أدب 2

نزار بهاء الدين الزين

  مجموعات قصصية

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و خمسين قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

مجموعة " هواية مشتركة "

 هواية مشتركة
قصة قصيرة

 نزار ب.  الزين

               عاد عماد بعد قضائه إجازة ذات صيف في مسقط رأسه ، و اتجه فورا إلى مديرية الإسكان طالبا سكن عائلي ، فقد تزوج عماد ، و سوف تحضر عروسه حال توفر السكن .

   التفاصيل

 موقف محرج
قصة قصيرة

نزار ب.الزين
        أم وليد سيدة تجاوزت الخمسين ، زوّجت آخر أبنائها منذ أشهر ؛ فعادت بذلك إلى أيام العسل . و على الرغم من أنها في هذه السن المتقدمة و أن أبا الوليد يسبقها بعشر سنين

التفاصيل

ورطة

قصة قصيرة

نزار ب.  الزين
                     نشأ زياد في عائلة معروفة ، أنجبت عددا من التجار متوسطي الثقافة و عددا آخر من المثقفين اللامعين ؛ فكان لإسم هذه العائلة وزنه بين العائلات التقليدية في بلدته. عائلة محافظة بغير إنطواء ، و متدينة بغير تزمت ، و حرة بغير تفريط ...

 التفاصيل

 اللعب بالنار
قصة قصيرة

 نزار ب.  الزين

               عندما شاهدت سامر مضرجا بدمه ، كدت أفقد وعيي لهول ما رأيت ، كان أنفه ممزقا غطت بقاياه خثرة مجمدة بغير إنتظام أخفت أيضا جزءا من عينه اليسرى الجاحظة بخواء

التفاصيل

 الأهداف الخمسة
قصة قصيرة

 نزار ب.  الزين

             هل سمعت  يا سيدي  بشعار ( العَينات  الخمسة ) ؟ خوفا من أن تظن ياسيدي أنني أقدم إليك أحجية ، ومع أن الكثيرين سمعوا بهذا الشعار و الكثيرين غيرهم طبقوه دون أن يسمعوا به ، و بالرغم من تخميني بأنك لم تسمع به من قبل ذاك باد من ذهول عينيك

التفاصيل

 الصدمة الثلاثية

قصة قصيرة

 نزار ب. الزين

         كانوا ثلاثة ، سامي و زكي و صفوان ، تزاملوا  في المرحلة الثانوية منذ بدايتها  و استمروا  معًا ، نفس المستوى الدراسي ، نفس الميول و المواهب

التفاصيل

 العزاء
قصة قصيرة

نزار ب. الزين
           
 جلس فادي على حافة الشرفة ، و أخذ يتأمل منظر الوادي الخلاب ، تملؤه أشجار الصنوبر كآلاف المظلات الخضراء تنتشر في كل مكان

التفاصيل

 الحمام العسكري
قصة قصيرة

نزار ب.  الزين

         كثيرا ما كان يحتدم النقاش حول المستجدات السياسية أو الإحتماعية فيتخذ كل من  خالد  و  رؤوف     جانب التعليل الديني بينما يتخذ كل من  رمزي و حقي  التعليل العلمي

التفصيل

  عارضة الأزياء

قصة قصيرة

 نزار ب. الزين

            تعرَّفَت  سلوى عليها  في أحد الأعراس ، و تصادف أنهما كانتا تعيشان في نفس الحي ، فأخذتا من بعد تتزاوران ، ثم بدأتا تخرجان معا للتسوق أو التسكع في الأسواق .

التفاصيل

  صناعة عميل

قصة قصيرة

 نزار ب. الزين

 

      خميس ( و هذا هو إسمه ) شاب في مقتبل العمر ، و لكنه قصير جدا  حتى لقبه رفاقه بالقزم ، ثم  إضطر لترك المدرسة و الإلتحاق مع مجموعة من الشبان  للعمل داخل الخط الأخضر ، و رغم نشاطه الجم و قوته العضلية فقد ظل موضع سخرية زملائه للسبب نفسه .

 

التفاصيل

   نهاية عاشقَيْن
قصة

 نزار ب. الزين*
 

         راشد و مبارك صديقان حميمان منذ أيام الدراسة ، ثم أصبحا - بعد التخرج - شريكين في عمل تجاري مربح ، ثم تزوجا في الوقت ذاته تقريبا ، وسكنا في دارتين متقاربتين

التفاصيل

 فاعل خير

قصة قصيرة

نزار ب. الزين 

     في ريعان الصبا كانت و لكنها شاحبة اللون على وجهها مسحة من الجمال الحزين ، و في عينيها أمارات الألم ، و على ثوبها علامات التآكل و القدم .

التفاصيل

  إنه ولدي

قصة واقعية

نزار ب. الزين*

أخيرا بلغت حضنك الدافئ يا أمي ، بعد مغامرة طولها عشرون يوما بلياليها  ، أتدرين يا أمي منذ أن ابتعدت عني ، لم تمضِ ليلة واحدة  دون أن أحلم بك حلمان ، حلم اليقظة و حلم المنام ..

 

التفاصيل

شوق حارق

أقصوصة واقعية

نزار ب. الزين*

قال والد الطفل ذي التاسعة لمدير المدرسة و قد تملكه غضب شديد  : " الأستاذ عبد العظيم ، الموكول إليه تربية أبنائنا ، يستغل مركزه لأغراضه الدنيئة ، يا حضرة المدير ! " .

التفاصيل

زواج المبادلة

قصة قصيرة واقعية

نزار ب. الزين*

 لاحظ الأخصائي الإجتماعي  تدهور حالة مبارك الدراسية بعد أن كان من المتقدمين فاستدعاه .

أرتج على الطالب ، و اشتعلت وجنتاه  .

التفاصيل

إخوة يوسف

أقصوصة واقعية

 نزار ب. الزين*

     أجابني صديقي عبد الله و قد اغرورقت عيناه بالدموع : 

- ليس لي إخوة ولا و لن اعترف بأخوتهم ، و لم ألقِ بالتحية على أي منهم منذ كنت في الخامسة عشر ، لا تقل لي صلة الرحم ، فصلة الرحم لمن يقدرها .. "

التفاصيل

الشريط

قصة قصيرة حقيقية : نزار ب الزين*

      لم يتمكن سعيد من مقاومة إعجابه بجارته أزهار و الذي ما لبث أن تحول إلى رغبة جامحة أقلقته و أرقته ...و لكي يتقرب منها تقرب إلى شقيقتها العانس أنهار ، و  التي ما لبثت أن وقعت بحبه رغم  أنه زوج و أب لأطفال ثلاثة ...

التفاصيل

طعنة من الخلف

أقصوصة واقعية : نزار ب. الزين*

    اين ابتسامتك اللطيفة يا أستاذ حسن ؟ تلك الإبتسامة التي لم تكن لتفارق فمك ؟

ترى هل هو هم الزواج ؟ أم ترى هو هم المعاش ؟

لم يجبني بكلمة واحدة ، إلا أن دمعة غالبها فغلبته ، تدحرجت فوق خده المصفر ...

التفاصيل

ظننتك صديقي

أقصوصة : نزار ب. الزين

دعاه  صديقه  لزيارته  زيارة  عائلية

،  فلبى  عمر  الدعوة  برفقة   زوجته  دون  تردد  ؛ تسامروا ،

ثم ...  تناولوا  القهوة

التفاصيل

يتيم

ق ق ج : نزار ب. الزين

      بعد   أن  جفف  ذو  الخامسة   دموعه  التي  كانت تجري فوق  خديه ،

خط  على  الأرض   رسما   شبيها   بامرأة ،

قال  لزميله  في  مهجع  دار  الأيتام ، أنها  أمه

التفاصيل