الأدب2  

مجموعات قصصية

نزار بهاء الدين الزين

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
- عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا ( الكيمياء الإنسانية )
- ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
- عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- إحدى عشر حكاية للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمعلم في دمشق و ريفها لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :

www.freearabi.com

مجموعة عشية العيد  

 مسؤول متشدد

أقصوصة

نزار ب. الزين*

     

      قَدِمَ وفد رياضي جامعي من بلد عربي شقيق للمشاركة في عدد من الألعاب الرياضية ، و تم توزيع الضيوف على عدة مدارس داخلية ، و قد تسلم الأستاذ عدنان مسؤولية الضيوف المفرزين إلى إحدى الكليات الجامعية ، و حددت مسؤوليته في تأمين الراحة التامة للضيوف و خاصة تقديم ما لذ و طاب من الأطعمة الشامية اللذيذة في أوقاتها ، و وضعت وزارة التعليم العالي تحت تصرفه عددا من خريجي معهد الفندقة  للمساعدة في ترتيب الموائد و تقديم الوجبات - المتعاقد عليها مع أشهر المطاعم في أوقاتها .

    

       في جولة تفتيشية مفاجئة ، لاحظ الأستاذ عدنان ، في عمق ثلاجتين على الأقل ، شطائر مكتنزة تلفت النظر ، فتح إحداها ، و لدهشته وجدها منتفخة بما يزيد عن نصف كيلو غرام من الزبدة . نادى رئيسهم سائلا بلهجة حادة  :
  = لمن هذه الشطيرة ؟
ارتبك أبو علي ، ثم أجابه :
 -  إنها لي ، عدنان  بك  !
=
  و هل بمقدورك تناول نصف كيلو زبدة في وجبة واحدة يا أبو علي ؟
 -  بصراحة أستاذ عدنان ، اشتهيت أولادي بها ( الله يخلي لك أولادك...)
تناول الأستاذ عدنان شطيرة أخرى فوجدها ممتلئة بأكثر من نصف كيلو من الكباب ، و أما الشطيرة التالية فكانت متخمة بالجبن الحلبي المضفور ..
هنا لم يتمالك الأستاذ عدنان نفسه فصاح بأعلى صوته  :
=
 و هذه لك ايضا ؟ و تلك و الأخرى و الرايعة و الخامسة ؟؟؟؟
إزداد إرتباك أبو علي و هو يجيبه  :
-
 لا أبدا أستاذي ، الزبدة لي فقط ، و البقية  للشباب المساعدين  !
ازداد غضب الأستاذ عدنان ، فاصفر وجهه ، و قدحت عيناه شررا ، و علا صوته أكثر و أكثر ، و هو يهدر و يزأر و يزمجر مؤنب ا :
  = أنتم موظفون أم لصوص ، ألا تعلمون أنها أموال الدولة ؟ ألا تعلمون أن سلوككم هذا قد يودي بكم إلى السجن ؟ أهذه هي الأمانة التي تعلمتموها في معهد الفندقة ؟!!!.
و أخذ أبو علي يحاول تهدئته معتذرا ، راجيا الصفح و الغفران ، مبديا استعداده لإعادة كل شيء من حيث أتى في الحال .
هدأ الأستاذ عدنان قليلا ، هز براسه أسفا ، ثم قال بعد تفكير طويل  :
=
 هذه المرة سماح ، أعيدوا كل المسروقات إلى أماكنها في الثلاجات حالا ، و لا تعودوا إلى مثل هذا التصرف المشين .
ثم ..

مضى..

 و قبيل بلوغه باب المطبخ ، لحق به أبو علي مناديا  :
 - عدنان بك.. عدنان بك .. أعطني مفتاح سيارتك ، من فضلك !...
مد الأستاذ عدنان يده إلى جيبه ،
ثم ...

أخرج منها المفتاح بسرعة ،
ثم ....

ناوله لأبي علي ،
و قد تبددت جميع علامات غضبه

    

=======================

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

 مسؤول متشدد

أقصوصة

نزار ب. الزين*

  

       أوسمة

-1-

ابن العم ألف سلام ومداد لقلمك

 هؤلاء هم مسؤولينا إذا نالوا النصيب الأكبر من الجبنة يغضون النظر عنك ويحاربون للدفاع عنك أما لوجه الله وللإخلاص في الحرص على العام فليس موجود في قاموسهم

صالح الزين لبنان

دنيا الوطن

الرد

شكرا لمرورك يا ابن العم صالح

هو بالضبط ما تقول ، يثور المسؤول لأن المرؤوسين نسوا استخراج  حصته ، و يهدأ عندما يستدركون ذلك ، أما مال الدولة فحلال على الشطر

شكرا لمرورك و لثنائك العاطر

نزار

-2-

نزار بهاء الدين 0000000000000000000 مع حفظ كل الالقاب

انه لامر مضحك سيدي ان يكون هذا المسئول الذي لقنهم درسا في الاخلاق والحفاظ على المال العام هو ذاته صاحب الشرف الرفيع في السرقة واستلاب المال العام 000 للاسف سيدي هكذا عالمنا العربي اليوم 00000 تقديري

 مارسيل أرسلان فلسطين

دنيا الوطن

الرد

لا داعي للألقاب يا عزيزي مارسيل

ذلك هو التناقض في المواقف ، يلف حياتنا كلها ، و نحزن إذا قالوا أننا غير أمناء

شكرا لحضورك و دمت بخير

مودتي و تقديري

نزار

-3-

اخي الكريم نزار ب. الزين المحترم

 الفساد تفشى وطال جميع المجالات فاصبحنا نمثل باتقان دور المسؤول وجميعنا فوق الخشبة وهذا هو الغريب في الامر

الباز العراق

دنيا الوطن

الرد

شكرا لحضورك أخي الباز ،

نعم ، الفساد الإداري يعم كل المرافق للأسف ، فمتى ينصلح الحال ؟

مودتي و احترامي

نزار

-4-

تحيتى أستاذى العزيز ،

 صدقت فيما قلت ، اللص الكبير يشارك اللص الصغير ....وللأسف عندما يسرق اللص الكبير لا يشارك اللص الصغير ! .....وإن دلت فهى تدلل على أن ...اللصوص الكبار هم الفائزون دوما و أبدا ...ولذا  تخرب الدول ؟!.....وبحق الشهر الفضيل أطالب أن يسرق الجميع بالتساوى والعدل !!!......صدقنى سيعم الخير على بلادنا وعلى الجميع ......شكرا ( ربع فلسفة ) أو قل هى سفسطة منى ..وتحملنى أستاذى وشكرا لك .

محمد سليم المغرب

دنيا الوطن

الرد

أخي محمد سليم

عندما تتحقق العدالة ، فسوف تشمل كل المرافق و سينقرض الفساد الإداري ، و لكن متى يسود القانون ؟؟ ذلك هو السؤال الملح

شكرا لمرورك و لك كل المودة

نزار

-5-

أخى العزيز نزار ب. الزين ..

عنوانى حاميها حراميها .. جملة عامّية مصرية تعبر عن بطل قصتك ، فبدلا من حاميها راعيها ؛ ينقلب الحال للعكس . وللأسف أصبح هذا الراعى هو النموذج لكثير من الرعاة التى تُسلم لهم مقاليد الأمور.. فى شتى التخصصات . وأصبح عاديا أن يزيح من طريقه كل من يعرقل مسيرته ، فإنقلبت الصورة ، وصار النظيف  مغضوبا عليه  من فوق ، ومن تحت . ولكنى أتساءل : هل مايكتبه الشرفاء سيغيّر الصورة المقلوبة المحزنة ؟!.. أنا أتمنى ذلك ، ولكنى أقولها تفاؤلا !!

كمال عارف مصر

دنيا الوطن

الرد

أخي كمال

مثل شعبي منتشر ، يدل على أن مسألة الفساد الإداري مسأل قديمة

و ما يكتبه الشرفاء لا بد أن يكون له أثره ذات يوم

شكرا لمرورك و تعقيبك الصائب

مودتي ، نزار

-6-

و الله بلغت اخي

 و انت تطرح هذا الموضوع الذي اعتبره سبب بلائنا و تخلفنا و موت الأنفة و يقظة الضمير فينا ،،، يحرصون على المال العام على منابر امام الشعب المغلوب على امره حضورا و استماعا ،،، و زوجاتهم و ابنائهم يصرفون ميزانيات الدولة بدون حسيب او رقيب لان راس النظام و عائلته هو الاخر فاسد،،، دام قلمك الثاقب الواعي

 عبدالرحيم الحمصي المغرب

دنيا الوطن

الرد

أخي عبد الرحيم

شكرا لتفاعلك مع النص و المشاركة في مناقشته

المسألة تزداد سوءا مع الأنظمة الإستبدادية التي تعتمد على بطانة فاسدة فينتشر من ثم الفساد

متى تنتهي هذه الغمة  ؟ لا أحد يعلم .

محبتي ، نزار

-7-

الاستاذ نزار الزين..

 في الاساطير اليونانية يوجد شخص يطلق عليه مرسيوس سكايفولا وهو رجل حكم عليه بالحرق الا انه اشعل يديه ليظهر عدم اكتراثه للحكم،فعفي عنه من اجل شجاعته،وقد دعي بهذا الاسم الذي يهني الايسر نسبة لفقدانه يده اليمنى في تلك الحادثة. واظن استاذي العزيز..بان عدنان بك قد عفا عن ابو علي لشجاعة الاخير في مساومة البيك اما بالثلث او الربع او النصف..وفوقها توصيلها للبيت. في شرقنا الحبيب موظفو الدولة لايعتبرون انهم يخدمون الدولة بموقعهم ذاك..والاسباب عديدة ومن المجحف ان نلوم الموظف فقط..في ذلك..لان مما لاشك فيه ان اغلب الدول الشرقية اقول اغلبها وليس كلها ان موظفيها لايمكنهم اعالة عوائلهم من الراتب الحكومي فقط..لذا غدا الامر شبه عادي ان يعمل دكتور في الجامعة بعد الدوام بقالا..او يبيع السكائر على الارصفة..ووووووو...بالطبع الوظائف الاخرى اتعس وامر..واذا ما سئلنا انفسنا هل السرقة حل..اقول ليست حلا لكنها تسد جوعا..بغض النظر عن كون البعض يفعل لمرض نفسي اقصد بهذا المرض انه ولدا ليسرق. احيانا عندما ننظر لنظرة الدولة للانسان نرى بانها تراه عبدا عليه ان يطيع جميع اوامر الدولة والدول عندنا تعني الزعيم واذا قال الزعيم قالت الدولة..ولهذا السبب نجد بان اداء البعض يصاب بلافتور ولااحد يهتم والكل ينهب لانه يريد ان يعيش ويحسن من حاله لانه يرى الزعيم لايجوع ويرى زبانيته تزداد عجرفة وغنى. اذا..ابو علي..لم يفعل حبا للسرقة..انما اراد ان ينهل من بعض ما خلفه الزعيم وراءه.. وسمح للاخرين ان يستلذوا به..فطابت له وارادها لاولاده الجياع او الذين نسوا طعم هكذا اكلات بسبب الفقر. استاذي العزيز سلمت يداك محبتي لك

 جوتيار تمر العراق

دنيا الوطن

الرد

أخي جوتيار

في تعقيبك الرائع أدخلت عنصرا جديدا ، لم يتطرق إليه أحد قبلك في هذا النقاش ، و مسألة الرواتب و الأجور ، ففي البلاد الغنية مثل أمريكا ، يعطى العامل حقه ، و تدرس الأجور كل ستة أشهر وفقا للأسعار السائدة و تعدل على هذا الأساس ، لذا فإن الجميع ينالون حقهم مقابل تعبهم ، و لكن في المقابل ، فإن من يختلس أو يرتشي أو يحابي أحد ، أو يقصر في أدائه ، لا يرحمه القانون ؛ أعود إلى بلادنا فالأجور لا تتناسب إطلاقا مع الأسعار السائدة ، و هذا ما يدفع غير الشرفاء إلى السرقة ، و الشرفاء للبحث عن عمل إضافي .

المشكلة في العدالة المنقوصة ، فمتى تعم العدالة ؟ ذلك هو السؤال الملح .

شكرا لحضورك و مشاركتك الواعية

محبتي الخالصة

نزار

-8-

أبي الرائع نزار
هذه المرة أنا حقا مذهولة ..
خاتمة صاعقة وليست فقط مفاجئة ..
نجاح باهر في السرد..
أما عن الفكرة فلا أجد كلملات أعلق بها
الواقع حقا أمر ..
وبات الشرف وسيلة للسرقة ..
تحياتي الكبيرة

سماح شيط  - سوريه/حلب

منتديات واتا

الرد

إبنتي الغالية سماح
فعلا إنها مفاجأة
فكأنما صراخه كان لإرهاب الآخر
كي لا ينسى حصته الكبيرة من الغنائم
***
شكرا لزيارتك و انفعالك بالحدث
و تفاعلك معه و ثنائك عليه
مع عميق مودتي
نزار

-9-

أخي الفاضل / نزار ب. الزين
تحية طيبة
تتحفنا دائما بروائع من الوقع المعيش..
حين يموت الضمير فعلى الدنيا السلام.
ما أصعب أن يتفق الكل على الهدم..!!
خالص تقديري..

الحاج بو نيف - الجزائر

منتديات واتا

الرد

صدقت يا أخي الحاج

 فموت الضمير نهاية للأخلاق

الشكر الجزيل لمشاركتك القيِّمة

و ثنائك العاطر

و على الخير دوما ملتقي

نزار

-10-

صدق المثل القائل حاميها حراميها
لاحول ولاقوة إلا بالله أعجب والله من أمثال هؤلاء البشر
كيف يطعمون أولادهم من مالٍ مسروق! وما هذه القصة
إلا أنموذج عما يحدث في الكثير من بلدان العالم عندما يموت الضمير
فيحلون ماحرَّم الله تبعًا لهواهم ,وما أكثرهم ,وما أقل أمانتهم
قرأت القصة ,وأنا أتصفح منتدى القصة في واتا الحضارة
بارك الله بك ضميرًا حيًا ومربيًا فاضلا أخي المكرم نزار الزين
أختك
مريم يمق ( بنت البحر ) - سوريه

منتديات واتا

http://67.228.164.208/~arabs/forums/showthread.php?t=497

الرد

نعم يا أختي مريم ( بنت البحر )

أحييك راعية لزملائك الأدباء

و أحيي تفاعلك مع هذا النص

صدقتِ فكثيرا ما يكون حاميها حراميها

***

كل الإمتنان لزيارتك

و إطرائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-11-

الأستاذ الأديب نزار الزين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كنت أتوقع وأنا أمر على الثلث الثاني من الأقصوصة أن تمتد يد ( الأستاذ عدنان) لتطال شيئاً من الوفد بإستجداءِ مذلول، فإذا بك تُمعِنُ في إعطائه صفة المسؤول الفاسد الذي أصبح هو السائِل تسولاً والمُسائِل تسلُطاً !
أبدعت في سرد الإقصوصة ونسجها ولكأن جبران كان مُطَّلِعاً عليها حين قال:
فَالسّجنُ وَالمَوتُ لِلجانينَ إِن صَغرُوا وَالمَجدُ وَالفَخر وَالإِثراء إِن كبرُوا
وَقاتلُ الجسمِ مَقتولٌ بِفعلَتِهِ وَقاتلُ الرُّوحِ لا تَدري بِهِ البَشَرُ
لك تقديري وأحترامي
أياد العاني - العراق

الصورة الرمزية أياد العاني

 

منتديات واتا

http://67.228.164.208/~arabs/forums/showthread.php?t=497

20/9/2008

الرد

أخي المكرم إياد

رائع تعبيرك :

" المسؤول الفاسد الذي أصبح

هو السائِل تسولاً والمُسائِل تسلُطاً ! "

كل الإمتنان لمشاركتك التفاعلية

و لثنائك الرقيق

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-12-

الاستاذ الأكثر من رائع:
قصتك سارت..وسط ألغام تصنّعها هذا المسئول أمام العمال البسطاء..جعلتَها تنفجر في الأخير عليه ..لتأخذه الى الجحيم
هل كان يرضى لو قال له أبو علي :هذه لك..؟لا أبدا
لكنه سلّم مفتاح السيارة ليأخذ حصته من المال العام..
حلال عليه (كبير)حرام عليهم(صغار)..
سردك كان متعة..وفضحك ،كان متعة..
وفي كل شوارع النص المتعة رفيقة السطور
كل التقدير والاحترام
ياسين بلعباس - الجزائر

منتديات واتا

http://67.228.164.208/~arabs/forums/showthread.php?t=497

20/9/2008
الرد

أخي المبدع ياسين

ذلك هو استغلال المنصب

أراد أن يرعبهم

لينال حصة الأسد

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة

و لثنائك الدافئ

و على الخير دوما نبتقي

معا لنرتقي

نزار

-13-

كنت أتوقع أن تكون النهاية مفاجأة وعلى غير العادة
بأن يكون مسؤل ما ..له يد نظيفة ..
ولكن ما لفت انتباهي هو الفطيرة المحشوة بالزبدة ..
هل صنعت الزبدة خصيصا لتجعل المزاج رقيقا والانزلاق إلى الهاوية سهلا ؟؟
أو لآن الزبدة وحدها لا تصمد أمام حرارة الحقيقة ..
لك مني كل تقدير واسجل اعجابي

يسرا الخطيب فلسطين

منتديات واتا

http://67.228.164.208/~arabs/forums/showthread.php?t=497

4-10-2008

الرد

 أختي الفاضلة يسرا
رائع ما خطته أناملك أعلاه
نعم الزبدة المسروقة لن تصمد أمام حرارة الحقيقة
أن سارقها لص و أنه سينزلق إلى الهاوية بما نهبه
كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة و ثنائك الجميل
و على الخير دوما نلتقي
نزار

-14-

الاستاذ الأكثر من رائع:
قصتك سارت..وسط ألغام تصنّعها هذا المسئول أمام العمال البسطاء..جعلتَها تنفجر في الأخير عليه ..لتأخذه الى الجحيم
هل كان يرضى لو قال له أبو علي :هذه لك..؟لا أبدا
لكنه سلّم مفتاح السيارة ليأخذ حصته من المال العام..
حلال عليه (كبير)حرام عليهم(صغار)..
سردك كان متعة..وفضحك ،كان متعة..
وفي كل شوارع النص المتعة رفيقة السطور
كل التقدير والاحترام

ياسين بلعباس الجزائر

منتديات واتا

http://67.228.164.208/~arabs/forums/showthread.php?t=497

20-9-2008

 الرد

أخي المبدع ياسين
ذلك هو استغلال المنصب
أراد أن يرعبهم
لينال حصة الأسد
كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة
و لثنائك الدافئ
و على الخير دوما نلتقي
معا لنرتقي
نزار

-15-

أستاذي الفاضل ..
دائما تتحفنا بجميل كلمك ولفظك ..
دام لنا هذا الألق

ليلى البلوشي عُمان/الإمارات

منتديات من المحيط إلى الخليج 8/10/2006

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=5819

 الرد

أختي الفاضلة ليلى البلوشي

شكرا لمرورك و ثنائك  العاطر

الذي أعتبره شهادة أعتز بها

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-16-

الاستاذ نزار الزين..
في الاساطير اليونانية يوجد شخص يطلق عليه "مرسيوس سكايفولا" وهو رجل حكم عليه بالحرق الا انه اشعل يديه ليظهر عدم اكتراثه للحكم،فعفي عنه من اجل شجاعته،وقد دعي بهذا الاسم الذي يعني الأيسر نسبة لفقدانه يده اليمنى في تلك الحادثة.
واظن استاذي العزيز..بان عدنان بك قد عفى عن ابو علي لشجاعة الاخير في مساومة البيك اما بالثلث او الربع او النصف..وفوقها توصيلها للبيت.
في شرقنا الحبيب موظفو الدولة لايعتبرون انهم يخدمون الدولة بموقعهم ذاك..والاسباب عديدة ومن المجحف ان نلوم الموظف فقط..في ذلك..لان مما لاشك فيه ان اغلب الدول الشرقية اقول اغلبها وليس كلها ان موظفيها لايمكنهم اعالة عوائلهم من الراتب الحكومي فقط..لذا غدا الامر شبه عادي ان يعمل دكتور في الجامعة بعد الدوام بقالا..او يبيع السكائر على الارصفة..ووووووو...بالطبع الوظائف الاخرى اتعس وامر..واذا ما سألنا انفسنا هل السرقة حلاّ..اقول ليست حلا لكنها تسد جوعا..بغض النظر عن كون البعض يفعل لمرض نفسي اقصد بهذا المرض انه ولد  ليسرق.
احيانا عندما ننظر لنظرة الدولة للانسان نرى بانها تراه عبدا عليه ان يطيع جميع اوامر الدولة والدول عندنا تعني الزعيم واذا قال الزعيم قالت الدولة..ولهذا السبب نجد بان اداء البعض يصاب بالفتور ولا احد يهتم والكل ينهب لانه يريد ان يعيش ويحسن من حاله لانه يرى الزعيم لايجوع ويرى زبانيته يزدادون عجرفة وغنى.
اذا..ابو علي..لم يفعل حبا للسرقة..انما اراد ان ينهل من بعض ما خلفه الزعيم وراءه.. وسمح للاخرين ان يستلذوا به..فطابت له وارادها لاولاده الجياع او الذين نسوا طعم هكذا اكلات بسبب الفقر.
استاذي العزيز سلمت يداك
محبتي لك
جوتيار تمر العراق

منتديات من المحيط إلى الخليج       8/10/2006

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=5819

 الرد

الأديب المبدع الأستاذ جوتيار تمر
في تعقيبك الرائع أدخلت عنصرا جديدا ، لم يتطرق إليه أحد قبلك في هذا النقاش ، و مسألة الرواتب و الأجور ، ففي البلاد الغنية مثل أمريكا ، يعطى العامل حقه ، و تدرس الأجور كل ستة أشهر وفقا للأسعار السائدة و تعدل على هذا الأساس ، لذا فإن الجميع ينالون حقهم مقابل تعبهم ، و لكن في المقابل ، فإن من يختلس أو يرتشي أو يحابي أحد ، أو يقصر في أدائه ، لا يرحمه القانون ؛ أعود إلى بلادنا فالأجور لا تتناسب إطلاقا مع الأسعار السائدة ، و هذا ما يدفع غير الشرفاء إلى السرقة ، و الشرفاء للبحث عن عمل إضافي .
المشكلة في العدالة المنقوصة ، فمتى تعم العدالة ؟ ذلك هو السؤال الملح .
شكرا لحضورك و مشاركتك الواعية
مودتي و احترامي
نزار ب. الزين

 -17-

اخي العزيز نزار
نصك رائع شدني كثيرا
أسجل اعجابي
مودتي واحترامي

مراد عمدوني تونس

منتديات من المحيط إلى الخليج       17/10/2006

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=5819

 الرد

أخي الأكرم مراد عمدوني

كل الإمتنان لمرورك و جميل ثنائك

و على الخير دوما نلتقي

نزار

 -18-

الصديق الطيب نزار مودتي
قصتك تطرح مسألة عدم الإحساس بالمسئولية ..فالشخصية التي استشاطت غضبا استسلمت في الأخير لرغبة من حاولوا السرقة ودخلت هي أيضا اللعبة..
وأنا لا أتفق مع الصديق جوتيار في كون معاناة الشغيلة في الوطن العربي من ضعف الأجور مسوغ لهذا الفعل المشين..وإلا سنصبح داخل عالم أغلب مواطنيه لصوص بدعوى الحاجة..
قصتك طرحت المشكلة للتفكير في بديل مقنع..والبديل لن يكون بالخنوع والخضوع وتقبل الأمر الواقع..بل بالرفض لكل السلوكات المشينة بما فيها تلك التي يرتكبها الزعماء...
دمت متألقا

عبد الرزاق جبران المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج       18/10/2006

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=5819

 الرد

اخي الكريم عبد الرزاق
الأستاذ جوتيار أشار إلى أحد عوامل الفساد و هو ضعف مستوى الأجور و الفقر عموما ، و لكن هذا لا يتعارض مع حقيقة أن الفساد ممجوج و مرفوض و لا يمكن تقبله في أية صورة من صوره .
شكرا لملاحظتك القيمة
دمت رائعا
نزار

-19-

لا تنه عن خلق و تأتي بمثله ..
ينهر الموظف البسيط لسرقته .. لا حرصاً على أموال الدولة .. بل لأن ما سينهب سيؤثر على حصته فتقل ..!!
هكذا هم أغلب المسؤولين غير الشرفاء .. للأسف
نص فاضح لأخلاق من يتشدقون بالنزاهة و الإنضباط..
تحياتي للأستاذ نزار

ميسون المدهون - الأردن ..

منتديات من المحيط إلى الخليج       14/9/2009

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=5819ا

 الرد

أختي الفاضلة ميسون

صدقت يا أختي ، غير الشرفاء كثيرون للأسف

يتشدقون بالنزاهة كما تفضلت كي ينالوا حصتهم من الغنيمة

شكرا لمرورك  و دمت بخير

نزار

 -20-

 الاستاذ العزيز نزار الزين
الان لن يزعجهم مع انه قال لهم انهم لصوص.. طالما انه قد ناله من الطيب نصيب.
نعم الأمانة....
ونعم القصة الواقعية الكاشفة عن عيوبنا كما تعودنا منك.
دام ابداعك.

رنيم حسن - فلسطين

منتديات من المحيط إلى الخليج            15/10/2009

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=5819

 الرد

أختي الفاضلة رنيم

مؤكد لن يزعجهم ، فقد أصبح شريكهم

شكرا لزيارتك  و ثنائك الرقيق

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-21-

رصدت تحولا في تاريخ الشخصية
فهاهي تنقلب و تتغير
نحن دئائما هكذا متقلبون
ناجية الميساوي - تونس

منتديات من المحيط إلى الخليج            16/10/2009

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=5819

 الرد

أختي الفاضلة ناجية

صدقت  ، فكثيرا ما يتغير سلوك البشر

و خاصة إذا لم تُبْنَ أخلاقهم على اسس قويمة

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و عافية

نزار

-22-

الجميع في الفندق اتفق على خيانة الأمانة
الطباخ أخذ مفاتيح سيارة رئيسه ، لم ياترى ؟
الجواب وشى به ، حين تبددت علامات الغضب عن الوجه
للأسف
مودتي أخ نزار

عبد المطلب عبد الهادي  - العراق

منتديات من المحيط إلى الخليج            16/10/2009

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=5819

 الرد

أخي المكرم عبد المطلب

نعم ، فصمت المسؤول معناه القبول

و معناه أيضا أنه أصبح شريكا للصوص الذين كان يعنفهم

أخي الفاضل

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و على الخير دوما نلتقي

نزار

  -23-

مرحبا شيخنا الاستاذ نزار الزين الذي نعتز بشبابه،
قصة فيها درس واضح لسلوكيات بعضهم.
تذكرني بحكاية صغيرة وقعت معي:
حين اصبحت بدون سيارة نما بيني وبين احد سائقي التاكسيات بعض المودة.
ذات يوم سألني: لماذا تركتهم؟ بالله عليك ليش؟
قلت:
شوف تا اقوللك. انا زلمة عاطل. لا اعرف ان اسرق ومش ناوي اتعلم.
وكنت اراهم يسرق الواحد منهم البيضة من تحت الدجاجة.
وكنت اعتبر ان هذا مش شغلي.. أنا بدي اعيش.. ولم يكن في نيتي كشف أحد..
لكن المصيبة انهم ـ وكل واحد فيهم على استعداد لعض كل الاخرين، لا يتفقون الا على شيء واحد: ان يكونوا ضدي.
قال: لانك مش شريك.
يبدو ان صاحبنا هذا بطل قصتك هذا قد صار شريكا.
او انه كان ممن ينتقدون ليكون شريكا ويناله من الطيب نصيب.
لهذا بات جانبه مؤتمنا.
تحياتي.

مصطفى مراد فلسطين

منتديات من المحيط إلى الخليج            17/10/2009

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=5819

 الرد

أخي المكرم مصطفى

صدقت يا أخي  فقد كان يوبخهم ليصبح شريكهم

أو ربما لينال حصة أكبر

***

أما عن نعتي بالشاب " الله يجبر بخاطرك"

 فأقول مع الشاعر :

ليت الشباب يعود يوما

ليرى ما فعل المشيب

***

أخي الفاضل

زيارتك تشريف للنص

و قصتك دعم له

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

   -24-

م

الاستاذ نزار الزين..
في الاساطير اليونانية يوجد شخص يطلق عليه مرسيوس سكايفولا وهو رجل حكم عليه بالحرق الا انه اشعل يديه ليظهر عدم اكتراثه للحكم،فعفي عنه من اجل شجاعته،وقد دعي بهدذا الاسم الذي يهني الايسر نسبة لفقدانه يده اليمنى في تلك الحادثة.
واظن استاذي العزيز..بان عدنان بك قد عفى عن ابو علي للشجاعة الاخير في مساومة البيك اما بالثلث او الربع او النصف..وفوقها توصيلها للبيت.
في شرقنا الحبيب موظفوا الدولة لايعتبرون انهم يخدمون الدولة بموقعهم ذاك..والاسباب عديدة ومن المجحف ان نلوم الموظف فقط..في ذلك..لان مما لاشك فيه ان اغلب الدول الشرقية اقول اغلبها وليس كلها ان موظفيها لايمكنهم اعالة عوائلهم من الراتب الحكومي فقط..لذا غدا الامر شبه عادي ان يعمل دكتور في الجامعة بعد الدوام بقالا..او يبيع السكائر على الارصفة..ووووووو...بالطبع الوظائف الاخرى اتعس وامر..واذا ما سئلنا انفسنا هل السرقة حل..اقول ليست حلا لكنها تسد جوعا..بغض النظر عن كون البعض يفعل لمرض نفسي اقصد بهذا المرض انه ولدا ليسرق.
احيانا عندما ننظر لنظرة الدولة للانسان نرى بانها تراه عبدا عليه ان يطيع جميع اوامر الدولة والدول عندنا تعني الزعيم واذا قال الزعيم قالت الدولة..ولهذا السبب نجد بان اداء البعض يصاب بلافتور ولااحد يهتم والكل ينهب لانه يريد ان يعيش ويحسن من حاله لانه يرى الزعيم لايجوع ويرى زبانيته تزداد عجرفة وغنى.
اذا..ابو علي..لم يفعل حبا للسرقة..انما اراد ان ينهل من بعض ما خلفه الزعيم وراءه.. وسمح للاخرين ان يستلذوا به..فطابت له وارادها لاولاده الجياع او الذين نسوا طعم هكذا اكلات بسبب الفقر.
استاذي العزيز سلمت يداك
محبتي لك
جوتيار تمر العراق

رابطة الواحة  28/11/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?s=241aad50c71cb06c985c90e5aa8d47e6&p=643990#post643990

 الرد

أخي الحبيب جوتيار

رؤية صائبة و تحليل دقيق

أضاء جميع جوانب الأقصوصة

مما رفع من قيمتها و أثراها

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

   -25-

مجرد صورة أخرى من صور الفساد المستشري

في كل مراكز السلطة ولدى جلّ رموزها
قصة صادقة وموفقة أديبنا وتمكن من الفكرة والسرد
تحيتي

ربيحة الرفاعي الأردن

رابطة الواحة  28/11/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?s=241aad50c71cb06c985c90e5aa8d47e6&p=643990#post643990

 الرد

أختي الفاضلة ربيحة

صدقت ، إنه الفساد

الغول الذي يهدد الأخلاق قبل الاقتصاد

***

ممتن أختي الكريمة لزيارتك

و ثنائك ادافئ

مع ود بلا حد

نزار

   -26-

صورة جميلة توضح,, بل تفضح الترتيب البائس في مجتمعاتنا

إذا كان المسؤول الأكبر لصا,, ماذا ستنفع أمانة الآخرين ؟

هل كانت غضبة عدنان بك من أجل الأمانة ؟

أو من أجل أموال الدولة كما قد أدّعى ؟

كل ما وصل أحدهم لسدة المسؤولية,

سنَّ أسنانه أكثر, وكأنه جاء من أجل هذا الأمر ,,عجبا

شكرا لك أخي نزار

أقصوصة كالمرآة الصافية

فاطمة عبد القادر

رابطة الواحة    29/11/2011

 http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?s=d8f755b2efa9adac7c9a239d625c90b1&p=644182#post644182  

 الرد

أختي الفاضلة فاطمة

للأسف هذا حال الكثير من المسؤولين

تبوؤوا مراكزهم ليملئوا جيوبهم

***

الشكرا الجزيل لمشاركتك القيِّمة

و ثنائك العاطر

مع كل الود و التقدير

نزار