أدب ( 2 )

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

*****

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 مجموعة "جواري العصر"

  نزار ب.  الزين

 هروب جارية

قصة :

نزار ب. الزين

ترجمها إلى الإنكليزية : د. دنحا كوركيس

 

     فرحت  "آبوا" ( و هذا هو اسمها ) و ابتهج والداها و إخوتها الثمانية ، عندما   استدعاها  مكتب التخديم في مدينتها الصغيرة ، ذلك أن "آبوا" سوف تنتشلهم جميعا من مستنقع الفقر الذي يعيشون .

 << عليك أن تستعدي خلال ثلاثة أيام  >> أمرها بذلك مدير المكتب ؛ جميع أفراد الأسرة – من ثم -  جندوا أنفسهم لإتمام استعداداتها ، ثم جاءت لحظة الوداع ، عناق و دموع ، ثم إلى الطائرة ، ثم إلى مضارب بني يعرب  .

استقبلها مخدومها بترحاب و كذلك ربة البيت و ولديها الفتيين فوزية و حمد، أما بقية الأبناء و البنات  – و هم من جميع المقاسات - فلم يكترثوا .

"آبوا" ، كانت بدورها فتية و شعلة من النشاط و الذكاء مع مسحة من الجمال ، و قد تمكنت بسرعة من تعلم بعض الجُمل العربية  لإحتياجاتها اليومية ، و كذلك استطاعت إرضاء الجميع فأحبوها و أحبتهم .

و لكن ...

ذات ليلة ، تسلل إلى فراشها بكر الأسرة المراهق ..

كمَّ فمها ، حاصرها بذراعيه القويتين ، ثم مارس فعلته الشنعاء !

تألمت كثيرا ،

بكت كثيرا ،

و لكنها أجابت بالصمت المطبق كل من حاول سؤالها عن سبب بكائها ،

<< لعلها حنَّت لأهلها ؟! >> قالت ربة البيت ، فكفوا عن سؤالها ..

و ذات ليلة أخرى ، تسلل حمد – ثانية – إلى فراشها ،

كمَّ فمها ، حاصرها بذراعيه القويتين ، ثم مارس فعلته الشنعاء !

تألمت أكثر ،

بكت أكثر ،

و لكن أحدا لم يأبه لبكائها هذه المرة ..

ثم تتابعت ممارساته و استمرت "آبوا" صامتة ، و لكن حزينة ، تعيسة ، و كسيرة الخاطر  ...

و لكن ...

بعد مائة يوم أو تزيد ظهرت عليها أعراض الحمل ..

أكد ذلك الطبيب الذي جرتها إليه أم حمد !

ثم خضعت "آبوا" إلى  تحقيق  وحشي ، ابتدأته  أم حمد و شاركتها  به  ابنتها  فوزية ....

و بين كل  وجبة تحقيق و أخرى ، كان حَمَد يتقدم من أذنها مهددا بالويل و الثبور و عظائم الأمور ، إن هي زل لسانها بتصريح أو تلميح .

<< لا بد أنه أحدٌ من الشارع ، قد يكون القمّام و قد يكون سائق الجيران >> قالت ذلك أم  حمد  ثم  قررت  أمرا : << هذه العاهرة ، يجب  أن  نجهضها  قبل أن تفوح  رائحة  الفضيحة >>

و ابتدأت أم حمد - من بعد – سلسلة من الإجراءات الأكثر وحشية ، سعيا وراء إجهاض "آبوا" ، و تم لها ذلك !...

ما أن أبلَّت  "آبوا" من آثار الإجهاض و التعذيب ، حتى قررت أمرا .

كانت قد طلبت من ( أبو حمد ) أن يعيدها من حيث أتت ، فسخر منها قائلا : << و النقود التي دفعناها لمكتب التخديم ؟ و المال الذي بذلناه لتذكرة سفرك ؟ و الرواتب التي أرسلناها لأهلك ؟! >> ثم أضاف  مذكرا << كان علينا أن نسلمك للشرطة بعد  فعلتك الشنعاء و لكننا لم نفعل إشفاقا عليك ! و لكن يبدو أنك عديمة الوفاء و لا تستحقين الشفقة !! >> ثم أضاف منذرا << إسمعي يا بنت ، جوازك في عهدتي و روحك في يدي ، عودي إلى مطبخك في الحال قبل أن  يشتعل  غضبي  ! >>

و في ظهيرة اليوم التالي و بينما كان أبو حمد في عمله ، و أم حمد و ابنتها فوزية تنالان قيلولتهما  ، و الصغار في مدارسهم ، تسللت "آبوا" من الدار ، تتقاذفها الشوارع على غير هدى !

كان الجو قائظا ، و بداية عاصفة رملية أخذت تلوح في الأفق...

تعبت ...

كلت  قدماها ...

أُرهقها التجوال بلا طائل ..

بدأت قواها تخور ..

و  بدأت تشعر بالدوار،عندما لمحت مبنى مخفر الشرطة ،

فتماسكت و اتجهت نحوه في الحال ،

و لكن ..

ما أن إبتدأت باجتياز الشارع ، حتى حاصرتها سيارتان ..

توقفتا ..

نزلت من الأولى أم حمد و جارتها أم سليمان ،

و نزلت من الأخرى فوزية و صديقتيها نورا  و لولوة ؛

توقفت حركة المرور  ..

بدأت أبواق السيارات تعوي ، و إشرأبت الأعناق من نوافذها ..

أما النسوة الأشاوس فقد حاصرن "آبوا" ..

حاولت الإفلات ....

أمسكتها أم حمد من شعرها الطويل ثم جرتها قسرا إلى سيارتها ..بينما كانت الأخريات يتناوبن على صفعها و ركلها ..

تجمهر بعض المتطفلين ...

ضحك بعضهم لطرافة المشهد ....

انتبه رئيس المخفر لصخب الشارع ، فوقف بجوار نافذة  مكتبه يستطلع الأمر ...

ما أن شاهد أم حمد و قد إنحسرت عباءتها فحملتها بيد بينما جرت المسكينة من شعرها بيدها الأخرى ، حتى ضحك بدوره لطرافة المشهد !!!

---------------------------------

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

A Maid’s Escape

Written by : Nizar B. Zain
Translated by : Dinha T. Gorgis



Abwa ( and this is her real name ), as well as her parents and her eight brothers, got delighted
as she was notified by the employment’s office at her little town that she was offered a job;
for she was the one to relieve them from the pathetic poor conditions they had been living in.

“You have to get ready in three days , “ the office manager roared .All the family members
worked as a team, and each gave her a hand , one way or another, to pack her things up for
the journey. When the departure’s moments were due , hugs followed and tears went down.
Abwa was now on board of a plain that would take her to Arabian abodes.

Her employer, the mother and her two young children, Fawziya and Hamad , received her
warmly while the rest of the girls and boys, dressed up in different tastes and sizes, did not
bother. Abwa , unlike them, was very lively, energetic, smart, and pretty. In no time she was
able to learn some Arabic expressions for daily use. Above all , she could satisfy everyone
of them, so mutual affections seemed to work.

But…

One night, the eldest son, a teen in the family, crept into her bed … tied her mouth, seized
her fiercely with his strong arms, and raped her. She was hurt, and cried a great deal.
Whenever anyone asked about her tear-shed, her answer was utter silence.“ Perhaps she is
Longing for her parents”, said the housewife, “ Leave her all alone .”

On another night , Hamad crept into her bed again, tied her mouth, held her fiercely with his
two arms, and raped her .
It was now more painful !
She went into more tears, yet no one cared about her cries this time.
His terrible acts continued , and Abwa remained mouth shut, but pathetic, desperate, and
humiliated…

But …

After a hundred days or so, Abwa seemed to be pregnant. And the doctor to whom Umm
Hamad (Hamad’s mother) brought Abwa willy-nilly confirmed her case!
Thereafter , Abwa had been subjected to a series of inhuman queries which Umm Hamad
initiated and her daughter , Fawziya , added oil to fire…
And between one set of queries and another, Hamad stepped forward and whispered into
her ears threateningly: “One word, or even a hint you make, you shall…..so and so.’
“It must be somebody from the street, say a garbage collector or the neighbor’s driver,”
Umm Hamad said accusingly. And with no further comment, she made up her mind:
“This bitch must be aborted before the smell of the scandal comes out.”
Shortly after, Umm Hamad started a series of more vicious and brutal schemes to get
Abwa aborted.
Her inhuman deeds worked out!

As soon as Abwa recovered from the painful experience of abortion and torture, she made a decision. She happened to have asked Hamad’s father, her employer, to get her back where she came from, but he ridiculed her: “and the money we paid to the employment’s office? And the ticket fare? And the money we had sent to your family?” “Mind you!”, he added, “we would’ve handed you over to the police for the nasty thing you’ve done, but we didn’t because we were too sympathetic! And, yet, you don’t seem grateful, and deserve no sympathy whatsoever.”
“And look ye lass!” he concluded threateningly, “your passport is in my possession, and
your soul is in tight grip. So go to your kitchen right now before I lose my temper.”

In the afternoon of the next day, while Hamad’s father was at work, Umm Hamad and her
daughter, Fawziya, were having a nap, and the kids were at school, Abwa managed to make her way out of the house. She started walking along streets aimlessly, not knowing where to head to!

It was too hot and humid and, worse yet to come, was a sandy storm whirling in the horizon.
She was entirely exhausted…
She couldn’t feel her feet….
She was no better than a vagabond,
And was now about to collapse!
She felt dizzy; but when she glimpsed a police-station, she collected herself and headed to it.

But…

As soon as she started crossing the road, two cars suddenly appeared on the scene and
blockaded her. The cars stopped; Umm Hamad and her neighbor, Umm Suleiman , stepped
off the first car. Off the second, Fawziya and her two friends, Nura and Lulwa, emerged.
Traffic came into halt. Whistling horns roared in the sky, and necks stretched out from
vehicles of all sorts. As for the honorable heroines, they surrounded Abwa . She tried to rid
herself …
But Umm Hamad got hold of her long hair and started pulling her maliciously into her car
while the others were smacking and kicking her alternatively…
A number of curious passers-by gathered around…
Some burst into laughter as they found the show funny …
The officer-in-charge at the police station noticed the disturbance on the road, but stood by
the window watching for next..
As he saw Umm Hamad, collecting her fallen gown in one hand, and pulling poor Abwa’s
hair in another , he started laughing at that funny show !
 

 

       أوسمة  

حول قصة :

هروب جارية

 

-1-

 

نزار ب. الزين

لله درك . لازلت أراهن على عذوبة قلمك وصفاااء فكرك .

تحياتي لقلبك .

عبد الله عرابي - سوريه

 موقع أهلا

------------------------------------------

-2-

هذه القصه تدمي القلب
ومنها على ارض الواقع الكثير وللأسف
شكراك نزار
كثر الله من امثالك
سناء الفيلاني - ليبيا

موقع أهلا

 

       هروب جارية

قصة :

نزار ب. الزين

     أوسمة

بعد إعادة نشرها في أيلول/سبتمبر 2012

 

-3-

نص مأساوي ومحزن , مشكلة الخادمات التي يتعرضن للاذلال والاغتصاب والاهانه , ولا صوت لهن مسموع ,
اين العدل , والاحسان والرحمة , كل ذلك بسبب الحاجة المادية , ألا لعنة الله على المسيئين للانسانية
التقاط انساني وعرض لنموذج يحرج من في قلبة ذرة انسانية
كل التقدير والاحترام للاستاذ نزار الزين

عبد الرحمن مساعد أبو جلال – الأردن

 

من المحيط إلى الخليج

11/9/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=58792

الرد

أخي  الأكرم  عبد الرحمن

اضطهاد الخادمات و خاصة منهن الآسيويات

أصبح ظاهرة لا إنسانية 

انتشرت في بلاد  العرب الغنية على وجه الخصوص

 تقف تجاهها حكوماتها موقف المتفرج

و كما تفضلتَ ، فإن الحاجة  سبب استمرار هذه الظاهرة

التي يندى لها جبين الإنسانية

***

أخي الفاضل

ممتن لمشاركتك التفاعلية و حسك الإنساني الرفيع

مع كل الود و الاحترام

نزار

-4-

لم يكن لآبوا أن تبكي بصمت حين فعل حمد ما فعل، لكنها باستسلامها وصمتها حثته على التمادي ... فتمادى
وكان قذرا ولكن أهله لا يعلمون بقذارته، فلا هي اشتكت فتجاهلوا شكواها أو ضيعوا حقها، ولا هي حاولت كشفه او حتى وقفه عن ما يفعل
وليس لعاقل أن يلوم أسرة دفعت مالها لاستقدام خادمة لرفضها إعادتها لبلادها إذ تطلب ذلك، ولا من يلوم أسرة تضبط خادمتها حبلى بلا زوج فتسومها ما جاء في القصة من تحقيق وتداعياته...
كرهته نعم ..
ولكني بصراحة لم أتعاطف معها أبدا، فقد بدت لي علاقتها به، أشبه بعلاقة أمتي بقادتها
ولولا أني أعرف قلم أديبنا ومعالجته المباشرة لقضايا من صلب الواقع لخلت آبو رمزا يشير بكل ما فيها إلينا
شكرا لجميل حرفك أديبنا الكريم
وأهلا بك في واحتك
تحاياي

ربيحة الرفاعي – الأردن

رابطة الواحة   12/9/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=60013

الرد

أختي الفاضلة ربيحة

إنه الخوف يا أختاه

الخوف الذي يشل إرادة الأفراد  و الشعوب

***

ممتن أختي العزيزة

لزيارتك و اهتمامك بالنص

 و مشاركتك التفاعلية في نقاشه

و ثنائك العاطر عليه

مع ود و ورد

نزار

-5-

لهم الله من يتصرفون كالحيوانات بوحشية مع
الخادمات اللواتي تركن اهلهن وعائلاتهن
في سبيل لقمة العيش المضنية...
القصة واقعية وسمعنا انها حصلت لعدد من الخادمات.
شكرا لك، تحيتي وتقديري.

ريما ريماوي – فلسطين

المنبر الثقافية   12/9/2012

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?p=126890#post126890

الرد

أختي الفاضلة ريما

صدقت ، مثل هذه القصة تكررت على نطاق واسع

أينما يستوردون الخادمات

و للأسف فإن الحكومات تقف موقف المتفرج

أمام هذه الظاهرة اللاإنسانية

***

شكرا لمرورك و مشاركتك التفاعلية

مع ود و ورد

نزار

 

-6-

"آبوا " من اللواتي تعثر بهن الحظ ، جاءت قاطعة المحيطات والصحارى والقفار البعيدة ، والفقر ملعون والشباب غابت عنهم مباديء الدين وما عاد الكثير منهم يفرق بين الحلال والحرام ، والأهل مشغولون وراء بريق الحياة وتعقيداتها ، وتأخذهم العزة بالأثم وأن أبناءهم ملائكة ، ولم يفكروا بابنهم المراهق لا من قريب ولا بعيد وبالتالي يذهب الفقر بضحيته في مرأى جعل ضابط المخفريضحك من طرافة المنظر ولم يكلف نفسه بالبحث عن السبب ليفتح بالحادثة قضية ربما تعيد بصيصا من الكرامة التي سفكت لحظة تسلل حمد إلى غرفة " آبوا " المسكينة .
سرد يسير بالقارئ إلى نهايته دونما شعور بالملل ليعالج ماغزا بلاد الاعراب من مظاهر قاتلة لا رحمة فيها ولا شفقة بلغة عادية محكية هي لغة البيت والأسرة والشارع والتي نعيشها يوميا

 أحمد فضول

المنبر الثقافية   12/9/2012

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?p=126890#post126890

الرد

أخي الأكرم الأستاذ أحمد

لا شك أن موقف الضابط كان مخجلا

و هو يرمز إلى موقف الحكومات

التي تقف من هذه الظاهرة موقف المتفرج

***

و من جهة أخرى

 فإن مواقف الأسر من أبنائها المراهقين

مواقف غير واعية غالبا

و تشير إلى جهل مريع بأصول التربية

***

و كما تفضلت  فإن الفقر عدو البشرية الأول

هو ما يجبر الفقراء على تصدير بناتهم

للخدمة في بلاد الأغنياء

و تعريضهن بالتالي للإذلال و الآلام

***

أخي العزيز

شكرا لمشاركتك التفعلية في نقاش النص

و ثنائك عليه

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-7-

أخي الأديب الأستاذ نزار ب. الزين،
تحيّة طيّبة و بعد،
إنه الإنسان أينما حَلّ عندما ينسى دينه و يبيعهُ بِدنياه؛

حين تُنحَر الفضيلة نحر النّعاج

و يُضرَب بالفضيلة و العدالة الرّوحيّة عَرض الحائط.

ألا خَسِئت تلك الأعمال السّفليّة.

حَقّاً، إن قِصّتك تروي قِصّة التجرّد من الإنسانيّة

المَوجودة في كافّة أصقاع الكُرة الأرضيّة.

إنها تلك اللحظة التي يَسمَح الإنسان للشّر أن يَستبَدّ به بإرادته.
و ستكون حِكايتك إنشاءالله عِبرة للواقِع

الذي على كل إنسان أن يُدركه

لتَرتقي نفسه بالتوبة بإذن الله تعالى.
و ستبقى بطلة قِصّتك رمزاً للدّفاع عن الحَق

بإذن الله تعالى.

يوسف قبلان – لبنان

الفينق   12/9/2012

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=38983

الرد

أخي  الأكرم  الأستاذ  يوسف

إنها قضية تربية بالدرجة الأولى

فعندما يهمل الآباء تربية أبنائهم

تربية أخلاقية و دينية

و خاصة المراهقين منهم

فإن مثل هذه الانحرافات تظهر

حيث لا ينفع الندم

***

أما المسكينة "آبوا" و مثيلاتها

فإن الفقر الذي دفعها للخدمة

في بيوت الأغنياء

و الخوف الذي شل إرادتها

جعلها تسكت عن الذل

الذي تعرضت له

***

شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-8-

الأديب المحترم الزين
شكرا لأنك تتكرم علينا من حين لآخر بقص جميل ونفس روائي ماتع
ألف ألف شكر

روضة الفارسي – المغرب

الفينق   12/9/2012

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=38983

الرد

أختي الفاضلة روضة

ثناؤك الجميل أثلج صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-9-

الظلم ظلمات يوم القيامة ...

وما أكثر الظلم في بلاد العرب وربما في العالم

وخصوصاً على المساكين والضعفاء

والذين ليس لهم حيلة ...

قصة مؤلمة تبعث على الأسى

 والأمل بنظام عادل

يحفظ للبشر والحيوان والحجر حقوقهم

محمد نجيب مطر

ملتقى الصداقة   13/9/2012

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=41607

الرد

أ

-10-

يا الهي ..
قصة مؤلمة تكشف الوجه البشع للإنسانية ..
ذكّرتني بموضوع قرأته عن مأساة الفتيات الخادمات في بعض دول الخليج..
شكرا لك على هذا النص .
تقديري

آسيا رحاحلية – الجزائر

الصورة الرمزية آسيا رحاحليه 

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

13/9/2012

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?108075-هروب-جارية-نزار-ب.-الزين

الرد

أختي الفاضلة آسيا

فعلا ، معاملة الخادمات الأجنبيات

في بلادنا ، غالبا ما  تكون غير إنسانية ،

كما حصل للمسكينة "آبوا"

***

شكرا لمرورك و مشاركتك التفاعلية

مع ود و ورد

نزار

 

-11-

أستاذي نزار،
وضعت يدك على مأساة نعيشها
ونحن نتشدق بالعدالة وحقوق الإنسان!
صوبت كاميرتك على أبشع ما يكون،
وتؤرقني التفاصيل الصغيرة!
مع تدهور حالتي الصحية، ومع تبدل مفاهيم مجتمعنا
دخلت كرفتةً هذا الباب المعتم !

http://www.almolltaqa.com/vb/showthr...لعب-بالتعاريف؟
وتلاحقت التساؤلات في نفسي.
شكرا لجمال روحك

حنين حمودة - فلسطين

 ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

13/9/2012

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?108075-هروب-جارية-نزار-ب.-الزين

الرد

أختي الفاضلة حنين

نعم ، إنها ممارسات بشعة

تجاه من أجبرتهن الحاجة على الغربة

و العمل في بيوت الأغنياء كخادمات

حيث يتم استغلالهن في أبشع الصور

***

أختي الكريمة

شكرا لزيارتك و اهتمامك

و انفعالك بأحداث القصة

راجيا  لك  الشفاء  العاجل

مع ود و ورد

نزار

-12-

اسلوب كتابتك للقصة حميم و في غاية الإبداع

أهنئك و أتمنى لك دوام النجاح

محمد محمود أحمد – العراق

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

13/9/2012

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?108075-هروب-جارية-نزار-ب.-الزين

الرد

أخي الأكرم الأستاذ محمد محمود

إشادتك بأسلوب قصي أسعدتني

و هي  وسام  شرف  زيَّن صدري

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-13-

للأسف الشديد القصة تبرز مساوئ بعض العرب وخاصة الطبقة الثرية التي تستجلب الخادمات من البلدان الفقيرة كما في " الفلبين وأندونسيا وسيريلانكا "
ومدى نظرة العرب لهن نظرة جاهلية كإماء يحقوهن لأنفسهم عنوة دون رحمة
هو الفقر أستاذي الفاضل من ينخر الأجساد ويتوغل وينتشر في النفوس البئيسة ولا يطالهم منه سوى الانكسار
تقديري الكبير لفكرك وحرفك وقضاياك التي تطرحها من خلال نصوصك الهادفة
ومرحبا بك في واحتك
تحاياي

آمال المصري – مصر

رابطة الواحة   14/9/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=60013

الرد

أختي الفاضلة آمال

صدقت والله ، هو الفقر عدو الإنسان الأول

يقترن على الدوام

 بالخوف و الخنوع و الانكسار

***

أختي الكريمة

إطراؤك على مواضيع قصي

إكليل غار توَّج هامتي

فلك كل الشكر و الامتنان و التقدير

مع ود و ورد

نزار

-14-

أخي الأكرم ، الأستاذ نزار
أسعد الله أوقاتك
أما أنا فأراها واقعيّة بكل حذافيرها ، سمعتُها ورأيتُها على مدى سنين !
ولعلّ الفاضلة الأستاذة ربيحة حين لم تتعاطف مع الخادمة الضحيّة ، وحين أعذرت أسرةَ المُغتصب ..لعلها لم تيمم وجهها شطر المكان الحقيقيّ للحدث ( مضارب بني يعرب ) !
كانَ السردُ عاديّاً ، وقابلاً جداً لتحسين العبارات ، وتجميلها بالصور البيانيّة ، والتكثيف كذلك . ثم أتت الخاتمة تحمل كمّاً كبيراً من التهكم والسخرية بإنسانيّة الإنسان !
قصّة بعباءة إنسانيّة واخزة ، أحسن الأستاذ نزار بالتقاطها وتقديمها .
تحياتي وتقديري

مصطفى حمزة – سوريه/الإمارات

رابطة الواحة   14/9/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=60013

الرد

أخي المكرم الأستاذ  مصطفى

صدقت في كل ما تفضلت به

"آبوا" ضحية  و أهل المراهق المعتدي قساة

و هذه الحالة تتكرر كثيرا

في  بلاد  بني يعرب الثرية

***

أخي العزيز

شكرا لزيارتك و ملاحظاتك الثمينة

و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-15-

قصة واقعية ونص جميل .

هناك فلم وثائقى (أرباب وخدم) كشف الوجه الآخر لخدم المنازل

هم بشر يدخلون الينا دون أن نعرف ماضيهم .

خدم المنازل قنابل موقوته.

ولكن جرت العادة أن يتم تسفيرها مجرد كشف حملها

سعاد محمد الأمين

رابطة الواحة   14/9/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=60013

الرد

أختي  الفاضلة  سعاد

الثري العربي يحتاج إلى الخادمات

و الطباخين و  سواق السيارات

بالاستعانة بمكاتب التخديم

لعدم توفرهم محليا

و هذه المكاتب لا تهتم  بماضي زبائنها

***

أختي الكريمة

شكرا لمرورك و مشاركتك التفاعلية

و ثنائك الدافئ على النص

مع ود و ورد

نزار

 

-16-

آسف كثيرا لامتقاع وجه الإنسانية والرحمة في بلاد رسولنا الكريم
مفارقة عجيبة
يظهر أن أهل آبوا من النوع ,أو من الشعوب التي لا بعتبرون بتعرض بناتهم لهذة المصائب كارثة الكوارث , وإلا لما حثوها على الإغتراب كخادمة تنام وتقوم في منزل فيه ما فيه من رجال .
وللمفارقة أيضا أن شعبنا الفلسطيني بعد نكبته عاش عيشة مزرية كما سمعت من أهلنا ,في تجمعات كبيرة جدا ينقصها الماء وينقصها كل شيء .
عاشوا مع القمل والبق وديدان طحين الأنروا وأرزها ,,وكانوا يعملون من السادسة صباحا للسادسة مساء لقاء قروش
ومع ذلك عضّوا على بناتهم بالنواجذ ,كي لا يستغلهن أحد ,ولدرجة التطرف أيضا ,والذي أنتج الكثير من المآسي لاحقا
واعتبروا أن تعرض أي فتاة للأذية سيكون فعلا ساحقا ماحقا للعائلة كلها بما فيها الأعمام والعمات والأخوال والخالات وكل الأقارب وكل القرية أو المدينة التي جاءوا منها
للأسف
في دول الخليج ما زالوا يعيشون بعقلية القرن الخامس,وخاصة الأغنياء جدا , ويعتبرون أن الخدم عبيد وإماء وملك اليمين
دائرة محكمة الإغلاق على آبوا المسكينة
العالم ظالم يا أخي العزيز نزار
العالم ظالم
شكرا لك لما تلتقطه عدستك الجميلة من صور ومشاهد تهز الضمير والوجدان

فاطمة عبد القادر – فلسطين

رابطة الواحة   14/9/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=60013

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

أنا  معك فإن قيمنا تدفعنا

للحرص الشديد على بناتنا

و لكن هناك الكثيرون  حتى في بلادنا

يرسلون بناتهن  للخدمة في بيوت الأغنياء

و خاصة منهم القرويون

فالفقر آفة و الجوع  قرين الذل و الخنوع

***

أختي الكريمة

قدمت تحليلا موفقا شاملا

أضاء السطور و ما بين السطور

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-17-

مساء الخير يا معلم....
تجيد تصوير الألم مثلما تجيد تصوير كل حالة إنسانية ...
تسحق لقب المعلم بجدارة
محبتي

حسام عزوز – سوريه

المجد   14/9/2012

http://4-hama.com/showthread.php?t=19868&goto=newpost

الرد

أخي الأكرم الأستاذ عزوز

و هل هناك غير الحالات الإنسانية

ما يستحق التصوير ؟

***

لقبك أعتز به أخي الفاضل

و ثناؤك وسام زيَّن صدري

مع  عميق مودتي و تقديري

نزار

-18-

ما أكثر الظلم في بلاد العرب وربما في العالم

 وخصوصاً على المساكين والضعفاء

والذين ليس لهم حيلة ...

قصة مؤلمة تبعث على الأسى

 والأمل بنظام عادل

يحفظ للبشر والحيوان والحجر حقوقهم

محمد نجيب مطر

ملتقى الصداقة   14/9/2012

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=41607&p=604097#post604097    

الرد

أخي الأكرم محمد نجيب

الأمل بنظام شامل عادل لا زال بعيدا للأسف

فجذور الحيوانية لا زالت متأصلة بالإنسان

مهما بدا من تقدمه الحضاري

***

شكرا لمرورك و تفاعلك مع أحداث القصة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-19-

آهٍ ما أقسى الفقروالحاجة ،

فكم هو ثقيل على النفس

أن تتعرض للأذى والعدوان

ولم تستطع  أن تدافع عن نفسها وترد عنها الأذى

فتضطر أن تكبت شعوراً دامياً بالعجز والضعف
الهروب لم يحل مشكلتها ومشكلة مثيلاتها

التي اضطرتها ظروف الفاقة والحاجة

للعمل لدى أسر مترفة فاسدة

 لا يوجد لديها دين أو ضمير

فاستغلت أموالها من اجل إشباع نزواتها

واذلال الناس
ليتها وقد هربت صرخت وصاحت

وفعلت اي شيء يفضح أخلاقيات

هذه الفئة السيئة من الناس

أسد الدين الأسدي – فلسطين

ملتقى الصداقة   14/9/2012

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=41607&p=604097#post604097    

الرد

أخي المكرم  أسد الدين

أوافقك على كل حرف كتبته حول القصة

و إنفعالك بها و تفاعلك مع أحداثها

رفع من قيمتها و أثراها

فلك كل الشكر و المودة و التقدير

نزار

-20-

الأستاذ نزار ، القاص الكبير ،
حقا قلم قوي ، ومبدع شامخ

 .. فالنص ، ،سيدي ، أبهرني بقوته

 .. إنه إدانة صارخة في متنه و في ما تضمنه

 من إيماءات ذكية وفاضحة ..
كامل احترامي وعزيز تقديري

 أيها الشامخ الكريم نزار

نورا الحوتي – المغرب

من المحيط إلى الخليج

14/9/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=58792   

الرد

أختي الفاضلة نورا

حروفك الوضاءة غمرتني بنورها

و هي شهادة شرف

سأعتز بها على الدوام

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

 

-21-

قرات القصة كثيرا
القصة تحدث وحدثت وستحدث
وهي تركز على استغلال النساء في ظروف مثل هاته
وقد سمعنا كثيرا من المصائب حدثت لهؤلاء اللواتي

ياتين من أماكن بعيدة لاجل القوت

فاطمة الزهراء العلوي – المغرب

الفينق   15/9/2012

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=38983

الرد

أختي الفاضلة فاطمة الزهراء

صدقت ، هو أبشع استغلال

يجري  في  كثير من  بيوت  أغنياء  بني  يعرب

***

شكرا لزيارتك  و اهتمامك بنقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-22-

أخي نزار
جميل جدا ما قرأت..
ويا لكثرة ما حصل وسيحصل..
حقا كما وصفت ..
إنهن جواري..
أسلوبك ممتع وسلس
لك مني الاحترام

د. نهله الشقران – الأردن

الفينق   15/9/2012

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=38983

الرد

أختي الفاضلة د. نهله

ممتن لمرورك و اهتمامك با لنص

و المشاركة في نقاشه

أما ثناؤك فهو وسام زيَّنه

و شرَّف صدري

مع كل الود و الشكر و التقدير

نزار

-23-

إنها من جواري هذا الزمن ...
قد استعبدوها و قد وُلدت حُرة ...!
أ . نزار الزين ...
واقِعٌ مرير و حرفٌ ساطِع ...
صافي الود

جليلة الماجد – الإمارات

المنابر الثقافية   15/9/2012

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=9782

الرد

أختي الفاضلة جليلة

صدقت ، إنه الاستعباد 

في القرن  الواحد و العشرين !

***

شكرا لمرورك أختي الكريمة

و لثنائك العاطر

مع ود و ورد

نزار

-24-

ما اسهل الضحكة الاخير ة وما اكثر الاهمال
الضحكه سيدى مطلوبه فقد يكون هذا الرجل
تذكر موقفا مشابها حدث معه هو او في بيت قرب له
فجميعنا فى هذا سواء وشركاء

 الا من رحم ربى
بارك الله فيك سيدى
كل الود وأريج الورد

حبيب الشرقي – مصر

المهندس    15/9/2012

http://www.almuhands.org/forum/showthread.php?t=120543     

الرد

أخي الأكرم حبيب

هو موقف مضحك و مبكي في الوقت نفسه

و هو كمسؤول كان عليه أن يتحرى الموضوع

شكرا لمرورك أخي العزيز

و لدعائك الطيِّب

مع خالص المودة و التقدير

نزار

 

-25-

مآسي كثيرة تعيشها الخادمات في معظم البيوت .. ممارسات تفتقر لأدنى المعاملات الإنسانية ..
والأخطر من كل هذا أن سوء المعاملة هذه قد تنعكس على الصغار كانتقام من الخادمات لأنفسهن مما يلحق بهن من ظلم وقهر .
دائما ما تتحفنا أخي الغالي نزار بهذه المشاهد الواقعية على شكل سرد قصصي ممتع .
دمت بكل المحبة

 رشيد الميموني – المغرب

نور الأدب   16/9/2012

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?p=158587#post158587

الرد

أخي الحبيب الأستاذ رشيد

يبدو أن جذور الحيوانية تستيقظ

عندما يصبح الإنسان في موقع السلطة

و المتسلط  هنا  الأغنياء من ربات  البيوت

اللواتي ينظرن إلى خدمهن

على أنهن جواري

و من هنا يتولد الظلم و الاضطهاد

***

أخي العزيز

إشادتك بما أقدم

شهادة شرف سأعتز بها على الدوام

أما تفاعلك مع أحداث القصة

فقد رفع من قيمتها و أثراها

فلك جزيل الشكر  و عميق الود

نزار

-26-

ملف الخادمات

<< رغم نفوري من هذا الاسم

واحبذ ان اسميهن المساعدات

فهن يساعدن في اعمال المنزل>>

يحمل الكثير والكثير من المأسي

والقصص المؤلمة ..

خاصة في دول الخليج العربي ..
قصة مؤلمة .. ولكنها للاسف

تحدث كثيرا .. كثيرا جدا ..
شكرا لك استاذي الفاضل نزار ..

ودمت بخير وعافية

ليلى البلوشي – الإمارات/كندا

 نور الأدب   16/9/2012

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?p=158587#post158587

الرد

أختي الفاضلة ليلى

صدقت ، مثل هذه المأساة تحدث كثيرا

في  بيوت أغنياء العرب

إنها نظرة  السيدة للجارية

نظرة استعباد تحمل في طياتها

القسوة و الظلم

***

شكرا لزيارتك أختي الكريمة

و مشاركتك في نقاش النص

مع ود و ورد

نزار

-27-

قصة في منتهى الجمال الفني أستاذنا الكبير نزار ، فضلا عن مضمونها المؤثر المؤلم .
و ذروة المأساة أن الخادمة لم تجد من ينقذها ، و حين حاولت الهروب إلى الشرطة لحقت بها سيدتها وجرتها من شعرها إلى داخل السيارة ، و بدا الأمر عاديا بل طريفا حتى للشرطة التي كانت أمل الخادمة في الخلاص .
خالص التحية أستاذنا نزار الزين

خليف محفوظ – الجزائر

أقلام   17/9/2012

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=53611

الرد

أخي الأكرم خليف

فعلا هي مأساة يندى لها جبين الإنسانية

***

شكرا لمرورك أخي العزيز

و لثنائك الدافئ

مع خالص مودتي و تقديري

نزار

-28-

ومن قال سيدي أن تجارة الرق و العبيد قد زالت من تاريخنا
العربي و البشري ....
هي فقط تحممت و بدلت جلدتها ..
من مناد ينادي و يدلل على سلعته في الأسواق ...وثمن بخس..
وجارية و عبد يساقان كالأغنام..
إلى وكالات .. مكاتب راقية ..و إعلانات...القبض بالدولار
خادمة و أيد عاملة رخيصة..رخيصة
و الرابحون في الصفقة عبيد المال ..
بوركت

أ . ف – السعودية

المنابع   18/9/2012

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?p=281084#post281084

الرد

أختي الفاضلة

صدقت ، إنهم عبيد العصر و جواريه

و منطقهم أن من يدفع ، يحق له استعباد البشر

***

أختي الكريمة

الشكر الجزيل لزيارتك

و مشاركتك التفاعلية

مع ود و ورد

نزار

 

-29-

هذا ما يحصل في الخفاء

وبعيدا عن الاعين الغافلة عن الحق..

.كلها تربة وثمار غفلة..
نص مؤلم كثيرا

لكنه يحصل ويحصل ويحصل...
يكفي عنوانها لكي تصبح القصة اكثر وحشية...
تحيتي اديبنا العزيز..

رغد قصاب – سوريه

فرسان الثقافة   19/9/2012

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?t=40681

الرد

أختي الفاضلة رغد
نعم ، إنه حصل و يحصل و سيحصل
طالما لا توجد قوانين تحد
من ظلم هذه الفئة
***
شكرا لمرورك أختي الكريمة
و مشاركتك التفاعلية
مع ود و ورد
نزار

-30-

أستاذ نزار
أسعدك الله
هي ثروة أنجبت وضعاً اسثنائياً ...
وخلقت أجواء صدمة للمجتمع ..
وجعلت هناك حالة اجتماعية تتميز بالخلل
وكانت حالة فيها الكثير من التشابه بين الاسر
من أجل التباهي , بكثرة أعداد الخدم والحشم
نص موجع سلط الضوء على جانب واحد فقط
في مجتمعات فيها الكثير من المغمور و المستور

دمت بكل تقدير

محمد فتحي المقداد – سوريه/بصرى الشام

فرسان الثقافة   19/9/2012

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?t=40681

الرد

أ خي الأكرم الأستاذ محمد فتحي
إنه تباهي و استعباد
و كثير من الممارسات الظالمة
في بيوت الأغنياء
***
ممتن أخي العزيز
لمشاركتك التفاعلية
و دعائك الطيِّب
مع خالص المودة و التقدير
نزار

 

-31-

"متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا"
الرأفة بالعاملين من صفات المؤمنين

ويتوجب على القوانين إنصافهم

وحمايتهم من كل أذى وشر.
دمتم بكل الخير

أستاذنا الفاضل نزار الزين.

سقراط فوزي – العراق/تركيا

العروبة   19/9/2012

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=44438

الرد

أخي المكرم الأستاذ سقراط

كما تفضلت

ستظل هذه الممارسات غير الإنسانية

طالما لا توجد قوانين تحمي هذه الفئة

من خدم البيوت

***

شكرا لمشاركتك و اهتمامك

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-32-

نزار

رائع ما تكتب فأنا أحب قصصك دائما

أنت الكاتب المفضل لدي

ساره سعد – العراق

المنابع الأدبية   23/9/2012

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?t=23899

الرد

أختي الفاضلة ساره

ثناؤك الرقيق ، إكليل غار

توّج هامتي

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-33-

كم اسرتني هذه القصة وبلغت مني مبالغ الالم
سرد رائع معبر مؤثر ساحر . تعجز المفردات ان تصف هذا الحنو والحسرة المتدفقة من صميم الكاتب اسفا على مصير تلك الخادمة البريئة والتي ينتظرها من وراء البحار بالتحرر من الفقر ويعقد امال على شغلها وغربتها علها تكون المنقذ من العوز ؟
كن بخير استاذي الكريم

عبد الكريم قاسم – فلسطين

أقلام    3/10/2012

http://www.aklaam.net/forum/newreply.php?do=newreply&p=401367

الرد

أخي الأكرم عبد الكريم

قدمت تحليلا رائعا للنص و أهدافه

أما إطراؤك الدافئ

فهو إكليل غار زيَّنه و توَّج هامتي

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-34-

لا حول ولا قوة الا بالله
لأنها من عالم غير عالمهم

فحقهم عليها أن يسلبوها كل شيء حتى شرفها .
لها الله ولهم ما جنت أيديهم

فإن الله يمهل ولا يهمل .
قصة محزنة رسمتها أنامل ذهبية
تقديري لشخصك الكريم

دلال كامل – لبنان

المرايا    7/10/2012

http://almraya.net/vb/showthread.php?t=28837

الرد

أختي الفاضلة دلال

أصبت في كل ما كتبه حرفك الصادق

إنه ظلم القوي للضعيف

***

أختي الكريمة

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و ثنائك الدافئ

مع عميق مودتي و احترامي

نزار

-35-

دائم الشغف  بجديدك سيدي

 اتطلع اليه بين الفينة واختها..

واسجل اعجابي المتنامي ..

لك روعة هذا النص

 تحية

فيطس قويدر – المغرب

المرايا    7/10/2012

http://almraya.net/vb/showthread.php?t=28837

الرد

أخي الأكرم الأستاذ فيطس

شغفك بنصوصي أسعدني

و هو وسام زينها و شرَّف صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

 

-31-

"متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا"
الرأفة بالعاملين من صفات المؤمنين

ويتوجب على القوانين إنصافهم

وحمايتهم من كل أذى وشر.
دمتم بكل الخير

أستاذنا الفاضل نزار الزين.

سقراط فوزي – العراق/تركيا

العروبة   19/9/2012

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=44438

الرد

أخي المكرم الأستاذ سقراط

كما تفضلت

ستظل هذه الممارسات غير الإنسانية

طالما لا توجد قوانين تحمي هذه الفئة

من خدم البيوت

***

شكرا لمشاركتك و اهتمامك

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-32-

نزار

رائع ما تكتب فأنا أحب قصصك دائما

أنت الكاتب المفضل لدي

ساره سعد – العراق

المنابع الأدبية   23/9/2012

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?t=23899

الرد

أختي الفاضلة ساره

ثناؤك الرقيق ، إكليل غار

توّج هامتي

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-33-

كم اسرتني هذه القصة وبلغت مني مبالغ الالم
سرد رائع معبر مؤثر ساحر . تعجز المفردات ان تصف هذا الحنو والحسرة المتدفقة من صميم الكاتب اسفا على مصير تلك الخادمة البريئة والتي ينتظرها من وراء البحار بالتحرر من الفقر ويعقد امال على شغلها وغربتها علها تكون المنقذ من العوز ؟
كن بخير استاذي الكريم

عبد الكريم قاسم – فلسطين

أقلام    3/10/2012

http://www.aklaam.net/forum/newreply.php?do=newreply&p=401367

الرد

أخي الأكرم عبد الكريم

قدمت تحليلا رائعا للنص و أهدافه

أما إطراؤك الدافئ

فهو إكليل غار زيَّنه و توَّج هامتي

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-34-

لا حول ولا قوة الا بالله
لأنها من عالم غير عالمهم

فحقهم عليها أن يسلبوها كل شيء حتى شرفها .
لها الله ولهم ما جنت أيديهم

فإن الله يمهل ولا يهمل .
قصة محزنة رسمتها أنامل ذهبية
تقديري لشخصك الكريم

دلال كامل – لبنان

المرايا    7/10/2012

http://almraya.net/vb/showthread.php?t=28837

الرد

أختي الفاضلة دلال

أصبت في كل ما كتبه حرفك الصادق

إنه ظلم القوي للضعيف

***

أختي الكريمة

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و ثنائك الدافئ

مع عميق مودتي و احترامي

نزار

-35-

دائم الشغف  بجديدك سيدي

 اتطلع اليه بين الفينة واختها..

واسجل اعجابي المتنامي ..

لك روعة هذا النص

 تحية

فيطس قويدر – المغرب

المرايا    7/10/2012

http://almraya.net/vb/showthread.php?t=28837

الرد

أخي الأكرم الأستاذ فيطس

شغفك بنصوصي أسعدني

و هو وسام زينها و شرَّف صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

 -36-

نزار الزّين قلم رائع يتقن طرح قضايا ومشاكل

في قالب أقصوصة كهذه

ذكرى – السعودية

المنابع الأدبية    30/10/2012

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?t=23899&page=2 

الرد

أختي الفاضلة

ثناؤك الرقيق وسام

زيَّن نصي و شرَّف صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار