أدب 2

الأبواب الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

مجموعة"الغدير"    القصصية

 لحساب الشيخ

أقصوصة

نزار ب.الزين*

        كثرت شكاوى الرعيان في سهوب قرية الغدير ،  من تكرار سرقة أغنامهم مؤخرا .

يقوم اللص بتسميم كلاب  الحراسة ، ثم يسرق ما يحلو له .

تجمعوا ، تداولوا ، ثم  قرروا تكليف أكبرهم سنا بتقديم شكوى إلى قائد  مخفر قرية الغدير .

اهتم قائد المخفر بالشكوى ، فأخذ يرسل الدوريات الليلية و ينصب الكمائن  قريبا من خيام الرعيان .

و لكن اللص كان مراوغا ، يفلت كل مرة من شراك رجال الدرك* ، إلى أن وقع ذات فجر في شرك نصب له بإحكام ، فقبض عليه بالجرم المشهود .

بعد الضربة العاشرة على أسفل قدميه بخيزرانة رئيس المخفر ، صاح دياب الخزاعي مستغيثا :

-        ( دخيل عرضك ) سيدي .. سأعترف !

و أمام ذهول قائد المخفر و رجاله ، أضاف دياب الخزاعي :

-      أنا أعمل لصالح الشيخ لافي الصوان ، شيخ عشيرة الصوان ، يا بك .

     ثم أضاف مبررا :

-   الشيخ  لافي  يا  بك - بحكم  وجاهته - ولائمه  كثيرة  و دخله  قليل ، و الرعيان  مقصرون  معه  يا بك !
------------------

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

 لحساب الشيخ

أقصوصة

نزار ب.الزين*

      أوسمة

 

-1-

تحياتي لك أستاذنا العزيز وها نحن من جيد نراك تفك شفرات الجريمة (السرقة) في أقل مساحة. نحن نتابع كتابتك أستاذنا العزيز ونحتفي بها متى طالعنها ونحفظها في أجهزتنا.
دمت مبدعاً وصاحب قلم قويم.
خلف عبد العزيز الشاهدي مصر

دنيا الوطن

الرد

أخي الفاضل الأستاذ خلف

سرني اهتمامك بنصوصي و متابعتك لها

شكرا لمشاركتك و دعائك الطيِّب

محبتي

نزار

-2-

أخي نزار
لقد وظفت المعاني بشكل متوافق مع الفكرة
فالرعيان كثر وشيوخ القبائل أكثر..وكذلك اللصوص ؟؟
وما راحت إلا على " الغنم"!!!
ترميز في محلة
عبد الهادي شلا فلسطين

دنيا الوطن

الرد

أخي الحبيب الأستاذ عبد الهادي

شكرا لمرورك القيِّم و اكتشافك للرمز المقصود

صدقتَ يا أخي - فالأغنام هي دوما الضحايا

عميق مودتي

نزار

-3-

وموفق جدا في الترميز ،، فما أكثر من هم على شاكلة شيخ العشيره ،، الذين يسرقون من أجل المظاهر الزائفه ،، قس بعد ذلك على الدول!
تحياتي واحترامي وأجمل أمنياتي لك أستاذي الكريم نزار الزين
صفاء العناني الإمارات

دنيا الوطن

الرد

أختي الفاضلة صفاء

شكرا لمشاركتك و رؤيتك لما بين السطور

و لثنائك الدافئ

مودتي و تقديري

نزار

-4-

ضريبة كرم الشيخ تدفعها شهامة دياب
فهل يدافع عنه أم يتخلى بحكم منصبه ؟
قصة موقف ، رغم قصرها إلا أنها عذبة أستاذ نزار
دامت محبرتك ثرية بجمال الفكر
ودمت بخير وسعادة

نبض الحروف ( نبراس الحرموني ) سورية

المرايا

الرد

طرحت سؤالا منطقيا يا أخي !

و أضيف إليه سؤالا آخر : " ترى هل سيكمل قائد المخقر التحقيق و الإجراءات ؟ ، أم أن اسم الشيخ  سيوقفه عند هذا الحد؟ "

شكرا لمشاركتك القيمة و ثنائك الدافئ

عميق المودة

نزار

-5-

الاخ المبدع نزار ب.الزين
قصة ممتعة من الواقع الاليم
ليس كل من يتمتع باحترام الناس لكرمه بعيدا عن الشبهات
حفظ الله الابرياء من الشك بهم

صبيحة شبر العراق/المغرب

ج.د.م.ل.ع.

الرد

أختي الكريمة صبيحة

شكرا لمشاركتك الطيِّبة و تعقيبك القيِّم

عميق المودة و الإحترام

نزار

-6-

الأخ المبدع نزار
فعلا المظاهر قد تكون خداعة ، و كثيرا ما يبهرنا إنسان ما بكلامه و هيأته ، فنحترمه ، و نقدره ..لكننا نكتشف بعد ذلك أننا كنا مخطئين . و في أحيان كثيرة يدفع أناس ثمن أخطاء من هم أكبر شأنا و مكانة دون ذنب سوى الخوف و الحاجة..
أعجبتني قصتك يا أخ نزار
مودتي و التقدير

بديعة بنمراح المغرب

ج.د.م.ل.ع.

الرد

أختي الكريمة بديعة

مشاركتك أثرت النص ، و قد سرني إعجابك بالأقصوصة

عميق مودتي و تقديري

نزار

-7-

جميل ان الدرك لم يعاقبوه عقاب مضاعف لانه أدعى على الشيخ فلاااااااااااااااان
قصتك فيها عبرة عميقة أديبنا الرائع نزار زين

عبير سبيلان  السعودية

الجود

الرد

الأخت الفاضلة عبير

 كثيرون من يؤكدون أن كلب الشيخ شيخ مثله ، فهم يتصرفون باسمه على هواهم ، و لكن ما يدرينا ؟ فقد  يكون إدعاء اللص صحيحا ، فيصبح  نفس الشيخ بذلك رئيس عصابة و زعيما للصوص .

شكرا لمشاركتك و دمت بخير

نزار

-8-

بوركت يا أخي الكريم نزار الزين قلمك رائع يا أخيا

 فبارك الله فيك وبارك في مدادك
لا عدمنا أبداعاتك يا رب

سمارة عبده لبنان

الجود

الرد

أختي الكريمة سماره

شكرا لإطرائك الدافئ و دعائك الطيِّب

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-9-

فعلا عزيزي نزار
الغاية تبرر الوسيلة
وهرمية السلطة يكون المواطن ضحيتها دائما
يذكرني هذا بولائم السفارات في الخارج
والميزانية من الضرائب
بما فيها ضرائب الاغتراب
مع التحية

محمد فري المغرب

م.م.إ.خ.

الرد

صدقت يا أخي محمد

ولائم السفارات ، و قصور الضيافة ، و كرم حاتم ، و سخاء قارون ....

ثم إدفع يا شعب من عرق جبينك ، و إذا لم يكن لديك ما تدفعه ، فاسرق و انهب ، و قدم للسلطة حاجتها ...

أو هاجر ، و  انج بجلدك ...

مسكينة شعوبنا يا أخي ...

مشاركتك أثرت النص فشكرا لك .

مودتي و تقديري

نزار

-10-

المشكلة يا اخي نزار ان العشائرية والقبلية هي الخط الاحمر الذي لا يمكن لنا مهما حاولنا تجاهله ،اجتيازه .. قد ننجح في بعض المناطق ، الا ان التخلف الاجتماعي مورث اظن علينا التعامل معه بواقعية ..

انه العفريت ، علينا دائما حجزه في القنينة

علاء الدين حسو سوريه/حلب

م.م.إ.خ

الرد

أخي الكريم الأستاذ علاء

لقد نظرت إلى الموضوع نظرة مخالفة ، ففتحت بذلك بابا آخر لحل رموز الأقصوصة و ما تهدف إليه .

شكرا لمشاركتك التي أثرت النص

و لك كل المحبة و التقدير

نزار

-11-

جميل هذا النوع من القصص يا استاذ نزار
اشكرك على تبنيك لقضايا مهمة من خلال قصصك الجميلة

ماجد خطاب سوريه

حماه

الرد

أخي الفاضل الشاعر الرائع الأستاذ ماجد

شكرا لمشاركتك و ثنائك الدافئ

شهادتك وسام أعتز به

مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-12-

أقصوصتك فيها من العبر الكثير الكثير
وما بين سطورها أعمق مما يظهر في نفس السطور
دمت رائعاً في الشمس وفي الظل .

فايز زكريا اليوسف سوريه

حماه

الرد

الأخ الكريم الأستاذ فايز

شكرا لمشاركتك و انتباهك لما بين السطور

و ألف شكر لإطرائك الجميل

عميق مودتي

نزار

-13-

قراءة في الحدث
هل نحن أمام خطاب المصالحة مع السلطة الظاهرة ، ( يجسدها في النص رئيس المخفر ، الحريص على الاستجابة لشكاوى المواطنين ، - اهتم قائد المخفر بالشكوى ، فأخذ يرسل الدوريات الليلية - بعد الضربة العاشرة على أسفل قدميه بخيزرانة رئيس المخفر - ) من خلال إثارة سؤال البحث عن سلطة خفية ؟
يطرح التساؤل ، على خلفية الإيحاء بمسؤولية الشيخ '' لافي الصوان '' في الضرر اللاحق بالرعيان ، بمبرر التقصير معه ، في استمرار ولائمه الكثيرة
رغم أن ( دخله قليل ) ، ذلك أن ثمة أكثر من مؤشر قابل للتأويل في ضوئها ،
-
يبدو أن ثمة انفصالا بين ممارسة الشيخ و موقع رئيس المخفر ، و إلا فإن تعاونه مع الرعيان مستبعد .
-
تركت الأقصوصة ولائم '' الشيخ '' مجهولة الجهة المعنية بها ، لكنها بالانفصال السابق ، تنفي أدنى تواطؤ مع السلة الظاهرة .
-
تأخر اللص في الاعتراف بسبب إقدامه على أفعاله إلى الضربة العاشرة ، يشي بشخصية يملي عليها الاقتناع بما أوحي إليها كدافع ، مما ينفي عنه التهمة بأصل الفعل ، كما ينفي عنه المبادرة الذاتية فيما قام به ،
-
بين ولائم الشيخ الكثيرة رغم قلة دخله ، و تقصير الرعيان في المساهمة معه ، سؤال عريض حول العلاقة بينهما ، هل التقصير راجع لموقف مسبق يرفض الاشتراك في لعبة الشيخ ؟ رغم استبعاد ارتباطها مع السلطة التي يمثلها رئيس المخفر / المسؤول النزيه ؟
-
لعل القارئ مطالب بالبحث عن قوة ثالثة مسكوت عنها في النص ، هي بالذات موضوع الولائم التي يقصر الرعيان في تجهيزها من مكسبهم .

محمد المهدي السقال المغرب

م.م.إ.خ.

الرد

أخي الكريم محمد المهدي

أسعدتني قراءتك الأدبية المتأنية للأقصوصة

تحليلك و إثاراتك للإحتمالات المتعددة التي تكمن بين السطور ، اثرت النص .

شكرا لمشاركتك القيِّمة

و لك كل مودة و تقدير

نزار

-14-

الأستاذ نزار
أسعد الله قلبك ... وجعلك مبتسما على الدوام كما جعلت الابتسامة تعلو وجوهنا
رائعة وواقعية هذه الاقصوصة و تحدث كثيرا
دمت بود

محمد الناصر السعودية

اليراع

الرد

أخي العزيز الأستاذ محمد الناصر

أسعدني تفاعلك مع الأقصوصة

شكرا لمشاركتك و دمت بخير

نزار

-15-

قصة جميلة جدا
و اعجبتني اخر عبارة
الشيخ لافي يا بك - بحكم مركزه - ولائمه كثيرة و دخله قليل ، و الرعيان مقصرون معه يا بك !
انشاء الله نستمتع بما يعرضه الاستاذ نزار في المقبل من الايام

أحمد نور الدين -  سورية

أقلام

الرد 

أخي الفاضل أحمد

أسعدني مرورك و مشاركتك في النقاش

شكرا لك ، و دمت بخير

-16-

الفكرة جديرة بكل اهتمام
والكاتب استطاع أن يقول الكثير في أسطر قليلة!!
الإشكالية الوحيدة هي جمالية النص!!
إذ أتساءل هل نحن أمام "خبر" أم "أقصوصة"؟
كل تقديري

الطيب الجوادي المغرب

م.م.إ.خ.

الرد

اعذرني يا أخي الطيب الجوادي
فأنا أسعى وراء الهدف و لا أفكر كثيرا بالقوالب
سمها إن شئت تقرارا صحافيا !!!!
شكرا لمشاركتك
نزار

-17-

هي ذاتها تلك الرحى التي تعتصر بين شقيها جميع الاطراف..
النهب باسم العام ولصالحه هو المبرر الحداثي الوحيد في هذا الزمن..
 مودتي لك يا نزار..

فاطمة الحمزاوي تونس

م.م.إ.خ.

الرد

صدقت و الله يا أختي فاطمة

الشعب المسكين هو الذي يدفع و يا ويله إن قصر

شكرا لمشاركتك القيِّمة

مع كل المودة و التقدير[

نزار

-18-

الأديب نزار الزين،
نحييك على حيويتك وجهودك الكبيرة. تعتزم الجمعية إرسال رسالة عالمية خاصة بجميع نتاجك القصصي المنشور على منتديات واتا فضلا عن حوارك مع واتا.
نكون شاكرين لو تكرمت وأرسلت صورة شخصية أكثر وضوحا لنشرها في الرسالة.

عامر العظم الدوحة/قطر

ج.د.م.ل.ع

الرد

أخي الحبيب الأستاذ عامر

إذا كان هناك من يستحق الإطراء فهو أنت ، لما تبذله من جهود جبارة لخدمة الثقافة العربية

لك الشكر الجزيل لهذه البادرة الطيِّبة و اللفتة الكريمة

فقط أرشدني إلى العنوان الذي ترغب في إرسال الصورة إليه

مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-19-

مراحب يا أستاذي الفاضل
اقصوصة اجتماعية رائعة
مودتي واحترامي لأسلوبك الرائع في السرد

إيمان الوزير فلسطين

اؤلو

الرد

أختي العزيزة إيمان

شكرا لمشاركتك اللطيفة و لإطرائك الدافئ

و على الخير نلتقي

نزار

-20-

كلامك استاذي في محله بيعملوها الكبار وبيوقعوا فيها الصغار لكن بالنهاية ما في شيء بيظل مخبى كله بينكشف والبعض اليوم بيحب يسرق عينك عينك على الملا ما حدى محاسبه او قادر يحاسبه.
دمت معطاءا استاذي

ميساء البشيتي فلسطين

دنيا الوطن

الرد

الأخت الفاضلة ميساء

صدقت يا أختي ، فالسرقة المعلنة و الخافية مستمرة ، و أعان الله عامة الناس

لماذا لا تجربين الكتابة بالفصحى ؟ أرجو ألا يسيئك هذا الإقتراح .

مودتي

، نزار

-21-

العزيز الفاضل نزار :
رمزية محكمة - كما قرأتها- وللنص قراءات كثيرة.
كرم الاسياد المدفوع من دم الشعوب.
دمت قلما مبدعا
مودتي
لبنى محمود ياسين سورية

المرايا

الرد

إبنتي العزيزة لبنى

 أعجبتني عبارتك " كرم الأسياد مدفوع من دم الشعوب "

هذا هو حالنا للأسف

شكرا لمشاركتك الطيِّبة

عميق المودة

نزار

-22-

الشيخ .............- بحكم مركزه -
انها ضرورات الزعامة والكرسي
زعامة لن يقبل بها الله تعالى من قائليها ... فهناك فقط سنشهد العدل
اما هنا
فالكل مصفقون لاحكام المركز والكرسي
نص جميل ... استاذنا الفاضل الحبيب

خليل حلاوجي العراق

ج.د.م.ل.ع.

الرد

أخي الفاضل الأستاذ خليل

شكرا لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص و لثنائك عليه

عميق مودتي و تقديري

نزار

-23-

عصابه في زي مشائخ
أظن هذا ابلغ
صدقت أخي الأديب الأريب نزار زين
قصصك دائماً تأتي على الجرح

خلاد  - سوريه

الجود

الرد

أختي الكريمة خلاد

هي بالفعل عصابة و لكن رئيسها على مستوى رفيع !

شكرا لمشاركتك في نقاش القصة و ثنائك عليها

مودتي

نزار

-24-

أخي الكريم الأديب المبدع نزار الزين
عذر الشيخ أقبح من ذنبه وحاميها حراميها
خالص تقديري واحترامي
أخوك
محمد سمير السحار مصر

الجود

الرد

صدقت يا عزيزي محمد

حامي حراميها

شكرا لمشاركتك و دمت بخير

نزار

-25-

والدي الغالي و الأديب المبدع : نزار الزين
مع الطغاة ليس للوطن منتهى
ومع الحفاة ليس للوطن مرتضى
لكن عندما تهب ريح الجياع هل للحكام وكلابها مرتجى..؟؟
لكن ..متى ..وأين.. ،وبحضور ؟؟..
.
ولحساب الشيخ ، أم ؟؟! ... هل بقي كلاب للحراسة ... أم ماتت من تخمة الولائم القاهرة ؟؟
هذا سؤال نتركه لحساب الشيخ..؟؟
الله ياوالدي ... ما أروعك ..
أستاذي الغالي .. نزار الزين
أعطالك الله العمر الطويل يارب ..
محبتي وقبلاتي لرأسك واياديك الطاهرة التي تغزل لنا من دمعة الواقع العربي المرّ أجمل القصص الهادفة ..
محبتي واحترامي

أحلام غانم ( جلنار )-  سورية/حماه

حماه

الرد

 إبنتي الأثريرة أميرة الياسمين و الجلنار ، أحلام

تعليقاتك دوما تدخل في العمق ، و هي على الدوام أيضا تثري نصوصي

شكرا  لمشاركتك القيِّمة في نقاش الأقصوصة و ثنائك عليها

و ألف شكر لدعائك الطيب ، حفظك الله من كل مكروه

نزار

-26-

والدي العزيز نزار:

سأعتبر هذه الواقعة تخفيف مصابنا لحال أمتنا..

سننتظر الوجع والحسرة بحروفك الشامخة..

لعل يوما نفيق من سباتنا ونرى الألم أكثر ...

لا نعلم .. هي مجرد أحلام عربية.

كل الشكر لك والدي العزيز وبرعاية المولى

لمى ناصر سورية

المرايا

الرد

إبنتي العزيزة لمى

شكرا لمشاركتك و تفاعلك مع أحداث الأقصوصة

و لثنائك الدافئ و دهائك الطيِّب

عميق مودتي

نزار

-27-

أخي نزار ب الزين

قصصك كالعادة تشدني

من حيث المبنى والمعنى

قصة تؤثث لِهَم في بعده الإنساني

بأسلوب سلس ولغة متينة

احييك

مالكة عسال المغرب

أقلام

الرد

أختي الأديبة الفاضلة مالكة عسال

سرني مشاركتك في النقاش و ثنائك على نصوصي

دمت مبدعة

نزار

-28-

الأديب الحبيب نزار ب. الزين ..

هذا (اللافي الصوّان) ذكرني برئيس لي في العمل في وقت ما .. كنا قد إنتقلنا لإعادة التمركز في (واحة ما) .. عرض علينا ِهذا الرئيس فكرة أن نخصص له حساب من أرباح البوفيه ، والكانتين (دكان مخصص لبيع المعلبات واللوازم الشخصية ) ، و صالة الفيديو والسينما . للصرف على ضيافة المشايخ بالواحة ، وكان دائما يدعو المشايخ وكبار رجال القبائل على ولائم . الطبق الرئيسي فيها : خروف مشوي!!.. وكنا نؤيده في هذه الولائم لأنها تحدث جو من الود مع المدنيين حولنا ..
ويتم مراجعة هذا الحساب داخليا بلجنة شهرية برئاسته!! .. وكانت الكشوف المقدمة من هذا الرئيس ( اللافي !!) تحتوي على عبارات مثل هذه :
خروف بتاريخ كذا يوم عزومة الشيخ فلان .الإجمالي : كذا .. وتتكرر هذه العبارة ويختلف التاريخ وإسم الشيخ لأكثر من عشر ولائم في الشهر ، ثم إجمالي المبلغ في النهاية . وبالطبع المبلغ كبير وباهظ !!
ثم تقوم اللجنة بإستعواض المبلغ للرئيس .
ومن ناحية أخرى برزت شكوى للأفراد ( أفراد القوة) .. من إنخفاض كمية اللحوم المقدمة لهم في الوجبات .
قام المسئول الإداري بإستدعاء متعهد توريد اللحوم . وتبين أن جميع الخرفان التي تقدم للمشايخ والمشتراة من أرباح البوفيه والكانتين وصالة السينما ( كما ذكر الرئيس في كشوفه) . إنما هي تم توريدها من المتعهد خصما من كمية اللحوم المخصصة للقوة ومدفوعة للمتعهد من المستوي الأعلى ، بمعنى أن هذا الرئيس اللافي كان يضع المبلغ في جيبه شهريا !!
وإتضح أيضا أن هناك إتفاق خبيث بين هذا الرئيس والمتعهد بأن لا تظهر كمية اللحوم المخصومة (كخرفان)في حسابات اللحوم المخصصةلوجبات القوة!!
وإتضح أيضا وأيضا أن المتعهد يعبئ سيارة الرئيس المرافقة له في الأجازات باللحوم والبقوليات ، وكله من (ذقنه وإفتِللـُّه).. يعني منه فيه ، أو خد مِنْدَّه لادَّه..
أبدعت أخي نزار في سطور قليلة سريعة المعنى ، وعالية التأثير ..

وعفوا فأنت بحنكتك تنبش في ذكرياتي .

 كمال عارف مصر

دنيا الوطن

الرد

أخي  الحبيب الأستاذ كمال

قصتك من النوع المضحك المبكي ، المضحك هو انسياق الموظفين وراء رئيسهم و ولائمه الداعمة للعلاقة مع وجهاء المنطقة كما زعم ، أما المبكي فهو اكتشاف تواطئه مع المقاول ليضع الفروق في جيبه ، مثل هؤلاء كثيرون ، و لعل بكشف سلوكياتهم ما يفيد  الناس ؟!

شكرا لمشاركتك و تفاعلك مع أحداث الأقصوصة .

عميق المودة و التقدير

نزار

-29-

عزيزي نزار الزين
تكثيف اللغة في السرد ، وهذه الواقعية التصويرية تؤكد قدراتك على القص المكثف الجيد
واما ما قد يتبادر الى البعض من حكم ، فان تعدد الاراء تعطي فكرة جيدة بان القاص قد استطاع ان يستثير كوامن قارئه
دمت عزيزي ودام نبض حرفك

محمد الحاج فلسطين

المرايا

الرد

شكرا أخي محمد ، لمرورك و ثنائك الطيِّب ، و انا معك فإن  اختلاف الآراء كثيرا ما يثري النص

دمت بخير

نزار

-30-

القصة تدعم مقولة " حاميها حراميها "
سيدي الفاضل ..الشيخ نزيه واللص مجرم " هذه عدالة الأرض " وكم هم كثر اللصوص الشرفاء
تحياتي وتقديري لقلمك النابض

دلال كامل فلسطين

المرايا

الرد

أختي الفاضلة دلال

العدالة في الأرض لا زالت منقوصة و ازدواج الشخصية داء يصيب الكثيرين

شكرا لمشاركتك و ثنائك الحافز

عميق مودتي

نزار

-31-

الأستاذ الكريم.. نزار الزين
تحياتى وأهنئك على هذه اللقطة الجميلة والمعبرة وعلى لغتك الشاعرية الراقية
لقد وقفت متأملاً أمام تلك اللوحة الجميلة حيث لايجب أن تخدعنا الظواهر ولا حتى التصرفات الموحية فليس كل مايلمع ذهباً كما يقال وبالتالى فإن كل شئ فى الوجود نسبى بشكل أو بآخر لا الكرم الحاتمى يعنى أن صاحبه كريماً حقاً ولا السمعة الطيبة وعلو الشأن يعنى أن من يتصف بهما يستحقهما فعلاً فما أكثر ماتخدعنا ظواهر الأشياء.
سلمت وسلمت يداك.. ولك تحياتى..
دكتور/ محمد فؤاد منصور مصر/الأسكندرية

المرايا 

الرد

أخي الفاضل الدكتور محمد فؤاد
أسعدتني مصافحتك الأولى لأحد نصوصي
كل ما ذهبتَ إليه صحيح ، فالمظاهر خداعة ، و التاثير الهالي لبعض القادة يضلل الناس
شكرا لثنائك العاطر و دمت بخير
نزار

-32-

الاخ العزيز الاديب الرائع نزار الزين
اقصوصه جميله تعبر عن حالنا في العالم العربي
ما اكثر كلاب الشيخ هذا الشيخ الذي لايشبع من جمع الاموال وايداعها في بنوك سويسرا
ويقهر الرعيه التي رغم ذلك تسير كقطيع من الاغنام
لك مني كل التقير والاعتزاز

حاتم حسني سوريه

المرايا

الرد

أخي الكريم الأستاذ حاتم

شكرا لمشاركتك التفاعلية و لإطرائك الدافئ

و على الخير دوما نلتقي

نزار