أدب 2

مجموعات  قصصية

  نزار ب.  الزين

 

مجموعة إنسحاب

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

*****
سيرة ذاتية
نزار ب. الزين

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة  و خمسين قصة و أقصوصة
إضافة إلى :
-  عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية     ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :

www.freearabi.com

يوم ديك الحبش

ق ق ج

 

                          نزار ب. الزين*          

     صعد  زعيم ديوك الحبش* فوق منصة عالية خطيبا ، فقال :
اليوم يحتفل عالمهم بيوم الحبش و يسمونه ( يوم التوركي ) ، هو بنظرهم احتفال عائلي ، و بنظرنا مذبحة كبرى تحيق بالملايين من شعبنا الضعيف المسالم ، و لأن تاريخهم حافل بالمذابح ، فإني أعتقد جازما أنهم يخططون قريبا  لمذبحة بشرية جديدة ، فسيان عندهم الديوك و البشر !!!...
========================

*ديك الحبش في بلاد الشام : الديك الرومي في مصر و بلاد أخرى ، و هو الديك التركي في اللغة الإنكليزية .

========================

*نزار بهاء الدين الزين

سوري مغترب
عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب
الموقع :  www.FreeArabi.com

يوم ديك الحبش

ق ق ج

 

                            نزار ب. الزين*          

أوسمة

          

-1-

الاستاذ الكبير نزار الزين...
رؤية موفق لواقع نراه عيانيا / فالاحداث الاخير تبرهن على أن دوام الحال لدى الترك امر ليس من المحال ابداً / فهم كانوا ولم يزالوا يعيشون على وقع طبول الحرب / ونفخات السلاح / وكأن اللحياة لديهم نبتة لاتنمو الا من خلال سفك الدماء / لايهم دماء من تكون احيانا / واحيانا يتقصدون سفك دماء خاصة ترويهم اكثر من غيرها / وهي دماء شعبي انا / لقد اجدت استاذي الكبير في ومضتك الفلاشية هذه على وضع احد اهم الاحداث التي يجري فصولها في الواقع الشرقي لدينا على المحك / وكأني بك تقول لنا انتم فكروا وحاولوا ان تتعمقوا في تاريخ هولاء .
دمت بخير
محبتي لك
جويتار تمر - العراق

رابطة الواحة

الرد

أخي الحبيب الأستاذ جوتيار
التقطت جانبا هاما من هدف الأقصوصة ، و لكن للنص أهداف أخرى ، فليس الأتراك وحدهم من يحضر للمجازر ، أليس كذلك ؟
شكرا لزيارتك و لثنائك العاطر
عظيم المودة و التقدير
نزار

-2-

الأستاذ الفاضل / نزار
و كأني بك هنا تشير إلى ما يفعله الأتراك مؤخرا و ظهورهم على الساحة كبديل استراتيجي في حركة إرساء قواعد السلام بمنطقة الشرق الأوسط و محاولتهم الظهور بتلك الصورة و خصوصا بعد غياب الأطراف التي كانت فاعلة سابقا كمصر مثلا ... فهل هم البديل يا ترى ليلعبوا هذا الدور ؟؟؟
أم هي مجزرة جديدة سنشهدها بدخول هذا الطرف كبديل لحل النزاع ؟؟؟
اكليل يغلف قلبك
هشـــــــــام عزاس - سوريه

رابطة الواحة

الرد

أخي الفاضل الأستاذ هشام
النص ينطبق على كل جبار يهدف إلى إذلال المستضعفين
شكرا لهذا الإكليل الذي رجوتَ أن يغلف قلبي ، و الذي لم أعرف بعد مادته ؛

و لمشاركتك التفاعلية
دمت بخير
نزار

-3-

أستاذي نزار الزين ..
مانقول وقد بتنا قرابين تذبحها أمريكا لربتها ..
جاء التكثيف عالي جدا ، بما يخدم النص ..
تحيتي ..

وفاء شوكت خضر - فلسطين

رابطة الواحة

الرد

أختي الفاضلة وفاء
شكرا لمرورك و تعقيبك التفاعلي
مودتي و تقديري
نزار

-4-

الأستاذ المبجل / نزار الزين
نعم استاذنا المبجل انهم يخططون لمذبحة بشرية جديده , وما اكثر الدم المراق
على الأرض الطاهرة , دم الكادحين الشرفاء , دم الأطهار البررة ,
نص مكثف فيه بلاغة الكلمة والنظرة الثاقبة
وتقبل خالص ودى وتقديرى
ابراهيم عبد المعطى - مصر

رابطة الواحة

الرد

أخي الحبيب الأستاذ ابراهيم
صدقت و الله فباسم الحرب على الإرهاب تارة ، و نشر الديمقراطية تارة ، و منع انتشار أسلحة الدمار الشامل تارة أخرى ، يستبيحون دماء الناس في كل مكان
شكرا لمشاركتك التفاعلية و لثنائك الرقيق
مع خالص التقدير لك و الإعنزاز بك
نزار

-5-

هل كانت المشاهد الدامي على الأرض العربية حاضرة في نبوءة قصية يوم كتبتها أديبنا؟
أم أنها الروح المبدعة تستشرف الغد فينطلق بوصفه اليراع؟
جميل ما قرأت هنا
وموجع
أهلا بحضورك الفاعل في واحة الخير
تحاياي

ربيحة الرفاعي - الأردن

رابطة الواحة

الرد

أختي الفاضلة ربيحة
عندما كتبت الأقصوصة
كانت العملية قد بدأت فعلا

في بلد عربي شقيق
فكل الدلائل كانت تشير أن العملية
سوف تستمر و تتوسع ،
ألم يقل أحد كبارهم
أنه يتطلع إلى شرق أوسط جديد ؟
***
ممتن لزيارتك و إحيائك للنص
من مكمنه في الأرشيف
مع خالص المودة و التقدير
نزار

-6-

رائعه حقا رائعة
لها معاني كثيرة معبرة جدا
تحياتي وتقديري

منى توفيق

رابطة الواحة

الرد

أختي الفاضلة منى
شكرا لمرورك و إعجابك بمرامي النص
مع ود و ورد
نزار

-7-

إذاً فأنت تحسن الظن بهم يا سيدي ! فهم أرأف بديوك الحبش منهم بالبشر
إنهم يتلذذون بدمائنا أكثر مما يتلذذون بدماء ديوك الحبش
لك تحياتي

د. عثمان قدري المكانسي - سوريه

رابطة الواحة

الرد

أخي الأكرم الدكتور عثمان
نعم ، في سياستهم الداخلية
أحسن الظن بهم
فهم في مقدمة المتحضرين
عدا ما يخص ديك الحبش!!!

أما في سياستهم الخارجية
فهم -كما تفضلت- يتلذذون بدماء
كل من يعارض مخططاتهم
*****
أخي الفاضل
الشكر الجزيل لزيارتك
و مساهمتك القيِّمة في نقاش النص
مع خالص المودة و التقدير
نزار

-8-

ومضة مكثفة جدا ، و مليئة بالرمز و الإشارات.. تحيل على قراءات عدة و مفتوحة.. لما تحمله من نص آخر و غائب لما يدور في بلاد الرافدين..
دائما يتحفنا الاديب الكبير سي الزبن بدرره الفنية الجميلة

محمد داني – المغرب

م م إ خ 

الرد

أخي العزيز الأستاذ محمد

تنطبق على بلاد الرافدين و على غيرها من البلدان المستهدفة

شكرا لمرورك و إطرائك الدافئ

كل المودة و التقدير

نزار

-9-

نعم سيان عندهم البشر والديوك رغم أن نجمتهم بريجيت باردو تحزن وتتألم من أجل الخراف التي تذبح في الحج ..يا لقلوبهم الرقيقة تجاه الحيوانات وليست كذلك تجاه الضعاف من البشر
بارك الله بك ورعاك أخي المكرم أستاذنا الكبير نزار الزين .
أختك : مريم يمق(بنت البحر) - سوريه

الجود 

الرد

أختي الفاضلة مريم ( بنت البحر )

صدقت والله ، هم ينشطون دفاعا عن الحيوان و لا يهتمون بمذابح البشر

شكرا لثنائك الرقيق و دعائك الطيب

نزار

-10-

أخي نزار الزين
صدقت فسيان عندهم الديوك والبشر
قصة جميلة و فيها من الحكمة و الجمال الكثير
سررت بالمرور
لك الشكر

مدحت الخطيب – الأردن

الجود

الرد

أخي العزيز الأستاذ مدحت

شكرا لزيارتك و ثنائك الجميل

أسعدني مرورك

نزار

-11-

استاذ نزار تحياتي
بارع قلمك كالعادة ..لكن اجيب على سؤالك واقول : لا يوقفهم الا القوة !
تحياتي لك

مجدي السماك – فلسطين

دنيا الوطن

الرد

أخي الحبيب الأستاذ مجدي

صدقت يا أخي فلا يفل الحديد إلا الحديد

شكرا لمرورك و ثنائك الجميل

مع كل المودة

نزار

-12-

لقد أبرقت فأرعدت بالمطر، فما أجمل المطر إذا انهمر وغدا به البشر جماد ، والجماد بشر.
مبدع وربي.
نفتقدك في مرايا القص عسى المانع خيراً
وأخبرك أبي الغالي نزار، ( تعقيب فاطمة على قص أبيها) يكون في مرايا ، وما تراه العيون ، وعينيك ، والله أبي الغالي لا أكون.
والله من وراء القصد.

فاطمة منزلجي – فلسطين

المرايا

الرد

إبنتي الوفية فاطمة

الحمد لله ، كله خير ، التأخير فقط بسبب بعض المشاغل ، ألف شكر لاهتمامك البنوي

و  لمشاركتك القيِّمة و ثنائك الرقيق

عظيم مودتي و تقديري

نزار

-13-

المبدع القدير المثمر نزار الزين .. وتطرح الحديقة اليوم ثمرة جديدة ( قص الخرافة) ..فتكلم زعيم ديوك الحبش يتنبأ بمذبحة عيد الشكر التي على الأبواب .. ولكننا ندعو لزعيم الديوك أن ينجو من هذه المذبحة ويقدم هدية إلى بوش كعادة الأمريكان كل عام . ليكون الديك الخامس الذي نجا من الذبح ، والشمعة الخامسة السوداء في عيد الذبح الخامس للشعوب المستضعفة ، والمغلوبة على أمرها !!..
تحياتي وتقديري لك أيها القدير .
نافذ شمس الدين – فلسطين

دنيا الوطن

الرد

اخي الكريم الأستاذ ناقد

ما أحلى تعبرك  في هذا التعقيب الجميل

شكرا لمشاركتك و ثنائك الدافئ

كل المودة و التقدير

نزار

-14-

اسعد الله صباحك استاذي نزار .
قصتك الكريمة اليوم لا أعلم لماذا ذكرتني بمصطلح قد نسنيناه ( الشوارع بحالة غليان ) هل تذكر متى كانت أخر مرة الشوارع فيها بحالة غليان ؟ منذ زمن ربما أصبح بعيد ... قصتك اليوم أثارت لدي المخاوف وشعرت فعلا كأنها نذير حرب .. منذ زمن استسلمنا نحن للديوك وربما سنستسلم قريبا ً جدا ً للدجاجات ، انتهى الغليان وكل شيء وارد .
شكرا استاذي الكريم لهذه القصة المتميزة وأدام الله عليك العطاء .

ميساء البشيتي – البحرين

دنيا الوطن

الرد

أختي الكريمة ميساء

لقد أصبت كبد الحقيقة بفطنتك  ، نعم ، إنها حالة غليان و ترقب

شكرا لزيارتك و إطرائك الرقيق

عميق المودة

نزار

-15-

استاذنا العظيم الله الله على هذا التشبيه .صدقت اقترب يوم ديك الحبش ولن يكون لنا رحمة .دمت ايها الكبير بكل الود والاحترام ونحن ننتظر منك المزيد .على فكره اسم العنوان تحدث عن كل الذي بداخلنا عن هذه الدجاجات

هيثم مزهر – فلسطين / بيت لحم

دنيا الوطن

الرد

أخي الحبيب الأستاذ هيثم

شكرا لحضورك و مشاركتك المتفاعلة و إطرائك الدافئ

عظيم المودة

نزار

 

-16-

أجمل تحية،

استوقفني قولك أعلاه في الديك الحبشي وفي الحقيقة هو من أهجن مخلوقات الله لذلك لا يسقر له على اسم واحد، إذ يسمى الديك الرومي في العربية الفصيحة: "ديك رومي" و"ديك حبشي". والمغاربة يسمونه "بـيـبي"! وتوحي التسمية الأولى أنه من بلاد الروم، وتوحي التسمية الثانية بأنه من بلاد الحبشة! أما التسمية الثالثة، فقد استوحاها المغاربة من الفرنسية [size=4]b้b้ [/size]"الطفل الرضيع"! أما الأمازيغ، فيسمونه "وِيوِيه" (أَمْزَغَةُ "بيبي" التي هي بدورها مَغْرَبَةُ [size=4]b้b้ [/size]الفرنسية)، وكذلك "ياظِيذ". أما قبيلة كبدانة في شرق المغرب، فتسميه "عَلْعُول"!

أما اليونان فيسمونه: [size=4]Γάλλος [/size]= غالُوس. وتوحي هذه التسمية بأنه من بلاد [size=4]Gallia [/size]أي بلاد الغال أو فرنسا. أما الفرنسيس أنفسهم فيسمونه: [size=4]d’Inde [/size]أو [size=4]dinde [/size]أو [size=4]dindon[/size]. وتوحي هذه التسمية بأنه من بلاد الهند! فالفرنسيون يتبرؤون من تهمة اليونان لهم ويجعلون أصل هذا الديك هندياً. ومن الفرنسية استعار اليهود كلمتهم תרנהוד (= تِرْنِهُود) أو תרנגול הודו (= تِرْنِغُول هُودُّو) "ديك الهند" للدلالة على ذلك و أما الإنكليز فزادوا في الطنبور نغماً وسموه: Turkey وتوحي هذه التسمية بأنه من تركيا!

ولا أدري ماذا تسميه الأقوام الأخرى .. كما لا أدري فيما إذا كان ثمة علاقة بين أكل الديك "التركي" في أثناء عيد الشكر عند البروتستانت، وحصار الأتراك لفيينا؟! كل شيء يبدو ممكنا في علم الديكة!

وتحية طيبة عطرة.

عبد الرحمن السليمان – الكويت

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

الرد

أخي الفاضل الأستاذ عبد الرحمن

الشكر الجزيل لهذه الإضاءة  حول ديك الحبش و مسمياته

ما يدل على سعة إطلاعك ، أهنئك

عميق المودة و التقدير

نزار

--

 

الرد

أ

--

 

الرد

أ

--

 

الرد

أ

--

 

الرد

أ

--

 

الرد

أ

--

 

الرد

أ

--

 

الرد

أ

--

 

الرد

أ

--

 

الرد

أ

--

 

الرد

أ

--

 

الرد

أ

--

 

الرد

أ

--

 

الرد

أ

--

 

الرد

أ