أدب 2

مواضيع مترجمة

إلى و عن

الإنكليزية

 ترجمها : نزار بهاء الدين الزين

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و خمسين قصة و أقصوصة
- عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا
       ( الكيمياء الإنسانية )
- ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
- عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- إحدى عشر حكاية للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول
   ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمعلم في دمشق و ريفها لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات العربية المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :

www.freearabi.com

معجزة

أقصوصة عن الإنكليزية

ترجمها :

نزار ب. الزين*

     توجهت الفتاة / تس / ذات السادسة إلى غرفة نومها ، و من مخبئها السري في خزانتها ، تناولت حصالة نقودها ، ثم أفرغتها مما فيها فوق الأرض ، و أخذت تعد بعناية  ما جمعته من نقود خلال الأسابيع الفائتة  ، ثم أعادت عدها ثانية  فثالثة ، ثم همست في سرها : " إنها  بالتأكيد  كافية ، و  لا  مجال  لأي  خطأ " ؛ و بكل عناية أرجعت النقود إلى الحصالة  ثم ألقت رداءها على كتفيها ، و تسللت من الباب الخلفي ، متجهة إلى الصيدلية التي لا تبعد كثيرا عن دارها .

كان الصيدلي مشغولا للغاية ، فانتظرته صابرة ، و لكنه استمر منشغلا عنها ، فحاولت لفت نظره دون جدوى ،  فما كان منها بعد أن يئست إلا أن أخرجت قطعة نقود معدنية بقيمة ربع دولار من الحصالة ، فألقتها فوق زجاج الطاولة التي يقف وراءها الصيدلي ؛ عندئذ فقط  انتبه إليها ، فسألها  بصوت عبر فيه عن استيائه :

- ماذا تريدين أيتها الطفلة ؟ إنني أتكلم مع شقيقي القادم من شيكاغو ، و الذي لم اره  منذ زمن طويل ..

فأجابته بحدة مظهرة بدورها إنزعاجها من سلوكه :

= شقيقي الصغير ، مريض جدا و بحاجة لدواء اسمه / معجزة / ، و أريد أن أشتري له هذا الدواء  .

 أجابها الصيدلي بشيء من الدهشة :

- المعذرة ، ماذا قلتِ ؟ "

 فاستأنفت كلامها قائلة بكل جدية :

= شقيقي الصغير و اسمه ( أندرو ) ، يشكو من مشكلة في غاية السوء ، يقول والدي أن ثمت ورما في رأسه ، لا تنقذه  منه سوى معجزة ، هل فهمتني ؟ إذاً  كم  هو  ثمن  /معجزة/ ؟ أرجوك أفدني حالا !

أجابها الصيدلي مغيرا لهجته إلى أسلوب أكثر نعومة :

-  أنا  آسف ، فأنا لا  أبيع  /معجزة/  في صيدليتي !"

أجابته الطفلة ملحَّة:

= إسمعني ِجيدا ،  فأنا معي ما يكفي من النقود لشراء الدواء ، فقط قل لي كم هو الثمن ! "

كان شقيق الصيدلي يصغي للحديث ، فتقدم من الطفلة سائلا :

- ما  هو نوع  /معجزة/  التي  يحتاجها  شقيقك أندرو ؟ "

أجابته الفتاة بعينين مغرورقتين:

= لا أدري ، و لكن كل ما أعرفه أن شقيقي حقيقة مريض جدا ، قالت أمي  أنه  بحاجة إلى عملية جراحية ، و لكن أبي أجابها ، أنه لا يملك نقودا تغطي هذه العملية ، لذا  قررت  أن  أستخدم نقودي !.

سألها  شقيق الصيدلي مبديا اهتمامه :

- كم لديك من النقود يا بنية ؟ "

فأجابته مزهوة :

= دولار واحد و أحد عشرة سنتا ، ثم استدركت : " و يمكنني أن أجمع المزيد إذا احتجت !.." ؛ أجابها مبتسما :

- يا لها من مصادفة ، دولار و أحد عشر سنتا ، هي بالضبط المبلغ المطلوب ثمنا  ل (معجزة ) من أجل شقيقك الصغير .

تناول منها المبلغ بيد و باليد الأخرى أمسك بيدها الصغيرة ، طالبا منها أن تقوده إلى دراها ليقابل والديها ، ثم أضاف :

- و أريد رؤية شقيقك أيضا .

*****

// ذلك الرجل كان الدكتور كارلتُن أرمسترنغ ، جراح الأعصاب المعروف .//

و قد قام الدكتور كارلتن بإجراء العملية للطفل أندرو مجانا ، و كانت عملية ناجحة تعافى بعدها أندرو تماما .

بعد بضعة أيام ، جلس الوالدان يتحدثان عن تسلسل الأحداث  منذ التعرف على الدكتور كارلتون و حتى نجاح العملية و عودة أندرو إلى حالته الطبيعية ، كانا يتحدثان و قد غمرتهما السعادة ، و قالت الوالدة في سياق الحديث: " حقا إنها معجزة ! " ثم تساءلت : " ترى  كم  كلفت هذه العملية ؟. "

رسمت / تِس /  على شفتيها ابتسامة عريضة ، فهي تعلم وحدها ، أن /معجزة/ كلفت بالضبط  دولار واحد و أحد عشر سنتا .

------------------

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

 

Miracle

Translated by

Nizar B. Zain

A little girl went to her bedroom and pulled a glass jelly jar from its
hiding place in the closet. 
She poured the change out on the floor and counted it carefully.
Three times, even. The total had to be exactly perfect. No chance here for mistakes.
Carefully placing the coins back in the jar and twisting on the cap, she slipped out the back door and made her way 6 blocks to
   Rexall's Drug Store with the big red Indian Chief sign above the door.
She waited patiently for the pharmacist to give her some attention, but he was too busy at this moment. Tess twisted her feet to make a scuffing noise. Nothing. She cleared her throat with the most disgusting sound she could muster. No good. Finally she took a quarter from her jar and banged it on the glass counter. That did it!
'And what do you want?' the pharmacist asked in an annoyed tone of voice. 
 

 I'm talking to my brother from Chicago whom I haven't seen in ages,' he said without waiting for a reply to his question.
'Well, I want to talk to you about my brother,' Tess answered back in the same annoyed tone. 'He's really, really sick ... and I want to buy a miracle.'
'I beg your pardon?' said the pharmacist.
'His name is Andrew and he has something bad growing inside his head and my Daddy says only a miracle can save him now. So how much does a miracle cost? 
'We don't sell miracles here, little girl. I'm sorry but I can't help you,'
the pharmacist said, softening a little.
'Listen, I have the money to pay for it. If it isn't enough, I will get the
rest. Just tell me how much=2 0it costs.'
The pharmacist's brother was a well dressed man. He stooped down and asked the little girl, 'What kind of a miracle does your brother need?'
' I don't know,' Tess replied with her eyes welling up. 'I just know he's really sick and Mommy says he needs an operation. But my Daddy can't pay for it, so I want to use my money.' 
'How much do you have?' asked the man from Chicago.
'One dollar and eleven cents,' Tess answered barely audibly.
'And it's all the money I have, but I can get some more if I need to.'
'Well, what a coincidence,' smiled the man. 'A dollar and eleven cents -
the exact price of a miracle for little brothers.'
He took her money in one hand and with the other hand he grasped her mitten and said 'Take me to where you live. I want to see your brother and meet your parents. Let's see if I have the miracle you need.'That well dressed man was Dr. Carlton Armstrong, a
   surgeon, specializing in neuro-surgery. The operation was completed free of charge and it wasn't long until Andrew was home again and doing well. 

 Mom and=2 0Dad were happily talking about the chain of events that had led them to this place.
'That surgery,' her Mom whispered. 'was a real miracle. I wonder how much it would have cost?'
Tess smiled. She knew exactly how much a miracle cost ... one dollar and eleven cents ... plus the faith of a little child.
 

معجزة

أقصوصة عن الإنكليزية

ترجمها :

نزار ب. الزين*

أوسمة

 

-1-

العزيز المبدع نزار ب. الزين

قصة رائعة وترجمة أروع
وقد بينت بلا ما لا يقبل الجدال أن حتى المعجزات من هذا النوع
لا تتحقق إلا بسعي بشري مبني على الحب والتكاتف والايثار..
بينما في مجتمعاتنا نعيش الأنانية والبغض واللا مسؤولية ..
ولا نخجل مع ذلك في أن نرفع أيدينا إلى الله طالبين
منه أن يخلصنا من كذا وكذا وكلنا يقرأ قوله :
"
إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "
وقول الحبيب المصطفى -ًص-
"
لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه "
تحيات الود والاعجاب.

همسة : أتمنى لو أقرأ النص في لغته الأصلية.

عبد الرشيد حاجب الجزائر

الصورة الرمزية عبد الرشيد حاجب          

منتديات واتا

http://67.228.164.208/~arabs/forums/showthread.php?t=33795

10-10-2008

الرد

صدقت يا أخي عبد الرشيد

" فإن هذا النوع من المعجزات
لا تتحقق إلا بسعي بشري

مبني على الحب والتكاتف والايثار"

فما بالك إذا كان هذا الحب و الإيثار

 صادرين من طفلة ؟

***

أما المجتمعات يا أخي - و كل المجتمعات البشرية ،

نجد فيها الصالح و الطالح

و علينا ألا نقع بخطأ التعميم

***

الشكر الجزيل لمشاركتك التفاعلية

و إطرائك الدافئ

و على الخير دوما نلتقي

نزار

***

ملاحظة : أرسلت لك النص بالإنكليزية

همسة : اسمي نزار بن بهاء الدين الزين و ليس بن الزين ، و أكتبه نزار ب. الزين ، إختصارا

-2-

أستاذنا القدير / نزار ب. الزين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عمل رائع وترجمة أروع
براءة الطفولة تصنع أكثر من المعجزات
مشاعر الطفلة البريئة الصادقة هي البطل الأول
لهذا العمل ؛ فهي التي حركت كل الأحداث
أشكرك على ما أمتعتنا به هنا
تقبل تقديري واحترامي

حسام القاضي مصر

الصورة الرمزية حسام القاضي

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=32024

11-10-2008

الرد

أخي الفاضل حسام

صدقت يا أخي ، فالطفلة وجهتها

مشاعرها الرقيقة و حبها لأخيها

و جاءت الصدفة لتحقق أملها

***

الشكر الجزيل لمشاركتك القيِّمة

و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-3-

الله الله..لكم هي رائعة ومؤثرة !!!
لقد وفقت في الترجمة فلكأننا نقرأها بلغتها الأصلية..
أخي الفاضل/ نزار
لا أخفيك أن دمعة طفرت رغما عني لهذا الموقف الإنساني النبيل الذي قاد إلى إنقاذ نفس بشرية مقبلة على الموت..
أشد على يدك مهنئا..
حفظك الله ..
دمت لنا مبدعا متألقا

الحاج بو نيف الجزائر

منتديات واتا

http://67.228.164.208/~arabs/forums/showthread.php?t=33795

11-10-2008

الرد

أخي المبدع الحاج بو نيف

الطفلة ذاتها هي المعجزة

التي قادتها مشاعرها

الصادقة لإنقاذ أخيها

***

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة

التي رفعن قيمة النص

و لكم أسعدني تأثرك به

و ثناءك عليه

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-4-

عندما يكون مفهوم المعجزة..أقراص أو حبوب من صيدلية..
عندما تخلص النوايا،وتزول الأنانية
عندما تزول النظرة المادية..في سبيل خدمة جليلة(1.11$=آلاف أو مئات الآلاف من $)
وعندما تكون حياة إنسان(طفل)أهم من أموال الدنيا
عندما يكون كل هذا وغيره..
تحصل المعجزة الحقيقية
وعندما يحدث كل هذا وغيره :الأكيد أننا نتحدث عن مجتمع متحضر
الرائع جدا ، والمحترم جدا جدا
نزار ب الزين
لك آيات الشكر والتقدير على الجرعات الإنسانية التي تزودنا بها
تقديري واحترامي

ياسين بلعباس الجزائر

منتديات واتا

http://67.228.164.208/~arabs/forums/showthread.php?t=33795

11-10-2008

الرد

لكم أسعدتني عباراتك الرقيقة

أخي المبدع ياسين بلعباس

أما إعجابك بالنص فقد أثلج  صدري

***

الشكر الجزيل

 لمشاركتك القيِّمة التي أثرته

و لإطرائك الدافئ

و على الخير دوما نلتقي

معا لنرتقي

نزار

-5-

استاذي العظيم الكاتب القاص الأديب نزار ب الزين حفظه للأدب والأدباء
والله لقد تشنجت أطرافي واقشعرّ بدني وأنا أطالع هذه الرائعة  الأدبية
معاني انسانية وصور حية لعاطفة جياشة تسكن بالفطرة أعماقنا
وتجري بنا مجرى الدماء والماء ..
أستاذي تملك بيد من ذهب ناصية الأدب والكلم
لقد ملكت أرواحنا وعقولنا لأنك الأكثر جرأة وعمقا وإبداعا
دمت بالف خير
محمد الثلجي فلسطين

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=7882&goto=newpost  

12-10-2008

الرد

أخي الحبيب محمد

لكم أسعدتني عباراتك الرقيقة

أما إعجابك بالنص فقد أثلج  صدري

***

الشكر الجزيل لتفاعلك معه

 و كل الإمتنان لإطرائك الرقيق

و لك من كل الود بلا حد

نزار

-6-

ترجمة جميلة
لنص جميل غني بإيحاءاته
وأبعاده الإنسانية

محمد فري المغرب

منتديات مطر

http://matarmatar.net/vb/t2976/#post15570

12-10-2008

الرد

أخي الحبيب محمد

كل الإمتنان لاهتمامك بالنص

و إعجابك به

مع خالص الود و التقدير

نزار

-7-

أستاذ نزار القدير
نص راق بديع مثير للشجن ومحرض على البكاء الجميل
أشكرك على روعة الترجمة وعلى حسك الأدبي الرفيع وذوقك العالي في انتقاء النص
عميق مودتي

حسن الشحره السعودية

منديات مرافئ الوجدان

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?t=11872&goto=newpost

منتديات المرايا

http://almraya.net/vb/newreply.php?do=newreply&p=214275

12-10-2008

الرد

أخي المبدع حسن الشحره

عاطفتك الجياشة دليل نبلك

أما ثناؤك فهو إكليل غار

يزين نصي و يتوج هامتي

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-8-

عزيزى نزار ب. الزين............
ان قلت لك اكثر قص تلاعب بمشاعرى صدقني ،

 فقد سقطت دمعة و لكن سرعان ما لحقتتها ابتسامه

 فيها راحة ، وانتابنى من ثم شعور جميل.
نشتاق لكل جديد منكم ايها الرائع.
تحياتى العطرة

زياد صيدم فلسطين/غزة

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=7882&goto=newpost

 منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-147690.html

12-10-2008

الرد

أخي الحبيب زياد

مشاعرك الطيِّبة  رفعت من قيمة النص

و عباراتك النيِّرة أضاءت نصي

و أدفأتني

أما ثناؤك فهو وشاح شرف يطوق عنقي

لك مني كل الود بلا حد

نزار

-9-

اخي نزار

 لقد امتعتني بهذا القص الجميل ، والمعجزة التي حققتها طِيبة طفلة موجوعة على اخيها ؛ هذه الطيبة رعاها الله ورتب لها لحيث تلتقي في نفس الدقيقة من الطبيب ليستمع الى حوار هو اقرب للخيال ، ربما الطبيب يحتفظ بالدولار والاحد عشر سنتا كدليل على تدخل القدر في الوقت المناسب !
دمت ايها الغالي العزيز
عدنان زغموت قطر

 

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-147690.html

12/10/2008

الرد

صدقت يا أخي المبدع عدنان

لا شك أن هذه المشاعر الطيِّبة

لطفلة مخلصة في حبها لأخيها

رعاها الله  - كما تفضلت

فرتب لها هذه المصادفة الرائعة

التي أنقذته

***

أخي الحبيب

مشاركتك رفعت من قيمة النص

و أثرته ، أما إعجابك به ، فهو وسام يزين صدري

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار

-10

أبي الغالي

أجمل ماقرأت منك، وأجمل الصدف الإنسانية تلك.
رائعة بحق.

فاطمة منزلجي فلسطين

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-147690.html

12/10/2008

الرد

ابنتي الأثيرة فاطمة

زيارتك أسعدتني ، و إعجابك بالنص أثلج صدري

أما غطراؤك الدافئ فهو وسام شرف يزين صدري

كل المودة لك ، و الإعتزاز بك

نزار

-11-

أخي الكريم نزار
نص جميل محبوك بعناية من قلم خبيرلقصة واقعية كانت الصدفة  فيها هي البطل..!!
دمت ودام ابداعك
عبد الهادي شلا كندا

 

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-147690.html

1/10/2008

الرد

أخي الحبيب عبد الهادي

زياراتك تسعدني على الدوام

كل الإمتنان لك و الإعتزاز بك

نزار

-12-

الأستاذ الغالي نزار

في عمق الأزمات و المحن.. من عمق المعاناة... عندما يبلغ الأيمان سموّه.. و مبلغه.. عندما يتشبث المرء برحمة رب العباد.. تتنّزل المعجزات على القلوب الصادقة و الطاهرة.
شكراً لك و لقلمك الذي يكتب بأنسانية و وجدان.

عبد الله الخطيب -  فلسطين/القدس

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-147690.html

12/10/2008

الرد

صدقت يا أخي الحبيب عبد الله

فالمشاعر الطيِّبة و النية الصافية و براءة الطفولة

صنعت هذه المعجزة

***

شكرا لرقيق عباراتك  المقترنة بثنائك الدافئ

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-13-

استاذنا القدير المشع نزار الزين المحترم
قصة يعجز القارئ في كيفية التعبير عن إندماجه ومشاعره وهو يتصاعد درامياً مع شخوصها وخاصة الطفلة المعجزة..
أحييك جداً على امتاعنا بهذه القيمة الإنسانية البديعة..وفقت بالترجمة تماماً!
سلامي واعتزازي واحترامي مع انتظارنا الشديد للكثير من هذه المعجزات الفعالة

صالح هادي العراق

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?p=59860&posted=1#post59860

12/10/2008

الرد

لكم أسعدني اندماجك بأحداث الأقصوصة

و كم  ثمنت عاليا مشاعرك الطيِّبة

أما إعجابك بها فقد أثلج صدري

***

الشكر الجزيل لمشاركتك القيِّمة

و ثنائك الرقيق

و لك مني كل الود بلا حد

نزار

-14-

الأخ الأديب نزار ب.الزين
قصة متقنة بمهارة تبين قيام طفلة صغيرة
بانقاذ شقيقها من مرض خطير
الفكرة رائعة ، والترجمة بديعة
دمت رائعا ايها العزيز

صبيحة شبر المغرب

منتديات المرايا

http://almraya.net/vb/newreply.php?do=newreply&p=214275

منتديات إنانا

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?p=117070#117070

13/10/2008

الرد

أختي الفاضلة صبيحة

شكرا لمرورك و إعجابك بالأقصوصة

و لثنائك العاطر

مع خالص الود و التقدير

نزار

-15-

المبدع :نزار بهاء الدين الزين

حقا إنها معجزة !
إنها الأقدار أخي جعلت المعجزة تتحول إلى أمر ممكن غير مستحيل . ما أعظم أن يتحلى الإنسان دائما بالأمل ، والفرج لا شك أنه آت ، لا يهم كيف سوف يأتي ، ولكن الأكيد أنه سوف يأتي بطريقة أو بأخرى .
أحمد القاطي المغرب / تازه

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-147690.html

13/10/2008

الرد

صدقت يا أخي المبدع أحمد القاطي ، فما بعد الضيق إلا الفرج

و جاء الفرج عن طريق طفلة السنوات الست

شكرا لمشاركتك القيِّمة

مع خالص الود بلا حد

نزار

-16-

العزيز نزار الزين
اشتقنا إليك
أولا، أهنئك على الترجمة.
ثم أشكرك لأنك نقلت لنا بفضل هذه الترجمة نصا يحوي أبعادا عميقة، و معان إنسانية رائعة.
فلنتصور كلنا أن فتاة في السادسة من عمرها استطاعت أن تنقذ شقيقها من الموت، لأنها لم تبق واقفة تتفرج و تقول: أنا مالي!
فالإنسان يجب ان لا ييأس و أن يحاول كل بطريقته، فربما وصل إلى نتيجة.
لكن أن نبقى مكتوفي الأيدي، فذلك عيب في حق كل إنسان.
سعدت بهذا النص أخي العزيز نزار
أحييك يا صاحب الفكر الراقي

بديعة بنمراح -  المغرب

منتديات إنانا

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?p=117070#117070

13/10/2008

الرد

أختي المبدعة بديعة

طفلة السادسة ، هي المعجزة

فرغم صغر سنها لم يهن عليها

عجز والديها عن مداواة شقيقها

فبذلت ثروتها الصغيرة

إنها قمة التضحية يعجز عنها

الكبار أحيانا

***

كل الإمتنان لعاطفتك النبيلة و ثنائك الرقيق

و على الخير دوما نلتقي لنرتقي

نزار

-17-

الله! الله! يا أستاذي العزيز : نزار
والله إني مازلت أتلمظ الكثير من جمال هذه القصة ومازالت حلاوة حروفها مترسبة بأذني
ماهذه الرائعة التي قدمت بها إلينا تعلمنا صدق المشاعر وتدخل الصدفة لإكمال الفصل الأجمل في الأحداث..
قد أثر فيّ كثيرا تصرف هذه الفتاة التي سعت بكل عفويتها لإنقاذ أخيها من مرضه, غير مبالية بضياع ما اكتنزته في حصالتها في سبيل الحصول على " المعجزة" لشفاء شقيقها...
وقد وقعت المعجزة فعلا بتواجد الدكتور : " كارلتُن أرمسترنغ " الذي بيّن لنا بالدليل أن ملكة الإنسانية مازالت تسكن القلوب وأن الإحساس بمصائب الغير ربما يغير مجرى حياة بأكملها كما وقع مع الطفل المريض الذي كتبت له حياة جديدة متى وجد أختا سعت بما تملكه لتنقذه وقلبا رحيما أخذ عنها حمل البحث وأجرى له العملية..
الأستاذ القدير : نزار ب الزين
أقف لك احتراما كلما أشرقت بيننا وجاء لنا بقلمك بما هو جديد
دمت صديقا وأخا كريما
ودام مدادك النابض بالحياة دوما

طارق الأحمدي تونس

منابر ثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?p=197428#post197428

13-10-2008

الرد

أخي الحبيب طارق

تحليلك للنص و أهدافه جاء

في منتهى العمق مقرونا

بمشاعرك الإنسانية الرقيقة

***

لكم أسعدني إعجابك بالنص

و ثناؤك عليه ، و لقد أضاءته

عباراتك اللطيفة  و غمرتني

 بنورها و أدفأتني ، و أعتبرها

وشاح شرف يطوق عنقي

فشكري لك بلاحدود

و على الخير دوما نلتقي

معا لنرتقي

نزار

-18-

من اجمل القصص التي قرأتها فعلا..
فيها من المعاني الساميه ما يجعلك تشعر بحاجه للبكاء فعلا.
سيدي نزار الزين
اشكرك جزيل الشكر على ترجمة ذلك النص الثري..
وكيف ان تحول الالم الى معجزه بسبب قلب الاخت الغض الطري.. وحرصها على شفاء اخيها .
شكرا لك.

أم كنان الأردن

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=27241

13-10-2008

الرد

أختي الفاضلة أم كنان

نعم يا أختي ، الطفلة نفسها معجزة

و قد صنعت بنقودها القليلة معجزة

كافأها عليها القدر فجمعها بالطبيب المختص

لتكتمل المعجزة

***

لكم أسعدني إعجابك بالنص

و انفعالك بالحدث

أما ثناؤك  فهو وسام شرف

يزينه و يشرفني

و لك مني كل الود بلا حد

نزار

-19-

أشاركك الرأي ام كنان، بحق..البعد الإنساني للقصة عميق جدا جدا..
شكرا للترجمة سيد نزار الزين، اختيار جميل فعلا،
مع رجاء اذا تكرمت: نتمنى لو تقوم حضرتك بنشر النص الأصلي للقصة هنا لتكتمل الصورة أكثر..
فعلا جميلة جدا..
شكرا سيدي،
سلم يراعك النابض..

أمينة سراج سوريه

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=27241

13-10-2008

الرد

أختي الفاضلة أمينة

كل الإمتنان لعباراتك اللطيفة

و إعجابك بالأقصوصة

أما ثناؤك فهو وسام  يزينها

و أعتز به

عميق مودتي و تقديري

نزار

و إليك النص الإنكليزي

 كما وردني من أحد الأصدقاء

دون ذكر لكاتبه

-20-

اختيارك للنص يعبر عن جوهرة مكنونك الداخلي ..
إن ترجمة النص هي إعادة خلق جديد له ..
فأن تعش مشاعر الكاتب تهضمها وتعيد صياغتها بجودة عالية ليس بالأمر العادي ..
فهي عملية صهر وتفريغ لمشاعر وأحاسيس وأفكار مسكوبة في مكنون أحرف لاتينية ..تعيد سكبها فتحيلها مشاعر وأحاسيس وأفكار متدفقة عبر حروف عربية ربما بروعة أكبر من الأصل ..وتقيمي لذلك إنك استطعت عبرها من أسر الفؤاد والعقل حيث شئت ..فأخرجت بذلك فناً جميلاً ناصعا ..
أما تلك المعجزة ..فهي حقاً معجزة في عصر غابت فيه المعجزات ..هي معجزة السهل الممتنع ..
نعم لا زال بإمكاننا جميعاً صنع المعجزات ولكن ...إن توفرت لدينا الإنسانية الحقة ..
مبدع متألق دوماً أديبنا الكبير
تقبل تحيتي وتقديري
شريف أبو نصار   مصر

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-147690.html

14-10-2008

الرد

أخي المبدع شريف

صدقت يا أخي فهذه الطفلة ذات الست سنوات بتضحيتها بقروشها القليلة صنعت معجزة يعجز عنها الكبار

إشادتك باختيار النص و ترجمته رفعت من قيمته و أسعدتني ، و إني لأعتبرها إكليل غار يتوج هامتي

كل الإمتنان لمشاعرك الطيِّبة ، و على الخير دوما نلتقي

نزار

-21-

الأستاذ العزيز نزار
إنها معجزة الخالق أن سخر هذا الطبيب في تلك اللحظة ليتصادف مع حضور الطفلة الحنونة الباحثة عن حل " معجزة " لمرض أخيها ..
دائما تدخل العناية الإلهية يغير معادلات الموت والحياة بمشيئته وحده ..
قصة جميلة واختيار أجمل ..
طبعا الغرب لا ينظرون للأمر من الناحية الروحانية أو العناية الإلهية بل ينظرون له من منظور الجانب الإنساني المجرد وهو جانب سلوكي فردي لديهم غالبا .
شكرا لك أستاذ نزار على الترجمة الجميلة للقصة والتي بلا شك أوصلت الفكرة بجمالية كبيرة .

شجاع الصفدي ( جيفارا ) فلسطين

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=27241

14-10-2008

الرد

أخي المكرم شجاع

هو كما تفضلت استجابة القدر لنية الطفلة

المخلصة و تضحيتها بنقودها القليلة

فالطفلة المعجزة قدم لها الخالق معجزة

***

أخي الكريم

في الغرب كما في الشرق

هناك المؤمنون الروحانيون

و هناك العلمانيون و الملحدون

***

شكرا لتأثرك بالأقصوصة و تفاعلك

مع أحداثها و ثنائك عليها

الذي أعتبره وشاح شرف

يطوق عنقي

مع عميق المودة و التقدير

نزار

-22-

يالله ... فعلا اقشعر جسدي فعلا
لكم كانت براءة تلك الطفلة هي معجزة حقا لانقاذ شقيقها ... وكم كانت نيتها الطيبة هي الامل
والأجمل من ذلك .. كون الصدفة التي لعبت الدور وجود الطبيب الجراح في الصيدلية ذاتها ...
سيدي .. كوني صيدلانيه ايضا ارى في اليوم الكثير من هؤلاء المرضى ... ولكم كانت في اعينهم الرجاء في الشفاء ودعني اسميها كما اسميتها .. "معجزة "
فهم يثقون بنا كأمل نهائي لحل مشكلتهم التي استعصت عليهم ...
أُقتل فعلا في اليوم مئة مرة ... حينما أعجز عن مساعده الكثير من الأمراض المستعصية ... أعطي لهم العلاج المسيطر على الانتشار وليس المعالج الفعلي لأن الكثير منهم تكون أمراضهم في درجات متطورة .. ولكن اضعف الايمان بأعطي لهم الأمل فيه ... حينها ترتسم على وجوههم ابتسامة الرضا ...
هذا ما استطيع فعله ... ليس بيدي حيله !!
سيدي الكريم ... لا اجد كلمات توفي حقك فعلا ... فقد لامست مني شيئا حيا هذا اليوم ...
لروحك الطيبة النقية ... لك مني
ياسمينة دمشقيه ... نقية
دمت بود

قمر شيشكلي سوريه

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=27241

14-10-2008

الرد

أختي الفاضلة قمر

صدقت يا أختي ، فما فعلته هذه الطفلة

يعجز عنه الكثير الكثير من الكبار

أما عن مهنتك كصيدلانية و مدى

انفعالك و تأثرك بحالات من يلجأ إليك

من المرضى ، فهو دليل على ما تتمتعين به

من مشاعر إنسانية

***

أختي الفاضلة

هديتك الثمينة من الياسمين الدمشقي

و صلتني و قد زينت بها مكتبي

و يدأت رائحتها الطيبة تفوح و تنشر

في البيت كله و خاصة في غرف قلبي

فشكرا لك هذا الثناء المعطر

و دمت بخير و عافية

نزار

-23-

أخت تستحق انحناءة حب واحترام

يا لها من طفلة فطنة وذكية ومتفانية بالتضحية من أجل أخيها

قصة رائعة بصدق و جمالها بما حملته من أمل

شكرا سيد نزار

سمية مقصود البرازيل/سان باولو

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=27241

14-10-2008

الرد

أختي الفاضلة سمية

صدقت ، فلو أني رأيت هذه الطفلة

لاحتضنتها و زفيتها آلاف القبل

إنها فعلا طفلة معجزة

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة

و إطرائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-24-

الاخ الاستاذ نزار الزين
قصه مليئه بالمشاعر فيها العبرة ، وفيها الدرس لمن اراد أن يتعلم ، التألف والتعاطف أساس نجاح المجتمعات المتقدمه ، رغم ان مجتمعاتنا كانت الاولى بذلك لما فيها من دستور إلهى لا يتغير ولا يتبدل همه الاول تألف المجتمع الانسانى كله ويظهر ذلك فى قول الله تبارك وتعالى وما ارسلناك الا رحمة للعالمين ، سلمت وسلم قلمك ، تقبل تحياتى وودى
اخوك

 صلاح ابوشنب مصر

منتديات واتا

http://67.228.164.208/~arabs/forums/showthread.php?t=33795

18/10/2008

الرد

أخي المبدع صلاح

شكرا لمشاركتك التفاعلية

التي رفعت من قيمة النص

و أثرته

***

أما إطراؤك الدافئ

فهو وسام شرف

يزين صدري

فلك كل الود بلا حد

نزار

-25-

الله .. شكرا يا استاذ نزار
القصة رااااااااائعة
وكم من معجزة تهبط على أهل الارض
بدعوة مظلوم أو اجتهاد مكروب برئ

د. داليا أصلان مصر

منتدياتن اليراع

http://www.alyara3.com/yara3vb/showthread.php?t=3375

20-10-2008

الرد

أختي الفاضلة الدكتور داليا

أسعدتني زيارتك و سرني

إعجابك بالأقصوصة

و الشكر الجزيل لإطرائك لها

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-26-

أستاذ نزار
لا أدري بم أحتفي أولا
بالترجمة الرائعة
أم بالاختيار الموفق
أم بالنص الناجح والفكرة النبيلة
النص ناجح بكل ما فيه
دمت مبدعا سامقا
مع مودتي الممتدة

حسن الشحره السعودية

منتديات أزاهير

http://www.azaheer.org/vb/showthread.php?p=202613&posted=1#post202613

20-10-2008

الرد

لله درك يا أخي حسن
ما أعذب عباراتك
الناضحة باللطف و رقة المشاعر
أما ثناؤك فهو وسام
يزين نصي و صدري
عميق مودتي لك و اعتزازي بك
نزار

-27-

أستاذ نزار

يعجبني نهجك
في بناء القصة
وما تنثره
من تشويق
لك تحيتي

رياض شرايطي تونس

منتديات نجدية

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?p=135590#post135590

24-10-2008

الرد

كل الإمتنان أخي المكرم رياض

للطف عباراتك التي أعتبرها

إكليل غار يزين نصوصي

و يتوج هامتي

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-28-

استطاع النص بجدارة أن يوصل فكرته التي تتمثل بشكل تقريبي (الله يهب الإنسان على نيته، وقدر مسعاه) ومن هنا تنعدم الصدفة إلى تدخل العناية الربانية في مثل هذا الموقف الإنساني من الطفلة الأكثر براءة.. سعت فلم يخيب الله ظنها.
أسلوب شائق مشوق يسلب القارئ لمعرفة لحظته التنويرية
وقد تكشف عند تلك اللحظة فأعطى زخماً من الفرح حد البكاء
معجزة كلفت دولار وأحد عشر سنتاً، هذا ماتعرفه تس
تحاياي العطرة أخي نزار لك وسلمت يداك على هذه القصة الرائعة

عبد الله النصر فلسطين

منتديات مرافئ الوجدان

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?t=11872&goto=newpost

26/10/2008

الرد

أخي المكرم عبد الله نصر

يا مرحبا بأولى إطلالاتك

على أحد نصوصي

تحليلك للنص كان موفقا

أما ثناؤك عليه فهو

وشاح شرف يطوق عنقي

كل الود لك و الإعتزاز بك

نزار

-29-

أبي نزار الزين

 والله لن أخفي عليك أن أقصوصتك أخذتني أحداثها فعشت فيها حرفا بحرف وما وجدتني الا بثوان ان . أغرورقت منها عيوني ورق لأجلها قلبي.
فسبحان الله من يضع سره في أصغر خلقه .
بوركت يمنااك وجزاك الله كل خير

سماره عبده سوريه

منتديات الجود

http://aljoood.com/forums/showthread.php?t=21221

6/11/2008

الرد

أختي الفاضلة سماره

صدقت يا أختي فكثيرا

ما يضع الخالق سره

في أصغر خلقه

و قد سمعنا كثيرا عن

 أطفال عباقرة أنجزوا

ما لم ينجزه الكبار

***

أهنئك على رقة مشاعرك

و إنفعالك بالنص

و تفاعلك مع أحداثه

***

الشكر الجزيل لإطرائك الدافئ

مع خالص الود و التقدير

نزار

-30-

أستاذ نزار الزين
ما شاء الله عليك و على كلماتك التي لن توفي الكلمات بوصف جماليتها
قصة غاية في الروعة
سرني المرور
لك الشكر

مدحت الخطيب سوريه

منتديات الجود

http://aljoood.com/forums/showthread.php?t=21221

6/11/2008

الرد

و أسعدني مرورك أخي مدحت

أما ثناؤك الدافئ

فهو وسام شرف يزين

نصي و صدري

فلك الود بلا حد

نزار

معجزة  
 

أقصوصة عن الإنكليزية

ترجمها : نزار ب. الزين*

    أوسمة

بعد إعادة نشرها في نيسان/ابريل 2012

-31-

اهلا شيخنا الاستاذ نزار الزين،
جميلة جدا هذه القصة وجميل هذا الاختيار.
اتساءل: لم الكتاب الاجانب يكتبون افضل منا؟
محبتي

مصطفى مراد فلسطين

من المحيط إلى الخليج

15/4/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=56500

الرد

يا مرحبا بشيخ الشباب الأستذ مصطفى

أتساءل معك ، و اقول ربما لأنهم أكثر واقعية منا

أو ربما لأن هامش الحرية عندهم أوسع

و لكن لدينا أيضا كتابا مجيدين

قد يتفوق بعضهم عنهم

***

أسعدني إعجابك بالقصة

أما ثناؤك فهو وسام زينها و شرف صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-32-

شكرا أخي نزار على النص الجميل

فيه هو إصرار الصغيرة على شراء " معجزة "
ولولا إصرارها لكان لحياة الصغير منحى آخر
مودتي لك

عبد المطلب عبد الهادي المغرب

من المحيط إلى الخليج

15/4/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=56500

الرد

أخي المكرم عبد المطلب

عاطفة هذه الطفلة الصادقة

تحولت إلى معجزة أنقذت أخاها

***

أخي العزيز

إعجابك بالأقصوصة أثلج صدري

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-33-

معجزة تحققت , تصرف الطفلة البريء

قادها نحو المعجزة ,

وتم شفاء اخيها على يد الدكتور

وبفضل تصرفها والله اولا
نص انساني جميل والتقاط ذكي للفكرة
تحياتي واحترامي للاستاذ نزار الزين

عبد الرحمن مساعد أبو جلال الأردن

الصورة الرمزية عبد الرحمن مساعد ابو جلال

من المحيط إلى الخليج

17/4/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=56500

الرد

أخي الأكرم الأستاذ عبد الرحمن

صدقت ، عاطفة هذه الطفلة الصادقة

تحولت إلى معجزة حقيقية

و ساهم في تحقيقها

الروح الانسانية العالية

لدى ذلك الجراح

***

أخي العزيز

زيارتك تشريف و ثناؤك وسام

زين نصي و صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-34-

قصة في قمة الروعة ....والمعجزة هنا فاقت كل المعجزات ....كم نحتاج من معجزات لنسعد ...لنشفى....لنحيا....لنتعافى
نزار الترجمة هنا تحدت كل اللغات ....فترجم دوما عن اللغات وما كتبت اللغات ....ابدعت ايها الدمشقي العظيم رغم غربتك

ذكريات الحمد السعودية

المنابع الأدبية   17/4/2012

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?s=bda8eb8e4fb59ceb2571e1911a28925f&t=22824

الرد

أختي الفاضلة ذكريات

فعلا هي معجزة فاقت كل المعجزات

***

أختي الكريمة

إعجابك بالنص أسعدني

أما ثناؤك

فهو إكليل غار توج هامتي

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-35-

يا سلاااااااااااام , استاذ نزار
إنها رائعة
شكرا ً لبصمتك وكتاباتك التي تمتعنا بإنسانيتها استاذ نزار

 عبد السلام حمزة سوريه

أقلام   17/4/2012

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=50961

الرد

أخي المكرم الأستاذ عبد السلام

شهادتك حول  كتاباتي

شهادة شرف سأعتز بها على الدوام

مع ود بلا حد

نزار

-36-

الكتاب الأجانب يكتبون أفضل منّا، لأنهم لايشكون أبدا من الورم في رؤوسهم.
مودتي، أخي مصطفى وكامل الشكر والتقدير للأخ نزار على هذه الترجمة الانيقة
تحيتي

حسن لختام المغرب

من المحيط إلى الخليج

18/4/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=56500

الرد

أختي الفاضلة حسن الختام

إعجابك بترجمة القصة أسعدني

مع ود بلا حد

نزار

-37-

اختيار موفق أستاذ نزار شكرا لإمتاعنا بهذا الجمال
مودة و تقدير

البتول العلوي المغرب/فاس

 من المحيط إلى الخليج

18/4/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=56500

الرد

أختي الفاضلة البتول

إعجابك بالقصة أثلج صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-38-

الاديب نزار الزين اختيار موفق وترجمة جد بديعة
اثارتني قصتك بما حملته من معاني سامية

 سردتها باسلوب سلس يأسر افئدة وعقول القراء
شكرا جزيلا لك
دمت بخير

نعيمة محمد التاجر

الواحة        19/4/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=690982#post690982

الرد

أختي الفاضلة نعيمة

ثناؤك الدافئ شهادة شرف

سأعتز بها على الدوام

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-39-

قصة في غاية الروعة والجمال ..
شكرا أديبنا القدير على هذه الهدية التي أهديتنا
كنت أحتاج لقراءة نص كهذا في الصباح لأفتتح به يومي ..
يأتي الله دوما بالفرج من حيث لا يتوقع المرء
محبتي لك أستاذ نزار

د. مختار محرم اليمن

الواحة        19/4/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=690982#post690982

الرد

أسعدني إعجابك بالقصة أخي الدكتور مختار

لقد منحتني إكليل غار توَّج هامتي

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-40-

اجتماعية إنسانية جميلة
قرأتها من قبل
وسررت بقراءتها اليوم
دمت بألق وبهاء
ومرحبا بك في واحتك
تحاياي

آمال المصري مصر

الواحة        19/4/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=690982#post690982

الرد

أختي الفاضلة آمال

سرورك بقراءة القصة ثانية

أثلج صدري فلك شكري الجزيل

مع ود بلا حد

نزار

-41-

الاستاذ المبدع نزار ب الزين
أن نقيم وزنا للطفل في عالمنا العربي
وحسن المسايره والمعامله نادر جدا
القصه كبيره كبيره
اختيار موفق
مودتي

محمد أبو مالك النادي الأردن

من المحيط إلى الخليج

19/4/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=89cec535ffe0fc36f83deb2434be281c&p=688568&posted=1#post688568

الرد

أخي المكرم الأستاذ محمد

أنا معك ففي بلادنا لو فعلت طفلة

ما فعلت "تسي" لطردها الصيدلي

شر طردة و ربما صفعها قبل ذلك

***

أسعدني إعجابك بالقصة

و هو شهادة شرف

سأعتز بها على الدوام

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-42-

حياك الله أستاذي القدير نزار ب. زين
خيار مميز لقصة مميزة جدا
وقد ترجمت إلى فلم سينمائي أيضا
ومنطلق القصة أن لا للمستحيل

طالما الإنسان مؤمن وموقن بالخير القادم ...
أثريتنا
تحية كبيرة وشكر يليق مع فائق التقدير

شيماء عبد الله

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

20/4/2012

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?99479-معجزة-قصة-مترجمة-نزار-ب.-الزين&s=fdbdecdf6766d46e205ec59255a39740

الرد

أختي الفاضلة شيماء

أجدت التحليل و استنتاج مغزى الأقصوصة

فقد استطاعت الطفلة "تسي"

أن تضرب مثلا أعلى بالإخلاص و التصميم

و الايمان بصحة ما تسعى إليه

***

أختي الكريمة

الشكر الجزيل لمرورك و اهتمامك بالنص

و مشاركتك القيِّمة التي أثرته

مع ود بلا حد

نزار

-43-

جميله جدا هذه المعجزه
شكرا لك استاذ نزار على امتاعنا بهذه القصه الجميله

محمد محروس - فلسطين

فرسان الثقافة   22/4/2012

http://www.omferas.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=156445

الرد

أ خي الأكرم الأستاذ محمد محروس
الشكر الجزيل لمرورك و اهتمامك
أما ثناؤك فهو وسام
زين نصي و صدري
مع ود بلا حد
نزار

-44-

تحياتي لهذا القلم الساحر قاصا ومترجما
لك بصمة ظاهرة أيها الكبير
أطال الله لنا في عمرك
تحياتي لك

مصطفى السنجاري العراق

فرسان الثقافة   22/4/2012

http://www.omferas.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=156445

الرد

أخي المكرم الأستاذ مصطفى

إعجابك بقلمي أسعدني

و دعاؤك الطيِّب أثلج صدري

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-45-

ما احوج المرضى الى معجزات جميلة كهذه.

هذا سيحدث عندما يهتم الناس ببعضهم

 وعندما يساعد الاطباء المرضى المحتاجين.

قصة رائعة استاذ نزار. لك تقديري

فاتن ورياغلي سوريه

من المحيط إلى الخليج  

22/4/2012

 http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=56500  

الرد

أختي الفاضلة فاتن

بعض الأطباء يخصصون يوما

في الأسبوع لمعالجة الفقراء

ليتهم جميعا يفعلون ذلك

إذا لحلوا الكثير من مشاكل الفقراء

أما الطفلة "تسي" فكان سلوكها

بحد ذاته معجزة

و بسلوكها هذا حققت معجزة

***

شكرا أختي الكريمة لزيارتك

و مشاركتك القيِّمة

مع ود بلا حد

نزار

-46-

شكرا أستاذ نزار، على الترجمة الجميلة جداً
وألف مرحبا بك،
نص قصصي جميل، وفكرة رائعة..
وددت لو نعرف صاحب النص الإنجليزي..
ما أجمل خيال الأطفال، وما أجمل واقعهم أيضاً..
مع تقديري

محمد صوانة الأردن

أقلام   25/4/2012

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=50961

الرد

أخي الأكرم الأستاذ محمد

القصة قرأتها في مجلة "ريدر دايجست"

منذ عدة سنوات و فاتني لسوء الحظ

أن أنقل اسم كاتبها

***

ممتن أخي العزيز  لمشاركتك القيِّمة

أما ثناؤك فهو وشاح شرف

طوَّق عنقي

مع ود بلا حد

نزار

-47-

 الأستاذ الأديب القدير
نزار بهاء الدين
مديدُ العَبق لـ رَنِين السَّخاء
وما يَفيضُ به من جَدارة
دامَ لكَ التَّرفُ والألقُ سَيدي
تقديري المُمتد

هالة نور الدين -  مصر

الكلمة نغم   3/5/2012

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?s=38c1fc28f8fbeae1aeeaa761f586f733&p=277905&posted=1#post277905

الرد

أختي الفاضلة هالة
ألف شكر للطيف عباراتك
التي أعتبرها شهادة شرف
سأعتز بها على الدوام
مع ود بلا حد
نزار

-48-

الأديب الكبير :نزار

قصة رائعة ومؤثرة

تحمل بين طياتها كل معاني الإنسانية

تقديري الكبير لهذا السرد المتميز

بشرى العلوي الاسماعيلي المغرب/مكناس

المجد   10/5/2012

http://4-hama.com/newreply.php?do=newreply&p=420922

الرد

أختي الفاضلة بشرى

صدقت ، إنها قمة الانسانية

و براءة الطفولة

***

شكري الجزيل

لمرورك و إطرائك الدافئ

مع ود بلا حد

نزار

-49-

المعجزة الحقيقة هي تلك الروّح البيضاء التى ما مستها الدنيا بعد بدنسها
-1- قادت بكل براءة الطفولة تلك الطفلة لبذل ما لديها لأجل أخيها
2-  اصابة الطبيب بدهشةٍ جعلته يفعل ما فعل حنينا لروحٍ لمسها
استاذي الفاضل نزار الزين من القلب شكراً قصة من الروائع الادبية
وجدانية جدا انسانية بحته

قاسم أسعد سوريه

المجد   10/5/2012

http://4-hama.com/showthread.php?p=420934#post420934

الرد   

أخي المكرم الأستاذ قاسم

أصبت في تحليلك

إنها براءة الطفلة

التي أيقظت الحس الإنساني لدى الطبيب

***

أخي العزيز

ثناؤك على الأقصوصة

إكليل غار توَّج هامتي

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-50-

الأستاذ نزار ب. الزين
شكراَ لك على هذه الأقصوصة الرائعة جداً...
هلاّ تكرمت أستاذ وأخبرتنا، مشكورا، باسم القاص/الكاتب وكذا عنوان القصة
مودتي

خالد العارف المغرب

المجد   10/5/2012

http://4-hama.com/showthread.php?p=420934#post420934

الرد

أخي الكريم الأستاذ  خالد

قرأت القصة في مجلة "الريدر دايجست"

منذ عدة سنوات و ترجمتها في حبنه

و فاتني للأسف الشديد أن أنقل اسم مؤلفها

و إليك رابط النص باللغتين العربية و الانكليزية

http://www.freearabi.com/معجزة=أقصوصة-مترجمة=نزار-ب-الزين.htm

***

الشكر الجزيل لمشاركتك في نقاش النص

و ثنائك عليه مع خالص المودة و التقدير

نزار

-51-

المعجزة من الإعجاز لكِن حالما تكنْ تُرى سلسة مُبهره.
أُعجب بما تكتُب أستاذ نزار.
وُفقتَ دومآ
.

ياسمين السعودية

المنابع الأدبية   18-5-2012

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?t=22824

الرد

أختي الفاضلة ياسمين

إعجابك بما أكتب أثلج صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-52-

المعجزة الحقيقية ان ترى ما لا يراه الاخرون
..
بل ان تفهم ما لم يفهمه الاخرون
..
بل ان تكون متميزا عن الاخرين
.........
وهذا ما كتبته
شكرا لك

فراشة السعودية

المنابع الأدبية   18-5-2012

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?t=22824

الرد

أختي الفاضلة فراشة

إطراؤك الدافئ شهادة شرف

سأعتز بها على الدوام

مع ود بلا حد

نزار