الأدب 2

مجموعات  قصصية

  نزار ب.  الزين

 

مجموعة عرب أمريكيون

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و خمسين قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

  عيب

أقصوصة

نزار ب. الزين*

 

    صرخت أمها في وجهها :

" سناء ،عيب ، غطي ساقيك "

فاجأتها الصرخة ، أرخت ثوبها بسرعة شاعرة ببعض الحرج أمام ضيوف والديها .

" لا زالت طفلة ، لقد أرعبتيها يا أم سناء ، حرام عليك ! " علقت إحداهن ، فأجابتها   الوالدة  جادة : " يجب  أن  تتعود  على  الإحتشام  منذ الآن "

بعد عدة أشهر ، قررت الأسرة الذهاب إلى الشاطئ ...

تقدمت الطفلة من أمها ، و قفت إلى جوارها ، عقدت حاجبيها ، ثم قالت لها بكل حزم ( و بشيء من الخبث ) :

" ماما ،عيب ، غطي ساقيك "

----------------------

* نزار بهاء الدين الزين

سوري مغترب

إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع : www.FreeArabi.com

  عيب

أقصوصة

نزار ب. الزين*

أوسمة

 

-1-

استاذى الفاضل / نزار الزين
ههههه ، أقصوصة انتهت قبل ان اشبع منها .. فهى اشبة بالنكته
صدقت - واقول : ان اردتم ان يصدقكم ويحترمكم الناس
practice what you preach
وفى القرآن فى سورة الصف الأى 2-3 صدق ربى
"يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ"
واضرب على ذلك امثال شتى !من يقول لك شىء ويفعل نقيضه ! كيف نصدقهم ؟
وأعترف لك بصراحة : ان هذه مشكلتى الرئيسية مع احد الأشخاص حاليا على مستوى العلاقات الأنسانية !! وقد ازعجنى هذا جدا جدا !
ادعو الله ان يرد الناس الى اخلاق ديننا ردا جميلا
دمت فى رقى وتنوير
تقبل مودتى وتقديرى

 نسيبة بنت كعب – مصر

منتديات الجود

http://www.aljoood.com/forums/showthread.php?t=9671

20-6-2006

الرد

أختي نسيبة
شكرا لمشاركتك القيمة و تحليلك العميق و ثنائك الحافز
مودتي و احترامي
نزار ب. الزين
 

-2-

 أخي العزيز نزار الزين
قطفة من مبدع حكت الكثير
لا يكتب إلا لفائدة
تقديري واحترامي
تحياتي والمحبة

محمد عبد الحفيظ – مصر

منتديات الجود

http://www.aljoood.com/forums/showthread.php?t=9671

20-6-2006

الرد

 أخي العزيز الأستاذ محمد عبد الحفيظ
شكرا لمشاركتك و ثنائك الدافئ
مودتي
نزار ب. الزين

-3-

 استاذي العزيز...
ولكم تماثلت مثل هذه االصور امام اعيننا..نقول ما لانفعله..وكأننا نعيد مقولة نعيب الزمان والعيب فينا.
اذا ما اخذنا الامر من وجهة نظر تربوية..فاننا امام موقف سلبي جدا...لان الطفل يرى في والديه القدوة في كل شيء..بل يرى فيهما الصح وكل مايقولاه هو ملائكي رباني..خاصة عندما يصل الى سن يستطيع فيه التميز بين الاشياء..وفي مثل هذه الحالة التي اتيت بها يظهر لنا الامر جليا..ولعل لايخفى على احد بان علماء النفس وبالاخص علم نفس الطفل يؤكدون على لن الطفل في هذه المرحلة من العمر يحب التقليد..لذا كل تصرفات الام تترك اثرها فيه.
كنت دائما اقول بان الامهات عندنا يحتجن الى دروس خصوصية في علم النفس لانهن لايعرفن كيفية التعامل مع الطفل..بل سلوكياتهن تؤثر كثيرا حتى على نمو الطفل..وميوله..وطموحاته...ووووو....!
لكن العبرة...هنا في الاقصوصة هذه يمكن ان تتعدى..عالم الطفولة..بحيث نستطيع اسقاطها على عالم الكبار.
ونكتب مثلا قد شاع في الاونة الاخيرة بين الشباب عن..رجالات الدين..
"
اسمعني ولاتتبعني"...؟
استاذي العزيز عذرا...
هذه بعض الافكار التي راودتني وانا اقرأ لك هذه الاقصوصة...
تقبل خالص احترامي
جوتيار تمر – العراق

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=16111

20/6/2006

الرد

أستاذ جوتيار ،
تقبل إعجابي بأفكارك و خاصة منها فكرة تعليم أو تدريب الأمهات كيفية تربية الأبناء
هنا في مدينة أناهايم الأمريكية حيث أعيش ، شاهدت أمهات يذهبن إلى فصول خاصة في إحدى الكليات مع أطفالهن ، حيث يقوم مختصون على تدريبهن على كل ما يتعلق بالطفل و في جميع المراحل العمرية .
شكرا لمشاركتك القيمة
مودتي
نزار ب. الزين 

-4-

 أستاذي الفاضل / نزار ب الزين
تحياتي
أقصوصة صغيرة جدا ومعبرة جدا وتقول الكثير
عندنا احيانا يكون العيب مرتبط بزمان ما أو مكان ما فهو في هذه
الحالة ليس قيمة ثابتة فهو متغير بتغير المكان فكشف الجسد على
البحر ليس عيبا ولكنه بعيد عنه عيب ، هذه الإزدواجية تحكم الكثير من
تصرفاتنا ، وما يسري على العري يسري على معظم أمور حياتنا
للأسف والحل بسيط ومعقد في نفس الوقت :
أن نلجأ للدين فنلغي كلمة العيب  "القبيحة") من دستورنا ونستبدلها
بكلمة أكثر احتراماً وتحديداً ألا وهي كلمة "الحرام"
فالحرام حرام في كل وقت وفي كل مكان لأنه من عند الله
أما الـ "عيب" فهو من اختراع البشر لذا فهو متغير بتغير من يستخدمه .
أستاذي الفاضل
أقصوصة رائعة كلمات قليلة تحوي أموراً جل عميقة .
تقبل تقديري واحترامي

حسام القاضي – مصر/الكويت

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=16111

20/6/2006

الرد

 الأستاذ الفاضل حسام القاضي
للأسف حياتنا مليئة بالتناقضات و لا بد من حملات للتوعية التربوية ( رأي الأستاذ جوتيار تمر ) في محاولة إصلاح ما يمكن إصلاحه
شكرا لحضورك و مشاركتك في النقاش
و دمت بخير
نزار ب. الزين

-5-

الاستاذ الكريم نزار بهاء الدين الزين
رسالة تربوية رائعة لمن يريد ان يستفيض منها في تربية الاولاد وحتى في حياته الشخصية.
سلمت وبوركت
محبتي وودي

د. مادلين حنا – مصر

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=16111

20/6/2006

الرد

 أختي د. مادلين
شكرا لمشاركتك القيِّمة و ثنائك الدافئ
و دمت بخير و عافية
مودتي
نزار ب. الزين

 -6-

نعم أيها الفاضل
قد أحسنت الوصف و التوصيف كعادتك دوماً .
و أوافق أخي حسام فيما كتبه ؛ فمادام المقياس خاضعا لأهواء البشر و معتقداتهم فسيكون هذا التباين و هذا العجب !
تقديري لكما .

حوراء البورنو – فلسطين

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=16111

20/6/2006 

الرد

 أختي حوراء
شكرا لمرورك و إدلائك برأيك و لإطرائك اللطيف
مودتي و احترامي
نزار ب. الزين

 -7-

رائع أخي وأستاذي القدير / نزار الزين
ببساطة معهودة إستطعت أن تسرد علينا واقع نعيشه ...
ولأنه واقع ؛ وجدتني أبتسم ، وكم إبتسمت عندما وجهني وأرشدني من أرشدته بالأمس وكنت له المعلم ، واليوم صار معلما وصرت بين يديه تلميذة .
وهذا هو حال الدنيا .... ولا عجب
تحياتي وتقديري

عبلة محمد زقزوق – مصر

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=16111

20/6/2006 

الرد

 أختي المربية الفاضلة عبلة
شكرا لمشاركتك و لثنائك العاطر
مودتي و احترامي
نزار ب. الزين

 -8-

الاستاذ نزار

 من أهم أسس التربية الثبات على المواقف وعدم التناقض ،

وهو الامر الذي يمكن النشء من معرفة الخطأ و الصواب ، التمييز بين الحق و الباطل .
في القصة ما يؤكد هذا الامر ، ويعرضه باسلوب وأحداث تجري بين الام وابنتها ،

 و" كما تدين تدان " كان الاحرى بالام أن تلتزم بما تود ابنتها أن تكون عليه .
أستاذنا نزار ب. الزين
تستطيع أن تلتقط من كل زاوية في الحياة قصة ، قدرة و لغة و متعة.
كل الود والاحترام

ياسمين عبد الله – الكويت

منتديات ميدوزا

http://www.midouza.net/vb/archive/index.php/t-3218.html

1/7/2006

الرد

 أختي المربية الفاضلة ياسمين
تلك هي التناقضات، شاهدت أبا يعاقب ابنه لأنه يدخن ، و هو أكثر المدخنين شراهة ، و شاهدت طبيب أمراض صدرية يدخن الغليون ، و هو يؤكد لمرضاه بأن ما جرى لهم إن هو نتيجة التدخين !!!!!! و الأمثلة كثيرة يا أختي
شكرا لمشاركتك الواعية و لثنائك العاطر
تقبلي احترامي و تقديري
نزار ب. الزين

 -9-

الاستاذ نزار

 إن المشكلة التي عبرت عنها القصة بشكل بليغ هي مشكلة تربوية خطيرة، كما أشارت إلى ذلك الأخت الفاضلة ياسمين عبد الله يؤثر هذا الأسلوب المتناقض في التربية تأثيرا سلبيا في شخصية الطفل ويعيق نموها على المستويين المعرفي والأخلاقي ويتسبب في الفصام أو الشيزفرينيا. يرى علماء النفس المعرفي أن للبنية المعرفية أبعادا إبستيمية وغير إبستيمية. تتعلق الأبعاد غير الإبستيمية بالقواعد والمعايير الاجتماعية وخاصة ما تعلق منها بالتمييز بين الصواب والخطأ وبين الحق والباطل، فهذه قاعدة اجتماعية قبل كل شيء، وهو ما عبر عنه الفيلسوف هاملن Hamlyn بقوله: "لا يمكن لأحد أن يعرف شيئا ما لم يعرف أشياء أخرى" وهذه "الأشياء الأخرى" هي القواعد والمعايير الاجتماعية التي أشارت إليها الأخت ياسمين عبد الله. ولكن أسلوب التربية الشائع غير المفكر فيه لا يراعي هذه القاعدة في كثير من الأحيان، فيجعل الآباء أبناءهم أمام مطالب متناقضة، ويجد الأطفال أنفسهم تحت ضغط أو إكراه مزدوج double bind حسب تعبير علماء النفس : يتجلى هذا الإكراه المزدوج في القصة من خلال التعبير اللفظي "غطي ساقيك" والتعبير غير اللفظي : كشف الأم عن ساقيها في الشاطئ. وكانت ردة فعل الطفلة التي لا تخلو من "خبث" والتي قد تنظر إليها الأم والمجتمع من حولها على أنها ردة فعل لا أخلاقية. من المسئول إذن ؟ ما هي الأسباب العميقة للسلوك غير اللائق لدى الأطفال ؟ هذه هي المشكلة التي تطرحها القصة وتدفع القارئ إلى التفكير فيها.
دمت لنا مبدعا

 محمد أغبال – المغرب

منتديات ميدوزا

http://www.midouza.net/vb/archive/index.php/t-3218.html

1/7/2006

الرد

الأخ الفضل الأستاذ أحمد أغبال
هي بالفعل مشكلة تربوية تكمن بالسلوك المتناقض

الذي يمارسه بعض الأهل مع فلزات الأكباد ،

و يؤدي بهم إلى تشتت القيم لدى الناشئة .
تحليل عميق أستاذ أحمد أهنئك عليه

و أشكرك لحضورك و مشاركتك
تقيري و احترامي لك
نزار ب. الزين
 

 -10-

الاستاذ نزار

أظن أن التعقيبات التي تناولت هذا النص لحد الآن، بما فيها حوار كاتبه مع قرائه، تطرقت إليه من وجهة نظر واحدة لا أجادل في وجاهتها إطلاقا، وأود المساهمة في هذا النقاش بالإشارة إلى إمكان قراءة النص نفسه من منظور ثان يحيل التأويل السابق إلى مجرد أحد مكونين:
الأول: اعتبار الطفلة هي محور النص الذي بين أيدينا وإناطة دور ثانوي. للأم في هذا المستوى قد تصير الرسالة التي يريد النص نقلها إلينا هي ما قيل لحد الآن: التناقض، النهي عن شيء والإتيان بمثله أو بما هو أفظع منه، مواقف الإكراه المزدوج التي تعتبرها مدرسة بالو آلطو، ممثلة في رائدها غريغوري بايدزن، أصلا في ذهان الشيزوفرينيا (وقد تطرق لهذه المسألة بايدزن نفسه في الجزء الأول من كتابه المترجم إلى الفرنسية تحت عنوان
Vers une écologie de l'esprit. في المستوى نفسه، تصير الطفلة صائبة والأم مخطئة، وأكثر من هذا يصير النص، على المستوى الفني جسدا مكتملا لا يمكن للقارئ أن ينتظر منه تتمة.
أما المكون الثاني للمنظور الذي أقترحه، فيمكن أن يعتبر الأم هي محور النص فيما ينيط بالبنت دورا ثانويا. هنا، تصير الرسالة التي يود النص نقلها إلينا مختلفة تماما، بل ومعاكسة كليا للتي استخلصتها القراءة الأولى. الرسالة ستصير هي: كل سياق يقتضي تصرفا معينا. ما يكون مكروها في ظرف ما يكون محبوبا ومرغوبا في ظرف مخالف، ما يحظر في مناسبة يمكن أن يباح في مناسبة أخرى. في هذا المستوى، يمكن اعتبار الطفلة قد أبدت قصورا (لسنها دون شك) في إدراك أن العالم يقوم على تعارضات وتقابلات، وأن الشيء لا يكون دائما أبيض أو أسود، بل يمكن أن يكون ابيض وأسود في الآن نفسه، وإن شئنا المضي بهذا التفكير بعيدا أمكننا القول بطرح النص مسألة نسبية الحقيقة وتعدد وجوهها، والحدود الهشة بين الخير والشر والجمال والقبح، ونسبية الأحكام، الخ. من هذه الزاوية، يكون النص، على المستوى الفني، نصا غير مكتمل ليس بالمعنى السلبي، ولكن بالمعنى الإيجابي الذي يقتضي من القارئ حدس بقيته ومواصلة تخيل الجواب الذي ستقدمه الأم لابنتها...
وفي إمكانية مقاربة النص من المنظورين مجتمعين يكمن جماله ضمن ما يكمن...
محبتي
محمد أسليـم
 – المغرب

منتديات ميدوزا

http://www.midouza.net/vb/archive/index.php/t-3218.html

15/7/2006

الرد

أخي الحبيب محمد اسليم
لا شك أن ما أثرته ينم عن ثقافة عالية و أسلوب
 تفكير تعددي
بالنسبة لشعور الطفلة ، فإن سنها الصغير لا يحتمل التفكير بمسألة النسبية ،

و أعتقد أن مستوى ذكائها ألهمها أن ما فعلته أمها على الشاطئ يناقض ما نبهتها عليه سالفا ،

و هنا أرى أن الأرجح في استخلاص مرامي النص

هو مسألة التناقض بين ما يأمر به الأهل و بين تصرفاتهم الشخصية ،

و الأمثلة على ذلك كثيرة .
لقد أثريت النص بمشاركتك في نقاشه فشكرا لحضورك أخي محمد
نزار ب. الزين
 

 -11-

الاستاذ نزار

 بعد التحية..
للقصة بنية أفقية وبشكل خطي يجعل الأم (ذات السلطة) تمنح انطلاقة النص بصرخة، فيما البنت/اللا سلطة عند قدمي النص، ومجتمع الضيوف في الوسط يسعى لخلق موقف التراضي..
فالضيفات يعرفن أن العيب مرتبط بحالة غير متوفرة الآن (هي نضج البنت)، ويعرفن ما تعرفه الأم من أن العري ليس مرتبطا بالساقين فقط، فيما البنت تتشبث بإلصاق العري بالساقين مع أن عري البحر أفظع..
والمسألة في رأيي تعكس نمطا فكريا واجتماعيا عاما، يعتمد على تصنيف الضوء والظل من جهة، والتعاقدات المضمرة من جهة أخرى..
فعلى المستوى الأول هناك حالة نعيشها بشكل أكثر تطرفا هي ( المُعلن و المضمر) في حياتنا، وهو ما يجعلنا غير ذوي مواقف واضحة أو ثابتة، وبالتالي نقف في الظلام حينا ونخرج للضوء حينا آخر.. حتى وإن استلزم ذلك الكذب.( الذي هو غير الأقنعة).
وعلى المستوى الثاني ( وهو نتيجة للأول) فإن عري البحر غريب.. ففي الوقت الذي لا تستطيع فيه فتاة أو امرأة إظهار مناطق معينة من جسدها في المنزل والشارع نجدها تتعرى حتى أمام الأب والأخ وكل الغرباء في البحر تحت قانون (لا تنظر لعورتي فلا أنظر لعورتك)..
ما راقني أكثر هو الأفق الذي يفتحه النص عند خاتمته..
أتصور أن الأم ستقول للبنت: حين نقف على الرمل -يا بُنيّة- لا شيء يحد عُرينا..

حسام الدين نوالي – المغرب

منتديات ميدوزا

http://www.midouza.net/vb/archive/index.php/t-3218.html

4/8/2006

الرد

 أخي الكريم حسام الدين
لقد سبرت أغوار النص و استخلصت مراميه ،

نعم يا أخي ، إنها التناقضات و الإزدواجية

التي تغلف حياتنا كلها منذ هكذا تصرف

و حتى السلوكيات التي يمارسها البالغون

كالتاجر الذي يغش الزيت أو السمن

ثم يهرع لقضاء الصلوات في أوقاتها ،

و السياسي الذي يتظاهر بالوطنية

و يتضح بعض سنوات أنه كان عميلا لإحدى الدول العدوة ،

أو طبيب الأمراض الصدرية

الذي ينصح مرضاه بالتوقف عن التدخين و السيغارة في يده .
و الحديث يطول ...
شكرا لمشاركتك القيِّمة ،
تقبل تقديري و احترامي
نزار ب. الزين

 -12-

الاستاذ نزار

بصراحه.. شي جميل جدا يا سيدي العزيز
خاصه مع انعدام التوازن الاخلاقي في مجتمعاتنا..
فترانا ننهر ابناءنا عن الكذب.. ونعملهم اياه بنفس الوقت...
نربي فيهم الحشمه.. وننسى وقارنا..
شكرا لك سيدي العزيز....
الامهات والاباء المفروض يكونوا قدوة لأبنائهم في كل شيء..
تحياتي لك 

ريا خميس"أم كنان" – الأردن

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=9970

28/8/2006

الرد

أختي أم كنان
فعلا هي التناقضات التي كثيرا ما يقع فيها الأهل أو المسؤولين ، أذكر على سبيل المثال : في مستشفى الأمراض الصدرية في بلد عربي ، لفت نظري ذات يوم أحد أطباء المستشفى يتجول بين مرضاه و الغليون في فمه ، يؤكد للمرضى أن سبب مرضهم الرئيسي هو التدخين بينما لا ينقطع عن التدخين !!!!!
و الشواهد كثيرة
شكرا لمشاركتك الطيبة و ثنائك الجميل
مودتي
نزار ب. الزين
 

 -13-

 اسعد الله أيامك
والدي الغالي الأديب المبدع "نزار ب. الزين "
هناك وصية من وصايا "ابن حزم " دائماً أتذكرها وتظهر أمام مخيلتي .. عندما أحد يناظر أو ينظر علي ، او على غيري ... وهو أدنى مما يدعي ، ..؟
:
الناس كالنار تدفأ بها ولا تخالطها "؟
ماذا كان يقصد بهذه العبارة ... والإنسان بالفطرة اجتماعي ولايستطيع العيش بمفرده ...!!
هل له أن لايأخذ بكلام أحد لأن لا أحديطبق مايناظر به ... حتى مع أقرب الناس ..
فالأم وجهت ملاحظة لابنتها وهي .. تمارس عكس ...؟
هكذا هي الحياة ياوالدي ..
لكن يا والدي : بعد هذه المجازر الجماعية ،أين الاحتشام كيف سنغطي جسدأطفالنا ونساءنا وشيوخنا
بماذا سنغطي هذا العري الوجداني الفاضح ... ؟؟
كيف ستقنع هذا الجيل ، أن يغطي ساقيه والأشلاء .. تتصارع تحت ركام الأجساد...؟؟
تحيتي واحترامي
والدي الرائع ... " نزار ب. الزين "
تحيتي أيها العربي الحر ..

أحلام غانم – سوريه

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=9970

28/8/2006

الرد

أبنتي الوفية أميرة الياسمين أحلام
ربطك بين عري الأجساد و عري الوجدان في منتهى الذكاء و الدراية
شكرا لمشاركتك و دام يراعك بين أناملك المرهفة
احترامي و تقديري
نزار ب. الزين
 

 -14-

بالفعل سيدي نزار
ان ما اشرت اليه في الاقصوصه
ما هو الا مرض اجتماعي قد يحفر شيئا
في نفوس الاطفال .. علما ان الطفل ذاكرته قويه
ويستطيع ان يربط الحوادث بالاحداث
واشارة الى العري الوجداني فواقعا هو اشد وطئة من عري الجسد
هنالك بيت شعر مشهور يعبر عن الفكره ايضا يقول :
لا تنه عن خلق وتأتي مثله .......... عار عليك اذا فعلت عظيم
سلمت يداك .. وشكرا لك .. بانتظار كل جديد منكم

رفيق السياب – العراق

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=9970

28/8/2006 

الرد

أخي الفاضل رفيق  السياب
بيت الشعر هذا الذي ذهب مثلا ، يطابق تماما ما عنته الأقصوصة و ما هدفت إليه .
شكرا لمشاركتك القيِّمة
و دمت بخير
نزار ب. الزين
 

 -15-

الاستاذ نزار

 للأسف الطفولة بتنسرق من أطفالنا قبل أوانها و يُعاملوا على أنهم راشدين رغم صغرهم بدعوى عادات و تقاليد ..
شكرا لك سيدي الفاضل
و دمت بكل الصحة و العافية

العنود – الكويت

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=9970

28/8/2006

الرد

  أختي الفاضلة العنود
اليوم فقط ، انتبهت إلى أنني لم ارد على تعقيبك القيِّم فأرجو المعذرة
نعم يا أختي ، أحيانا يفترض الأهل أن أبناءهم شبوا عن الطوق
بينما في حقيقتهم لا زالوا أطفالا
شكرا لزيارتك و اهتمامك بالنص
و لك الود ....بلا حد
نزار

-16-

جميلة أستاذ هذه المفارقة في القصة، التي لامست حدود "النكتة"..

وهي تحاول أن تنبهنا إلى خطأ عدم مطابقة القول للفعل..

وهذه الظاهرة للأسف منتشرة بشكل واسع في المجتمعات.
تحياتي أستاذ نزار.

مصطفى لغتيري – المغرب

 

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=2173

26/7/2006 

الرد

شكرا لمرورك أخي مصطفى
هي كذلك تناقضات و مفارقات

تكاد تجدها - للأسف - في معظم سلوكيات ناسنا
محبتي
نزار

-17-

طبعا
فالسن بالسن
والعين بالعين
والبادئ أظلم
محمـــد فـــري – المغرب

 

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=2173

26/7/2006 

الرد

 و تعلموا الأخلاق من أفواه أطفالكم
شكرا لمشاركتك أخي محمد
و دمت رائعا
نزار

-18-

مفارقات الحياة كثيرة.
وما اكثر ما نتعلمه من الصغار.
وشكرا للاستاذ نزار 

مصطفى مراد – فلسطين

 

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=2173

26/7/2006 

الرد

 نعم ، كثيرا ما يعلمنا أطفالنا و يذكروننا بتناقضاتنا
شكرا لحضورك أخي مصطفى
و دمت متألقا
نزار ب. الزين

-19-

الاستاذ نزار ولون مختلف والحكي السريع ورسالة واضحة كالعادة
وشكرا للعزيز مصطفي عن المفارقة وان كنت اراها من زاوية اخري
صرخت الام
قالت الابنة بحزم
وفي الحاتين المطلوب تغطية الساقين

محمد الشربيني – مصر

 

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=2173

30/7/2006  

الرد

أخي الأستاذ محمد الشربيني
شكرا لمشاركتك و تعقيبك
مودتي و تقديري
نزار

-20-

الاستاذ نزار
تحيتي
قصة جميلة وفكرة منتقاة من
كاتب كبير
دمت بديعا

بهزاد جلبي – العراق

 منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=2173

16/6/2009  

الرد

 أخي المكرم بهزاد

إطراؤك الدافئ شهادة أعتز بها

فلك الشكر و الود ...بلاحد

نزار

-21-

تعليق مصطفى لغثيري كان جميلا ودالا..
فهو مدرك أن القصة قد اقتربت من الطرفة أو النكتة على الأصح
كل الود

المعطاوي مصطفى – المغرب

  منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=2173

16/6/2009  

الرد

أخي المعطاوي

لا باس من اعتبارها نكتة

و أرجو أن تكون أضحتك

كل الشكر لمرورك

نزار 

-22-

لست أدري لماذا يكبتون الطفولة داخل الأنثى منذ الصغر
كل الشكر لك استاذ نزار على هذا النص الواقعي
واجمل الأمنيات لك محملة بعبق الورد

مريم محمود العلي – سوريه

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=2173

16/6/2009  

الرد

أختي الفاضلة مريم

إنهم يكبتون الطفولة

ثم يناقضون بتصرفاتهم تعاليمهم

و هذا احد الأخطاء التربوية التي يقع فيها الكثيرون

***

باقة وردك فاح أريجها

و إشادتك بالنص شهادة أعتز بها

فلك الشكر و الود ... بلا حد

نزار  

-23-

" قمع " مغلف باسم العيب والحشمة
والتربية
رد الطفلة كان قويا
فيه شيء من المساءلة المضمرة
مودتي أخ نزار

عبد المطلب عبد الهادي – المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=2173

16/6/2009    

الرد

 أخي الفاضل عبد المطلب

فعلا كان رد الطفلة قويا

أعتقد أنه أفحم والدتها و أوقعها بالحرج

شكرا لمرورك اخي الكريم

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-24-

الاستاذ العزيز نزار الزين
كانت البنت ذكية وعرفت كيف تقتص من أمها.
دام ابداعك.

رنيم حسن – مصر

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=2173

17/6/2009        

الرد

أختي الفاضلة رنيم

فعلا أثبتت البنت أنها أذكى من أمها

شكرا لمرورك و دمت بخير و عافية

نزار 

-25-

جميله جداً تلك الطفله ..!
"لا تنه عن خلق ٍ و تأتِ بمثله
عار عليك إذا فعلت عظيمُ..! "
تذكرت والداي .. ذات يوم .. كيف انهالا على أحد إخوتي بالتقريع .. لإكتشافهم بأنه يدخن ..
كان كل منهم يمسك بيده سيجارة و يتناوبان بإسداء النصح .. تارة .. و بالتوبيخ تارة أخرى .. ذاكرين مساوئ التدخين و
سوء من يمترس تلك العادة المقيته ..!!!!
شكراً لهذه الرسالة التربوية المغلفه بطابع فكاهي ..
تحياتي..

ميسون المدهون - فلسطين

 منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=2173

22/6/2009        

الرد

أختي الفاضلة ميسون 

بيت الشعر الذي مثلت به

تطابق تماما مع مغزى النص

أما عن المثال الذي سقتِه

فهو يشابه حالة طبيب امراض صدرية

كان ينصح الناس بالإمتناع عن التدخين

و غليونه في فمه ينفث دخان تبغه

***

شكرا لزيارتك أختي الكريمة

و لمشاركتك التفاعلية

التي اثرت النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-26-

عزيزي  الراقى نزار ب. الزين...
من يريد فعلا تربية صادقة ليبدأ بنفسه ويكون قدوة .
جميلة كحكمة واضحة.
تحايا عطرة

زياد صيدم – فلسطين/غزة

دنيا الرأي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-168709.html#comments

1/7/2009

الرد

أخي الحبيب المهندس زياد

نِعْمَ الرأي ما قدمت

شكرا لمشاركتك أخي الكريم

و لإشادتك بالأقصوصة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-27-

"يا ايها الذين آمنوا.. لِما تقولون ما لا تفعلون.. كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون."

أصبت الهدف ببراعة أستاذي العزيز نزار.
دمت بكل المحبة و الأحترام.

عبد الله الخطيب

دنيا الرأي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-168709.html#comments

1/7/2009

الرد

صدقت يا أخي ، إنه التناقض

الذي لم يفت على الصغيرة

فأفحمت أمها

شكرا لمرورك و تفاعلك القيِّم

و ثنائك الرقيق

و دمت بخير و عافية

نزار

-28-

  قضية العيب قابعة في حنايا وتلافيف دماغ الإنساني العربي، والذي أصبح كلّ شيء يدلّ على سلسلة من القضايا الممنوعة والمتتالية.
بالرغم من قصر هذا السرد إلى أنّه مليء بالكثير من المعاني والأسئلة
محبتي

خيري حمدان – فلسطين / بلغاريا "صوفيا"

دنيا الرأي/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-168709.html

2/7/2009

الرد

أخي المبدع خيري

إنها التابوهات التي سيطرت على عقلنا الجمعي

و التي ما زالت تسيِّر الكثير من أمورنا اليومية

***

أخي الكريم

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-29-

 نص تربوي في الصميم
يتحدث عن مبدأ القدوة
صدق الذي قال:
لا تنه عن خلق وتأتي مثله... عار عليك إذا فعلت عظيم
مودتي العميقة
وتقديري الكبير

حسن الشحري – السعودية

منتديات واتا

http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=50734

4/7/2009

الرد

أخي المبدع حسن

صدقت ، إنها تناقضات القدورة

شكرا لزيارتك و تعقيبك القيِّم

و دمت بخير و عافية

نزار

-30-

أخي الكريم نزار

إنها رسالة تربوية تحث عن الأخلاق والفضائل المحمدية.. ومنبعها كما جاء في قوله سبحانه وتعالى:
-
أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون...
-
كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون...
مودتي وتقديري

محمد المعمري – المغرب

الصورة الرمزية محمد معمري

 منتديات واتا

http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=50734

4/7/2009

الرد

أخي الفاضل محمد المعمري
نِعْمَ ما ضربت به من مثال
فالكثيرون من يقعون في عيب التناقض
بين ما يقولون و ما يفعلون
***
شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة
مع خالص المودة و التقدير
نزار

-31-

شكرا أخ نزار

فعلا فاقد الشئ لايعطيه ولابد ان تكون الام قدوة امام ابنتها

سحاب سماوي – سوريه

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=461885#post461885

5/7/2009

الرد

أختي الفاضلة سحاب

شكرا لمرورك و مشاركتك الواعية

و دمت بخير و عافية

نزار

-32-

أ. نزار،
يقولون ما لا يفعلون، هي الطفلة عيب أن تعري ساقيها أمام الضيوف في المنزل والأم تعريهما
أمام الآلاف خارج المنزل، إذا أردنا أن نطلب من الطفل شيئا فعلينا أن نكون ملتزمين به أولا
ثم أن الصراخ لن يجدي نفعا ولن يحل المشكلة بقدر ما قد يسبب عقدة.
احترامي وتقديري.

سعيدة الهاشمي – العراق

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=461885#post461885

5/7/2009

الرد

أختي الفاضلة سعيدة

صدقتِ ، ذلك هو التناقض الذي

يسلكه الكثيرون و على كاة الأصعدة

***

شكرا لمرورك و تعقيبك القيِّم

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-33-

الأستاذ نزار الزين :
الإزدواجية العربية داء لن ننتهي منه
نفصل ثياب ( العيب ) حسب مقاساتنا
.........
سيدي
لقطة ذكية بأسلوبك المميز
شكراً لك
تحياتي

لانا رتب المجالي – الأردن

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?p=491498#post491498

5/7/2009   

الرد

أختي الفاضلة لانا

رائع إسقاطك لقصة الطفلة

على الحال الإجتماعي برمته

نعم ، إنها الإزدواجية العربية

في كل مناحي الحياة

***

إشادتك بالنص أسعدتني

فلك الشكر و الود ...بلا حد

نزار

-34-

صباحك ورد يا سيد نزار ..
كلمة "العيب " هذه تنطوي تحت مسميات عده في حياتنا ... تقال كثيرا لكن ما نفعله في حقها قليل جدا
كن بخير على  الدوام

د. ليلى ديبي

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?p=491498#post491498

5/7/2009   

الرد

أختي الفاضلة الدكتور ليلى ديبي

صدقتِ ، نقولها كثيرا و نرتكبها كثيرا أيضا

شكرا لمرورك و اهتمامك

مع خالص المودة و التقدير

نزار 

-35-

  صباحك خير استاذ نزار
جميل جدا طرحك
لا تنهى عن شيء انت فاعله

 فبراءة الاطفال تمنعهم من توخي الحذر في المواجهه

و علينا بالتالي توخي الحذر في المعامله

اذا اردنا تربية سليمه للابناء

وردة "أم أدهم" – فلسطين

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?p=491498#post491498

5/7/2009   

الرد

أختي الفاضلة أم أدهم

أصبت كبد الحقيقة

فنحن الكبار علينا توخي الحذر

لأننا قدوة الصغار

التربية السليمة تحتاج إلى يقظة و دراية

و الإبتعاد عن التناقض و التذبذب

في معاملة الأبناء

شكرا لمرورك و إشادتك بالنص

مع عميق المودة

نزار

-36-

" لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله "
وبعض الخبث في نفوس حواء .. ينسيها دورها كأم .. ومربية أجيال..
وقد تضيع القدوة ويصبح دورها هباءا منثورا.
شكرا جزيلا لك الكريم نزار الزين .. دائما تضرب على الوجع ... العربي

ريا خميس "أم كِنان"- الأردن

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?p=491498#post491498

5/7/2009     

الرد

أختي الفاضلة أم كنان

أحد مقومات الأمومة

أن تكون الأم قدوة لأطفالها

فإذا فقدت عنصر القدوة

إنهار دورها

***

زيارتك شرفتني و ثناؤك شهادة أعتز بها

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-37-

لقطة جميلة و بكل اسف موجودة في اسرنا و لا اعفي نفسي
فالمدخن ينهي ابناءه عن التدخين
و لاعب الورق يريد ذلك ايضا
و كذلك المدمن على التلفزيون
ووووو
و هذا اكيدا انه يذكرنا قول الشاعر
لا تنه عن خلق و تأتي بمثله :. عار عليك إذا فعلت عظيم
ابدأ بنفسك و انهها عن غيها :. فإذا انتهت عنه فأنت حكيم

محمد البرجي التباسي – العراق

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?p=491498#post491498

5/7/2009     

الرد

أخي المكرم محمد

أصبت كبد الحقيقة في كل ما ذكرت

فشكرا لزيارتك و تعقيبك القيِّم

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-38-

قوية

نعلم الابناء والاولى ان نتعلم نحن اولا............
لقطة ذكية محترفة
تحيتي لقلمك الثر

ريمه الخاني – سوريه

منتديات فرسان الثقافة

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?p=66356#post66356

5/7/2009

الرد

أختي الفاضلة ريمه

أجل ، يجب أن نتعلم أولا اصول التربية السليمة

و أن نلتزم بأهم بنودها ،

ألا و هو الإبتعاد عن التناقض و التذبذب

في معاملة الأبناء

***

أختي الكريمة

زيارتك شرفتني و إطراؤك الدافئ وسام أعتز به

فلك الشكر و الود ....بلا حد

نزار

-39-

  نص قوي جدا وعصري اهنئك استاذ نزار

و كما قالت اختي ريمه لذا لن اكرر الملاحظة
الله يحمي جيلنا واباءه ايضا من الجهل السلوكي

بنان دركل – سوريه

منتديات فرسان الثقافة

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?p=66356#post66356

5/7/2009

الرد

أختي الفاضلة بِنان

صحيح ما تفضلت به

إنه الجهل بأصول التربية

***

أختي الكريمة

إشادتك بالنص شهادة أعتز بها

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-40-

أضحكتني لفتة الطفلة ... و ذكرتني أقصوصتك بـ
"لا تنه عن خلقٍ وتأتي مثله ... عارٌ عليك إذا فعلت عظيم"
تحياتي أستاذ نزار

سهام بو خروف – الجزائر

منتديات المجد "حماه"

http://4hama.org/showthread.php?p=17310#post17310

5/7/2009

الرد

أختي الفاضلة سهام

أعجبني تنبهك إلى الجانب الفكاهي من الأقصوصة

و لك الحق فيما قلتِ

فالتناقض في التعامل التربوي

يفسد التربية

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و عافية

نزار

-41-

وأين العيب يا رجل...إذا كانت أمها المثل ؟؟
في البيت نلبس ثوب الحياء،ونخلع ثوب العراء..
وعلى الشاطيء،نلبس ما نخلع في البيت..ونتعرى أمام الناس..
يا لها من تربية تأخذ شكل الفعل السياسي المتبع في الأمة..!!
هل نقوم بعملية الإسقاط؟
إليك هذا المثال:
يقول الحكام:..على الشعوب أن تكون ملتزمة بالقيم والأخلاق،وأن تعمل على نشر الفضيلة،والالتزام بالنظام العام،واحترام القوانين،و..و...و..ولك أن تضيف ما نعرف جميعا..
لكن الواقع: ماذا يفعل الحاكم وحاشيته؟:
هم آخر من يحترم القوانين أويلتزمون بالنظام العام..
لا يلتزمون بالقيم والأخلاق،وقصورهم ملأى بالجواري والغلمان..
كما قال المعري قديما:
يحرم فيهم الصهباء صبحا ...ويشربها على عمد مساء..
إذا فعل الفتى ما عنه ينهى ... فمن جهتين لا جهة أساء..
تقبل أيها المربي الفاضل التحية والتقدير

ياسين بلعباس – الجزائر

منتديات واتا

http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=50734

5/7/2009

الرد

أخي المبدع ياسين

إسقاطك في محله

فما ينطبق على التناقضات الأسرية

ينطبق على تناقضات المجتمع الكبير

***

كل الإمتنان لزيارتك

أما ثناؤك الرقيق

فهو وشاح شرف يطوق عنقي

و على الخير دوما نلتقي

معا لنرتقي

نزار

-42-

نعم سيدي الكريم
هو النفاق الأجتماعي السائد
وهو الأزدواجية من ناحية أخرى
بارك الله بقلمك الثر
وشكرا لأبداعك تحياتي وودي

مصطفى السنجاري - العراق

الصورة الرمزية مصطفى السنجاري

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=462082#post462082

6/7/2009

الرد

أخي الفاضل مصطفى

أحسنت التعبير فما حدث هنا

ضرب من النفاق

***

كل الإمتنان لزيارتك

أما ثناؤك الدافئ فهو وسام أعتز به

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-43-

فاقد الشيء لا يعطيه
التربية سلوك وتعامل قبل أن تكون كلاماً ...
شكراً لك

هيثم السليمان – سوريه

الصورة الرمزية هيثم السليمان

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=462082#post462082

6/7/2009

الرد

أخي المكرم هيثم

صدقت ، فالتربية ليست مجرد أوامر

إنما هي سلوك خالِ من التناقض

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و عافية

نزار

-44-

أستاذ نزار،
قصتك القصيرة هذه تحتمل أكثر من تأويل
النقطة الأولى تطرقت لها الأخت سهام بوخروف ولخّصتها في قول الشاعر :

" لا تنه عن خلق و تأتي مثله // عار عليك إذا فعلت عظيم "
النقطة الثانية : هو عجز الانسان عن رؤية عيوبه، عكس عيوب الآخرين !
" عيوبنا لا نراها .... وعيـــوب غيـــرنا نجـــري وراهـــا "
الكثير من الإضاءات رأيتُها تتوهج هُنا ...
خلاصة القول : قصة قصيرة مركزة اختزلت قصصاً كثيرة
أستاذ نزار
أثبت لنا اليوم صحة المقولة التي تقول : " في الإيجاز إعجاز "
تقديري

ابتسام محمد الحسن - المغرب

 منتديات المجد "حماه"

http://4hama.org/showthread.php?p=17310#post17310

6/7/2009

الرد

أختي الفاضلة ابتسام

رائع تنبهك إلى آفة إجتماعية أخرى

غير آفة التناقض السلوكي

ألا و هي تجاهل العيوب الشخصية

و التركيز على عيوب الآخرين

و هي ظاهرة – للأسف – عامة

***

أختي الكريمة

إطراؤك للقصة رفع من قيمتها

و هي وشاح شرف يطوق عنقي

فلك الشكر و الود .....بلا حد

نزار

-45-

العزيز نزار
لقد اوجزت ........ وابدعت
صدقني يوجد بحياتنا الكثير من هذه القصص
ومن تلك المواقف
كنت جميلا هنا
تقبل مروري ولك الياسمين
سارة مرتضى – سوريه

منتديات المجد "حماه"

http://4hama.org/showthread.php?p=17310#post17310

6/7/2009

الرد

أختي الفاضلة ساره

و صلني طوق الياسمين

و فاح شذاه بين سطور نصي

فلك الشكر الجزيل لهذا الإهداء

و لمرورك و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-46-

الأستاذ نزار
أحيي فيك هذه البصيرة الناقدة التي تستطيع كشف الزيف وتقدمه في اسلوب سلس شيق يحمل الطرافة والابداع
تحيتي ومودتي

زكريا ابراهيم المحمود - سوريه

منتديات المجد "حماه"

http://4hama.org/showthread.php?t=1733

8/7/2009

الرد

أخي الكريم زكريا

عباراتك المضيئة أنارت نصي و أدفأتني

فلك الشكر و الود .....بلا حد

نزار

-47-

حين نكون قدوة بأفعالنا،
لا نكون بحاجة مطلقا لأي كلام غالبا
وإذا كان لابد من التنويه لشيء ما،
فسنكون مقنعين أكثر إن تحدثنا عنه في متسع
دون حرج موقف بذاته
فعلا الإزدواجية في الممارسات مرض عربي بامتياز!!
شكرا لك سيد نزار الزين
تحيتي

أمينة سراج – سوريه

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=492024

10-7-2009

الرد

أختي الفاضلة أمينة

صدقت، فالإزدواجية مرض عربي مزمن

على كل المستويات السياسية و الإجتماعية

فمتى نتحرر منها ؟

***

زيارتك و مشاركتك القيِّمة تشريف

فلك الشكر و الود ...بلا حد

نزار

-48-

قصة تربوية قوية

تهنئتي لك استاذنا

ملدا شويكاني

منتديات فرسان الثقافة

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?t=15455&goto=newpost

12-7-2009

الرد

أختي الفاضلة مِلدا
كل الشكر لتهنئتك اللطيفة
و لك عميق مودتي
نزار

-49-

الفاضل الاستاذ نزار ب. الزين
ويبقى قلمك متالقا باستمرار
لقطة رائعة تبين الاختلاف بين العمل والقول
وتبين مدى حشو اطفالنا في متناقضات ثم نطلب منهم ان يتصرفوا كما ينبغي
تحية

د. صلاح الدين ابو الرب – الأردن

منتديات واتا

http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=50734

12/7/2009    

الرد

أخي المكرم الدكتور صلاح الدين

صدقت يا أخي ، إنها التناقضات

التي تربك عقول صغارنا

و تجعلهم رويدا رويدا لا يأبهون

بتوجيهات الأهل

***

أخي الكريم

إشادتك بالنص شهادة أعتز بها

و ثناؤك لكاتبه وسام يزين صدره

فلك الشكر و الود ....بلا حد

نزار

-50-

الأديب المحترم نزار:
جاءت قصتك القصيرة جدا لتعري ثقافة سائدة في مجتمعاتنا العربية، ألا وهي ثقافة ّلاّ، دون ادراك وقعها على الناشئة.
فنحن نستهلك أسلوب المنع حين يكونون صغارا، حتى إذا ما اشتد عودهم انتفضوا على ّلاءاتناّ عنوة قصد التحرر ولو بما يسيء للأخلاق والقيم.
كم معالجا نفسيا يحتاجه مجتمعنا؟؟؟
ومضتك كانت بليغة في تصويرها لأزمة الصراع بين جيلين.
دائما أنت تأتينا بما نستمتع بقراءته، فلا حرمنا الله من قلمك البهي.
تحياتي وتقديري أيها العزيز

هري عبد الرحيم – المغرب

الصورة الرمزية هري عبدالرحيم

 منتديات واتا

http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=50734

12/7/2009      

الرد

أخي المكرم هري

أسعدتني أولى إطلالاتك على أحد نصوصي

***

لك الحق يا أخي في أن تتساءل :

" كم معالجا نفسيا يحتاجه مجتمعنا؟؟؟"

فعلى الرغم من أن التناقض

و التذبذب في معاملة الأطفال

عدوان لدودان للتربية السليمة

فللأسف فإن الكثيرين من الأهل يقعون فيهما

***

أخي الكريم

ثناؤك الدافئ شهادة أعتز بها

فلك الشكر و التقدير

و دمت بخير و عافية

نزار

-51-

"عيب" مصطلح يقلق الأطفال دون أن يفهموا على أي مرجعية يستند هذا المصطلح، فلو قالت" حرام" لعرفنا أن الأمر ثابت يستند إلى الشريعة الإسلامية، وانتهى
ولكن "عيب" هذه حيّرت الكثيرين، لأنها تخضع لتبدّلات الزمان والمكان والمجتمع أوّلاً، فماهو "عيب" في بلدي قد لا يكون في بلدك وماهو "عيب" في عائلتي قد لا يكون كذلك في عائلة صديقتي، " عيب"هذه مصطلح صنعته الثقافة المخاتلة في المجتمع، لتمنع متى تريد وتسمح إن شاءت.
والأم هي وليدة هذه الثقافة مع الأسف.
الأستاذ نزار ب.الزين
نص متألق
تحياتي

أماني العاقل – سوريه

منتديات واتا

http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=50734

12/7/2009          

الرد

أختي الكريمة

تحليلك لكلمة عيب كان رائعا

فالعيب أمر نسبي

***

كل الإمتنان لمرورك و ثنائك الرقيق

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-52-

قصة تفضح التناقض في تصرفاتنا نقول شيئاً ونتصرف عكسه. كثير من الآباء والأمهات يلقن أولادهن أن الكذب عيب ولا يجوز، ومن ثم يسمع الطفل أمه أو أبيه يكذب على الطرف الآخر ولو كذبة يقول عنها أنها بيضاء، هنا يدرك الطفل أن الكذب جائز حسب الحالة وغير جائز في حالات أخرى.
التناقض بين القول والفعل مصيبة كبيرة سواء في التربية أو في الممارسات الاجتماعية.
قصة تسلك الضوء على أحد جوانب هذا التناقض
أبدعت

نجوى النابلسي – سوريه

الصورة الرمزية نجوى النابلسي

منتديات واتا

http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=50734

12/7/2009          

الرد

أختي الفاضلة نجوى

التناقض نلاحظه في كل مجال من مجالات

حياتنا الإجتماعية و أضرب لك المثل التالي :

بعد أن فرغ الطبيب الإختصاصي بأمراض الرئتين

من إلقاء محاضرته عن مساوئ التدخين أمام

طلاب المدرسة الثانوية ، و بينما كنت أودعه

أخرج غليونه ، وضعه بفمه ، ثم أشعل التبغ

المحشو فيه ، فلم أتمالك عن الضحك

و الحديث يطول حول آفة التناقض

***

أختي الكريمة

كل الإمتنان لزيارتك و إسهامك في مناقشة النص

مما رفع من قيمته و أثراه

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-53-

رائعة راائعة بكل المقاييس
بارك ربي بك ورعاك أستاذنا الكبير نزار ب. الزين
أختك
مريم يمق "بنت البحر"

منتديات واتا

http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=50734

12/7/2009           

الرد

أختي الفاضلة راعية الأدباء مريم " بنت البحر"

أولا الحمد لله على السلامة بعد هذه الغيبة الطويلة

ثانيا شكري لك بلا حدود لإطرائك الدافئ

و دعائك الطيِّب

و على الخير دوما نلتقي

نزار