أدب 1/ د

 الشعر المنثور

                               و الخواطر

                                                                                                                   

 و المقامات

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

نصوص لها لسان

شعر منثور : حبيب محمد تقي*

- 1 -

ساسة

من صنف النجاسة

وسائلهم النخاسة

غاياتهم أمتيازات الرئاسة

والمرؤوس قناعته

كنز من التعاسة

تحرسه كلاب الحراسة

وساسة

لم يتجاوزوا بعد فقه الفراسة

مازالوا بمرحلة الدراسة

 

- 2 -

يا من شبَ وشاب في الكمد

يا من سرقوا منهُ البلد

يا من أذاقوه مسخ الشهد

يا من سلبوا منه براءة الولد

متى تكتب النص ، اللامُقَلد

وتضعهُ على طاولةِ الصمد

 

- 3 -

أستبدت في العروقِ

فورة قرار

تدفعُ للفرار

من الشر الجرار

من ندرةِ الأبرار

من تسرطنِ الأنتظار

من هزيمة العَمار

من أنتصار الدمار

من ضياع الفنار

من سلطنةِ الأحتصار

.... .... .... ....

فورة تنضجُ أختيار

في شكلِ الفرار

 

- 4 -

ايران

سلسبيل و خَضار وغزلان

حاضنهم بستان

وفي القلبِ طهران

مقلة العين يا عبدان

فاكهة التاريخ ، شيراز و أصفهان

مياه زمزم

كارون ومهران وحلوان

وحلوة الحلوين وأحلى

قم و السوهان

كنوز ونفوس عامرة بها ،

المحمرة والأهواز وبهبهان

الوان يؤرُقها

الزحف المسرطن

في الشقيقةِ فلسطين

في الجولان

كيلان ولاهيجان

والبصرة وميسان

يلعنون حاشية السلطان

زراع الفتنة بين الأخوان

 

- 5 -

آل ....؟

بصقة من بصاق نمرود

ذوي الأَربع وأربعين

فكيف تشبههم القرود

أشك أنهم من أرحامِ

زيجات الجدود

آل بارود

فاحت رائحتهم خارج الحدود

سيفيق من نومهِ

الهدف المنشود

لن يقف بوجه العاتي

الآتي

ما تحصنوا بهِ من سدود

 

- 6 -

يا صقر بغداد بباب شيخها

حبيب يصغي لحروفكَ ذات الرفيف

للغصة في صدركَ

للوعة في بياضِ وجدكَ

(((لأشتياقِ الشفةِ الظمآى لآلافِ الحكاياتِ ))) !

وواللهِ لن أصمت عن سردها ماحييت

سأكشفُ

((( ما خباه تاريخ الرحلة )))

سأكتبُ عن

((( تفخيخِ الجوعْ

عن لعبةَ غلمانِ القضبانِ

وسيوفِ السَـجّانِ

ودماءِ الشجرهْ

وصمودِ الجبلِ الشامخِ

سأصبُّ الزيتَ في نار الحقيقةِ )))

حتى يفيق

((( أبناءَ الخيولِ النائمه )))

 

- 7 -

مأخوذ

لا يفقه بالبصيرة

أسَرَهُ أخاذ

فقيه بأحلام الحصيرة

مأخوذ

أثملته الومضات القصيرة

أخاذ

جاهل بكنه الحياة الأسيرة

مأخوذ

أَخمدّ حيرته بجلباب الحقيرة

*حبيب محمد تقي العراق/السويد