أدب 2/5

نزار بهاء الدين الزين

  مجموعات قصصية

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائتي قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا  ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

  مجموعة " فرسان الليل "

  فرسان الليل

قصة قصيرة

نزار ب. الزين*

 

       فرسان الليل ... جرذانا و صبيانا ....جرذاناً من جميع الأجناس ....صبيانا من جميع المقاسات و الأعمار

التفاصيل

  المتشرد

قصة قصيرة

نزار ب. الزين

 

صحا أبو محمود في ساعة متأخرة من الصباح ، شعر بألم يعم جميع مفاصله  ، و خاصة ألم الظهر ؛ وطأة ألم الظهر تتفاقم يوما بعد يوم و خاصة منذ أن حل الشتاء ، همس لذاته ...

 التفاصيل

  عش الدبابير

قصة قصيرة

نزار ب. الزين*

 

    فِراس صبي في العاشرة

 يعيش في بيت قديم من بيوت الشام العتيقة ذي طبقتين ، مبني من الخشب و الطين ...

التفاصيل

 عقلاء المجانين

قصة قصيرة

نزار ب. الزين*

      مجموعة من طلاب كلية الطب برفقة أستاذهم ، يزورون مصح الأمراض العصبية و النفسية .

التفاصيل

 حقد الصحراء

قصة

نزار ب.الزين*

      - اكتملت التأشيرات و يمكننا السفر اعتبارا من صباح الغد !

  لم تكن أم الوليد سعيدة بما سمعت ، و لكنها لم تتفوه بكلمة ....

كانت تشعر لحظتئذ ببعض الكآبة ، فالرجل مريض و نوبات الربو أخذت تتقارب أكثر فأكثر في الأشهر الأخيرة

التفاصيل

 غصين و شجرة الدر

قصة واقعية

نزار ب. الزين*

الفصل الأول

  دخل إلى المكتب دون إستئذان

كان وجهه مكفهرا  و أطرافه ترتعش

اقترب من طاولة المكتب و هو يلهث و بشفتين مرتجفتين :

- لن أسمح للأستاذ نواف أو لغيره  أن  يضربني .....

 

التفاصيل

 عدالة صنف ثاني 

قصة قصيرة

 نزار ب. الزين *

 

  أحاطوا به  و بدؤوا يتفنون  بايذائه ، و هو يصرخ  مستنجدا ، دون أن يجرؤ أحد على نجدته ، و من هوّة اليأس إنبثقت ومضة شجاعة ، دفع أحدهم فأوقعه أرضا ، ثم  قفز من فوقه مطلقا قدميه تسابق الريح .....

التفاصيل

    البعد السادس

قصة قصيرة

 نزار ب. الزين*

 

يقوم البناء المادي على ثلاثة ابعاد الطول و العرض و العمق ، و يقوم مجرى التاريخ على أربعة أبعاد الطول و العرض و العمق و الزمن

التفاصيل

إذا وقع القدر

عمي البصر

قصة واقعية

نزار ب. الزين*

       أنا على وشك الولادة يا أمي و قد أكد لي الطبيب أنني أحمل ذكرا ، لك أن تتصوري وقع الخبر على زوجي ، كاد يرقص فرحا .

التفاصيل

 هل يجدي الندم ؟

قصة قصيرة

نزار ب. الزين*

          اعتاد سامي بك منذ قدومه إلى مصيف (ضهر الهوا) أن يتوجه عصر كل يوم إلى مقهى ( الغابة المسحورة ) مشيا على الأقدام ، يتبعه عن بعد سائقه بسيارته الأمريكية الفارهة

التفاصيل

شرف العيلة

قصة قصيرة

نزار ب. الزين*

 

      إسمه عِزَّة و يلقبونه (عزّو) تارة  و ( أبو العز) تارة أخرى

عندما بلغ المرحلة الثانوية كان خجولا و إنطوائيا ، فلقبه زملاؤه في الصف بالسلحفاة

التفاصيل

في بيتنا ضيف

أقصوصة

نزار ب. الزين*

 

كانت عطلة الصيف المدرسية ، و كان زهير يقضي معظم وقته  مستلقيا أو نائما ، يقرأ أحيانا مقاطع من صحيفة اليوم ثم يلقي بها ضَجِرا ، أو يلهو قليلا بالعزف على ( الهارمونيكا ) ثم يرميها مللاً  ،

التفاصيل

في مقهى الأدباء

حوار

نزار ب. الزين*

          جلس عصام و جلال في مقهى الأدباء يتسامران ، فهما كاتبان مغموران ، لم  يجاملهما الحظ بعد ، كما جامل نجيب محفوظ  و يوسف السباعي  و توفيق الحكيم  و علي القاسمي

التفاصيل

   بشيرة و حكايات الجن

قصة قصيرة

 نزار ب. الزين*

        ضاقت رويدة خانم ذرعا بالعزلة التي تعيشها و أفصحت لزوجها مرارا عن مر شكواها فكان كل مرة يتذرع بالأطفال << لقد أنجبت خمسة أطفال خلال سبع سنوات ، فالذنب ذنبك ! >>

التفاصيل

 لو حورية من الجنة

أقصوصة

نزار ب. الزين*

 

      بينما كانت العائلة متوجهة لزيارة الأهل في بلد مجاور ، تعرضت لحادث سيارة كانت ضحيته الوحيدة أم العيال .كانت أم سالم - رحمها الله - لا تحب التقيد بحزام المقعد ، بينما التزم به  زوجها و أطفالها ،  فنجوا .

التفاصيل

حدث في مدينة الملاهي

 قصة  : نزار ب  الزين*

كان عيدا حقيقيا للطفل "نور" ذي العاشرة ، يوم قرر والده اصطحابه إلى مدينة الملاهي في أول أيام عيد الفطر ، و لم يكن الوالد أقل سعادة منه لأنه تمكن أخيرا من توفير المال اللازم لتحقيق أمنية فلذة كبده و التي خطط لها منذ عيد الأضحى في العام المنصرم

التفاصيل

دلع

أقصوصة : نزار ب. الزين

      لم  يرضَ أن تسافر ابنته لوحدها بعد إصابة قدمها ، و لم يتمكن من إبقائها في ضيافته حتى تشفى ، فقد الح عليها زوجها هاتفيا - بضرورة العودة عاجلا

التفاصيل

الصدمة

أقصوصة : نزار ب الزين

     كانت في قمة السعادة  عندما كانت تستعرض و حشد كبير من أولياء الأمور ، موكب الخريجين ، و ما أن لمحت "ليلى" تمشي الهوينى بخطى موزونة تتناسب مع أنغام الفرقة الموسيقية أسوة بزميلاتها ، حتى جن جنونها فرحا و ابتهاجا ..

   

التفاصيل

لحظات رعب

أقصوصة : نزار ب الزين

     بعد رحلة شاقة استغرقت يومين و ليلة ، اجتازت خلالها الأسرة مئات الكيلومترات من الصحارى القاحلة ، من أجل قضاء إجازة الصيف بين الأهل ، و كانت الفرحة كبيرة عندما بلغوا مبنى حدود الوطن

التفاصيل

سكرتير الشيخ

قصة قصيرة : نزار ب. الزين

       هو  سكرتير الشيخ عبد الله  و مرافقه في أسفاره ، أما في بيته و بين عائلته و أقاربه و أصحابه فهو شيخهم ، فبحكم صلته بالشيخ عبد الله ، تمكن من توظيف إخوته جميعا بوظائف محترمة ، كما تمكن من مساعدة الكثيرين و الكثيرات من أبناء قريته في الوطن الأم ، و من اقارب زوجته و أصحابه ، لم يكن أبو بدير يقبل المال مقابل خدماته لكل اؤلئك

التفاصيل

إنصره ظالما أو مظلوما

قصة قصيرة :  نزار ب. الزين*

     في  مقهى  اعتاد على  ارتياده  الزميلان  الأستاذ  علي - و هو  مدرس  في  "ثانوية  سعد" -  و الأستاذ  محمود ، المشرف  الاجتماعي  في  نفس  المدرسة ، و في  حديث  دار  بينهما  حول  المثل  المعروف : "أنصر  أخاك  ظالما  أو  مظلوما " قال  الأستاذ  محمود  لزميله  :  << ليس  المقصود  بكلمة  "أخاك"  في  المثل  معناها  الحرفي

التفاصيل

مفاجأة صاعقة

أقصوصة : نزار ب. الزين*

يعاتبها قائلا : - كل يوم أعطيك مصروف المنزل و إذ أطلب منك إعداد طعام الغداء تجيبيني أن الوقت لم يسمح لك بالطهو ، و تطلبين مني أن أتناول طعامي عند والدتي !

ثم أضاف : كسلك يحيرني ، و يحيرني أكثر تبخر مصروف البيت

التفاصيل