أدب 2

نزار بهاء الدين الزين

  مجموعات قصصية

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و خمسين قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

مجموعة " هواية مشتركة "

يتيم   

ق ق ج : نزار ب. الزين*

 

      في دار  للأيتام  ، و بعد   أن  جفف  ذو  الخامسة   دموعه   ، خط  على  الأرض   رسما   شبيها   بامرأة ، و كتب إلى جانبها : "ماما"

 

***

 حين  أطفؤوا  الأنوار  استعدادا   للنوم ،

و بعد دفق جديد من الدمع ،

استلقى  على  الأرض  إلى  جوار  الصورة ،

ثم .....

غفا ! .

 

* نزار  بهاء  الدين  الزين
سوري مغترب
عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب
الموقع : www.FreeArabi.com

يتيم   

ق ق ج : نزار ب. الزين*

 

-1-

حزنت والله الطفل بحاجة لام حتى لو كانت خيالية
قصة قصيرة لكنّها أدّت الغاية منها,
تحيااتي وتقديري

ريما ريماوي الآردن

المنابر الثقافية   14/11/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?p=93826

الرد

أختي الفاضلة ريما

صدقت ، الأم ركن أساسي في الأسرة

و مصدر حنان لا ينضب

لذا كان فقد الأم كارثيا

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة

و ثنائك العاطر

مع مودتي و تقديري

نزار

-2-

والله إنها لمحزنة . .
صحيح أن كل شيء هو مقدر من الله

ولكن لانملك أن نمنع روحنا من الحزن . .
قصة قصيرة جداً نموذجية معبرة . .
دمت بصحة وخير . .
 
أحمد فؤاد صوفي سوريه/اللاذقية

المنابر الثقافية   14/11/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?p=93826

الرد

أخي الفاضل أحمد فؤاد

الموت حق و لكن الحزن أيضا حق

***

ممتن أخي المكرم لمرورك

و تفاعلك مع الأقصوصة

مما رفع من قيمتها

فلك الود بلا حد

نزار

-3-

أستاذنا الكبير : نزار ب الزين
مفارقة عجيبة في زمن العجائب .. فمن ناحية نلمح ذو الخمس سنوات يحضن رسما على التراب ويحسبه أمه .. لتصقعنا من الجهة الثانية حالة أم مزرية رمى بها فلذة كبدها إلى الشارع يحضنها الصقيع والوحدة ..
قصتك أستاذنا غاصت عميقا في مواجع المجتمع .. فهي قد عالجت أكثر من قضية بأسلوب سلس مستساغ ..
فهي وقفت عند مسألة الزواج خارج إطار الزوجية وما ينجر عنها من مآسي ...
وهي تعالج مأساة اللقيط والحرمان الذي يعيشه وتأثر ذلك على المجتمع من بعد ..
فما عسانا نقول ومثل هذه المآسي تتكرر دائما .. ؟
القاص المبدع : نزار ب الزين
سلم مدادك ودمت مبدعا دوما

 طارق الأحمدي تونس

المنابر الثقافية   14/11/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?p=93826

الرد

أخي الفاضل طارق

صدقت في كل ما ذهبت إليه

و لكن ليس كل نزلاء دور الأيتام

لقطاء ، فقد يكون طفل القصة

فقد والديه بحادث ما

***

أخي العزيز

تفاعلك مع الأقصوصة رفع من قيمتها

و أثراها

أما ثناؤك فهو وسام زيَّنها

و شرف صدري

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-4-

انسانية جدا
وجميلة جدا اخ نزار،

وئام الأيوبي المغرب

لا شيء يعوض حنان الام

 أستاذ نزار تحية طيبة

البتول العلوي - المغرب
فاجأتني أستاذ نزار
هذه أول قصة قصيرة جدا أقرأها لك
وهي رائعة الجمال
سلمت ودمت

محمد رشدي - المغرب

نص متقن
جميل
و مميز
انه ينضح بشيء من الحس العاطفي
تقديري

سميرة بو رزيق - المغرب
من المحيط إلى الخليج  14/11/2011

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=52712&s=71159ecedfc7c0f802e588ad74a847b7& 

الرد

الأحبة الأفاضل

سميرة بو رزيق

محمد رشدي

البتول العلوي

وئام الأيوبي

الشكر الجزيل لزيارتكم

و ثنائكم الرقيق

نزار

-5-

لا شيء يُعوض الأم وحنانها
نص جميل .. ممتع رغم أنه مؤلم
لك مودتي أخي نزار
فين هذا الغياب ؟ أرجو أن تكون بخير

عبد المطلب عبد الهادي - المغرب
من المحيط إلى الخليج  14/11/2011

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=52712&s=71159ecedfc7c0f802e588ad74a847b7&

الرد

صدقت أخي الكريم عبد المطلب

فالأم ركن أساسي في الأسرة

و المجتمع ، على السواء

أما غيابي فكان قسريا

بسبب مرض الحاسوب

بوباء التخريب

ألف شكر من الصميم لاهتمامك

مع ود بلا حد

نزار

-6-

مرحبا استاذ نزار
قصة انسانية مؤلمة تغرز نصلها في الوجدان
دائما تلتقط من الصميم لطرح المعالجة
تحياتي وتقديري الكبيرين

بهزاد جلبي العراق

من المحيط إلى الخليج  14/11/2011

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=52712&s=71159ecedfc7c0f802e588ad74a847b7&

الرد          

أخي الأكرم بهزاد

ممتن من الأعماق لانغعالك و تفاعلك مع النص

أما ثناؤك فهو وسام زيَّنه و شرَّف صدري

مودتي و احترامي

نزار

-7-

أخ نزار
نص رائع بفكرته و لغته.لكني اعتقد ان هذه الجملة كشفنت النص : قال لزميله في مهجع دار الأيتام أنها امه .
حدفها يكون أحسن حتي نفتح للقارئ استعمال ذكائه،و يشاركنا في كتابة النص.و كذلك لفتح أبواب أوسع للتأويل
و الله أعلم.مجرد رأي لا ينقص من قيم النص

محمد الشرادي المغرب

الصورة الرمزية الشرادي محمد

من المحيط إلى الخليج  14/11/2011

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=52712&s=71159ecedfc7c0f802e588ad74a847b7&

الرد

أخي المكرم محمد الشرادي

الشكر الجزيل لمرورك و اهتمامك

أما بخصوص الجملة التي ذكرت

فقد قمت بتعديلها

و لكن لم أتمكن من إدراج التعديل هنا

مع أمنيتي أن تظل بخير و سعادة

نزار

-8-

أنتَ أديبٌ رائع ونصوصك ممتعة حدّ الدهشة.
أحييك أستاذ نزار..
تقديري واحترامي

م موسى ابراهيم سوريه

منتديات العروبة  15/11/2011

http://alorobanews.com/vb/newreply.php?do=postreply&t=39420

الرد

إشادتك شهادة شرف أخي المكرم موسى
فلك الشكر و الود ، بلا حد
نزار

-9-

هذا ما يُسمى بالتصوير البليغ..
دمت مبدعا سيد نزار..

د.اسماعيل أبو بكر

استاذ نزار:
من اجمل ما قرأت لك شكلا ومضمونا

جميل السلحوت

منتديات العروبة  15/11/2011

http://alorobanews.com/vb/newreply.php?do=postreply&t=39420

الرد

الأخوان الأكرمان

الدكتور اسماعيل و جميل سلحوت

شكرا لمروركما و ثنائكما العاطر

مع ود بلا حد

نزار

-10-

وكأن بعد موتها لن يكون أحن عليه غير الأرض التي تحتضنها

نص لجم قلمي واستوقفني لما يحمل من مأساة اجتماعية قدمتها لنا على طبق أدبي بديع كعهدنا بك دائما

أبدعت أديبنا المكرم

ينحني لك الحرف والقلم

تقديري الكبير

رنيم مصطفى مصر

ملتقى رابطة الواحة  15/11/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?s=4691cb3567c73acf304d8e94deef3134&t=53682

الرد

أختي الفاضلة رنيم

لعل ذلك اليتيم كان يفكر

تماما -مثلما تفضلت- بالأرض

التي ضمت رفات أمه

****

ممتن لزيارتك و اهتمامك بالأقصوصة

أما إطراؤك فهو وسام زيَّنها و شرَّف صدري

مع ود بلا حد

نزار

 

-11-

ليس عبثا أنّ الله سبحانه وتعالى أوصى باليتيم:" فأمّا اليتيم فلا تقهر"
فاليتم شعور فظيع خاصّة في دواخل الأطفال
ربّما نعجز نحن الكبار عن فهم عظم مأساتهم
صورة بائسة لمأساة طفوليّة تتطلّب مساندة إنسانيّة
شكرا لك أستاذي الفاضل نزار على قلمك المبدع

الذي يصوّر بإتقان مآسي كثيرة
دمت بصحّة وعافية
تقديري وتحيّتي

كاملة بدارنة الأردن

ملتقى رابطة الواحة  15/11/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?s=4691cb3567c73acf304d8e94deef3134&t=53682

الرد

أختي الفاضلة كاملة

نعم ، اليتم شعور مؤلم

استطاع هذا الطفل أن يعبر

عنه بذكاء

***

زيارتك لنصي تشريف له

و ثناؤك عليه زاده ثراء

فلم الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-12-

جميل..

على قدر ما في هذه القصيصة من حزن، على قدر ما فيها من حرفية تنم عن فهم عميق للقص القصير جدا..

<<لكن من الأفضل -في نظري- لو جعلت الطفل يستلقي إلى جوار الرسم بدل الصورة.. أيضا نثر النص بهذه الطريقة على الصفحة لم يصالحنا مظهريا مع القصة كقراء..>>

أحييك

محمد النعمة بيروك المغرب

ملتقى رابطة الواحة  15/11/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?s=4691cb3567c73acf304d8e94deef3134&t=53682

الرد

أخي المكرم محمد النعمة

الشكر الجزيل لانغعالك بالأقصوصة

و إشادتك بكاتبها

***

أما الشطر الثاني من تعقيبك

فإنني لم أفهم ما قصدته منه

دمت بخير

نزار

-13-

اليتيم نفسه هو رحمة يرحم الله بالإحسان إليه كل محسن
الوقوف إلى جانب اليتيم واجب ديني وأخلاقي بامتياز
نص يسلط الضوء على بعض معاناة هذا المخلوق الضعيف
شكراً جزيلاً لك

ياسر ميمو سوريه

ملتقى رابطة الواحة  15/11/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?s=4691cb3567c73acf304d8e94deef3134&t=53682

الرد

أخي العزيز ياسر

صدقت ، اليتيم بحاجة لمن يعوضه

عمَّن فقده بالحنان قبل الطعام

***

الشكر الجزيل لمرورك و ثنائك العاطر

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-14-

ومضة  راقية

كلما قرأت لك ازداد إعجابي بقلمك

بوركت نزار

محمد حسام الدين دويدري سوريه

مرافئ الوجدان  17/11/2011

http://www.mrafee.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=158948&s=9d0e5b453246c0c742088553553b68c6& 

الرد

أخي المكرم حسام الدين

بارك الله بأمثالك

إشادتك شهادة سأعتز بها على الدوام

مع ود بلا حد

نزار

-15-

استاذ / نزار
رسمت بحرفيه صورة للحزن متجسده فى هذا الطفل
تمثلت امامى صورته وهو يفترش الارض لينام بجانب
صورة قد رسمها لامه متلمساً الدفء والحنان معها
الذى حرمته منهم الحياة انسابت دموعى لهذه الصورة
اعذرنى لم استطع اكتب تعليقاً يليق بهذه الاقصوصه
رائع

يارا عمر فلسطين

منابر ثقافية 16/11/11

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?s=60953b04a8187db3921418e6e0b13175&t=7048

الرد

أختي الفاضلة يارا

شكرا لعاطفتك الصادقة

أما ثناؤك فهو وسام شرَّف صدري

مع عميق ودي لك و اعتزازي بك

نزار

-16-

أقصوصة جميلة وحزينة ومؤثرة جدا
حاجة الطفل لأمه لا توازيها حاجة أخرى
شكرا لك أخي العزيز نزار

فاطمة عبد القادر فلسطين

رابطة الواحة    16/11/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=642104#post642104

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

صدقت ، فالأم ركن أساسي في الأسرة

و مصدر عطاء لأطفالها لا ينضب

و فقدها يعني فقد أجمل ما في الحياة

***

أختي العزيزة

شكرا لانغعالك و تفاعلك

أماثناؤك فهو وسام

زيَّن نصي و شرَّف صدري

مع ود بلا حد

نزار

-17-

نصٌ مبكي ومؤثر

وصورة موجعة

أحييك أيها القاص الكبير

ولك الود كله

أحمد عيسى فلسطين

 

رابطة الواحة   16/11/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newreply.php?do=newreply&p=642114

الرد

أخي الحبيب أحمد عيسى

أحيي بدوري لطيف عباراتك

و رقة ثنائك

فلك من الود عميقه

و من الشكر جزيله

نزار

-18-

اصعب الم فراق الام
قصة مبكيه جدا استاذ نزار الله مايحرم حدا من امه يارب

رجاء البشير فلسطين

الصداقة   16/11/2011

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=40917&p=599956#post599956

الرد

صدقت أختي الفاضلة رجاء

فالأم مصدر حب و حنان لا ينضب

***

شكرا لاهتمامك بالنص

و دمت بخير و سعادة

نزار

-19-

قد يسد البديل محل الاصيل ،

 امًا الأم فلا يمكن أن ترقى البديلة إلى مستوى الأصيلة ،

مهما أوتيت من حب وعطف وحنان ،
أرجو أن لا يكون فراق الابن عن أمه بسبب ذاتي .

أسد الدين الأسدي فلسطين

ملتقى الصداقة   17/11/2011

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=40917&p=599972#post599972

الرد

معك كل الحق أخي الأكرم أسد الدين

نعم "لا يمكن أن ترقى البديلة إلى مستوى الأصيلة"

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و سعادة

نزار

-20-

قصه جميله جدا ومختصره ياأبى
ولكنها تحمل كل المعانى
التى تنم عن البؤس والشقاء
لطفل فى الخامسه من عمره

شذى نزار الزين سوريه/الأردن

19/11/2011

الرد

شكرا يا ابنتي العزيزة

لاهتمامك بالأقصوصة

و ثنائك الرقيق عليها

مع حبي لك و اعتزازي بك

نزار

-21-

الله استاذ نزار. ما اجمل هذه القصة

 وما اكبر حنيتها في القلب.

رسمت السلوك الطفولي للتعبير عن حب الطفل للام

 كأجمل وأرقّ ما يكون.

 لك تقديري.

فاتن ورياغلي سوريه

من المحيط إلى الخليج  19/11/2011

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=560660cb0a30fa1aec7f5dc7566fb9ff&t=52712

الرد

ثناؤك أختي فاتن وشاح شرف

زين نصي و طوّق عنقي

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

 نزار 

-22-

اهلا شيخنا الاستاذ نزار الزين
باختصار: نص رائع.. رائع.. رائع..
محبتي.

مصطفى مراد فلسطين

من المحيط إلى الخليج  19/11/2011

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=560660cb0a30fa1aec7f5dc7566fb9ff&t=52712

الرد

أخي الأكرم مصطفى

شكرا...شكرا ...شكرا

مع ود بلا حد

نزار

-23-

نادر ذاك القلم،
وفريد ..
الذي يحرك بحروف قليلة، شجونا جمة
يا لها من اقصوصة، اعتصر لها القلب
شديد احترامي وتقديري لقلمك سيدي
هدير زهدي العراق

منابر ثقافية   19/11/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?s=255354cab598081af839d28b6af590c2&t=7048

الرد

أختي الفاضلة هدير

شكرا لانفعالك بالأقصوصة

و تفاعلك مع أحداثها

مما ينم عن رقة مشاعرك

أما ثناؤك فهو وسام زينها

و شرف صدري

و على الخير دوما تلتقي

معا لنرتقي

نزار 

-24-

نعم هو يتيم

الأرض دوما  هي الأم

تشعرنا بالدفء و الحنان

نص جميل جدا

احترامي و تقديري

إزدهار الأنصاري العراق

العروبة  20/11/2011

http://www.alorobanews.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=353085&s=02e67335ce0c9e5b9d263df78b65880a& 

الرد

أختي الفاضلة ازدهار

جميل ربطك بين حنان الأم و حنان الأرض

شكرا لمرورك و ثنائك العاطر

و دمت بخير و سعادة

نزار 

-25-

أخ نزار
لا يحلو النوم للفتى إلا بين أحضان نهر الحنان الخالد...

نهر العطاء السرمدي.مهما حاولت الموت تغييبها

تبقى صورتها منقوشة في القلب و في الذهن...
نص جميل.
مودتي

محمد الشرادي المغرب

منتديات مطر  20/11/2011

http://matarmatar.net/vb/member.php?u=5289

الرد

أخي المكرم محمد الشرادي

صدقت في كل ما ذهبت إليه

فالأم هي الحضن الدافئ الحاني

الذي لا يعادله أي دفء آخر أو حنان

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و ثنائك الرقيق

مع ود بلا حد

نزار

-26-

قص بسيط ساحر

وكلمات مركزة ومعان عميقة ،

دام هذا القلم المبدع

ودام لنا صاحبه

هشام النجار مصر

أقلام                 24/11/2011

http://www.aklaam.net/forum/newreply.php?do=newreply&p=337427

الرد

أخي الأكرم هشام

دام لنا لسانك الطلي

و روحك الناتحة بالطيبة

مع ود بلا حد

نزار

-27-

اليتيم ومشاعر الفقد التي يعيشها

اليتيم والحزن الساكن في وجدانه

اليتيم وحث الله ورسوله على رعايته

اليتيم وحنينه للأم 

كل هذه المشاعر تصورتها وأنا أقرا هذه القصة الحزينة المبكية

راوية رشدي مصر

الواحة   24/11/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newreply.php?do=newreply&p=643356&s=ac87d4553ac7b1659088822a2e36e2b3& 

الرد

أختي الفاضلة راوية

عواطفك الجياشة

ظهرت من خلال تعقيبك الثر

فشكرا لك

مع ود بلا حد

نزار

-28-

  لوحة إنسانية  معبّرة،

حكت بكلمات قليلة قصص

ألوف اليتامى

بوركت نزار

محمد حسام الدين دويدري سوريه

مرافئ الوجدان  25/11/2011

http://www.mrafee.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=159138&s=97deab63bd47cbc39e21b72664e39127& 

الرد

أخي الكريم محمد حسام الدين

إشادتك بالأقصوصة رفع من قيمتها

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-29-

والله ان ابنة خالتي التي توفيت العام الماضي

كانت تضع صورة امها تحت مخدتها

وتكلمها كل يوم
انت رائع اخ نزار

اتمنى لو تعطيني رايك باي قصة من قصصي

 لانه يهمني رايك

غاردينيا خطاب سوريه

المنابع الأدبية   25/11/2011

http://www.mnab3.com/vb/newreply.php?s=b506d09202d20cfd648f46ba24cc0f63&do=newreply&p=261025

الرد

أختي الفاضلة غاردينيا

ما أشبه قصة قريبتك

بقصة الطفل اليتيم في أقصوصتي

فالأم نبع حنان لا ينضب

و فقدها يخلف فراغا

لا آحد يستطيع ملأه

***

شكرا لتعقيبك الجميل

و ألف شكر لثقتك الغالية

نزار

-30-

قصة مؤلمة نسجتها ببراعة

ودمعت لها عيناي تأثرا

أحييك عليها

وأتمنى أن أقرأ لك المزيد

تقديري

سمية البوغافرية- المملكة المغربية/مقيمة بدمشق

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب   25/11/2011

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?90393-يتيم-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&  

الرد

أوافقك الرأي أختي الفاضلة سمية

 فهي حقا مؤلمة لأعماق الأعماق

***

شكرا لتفاعلك و انفعالك

و ثنائك العاطر

و دمت بخير و سعادة و رخاء

نزار

-31-

أحب ذلك الأسلوب في القص به مصداقية عميقة
جميل أستاذنا نزار أستمتعت بالقراءة

أحمد فريد مصر

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب   25/11/2011                                              

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?90393-يتيم-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&

الرد

أخي الأكرم أحمد فريد

أسعدني استمتاعك بقراءة القصة

فلك ودي و تقديري

نزار

 

-32-

أستاذي القدير نزار :
جسّدت المشهد بروعةٍ فائقةٍ ..
اختزلت فيه الكثير من التفاصيل
وحكيت عن أوجاع اليتم بأسلوب العارف ، المتمكّن من صياغة الحرف ، في لوحةٍ تبكي ..
سلمتْ يداك أديبنا المبدع نزار ...وحيّااااااااااااااااك

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب   25/11/2011

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?90393-يتيم-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&

الرد

أختي الفاضلة إيمان

ممتن إلى الأعماق لثنائك الدافئ

و دعائك الطيِّب

مع ود بلا حد

نزار

-33-

حقا أستاذ نزار أسلوب جميل وراقي

لا تكفي أحيانا رصاصة للقتل

 كذلك في الأدب ربما كلمة واحدة

 تختزل المعنى ولتصيبك بالإدهاش

وسام دبليز

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب   25/11/2011

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?90393-يتيم-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&

الرد

ممتن أخي المكرم وسام لاهتمامك

و ثنائك الرقيق الذي أعتبره

وسام شرف زيَّن نصي

و شرَّف صدري

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-34-

صراع فى الشخصية متخف ذاتي بين الشخص ونفسه ،
قلبه ومشاعره
الاديب القدير
الاستاذ نزار بهاء الدين الموقر
مودتي
كل الاحترام والتقدير

يسرى راغب فلسطين

الكلمة نغم   25/11/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?s=ff6fcb05a666cfa8a4df4bce37cd4ba0&t=21422

الرد

أجل يا أخي يسرى

إنه صراع في نفس الطفل

بين حقيقته كنزيل دار الأيتام

فاقد الأبوين

و بين رفضه لموت أمه الحديث

***

تحليلك أصاب كبد الحقيقة

فشكرا لاهتمامك و مشاركتك القيِّمة

مع ود بلا حد

نزار 

-35-

هكذا تبوح الكلمة بمكنونها

ويتدفق الاحساس بصفائه وروعته ..

فكرة كعادتك استاذنا متوهجة

وتكثيف عال مع الحفاظ على روح القص

والرؤية ثاقبة ..

دمت مبدعاً رائعاً

رجاء تقبل تحياتى

محمد عباس علي مصر

الكلمة نغم   25/11/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?s=ff6fcb05a666cfa8a4df4bce37cd4ba0&t=21422

الرد

أخي الأكرم محمد عباس
حروفك النيِّرة أضاءت نصي
و أدفأتني
فلك من الشكر جزيله
و من الود عميقه
نزار

-36-

قصه مختزلة و جميله جدا  يا أبى
و لكنها تحمل كل المعانى
التى تنم عن البؤس والشقاء
لطفل فى الخامسه من عمره
شذى نزار الزين -سورية /الأردن

الرد

ابنتي الحبيبة شذى

نعم ، هذا الطفل يعاني

من ألم نفسي من الصعب نسيانه

فقد فقد أعز الناس لديه

و لم يبقَ من أمه غير صورة ساذجة

رسمها على الأرض

***

شكرا لانفعالك و تفاعلك من الأقصوصة

مما رفع من قيمتها

مع محبة بلا حد

نزار

-37-

لايمكن ان يعوض اي حنان حنان الام ،

وسيكون صناعيا مبسترا ، إلا مارحم ربي
شكرا لهذا التصوير الدقيق أديبنا الكبير
الف تحية

ريما الخاني سوريه

فرسان الثقافة  28/11/2011

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?35428-يتيم-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&s=125c32a0ebabc00c89384c726cd97fb2

الرد

أختي الفاضلة أم فراس

صدقت و الله ، فحنان الأم

لا يعوضه أي حنان

و رعاية الأم

لا تعوضها أية رعاية

***

شكرا لافتتاحك نقاش النص

و لثنائك الدافئ عليه

مع ود بلا حد

نزار

-38-

لقد كنت في قصة الومضة هذه موفقا جدا

و رائعا جدا أديبنا العزيز
وفقك الله ورعاك
اديبه نشاوي سوريه

فرسان الثقافة  28/11/2011

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?35428-يتيم-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&s=125c32a0ebabc00c89384c726cd97fb2

الرد

أختي الفاضلة أديبة

ثناؤك الوضّاء أنار نصي

و أدفأني

فلك الشكر و الود , بلا حد

نزار

-38-

لقد كنت في قصة الومضة هذه موفقا جدا

و رائعا جدا أديبنا العزيز
وفقك الله ورعاك
اديبه نشاوي سوريه

فرسان الثقافة  28/11/2011

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?35428-يتيم-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&s=125c32a0ebabc00c89384c726cd97fb2

الرد

أختي الفاضلة أديبة

ثناؤك الوضّاء أنار نصي

و أدفأني

فلك الشكر و الود , بلا حد

نزار

-39-

قصة مؤثرة ، يعتصر لها القلب حزنا وكمدا ، و سر البراعة فيها يكمن في تسلسل المشهدين
،مابين البكاء ورسم الصورة ،ثم تسلل الطفل اليتيم من السرير ،والإستلقاء على الأرض ثم الغفوة.
تحية تجلة وتقدير لقلمك الجميل ،أستاذنا الفاضل /نزار الزين.

مباركة الجزائر

نجدية 30/11/2011

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?p=437864#post437864

الرد

أختي الفاضلة مباركة

أسعدني تفاعلك مع الأقصوصة

أما إعجابك بقلمي فقد أثلج صدري

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-40-

قصة قصيرة ولكنها تحمل في ومضاتها  صوراً مكثفة وبعداً إنسانياً

قصة مؤثرة جداً

سلمت أناملك أستاذنا الكبير ودام تألقك

دلال كامل سوريه

المرايا    4/12/2011

http://almraya.net/vb/newreply.php?do=newreply&p=299274&s=eae2be54fd77e99ad0b447a262969b37& 

الرد

ممتن أختي الفاضلة دلال لزيارتك

أما ثناؤك على القصة و كاتبها

فهو شهادة شرف سأعتز بها دائما

دمت بخير و سعادة و رخاء

نزار

-41-

الحنين للأم؟!
الحنين للأرض؟!
بعد أن يحل الظلام ، ننام ونغفو، وعند بلوغ الطفل الكبر ، نصحو من دمنا / دمعنا ؟!
وسوف نرى!
لأول مرة أرى أبي الغالي نزار الزين بهذة الصورة من الحزن!
أم اختلطت علي أحزان وطني فرأيت الصورة هذة " فاجعة الطفل "بصورة " وطني".
محزنة هذة الصورة حد " الفجيعة بكل الوطن".
دام نبضك وحسك على إمتداد وطننا العربي الكبير

فاطمة منزلجي فلسطين/سوريه

المرايا           4/12/2011

http://almraya.net/vb/newreply.php?do=newreply&p=299274&s=eae2be54fd77e99ad0b447a262969b37&

الرد

ابنتي الأثيرة فاطمة

ربطك بين آلام طفل الأقصوصة

بآلام الوطن

رفع من قيمة الأقصوصة و أثراها

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

و من التقدير عظيمه

نزار

 

-41-

الحنين للأم؟!
الحنين للأرض؟!
بعد أن يحل الظلام ، ننام ونغفو، وعند بلوغ الطفل الكبر ، نصحو من دمنا / دمعنا ؟!
وسوف نرى!
لأول مرة أرى أبي الغالي نزار الزين بهذة الصورة من الحزن!
أم اختلطت علي أحزان وطني فرأيت الصورة هذة " فاجعة الطفل "بصورة " وطني".
محزنة هذة الصورة حد " الفجيعة بكل الوطن".
دام نبضك وحسك على إمتداد وطننا العربي الكبير

فاطمة منزلجي فلسطين/سوريه

المرايا           4/12/2011

http://almraya.net/vb/newreply.php?do=newreply&p=299274&s=eae2be54fd77e99ad0b447a262969b37&

الرد

ابنتي الأثيرة فاطمة

ربطك بين آلام طفل الأقصوصة

بآلام الوطن

رفع من قيمتها و أثراها

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

و من التقدير عظيمه

نزار