الأدب 2

مجموعات  قصصية

 مجموعةعشية العيد

  نزار ب.  الزين

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة  و خمسون قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

فاض بي الكيل

أقصوصة واقعية

نزار ب. الزين*

 

    كان  يعاملها كخادمة  ، يصرخ في وجهها لأتفه الأسباب ، لا يتوانى عن ضربها بكل ما أوتي من قوة عامل بناء ، إذا ما حاولت الإعتراض ؛ يدخل إلى الدار وزيرا كما يقال - و يخرج منها ملكا .

و تقدم به العمر ، و فتك به مرض السكري حتى  تقرحت  قدماه ، فاضطر الأطباء إلى بترهما ؛ و هكذا أصبح أبو رياض مقعدا ... و ظلت أم رياض  قائمة على خدمته ، و لكن  لسانه ما فتئ  أطول منه ، فلا زال يصرخ في وجهها  فيرعبها ، و لا زال يشتمها بأقذع ما يملكه  قاموس رذالته السوقي من سباب ، إذا ما تأخرت بتلبية اي من طلباته الكثيرة ..

قبل قليل ، أحضرت له كوب قهوة بالحليب ، بناء على طلبه ، و يا لهول ما شاهدت :

كان قد انتزع " الحفاظة " التي طالما تذمر منها ، و ألقاها بعيدا عن سريره ، و كان  السرير و ملاءاته قد غمرتها  قاذوراته ...

اشتعلت دماغها غضبا ، و تطاير من عينها الشرر ..

ثم ..

حدجته بنظرة  جمعت بين النقمة و الإشمئزاز ...

ثم ...

صاحت في وجهه بجنون : " لقد فاض بي الكيل ، أربعون عاما و أنا أحتمل جبروتك ، أما فهذه فلا !.... "

ثم ....

وجدت نفسها تنهال عليه ضربا بكل أوتيت من قوة .

=======================

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

  فاض بي الكيل

  أقصوصة واقعية

   نزار ب. الزين*

أوسمة

-1-

اخـي الكـريمـ / نزار ب. الزين

قرأت هنا حـروف من ذهب

ربما هـي كما تقول أقصوصه .. لكنها تحمل

 بين حناياها

الكـثير من المعاناة التي يعيشها البعض

قصة قمة فـي الروعه ..

اتمنى ان اقـرأ المـزيد من ابداعاتك

 الممـيزه اخـي

شكـرا جـزيلا لك ولقلمك الراقي

حورية أبو الليل - فلسطين

ملتقى أدباء ومشاهير العرب.
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=1503&goto=newpost
5-8-2008

الرد

أختي الفاضلة حورية

صدقت ، فهناك الكثير الكثير من السيدات

يعانين من صلف أزواجهن

حروفك الوضاءة أنارت نصي و أدفأتني

فشكرا لك و دمت بخير

نزار

-2-

علت وجهي ابتسامة عريضة فقلت

 والله يستحق الضرب و أكثر

تحية لقلبك و فكرك

أخي نزار تقبل تحيتي

محمد ابراهيم سوريه/حلب

منتديات منابر ثقافية.

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=20186&goto=newpost

5-8-2008

الرد

أخي المكرم محمد ابراهيم

أسعدني انسجامك مع النص

شكرا لمشاركتك القيِّمة

و لثنائك الدافئ

و لك مني عميق المودة و التقدير

نزار

-3-

قصة هادفة 

حقا كما قال رسولنا الكريم

" كما تدين تدان "

هذه حال الدنيا يوم لك ويوم عليك .

تحياتنا للقاص المبدع

نزار ب. الزين

ناعمة كريم فلسطين

منتديات مرافئ الوجدان.
http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?t=11228&goto=newpost

5-8-2008

الرد

أختي الفاضلة ناعمة

صدقت فالمظلوم لا بد أن ينفجر غضبه ذات يوم

و الظالم لا بد أن يلقى جزاءه ذات يوم

و كما تدين تدان

الشكر الجزيل لمشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و عافية

نزار

-4-

نص سردي ينهل من المعين الاجتماعي ، يحمل دلالات عميقة عن  الذكورة السلطوية الضالة المتعنتة ، و الباحثة عن فتات ، تخدم نرجسية جاهلة ، تخدم الفاسد من كينونتنا ، دون احتساب لنتائج كارثية على مسارها الوجودي ، او ردود فعل قد تنفجر في كل لحظة ؛ النص غارق في النرجسية هذه ، ولعل ما اخذته على النص هو العنوان نفسه لكونه يشي بالمضمون ما ان يبدأ المتلقي بدخوله ، حيث توقع النهاية كان ممكنا ، لكنه في الاجمال صورة ومشهد درامي اكتمل فيه عنصري الزمكانية ، كما اكتمل فيه البناء السردي المترابط .
محبتي
جوتيار تمر العراق

ملتقى رابطة الواحة منبر دنيا الوطن إنانا أم فراس - واتا

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=375902#post375902

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-141364.html

6/8/2008

الرد

أخي الحبيب ، الأديب و الناقد الفذ جوتيار

كالعادة أفضت و أجدت في تحليلك للنص

شكلا و مضمونا

شكرا لهذا الإثراء الدائم لنصوصي

و لنقدك البناء

و على الخير معا نلتقي ، لنرتقي

نزار

-5-

أقصوصة معبرة وذات دلالة . وهي تعطينا نظرة شاملة لشيئين :
-1-  انتفاء المودة و الرحمة في حياة بعض الأزواج واستبداد طرف من الطرفين.
2-
-  عدم الاطمئنان إلى حال الدنيا .. فالقوي قد يصير ضعيفا و الغني فقيرا و العزيز ذليلا ..
تحية لك أخي نزار وشكرا لك على هذه الأقصوصة الجميلة .
وتقبل مودتي

رشيد الميموني المغرب

منتديات نور الأدب

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=6001

6/8/2008

الرد

أخي المكرم رشيد الميموني

أسعدتني إطلالتك

و رؤيتك القيِّمة و الصائبة للنص

التي رفعت من قيمته و أثرته

كل الإمتنان لثنائك الدافئ

و على الخير معا نلتقي لنرتقي

نزار

 

-6-

الأستاذ الفاضل نزار ب. الزين
صورة تفضح واقعنا البئيس، وتتكرر بأشكال مختلفة في مجتمعاتنا.
زوج طاغية وزوجة مغلوبة على أمرها.
طبعا للصبر حدود، وقد احتملت جبروته سنين طويلة.
لكن، لو رحمت ضعفه....
مع التحية والتقدير

خديجة القرشي المغرب

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/showthread.php?t=31259

7/8/2008

الرد

أختي الفاضلة خديجة

صدقت يا أختي ، فهذا هو

حال الكثير من  الرجال في بلادنا

استبداد و تعجرف و تسلط

و أنا شخصيا لا ألومها

بعد فعلته الأخيرة

شكرا لزيارتك التفاعلية

و دمت بخير و عافية

نزار

-7-

الأستاذ نزار

صبرت حتى آخرة دقيقة و أفسدت كل ما قدمته.
لو كان هو في محلها ماذا كان سيصنع بها.
أية حكمة من النص؟ الكثير الكثير !
تحياتي

سعاد بني أخي المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=34520

7-8-2008

الرد

أختي الفاضلة سعاد

لا أعتقد أنها تستحق اللوم

فللإنسان طاقة احتمال محدودة

قد تنفذ تحت الضغوط

شكرا لمشاركتك القيِّمة

 و دمت بخير و عافية

نزار

-8-

عزيزنا نزار
هذه قصة الرجل الشرقي
الذي يظل جبارا حتى في أرذل حالاته
لك مودتي و تقديري

ابراهيم درغوثي تونس

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=34520

7/8/2008

الرد

أخي الحبيب ابراهيم

صدقت يا أخي ،

فكثيرا  ما  يحمل  الرجل  الشرقي

هذه العقلية المتخلفة

استبداد و استقواء و تعالي

الشكر الجزيل لمشاركتك القيِّمة

و على الخير معا نلتقي لنرتقي

نزار

-9-

استاذ/ الكريم نزار ..
اسلوب سرد رائع .. ومضمون هادف .. للقصة
جسدت هنا صور ومشاهد من حياة مجتمعنا
وقمة جبروت الرجل وسيطرته المميتة داخل
اسرته .. ومدى معاناة والالام ..
ولكن بداية لهذه قصة .. يجب أن تكون نهاية
بهذه الصورة ..
رائع حضورك

رنين منصور فلسطين

ملتقى أدباء و مشاهير العرب

http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=5917#post5917

7/8/2008

الرد

أختي الفاضلة رنين منصور

إنه الرجل الشرقي و نعرة تقديس الذكورة

فإلى متى ؟

شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و عافية

نزار

-10-

حقيقة استاذي القدير لا ادري لماذا ارتسمت على شفاهي ضحكة خافتة ومن ثم تسمرت قليلا بعدها , الأن المضمون يبعث الألم بينما النهاية تثير الحنق ..
اهل هو أمر مضحك ان تنفجر المرأة بعد كل تلك السنين في وجه من يظل يرى نفسه ملكا وربانا .. حقيقة ان لتلك القصة وجهان يسيران كل في خطه ومساره ..
الخط الأول هو الصبر على الأذية واحتمال
الأهانة على مدار عمر طويل ورغم ما حل بالزوج المسكين
والخط الثاني هذا البركان الذي ثار اخيرا
وقرر أن يزج بحممه المشتعلة في وجه الأرض التي اصبحت قشرتها ضعيفة متآكلة ..
محبتي واحترامي وتقديري لك ايها الكاتب الكبير.

محمد ثلجي فلسطين

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-141364.html

7-8-2008

الرد

أخي المكرم محمد ثلجي

ألا ما أروع تعبيرك " البركان الذي قرر أن يزج بحممه المشتعلة ، في وجه الأرض التي اصبحت قشرتها ضعيفة متآكلة "

تعبير يتمازج فيه العلم إلى جانب الأدب .

تحليلك أصاب كبد الحقيقة

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك التفاعلية

و على الخير معا نلتقي ، لنرتقي

نزار

-11-

الأستاذ الحبيب نزار ..

كتاباتك تتميز بشدة الواقعية ، أنا قد توقعت أن تضربه بعد أن صار عاجزا إنتقاما من جبروته التي تخيرت لها الكلمة المناسبة للقسوة ( يضربها بقوة عامل بناء ) يتعامل مع الطوب والزلط والأسمنت ، ولكنها تفانت في خدمته فتعجبت . لكن .. كله  إلا هذا !!
وهي بضربها له فقط أيضا أصيلة ، فقد كانت يجب أن تلف رأسه بالملاءة القذرة ....... وتحشرها في فمه ليتذوق مرارة القسوة الكريهة !!
والآن أغادرك وأنا حزين ، فاللقاء معك نوع من الفضفضة المريحة .
راشد أبو العز .مصر

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-141364.html

7-8-2008

الرد

أخي الحبيب راشد

أنا معك ، فبعد فعلته الأخيرة ، يستحق الضرب

كل الإمتنان لإطلالتك الجميلة و ثنائك الدافئ

مع خالص الشكر و التقدير

نزار

-12-

اخى القدير ب. الزين
صعبة جدا..جدا.. وبحاجة الى فتح اوراق كثيرة وفتاوى ايضا لانها ليست سهلة ابدا الحكم هنا ؟؟!!
كنت قد كتبت عنواتن التعليق: معها حق بالضبط ولكنى تراجعت خوفا وهلعا ..!!!!!!!!
فالصمت عبر 40 عاما كان اساس الخطأ فلم تعطيه فرصة للتغيير بل تمادى ولكن الآن يحدث تقييم سريع منها فى وقت الحاجة ووقت هو المفصل قبل حافة القبر فاما النار واما الجنة . لهذا فهو قص ليس بالسهل ايها المبدع...........
تحياتى العطرة

زياد صيدم فلسطين/غزة

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-141364.html

7-8-2008

الرد

أخي الحبيب زياد

ما حصل قد حصل و لا يحتاج إلى أي تمحيص

فللإنسان طاقة إحتمال محدودة قد تنطفئ تحت الضغوط

و الفعلة الأخيرة ضغط هائل لم تتمكن أم رياض من احتماله

و أنا و الكثير من الزملاء ، نعذرها

الشكر الجزيل لحضورك المميز ، و دمت بخير و عافية

نزار

-13-

أستاذي الرائع نزار

هنا نبتت الكرامه من جديد بعد ان دفنها ابو رياض ، من حقها الصراخ بأعلى الاصوات لعله يفيق من حلم عظمة الرجوله اشكرك استاذي نزار

 ودمت بسلام واعطاك الله الصحه والهدوء

نشأت العيسه فلسطين/بيت لحم

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-141364.html

7/8/2008

الرد

أخي الحبيب نشأت

صدقت يا أخي ، هي نفحة كرامة برزت فجأة تحت ضغط هائل

الشكر الجزيل لتعقيبك المتفاعل و دعائك الطيِّب

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-14-

أبي الغالي نزار، ولكن احتملت قاذوراته كلها ، فتوقفت عند الأخيرة!
وفي هذا الوقت الذي عاد به طفلا!
لست معها أبداً ، فقد أضاعت كل صبرها بفعلتها الشنيعة!
هذا رأيي .
قص مثير واقعي جداً.

فاطمة منزلجي فلسطين

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-141364.html

7/8/2008

الرد

ابنتي العزيزة فاطمة

الضغط الكبير يولد الإنفجار

أنا شخصيا لا ألومها على الإطلاق

شكرا لحضورك المميز

و دمت بخير و عافية

نزار

-15-

أستاذي الرائع نزارالزين ،،

 لا أوافق السيده أم رياض على ما ختمت به 40 سنه من التفاني في خدمة زوجها ،، بهذا الضرب ،، أبدا لست معها ،، يا ليتها كملت معروفها معاه للأخير وجزاؤها عند رب العالمين ،، صحيح طفح بها الكيل فهي إنسان أولا وأخيرا ،، ولكن ليتها خرجت من الغرفه وأرسلت من ينظفها بدلا من إغضاب ربها هكذا
عندي حكمه أحاول أن أتذكرها ،، حين يستدعي الأمر وهي بسيطه لكن لو تذكرناها لما أخطأنا ولسامحنا : العقل السليم في الجسم السليم"
دمت رائعا أستاذ نزار
صفاء محمد العناني الإمارات العربية المتحدة

 

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-141364.html

7/8/2008

الرد

أختي الفاضلة صفاء

قلتيها بلسانك أن للإنسان طاقة إحتمال محدودة ، قد يفقدها تحت تأثير الضغوط

شكرا لزيارتك و مشاركتك التفاعلية

و دمت بخير و عافية

نزار

-16-

أخي الكريم الأستاذ نزار
تجدني في هذا السرد الذي يتوافق مع سلوكيات الكثير من البشر وفي كل المجتمعات..تجدني أميل إلى ضرب هذا الرجل منذ أن قرأت العبارة( بيد عامل بناء ) ولا أتصور أن يكون الرجل رجلا حين يستقوي على إمرأة مهما كانت شرسة
فاللين مع النساء هو أقرب الطرق إلى الحب..وإلى الجنة..هذا رأيي
ولكنني أجد نفسي أيضا في صف الزوجة التي صبرت حتى فاض بها..وأختم بكلمة عامية..يستاهل الضرب بالــ.....؟؟
تقبل مودتي على هذا السرد الممتع
عبد الهادي شلا كندا

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-141364.html

7/8/2008

الرد

أخي الحبيب عبد الهادي

و أنا معك في صف أم رياض ، هكذا رجل يستحق الضرب

شكرا لإطلالتك  و تعقيبك القيِّم

و على الخير معا نلتقي لنرتقي

نزار

-17-

أنا لا أدينها

مهما كان الإنسان صبورا ... فهناك لحظات ...قد يخرج فيها عن طوره ... فهذه هي الطبيعة البشرية ... نملك جزءا من الغضب ... و نملك جزءا من الحلم ...
و لكنني متأكد ... أنها بعد أن هدأت ... قامت بتنظيف القاذورات ... و أوكلت أمرها الى الله ...
مع تحيتي ...

حسام كو فلسطين/غزة

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-141364.html

7/8/2008

الرد

أخي المكرم حسام

تحليلك صائب و توقعك منطقي مع مثل هذه السيدة الصبور

الشكر الجزيل لمرورك و دمت بخير و عافية

نزار

-18-

أستاذنا الفاضل نزار ب. الزين

قصة واقعية تحكي عن المشاعر الإنسانية ..وتعيد ترتيب أوراقها بأسلوب فريد وجميل ..
اسلوب سهل..ربما السهل الممتنع ...كلمات سهلة الفهم بسيطة ..ولكن تخفي في أحضانها كل المشاعر الإنسانية ...أنا لا أستنكر ما فعلته الزوجة ... ولا ما فعله الزوج أخيراً ...وربما أنت أيضاً لأنك تركت النهاية للقارئ يضعها ..
إن ما حصل هو خطأ بالمطلق ..ولكنه سليم بالنسبة لمن فهم مجريات النفس البشرية ..
فأنا كقارئ قد أضع النهاية هكذا "بعد إذنك " وطبعاً كل قارئ يضعها كما يرى ..
إمرأة تحتمل الاضهاد 40 سنة لهي صالحة وما حدث منها هو انفجار الغضب على الزوج أعتقد أنها كانت في حالة ضعف شديدة نتيجة ما تحملت من ضغط نفسي في هذا الوضع وعبر السنين فانهارت في صورة اعتداء على الزوج الذي مثل لها الظلم في شخصه ...وأعتقد أنها سرعان ما تعود إلى رشدها بعد أن تفرغ شحناتها ...
أما الزوج الذي كان عزيزاً ومفترياً بطبعه ...تحطمت نفسيته بعد أن فقد وسيلته في الوصول ..ذل بعد عزة ..وسكون بعد حركة ..ويد سفلى بعد عليا ... فعوض عن ذلك بانفعالات عصبية جارفة ...وأصبح كطفل صغير في قمة ضعفه ...وهنا أراد أن يغطي ضعفه بصراخه وتمرده ورمي الحفاظة ...فعلاً كطفل صغير .. فكان أن اعتدت عليه ...
وأُكْمِل
إنهار فجأة وبكى كطفل صغير ... تسمرت في مكانها ..وبكت بجنون واحتضنت يداه على وجهها معتذرة عما بدر منها في لحظة لا وعي وجنون ..بكى واعتذر من بين دموعه عما سببه لها من آلام عبر السنين ...و..و...
نعم سيدي ...كان من المفترض أن قالت "لا" ولو مرة واحدة منذ زمن بعيد
عندها ما كانت تصل لهذا
شكراً أستاذنا القدير
وتقبل مروري

شريف أبو نصار فلسطين/غزة

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-141364.html

7/8/2008

الرد

أخي المكرم شريف أبو نصار

كما تفضلت ، فالنهاية المقتوحة ، تسمح بكل التكهنات و التصورات لما سيحدث ،

و تصورك لاستكما الأقصوصة منطقي و مشروع و دليل على عمق فهمك لشخصية أم رياض

أخي الكريم

مشاركتك التفاعلية رفعت من قيمة النص و أثرته

أما ثناؤك عليه فهو وشاح شرف يطوق عنقي

و على الخير معا نلتقي لنرتقي

نزار

-19-

الاديب نزار
دروسك تنهال علينا بجماليتها لتدلنا على الاعتبارمنها
قصه فى غايه الروعه والله انه يستحق الرمى من اعلى مكان لان القبيح قبيح ولو لبس بالديباج

جميل عبد الغني السعودية

منابر ثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?p=185307#post185307

8-8-2008

الرد

أخي المكرم  جميل عبد الغني

صدقت يا أخي فالقبيح يظل قبيحا

و من الصعب تغييره

حروفك الوضاءة أنارت نصي و أدفأتني

شكرا لإطلالتك و دمت بخير و عافية

نزار

-20-

الفاضل نزار: لكل جبار نهاية ولكل متسلط اجال مرسومة في الغيب وحين يأتي حينها تنتشر كالطوفان وتهدم كل الرؤوس الصلبة.
حكي مميز ووصف واقعي لأقصوصة تميزت بالكفاءة والقوة والتوهج.
لك تحياتي.

خالد عبد اللطيف المغرب

المنابر الثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?p=185307#post185307

8/8/2008

الرد

أخي المكرم خالد عبد اللطيف

المظلوم لا بد أن يتفجر غضبه ذات يوم

الشكر الجزيل لمشاركتك التفاعلية

المقترنة بثنائك الدافئ

و على الخير معا نلتقي ، لنرتقي

نزار

-21-

أستاذنا الفاضل / نزار الزين

يسعدني أن أكون أول من يعانق حرفك البارع هنا
وحيث أن القصة مكتملة العناصر
سامية في الهدف والمعنى
تحياتي

 مصلح أبو حسنين فلسطين

ملتقى الجود

http://aljoood.com/forums/showthread.php?t=20280

8/8/2008

الرد

أخي المكرم مصلح أبو حسنين

الشكر الجزيل لإطلالتك اللطيفة

و ثنائك العاطر

و دمت بخير و عافية

نزار

-22-

الأديب الفاضل نزار

الزوجة الأصيلة تحتمل وتحتمل وتحتمل .. والكثير من الزوجات العربيات من الجيل غير الحالي طبعا

يحملن أصالة وصبر واحتمال. .. طبعا هنا الأمر مبالغ فيه من حيث تصرفات الزوج ..

فالمعروف إنسانيا أن المرء حين يعجز يصبح منكسرا  ويحاول التكفير عن أخطاء ارتكبها بحق الآخرين لئلا ينتقمون منه ..

إلا أن بطل القصة أصر حتى النهاية أن يظل كريهة بغيضا في االتعامل والأسلوب ..

لربما هو يستحق العقاب ولكن نسيت المرأة أن الله يمتحنها في صبرها وأن  عليها أن ترضي الله , ليس لأن هذا الزوج يستحق

وإنما لأن بخدمتها له تكسب رضا الخالق وثوابا بلا حصر .. وهنا كان حكمها الخاطئ بالثورة والغضب بعد هذا العمر فضيعت ما نالته

شجاع الصفدي فلسطين

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=391603

8-8-2008

الرد

أخي المبدع شجاع

تحت الضغط الشديد يتفجر الصبر

و تتبعثر الأعصاب

و لا أظن هذا الإنفعال الطارئ

سيفقدها الحسنات التي جمعتها

على مدار أربعين حولا

كل الإمتنان لمشاركتك التفاعلية

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-23-

" و إن أنت أكرمت اللئيم تمردا"...
هذا هو حال هذه الزوجة التي عانت وكابرت وأذابت عمرها لتخدم الزوج المتعجرف ...
ولأن ما وصل إلى الحد ينقلب حتما إلى الضد.. فقد كانت الثورة على الموروث وعلى الخنوع وبرزت
شخصية المرأة القوية التي كانت تختفي وراء ركام التقاليد والتخلف...
نزار ب الزين:
كما عهدتك قاصا بارعا تأخذ من اللقطة عبرا ومن الجملة نصا مستقلا بذاته...
تكتنفني السعادة كلما قرأت لك...
دم بخير

طارق الأحمدي المغرب

منتديات منابر ثقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?p=185465#post185465

9/8/2008

الرد

أخي المكرم طارق

أسعدتني إطلالتك و سرني تعقيبك التفاعلي

أما ثناؤك فهو وسام يزين نصي و صدري

و على الخير معا نلتقي لنرتقي

نزار

-24-

الفاضل الاستاذ نزار
اسمح لي ان أرى القصة من موقع أخر
"""
انتزع " الحفاظة " التي طالما تذمر منها"""
مع كل عنايتها له تبقى الملاصقة له تخدمه وتقول هي ايامه الاخيرة
اما هو فهو يعاني يومه الاخير
وسجنه الاخير
وعذابه الاخير
هي معذورة
انما هو يتألم
انا استطعت ان أرى الالم من خلال وصفك الجميل
انت دائما مبدع
تحية

د. صلاح الدين أبو الرب الأردن

منتديات واتا

9-8-2008

الرد

أخي المكرم الدكتور صلاح الدين

لا شك أنه يتألم

و لكن سفه سلوكه استمر

مما فجر غضب المسكينة

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة

و ثنائك الرقيق

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-25-

هناك قسوة مبرره وقسوة غير مبرره

 استطاعت الفصة أن تجرنا للتعاطف مع الزوجة حتى في أقسى تصرفاتها,

التي ربما بالغت القصة فيها بوصولها حد الضرب.

تحياتي

نصر بدوان الأردن

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/newreply.php?do=newreply&p=249113

14/8/2008

الرد

أخي المكرم نصر

نعم يا أخي ، فالقسوة قد تجد ما يبررها

كما حدث في القصة

و الضغط يولد الإنفجار

شكرا لمشاركتك التفاعلية

و ثنائك الرقيق

و دمت بخير و عافية

نزار

-26-

ألأخ الأديب المبدع
نزار
القصة واقعية بامتياز موضوعها معاناة إنسانية تثير الحيرة وتبعث الشعور بالعجز أمام الحل
فماهو الحل ياترى؟
يعاملها بقسوةٍ لأنّه يتعالى عليها بصحته ويرى نفسه بطلاً ثمّ تدورُ الأقدار عليه ليفقد صحته
ويفقد قوته ولا يبقى لسلطته معنى لكنّه ظلّ مكابراً..فماذا تفعل هي؟
ينبغي بعد العمر الطويل الذي تحملّت به القهر أن تتحمله لما تبقّى من العمر لتفوز بالآخرة بعدما
ضاعت عليها الحياة الهانئة.
لقلبك الطيب تحية.
صدى ألخالدي العراق

منتديات مرافئ الوجدان

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?p=106571#post106571

16/8/2008

الرد

أختي الفاضلة صدى

لا أظن أن فقد الأعصاب تجاه أمر جلل

يذهب بحسناتها على مدى أربعين سنة

فالضغط الشديد يولد الإنفجار الشديد

الشكر الجزيل لمشاركتك التفاعلية

و على الخير دوما نلتقي لنرتقي

نزار

-27-

العزيز الأستاذ نزار الزين
لقد قمت بتشريح عيّنة من عيّنات الظلم.. نعيش واقعا يتواتر فيه الظلم والقهر على كلّ المستويات: الحاكم والمحكوم، البوليس والمواطن، الإدارة والمستخدم، الرجل والمرأة، الكهل والصبي.. إلى ما لا نهاية.. مجتمع يقوم على علاقات العنف مجتمع تسوده ثقافة العنف
مع محبتي
سعيد محمد الجندوبي تونس

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/showthread.php?p=250555&posted=1#post250555

16/8/2008

الرد

صدقت يا أخي سعيد ، إنها للأسف ثقافة العنف

التي تسود جميع مناحي حياتنا الإجتماعية

و السياسية .

الشكر الجزيل لمشاركتك التفاعلية

و على الخير معا نلتقي لنرتقي

نزار

-28-

الأستاذ نزار الزين

تحيات إبداعية و بعد:

 

أعجبتني مادة هذه القصة خاصة وأنكم تقولون أنها واقعية.

كنت أتمنى لو أنكم أضفتم إليها شيئا من واقعية الأدب لتصبح أكثر واقعية وتأثيرا.

وقد سبق للإخوة الواتويين الأفاضل أن أشاروا إلى ذلك.

أما أنا فقد أبحت لنفسي شيئا من التطاول والتطفل وقررت أن أشاركك ما دار في ذهني بعد أن فرغت من قراءة قصتك.

فأرجو المعذرة كما أرجو أن تتقبللوا هذا التطفل بصدر رحب.

وإليكم ما تصورته خاتمة لقصتكم:

 

"...ثم ألقى ب"الحفاظة" الملوثة بقاذوراته في وجهها..تملكها غضب عارم..وحش ظلت تخنقه في أعماقها لأربعين سنة قفز فجأة..دارت بها الأرض فيما ظلت عيناها تدور في الغرفة حتى وهي لا تعلم عما تبحث ..وقع بصرها على عكازه قرب السرير..رفعته الى أعلى مصممة على أن تفجر دماغه ها هنا والآن وليكن بعد ذلك ما يكون..انكمش على نفسه وهو يواري رأسه بين يديه فيما ظلت عيناه شاخصتين إليها وفيهما من الدهشة والرعب والتوسل ما لم تر في حياتها قط..يا الله ! كم بدا لها صغيرا ! ألقت بالعكاز جانبا و اقتربت منه..ظل خائفا مترقبا.. لكن ما إن مدت يدها تمسح على رأسه حتى أجهش بالبكاء و كانت تلك أول مرة منذ أربعين سنة تراه يبكي ..ولأمر ما استلذت بكاءه..تفجرت عاطفة الأمومة في أعماقها.. احتضنته برفق وانغمرت معه في بكاء لذيذ..."

 ولكم فائق التحيات و الإحترام.

عبد الرشيد حاجب العراق

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/newreply.php?do=newreply&p=250599

16-8-2008

الرد

أخي الفاضل عبد الرشيد

يا مرحبا بأولى إطلالاتك على أحد نصوصي

النهاية التي وضعتها في غاية الروعة

و قد أثرت الأقصوصة

و لكن ألا ترى معي أنها تحولت

من قصة قصيرة جدا إلى قصة قصيرة ؟

أهنئك على حسك الأدبي الرفيع

و أشكر لك  مشاركتك التفاعلية

و دمت بخير و عافية

نزار

-29-

وهل هذا جزاء صنيع المعروف !!
بدلا من إعترافه بالفضل وعرفان الجميل
يجحد كل شي بجبروته الفاحش
وماجزاء الإحسان إلا الإحسان
نزار
شكرا لك

خلود صلخد سوريه

منتديات نجدية

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?t=10104

18/8/2008

الرد

صدقت يا أختي خلود

فقد كان يقابل المعروف بالجحود

شكرا لمشاركتك القيمة

و دمت بخير و عافية

نزار

-30-

معذورة بعدما طفح بها الكيل
وإن كان الأجمل أن تداوم على الإحسان إليه
شكرا لك جزيلا على قصك الراقي الجميل الذي تتحفنا به دوما

حسن الشحره السعودية

منتديات أزاهير

http://www.azaheer.org/vb/showthread.php?t=28417

2208-2008

الرد

أخي المكرم حسن

للإنسان طاقة احتمال محدودة

فعندما يشتد الضغط

تصبح السيطرة على انفعالاته

 في غاية الصعوبة

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة

و ثنائك الدافئ

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار

-31-

الأستاذ نزار ب. الزين:
رغم أن القصة واقعية، فإنك سردتها هنا باسلوب أدبي متميز جعل منها تحفة في فن السرد.
القاموس المستعمل بليغ بمفرداته القوية.
الأسلوب سلس.
اللغة خالية من أي حشو، وسليمة من حيث الإستعمال.
أحسستُ بغبطة وأنا أقرأ هذه القصة، فشكرا لقلمك.
تحية تقدير .

هري علد الرحيم المغرب

صور هــري

منتديات واتا

http://67.228.164.208/~arabs/forums/showthread.php?t=31259

21/10/2008

الرد

أخي الفاضل الأستاذ هري عبد الرحيم

يا مرحبا بأولى إطلالاتك على أحد نصوصي

و كل  الإمتنان  لأسلوبك  في شرح  ميزات

هذه  الأقصوصة  ، مما  رفع

من قيمتها و أثراها

***

أما ثناؤك فهو وشاح شرف

يطوق عنقي

و على الخير دوما نلتقي

معا لنرتقي

نزار

-32-

المبدع نزار...
نصوصك التي سبق لي أن تمتعت بقراءتها وشاركت عددا من المتعلمين في ذلك ،تشدني بواقعيتها ولحظاتها وأمكنتها ولغتها البسيطة ومعانيها المنفتحة للجميع ،فهي نوع من القص الذي ألفناه في حكايات القدماء ،يأخذك بتدرج وتسلسل من بداية القصة الى أقوى لحظاتها ليجعلك رهينا لها ،مشاركا مع أبطالها وناقدا لنهايتها ...
دمت مبدعا

ابراهيم أبويه المغرب

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/showthread.php?p=269256#post269256

21/10/2008

الرد

أخي المكرم الأستاذ ابراهيم

أسعدتني  زيارتك و أثلج  صدري

طرحك لقصصي للمناقشة مع طلابك

أما  شهادتك  هذه  فهي  إكليل  غار

يتوج هامتي

و على الخير دوما نلتقي

معا لنرتقي

نزار

-33-

قصة تتناول موضوع معاناة المرأة ..في ظل حكم رجل ظالم..لكن متى يجد المظلوم متنفسا له من  القهر ..؟ هذا هو النموذج ..والانسان  في الغالب  يجني ما حصد..أخطاء اللغة واردة في النص ..مثل " بكل  اوتيت من قوة"..لكنها اخطاء نقع فيها جميعا بسبب نسياننا للكثير مما تعلمناه من قواعد..او بسبب أخطاء الرقن..

مودتي

فاطمة سالم

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/newreply.php?do=newreply&p=404250

4/2/2009

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

صدقت يا أختي ، فالظلم يؤدي إلى ردود فعل قاسية ، كما حصل لهذه السيدة ،

أختي الكريمة : " بكل ما اوتيت من قوة " ليس فيها أي خطأ نحوي أو إملائي

و لك خالص الود و التقدير

نزار

-34-

اهلا اخي استاذ نزار،
قصتك طريفة.. ومرعبة..
حدث في احدى القرى الفلسطينية في الشمال،
ان فاض الكيل بالزوجة فقررت الانتقام من زوجها المتجبر.
استغلت نومه وقامت بغلي طنجرة زيت.. وسكبتها على رأسه.

مصطفى مراد فلسطين

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/newreply.php?do=newreply&p=404250

4/2/2009

الرد

صدقت يا أخي مصطفى ، فالضغط يولد الإنفجار

و الظلم قد يدفع إلى الأظلم

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و على الخير دوما نلتقي

نزار

--35

للصبرحدود
وإن كانت الزوجات من عادتهن الصبر والصبر
لكن لهن من الكرامة ما يدعو لاحترامهن
مودتي نزار

عبد المطلب عبد الهادي المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/newreply.php?do=newreply&p=404250

4/2/2009

الرد

أخي الكريم عبد المطلب

نعم يا أخي ، كثيرات هن المظلومات الصابرات

و لكن للصبر حدود ، و خاصة إذا كان الضغط شديدا

كما حدث لتلك السيدة

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و عافية

نزار

-36-

الاستاذ نزار الزين
كم من المآسي تحدث بسبب الجهل وبسبب اساءة معاملة النساء.
متى يفهمون ان المرأة انسانة ولها كرامتها ولها حقوقها؟
دام ابداعك استاذي.

رنيم حسين العراق

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/newreply.php?do=newreply&p=404250

7/2/2009

الرد

أختي الفاضلة رنيم حسين

نعم إنه الجهل مقرونا

بالأعراف الذكورية المتوارثة

أما متى يفهمون فعلمها عند ربي

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك التفاعلية

و دمت بخير و عافية

نزار

-37-

أتساءل من رباه على ما هو عليه من الغطرسة ؟
من غرس في سلوكه هذا التجبر على كائن رقيق ؟
المسكين عاش تعيسا وأكمل ذليلا .
والمرأة أيضا حكمها الذل .
ماذا سيفيدها موقفها الآن ؟
هل سيرد إليها سنواتها التي ضاعت تحت لواء الاستكانة والخنوع ؟
لو كان يفيدها أن تتمرد أو تنتقم فليس وهو في مثل تلك الحالة .
تركنا النص وغصنا في الوقائع
كلنا نناقش ما حصل .
لعل هذا ما أراده الكاتب .تحياتي

صالحة غرس الله تونس

الصورة الرمزية صالحة غرس الله أم ضياء    

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/newreply.php?do=newreply&p=404250

7/2/2009

الرد

أختي الفاضلة صالحة

لا شك أن الضغط الهائل الذي

أوقعه عليها بتجبره و استكباره

كان سبب رد الفعل القاسي هذا

و أنا شخصيا لا ألومها

***

الشكر الجزيل لزيارتك و اهتمامك

و انفعالك و تفاعلك الذي

عزز حيوية النقاش

نزار

-38-

دكتور نزار

مأساة تحدث في مجتمعنا الشرقي... الذكوري...
قرأتها مثل حكاية حقيقية أسمعها تتناقل بين جدران البيوت
تحية ومودتي
وفاء نويهض لبنان/الإمارات

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/newreply.php?do=newreply&p=404250

7/2/2009

الرد

أختي المكرمة وفاء

من المؤكد كما تفضلت - أن وقائع كثيرة كهذه

تحدث وراء الجدران كل يوم

***

كل الإمتنان لزيارتك و اهتمامك بالأقصوصة

نزار