أدب 2

نزار بهاء الدين الزين

 

مجموعة أمريكيون و عرب أمريكيون  

 

الأبواب
الرئيسية

 

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

بطاقة تعريف

نزار ب. الزين

 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائتي قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

للتعاسة وجهان

أقصوصة : نزار ب الزين* 

 

   منذ  عشر سنوات و حتى اليوم  يتردد نفس الحوار على الهاتف ، بين أنطوني و ابنته ماريا :

- "داد* "... أرجوك أخرجني من هذه المكان اللعين ...

= طبيبك يرفض خروجك يا ابنتي ، و ليس بوسعي مخالفته ، تصبحين على خير ...

بعد خمس دقائق ، باكية معاتبة .....

- "داد"... لماذا أغلقت مسرة الهاتف في وجهي ؟

= قلت لك تصبحين على خير .؟.!.....

- أخرجني من هنا يا أبي ، أكاد أختنق !

= سأسأل طبيبك غدا صباحا ...

- طبيبي يكرهني ، كل يوم يضع الكهرباء في راسي فيسبب لي  ألما شديا ، أنقذني من براثنه ، و أخرجني من هنا يا أبي ، لم أعد أطيق صبرا !!!

= ماريا عزيزتي اخلدي إلى النوم  ، فأنا أيضا بحاجة إلى النوم  ، تصبحين على خير ...

بعد أربع دقائق ....

- "دادي"  اريد أن أخبرك ، قبل قليل زارتني أمي و أكدت لي بأنني في تمام العافية ، و لا داعي لوجودي هنا ؛ و تقول لك أعدني إلى البيت في الحال يا أبي !!!

= ماريا يا ابنتي ...والدتك في ذمة الله منذ عشر سنوات .. ألا تذكرين الحادث الذي أودى بحياتها و بحياة ثلاث من إخوتك ؟ ألا تذكرين شقيقتيك "جيرالدين و مارلين" ؟ ألا تذكرين شقيقك "مارك" ؟

تصرخ  :

- لا أذكر شيئا ، لا أريد أن أذكر شيئا ، فقط أخرجني من هنا !

ثم ...

يزداد صراخها ،

ثم ....

يتحول إلى عويل و هي تردد :

- دعوني و شأني عليكم اللعنة ،

ثم .....

يخمد صوتها مرة واحدة !.

*****

     أنطوني في الستينيات من عمره ، متطوع على الدوام لكل المهام بما فيها توزيع طعام الغذاء على زملائه في نادي المسنين ، ودود حتى لتخاله صديق الجميع ،  مرح ... ينثر النكات أينما حل ، فيُضحك و يَضحك من أعماق الأعماق حتى لتخاله من أسعد الناس ...

إلا أن "تريز" التي تزوجها منذ سنتين ، تعكس الصورة تماما  ، فتؤكد للمقربين أنه أتعس خلق الله ، فهو لا ينام إلا قليلا ، و أنها كثيرا ما ضبطته وهو يبكي بصمت ... و على الأخص في أعقاب مهاتفة "ماريا" ابنته نزيلة مشفى الأمراض العقلية

 

*   داد : أب  - دادي : أبي

مصطلح أمريكي يقال عند مناداة أو مخاطبة الوالد

***************

*  نزار بهاء الدين الزين

  سوري مغترب

  عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

  الموقع : www.FreeArabi.com

 

أوسمة

- 1 -

الأخ نزار الزين
نص يشد القارئ
أدرت الحوار بأسلوب سلس
لقد حاول اخفاء همومه من أجل اسعاد الناس

عبد الحميد المنتصر تونس

 

منتديات من المحيط إلى الخليج                                        23/6/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=50275

الرد

أخي المكرم عبد الحميد

أسعدتني إطلالتك المحملة بلطيف عبارات ثنائك

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار     

- 2  -

<<ضبطته وهو يبكي بصمت ...و على الأخص في أعقاب مهاتفة "ماريا" ابنته نزيلة مشفى الأمراض العقلية>>
فعلا انها صورة محزنه جدا , يسعد الناس في النهار , لكنه ليلا يصغي لمشاعرة الانسانيه بعيدا عن الناس لا شك انه يتعذب ويتألم من اجل ابنته , انسان كبير بمشاعرة الرقيقه ,
نص جميل كالعادة للاستاذ نزار الزين , صورة فيها العبرة ,
كل الاحترام والتقدير للاستاذ نزار الزين

عبد الرحمن مساعد أبو جلال الأردن

منتديات من المحيط إلى الخليج                               23/6/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=50275

الرد

بالتأكيد يتعذب أخي الأكرم عبد الرحمن

بدلالة أرقه الليلي و دمعه الهتون

***

أخي الأكرم

ممتن لمرورك و ثنائك العاطر

الذي فاح أريجه بين سطوري

ثم تسلل إلى شغاف قلبي

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 3 -

مأساة حقيقية أن يعيش ليرسم السعادة على وجوه الآخرين
القلب ينزف مرارة لفقد الغوالي ...
وفلذة كبد تعاني إثر صدمة الفقد
استهلال رائع وسردية موفقة نقلت لنا الصورة حية حتى الحالة بعد صدمات الكهرباء التي يعقبها اخماد الصوت
وإلى هنا يتم النص ولا يحتاج للمزيد
إلا أن أديبنا ولكي يكتمل الوجه الآخر للتعاسة جاءنا بالفقرة الثانية والتي خَبَّرنا فيها بحالة البطل بعد كل مهاتفة من ماريا
أستاذنا الرائع ...
دام يراعك المبدع .. ودمت بألف خير
خالص التحايا

رنيم مصطفى مصر

ملتقيات رابطة الواحة                                         23/6/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=51187

الرد

أختي الفاضلة رنيم

لقد ألقيت الضوء على جوانب النص كلها

فرفعت من قيمته و أثريته

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 4  -

أسلوبك المشوّق في السّرد أستاذنا نزار؛ يجعلني أتابع نصوصك بكلّ شغف، وكذلك المواضيع الإنسانيّة التي تتناولها في هذه النّصوص القيّمة.
هي القمّة في الإنسانيّة أنّ التّعاسة التي تلّف الأفراد، تحوّلهم إلى ناثرين لورود السّعادة، رغم ما يعتورهم، ويسبّب لهم البكاء سرّا!
كتبت فأبدعت
تقديري وتحيّتي

كاملة بدارنة الأردن

ملتقيات رابطة الواحة                                         23/6/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=51187

الرد

أختي الفاضلة كاملة

أسعدني إعجابك بنصوصي

و أملي أن أبقى عند حسن ظنك

و ظن كل قرائي

***

نعم ، أنطوني و أمثاله من المكلومين

" يرشون على الموت سكر "

كما يقول المثل الشعبي

***

أختي العزيزة

زيارتك تشريف

و ثناؤك إكليل غار

زيَّن نصي و توَّج هامتي

فلك من الشكر جزيله

و من الود كثيره

نزار

- 5  -

رغم ان النص غربي صرف

 إلا انه يشرح بعمق لماذا للتعاسة وجهين؟

 فإن للسعادة أيضا عدة وجوه...
شكرا لك اديبنا المميز

ريما الخاني سوريه

منتديات فرسان الثقافة                         23/6/2011

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?31601-%E1%E1%CA%DA%C7%D3%C9-%E6%CC%E5%C7%E4-%C3%DE%D5%E6%D5%C9-%E4%D2%C7%D1-%C8.%C7%E1%D2%ED%E4&p=132331#post132331

الرد

أختي الفاضلة أم فراس
لا تنسي أنني أعيش في إحدى المدن الغربية
و ما هذا الحدث إلا واحد مما أعايشه ...
و لكن أمثاله يتكرر كل يوم بشكل أو بآخر
في جميع ارجاء المعمورة بما فيها بلادنا العربية
و بعض الإحصائيات تشير إلى أن عدد
الوفيات بحوادث المرور يفوق عددها لأسباب أخرى
***
ممتن لمرورك و اهتمامك أختي الكريمة
مع صادق المودة و عميق التقدير
نزار

- 6  -

تلقط بحس انساني عال ومهارة أديب أكثر المشاهد ألما وعمقا
وترسمها بحرفك المتمكن ألوانا تعلم وتربي
ما أجمل أن نحيل آلامنا الى طاقة إيجابية تشع في من حولنا وابتسامات نرسمها على شفاه لها آلامها
سردية موفقة ومشوقة ، ونص انساني جميل
أبدعت أيها الكريم
دمت بألق

ربيحة الرفاعي الأردن

ملتقى رابطة الواحة                                                             23/6/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=616085&posted=1#post616085

الرد

<< ما أجمل أن نحيل آلامنا الى طاقة إيجابية تشع في من حولنا وابتسامات نرسمها على شفاه لها آلامها >>

 

رائعة هذه العبارة أختي الفاضلة ربيحة

و تعبر عن حالة المسكين "أنطوني" بدقة متناهية

و لكن هل يتمكن كل إنسان من تحويل آلامه إلى طاقة إيجابية ؟

لا أظن .

***

أختي الكريمة

ثناؤك أضاء نصي و أدفأني

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 7  -

صديقنا القاص نزار بهاء الدين الزين
سردك أخّاذ ورصدك للسلوك الأنساني دقيق وثاقب.
أجدت تماما. آمل أن أقرأ لك ما يزيدك ابداعا

صباح محسن جاسم العراق

مركز النور                                    25/6/2011

http://www.alnoor.se/article.asp?id=118210

الرد

أخي المكرم صباح

إعجابك بأسلوب سردي أثلج صدري

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 8  -

مبدعنا نزار
ما اروعك
سرد جميل وفكرة رائعة
جذبتنا اليها كثيرا
احييك من القلب
احترامي مع تقديري
دمت بخير

خزعل طاهر المفرجي العراق

مركز النور                                    25/6/2011

http://www.alnoor.se/article.asp?id=118210

الرد

أخي الفاضل خزعل

سرني إعجابك بأسلوب قصي

فلك من الكر جزيله

و من التقدير عظيمه

نزار

- 9  -

الأستاذ نزار ،
ماذا أقول أمام هذا النص الباذخ ، حبكة ، أسلوبا وقضية ،
أنت مبدع من طراز نادر ، تستطيع أن تجعل قارئك ، يبتهج فينسى أحزانه ، أو تجعله يشغل خلايا مخه في فك طلسم قضية تغوص في السياسة أو الفن ، وفي أبسط الأشباء أوأعقدها ، لكنك في هذا النص استطعت بحنكتك النادرة وببصمتك المميزة في الكتابة أن تجعلنا نذرف الدمع ونحن نتًذكر ضعف الإنسان وصغره أمام قدره المحفوف بكثير من المهانات ، التي لا قدرة له على درئها ، حبا في الآخر أو رحمة به .
كل التقدير والإكبار .
عبد الغني سيدي حيدة المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                               25/6/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=50275

الرد

أخي الأكرم عبد الغني

لقد غمرتني بفيض ثنائك

و دفء عباراتك

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

- 10  -

نص ممتع رغم ما يحمل من ألم
فعلا للتعاسة وجوه كثيرة
وللحب والإنسانية وجه واحد
كل الود لك أخي نزار

عبد المطلب عبد الهادي المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                               25/6/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=50275

الرد

أخي المكرم عبد المطلب

ثناؤك شهادة شرف أعتز بها

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 11  -

مسكين هذا الأب الذي لازال يعيش في حالة هستيرية أكبر من ابنته بنظره حيث تذكره طفلته بالحادثة كل يوم وبفقدان الاعزاء .. وبضياعه بين حالة ابنته وحياته التي لم يعشها بنظري أبدا منذ دخولها للمشفى ووفاة أمها واخيها.
شكرا لك سيدي

د. ليلى الديبي سوريه

ملتقى الصداقة                                              25/6/2011

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=40389

الرد

أختي الفاضلة الدكتور ليلى

في النهار يداري آلامه بالضحك

و لكن في الليل يعجز عن ذلك

و خاصة إثر مهاتفة ابنته

فهو كما تفضلت في حالة ضياع

يحاول دون جدوى الهروب منها

***

شكرا لزيارتك أختي الكريمة

مع خالص مودتي و تقديري

نزار

- 12  -

أعجبني ألنص كثيرا

 وجدت فية مزجا رائعا بين ألحزن وألمرح

 لاأعرف كيف تم دمجهما

 ولكن رغم ألبساطة ألتي خيمت على أجواء هذا ألنص

 ألا أنه كان ممتعا بألنسبة لي.

تحياتي

غصون جابر فلسطين

منتديات أقلام                                                    27/6/2011

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=44969

الرد

أعتقد أن الحياة أقوى من الموت

فرغم تعاسته الشديدة

يتشبث بالحباة عن طريق المرح

فينجح نهارا و يفشل ليلا

***

شكرا لمرورك أختي العزيزة

و دمت بخير و رخاء

نزار

- 13  -

الحوار في القصة أسلوب يقرب القارئ أكثر من الحدث بل وأحياناً يشعره بأنه يعيش الحدث
خاصة إذا كان الحوار مقتضباً يفي بالغرض
أقصوصتك مؤثرة جداً
لا أبالغ إذا قلت أنني لا أقرأ جميل القصص القصيرة إلا تلك المذيلة باسمك

ناريمان الشريف فلسطين

منتديات المنابر الثقافية                                     28/6/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=5085

الرد

أختي الفاضلة ناريمان

أسعدني إعجابك بقصصي

و بأسلوب الحوار الدائر في هذه القصة

الذي أعتبره وساما زيَّنها و شرف صدري

فلك مني الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 14  -

هناك مجموعة عناصر تجعل هذه القصة مميزة:
-
انها تعالج جانب نفسي لبطلة القصة ومثل هذه ا لقصص تثير في نفس المتلقي الكثير.
-
معالجة موضوعة الحياة والموت وهو ما يجعلها في مصاف القصص العالمية.
-
الحوار في القصة الذي يخدم مثل المغناطيس في توريط المتلقي في الحدث.
-
الشد والادهاش والتكثيف والبناء المتين للحبكة.
-
لحظة الكشف والنهاية مزلزلتان.
-
باقي عناصر القصة متقنة.

أيوب صابر

منتديات المنابر الثقافية                                     28/6/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=5085

الرد

أخي الأكرم أيوب صابر

قدمت هنا تحليلا متكاملا

أضاء جميع جوانب النص

فأفضت و أجدت

***

أخي العزيز

ثناؤك على النص

وسام زيَّنه و شرَّف صدري

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

- 15  -

تحيّاتي
أشكرك أيّها الأستاذ القدير نزار ب. الزين على جمال السرد

 و رقة الحوار ،

و كلماتكِ العذبة كعذوبة أسلوبك ،

و المغزى الرائع
بوركت ، و وفّقك الله

ماجد جابر

منتديات المنابر الثقافية                                     28/6/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=5085

الرد

أخي المكرم ماجد جابر

حروفك المضيئة

أنارت نصي و أدفأتني

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 16  -

مرحباً بك أستاذ نزار بهاء الدين الزين
انطوني حمّال أسية
يعيش ربما على نصائح طبيبه النفسي
فقد غمرته المصائب ( كما ذكرت حادثة فقدان العائلة )
وهاهو تعود على تعاستين لا تفارقانه
لكنه واظب الحياة بوجه آخر
فمن يملك يا أستاذي تلك المقدرة
( أن تضحك في عز المأساة )
وأن يبقى لديك عزيمة لانتظار يوم آخر
أسعدني أن أقرأ نصك الجميل
لك مني كل الود والتقدير

فايز شناني سوريه/اللاذقية

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                       30/6/2011

http://www.almolltaqa.com/vb/forumdisplay.php?10-القصة-القصيرة

الرد

أخي المكرم فايز شناني

لا شك أن بطل القصة

يحمل إرادة جبارة

مكنته من العيش رغم مآسيه

***

الشكر الجزيل لانفعالك و تفاعلك

مع أحداث النص

مما رفع من قيمته و أثراه

***

و على الخير دوما نلتقي

معا لنرتقي

نزار

- 17  -

نزار
تحية عميقة بالود...
عشر سنوات ! وكأن الحادثة وقعت للتو
عشر سنوات من التعاسة!!
لو كان بيدي لأخذت منه خلوته ووحدته
وأجعله يعيش ماتبقى له من عمره معتقدا أنه سعيد
لو كان بيدي لقطعت أسلاك الهاتف بلا رحمة
لو كان بيدي لغنيت لهااحتى تنام فعلى الأرجح هكذا كانت تفعل والدتها
لو كان بيدي لألبست التعاسة وجوه تنكرية سعيدة
للتعاسة وجهان
وماااا اكثر الأقنعة
ولتخبر أنطونيو عني...
أن يزرع وردة في قلبه
وكي تنمو عليه أن يسقيها ذكرياته السعيدة
ذكريات ما قبل عشر سنوات
تحياتي لك
وتقبل مني اطيب الأماني
لك انت يا نزار

إمتياز السعودية

منتديات المنابع الأدبية                         30/6/2011

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?t=19452

الرد

أختي الفاضلة

إنفعالك بأحداث النص و تفاعلك معها

رفع من قيمته و أثراه

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-  18 -

الله

 ..ما أروع البساطة وهى تغوص فى اعماق النفس البشرية

بصدق وأريحية وشفافية عالية ..

استاذى الفاضل ..ممتعة حروفك كما تعودت منك ..

تقبل تحياتى وتقديري

محمد عباس علي مصر/الإسكندرية

ملتقى الكلمة نغم                                  30/6/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=19323

الرد

أخي الأكرم محمد عباس

إطراؤك الوضّاء

أنار نصي و أدفأني

و هو شهادة شرف أعتز بها

على الدوام

تقبل عميق ودي و كبير تقديري

نزار

-  19 -

قصة مليئة بالعواطف الجياشة
أب مكلوم القلب
و إبنة أرهقتها الآلام
قلم رائع وإبداع بلا حدود
دمت بحب

راوية الصمادي الأردن/عمان

ملتقى الكلمة نغم                                  30/6/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=19323

الرد

أختي الفاضلة راوية

أصبت فيما ذهبت إليه

فالقصة مؤلمة و بطلها

مثخن بالجراح

و مع ذلك يحاول تجاوز آلامه

بالمزاح و الضحك

***

ثناؤك أختي العزيزة

إكليل غار توَّج هامتي

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

تزار

-  20 -

المبدع الرائع نزار .ب الزين :
انه الألم الذي يحاصرنا بالاختناق والغربة في المستشفى او نزل للمسنين ، او في اي مكان من هذه الارض ، قدرتك على ارسال هذه البرقيات الواخزة الى اعماق القلب لم تفاجئني لانك رائع في كل كتاباتك مودتي وتقديري

لمياء الألوسي سوريه

ملتقى الكلمة نغم                                  30/6/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=19323

الرد

أختي الفاضلة لمياء

عباراتك الرقيقة غمرتني بدفئها

و ثناؤك الحافز وسام شرف

زيَّن صدري

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار   

- 21  -

يراني صاحبي وجها طليقا *** و منشرحا و وجداني سعير

نزار :
تعذبنا الآلام ولكن سرعان ما نلجأ إلى الآمال
ونتذرع بالصبر لنظهر السرور ونبطن الهم والغم ، لتدور الحياة دورتها
ونشعر بشيء من الرضا بالقضاء
***
شكرا لك
أسلوبك القصصي يعلو ويعلو
ولا نملك إلا أن نقول ( هيه يا نزار ) فأسلوبك لا يمل ورسائلك من خلال هذا السرد تصل وبأبهى حلة
كن قريبا فالمرافئ فخورة بك
سملت ودمت

حامد الغامدي السعودية

مرافئ الوجدان                               30/6/2011

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?p=155724#post155724

الرد

أخي الحبيب حامد

صدقت ، إننا في الغالب

نحاول تجاوز آلامنا

إما بتجاهلها ، أو الصبر عليها

أو مداراتها بإغراق أنفسنا بالعمل

أو بافتعال المرح ، كما فعل

بطل القصة أنطوني

***

أخي الأكرم

 ثناؤك العاطر

فاح أريجه بين سطوري

ثم اخترق شغاف قلبي

***

عميق مودتي لك

و اعتزازي بك

نزار

- 22 -

الاستاذ نزار
قصة حملت بين كلماتها جبالاً من المرارة والمعاناة ..

ومواقفاً صدقنى تدْمِى العين والقلب..
شكرا لك..

جمال عمران مصر/السويس

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                       1/7/2011

http://www.almolltaqa.com/vb/forumdisplay.php?10-القصة-القصيرة

الرد

أخي الفاضل جمال

ممتن لزيارتك و انفعالك بأحداث الأقصوصة

و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 23  -

أبي الغالي نزار...
للتعاسة وجهان..
وجه أنطوني وماريا..
ووجه وطني الذي يعاني الفصام..
اليوم كأننا في مشفى للأمراض العقلية، والجرعة من الكهرباء أتتنا على شكل عيارات نارية ، بمختلف الأسلحة..
قرأت كل التعاويذ..
وطفلتي ماتت وعاشت من فعل الشحنات..
وما تزال الصدمات تجرى وتفعل في كل الأحياء..
لا أدري؟!
هل أنطوني يبكينا في هذا الوقت؟!
مشكور أبي الغالي نزار..
إن كنت تشتاق، فلا تجيء فالجو يهطل يهطل بالأمطار..
لعل في الربيع والصيف القادم،الياسمين يفتح قلبه للزوار

فاطمة منزلجي -  فلسطين/سوريه

منتديات المرايا الثقافية                   1/7/2011

http://almraya.net/vb/showthread.php?t=27900

الرد

إبتي الأثيرة فاطمة

أتألم كل يوم  عشر مرات على القل

كلما قرأت أو سمعت أو شاهدت

فصلا من حالة الفصام التي تعيشها بلادي

و لكن ، اليس كل ذلك يصب

في نهاية الأمر لمصلحة إسرائيل ؟

***

إبنتي العزيزة

مقارنتك بحالة أنطوني و ماريا

مع الأحداث الجارية

كانت في منتهى الذكاء

أما عن المطر فهو مطر حمضي

لا يشجع كما تفضلت - على الزيارة

***

فليحمِ الله الجميع و في مقدمتهم

فلذة كبدك

***

ممتن حتى الأعماق لزيارتك

و اهتمامك و مشاركتك القيِّمة

و على الخير دوما نلتقي

معا لنرتقي

نزار

-  24 -

سيدي الكريم أود في البداية شكرك على مشاركتنا تلك اللمعة البراقة التي تنبع من حبر قلمك الثمين لتطرح لنا عبرةً نعتبر منها ولانخرج إلاّ ونحن سعداء بما حملنا معنا من واحتك الجميلة.
أكثر ما شدّ انتباهي هو التأكيد على أن أشد الناس ألماً هم أكثرهم ضحكاً وتبسّماً...
أكرر شكري ويشرفني تواجدي هنا
تحيااااتي

فاتن عثمان

منتديات أقلام                                   1/7/2011

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=44969

الرد

أختي الفاضلة فاتن

صدقت ، فكثيرا ما ينبثق الفرح

من بين غمائم الأتراح

***

أختي العزيزة

عبارات ثنائك الوضاءة

أنارت نصي و أدفأتني

فلك الشكر و الود

بلا حد

نزار

- 25  -

نص مؤثر،

عميق في انسانيته،

جميل في صياغته،

بهي في لغته الرقيقة

الناقلة للمشاعر بلطف و جمال.
مودتي

عبد الرحيم التدلاوي المغرب

منتديات العروبة                                  1/7/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=35843

الرد

أخي الأكرم عبد الرحيم

عبارات ثنائك غمرتني بلطفها و رقتها

و هي شهادة شرف سأعتز بها على الدوام

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

- 26  -

ما أكثر أوجهها وهي واحدة ....

و لا يمكن إلا أن ننال منها نصيباً....

محبتي          

حسام عزوز سوريه

منتديات المجد                                   4/7/2011

http://4-hama.com/newreply.php?do=newreply&p=228059

الرد

****************

للأسف هي تلك الحقيقة

إذ لا بد من أن يصيبنا منها

 حصة كبرت أم صغرت

***

شكرا أخي الكريم حسام

لمرورك و اهتمامك بالنص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 27  -

يا الهي..
أي مرارة يحملها هذا النص ..
هي التعاسة بكل معانيها ..
مشهد مؤثّر..فعلا..
تحية و تقدير أخي نزار

آسيا رحاحلية المغرب

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                       8/7/2011

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?81962-للتعاسة-وجهان-أقصوصة-نزار-ب.الزين

الرد

أختي الفاضلة آسيا

زيارتك أضاءت نصي

و أثلجت صدري

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-  28 -

أشعر أن التعاسة مكعب بستة أوجه ... أو ربما خمس والوجه السادس للتمويه
استاذ نزار جميلة اقصوصتك التي قرأت
فشكراً لك
تحيتي وخالص احترامي يا صديقي

منى عبود

منتديات المجد                                       9/7/2011

http://4-hama.com/newreply.php?do=newreply&p=229654

الرد

أختي الفاضلة منى

للتعاسة كما تفضلت لها عدة وجوه

و لكن في القصة  لها وجهان

وجه مقنع نهارا بقناع الضحك

و وجه حقيقي يبرز في الليل

***

شكرا لمرورك على الأقصوصة

و تفاعلك مع أحداثها

أما إعجابك بها ، فهو وسام شرف

زيَّن صدري

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 29  -

أديبنا المبجل نزار ب. الزين المحترم
كالعادة . . تطرح قصصك مواضيع هامة وحساسة . .
بالطبع فهي تستحق القراءة والتقدير . .
دمت لنا أديباً مميزاً . .
تقبل مني تحيتي واحترامي . .
أحمد فؤاد صوفي سوريه/اللاذقية

منتديات المنابر الثقافية                                                               9/7/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?s=4dbea50b7e95491d02b98243efb12c38&t=5085

الرد

أخي الحبيب أحمد

عباراتك الرقيقة غمرتني بدفئها

و إعجابك بقصصي ملأني اعتزازا

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 30  -

قد يكون المريض تعيسا ولكن ليس بتعاسة من حوله
هو مريض نفسي ومن ثم هو قد لا يدرك بل هو لا يدرك حجم معاناة من حوله
مبدع كما دوما
احترامي وتقديري

إزدهار الأنصاري العراق

منتديات العروبة                                12/7/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=35843

الرد

أختي الفاضلة إزدهار

بالتأكيد هو لا يدرك أنه مريض 

و هنا كما تفضلت -  تكمن المشكلة

***

تعقيبك التفاعلي رفع من قيمة النصفلك الاشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 31  -

الاستاذ الكبير نزار الزين:
تقنية النص تحرك وتراً نفسياً تصاعدياً ذا تأثير وجداني وشكلي واضح، فالنص وان استهل بالماضي الا انه ماضي متجدد لكونه ماضي لم ينقطع انما فيه روح ديناميكية فائقة سواء من خلال اصرار ماريا على الخروج ام من خلال تكرار الاب لنفس الجواب، وكلا الامرين يحتدمان في النهاية لكونهما لايظهران ملامح الاثنين فقط انما لان الامر يتجاوزهما الى الواقع التي تصرخ منه ماريا والواقع الذي اصبح الاب يعيشه بغياب ماريا ومع تريز، وعلى ما يبدو ان الاشكالية لاتكمن في ماريا المصدومة من الحادث فقط انما في الاب ايضا الذي لم يتغلب على مأساته حتى مع تريز.
محبتي
جوتيار تمر العراق

 

منتديات العروبة                                12/7/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=35843

الرد

أخي المبدع أدبا و نقدا جوتيار

الحادث الرهيب الذي قلب حياة 

من بقي حيا من أعضاء الأسرة

لم تستطع الأيام أن تمحو آثاره عنهم

***

كل الإمتنان لزيارتك

و لتعقيبك الوافي الذي أثرى النص

و على الخير دوما نلتقي

معا لنرتقي

نزار

- 32  -

سبحان الله كم نشاهد مثل هذه النماذج في الحياه ترى الشخص يخيل اليك ان لا هم له سوى الضحك وملاطفة المعارف وبث الفرحة في نفوس من يعرف ومن لا يعرف وكأن الله سبحانه يعوض المهموم بطاقة من نوع ما تساعده على تحمل ما يلقى.
شكرا على السرد الجميل أخ نزار
دمت بخير

سرايا السعودية

منتديات العربي الموحد

9/9/2011

http://www.4uarab.com/vb/showthread.php?s=6ac5f59b1adaec0637845ffbbaf31ad9&t=81358

الرد

أختي الفاضلة سرايا

رائع تحليلك لمغزى الأقصوصة

فقد أصبت به كبد الحقيقة

***

الشكر الجزيل لمرورك

و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 33  -

دوما اقول أن وراء الابتسامة و "الفرفشه" حزن عميق ................................عميق جداً
البعض فيناء يجعل احزانه صاحبة وحدته ....................
وامام الاخرين لربما تحرقك عين الحاسدين من ضحكتك وطيبة قلبك...........

وهم لا يعلمون ما بداخلك
و على العموم حياتنا ألم .......و.....أمل
بالتوفيق نزار ، جميله اقصوصتك

روابي السعودية

منتديات العربي الموحد

9/9/2011

http://www.4uarab.com/vb/showthread.php?s=6ac5f59b1adaec0637845ffbbaf31ad9&t=81358

الرد

أختي الفاضلة روابي

يقال بالعامية << أن فلان يرش على الموت سكر >>

و هذا ينطبق تماما كما تفضلت- على بطل القصة

فهو يداري آلامه بالضحك و إضحاك الآخرين

***

الشكر الجزيل لتعقيبك الجميل

و لثنائك الرقيق

و دمت بخير و سعادة

نزار