دراسات إجتماعية

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

هل كلمة اسف تداوي الجرح ؟
مشاركة : جيهان غالي
 مجموعة : بحريني

Bahrainis@yahoogroups.com
 

     ثمت غلام عـصـبي ، كان يـفـقـد صـوابه بشكـل مسـتـمـر . فـأحـضـر له والده كـيـساً مـمـلـوءاً بالمسامـيـر و قال له: يا بني أريدك أن تـدق مسمارا في سـيـاج حـديـقـتـنا كلما اجـتاحـتـك موجـة غـضـب و فـقـدت أعـصـابـك .

و هكذا بدأ الولد بتـنـفـيـذ نـصـيـحـة والده فدق في اليوم الأول 37 مسمارا و لكن إدخال المسمار في السياج لم يكن سهلا. فـبـدأ يحاول تمالك نـفـسه عـنـد الغـضـب.. و بعـد مرور أيام كان يدق مسامير أقـل.. و بعـدها بأسابـيـع تمكن من ضـبـط نـفـسه.. و توقف عن الغضب وعن دق المسامير.0
ثم جاء إلى والده و أخبره بإنجازه فـفـرح الأب بهذا التحول و قال له:- " ولكن عليك يا بني باستخراج مسمار لكل يوم لا تـغـضـب به ".
و بدأ الولد من جديد بخـلـع المسامير في اليوم الذي لا يـغـضـب فيه حتى انـتـهـى من خلع مسامير السياج كلها..
فجاء إلى والده و أخبره بإنجازه مرة أخرى..
فصحبه والده إلى السياج و قال له: " يا بني انك فعلت حـسـنا.. ولكن انـظـرالآن الى تلك الثقوب في السياج ، هذا السياج لن يكون كما كان أبدا ؛ عـنـدما تقول عبارات سيئة في حالة غـضـب فإنها تـتـرك آثارا مـثـل هذه الثـقـوب في نفوس الآخرين. تـسـتـطـيـع أن تـطـعـن الإنسان و تـخـرج السـكـيـن و ربما يندمل الجرح سريعا ، ولكن جراح الطعن المعنوي لا تندمل أبدا