أدب 2

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا  ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

4  مجموعة " فرسان الليل "

 لو حورية من الجنة

أقصوصة

نزار ب. الزين*

 

      بينما كانت العائلة متوجهة لزيارة الأهل في بلد مجاور ، تعرضت لحادث سيارة كانت ضحيته الوحيدة أم العيال .

كانت أم سالم - رحمها الله - لا تحب التقيد بحزام المقعد ، بينما التزم به  زوجها و أطفالها ،  فنجوا .

عادوا من حيث أتوا  ثكالى محزونين .

واساهم الأهل و الجيران ، إلا جارتهم العانس سعاد ، فقد أبت إلا أن تغمرهم بعطفها متطوعة لخدمتهم ، فما أن يغادر أبو سالم الدار إلى عمله ، حتى تهرع إليهم ، تجهز لهم طعام الإفطار و تعاونهم في ارتداء ملابس المدرسة ، ثم تودعهم لتلتفت إلى شؤون المنزل و كأنه منزل أبويها ..

أحبوها ، و تعلقوا بها ، و أكثروا من ذكرها أمام والدهم ..

بعد الذكرى السنوية الأولى لوفاة المرحومة أم سالم ، استشار أبو سالم  و لديه الكبيرين بشرى و سالم  في أمر زواجه من سعاد ، فهللا فرحا لنيته الحسنة هذه .

دخلت سعاد الدار سيدة لها ، و قد غمرتها و غمرت الجميع البهجة و السعادة و السرور..

في الأسبوع الأول استمرت كعادتها في رعاية الأطفال و خدمتهم ...

بعد شهر واحد من تربعها على عرش البيت ،  تمكنت سعاد  من الهيمنة على قلب رب البيت ، حتى أنسته فاجعته بأم العيال !..

بعد ثلاثة أشهر من استيلائها على قلب رب البيت ، أخذت تتذمر و تشكو له تعبها و إرهاقها ، فمسؤولية تربية أربعة أطفال ليست بالهينة ..

بعد خمسة أشهر من السيطرة التامة على شؤون المنزل و الهيمنة على قلب سيده ، أقنعت سعاد أبا العيال بأن تتوقف ابنته بشرى عن الذهاب إلى المدرسة و إستمرار تعليمها ، رغم  تفوقها على أقرانها في الصف الثاني الثانوي ..

بعد ستة أشهر ، شوهدت بشرى على شرفة دارها تنشر غسيل إخوتها و هي ترتعش بردا ، بينما وقف سامر ذو التاسعة بجوارالمجلى يغسل الصحون و شقيقته ذات السابعة  إلى جانبه تجففها !..

بعد سبعة أشهر ، سكب أصغر الأطفال  ذو الخامسة ، الحساء فوق طاولة الطعام عن غير قصد ، فبادرت سعاد إلى عقابه عقابا بدنيا شديدا ، جعله يصرخ مستغيثا بإخوته ..و إذ علا صراخه أكثر ، جرته إلى الشرفة التي غمرها صقيع الشتاء ..و أقفلت بابها دونه ..

هبت بشرى لإغاثته فنالت نصيبها من الضرب و الأذى ..

و لكن بشرى دافعت عن نفسها ببسالة ، و بينما كانت مشتبكة مع زوجة أبيها ، تسلل سامر ففتح باب الشرفة لأخيه الصغير الذي كان يرتعش من البرد و الألم و الخوف ..و قد تجمدت دموعه على وجنتيه ...!

و ما أن هدأت المعركة قليلا حتى هزجوا جميعا بصوت واحد وراء بشرى : " ( مرت  الأب ) ما تنحب ,, لو حورية من الجنة "

جن جنون سعاد  و بدأت تستخدم كل طاقتها العضلية و سلاطة لسانها .. في تأديب أطفال زوجها المتمردين ، عندما دخل الوالد !

و بعد أن سمع منهم و منها ، سحب حزامه من بنطاله ..

ثم

رفعه عاليا ..

جمد الخوف الأطفال ...

بال الصغير على نفسه من شدة رعبه ...

بينما استمرت سعاد تحرضه عليهم ..

ثم ....

و أمام ذهولهم ..و شماتتهم

انهال الحزام على سعاد !

صرخت .. ولولت ..استغاثت بكل الأنبياء و أولياء الله الصالحين ..

ثم ....

 اتجهت نحو باب الدار هاربة ..

و إن هي تهم بالخروج ..

صرخ أبو سامر بأعلى صوته : " أنت طالق .. طالق ... طالق "

-----------------------------

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

 لو حورية من الجنة

قصة واقعية

نزار ب. الزين

 

أوسمة

 

تعقيب شعري

هبه أبو سحلي

*****

سفينة بلا ربان

تسير بلا شراع

تنصاع لكل منان

وتصدق أشكال الخداع

***** 

بعفوية خطت خطوتها

فربحت بمهارة لعبتها

خدعتهم بحسن نيتها

فحازت على مبتغاها

ثم فضحتها خطوتها

ما عادت اليوم تُحتمل

فلا شيء يفوق قسوتها

يا من بالحنان غزلت

ألست أنت من كنتِ

لثوب الحنان اصطنعت

أو ثوب الرياء ارتديت

أيٌا كان ما فعلت

أذهبي من حيث أتيت

-1-

زوجات الاباء بعد وفاة الام لماذا ؟!!!
لانهن فعلا ناقصات عقل ودين فالبرغم من معرفتهن بما يكتب عنهن الا انهن يصررن على لعب التاريخ بحذافيره.. لذى اشفق عليهن وأحزن.... فعلا.هههههه.
**
الرائع الاديب نزار ب. الزين.............
لله درك دوما فى صلب المجتمع .
تحياتى العطرة

زياد صيدم فلسطين/غزة

دنيا الرأي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-158691.html

8/3/2009

الرد

أخي الحبيب المهندس زياد

كما تفضلت إنها من المشكلات الأزلية

زوجة الأب ، الحماة و الكنة ، العم الوصي

و المستمرة ، رغم  كل ما يقال أو يكتب حولها

***

أخي المكرم

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و ثنائك الحافز

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-2-

غضب أودى بقطع رأس الأفعى!
سعدت جداً لتلك الطلقات الثلاث التي ربما أطلقها في لحظة غضب ، ولكنه الحل الناجع!
رائعة.

فاطمة منزلجي فلسطين

دنيا الرأي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-158691.html

8/3/2009

الرد

ابنتي الأثيرة فاطمة

نعم ، كان الطلاق الحل القاطع

و لكن بعد أن كادت تدمر حياة الأطفال المساكين

***

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و ثنائك الرقيق

و دمت بخير و عافية

نزار

-3-

تحياتي الحارة استاذي نزار .
نحن نقول مرة الأب غضب من الرب . وعلى كل حال أنت كنت منصفاً لهذه الأسرة ، فعادة الأب يضيع وسط المعمعة ويضع معه كل الأسرة ، لكن هنا الحمدلله انتهت المعاناة ، لكن الله يستر من معاناة جديدة .
الف شكر استاذي نزار والله لا يحرم أحدا من أمه أو أبيه ..

ودمت بكل المودة استاذي نزار .

ميساء البشيتي فلسطين / البحرين

دنيا الرأي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-158691.html

8/3/2009

الرد

أختي الفاضلة ميساء

صدقت يا اختي ، فكثيرا ما يسلم الوالد أمره لزوجته الجديدة ،

و يصم أذنيه عن شكاوى أبنائه حتى الضياع

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و سعادة

نزار

-4-

تمنيت ان تجمعنا طاولة حوار ونسمعها هي ايضا) زوجة الاب= ..ونحاول ان نفك من جوانحها سبب تحريضها
ولم انقلبت المحبة الى ...شتات بهذا الشكل؟
نحن نقول ايضا = تمسكنت حتى تمكنت..=
موضوع شائك سيدي تتخبط فيه معظم العائلات في كل العالم وعلى ارقى المستويات
وربما عندنا نحن في المجتمعات العربية اشد لان تربية الاولاد هي تربية كل العائلة ==الخال ===الجد ==العم===وحتى الجيران ..وهكذا تضيع وتنفلت تربية الوالدين...
واعتقد بان العائلة المركبة من اكبر الاشكالات التي تتوجس منها كل المحاكم
ويبقى محكة الضمير واجبة كحق شرعي واستحضار الله في كل مواطن الحياة تنجية من عديد من المشاكل
استاذ نزار الف شكر لك وعمت مساء
ليلى المغرب

دنيا الرأي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-158691.html

8/3/2009

الرد

أختي الفاضلة السيدة ليلى

تحليلك لأبعاد النص رفع من قيمته و أثراه

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-5-

يا أستاذ نزار...قصتك وبالأحرى - حكايتك- نجحت في إيصالنا إلى النقطة المستهدفة مسبقا :
إدانة لكل ذلك السلوك الفظ من زوجة الآب..
هذا نجاح لأسلوبك السردي السلس.
لكن لماذا لم تترك متنفسا صغيرا لتلك المسكينة أيضا. فقد عهدناها لطيفة وإنسانة قبل شهور..أتساءل فقط ؟
مع بالغ تقديري.

عزام أبو الحمام الأردن / عمان

دنيا الرأي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-158691.html

8/3/2009

الرد

أخي المكرم عزام

هناك مثل متداول على الأخص في الشقيقة مصر

"كانت تتمسكن لتتمكن "

فهي عانس  شقت طريقها لتتحرر من العنوسة

من خلال تعاطفها مع الأطفال حتى تعلقوا بها

و ما أن حققت غاياتها ، حتى كشرت عن أنيابها

***

أخي الكريم

إن تحليل شخصية كهذه شاق للغاية ، و من حسن الحظ

أن الوالد اكتشف حقيقتها في الوقت المناسب

و إلا لكان أطفاله في طريق الضياع

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص الود و التقدير

نزار

-6-

أخي ابو وسيم
هي مواعظكم الرشيدة ولفتتاتكم الكريمة لزوايا الحياة المتقلبة
درس لكل ذي لب..إن كان رجلا أو إمرأة
ولكن طبيعة البشر هي كما صورت..وأكثر
دام قلمك مرشدا ومعلما
عبد الهادي شلا فلسطين / كندا

دنيا الرأي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-158691.html

8/3/2009

الرد

أخي الحبيب أبو طارق

صدقت يا اخي ، إنها طبيعة البشر

فمشاكل  زوجة الأب أو الحماة أو الأوصياء

مشاكل أزلية ، و لن يحلها إلا الثقافة المقرونة بالقانون الحازم

***

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

أما ثناؤك فهو وشاح شرف يطوق عنقي

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-7-

الرائع الحكيم كعادتك . نزار الزين .. في سطورك الأولى وأنت تحيط القارئ علما بمجريات الأمور " قبل الزواج الثاني من سعاد " ..
لم يرتح قلبي لسعاد !!
شعور داخلي أنبأني بأن المثل الشعبي سيتحقق و الذي يقول :
"
تتمسكن لحد ما تتحكم "
وقالته الأخت ليلى :تمسكنت حتى تمكنت ..
ومعناه واضح بأنها تُألق نفسها بتفاني منقطع النظير حتى تُحقق حلمها وتقضي على واقع العنوسة المؤلم لها ..
ثم يستيقظ داخلها وحش السيطرة والتحكم " المتحوصل " في كل أنثى وينتظر المناخ للظهور !!
وكأن الله الذي خلقها يعلم وهو علام الأمور والغيوب بأن دواخل هذه الأنثى . ليست لطيفة ، فلم يكتب لها الزواج المبكر كقرنائها !!
وأعطى لها القـدّر الفرصة لكي تُصلح من دواخلها . ولكنها فشلت في الإختبار الإلهي !!
كنت سأحزن لو أنها نجحت في أن تلصق الغمامة على عيني وأذني وقلب "أبو سالم "فلا يستمع إلا لصوتها ، ولا يرى إلا بهائها وضعفها الآثم ، وينبذ من قلبه حبه لأطفاله ..
ولكن يبدو أن أبا سالم هذا حنّـكته الحياة فإتخذ القرار الحكيم ..وبالثلاثة .. حيث لا عودة !!
أستطيع الآن أن أنْـشُر مَـثلا من تأليفي لم أبُح به من قبل :
"
رجل عاد لمطلقته .. هو رجل إشتاق لبهدلته "!!
البهدلة : العذاب والنار وقلة القيمة !!
أعذرني ، وأعذر من أطال .. فهذا هو التفاعل الطبيعي عندما يندمج المتلقي في الحدوتة والسرد المميز .
راشد أبو العز  - مصر

دنيا الرأي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-158691.html

8/3/2009

الرد

أخي المكرم راشد

تحليلك لأبعاد النص أصاب كبد الحقيقة

و تحليلك لشخصية سعاد كان معمقا

مما رفع قيمة النص و أثراه

أما إطراؤك الدافئ فهو وسام يزينه و يشرف صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-8-

سيدي الغالي الكاتب الكبير / نزار ب. الزين
تحية طيبة وبعد :
كما عهدناك دائماً
مبدعاً
دقيقاً
حكيماً
وهذا حال الكبار من الكتاب
بارك الله بك
فمن يحب زوجة الأب ولو كانت مهما كانت .
أو / مرة الأب غضب من الرب
وحتى لا نهضم حق أحد فهناك الكثير من زوجات الأب اللاتي كن كأمهات حقيقيات لأبناء الزوج ، وليت تلك المرأة كانت منهن لكانت رائعة .
تقبل تقديري وتحياتي واحترامي .
د.خليل الأنشاصي (أبو عبد الله) فلسطين / غزة

دنيا الرأي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-158691.html

8/3/2009

الرد

أخي الحبيب الدكتور خليل

بالتأكيد كما تفضلت من الخطأ أن نعمم

فهناك زوجات اب تمكن من احتضان أبناء أزواجهن كأمهات حقيقيات

و لكن هذا الصنف نادر للسف

***

أخي المكرم

إطراؤك الدافئ إكليل غار يتوج هامتي

فلك الشكر و الود بلاحد

نزار

-10-

سلمت يا أبا سليم وسلم حزامك!!
أستاذ نزار قصة واقعية جداً تلقي الضوء على شريحة في مجتمعنا تتعرض لأبشع أنواع القهر المنظم دون ذنب!!
البداية حرضتنا على المتابعة لمعرفة نوايا تلك الشخصية المتسلقة
والنهاية كانت عادلة جداً
ولكن المصيبة يا أستاذ أن يكون الأب غير واعي لأفعال الزوجة الدخيلة..
عندها تكبر الماساة !
أحييك على هذا السرد المدهش أستاذ نزار
تحياتي
ســـارة أحمد العراق

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=11897&goto=newpost

12/3/2009

الرد

أختي الفاضلة ساره

صدقت يا اختي ،

فكثيرون من المتزوجين بثانية

بعد طلاق أو وفاة الوالدة

من يظل غافلا عما يجري لأبنائه

و لكن ابا سالم

كان لحسن الحظ عادلا

فأنقذ أولاده من المعاناة

 في الوقت المناسب

***

أختي الكريمة

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك التفاعلية

و ثنائك الرقيق

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-11-

صدق أطفال قصتك سيدي في قولهم.."مرت الأب ماتنحب,لو حورية من الجنة"

لا حنان  ينبض في قلب مثل قلب الأم ,ولا حضن أدفأ من موقد يشعله دموع ام تضم صغارها..

وكما يقول شكسبير.."قلب الأم ,أنعم وسادة في العالم

المهندسة ريما خضر سوريه

منتديات حماه

http://www.4hama.com/vb/showthread.php?p=144629#post144629

13/3/2009

الرد

أختي الفاضلة ريما

صدقت يا أختي و صدق شكسبير :

"قلب الأم أنعم وسادة في العالم "

***

كل الشكر لزيارتك و إنفعالك و تفاعلك

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-12-

الأخ الكريم
الكاتب الكبير الاستاذ نزار
عرفناك كاتبا مبدعا متألقا
وهذه قصة اخرى من القصص التي اسعدتنا بها وبما تحمله من عظة وحكمة
هذه هي القاعدة والمعروف عن " مرت الاب اللي ما تنحب.
ولكني يا صديقي اعرف مرت أب فاقت الام الحقيقية عناية في تربية اولاد زوجها وضحت كثيرا وكانت نعم الام الاخرى لهم
وكم اتمنى لو ان كل مرت اب تكون مثلها

ماجد خطاب سوريه/حماه

منتديات حماه

http://www.4hama.com/vb/showthread.php?p=144629#post144629

13/3/2009

الرد

أخي الأديب الشاعر الرائع ماجد خطاب

لكل قاعدة شواذها ، و قد عرفت بدوري

زوجة أب رائعة كالتي تحدثت عنها

و لكنني عرفت أيضا عشرات منهن ظالمات

قلبن حياة اطفال أزواجهن إلى كابوس دائم

***

أخي الكريم

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-13-

قصة مؤثرة و تعطينا فكرة على ألا أحد يمكنه أن يحب اليتامى غير أمهم أو أبيهم ..

قد تكون هناك استثناءات لكن القاعدة العامة هي ما سبق ذكره ..

عودتنا أخي نزار على أن نعيش مع قصصك وهي توغل في حنايا المجتمع تنبض بنبضه ..

وعودتنا على أن نهاية القصة تحفل بالتشويق والمجهول .. لتأتي اللمسة الفنية الأخيرة وتتوج الأحداث ..

دمت مبدعا

رشيد الميموني المغرب

منتديات نور الأدب

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=9506&goto=newpost

13/3/2009

الرد

أخي المكرم رشيد

صدقت يا أخي ، فلا يحنو على الأبناء إلا أمهم ثم أبيهم

و نادرا ما تكون زوجة الأب أما ثانية

***

أخي العزيز

حروفك الوضّاءة أنارت نصي و أدفأتني

و شهادتك حول أعمالي إكليل غار

يتوج هامتي

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-14-

الأستاذ الرائع نزار
نهاية غير متوقعة لمفارقة أرضت جميع الأطراف.
جاءت القصة جذلة ذات سرد سلس و ممتع منساب كنهرى النيل و الفرات .. عذبة.
رغم أننى أتفق مع الأولاد زوجة الأب لا تتغير.
دمت بصباح مسكر
تحياتى

محمد ابراهيم سلطان العراق

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=27254

14/3/2009

الرد

أخي المكرم محمد سلطان

كل الإمتنان لمشاركتك الحيوية

أما ثناؤك الدافئ

فهو وشاح شرف يطوق عنقي

و على الخير معا نلتقي

نزار

-15-

الاستاذ القاص القدير نزار
جدا استمتعت بتواجدي هنا
نصك باذخ كالعادة

جبيريا صالح ليبيا

ملتقى أدباء و مشاهير العرب

http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=37800#post37800

14/3/2009

الرد

أخي الفاضل صالح

أسعدتني زيارتك

أما إطراؤك الدافئ

فهو وسام يزين صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-16-

الاخ الكريم نزار بهاء الدين الزين
هي رغبة حقيقية في ان يتفهم الاب معاناة ابنائه من زوجته ..
لكن واقع الحال غالبا ما يكون عكس ذلك تماما
سرد رائع وجميل
شكرا جزيلا لك
مودتي
إزدهار الأنصاري العراق/بغداد

ملتقى أدباء و مشاهير العرب

http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=37800#post37800

14/3/2009

الرد

أختي الفاضلةإزدهار

فعلا الغافلون كثر

و إن شذ أبو سالم عن القاعدة

***

أختي الكريمة

شكرا لمشاركتك الحيوية و ثنائك العاطر

و دمت بخير و عافية

نزار

-17-

تحية للقاص المبدع الاستاذ نزار الزين
استمتعت هذا الصباح بقراءة هذه القصة القصيرة التي تتناول كسابقاتها حالات أخلاقية من حلات بيئتنا الاجتماعية بطريقة ساخرة تفلح في وضع الاصبع على الجرح

و" لو حورية من الجنة " قصة قصيرة تتناول سلوك زوجة الاب المتغطرسة المتعنتة المتسلطة دوما والتي تتسبب غالبا في خراب البيوت وتشتت الاسر
حدوثة ياتي ذكرها غالبا على لسان الاطفال اليتامى بكثير من الاسهاب والمرارة والتذمر والدموع ، لكن ان يتناولها فنان واديب بمزيد من التفاصيل والجزئيات والعد التنازلي المتواتر ، وعذب الكلام وجمال التصوير وبديع الحكي فتلك حكاية اخرى خاصة ، ان الكل يتوقع ان الاب سيكون قاسيا على الاولاد كما يتم ذلك في اغلب النهايات .
قصة موقعة بطرقات فنية تزيد الحدث جمالية وتشويقا ، وحرفية لا يتقنها الا مبدع متمكن واصيل من عيار الاستاذ نزار الزين

كل التحيات لك

نقوس المهدي المغرب

منتديات مطر

http://matarmatar.net/vb/t6666

14/3/2009

الرد

أخي المكرم المهدي

أفضت و أجدت بتحليلك لأبعاد القصة

الإجتماعية و الأخلاقية

الذي وشيته بعبارات ثنائك الدافئة

التي أعتبرها إكليل غار

يتوج هامتي

و على الخير دوما نلتقي

معا لنرتقي

نزار

-18-

حية من تحت تبن !

هناك "خالات" زوجات أب فعلا رحيمات وارى تلك المرأة في زوجة عمي ., ربت أبناءه بعد وفاة زوجته رحمها الله ولازالت تعامل الابناء كأنهم من رحمها هي ... تخاف عليهم من نسمة البرد...

للعلم هي متزوجة عمي منذ 11 سنه ...

وابناء عمي كانو في عمر ال 3 سنوات والسنة ونصف عندما تزوجها عمي والان بعد ما كبرو .. يعرفون بأنها ليست امهم الحقيقية ولازالو يحبونها بقدر الحب لو كانت امهم على قيد الحياة..

مفارقات وقلوب موزعه من الرحمن ..

شكرا سيدي .. قلمك لا ينتظر مني إبداء لروعته

قمر شيشكلي سوريه

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=30247&goto=newpost

14-3-2009

الرد

أختي الفاضلة قمر

صدقت يا أختي فلكل قاعدة شواذها

و الحالة التي تفضلت بالحديث عنها

موجودة و لكنها للأسف- نادرة

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و ثنائك الرقيق

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-19-

الأمر لا يتعلق كثيرا بمسمى زوجة أب بقدر ما يتعلق بالرحمة و الانسانية ..
حتى وان كانت ليست اما حقيقية لهم فلو كان في قلبها رحمة و عطف ما فعلت ذلك ..
قصة واقعية جميلة و متكررة و ربما بأشكال أشنع من ذلك
سيد نزار : شكرا لك

العنود الكويت

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=30247&goto=newpost

14-3-2009

الرد

صدقت يا أختي العنود

فعندما تتحجر القلوب و تتجمد العواطف

يسلك الناس كما سلكت هذه الإمرأة

و العكس صحيح

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص الود و التقدير

نزار

-20-

بالفعل أوافقك عنود،
المسألة متعلقة بداخل الإنسان وليس بموقعه،
زوجة أب قد تكون حورية من الجنة وقد تكون طامة من النار تبعا لمدى الصفاء والرحمة بداخلها،
وزوجة الأب هنا كانت للأسف أفعى أتقنت تنميق جلدها لتقتنص صيدها حتى نالته، ومن حسن الحظ هنا أنها قد لقيت شيئا مما تستحق في الأخير، ولكن كم من زوجات أب يحولن حياة أبناء أزواجهن إلى كابوس لا ينتهي دون أن يدري الأب أو حتى دون ان يحرك ساكنا وإن علم..
الرحمة هي المفتاح
وإن وجدت،
صلحت العلاقات كلها
شكرا لك سيد نزار الزين
تحيتي

أمينة سراج سوريه

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=30247&goto=newpost 

14-3-2009

الرد

أختي الفاضلة أمينة

أوافقك الرأي كما وافقت أختنا العنود من قبل

فالمسألة تعود إلى شخصية الإنسان

إن كان يحمل أو لا يحمل الصفات الإنسانية

من مثل عليا  أخلاقية و دينية  و قلب رحيم

التي تؤهله للتعامل مع أطفال كهؤلاء

***

كل الشكر لزيارتك و مشاركتك المتفاعلة

و لك الود بلا حد

نزار

-21-

كنت اخشى من النهايه ان تكون مره

ولكن كانت نهايتها خياليه ورائعه

اشكر لك ماطرحته هنا استاذي العزيز

بارك الله فيك وحفظك سالما من كل مكروه

بإنتظار جديدك القيم والهادف دائما

حورية الناشف سوريه

ملتقى أدباء و مشاهير العرب

http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=37800#post37800

14/3/2009

الرد

أختي الفاضلة حورية

و أنا أشكر بدوري

لطيف عباراتك و دفء ثنائك

و طيب دعائك

و على الخير دوما نلتقي

نزار

22-

"مرت الأب ماتنحب لو حورية من الجنة"

أستاذي نزار ب. الزين

استمتعت بحكيك المؤنس و تعابيرك الأخاذة ..و توقعت منك أن لن تترك الأطفال سجيني زوجة أب مخادعة ... و أنت المبدع الكريم الطيِّب ، فزدت على توقعي ب " علقة" ساخنة .

شكرا على إبداعك الكتميز و موقعك الأدبي الأكثر تميزا و صورتك الوقورة الأشد و الأكثر تميزا

و حياك الله

نور الدين شكرده المغرب

منتديات أقلام

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=27324  

15/3/2009

الرد

أخي المكرم نور الدين

في الغالب يظل الأطفال ضحايا زوجات الأب الشرسات

في غفلة من الآباء

و لكن في قصتنا و لحسن حظهم صحا الوالد في الوقت المناسب !

***

أخي العزيز

حروفك الوضّاءة أنارت نصي و أدفأتني

و شهادتك وسام يزينه و يشرف صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-23-

جميلة هذه القصة وذات دلالات معبرة جدا
بوركت أخي بل أستاذنا الكبير
نزار بهاء الدين الزين
القصة مثيرة للماتبعة والإهتمام
ولكن لي معارضة سهلة بأن ليس كل زوجات الأب بالنسبة للأبناء هكذا
مع علمي أنك لم تقصد التعميم ولكنها قصة عذبة المعنى سهلة الفهم خفيفة الظل
ولك كل الشكر والتقدير
أخوك المحب
محمد نسيم علي فلسطين/غزة

منتديات بيت الجود

http://aljoood.com/forums/showthread.php?t=22902

15/3/2009

الرد

أخي الكريم محمد نسيم

بالتأكيد لا يجوز التعميم

فهناك حالات نادرة

تكون فيها زوجة الأب

حانية على ابناء زوجها

و كأنهم فلذات كبدها

***

أخي الفاضل

كل الإمتنان لعذب كلامك

و لطف عباراتك

و جميل ثنائك

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-24-

أستاذنا الكبير / نزار بهاء الدين الزين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كعادتك دائماً وأبداً تمدنا هنا بقصص من الواقع
زوجة الأب ما لها وما عليها ، وخاصة من تتفنن
في كيفية الولوج إلى البيت ، ومن ثم السيطرة على الرجل
وتوجيهه إلى حيث تريد .
ربما اختلف معك في كيفية استجابة الأب لها ليجعل ابنته تترك
الدراسة وهي متفوقة فيها برغم ما بدا من حالة الأب الميسروة.
أعجبتني لقطة "الحزام" والكل لايعرف على من سيهوي ؛فهي لحظة فارقة في القصة
تقبل تقديري واحترامي

حسام القاضي مصر/الكويت

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newreply.php?do=newreply&p=431846

15/3/2009

الرد

أخي المكرم الأستاذ حسام

لعلها تمكنت بأسلوبها الأنثوي من إقناعه

و قد تكون أقنعته بأن ترك المدرسة

إجراء وقائي لحماية الفتاة من الزلل مثلا،

أو أن ذلك ضروري لتدريبها

 كي تكون ربة بيت ناجحة ،

و هذا يحدث كثيرا في مجتمعاتنا

العربية و الإسلامية

***

أخي الكريم

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-25-

القدير / نزار ب. الزين

اسلوب رائع.. لم أتوقع النهاية..

مُنصفة..

شكراً جزيلاً لك

دمتَ مُبدعاً وبكل خير

سهى العلي لبنان/الإمارات

الرد

أختي الفاضلة سهى

النهاية جاءت لصالح الأطفال

و لكن ذلك نادرا ما يحدث للأسف

على أرض الواقع

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك التفاعلية

و ثنائك الرقيق

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-26-

زوجة الأب ماتنحب لو حورية من الجنة - ونهاية عادلة ترضي جميع الأطراف
أستاذي الفاضل ...
كنت هنا رائع بدقة الوصف والتصوير والسرد
حيث النص لا يمل أحدنا من قراءته مرات ومرات
سعدت بقلمك المحمل بالإبداع سيدي الفاضل
تحية وتقدير مكلل بباقات الورد

رنيم مصطفى مصر

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=433121&posted=1#post433121

16/3/2008

الرد

أختي الفاضلة رنيم

أسعدني حضورك و مشاركتك التفاعلية

أما إطراؤك الدافئ فهو وسام يزين صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-27-

لو حورية من الجنــة ,, لن تقوم مقام أمــي ,,
تمرد منذ الشهور السته من زواجهــآ ,,أفعــى تتلون بألوان الخبت,,
ايها الشــآمخ بقلمــكـ ,,
أقف لكـ إحتــرامــــآ

ثريا الحريري سوريه

منتديات المنابع الأدبية

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?p=151275#post151275

16/3/2008

الرد

أختي الفاضلة

هي أفعى تسللت إلى قلوبهم

و حين تمكنت كشرت عن أنيابها

و لكن تم اكتشاف حقيقتها في الوقت المناسب

***

أختي الكريمة

حروفك النيِّرة أضاءت نصي و أدفاتني

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-28-

أستاذنا الجليل نزار ب. الزين
كما تعودنا منك تلتقط لنا من الحياة مايجعلنا نتأمل فعل الزمن بالناس والأشياء

بأسلوب ماتع وقص جاذب .. لاشك أن القراءة لك متعة لاتعادلها متعة

متعك الله بالصحة والعافية ..
سعيد بأن ألقاك هاهنا

أرق تحياتي.

د.محمد فؤاد منصور مصر/الإسكندرية

ملتقى رابط الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=35353

17/3/2009

الرد

أخي الطبيب الأديب الدكتور محمد فؤاد منصور

أسعدني جدا أن ألقاك هنا بعد أن افتقدتك هناك

أما حروفك النيِّرة فقد أضاءت نصي و أدفأتني

فلك الشكر و الود  بلا حد

نزار

-29-

رائع اخي الكريم
سلطت الضوء على حالة اجتماعية نسمع عنها الكثير
زوجة الاب دائما متهمة بتسلطها و كرهها لابناء ز وجها
و لكن نسمع كثيرا عن زوجات الاب تحب و تعامل ابناء زوجها
كابناءها او اكثر
تحياتي و مودتي اخي القدير نزار

محمد أبو الكرام المغرب

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=11897&goto=newpost 

18/3/2009

الرد

لك الحق يا أخي محمد

فهناك زوجات أب حانيات

و تعامل ابناء أزواجهن و كأنهم أبناؤها

و لكنها حالات نادرة

***

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك الحيوية

و دمت بخير و عافية

نزار

-30-

المبدع المتميز نزار
تحية تقدير كبير لك
كما عودتنا دوما..كلما قرأنا لك
نبحث عن المزيد
دمت بهي الكلمة
محبتي وتقديري لك

البتول المحجوب المغرب

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=35353

19-3-2009

الرد

أختي الفاضلة البتول

كل الإمتنان لمرورك

و ثنائك العاطر

و لك الود بلا حد

نزار

-31-

الاستاذ الكبير نزار الزين..

سنعرض عن التفاصيل المتعلقة بالمعين الواقعي لنصوصك ، وسنركز على الختمة التي جاءت هنا اشبه بعاصفة تمكنت من خلق توازن ذهني وعاطفي في آن واحد عند المتلقي الذي ربما كان سيتأثر كثيرا لو عكس اتجاه الحزام نحو الاطفال ، البناء السردي تضمن منولوجا حواريا ضمنيا واخرا ظاهريا تميزا بالتعمق في الحدث الاساس نفسه على حساب الامور الاخرى العارضة ، ولايخفى على المتلقي هذا الحضور الزمكاني المميز ايضا في النص ضمن جغرافية تقلصت بتقلص زمن سعاد زوجة الاب نفسها ، وهذا ما جعل النص يحاكي الواقع المعيشي بصورة كبيرة ، ولقد ارتقى العمل على ان يكون رسالة هادفة الى زوجات الاب لكي يتخذن من سعاد عبرة ، فالنهايات دائما لاتكون لصالحهن ، مع ان القصة نفسها تشكل فارقا نسبيا قد لايتفق الكل عليها ، لانها لاتعمم على الاطلاق ، النص في ختمته شكل معلما سرديا رائعا كما في حبكته.

محبتي

جوتيار تمر العراق

منتديات إنانا

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?p=145907#145907

19-3-2009

الرد

أخي المبدع و الناقد الفذ جوتيار

كما عهدتك على الدوام تنقب و تمحص

في جميع أبعاد النص لتكشف خباياه و مغزاه

***

أخي الحبيب

الشكر لا يفيك حقك و لكنني

لا أملك غير الشكر و العرفان

لما تحيط  نصوصي من رعاية و اهتمام

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار

-32-

أستاذ نزار
استمتعت كثيراً بقصتك سيدي
و نهايتها بالنسبة لي تعد حلماً فعادة ما تتمكن زوجة الأب في النهاية من مجريات الأمور جميعها
و كأنك سيدي في القصة أعطيت القارئ ما لا يحصل عليه في الحقيقة فخرج منها مشبع العدالة
قرير النفس.
تحيتي لقلمك سيدي
دمت مبدعاً

لبنى عبد الله مصر/الإسكندرية

منتديات إنانا

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?p=145907#145907

19-3-2009

الرد

أختي الفاضلة لبنى

فعلا هي حالة نادرة أن ينصف الوالد

أبناءه من جور زوجته الثانية

و لكن ، لكل قاعدة شذوذها

فهناك آباء منصفون

و هناك زوجات أب حانيات

تعامل أولاد زوجها و كأنها أمهم

***

أختي الكريمة

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك التفاعلية

و إطرائك الدافئ

و دمت بخير و عافية

نزار

-33-

الاستاذ نزار
جميلة هذه القصة ..مشوقة من الاول ، حالة اجتماعية مثل هذه تغرس في القارئ الرغبة في الاطلاع على ما سيؤول إليه الامر لكثرة ما يسمعون من حكايات كثيرة ومرعبة أحيانا كثيرة .هكذا بدت القصة في الوسط ، لكن في النهاية ، يتعقل الرجل مرة واحدة ويعالج الامر بشكل جذري ودفعة واحدة .
السلاسة والوضوح والتشويق جعلت من النص نصا ممتعا .
تقبل قراءتي المتواضعة
تحياتي

زايد التجاني المغرب

منتديات إنانا

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?p=145907#145907

19-3-2009

الرد

أخي المكرم زايد

كل الشكر لقراءتك المتأنية

أما إعجابك بالقصة فسيظل محل إعتزازي

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-34-

الأديب المبدع الجميل نزار.ب. الزين
تعجبني النهايات في قصصك، حين يعود الوعي إلى صاحبه وتنتصر العدالة.
العدالة للمساكين، للأرقام الوطنية العابرة في عالمنا المعلّب. كلّ ما تتوق إليه روح الإنسان بعض العدل والحرية وشيء من الدفء. فهل هذا كثير؟
محبتي

خيري حمدان بلغاريا/صوفيا

منتديات نور الأدب

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?p=32204#post32204

20/3/2009

الرد

أخي المبدع خيري

فعلا ، العدالة هي ما يتوق إليه الإنسان

في كل زمان و مكان

فهل توفر الحد الأدنى في بلادنا

أجيبك ، نعم شرط ألا تنتقد أو تعارض

النظام الحاكم

***

أخي الحبيب

شكرا لزيارتك و مشاركتك الحيوية

و دمت بخير و عافية

نزار

-35-

قرأت القصة

الومضات الإخبارية أدت القصد
أعجبني الحياد الذي لعب الراوي دوره فيه بتفوق
بقي أن الأمر قد لا ينسحب على كل الناس فقد يكون هناك زوجات أب طيبات

صالحة غرس الله تونس

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=39178

25/3/2009

الرد

أختي الفاضلة صالحة

كل الإمتنان لزيارتك

و ثنائك على الأقصوصة

صدقت يا أختي

فلا يخلو الأمر من زوجات أب صالحات

و إن كن نادرات

مع خالص الود و التقدير

نزار

-36-

 عزيزنا نزار
قصة تحدث عن واقع أليم يعيشه أغلب الابناء
مع زوجة الأب
إلا من رحم ربك
لكن الخاتمة المفاجأة ارجعت في الروح
فعادة يقف الرجال مع المخدة
وينسون الأكباد

ابراهيم درغوثي

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=39178

25/3/2009

الرد

أخي المبدع ابراهيم

صدقت يا أخي فأكثر الأزواج

يغضون الطرف عن سلوكيات

زوجاتهن البديلة

و النتيجة دائما في غير صالح الأبناء

و شقاء لهم

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و لك الود بلا حد

نزار

-37-

 الاستاذ نزار ب . الزين
تحيه واحترام
انا من المعجبين بنصوصك
دام فيك البهاء

بهزاد جلبي العراق

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=39178

25/3/2009

الرد

أخي الكريم بهزاد

أسعدني إعجابك بنصوصي القصصية

و هو شهادة

ستظل محل اعتزازي و تقديري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-38-

 الاستاذ العزيز نزار الزين
قصة طريفة لا يمكن ان نقرأها دون ان نبتسم.
خاصة حين ثار الاطفال وصرخوا (مرت الأب ما تنحب).وكان يجب ان يطلقها بالتأكيد.
دام ابداعك.

رنيم حسن - فلسطين

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=39178

25/3/2009

الرد

أختي الفاضلة

شكرا لزيارتك و تفاعلك

أما إعجابك بالنص

فهو وسام يشرفه و و يزين صدري

دمت بخير و عافية

نزار

-39-

 أهلا بالعزيز نزار
نهجك الواقعي في الكتابة يتجلى من جديد في هذا النص
انه نص لا يراوغ في التبليغ عن الحالة
مودة واحتراما

أحمد السقال المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=39178

25/3/2009

الرد

أخي المبدع أحمد السقال

كل الإمتنان لزيارتك

أما إعجابك بأسلوبي القصصي

فهو وشاح شرف يطوق عنقي

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-40-

الحكمة في هذا الاسلوب القصصي الذي ينجح فيه البهي نزار

 يجعل نصوصه مميزة وقريبة من أسلوب كليلة ودمنة

كما
اقولها دائما
كل الود

فاطمة الحمزاوي تونس

 منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=39178

25/3/2009

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

أسعدني إعجابك بنصوصي القصصية

و أسلوب كتابتها

إنها شهادة ستظل محل اعتزازي و تقديري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-41-

 القصة بطابعها الشرقي وكأني اسمع الرواي يرويها بلهجة خفيفة محببة وحكمة منبهة..
وما يصح الا الصحيح يا دكتور، عندما تكون "مرت الأب" هكذا فهي تحتاج لهكذا حل...
تحياتي ومودتي
وفاء نويهض لبنان /الإمارات

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=39178

25/3/2009

الرد

أختي الفاضلة وفاء

صدقت يا أختي

فهذه المرة كان الزوج عادلا

إذ تكشفت أمامه حقيقتها

مما جعله يتصرف بمثل هذا العنف

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك التفاعلية

أما إعجابك بالقصة فسيظل محل اعتزازي و تقدير

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-42-

 الصديق الجميل المبدع / نزار ب. الزين
منذ وقت لم أعانق حروفك وسردك الرائق الهادىء بما يحمل من دلالة أقرب
الي رصد الواقع ، خاصة أن العنوان هذه المرة يشي بجزء من الموضوع
أجمل مافي نصوصك إلتحامها بالمحكي عنه علي الدوام
تقديري
اشرف الخريبي مصر

منتديات المرايا

http://almraya.net/vb/showthread.php?t=22730

27/3/2009

الرد

أخي المبدع أشرف الخريبي

يا مرحبا بعودتك إلى الميدان

و الحمد لله على السلامة

***

أما إعجابك بنصوصي

فهو إكليل غار يتوج هامتي

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-43-

 عندما اقرا لاستاذي الفاضل
نزار الزين
أشعر ان الابداع مازال بخير
وهنا قرات
سردا مختلفا ومتميزا
دام نبض قلبك ونزف قلمك
ودي واحترامي

حفيظة طعام المغرب

منتديات المرايا

http://almraya.net/vb/showthread.php?t=22730

27/3/2009

الرد

أختي الفاضلة حفيظة

كل الإمتنان للطيف عباراتك

و ثنائك الدافئ و دعائك الطيِّب

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-44-

 نزار بهاء الدين الزين,
أسمح لنفسي وبخجل ان تصفق يداي لهذه الرائعة التي تأتي استكمالا لسيل الروائع التي جادت بها انهار كفيك النديتين ... على غير ما كنا نتوقع جاءت نهاية اراحت القاريء الذي رزح تحت ضغط الرأي الذي يقول هل حقا زوجة الاب ما تنحب ولو كانت حورية من الجنة ام انها امثال العرب المهزومة مثل حط راسك بين هالروس وقول يا قطاع الرووس والباب اللي يجيك منه ريح سده واستريح .. وما بين لؤم سعاد من جهة اخرى .. جاءت هذه النهاية لتريح القاريء بحل وسط ..يكون بعودة الاب الى صوابه ..كل التحية لك يا سيدي .. تقبل مروري المتواضع

اسماعيل عشا سوريه

منتديات منابر ثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=24530

27/3/2009  

الرد

أخي المكرم اسماعيل

أجدت و أفضت في قراءتك للقصة

أما ثناؤك عليها

فهو وسام سيبقى محل اعتزازي

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-45-

 الاستاذ الفاضل ... نزار . ب . الزين
عند الوصول الى الهدف تتساقط كل الاقنعة ولايبقى الا الوجة
الحقيقي والطبع الغالب
وهذا ماحدث مع سعاد ما ان وصلت الى البيت كسيدة واصبحت زوجة وسقط
عنها لقب العنوسة بدأت تمارس دور زوجة الاب واتخذت من نفوذها وسلطتها اداة
لتعذيب الايتام
وهاهي تخرج كما دخلت وهي تحمل لقب مطلقة لسوء نيتها
الاستاذ الفاضل ...
فكرة مطروقة ولكن كان لاسلوبك الشيق وسردك المميز وحرفيتك
جمال اعطى هذه الفكره تفوق عجيب
رائع
تقديري
نورة الدوسري الكويت

منتديات منابر ثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=24530

27/3/2009  

الرد

أختي الفاضلة نوره

نعم يا أختي ، فقد تسللت سعاد

 إلى حياة هذه الأسرة

و يبدو أنها كانت تنتقم

لعذابات عنوستها

و يقول المثل

" تتمسكن حتى تتمكن"

***

أختي المكرمة

حروفك النيِّرة أضاءت نصي و أدفأتني

و ثناؤك العاطر فاح أريجه في صدري

فالشكر لك و الود ، بلا حد

نزار

-46-

 لقد اعتمدت في هذه القصة القصيرة على طريقة السرد الكلاسيكي الذي يتولى عملية الحكي فيه سارد مجهول يعلم كل تفاصيل الأحداث و لا يشارك فيها . كما أنك اعتمدت أسلوب الوصف الذي يقرب الأحداث من القارئ و يساعده الحوار في تمثل الصورة الواقعية للأحداث.
إن ميزة هذه القصة أنها تشدّ القارئ فيتعاطف مع شخصياتها و ينتظر نهاية أحداثها في تلهّف شديد إلى ما ستؤول إليه مجريات الأمور ، كما أن ميزتها أنها لا تكتفي بالسرد و الحكي لمجرد السرد ، و إنما تطرح قضية هامة للأزواج الذين فقدوا زوجاتهم أو الزوجات اللاتي فقدن أزواجهنّ و هي : هل يحق لهم الزواج بالرغم من الضرر الذي قد يسببه للأبناء ؟ أم أنهم يجب أن يضحوا بسعادتهم الذاتية من أجل الأبناء و رعايتهم و ضمان مستقبلهم ؟
و السؤال الذي يبقى مطروحا هل أن كل الزوجات و الأزواج مثل سعاد ؟

تحياتي إليك

الهادي الزغيدي

منتديات منابر ثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=24530

27/3/2009  

الرد

أخي المكرم الهادي

ردا على سؤالك أقول ،

 ليست كل زوجات الأب مثل سعاد

فهناك حالات نادرة تمكنت زوجات الأب فيها

احتضان أولاد زوجها و رعايتهم كوالدتهم.

***

أخي الفاضل

لقد أجدت و أفضت في قراءتك للقصة

و عالجت بمهارة ناقد محترف جميع ابعادها

فكانت قراءة متكاملة

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-47-

  القصة جميلة وواقعية جداً تنطبق كثيراً على حياة بعض الناس ممن مروا بفقد سيدة البيت وأم الأولاد ومن ثم دخول زوجة الأب ..
أعتقد أن زوجة الأب عانت كثيراً من هذا التصور فهناك من هن رحيمات بتربية أولاد الزوج وتكون أحرص من والدتهم للمسوؤلية الملقاه على عاتقها .. لا نعمم شخصية سعاد هي متواجده حقيقة وأعتقد أن المجتمع هو الذي صنعها بهذه القسوة لدرجة أنها أصبحت مستبدة بلا رحمة ..
قصتك ذكرتني بجاره لنا عندما كنت صغيرة كانت تشبه سعاد وكنت أشفق على أطفال جارنا سلمتهم لخادمة أرتهم صنوف العذاب والإضطهاد هم كثر الضحايا وأسأل الله أن يكون بعونهم ..
أما قصتك أعتقد تحتاج لحبكة أكثر وربط بين تفاصيلها بدون مباشرة ..
شكراً جزيلاً لك

أميرة محمد

منتديات منابر ثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=24530

27/3/2009   

الرد

أختي الكريمة أميرة

لا شك أن المجتمع ساهم في تكوين شخصية سعاد

و أعتقد أن عنوستها كانت السبب الأقوى

و كما تفضلت ، لا يجوز التعميم

فهناك دوما حالات نادرة يتمتع أصحابها بمشاعر إنسانية راقية

***

و بخصوص ملاحظتك حول أسلوب صياغة القصة

أرجو قراءة رأي الأستاذ الهادي الزغيدي

شكرا لزيارتك و تفاعلك

و دمت بخير

نزار

-48-

أحمدالله أن طلق الزوج سعاد وانتصر الأبناء المظلومين
قصتك الرائعه تجسد واقعا للأسف تصل أحيانا للقتل ويكون هذا من نصيب الأبرياء الصغار ونقرأ مثل
هذه الأخبار المزعجة في الجرائد
تقبل مروري ودمت بعز

نوره الدوسي

منتديات منابر ثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=24530  

27/3/2009   

الرد

أختي الفاضلة نوره

نعم ، لقد انتصر الحق و زهق الباطل

و لكن للأسف- لا ينتصر الحق على الدوام

و الضحايا دوما الأطفال اليتامى

***

شكرا لزيارتك و تفاعلك

و دمت بخير و عافية

نزار

-49-

 أستاذ نزار الزين
قصة جميلة للغاية و كم هنالك من الأطفال الذين تعذبوا تحت سطوة شيء إسمه زوجة الأب
لكن هذا الرجل فكر بعقله قبل أن يفكر بقلبه و كان قراره سليما ً
سرني المرور
لك الشكر

مدحت الخطيب سوريه

منتديات بيت الجود

http://aljoood.com/forums/showthread.php?t=22902

10/4/2009

الرد

أخي المكرم مدحت

صدقت يا أخي ، فلو أنه لم صحُ من سحرها

لظل الأطفال يتعذبون ، كما حصل و يحصل

لمئات الأطفال المبتلين بزوجات أب ظالمات

***

شكرا لزيارتك ز مشاركتك القيِّمة

و ثنائك الدافئ

نزار

-50-

 الاخ الفاضل / نزار ب. الزين
قصه رائعه من واقع الحياه ، الاب مسكين لا يستطيع تحمل عبء تربية الاولاد وحده ، بالاضافه الى احتياجاته الخاصه ، كان من السهل ان يقع فى براثن سعاد التى ينطبق عليها المثل القائل  "تتمسكن حتى تتمكن"
فى اللحظه المناسبه تدخل القدر ليرى الاب بعينه فجيعته فى اولاده --- حمدا لله
دمت لنا مبدعا ولك تحياتى
مصطفى ابو وافيه مصر/الإسكندرية

منتديات فرسان الثقافة

http://fursan.ws/vb/newreply.php?do=newreply&p=58789

10/4/2009

الرد

أخي المبدع مصطفى

يا مرحبا بك هنا في فرسان الثقافة

صدقت يا أخي ،

فلولا رؤيته لما يجري لأطفاله  مصادفة

لاستمر ظلم سعاد و قسوتها بعيدا عن علمه

***

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و على الخير نلتقي لنرتقي

نزار

-51-

 الزميل القدير

د. نزار ب. الزين

قصصك التي تأتينا بها من أرض الواقع وتقصها بواقعية أيضا تحمل رسالة أراها وهذا تقديري الشخصي مهمة جدا فهي كناقوس يدق الخطر لننتبه.. ونتعض.

أشكرك جدا

تحياتي وودي

عائدة محمد نادر العراق

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

http://65.99.238.12/~almol3/vb/newreply.php?do=newreply&p=173187

11/4/2009

الرد

و أنا أشكرك جدا..جدا...جدا....

لثنائك الدافئ و عباراتك اللطيفة

هي بالفعل جرس إنذار

لعله ينبه بعض من اضطروا إلى زواج بديل

و لك الود بلا حد

نزار

-52-

هذه ظاهرة موجودة وحاضرة في المجتمع بأشكال مختلفة إذ تجد المغرض يجد في إبداء الود والحرص حتى إذا نال المراد أبدى العناد وسعى في ممارسة الفساد.
وهنا قصة اجتماعية هادفة ومؤثرة ولكن ربما كان سبب هذا كله مؤثرات مجتمعية أفرزتها وسائل الإعلام التي غيرت الأخلاق ورسمت ملامح اجتماعية خارج نطاق العرف والدين بما سبب مثل هذا ، ولكني أعلم قصصا عديدة كانت فيها زوجة الأب أكثر حنانا من الأم ، ولكن ذلك كان في عهد قديم.
دمت بخير وعافية!
وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.
تحياتي

د. سمير العمري - فلسطين/السويد

ملتقى رابطة الواحة                      23/2/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=35353&page=2

الرد

أخي الأكرم الدكتور سمير

<<الغاية تبرر الواسطة>> أو <<تمسكن حتى تتمكن>> و غيرهما ، أمثال قديمة ربما قدم الإنسانية ذاتها ، و كذلك       << زوجة الأب لا تنحب لو حورية من الجنة >> مثل قديم أيضا قدم الإنسانية ، فالإنحرافات موجودة في كل المجتمعات ، و ربما  غذتها و ضخمتها عولمة الإعلام كما تفضلت .

و كما تفضلت أيضا ، هناك قلوب رحيمة لنساء خضن تجربة زوجات الأب و كن فيها مثاليات يعاملن أولاد زوجها بمنتهى الحنو و الرعاية و كأنهم أولادها

***

أخي العزيز

الشكر الجزيل لمشاركتك القيِّمة التي رفعت من قيمة النص

و على الخير دوما نلتقي ، حتى نرتقي

نزار

-53-

52-

 نص قصصي يعالج موضوعا اجتماعيا

له في مجتمعاتنا العربية ما يؤطره

من شجون وقصص تختزنها الذاكرة باكية
مع أن ما أعرف من تجارب حولي يقول بغير ذلك،

والأمر باعتقادي ممسوك تماما

بيد الرجل إن كان من أهل الحكمة والحزم
تحيتي

ربيحة الرفاعي الأردن

رابطة الواحة   8/12/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=35353&page=2

الرد

أختي الفاضلة ربيحة

أنا معك بوجود بعض الايجابيات لدى بعضهن

و هناك قصص عن معاملة مثالية لأبناء الزوج

و لكن السلبيات أيضا كثيرة ،

إذ نسمع على الدوام

حكايات الظلم كما فعلت بطلة القصة

و أنا معك أن للوالد دوره

***

شكرا لاهتمامك التفاعلي بالنص

و دمت بخير و سعادة

نزار

-53-

السلام عليكم أخي نزار
قصصك دائما محببة ,واقعية ,سهلة الهضم ,,,أحبها
إن أبشع مخلوقة في الوجود هي زوجة الأب,, إلا القليل .
وأبشع مخلوق هو زوج الأم ,,إلا ما ندر
خاصة عندما يكون الأولاد في سن الطفولة
فهم قادرون على تدمير نفسية الطفل (بنظرة ),

ربما تبدو للعيان بريئة .
ليطلّق الأبوان ما شاء لهم ذلك

,وليتزوجوا ما شاء لهم ذلك,

ولكن ليتّقوا الله في الأطفال .
فالطفل مخلوق بريء حساس يحتاج الرعاية والحنان والإهتمام

,وعلى الأم أولا ,ثم الأب أن يضحوا بأنانيتهم

من أجل أطفالهم ولهم الأجر الأكبر من الله قبل كل شيء
أما وقد ماتت الأم المسكينة في القصة ,

فمن واجب الأب أن يكون صديقا حميما للأولاد,

يسألهم عن كل ما حصل معهم كل يوم,

ويعودهم على ذلك ,ويمنحهم القوة والدعم بأنهم الأغلى عنده .
كم أعجبني السوط الذي هوى على سعاد ,

لقد فرحت به كثيرا ,لأنها امرأة تخلت عن الأيتام

 عندما حققت ما أرادته من خلالهم
شكرا لك أخي

فاطمة عبد القادر

 رابطة الواحة   8/12/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=35353&page=2

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

نظرتك للموضوع طابقت نظرتي

من جميع جوانبها

و كما تفضلت فللأب دوره الفعال

من حيث الوقوف على أحوال أبنائه

و لكن هناك آباء تلهيهم مشاغلهم

فتستغل زوجات الأب ذلك

ة لكن هناك دوما استثناءات

***

أختي الكريمة

شكرا لاهتمامك و ثنائك العاطر

مع ود بلا حد

نزار

-54-

 المبدع المتألق نزار:
نص اجتماعي بامتياز ،

يقربنا من سلطة زوجة الأب في مجتمعاتنا العربية ،

و لكن رغم ذلك يمكن الوقوف على نساء

شغلن هذا المنصب فاستحققن أن يكن

فعلا حوريات من الجنة.
مررت من هنا للتحية و تسجيل إعجابي بالنص.
شكرا لك

الحسين المسعودي المغرب

رابطة الواحة   8/12/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=35353&page=2

الرد

أخي المكرم الحسين

بالتأكيد هناك استثناءات

تستحق الثناء حتى الجنة

و لكن للأسف فالظالمات منهن كثيرات

***

إعجابك بالنص أسعدني

فلك الشكر و الود , بلا حد

نزار

-55-

 فعلاً زوجة الأب ما بتنحب .. ولكن ليس دائماً ..
أحياناً تكون حنونة ووادعة .. أحياناً\
نصٌ من قلب الواقع
أحييك أديبنا الكبير

أحمد عيسى فلسطين

رابطة الواحة   8/12/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=35353&page=2

الرد

أحيانا ، و أحيانا تعني الندرة

و للأسف الظالمات منهن كثيرات

***

من صميم الفؤاد أشكرك أخي الأكرم أحمد

لمرورك و لثنائك الدافئ

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار