علوم / غذاء و دواء  (5)

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات
 

زيت الزيتون وفول الصويا وثمرة الفراولة

 

تقي من الإصابة بأمراض قاتلة

 

بقلم : د. أحمد الغمراوي
أشارت دراسات أميركية وكندية حديثة منفصلة إلى أن تناول مقادير معتدلة من بعض المواد الغذائية الطبيعية قد يسهم بصورة
زيت الزيتون وفول الصويا وثمرة من الفراولة تمنع الإصابة بأمراض قاتلة كبيرة في منع الإصابة بعدة أمراض تبدأ في أواسط العمر، مثل أمراض القلب والأورام الخبيثة وخرف الشيخوخة، مما يعد بعمر أطول وحياة صحية أفضل.
وأجرى الدراسة المختبرية، التي يتوقع نشرها قريبا دورية
Toxicology and Applied Pharmacology المعنية بعلوم السموم والصيدلة التطبيقية، فريق من علماء مركز مونيل Monell Center في فيلادلفيا في الولايات المتحدة، وقال العلماء إن مادة أوليوكانثول Oleocanthal التي توجد بصورة طبيعية في زيت الزيتون البكر الممتاز قد تساعد على منع الإصابة، وربما الشفاء، من مرض خرف الشيخوخة المعروف بـالزهايمر.
وتوصلت الدراسة إلى أن تلك المادة تغير مكونات المواد السامة للأعصاب التي يعتقد أنها مسؤولة عن حدوث الزهايمر.
وحسب البروفسورين بول بريسلين ووليام كلين، المشرفين على الدراسة، فإن الاكتشاف الأخير سيمكن العلماء من وضع معايير جديدة للوقاية من الزهايمر، وسيحسن طرق علاج المرض، فالمواد المعروفة اختصارا باسم
ADDLs ترتبط بالنهايات العصبية لخلايا المخ، مما يؤدي إلى اختلال اتصالها ببعضها بعضا، وبالتالي اختلال وظيفتها.
واكتشف العلماء أن امتزاج الـ
ADDLS مع الأوليوكانثول مختبريا، ولو بكمية ضئيلة، يؤدي إلى خفض قدرتها على الارتباط بالخلايا العصبية بصورة ملحوظة. كما أدى، في مفاجئة غير متوقعة، إلى زيادة استهداف المادة الجديدة من قِبَل الأجسام المضادة، مما يتيح مستقبلا استخدام العلاج المناعي لمهاجمة السموم.
وفي دراسة ثانية أجراها علماء بمركز أبحاث الزراعة والحاصلات الزراعية بجامعة ماكغيل
McGill في إقليم كيوبك الكندي، ونشرت في عدد سبتمبر (أيلول) الماضي من دورية عالم الزراعة Agronomy Journal، توصلت النتائج إلى أن فول الصويا، مقارنة ببقية الحاصلات الزراعية، يحتوي على أكبر نسبة من مادة توكوفيرول Tocopherol المضادة للأكسدة بأنواعها الأربعة، مما يسهم بشكل كبير في الوقاية من الأمراض عموما، وأمراض القلب والأورام الخبيثة على وجه الخصوص.
وعلى صعيد متصل، ذكرت دراسة أميركية أجراها فريق من علماء جامعة ولاية أوكلاهوما ونشرت في 28 سبتمبر (أيلول) الماضي في دورية التغذية
Nutrition Journal أن تناول ثمار الفراولة يخفض من مستوى الدهون الضارة في الجسم، مثل الكولسترول قليلة الكثافة LDL، التي تتسبب في حدوث أمراض القلب والشرايين.
وأعطى الباحثون بقيادة البروفسور أربيتا باسو، أستاذ علم التغذية، 16 سيدة تتوفر لديهن قابلية حدوث أمراض القلب والشرايين، كوبين من عصير مسحوق الفراولة المجففة لمدة أسبوعين، وقيست نسب الدهون وضغط الدم قبل وبعد هذا الإجراء، ووجدوا أن معدل الدهون الضارة قد تناقص بصورة كبيرة ووصل إلى المعدل الطبيعي في 13 حالة منهن من دون حدوث أية أعراض جانبية.
واستنتجت الدراسة أن تناول طعام يحتوي على فول الصويا، بالإضافة إلى مقدار من زيت الزيتون البكر، مع ثمرات من الفراولة، يعدك بصحة أفضل وشباب أطول من دون مشكلات صحية ومن دون الاحتياج إلى عقاقير، قد تؤدي أعراضها الجانبية في كثير من الأحيان، إلى ما هو أسوأ من المرض الأصلي