دراسات إجتماعية

الأبواب
الرئيسية

 

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

الأخبار

 

BBC ب ب سي العربية
Aljazeera الجزيره
CNN سي ن ن العربية

 

موسيقا موتزارت

لتأديب التلاميذ المشاغبين

 

       توصل مدير مدرسة بريطانية إلى أن عقاب التلاميذ بإجبارهم على الاستماع إلى مقطوعات من الموسيقى الكلاسيكية هو رادع فعال ضد إساءة التصرف.

ويتبع بريان ووكر مدير مدرسة "وست بارك" في مدينة داربي بانجلترا نظاما تأديبيا بعد انتهاء الحصص الدراسية يوم الجمعة يجبر فيه التلاميذ المشاغبين على الاستماع إلى موسيقى إلجار وموتزارت وفيردي وباخ.الموسيقار العالمي موزارت

ويجبر التلميذ على حضور هذه الجلسات بعد ثالث تحذير له بالكف عن إساءة السلوك.

كما يجبر التلاميذ في هذه الجلسات ايضا على مشاهدة برامج تعليمية، على سبيل المثال برامج من القناة الجغرافية "ناشيونال جيوجرافيك" والمدرسة الصينية وبرانامج باسم أشد ألاباء في العالم صرامة".

ويبلغ معدل الحضور في جلسة التأديب هذه 20 تلميذا من بين 1320 تلميذا هم عدد التلاميذ في المدرسة.

طريقة العقاب

وجلسات التأديب هذه هي جزء من نظام خاص للسلوك تتبعه المدرسة.

إذ في البداية يتلقى التلميذ تحذيرا خاصا من المدرس على إساءة التصرف.

وفي المرة الثانية يجبر التلميذ على نسخ القصيدة المفضلة لمدير المدرسة واسمها "القدس".

أما بعد الثالثة يتلقى التلميذ توبيخا من مدير المدرسة نفسه ويفرض عليه تلقائيا حضور جلسة الموسيقى ومدتها ساعتان.

ويقول مدير المدرسة إن هدفه الرئيسي من هذا النظام هو منع المشاغبة في الحصص كي لا تحرم التلاميذ حسني السلوك وهم الغالبية من الفرص المتاحة في التعليم.

ويؤكد المدير على أن من يتلقى هذا العقاب هم التلاميذ الذي يثيرون الشغب في الحصص لا أولئك الذين يدخنون، أويهربون من المدرسة أو لا يلتزمون بمواعيد الحضور.

ويضيف أن جلسات العقاب هذه تمثل عاملا إيجابيا لتذكير التلاميذ بأن التعليم أمر يجب تقديره.

ويقول إن التلميذ في نهاية الجلسة لا يشعر بالغضب او الاستياء لأنها ليست عقابا في الحقيقة بل مجرد إشارة إلى عواقب سوء السلوك.

ويضيف "آمل أن أكون افتح آذانهم لخبرة لا يعيشونها عادة، ويبدو أن كثيرين منهم لا يريدون أن يعيشوها ثانية، وبالتالي فهي تعليمية ورادعة في نفس الوقت.