الأدب 2

مجموعات  قصصية

  نزار ب.  الزين

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

مجموعة "بين عاشقين"

هناك و هنا  

أقصوصة

نزار ب. الزين*

التاريخ  21/آذار- مارس/2025

هناك

       تم إعلان الإتحاد الفدرالي بين جميع الدول الناطقة بالإسبانية في أمريكا اللاتينية .

       تم إعلان الإتحاد الفدرالي بين جميع الدول الأوربية و أصبح إسمها الولايات الأوربية المتحدة .

       إنضمت كندا و إسرائيل إلى الولايات المتحدة الأمريكية فأصبحت بذلك 52 ولاية .

       تم إعلان الإتحاد الفدرالي بين الصين و تايوان و هونكونغ و الكوريتين الشمالية و الجنوبية .

       تم إعلان الإتحاد الفدرالي  بين دول الهند الصينية فيتنام و كمبوديا و لاوُس و تجري المفاوضات لانضمام تايلند إليها .

و الإتحادات العالمية جارية على قدم و ساق .

هنا

       انقسمت العراق إلى ثلاث دويلات طائفية و عرقية.

       انقسم لبنان طائفيا إلى أربع دويلات منفصلة .

       تم تكريس الإنقسام  في فلسطين إلى دولة  غزة و دولة  رام الله  .

       انقسم السودان إلى ثلاث دول طائفية و عرقية .

       انقسم المغرب إلى دولتين عرقيتين .

       انسحبت دول مجلس التعاون الخليجي من جامعة الدول العربية ، و تلا ذلك انفراط عقد الجامعة و تساقط مؤسساتها

و التفتيت العربي جارٍ على قدم و ساق .

=======================

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

هناك و هنا

أقصوصة

نزار ب. الزين*

 

                                        أوسمة

 

هناك و هنا

قصة قصيرة

 نزار ب الزين

قراءة أدبية

محمد داني*

      إننا أمام نصوص الأستاذ الأديب نزار ب. الزين ، نقوم بالحفر فيها لتجلية بعض جماليات هذا المبدع الشامي المغترب. تقودنا مجموعة من الأسئلة التي تلامس جوهر المتخيل القصصي في صيرورته عند الأستاذ الزين.

التفاصيل

-1-

أخي الأستاذ نزار

دول عربية قزمة ممسوخة ..يحكمها لصوص الذهب.

كيانات ضعيفة لا مستقبل لها.

الزمن زمن التكتلات الإقتصادية العملاقة.

ما أحوجنا لمن يربينا .

محمد بوغابة تونس

إنانا  29/2/2008

الرد

أخي المكرم محمد بو غابة

أسعدتني زيارتك أما تفاعلك فقد أثرى النص

للأسف حالنا يسير من سيء إلى أسوأ

أرادوا لنا التفكك فأمعنا في تفككنا و زدنا عليه

مع كل المودة و التقدير

نزار

-2-

أبي الرائع نزار
تتعرش على وجهي ابتسامة كبيرة وانا أرى يتصدر نصوصك الرائعة

أدعو الله  ل" هنـــــــــــــــا "  أن ببعث فيها الروح و يوقظها من هذا السبات الضارب أطنابه
تقبل مني كل الاحترام

سماح شيط مصر

ملتقى الأدباء

1-3-2008

الرد

ابنتي العزيزة سماح

أضم دعائي إلى دعائك بأن تعود إلى هذه الأمة ثقتها بنفسها و تستيقظ من سباتها .

أسعدتني حروفك الدافئة الملأى رقة و حنانا

عظيم مودتي و امتناني

نزار

 -3-

والدور غدا على من سيأتي في التقسيم
أستاذنا الفاضل
نزار الزين
مشروع الشرق الأوسط الكبير قد بدأ عمله ضمن المخططات المرسومة له ..
ومع الأسف فما زلنا نلهث وراء كل من يكيد لنا , ويسعى لتقسيمنا !!!...
أليس هذا هو حال أمتنا !!!؟؟.....

أمينة أحمد خشفة ( بنت الشهباء ) سورية / حلب

ملتقى الأدباء   1-3-2008

الرد

أختي المكرمة أمينة ( بنت الشهباء )

في العقد الثاني من القرن الماضي طالعنا الغرب باتفاقيات سايكسبيكو التي قسمت العرب إلى دولهم الحالية و أوجدت إسرائيل خنجرا في قلوبنا ؛ و في مطلع القرن الواحد و العشرين طالعنا بوش بمشروع الشرق الأوسط الجديد ساعيا لمزيد من التفرقة و التشرذم لضمان وجود اسرائيل ؛

و العرب بين متواطئ أو خائف مستسلم أو غارق في نوم عميق  ، نعم يا أختي هذا هو حالنا المخزي .

شكرا  لزيارتك و تفاعلك و دمت متألقة

نزار

-4-

الاديب الكبير نزار ب. الزين..تحياتي
كلماتك هذه تعبر عن الم كبير في نفوسنا ..صدقت ..فالعالم ينحو نحو الوحدة ، ونحن نتجه نحو ونكرس الفرقة.
دمت بخير

مجدي السماك فلسطين / غزة

دنيا الوطن   29-2-2008

الرد

أخي الحبيب مجدي

صدقت يا أخي إنها لبلوى أبتلينا بها منذ الجاهلية الأولى

شكرا لمشاركتك المتفاعلة

مع خالص الود

نزار

-5-

قمة الألم هى فى رسمهم لأقدارنا ونحن دوما نعزوها لله ..؟؟؟؟؟

لأننا ببساطة نجيد الهرب من الواقع والرقص على الجراح ليس إلا..!.
 
أخى العزيز والمبدع نزار ب. الزين......
تحياتى لك

زياد صيام فلسطين

دنيا الوطن 29-2-2008

الرد

أخي الفاضل زياد

صدقت يا أخي فنحن نهوى التشرذم و أقنا ضيق و لا نرى إلى أبعد من أنوفنا

شكرا لمشاركتك البناءة و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة

نزار

-6-

الأستاذ العزيز نزار الزين

على مر التاريخ و العصور, أبى العرب إلا ان يكونوا مُشرذمين و مُفتتين....

فنهضت حضارات و امبراطوريات عظمى فوق روؤسهم, فكانوا العبد المآمور........و لا زالوا.
لك المودة و التقدير.
ابن البلد فلسطين

دنيا الوطن 1-3-2008

الرد

أخي الكريم ابن البلد

نعم للأسف لقد تعودنا أن نكون عبيدا مأمورين

شكرا لزيارتك و مشاركتك الطيِّبة

مع خالص المودة

نزار

-7-

والله فرطت يا استاذي مثل المسبحة لما تفرط حباتها ،

أتوقع اننا خير امة أخرجت للناس ولكني اتوقع انها امة ثانية غيرنا ربما تخرج من رحمنا ولكن ليست نحن ،

نحن نحتضر ، لذلك فلنبحث في المواليد الجدد من يكون خير امة اخرجت للناس ...

كيف اشكرك استاذي على عمق الفكرة والأحساس ..

اطال الله في عمرك وعمر مدادك النقي ودمت بكل الخير .

ميساء البشيتي البحرين

دنيا الوطن 1/3/2008

الرد

هي يا أختي ميساء مسبحة مفروطة منذ وقعة الجمل و فتنة الخوارج و الإنقلاب العباسي

شكرا لزيارتك و ثنائك العاطر

و دمت بخير

نزار

-8-

و ازيدك علما بعض المناطق من شمال افريقيا ( الجزائر ، المغرب )  ينسبون الى انفسهم انهم امازيغ و ليسوا عربا !!
و صدق من قال : ** اتفق العرب على الا يتفقوا **
فهنيئا لنا كل عام و احنا للوراء
متى نستفيق يا عرب ؟؟
تحياتي لك استاذي الغالي

آسيا الجزائر

دنيا الوطن 1/3/2008

الرد

نعم يا أختي آسيا فالأمازيغيون الذين كنا نسميهم البربر انفصاليون كما الأكراد

أنا أعرف أن البربر يعيشون في جبال المغرب و الجزائر و لا علم لي أنهم أيضا في تونس و ليبيا ، ترى هل أنا محق ؟

شكرا لزيارتك و دمت بخير

نزار

-9-

حقائق موجعة والحبل على الجرّار

أما آن لهذا الانقسام أن ينتهي، لقد غرقنا في مشاكلنا الذاتية والعالم يتّحد ويصبح كتلة يصعب الوقوف في وجهها.
دمت بخير استاذنا الكبير نزار.

خيري حمدان بلغاريا

دنيا الوطن 1-3-2008

الرد

أخي الحبيب خيري

منقسمون ، مهزومون ، هذا هو حالنا

و أضم صوتي إلى صوتك متسائلا :"أما لهذا الإنقسام أن ينتهي ؟" .

دمت رائعا

نزار

-10-

الاستاذ نزار

 نحن لا نحب التوحد نعشق الانقسامات

هو قانون دولي ويجب علينا ان ندرسه في مدارسنا لكي يرضى الغرب عنا ؟؟؟؟؟؟؟

 اشكرك استاذنا الغالي والى الامام واعطاك الله الصحه والبركه

 دمت بسلام

نشأت العيسة فلسطين/بيت لحم

دنيا الوطن 1/3/2008

الرد

شكرا أخي نشأت لزيارتك و دعائك الطيِّب

نعم ...نحن نعشق التشرذم و لا حاجة لمن يعلمنا إياه

مع كل المودة و التقدير

نزار

-11-

مقارنة مؤلمة كالنصل الحاد حين يغمس فى الكبد ...
تحية عاطرة
ابراهيم عبد المعطى داود مصر / الإسكندرية

واتا دنيا الوطن

28-2-2008

الرد

اخي الفاضل ابراهيم

صدقت يا أخي فهي مقارنة مؤلمة مقرونة بمستقبل باهت

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و لك عميق مودتي و تقديري

نزار

-12-

أبي الغالي نزار..
قرأت قلب عربي

إنها فتات آلام حتى الهذيان.
مخيلة مبكية على واقع نعيشه اليوم ، ونتائجه وعواقبه على العرب وخيمة.
قصة أم مقالة؟!
أم أشياء مدهشة لا يهم المهم جاءت بالخبر اليقين.
وربي رائعة تلك شطحة الخيال هذة!

فاطمة منزلجي فلسطين

المرايا     1-3-2008

الرد

ابنتي الأثيرة فاطمة

أجل يا ابنتي إذا بقيت الأحوال على نفس الوتيرة  فمصيرنا المزيد من التفتيت

بعض الزملاء اعتبروا أن النص لا يمت إلى فن القصة بصلة

و أنا أقول أن الأدب لا يمكن تقييده بقوانين فهو ليس رياضيات

و بنظري المتواضع فإن الهدف و السلامة اللغوية هي اساس أي عمل أدبي

و ها أنت تؤيدينني بنظرتي هذه

فشكرا لك و ألف شكر لهذا الثناء الحاني

نزار

-13-

هل هي خاطرة لأنسان يعذبه الواقع العربي الحالي؟

هل هو تحليل سياسي عميق بثوب ادبي جاذب يغني

عن مجلد من كتب السياسة الباردة؟

 هل هو نبوءة حزينة متألمة سلفا لما سيحدث؟؟

 هل ما يوجد هنا هو قصة بالمعنى المألوف؟؟

 ما يوجد هنا يختزل كل ذلك

يحكي نيابة عن عشر قصص

على الأقل0

 سلمت يدك استاذي

ولك امنيات الخير

مفيد دويكات الأردن

المرايا   2-3-2008

الرد

نعم يا أخي مفيد هي كل ما ذكرت ، فالمهم بنظري هو النجاح في إيصال الفكرة

و من كلماتك أستشف الثناء و النجاح ، فشكرا لك

مع خالص الود

نزار

-14-

والدي الرائع نزار
نعم هذا ما سنصل إليه ما دمنا شعوبا متفرقة..
حكام لا يهمهم الشعوب ، فقط يهمهم تناول كؤوس الهزيمة...
تحليل رائع يا والدي.
مساؤك فيروزي.

لمى ناصر سوريه

المرايا  2-3-2008

الرد

ابنتي العزيزة لمى

صدقت و الله فنحن ضائعون و ينتظرنا مزيد من الضياع إن بقي الحال على هذا المنوال

شكرا لزيارتك و دمت وطنية صادقة

نزار

-15-

هذا عصر التكتلات
ونحن نتشرذم (اتفقنا على ألا نتفق)
أقصوصة سياسية
أبانت عن إلمام واسع بها
تقديري الكبير لك

حسن الشحرة السعودية

المرايا  - 3-3-2008

الرد

أخي الفاضل حسن الشحرة

شكرا لزيارتك و ثنائك العاطر

مع كل المودة

نزار

-16-

شتااااان ما بين هنا وهنااااااااك
مقابلة صادقة حد الألم
رحم الله أيام كنا فيها هناك وكانوا هم في غياهب هنا
الأديب نزار
كعادتك مبدع

فاتن محمود مصر

مرافئ الوجدان  3-3-2008

الرد

أختي المكرمة فاتن محمود

نعم كنا هناك و لكن تشرذمنا أضاع منا  ذلك الفردوس .

و تشرذمنا اليوم سوف يضيِّع الكثير ....

زيارتك للنص تشريف له أما ثناؤك فهو وسام يزينه و يزين صدر كاتبه

فشكرا لك

نزار

-17-

تحية زميلي وأستاذي نزار المحترم
تحية لأناملك تنغمس بالوجع المستقبلي القادم، وقد أحرقها لهيب الحاضر الموجع، تحية لك يا زميلي وأنت تستشرف مستقبل هذه الأمة ونحن نعد العدة إن شاء الله لنحارب الخوف الذي يريدونه لنا، نعم اليد على القلب يا صديقي ويا أخي ! ونحن نرى ما نراه ونتلمس المأساة الموحشة.... مع وافر محبتي واحترامي وتقديري

د. أسعد الدندشلي   بورمودا

واتا   3-3-2008

الرد

أخي الحبيب الدكتور الدندشلي

أسعدتني زيارتك و تعقيبك القيِّم

نعم يا أخي إنه الخوف الذي يلف العالم العربي كله فيجعله سهل الإنقياد

شكرا لزيارتك و لإطرائك الدافئ

مع خالص المحبة و التقدير

نزار

-18-

استاذنا الكبير نزار
النص يملك طابعا خاصا
فهو يولد حدثا سرديا دالا من خلال عرض احداث سياسية عامة كبرى
و هذه تجربة شيقة في الكتابة تشكر على شجاعة اقتحامها
هل تعرف اخي عن لعنة القاص ؟؟
اعذرني و لكنه امر مر بخاطري و انا اقرا هذا النص المتميز
انها لعنة ترافق كتابا فتطبع مقالاتهم و اشعارهم و حتى احاديثهم في المقهى بطابع السرد
لا يستطيعون منها فكاكا ـ و تحل بهم رغما عنهم حتى و لو تعمدوا الابتعاد عن الاسلوب السردي
و قد ذكرني نصك بذلك
لانه حتى و هو يضع مفارقات بين ما يحدث هنا و هناك من تواريخ الدول
و يطرق موضوعا فكريا و سياسيا يمكن ان يجعل ايا كان يسقط بسهولة في اللغة التقريرية الباردة
نراه يحافظ ببهاءعلى اوليات الكتابة السردية الجميلة .
دمت مبدعا

جبران الشداني غرناطة/إسبانيا

مطر   4-3-2008

الرد

أخي الفاضل جبران

تحليلك للنص جاء عميقا فأثراه

أما إطراؤك الدافئ فهو وسام يزينه ، و يجعلني أتباهى به

شكرا لزيارتك و دمت بخير

نزار

-19-

ولأننا أمة متفرقة
مختلفة في الرأي والكلمة
سيأخنا الحال إن استمر على ماهو عليه إلى التشتت والضياع العربي.
أستاذي القدير: نزار
وصل المعنى بأسلوبك الراقي..المتميز
كل التحايا لك

منى يوسف مصر

اليراع  4/3/2008

الرد

صدقت يا أختي منى

إذا لم تقع معجزة فالوضع يسير محو الأسوأ

شكرا لمرورك و إطرائك الدافئ

مع خالص المودة

نزار

-20-

و الله يا عزنا الغالي نزار هو هذا واقع الحال الآن
فهم يتحدون و نحن ننقسم و نتجزأ الى دول الطوائف القديمة
التي قادت الى فقدان الأندلس قديما و ستقود الى نهاية العرب كأمة الآن
ما أبشع هذا الواقع أيها العزيز و ما أتعس حالنا نحن الشهود

ابراهيم درغوثي - تونس

م م إ خ    4-3-2008

الرد

صدقت يا أخي الحبيب ابراهيم

فإننا للأسف نتجه نحو الأسوأ 

و كتب علينا أن أن نكون شهودا لهذا الواقع المخزي

شكرا لزيارتك و تعقيبك القيِّم

مع خالص المودة

نزار

الرد

 

26

الكل يتحد ونحن نجزئ أنفسنا وأوطاننا كما جزأنا مبادئنا تدريجيا عبر سنوات العروبة ..
شكرا لك أستاذ نزار على هذه الشذرات المحكمة

شجاع الصفدي فلسطين

الصداقة   7-3-2008

الرد

-16-

شتااااان ما بين هنا وهنااااااااك
مقابلة صادقة حد الألم
رحم الله أيام كنا فيها هناك وكانوا هم في غياهب هنا
الأديب نزار
كعادتك مبدع

فاتن محمود مصر

مرافئ الوجدان  3-3-2008

الرد

أختي المكرمة فاتن محمود

نعم كنا هناك و لكن تشرذمنا أضاع منا  ذلك الفردوس .

و تشرذمنا اليوم سوف يضيِّع الكثير ....

زيارتك للنص تشريف له أما ثناؤك فهو وسام يزينه و يزين صدر كاتبه

فشكرا لك

نزار

-17-

تحية زميلي وأستاذي نزار المحترم
تحية لأناملك تنغمس بالوجع المستقبلي القادم، وقد أحرقها لهيب الحاضر الموجع، تحية لك يا زميلي وأنت تستشرف مستقبل هذه الأمة ونحن نعد العدة إن شاء الله لنحارب الخوف الذي يريدونه لنا، نعم اليد على القلب يا صديقي ويا أخي ! ونحن نرى ما نراه ونتلمس المأساة الموحشة.... مع وافر محبتي واحترامي وتقديري

د. أسعد الدندشلي   بورمودا

واتا   3-3-2008

الرد

أخي الحبيب الدكتور الدندشلي

أسعدتني زيارتك و تعقيبك القيِّم

نعم يا أخي إنه الخوف الذي يلف العالم العربي كله فيجعله سهل الإنقياد

شكرا لزيارتك و لإطرائك الدافئ

مع خالص المحبة و التقدير

نزار

-18-

استاذنا الكبير نزار
النص يملك طابعا خاصا
فهو يولد حدثا سرديا دالا من خلال عرض احداث سياسية عامة كبرى
و هذه تجربة شيقة في الكتابة تشكر على شجاعة اقتحامها
هل تعرف اخي عن لعنة القاص ؟؟
اعذرني و لكنه امر مر بخاطري و انا اقرا هذا النص المتميز
انها لعنة ترافق كتابا فتطبع مقالاتهم و اشعارهم و حتى احاديثهم في المقهى بطابع السرد
لا يستطيعون منها فكاكا ـ و تحل بهم رغما عنهم حتى و لو تعمدوا الابتعاد عن الاسلوب السردي
و قد ذكرني نصك بذلك
لانه حتى و هو يضع مفارقات بين ما يحدث هنا و هناك من تواريخ الدول
و يطرق موضوعا فكريا و سياسيا يمكن ان يجعل ايا كان يسقط بسهولة في اللغة التقريرية الباردة
نراه يحافظ ببهاءعلى اوليات الكتابة السردية الجميلة .
دمت مبدعا

جبران الشداني غرناطة/إسبانيا

مطر   4-3-2008

الرد

أخي الفاضل جبران

تحليلك للنص جاء عميقا فأثراه

أما إطراؤك الدافئ فهو وسام يزينه ، و يجعلني أتباهى به

شكرا لزيارتك و دمت بخير

نزار

-19-

ولأننا أمة متفرقة
مختلفة في الرأي والكلمة
سيأخنا الحال إن استمر على ماهو عليه إلى التشتت والضياع العربي.
أستاذي القدير: نزار
وصل المعنى بأسلوبك الراقي..المتميز
كل التحايا لك

منى يوسف مصر

اليراع  4/3/2008

الرد

صدقت يا أختي منى

إذا لم تقع معجزة فالوضع يسير محو الأسوأ

شكرا لمرورك و إطرائك الدافئ

مع خالص المودة

نزار

-20-

و الله يا عزنا الغالي نزار هو هذا واقع الحال الآن
فهم يتحدون و نحن ننقسم و نتجزأ الى دول الطوائف القديمة
التي قادت الى فقدان الأندلس قديما و ستقود الى نهاية العرب كأمة الآن
ما أبشع هذا الواقع أيها العزيز و ما أتعس حالنا نحن الشهود

ابراهيم درغوثي - تونس

م م إ خ    4-3-2008

الرد

صدقت يا أخي الحبيب ابراهيم

فإننا للأسف نتجه نحو الأسوأ 

و كتب علينا أن أن نكون شهودا لهذا الواقع المخزي

شكرا لزيارتك و تعقيبك القيِّم

مع خالص المودة

نزار

-21-

الاستاذ نزار المبدع..
هنا تكريس لالية الوعي ، المتمكن من الانسان ، والوعي الملفق بالانسان ، حيث الوعي لديهم سمة الانسان ، والوعي هذا يتدرج تصاعديا به ليصل الى درجة الادراك التام لماهية وجوده ، فهو يعلم بان وجوده سابق لماهيته ، لذلك فهو يعمل من اجل تطوير الماهية لم يتناسب ووجوده وليس لرغبات عرضية انية ، والعكس هنا حيث نحن ، فالانسان يخلق وهو مسبق الحكم عليه ، يعيش ذليلا بين ايدي السلاطين، التي لاتعرف غير المجون ، واستغلال الشعب والثروات لتحقيق مكاسبهم الذاتية.
دم بخير
محبتي لك
جوتيار تمر العراق

ملتقى الأدباء  5-3-2008

الرد

أخي الحبيب جوتيار تمر

تحليلك الفلسفي لماهية الإنسان العربي أثرى فكرة النص

شكرا لزيارتك و اهتمامك الدائم بنصوصي

مع خالص الود و الإعتزاز

نزار

-22-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والدي الروحي وأستاذي الغالي المبدع نزار الزين ..
((
وما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغياً بينهم، ومن يكفر بآيات الله فإن الله سريع الحساب )) ( آل عمران : 19 )
في توحد الرؤية تنعدم الحدود بين الأشياء ، كيف علينا تأويل مايجري لنتوحد بحقيقة مايجري
ومن هو الأحق في فك شفرات ما يجري لنا كمسلمين وعرب ..
تعاموا عن رؤية وحقيقة مايجري فأعمى الله عيونهم وأفرغ عقولهم وستجرهم شعوباً عما قريب ..
هؤلاء المرتزقة الذين ابتلت بهم أمتنا عبر التاريخ إن كانوا موهوبين في شيء فإن ذلك هو صناعة التآمر‏ على شعبنا وأهلنا .
والعمل الأصلي لهؤلاء المرتزقة هو شن الحرب علي الموهوبين من أبناء أمتهم ، وتنكيد عيشهم ووضع العقبات في طريق توحدهم ‏ ،والتخطيط للإيقاع بأوطانهم واحداً تلو الآخر .
وإذا عدنا بعض الصفحات في تاريخنا العربي ‏، لنجد أمامنا فصلا مؤلما من فصول الحرب المستمرة و الحروب المتكررة تحت شعاراتٍ شتى ،بين هؤلاء المرتزقة والمناضلين في حماية أوطانهم من الغزو الغربي الذي يأكل الأخضر واليابس في سبيل تحقيق مطامعهم ومصالحهم الفردية ،وركزوا جهودهم على الأنقياء والمتمسكين بإسلاميتهم ونبيهم وعزة أوطانهم والاستبسال في الجهاد ضد أي اعتداء على أرض المسلمين .
الأديب "نجيب محفوظ الذى ظل طوال حياته ينشد" أغداً ألقاه يا لخوفى من غدى" وها أنذا أتذكره : لندرك معاً حقيقة ماوراء هذا الخوف الذي نرى بحار دماءه في الأرض العربية .. وكان يحذر منه أديبنا الكبير ..؟
وما النصر إلا للشعوب الحية وما النصر إلا من عند الله ..
لنتوحد حول كلمة الله ورسوله الأعظم وكتابه المبين هو الرسالة الواحدة التي تحتضن بأبجديتها الخالدة وتحمي ماتبقى من كيان أمتنا ، قبل ان نبكي كما بكى أبو عبد الله الأحمر على شاطىء ابن الرومي عندما سلم آخير مفاتيح العروبة في غرناطة ..
تحياتي وشكري والدي الغالي وأستاذنا الكبير ..
إنها رسالة من أب مربي وأستاذ فيلسوف وحكيم عربي هو نزار الزين
أطيب آيات الود
ابنتك التي تصلي إليك وإلى أمتها ليل نهار ..
أحلام غانم (جلنار) سوريه/طرطوس

الجود   5/3/2008

الرد

ابنتي الوفية أميرة الياسمين و الجلنار أحلام
وا أسفاه تاريخ العرب مليء بالأمثلة المخزية ، اعتبارا من وقعة الجمل ، إلى الحركة الإنفصالية التي قادها معاوية ، إلى انقسام الخلافة إلى أموية في الفرب و عباسية في الشرق ، إلى تفتيت الشرق إلى دويلات ، و صراع ملوك الطوائف في الأندلس ..و التفتيت مستمر ، و إذا سارت الأمور على هذا المنوال ، فسوف يستمر و يستمر . إنها نظرة تشاؤمية و لكن ماضينا يشير إلى مستقبلنا....
زيارتك شرفت النص و تعقيبك زاده ثراء و ثناؤك عليه زينه ، أما دعاؤك الطيِّب لي فلا أملك له إلا الإمتنان .
مع كل المودة و الإعتزاز
نزار

-23-

استاذي الكريم

لا غريب ماذكرت بل ربما اصبح ما تفضلت به واقعا
نعود الى تاريخ الامس ففيه الكثير
واعجبني عودة الاخت احلام غانم الى الماضي
حروب مستمرة
نرى فيها شيء واحد ان النصر لم يكن فيها لقوم ولا عرق ولا طائفة
النصر لمن عمل بالاسلام
حمل راية الاسلام في البداية العرب
ثم الاكراد بصلاح الدين
الشركس الظاهر بيبرس
العثمانيون
وغيرهم عندما عملوا بالدين الاسلامي وساروا به
رفع الله سانهم ونصرهم
وقد قالها امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه
يا عرب نحن قوم أعزنا الله بالاسلام فان ابتغينا العزة بغيره اذلنا
ربما لانجد الوقت لنبكي او يُبكى علينا احد

قلب مؤمن سوريه

الجود   5/3/2008

الرد

يا أخي قلب مؤمن
عزز الله إيمانك
كلهم ادعوا أنهم يعملون للإسلام و ما كانوا يعملون إلا لأنفسهم
صدقت يا أخي فربما لا نجد الوقت لنبكي
اليوم قرأت موضوعا عن طريق الأنترنيت ، لمجموعة قبطية تعيش في الولايات المتحدة تسمي نفسها ( نِكا ) ، يقولون فيها : " أن الفلسطينيين احتلوا فلسطين و أن إسرائيل التي تستعيد أرضها لها الحق بطردهم ؟؟!!!! "
و للأسف الأمثلة كثيرة
شكرا لمرورك و تفاعلك و دمت بخير
نزار

-24-

أستاذي العزيز نزار الزين
يؤسفني أن أقول لك بأنّك لم تفهم شيئا من الذكاء العربي الوقّاد.. فهم يفعلون ذلك وأكثر إن لزم الأمر حتّى تكثر أصواتهم عند التصويت على قرارات الأمم المتّحدة!
( أذكر أن غوار الطوشي قال هذا في مسرحيّة على نخبك يا وطن)
مع محبّتي وتقديري
سعيد محمد الجندوبي تونس

م م إ خ   6/3/2008

الرد

أخي الحبيب سعيد
هذه لم تخطر في بالي ، أنهم يسعون لزيادة أصواتهم في هيئة الأمم المتحدة ، إذا كان ذلك كذلك ، فإلى مزيد من التفتيت
شكرا لزيارتك و إلى لقاء آخر
نزار

-25-

كلام سليم والله يا سيدي العزيز..
دائما لا ندرك مصالحنا.. ونسعى دائما للتفكك..
ودائما ما تدرك الدول الاجنبيه ان مصالحها في الاتحاد.. وهمها الاول كسر الشوكة العربيه.
ان كان هذا ما سيكون به الحال عام 2025..
فلا رغبه في الحياه لأكون شاهده على العصر!!!!
الف شكر لك

أم كنان سورية

الصداقة   7-3-2088

 26

الكل يتحد ونحن نجزئ أنفسنا وأوطاننا كما جزأنا مبادئنا تدريجيا عبر سنوات العروبة ..
شكرا لك أستاذ نزار على هذه الشذرات المحكمة

شجاع الصفدي فلسطين

الصداقة   7-3-2008

الرد

 

-27-

شتااااان ما بين هنا وهنااااااااك
مقابلة صادقة حد الألم
رحم الله أيام كنا فيها هناك وكانوا هم في غياهب هنا
الأديب نزار
كعادتك مبدع

فاتن محمود مصر

مرافئ الوجدان  3-3-2008

الرد

أختي المكرمة فاتن محمود

نعم كنا هناك و لكن تشرذمنا أضاع منا  ذلك الفردوس .

و تشرذمنا اليوم سوف يضيِّع الكثير ....

زيارتك للنص تشريف له أما ثناؤك فهو وسام يزينه و يزين صدر كاتبه

فشكرا لك

نزار

-28-

تحية زميلي وأستاذي نزار المحترم
تحية لأناملك تنغمس بالوجع المستقبلي القادم، وقد أحرقها لهيب الحاضر الموجع، تحية لك يا زميلي وأنت تستشرف مستقبل هذه الأمة ونحن نعد العدة إن شاء الله لنحارب الخوف الذي يريدونه لنا، نعم اليد على القلب يا صديقي ويا أخي ! ونحن نرى ما نراه ونتلمس المأساة الموحشة.... مع وافر محبتي واحترامي وتقديري

د. أسعد الدندشلي   بورمودا

واتا   3-3-2008

الرد

أخي الحبيب الدكتور الدندشلي

أسعدتني زيارتك و تعقيبك القيِّم

نعم يا أخي إنه الخوف الذي يلف العالم العربي كله فيجعله سهل الإنقياد

شكرا لزيارتك و لإطرائك الدافئ

مع خالص المحبة و التقدير

نزار

-29-

استاذنا الكبير نزار
النص يملك طابعا خاصا
فهو يولد حدثا سرديا دالا من خلال عرض احداث سياسية عامة كبرى
و هذه تجربة شيقة في الكتابة تشكر على شجاعة اقتحامها
هل تعرف اخي عن لعنة القاص ؟؟
اعذرني و لكنه امر مر بخاطري و انا اقرا هذا النص المتميز
انها لعنة ترافق كتابا فتطبع مقالاتهم و اشعارهم و حتى احاديثهم في المقهى بطابع السرد
لا يستطيعون منها فكاكا ـ و تحل بهم رغما عنهم حتى و لو تعمدوا الابتعاد عن الاسلوب السردي
و قد ذكرني نصك بذلك
لانه حتى و هو يضع مفارقات بين ما يحدث هنا و هناك من تواريخ الدول
و يطرق موضوعا فكريا و سياسيا يمكن ان يجعل ايا كان يسقط بسهولة في اللغة التقريرية الباردة
نراه يحافظ ببهاءعلى اوليات الكتابة السردية الجميلة .
دمت مبدعا

جبران الشداني غرناطة/إسبانيا

مطر   4-3-2008

الرد

أخي الفاضل جبران

تحليلك للنص جاء عميقا فأثراه

أما إطراؤك الدافئ فهو وسام يزينه ، و يجعلني أتباهى به

شكرا لزيارتك و دمت بخير

نزار

-30-

ولأننا أمة متفرقة
مختلفة في الرأي والكلمة
سيأخنا الحال إن استمر على ماهو عليه إلى التشتت والضياع العربي.
أستاذي القدير: نزار
وصل المعنى بأسلوبك الراقي..المتميز
كل التحايا لك

منى يوسف مصر

اليراع  4/3/2008

الرد

صدقت يا أختي منى

إذا لم تقع معجزة فالوضع يسير محو الأسوأ

شكرا لمرورك و إطرائك الدافئ

مع خالص المودة

نزار

-31-

و الله يا عزنا الغالي نزار هو هذا واقع الحال الآن
فهم يتحدون و نحن ننقسم و نتجزأ الى دول الطوائف القديمة
التي قادت الى فقدان الأندلس قديما و ستقود الى نهاية العرب كأمة الآن
ما أبشع هذا الواقع أيها العزيز و ما أتعس حالنا نحن الشهود

ابراهيم درغوثي - تونس

م م إ خ    4-3-2008

الرد

صدقت يا أخي الحبيب ابراهيم

فإننا للأسف نتجه نحو الأسوأ 

و كتب علينا أن أن نكون شهودا لهذا الواقع المخزي

شكرا لزيارتك و تعقيبك القيِّم

مع خالص المودة

نزار

-32-

وقبل ان نصل يا سيدي للعام 2025 .. ها نحن نشهد فعلا ما قلته بالحرف الواحد!!

 حتى وهl مجتمعون مفرقون  !!
فكل يغني على ليلاه فعلا ...
سلم قلمك الواقعي سيدي

قمر شوكار سوريه

الصداقة  9/3/2008

الرد

أختي الفاضلة قمر
صدقت و الله فكل يغني على ليلاه أو ربما على ليل أسياده
شكرا لحسك الوطني المتفاعل و لإطرائك الدافئ
مع خالص المودة
نزار

-33-

والدي الروحي وأستاذي الغالي المبدع نزار الزين ..
((وما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغياً بينهم، ومن يكفر بآيات الله فإن الله سريع الحساب )) ( آل عمران : 19 )
في توحد الرؤية تنعدم الحدود بين الأشياء ، كيف علينا تأويل مايجري لنتوحد بحقيقة مايجري
ومن هو الأحق في فك شفرات ما يجري لنا كمسلمين وعرب ..
تعاموا عن رؤية وحقيقة مايجري فأعمى الله عيونهم وأفرغ عقولهم وستجرهم شعوباً عما قريب ..
هؤلاء المرتزقة الذين ابتلت بهم أمتنا عبر التاريخ إن كانوا موهوبين في شيء فإن ذلك هو صناعة التآمر‏ على شعبنا وأهلنا .
والعمل الأصلي لهؤلاء المرتزقة هو شن الحرب علي الموهوبين من أبناء أمتهم ، وتنكيد عيشهم ووضع العقبات في طريق توحدهم ‏ ،والتخطيط للإيقاع بأوطانهم واحداً تلو الآخر .
وإذا عدنا بعض الصفحات في تاريخنا العربي ‏، لنجد أمامنا فصلا مؤلما من فصول الحرب المستمرة و الحروب المتكررة تحت شعاراتٍ شتى ،بين هؤلاء المرتزقة والمناضلين في حماية أوطانهم من الغزو الغربي الذي يأكل الأخضر واليابس في سبيل تحقيق مطامعهم ومصالحهم الفردية ،وركزوا جهودهم على الأنقياء والمتمسكين بإسلاميتهم ونبيهم وعزة أوطانهم والاستبسال في الجهاد ضد أي اعتداء على أرض المسلمين .
الأديب "نجيب محفوظ الذى ظل طوال حياته ينشد" أغداً ألقاه يا لخوفى من غدى" وها أنذا أتذكره : لندرك معاً حقيقة ماوراء هذا الخوف الذي نرى بحار دماءه في الأرض العربية .. وكان يحذر منه أديبنا الكبير ..؟
وما النصر إلا للشعوب الحية وما النصر إلا من عند الله ..
لنتوحد حول كلمة الله ورسوله الأعظم وكتابه المبين هو الرسالة الواحدة التي تحتضن بأبجديتها الخالدة وتحمي ماتبقى من كيان أمتنا ، قبل ان نبكي كما بكى أبو عبد الله الأحمر على شاطىء ابن الرومي عندما سلم آخير مفاتيح العروبة في غرناطة ..
تحياتي وشكري والدي الغالي وأستاذنا الكبير ..
إنها رسالة من أب مربي وأستاذ فيلسوف وحكيم عربي هو نزار الزين
أطيب آيات الود
ابنتك التي تصلي إليك وإلى أمتها ليل نهار ..
أحلام غانم (جلنار)  - سوريه/طرطوس

الصداقة  12/3/2008

الرد

ابنتي الوفية أميرة الياسمين و الجلنار ، أحلام

ليت المثقف العربي يفهم دينه كما تفهمينه ، فديننا الحنيف يدعو إلى وحدة القلوب ، لأنها وحدة المصير : " و تمسكوا بحبل الله جميعا و لا تفرقوا "

و لكن ما نراه هو عودة إلى الجاهلية و صراعاتها القبلية ، و لكن بألوان أخرى طائفية و مذهبية و عرقية و حزبية ، و هذا ما يجعل كل محب لوطنه و عروبته يخاف من المستقبل القاتم الذي ينتظرها .

نعم يا ابنتي إنها رسالة تحذيرية ، و لكن كم مثقف قرأها ؟؟؟ هذا ما سبق أن شكوت لك منه ؛ فعندما يكتب الكاتب  للنخبة فكأنه لم يكتب .....

ابنتي العزيزة

لقد غمرتني حروفك بضيائها و نشر دعاؤك الدفء في صدري

فلك مني كل الإمتنان و بك كل الإعتزاز

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-34-

والله إنها أقصوصة باظافر مزقت الستار وعرت الواقع المرير .. جمعت ما حصل وما سيحصل ..
نص يحمل من النذير ما يجعل القلب يرتعش فرقا والنفس تضطرب أسى على هذا الواقع المشين .
حياك الله أخي نزار وأدام تألقك

رشيد حسن

مرافئ الوجدان   17/3/2008

الرد

أخي المكرم رشيد حسن
شكرا لزيارتك و تفاعلك و انفعالك مع مرامي الأقصوصة
و لدعائك الطيِِّب
مع خالص المودة
نزار

-35-

اخي العزيز نزار ب الزين
نص مختلف ومحير بما يطرحه من أسئلة عن معنى السرد
ووظيفة السارد
وقوف فاجع على مستوى التناقضات بين منظومتين مختلفتين
لكل منها واقعه ورهاناته التي تؤكد مسافة الهوة بينهما
وتكرس اغتراب الهنا عن الان
بقي لي ان اتساءل عما يتخفى وراء اختيار هذا الشكل المباشر
لتقديم نص سردي ؟
ما الذي تريد ان تؤسس له كممكن داخل الخطاب السردي ؟
ارجو ان تكون الاجابة منطلقا لنقاش حول مقومات الخطاب السردي
وممكنات التجريب من داخل انماطه المتعددة
مودتي وتقديري

مراد عمدوني تونس

منتديات إنانا

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?p=88362#88362

12-5-2008

الرد

أخي الحبيب مراد العمدوني

بالنسبة لتساؤلاتك ، فلك الحق أن تستغرب

ذلك أنني لا أتقيد بنمط معين في كتاباتي

الفكرة هي سيدة الموقف ،

و هي التي توحي لي بالأسلوب الذي سأنتهجه لأعبر عنها

فيظهر تارة على شكل رواية طويلة أو قصيرة

و تارة على شكل قصة قصيرة أو قصيرة جدا

و تارة على شكل خاطرة

و أحيانا  كقصة تقريرية أو خيالية ،

أو من أدب المذكرات ، أو الرحلات

فأنا لا اؤمن بمقولة الفن للفن

بل بنظرية الفن لخدمة الإنسانية

و أرى أن الأدب لاتحكمه قواعد و قوانين

شأن الرياضيات أو الفيزياء

هذا فيما يتعلق بتساؤلاتك ، أما فيما يتعلق بالنص

فكما تفضلت فإن الهوة واسعة بين هنا و هناك

و للأسف فإنها تزداد اتساعا يوما بعد يوم

شكرا لاهتمامك بالناحيتين الموضوع و الأسلوب

و توجيهما نحو المناقشة ،

و هذا  مؤشر على حبك  للأدب  و غيرتك  عليه

عميق مودتي و تقديري

نزار

-37-

الاستاذ العزيز نزار الزين
لماذا اي مقارنة ليست في صالح العرب؟
هذا مؤسف.. ومحزن.
دام ابداعك.

رنيم حسن فلسطين

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=460871&posted=1#post460871

5-4-2009

الرد

أختي الفاضلة رنيم
الجواب، أن الخلافات العربية تصنع تخلفهم
و تفرقهم يعمل على المزيد من التشتت
إنها فعلا مأساة محزنة
شكرا لزيارتك و اهتمامك و تساؤلك المحق
و لك الود بلا حد
نزار

-38-

انفعالات تعكس مبلغ التردي الذي تؤول إليه الأمة العربية
مقارنة بما يحصل مع غيرها

صالحة غرس الله تونس/أمريكا

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=460871&posted=1#post460871

5-4-2009

الرد

أختي الفاضلة صالحة
أجدت الإستنتاج
فلك الشكر و الود بلا حد
نزار

-39-

شيخنا العزيز الاستاذ نزار
هذا النص مقال يقارن بين "هنا" و"هناك".
وليس قصة.
محبتي

مصطفى مراد فلسطين

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=460871&posted=1#post460871

5-4-2009

الرد

أخي الفاضل مصطفى مراد
إنني لا أتقيد بنمط معين في كتاباتي
فالفكرة هي سيدة الموقف ،
و هي التي توحي لي بالأسلوب الذي سأنتهجه لأعبر عنها
فيظهر تارة على شكل رواية طويلة أو قصيرة
و تارة على شكل قصة قصيرة أو قصيرة جدا
و تارة على شكل خاطرة
و أحيانا كقصة تقريرية أو خيالية ،
أو من أدب المذكرات ، أو الرحلات أو المسرح
فأنا لا اؤمن بمقولة الفن للفن
بل بنظرية الفن لخدمة الإنسانية
و أرى أن الأدب لاتحكمه قواعد و قوانين
شأن الرياضيات أو الفيزياء
و أرجو منك مراجعة الرابط التالي :
http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?t=10554  
***
شكرا لزيارتك و اهتمامك
و دمت بخير
نزار

-40-

انها الازمة العربية التي تبقينا هنا
لم اجد القصة هذه المرة نزار
كل الود

فاطمة حمزاوي تونس

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=460871&posted=1#post460871

5-4-2009

الرد

أختي الكريمة فاطمة
اعتبريها خاطرة أو مقال
أو أي جنس أدبي ترينه مناسبا
المهم أن الفكرة وصلتك
و أنك وافقت عليها
شكرا لمرورك و دمت بخير
نزار

-41-

نعم أخي نزار ، إنه بلاغ غير كاذب
شكرا أخي
لأن جراحك صحيحة
دمت مبدعا

سعاد بني أخي - المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=460871&posted=1#post460871

5-4-2009

الرد

أختي المكرمة سعاد
إنها جراحاتنا و آلامنا المستمرة
فمتى يشرق الصباح ؟
شكرا لزيارتك و اهتمامك
عميق مودتي لك
نزار

-42-

الصديق نزار ب.الزين مودتي
أعتقد أنك تطلب منا أن نشاركك كتابة قصة عن الهزيمة العربية التي لاتريد أن تتوقف
دمت رائع

عبد الرزاق جبران المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=460871&posted=1#post460871

5-4-2009  

الرد

أخي الكريم عبد الرزاق
فكرة رائعة
فلنبدأ بكتابة قصة أو رواية مشاركة
يكون النص فيها مقدمة لها
شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة
مع خالص المودة و التقدير
نزار

-43-

الاستاذ العزيز نزار
تحية وود
مقارنه جميلة وذكية
دام ابداعك

بهزاد جلبي العراق

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=460871&posted=1#post460871

5-4-2009  

الرد

أخي الكريم بهزاد
شكرا لزيارتك و ثنائك العاطر
مع خالص المودة و التقدير
نزار

-44-

الواقع العربي مؤلم مليء بالهزائم والانكسارات لكنه باق ولن يندثر نحن بحاجه الى من يبعث الامل فينا ويبشر بالخير , لا ان ننعق كالبوم والغربان فوق الخراب . هم يتحدون , ينفرطون حياتهم تعبنا من هذه المقارنات العجفاء التي لا تسمن ولا تغني من جوع . نحن باقون على صدور من لا يحبونا .
ارهقنا جلد الذات
20
آذار 2025 تحقيق حلم الوجده العربيه بتفطر في الشام وبتتغدى في المغرب وبتتعشى في دبي
شكراا للكاتب تحيه واحترام

عبد الرحمن مساعد أبو جلال أمريكا

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=460871&posted=1#post460871

5-4-2009  

الرد

أخي الفاضل عبد الرحمن
نعيق البوم ؟ سامحك الله!!!!!
إنه جرس إنذار يا أخي و ليس مجرد مقارنات عجفاء
و لا زلت أقول : أن الحال
إذا استمر على هذا المنوال
من التفكك و التشرذم فمصيرنا
أن نبقى في ذيل شعوب العالم
و كم كنت أتمنى لو أن حماستك في محلها
دمت بخير
نزار