أدب 1/ د

 الشعر المنثور

                               و الخواطر

                                                                                                                   

 و المقامات

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

ورود حمراء

شعر منثور : موسى عودة*

الصورة الرمزية موسى عوده

 

.ورودٌ حمراءَ في عيدِ عينيكِ
أنتشيكِ قَدحاً من عَبَقٍ
في نَشَوةِ حُبٍّ
مثلما أحلامي تفتحُ نوافذَ القلبْ !
مثلما أُحصي أصابعَ الماءِ
على شالٍ مُرصَّعٍ كلونِ السماءْ !
كالعَادة..
ضِحكاتُكِ تتلاعبُ بشفاهٍ تُحاصِرُها
خزائن النَقاءْ !
إنَّكِ مثلَ الليلِ
مائِدَتي في المساءْ ..
إِنَّكِ مثلَ المساحيقَ أضَعُها ..
على أوهامي ومرآةً لِصفيحَةِ شَجَني
ثُمّةَ ذاكِرةً تسكنُ رَصيفي
فأرنو إليكِ فَيَفضَحُني انسيابَ نَظراتي
لِتُجاملَ ظَمأَ عُيونٍ حَوراءْ !
عِيدُكِ حَبيبَتي ..
بَهجَةَ أعراسٍ في صليلِ الزُجاجِ
واستداراتَ أقنِعَةٍ قي غُرورِ الأمواجْ !
وفراشاتٌ خَجولَةً على سِريرِ ورودٍ حَمراءْ
رسائلَ الخُيولِ تركضُ بِجنونٍ في مُدنِ الشَمسْ
تَغْمُرُني جِباهَ الإبتهاجْ..
فأدنو فَرِحاً فَتقفزُ عَبراتي الهاطلة كَمطرِ الشِتاءْ
جَدائلٌ سَوداءَ تَثمَلُ من أكتافِ النَبيذِ
ورعِشاتَ جَسَدي لا تتوقفُ إنْ اقتربَ عيدُكِ
وإنْ اقتربَ ميلادَ ظلالكِ على النَبضْ..
تسأَلُني الأرضَ متى تأتي أعراسُ اللقاءْ ؟
فأكبتُ سَهوي في دَمي
وأشحنَ زَفيري بدورانٍ في أروِقَةِ فَيحاءْ ..
وَخرْخَرةَ الحسِّ
ستائرٌ مُلوَّنةً تدورُ وتَدورُ
على ريشٍ ناعمِ المَلمَسْ!
حَبيبَتي ..
كم تركتِ سحراً
كم تركتِ أثراً ؟
كَزهرَةِ اللوتُسْ..
تتغلغلُ في وَجَعي كموسيقى الصباحِ
آهٍ يا مُعذِّبَتي ..!
لا تَفعلي هذا ..
طوفانَ نهارَكِ يركضُ في كَفّي
وَضوءُ وَجهُكِ ما زالَ يكتبُ النورَ
في مَواويلِ العُصورِ
وحينَ تَلسَعُني جَمراتكِ..
فيأخُذَني انتحابي في غَيبوبَةِ روحي
وتتمادىَ السلّوىَ في الصُدورْ . !!

*موسى عودة فلسطين/القدس

*الكلمة نغم http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=2629