أدب 2

مجموعات  قصصية

  نزار ب.  الزين

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا  ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

  مجموعة " فرسان الليل "

  فرسان الليل

قصة قصيرة

نزار ب. الزين*

 

       فرسان الليل ... جرذانا و صبيانا ....جرذاناً من جميع الأجناس ....صبيانا من جميع المقاسات و الأعمار

التفاصيل

  المتشرد

قصة قصيرة

نزار ب. الزين

 

صحا أبو محمود في ساعة متأخرة من الصباح ، شعر بألم يعم جميع مفاصله  ، و خاصة ألم الظهر ؛ وطأة ألم الظهر تتفاقم يوما بعد يوم و خاصة منذ أن حل الشتاء ، همس لذاته ...

 التفاصيل

  عش الدبابير

قصة قصيرة

نزار ب. الزين*

 

    فِراس صبي في العاشرة

 يعيش في بيت قديم من بيوت الشام العتيقة ذي طبقتين ، مبني من الخشب و الطين ...

 الطين بدأ يتساقط ، و الخشب أخذ يلتهمه السوس  ، و  أكمل التخريب مطر الشتاء ....

التفاصيل

 عقلاء المجانين

قصة قصيرة

نزار ب. الزين*

 

إسمه عِزَّة و يلقبونه (عزّو) تارة  و ( أبو العز) تارة أخرى

عندما بلغ المرحلة الثانوية كان خجولا و إنطوائيا ، فلقبه زملاؤه في الصف بالسلحفاة ؛ ثم حاول بصعوبة أن يندمج معهم و لكن تربيته الصارمة ، كانت تمنعه من مسايرتهم ، فمعظم ألفاظهم كانت سوقية ......

التفاصيل

 حقد الصحراء

قصة

نزار ب.الزين*

 - اكتملت التأشيرات و يمكننا السفر اعتبارا من صباح الغد !

  لم تكن أم الوليد سعيدة بما سمعت ، و لكنها لم تتفوه بكلمة ....

كانت تشعر لحظتئذ ببعض الكآبة ، فالرجل مريض و نوبات الربو أخذت تتقارب أكثر فأكثر في الأشهر الأخيرة  و نصحه الطبيب بوجوب الإستراحة كلما تسنى له ذلك ....

التفاصيل

 غصين و شجرة الدر

قصة واقعية

نزار ب. الزين*

الفصل الأول

  دخل إلى المكتب دون إستئذان

كان وجهه مكفهرا  و أطرافه ترتعش

اقترب من طاولة المكتب و هو يلهث و بشفتين مرتجفتين :

- لن أسمح للأستاذ نواف أو لغيره  أن  يضربني .....

 

التفاصيل

 عدالة صنف ثاني 

قصة قصيرة

 نزار ب. الزين *

 

  أحاطوا به  و بدؤوا يتفنون  بايذائه ، و هو يصرخ  مستنجدا ، دون أن يجرؤ أحد على نجدته ، و من هوّة اليأس إنبثقت ومضة شجاعة ، دفع أحدهم فأوقعه أرضا ، ثم  قفز من فوقه مطلقا قدميه تسابق الريح .....

التفاصيل

    البعد السادس

قصة قصيرة

 نزار ب. الزين*

 

يقوم البناء المادي على ثلاثة ابعاد الطول و العرض و العمق

و يقوم مجرى التاريخ على أربعة أبعاد الطول و العرض و العمق و الزمن

و يقوم مجرى الحياة البشرية على خمسة أبعاد الطول و العرض و العمق  و الزمن و الحب .

التفاصيل

إذا وقع القدر

عمي البصر

قصة واقعية

نزار ب. الزين*

       أنا على وشك الولادة يا أمي و قد أكد لي الطبيب أنني أحمل ذكرا ، لك أن تتصوري وقع الخبر على زوجي ، كاد يرقص فرحا .

 و لكن ...ثمت مشكلة تواجهنا يا أمي ، إجازة الوضع هنا خمس و أربعون يوما فقط ، فمن سيعتني بالرضيع بعد انتهائها ؟

التفاصيل

 هل يجدي الندم ؟

قصة قصيرة

نزار ب. الزين*

          اعتاد سامي بك منذ قدومه إلى مصيف (ضهر الهوا) أن يتوجه عصر كل يوم إلى مقهى ( الغابة المسحورة ) مشيا على الأقدام ، يتبعه عن بعد سائقه بسيارته الأمريكية الفارهة ، يمكث هناك ساعة أو بضع ساعة ، يتناول خلالها كوبا أو كوبين من عصير ( جلاب )  ، ثم يقفل عائدا بسيارته  إلى الدارة التي استأجرها لقضاء الصيف .

التفاصيل

شرف العيلة

قصة قصيرة

نزار ب. الزين*

 

      إسمه عِزَّة و يلقبونه (عزّو) تارة  و ( أبو العز) تارة أخرى

عندما بلغ المرحلة الثانوية كان خجولا و إنطوائيا ، فلقبه زملاؤه في الصف بالسلحفاة ؛ ثم حاول بصعوبة أن يندمج معهم و لكن تربيته الصارمة ، كانت تمنعه من مسايرتهم ، فمعظم ألفاظهم كانت سوقية ، و قاموس شتائمهم كان أوسع من مجلد ، و طريقة عبثهم مع بعضهم بعضا تدور كلها حول الجنس و الجنس المثلي .

التفاصيل

في بيتنا ضيف

أقصوصة

نزار ب. الزين*

 

كانت عطلة الصيف المدرسية ، و كان زهير يقضي معظم وقته  مستلقيا أو نائما ، يقرأ أحيانا مقاطع من صحيفة اليوم ثم يلقي بها ضَجِرا ، أو يلهو قليلا بالعزف على ( الهارمونيكا ) ثم يرميها مللاً  ، و لا يدب النشاط في أوصاله إلا عندما تنادي رقية ابنة الجيران إحدى شقيقاته ، فإذا اطمأنت أنها موجودة ، تقفز فوق السور الفاصل بين المنزلين لتلقاها ، ثم تتجها معا إلى غرفتها كي تتسامرا .

التفاصيل

في مقهى الأدباء

حوار

نزار ب. الزين*

 

          جلس عصام و جلال في مقهى الأدباء يتسامران ، فهما كاتبان مغموران ، لم  يجاملهما الحظ بعد ، كما جامل نجيب محفوظ  و يوسف السباعي  و توفيق الحكيم  و علي القاسمي و ممدوح عدوان ، و لكنهما يشعران بقرارة نفسيهما أنهما أديبان رغم معاكسة الظروف ......

التفاصيل

   بشيرة و حكايات الجن

قصة قصيرة

 نزار ب. الزين*

        ضاقت رويدة خانم ذرعا بالعزلة التي تعيشها و أفصحت لزوجها مرارا عن مر شكواها فكان كل مرة يتذرع بالأطفال << لقد أنجبت خمسة أطفال خلال سبع سنوات ، فالذنب ذنبك ! >> إعتاد أن يقولها مازحا ، فتجيبه مازحة : << و هل أتيت بهم من بيت أبي ؟ >>

التفاصيل

 لو حورية من الجنة

أقصوصة

نزار ب. الزين*

 

      بينما كانت العائلة متوجهة لزيارة الأهل في بلد مجاور ، تعرضت لحادث سيارة كانت ضحيته الوحيدة أم العيال .

كانت أم سالم - رحمها الله - لا تحب التقيد بحزام المقعد ، بينما التزم به  زوجها و أطفالها ،  فنجوا .

عادوا من حيث أتوا  ثكالى محزونين .

التفاصيل