال أي إنسان محل  والدتهن ،

تلك كانت حجتهن ....

ربما لم يسمعن بالمثل القائل << أعزب دهر و لا أرمل شهر >>

و عندما تزوجتُ من إحدى عاملات المصنع  ناصبوني العداء ..

<< تتزوج عاملة في مصنعك يا أبي ؟ تهبط بمستوانا الإجتماعي إلى أسفل سافلين يا ابي ؟ >>

<< و لكنكم  رفضتم  البحث لي عن زوجة مناسبة يا أولادي و على الأخص أنتن يا بناتي! >>

 إبني سامي، لم يتقبل الوضع على الإطلاق !

أما بناتي ، فقد رضخن – فيما بعد -  للأمر الواقع ، على ألا  يقمن معها أي اتصال ..

تلومني أم هيفاء لأنني كنت سلبيا يوم الحادثة ..

و هل كان بمقدوري أن أكون غير  ذلك ؟

إنه إبني و سندي و ساعدي الأيمن في إدارة المصنع ..

<< ماذا كانت تتوقع مني أم هيفاء ؟ >>

<< تريدينني أن أصفعه مثلا  يا أم هيفاء ؟ أم تريدنني أن أهينه أمام العمال ؟ إنه أطول مني قامة يا أم هيفاء ! >>

ما أن رآها – سامحه الله - في مكتبي  ، حتى دفعها فألقاها أرضا ..

أربكني الموقف  ..

عطل تفكيري ..

شل يديَّ ..

لها الحق أن تطلب الطلاق ...

لها الحق أن تعتبرني جبانا  رعديدا ، لأنني لم أدافع عنها !

و لي الحق أن أكتفي بلومه ، فهو ابني و سندي و ساعدي الأيمن ..

أرادت الطلاق فمنحته لها دونما اعتراض ..

و لكن ما ذنب هيفاء ، أن تعيش كاليتيمة  ؟

أصبحت في الثالثة عشر  ..

و آن الأوان أن تتعرف إلى بقية أفراد العائلة ..

و أن تعيش في كنف أبيها و رعايته المباشرة ..

سامي عارض ذلك  بشدة ، قلبه قُدَّ من حجر..

أما بناتي فقد صمتن

أليس الصمت دليل القبول ؟

*****

طوال الطريق ، كان أبو سامي ، يصف لابنته هيفاء منزل العائلة ، بساحته الرحبة و شجرة النارنج الوارفة التي تتوسطها بجوار البحرة بمائها الدافق، و بطابقيه المليئين بالغرف الفسيحة  ، و إطلال بعضها على النهر !

<< ربما  ستزكم  أنفك رائحته النتنة بداية ، و لكن سرعانما ستعتادين عليها يا هيفاء >> قال لها مبتسما  ثم أضاف :-

<<  سيحبونك يا هيفاء ، و بالتأكيد سوف تحبينهم جميعا ؛ أخوك سامي  ربما  يقابلك ببعض جفاء ، و لكنه طيب القلب و سوف يغير موقفه مع الوقت ، أما أخواتك فسيضممنك إلى صدورهن و يضعنك على رؤوسهن  >>

 

*****

قرع الباب مرتين  كعادته ليعلم أهل الدار بقدومه ،

ثم فتحه ،

ثم تقدم و بيده يد هيفاء ،

يدفعها نحوهم ،

يقدمها إليهم ،

يتأملونها بنظراتهم  الحادة و جباههم المقطبة..

ثم ...

ثم تلتفت كبراهن إلى والدها قائلة بحزم :

- أبي ..

قبل أن ترمي هيفاء خمارها ،

و قبل السلام و الكلام ،

سأرتدي ثيابي على عجل ،

و سأصحبها إلى الداية أم لطفي ،

فقد اتفقت معها مسبقا !

- و ما علاقة الداية أم لطفي بهيفاء  يا صفية ؟ يسألها والدها مشدوها ، فتجيبه :

= أم لطفي يجب أن تفحصها ..

فما يدرينا كيف كانت تنشئتها في حضن عاملة ؟

*****

 و يحتدم النقاش ، و يتحول إلى شجار ...

 و هيفاء قرب الباب صامتة باكية  ...

و فجأة ، تجفف دموعها ، ثم تصيح قائلة :

- أبي .. أعدني إلى أمي في الحال ..

أو أذهب لوحدي  ...

---------------------------------

*نزار بهاء الدين الزين

* نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

 

We Subject Her

 to Examination First!

Story By: Nizar B. Zain

Translation: Dr.Dinha T.Gorgis

Hashemite University, Jordan

 It was early morning, just before sunrise, and before she could barely open her eyes, that Haifa jumped the stairs up to the roof of the house. Having felt the dryness of the clothes hanging onto ropes, she began to take them off  piece by piece. She hurriedly went down, jumping in almost the same manner she had gone up. She was now panting, but filled with happiness:

"They're all dry, mom. They're all dry…"

Her ecstasy was indescribable while she was watching her crafty mother iron the clothes piece by piece with an old-fashioned , coal-functioning iron.The ironed clothes , nevertheless, looked new and colorful…

It was only yesterday that she discovered she had brothers and sisters. She knew nothing about them.

She asked herself if they would welcome her or whether they would love her!

Her father assured her that they would.

But her mother did not seem optimistic…

She, in fact, was worried…

Haifa continued musing…

She imagined they would take her into their arms, hug her , and give her warm and endless number of kisses.

She smiled!

Then her eyes fixed onto the slow-moving hands of the clock hanging on the wall.

*******************

“I don't know why this situation makes me feel sad…

 I am to be a bachelor once again…

My children are not kind-hearted…

I'm completely in the dark as to know how they have developed rudeness in such a manner!!

Their late mother has been so patient and delicate...

I’ve never been harsh on any of them!

My daughters refuse to find me a suitable wife…

They reject the whole idea of getting me remarried in principal…

They wouldn't allow any woman to replace their deceased mother.

And that’s their excuse…

Perhaps they've not heard the proverb: ‘Better be a bachelor for ages, but never a widow for a month’."

And when I got married to one of the workers at the factory, they went crazy at me:

" You marry one of your workers, dad? How come that you turn our social status upside down, dad?!"

"But you refused to look a suitable wife for me, dear children, especially you, daughters!"

My son, Sami, had never been willing to approve of the new situation!

But my daughters had to face it, afterwards, provided that they wouldn't keep any contact with her…

Umm Haifa [my wife] used to blame me for having been irresponsive on the day of the incident.

Could I have been otherwise?

“He's my son and  main supporter in running the factory. So what has Umm Haifa expected me to do?" he asked himself. He continued:

“Did she want me to smack him, for example, or did she want me to humiliate him before the workers? He's taller than me! Couldn’t she see?”

At the very moment he saw her in my office ( May God forgive him), he pushed her away onto the floor.

I was startled at what I saw but meanwhile perplexed…

There had been no room for reasoning…

And my hand got paralyzed …

She could call me “a coward" or "son of a bitch" because I didn't defend her!

But I also could at least blame my son for what he had done; being, after all, my son and indispensable co-manager…

She wanted a divorce. I did not object; she had it.

But what felony had Haifa been involved in to be left as an orphan? She was only thirteen…

It was high time for her she knew the rest of the family members…

And lived with her father who would look after her needs in the open.

Sami was totally opposed to the whole idea of bringing her home; he was as heartless as a stone…

As for my daughters, they had no word to say about it…

Isn't silence golden?

********************

            All he way long to the house, Abu Sami [Sami’s father] was describing the family's mansion: its spacious yard, the ever-green leafy citrus tree standing alongside a lake with its running and sparkling water in the middle, and its two floors containing a good deal of spacious rooms, some of which overlooking the river!

            “Perhaps your nostrils will get irritated at the very start once you take in the bad smell. But you'll soon get used to it, Haifa,” said he smiling. Then he added: "They'll love you and, surely, you'll love them all. Your brother, Sami, might give you a rather cool welcome, but he's after all kind-hearted and apt to change his attitude in due course. As for your sisters, they'll warmly hug you and exceptionally take care of you." 

******************** 

The door, as usual, was knocked on twice to let those staying indoors that he was coming in.

He opened it ,

Walked across hand-in-hand with Haifa,

And made her move few steps forwards .

 He introduced her to them .

With their eyebrows raised, they started examining her  with insinuating looks.

The eldest daughter made her remark sternly:

"Dad…! Before Haifa takes her veil off, and before any 'hi!' is or encounter to take place, I'll dress up in no time and take her right away to the midwife ,Umm Lutfi, with whom I have made an agreement!"

"What has the midwife, Umm Lutfi, to do with Haifa, Safiyyah?" asked her father in bewilderment.

"Umm Lutfi has to examine her," she replied. “For how can we tell how well her working-mother has raised her ?"

***********************

The argument became very heated, and mounted into a quarrel, during which Haifa was standing by the door weeping silently…

She abruptly stopped crying , began to dry her tears off and, with an outburst, she requested loudly: "Dad…! Take me back to mom, right now! Or, else, I'm going all alone

نفحصها أولا !

                قصة قصيرة

         نزار ب. الزين

          أوسمة

-1-

الجميل في القصّة التداخل السردي
الحدث قد يكون متكررا
واللغة عادية تخلو من جماليات التكثيف في القصة القصيرة
التداخل السردي واختلاف مستوياته جعلا القصة ممتعة
هذا التداخل يجعل القارئ يكتشف تداعيات الحدث وتطوراته
كلمّا تعمق أكثر .
نصّ جميل يستحق القراءة

صبري رسول

عن موقع فضاءات

-2-

قرأتها مرّتين .
رغم أن الحدث عادي إلا أن السرد جاء مختلفا ..
و ها أنذا أخرج من هنا بحزن شفيف

حامد بن عقيل

عن موقع فضاءات