أدب 2

نزار بهاء الدين الزين

  مجموعات قصصية

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

بطاقة تعريف
نزار ب. الزين

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين  قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا  ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

مجموعة " طلقها "

 طلقها
بقلم : نزار ب.  الزين*

- طلقها !
- لكم أكره هذه الكلمة ، لكم أمقتها و أنفر من ذكرها ، لكم حطمت بشرا  و شتت أسرا .
أذكر جيدا يا أبي أنك اخترتها لي و أنك آثرتها من بين كثيرات بل و قد انتزعتها لي بمؤامرة من أحد خطابها ، فكيف تدعوني الى طلاقها يا أبي ؟

          التفاصيل

  إختراق الحصار

قصة قصيرة

 نزار ب. الزين*

 طبيب ؟ و يعمل بالخليج ؟!

ياله من عريس ( لقطة ) ...

قامت الأفراح ، و امتدت الليالي الملاح

كان في غاية اللطف في الليلة الأولى ، و كان معقولا في أسبوع العسل

ثم ....ابتدأ يكشر عن أنيابه .

  التفاصيل

 المتمردة
قصة

نزار ب .الزين*

        دخل الدكتور رجائي إلى مكتب الدكتور فؤاد و بعد أن تبادلا التحية الحارة ، طلب منه الجلوس ثم بادره بالحديث موضحا سبب إستدعائه :
- لديّ مريضة بحاجة إليك أكثر مني ، فكما تعلم أنا طبيب أمراض عصبية ، فبعد إجراء الفحوصات اللازمة تأكد لي أنها لا تعاني من علة عقلية .

    التفاصيل

 سعيد و رشا
قصة قصيرة

 نزار ب.  الزين

               كان سعيد بطبعه أبعد ما يكون عن العواطف المشحونة بالخيال ، إنه عملي و عملي جدا ؛ فجفاف تنشئته و افتقار مناخ أسرته إلى الدفء بوفاة والدته المبكر ، جعلاه واقعيا و أقرب ما يكون إلى ما يتخيله كناب قصص الخيال العلمي عن الإنسان ( البيوني ) أي الإنسان نصف الآلي .


 التفاصيل

 أنا آسف
 قصة قصيرة

نزار ب.  الزين*

المكان : منزل صغير ملحق بمسجد جامع في أحد أحياء دمشق القديمة .
الزمان : أربعينيات القرن العشرين .
الأبطال : ثلاث نسوة سيدة و ابنتيها الشابتين - يقمن كل مساء بلف التبغ على شكل (سجاير )

  التفاصيل

 من أقصاها إلى أقصاها

قصة واقعية

نزار ب. الزين*

       حدثني صديقي جمال فقال :

 هل تتصور أن إنسانا ما يمكن أن تتحول عقائده من أقصى التطرف الديني إلى اقصى التطرف العلماني ؟

أي من النقيض إلى النقيض !...

 التفاصيل

 صياد الأرامل
قصة قصيرة

 نزار ب. الزين

       راشد أفندي هو سكرتير المحامي الأستاذ عبد الباقي الحموي و فيما عدا ساعي المكتب السِد حامد ، فهو موظفه الرئيسي ، مدير المكتب للشؤون الإدارية و المالية الصالح لجميع المهام

 التفاصيل

 يا لضياعك يا ندى
قصة قصيرة

نزار ب.  الزين*

     يرتجف رعبا (( انتهيت يا كريم ))
ترتعش هلعا (( انتهيت يا ندى )) يداها لا تطاوعان ... يداه تتخاذلان
تجر نفسها الى المرحاض ، تغلقه ، عزمها المتحلل و قوتها المتلاشية ، تجمعهما معا لتقفل بابه بالمفتاح ... ثم تنهار .


 التفاصيل

 الشعرة من العجين

قصة قصيرة

نزار ب.الزين*

 

               تعرَّف عليها في بلد خليجي ، تزوجها ، ثم صحبها معه إلى بلده ،  كانت تعمل كسكرتيرة في إحدى الشركات الكبرى ، و كان يعمل  مراسلا في نفس الشركة ، كانت متفوقة عليه علميا 

 التفاصيل

 ليلة زفاف نهلة

قصة قصيرة

نزار ب. الزين*

عند اقتراب الليل من منتصفه ، توقفت الفرقة الموسيقية عن العزف إيذانا بانتهاء الحفل ، فنهض العروسان و قد تشابكت أياديهما و اتجها إلى الخارج نحو سيارة الأجرة المزينة التي كانت  في انتظارهما

التفاصيل

فجور

قصة

نزار ب. الزين*

     كانوا جيرانا ، يحيّون بعضهم بعضا عن بعد ، ثم يمضي كل إلى  سبيله ..

كانوا جميعا يسكنون في منزل واحد ذي ساحة كبيرة ، تلتف حولها غرف الساكنين

التفاصيل

الخيط الرفيع  

 أقاصيص واقعية   

نزار ب. الزين*  

     الطفلة حياة و عائلتها في جولة سياحية ، قادتهم في نهايتها إلى جوار السد العظيم ، الطفلة ذات العاشرة تعشق الطبيعة رغم صغر سنها ، فلكم أذهلتها و هي بنت الصحراء - قمم الجبال بثلوجها ، و سفوحها بغاباتها

التفاصيل