الأدب 2

مجموعات  قصصية

  نزار  بهاء  الدين  الزين

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة  و خمسون قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

مجموعة عشية العيد

عذر

ق ق ج

نزار ب. الزين*

   

         أظهر ابو زهير حزنا عميقا عند وفاة زوجته ، و عندما أخرجوها من الثلاجة و كشفوا له وجهها ليتأكد من هويتها ، أجهش ببكاء مرير ، 

ثم ...

و أمام المشيعين بكى أكثر من مرة ...

ثم ....

جاء المساء و بدأ الأقارب و الأصدقاء و المعارف ، يتوافدون لتقديم واجب العزاء ،

و لكن ...

 كان في استقبالهم شقيقه .

ثم .....

و بين تلاوتين ، تساءل ابن عمه هامسا :

"خير إنشاالله ما الذي يؤخر أخاك و الناس في انتظاره ؟"

فأجابه خجلا :

 "إنه في الطابق العلوي يحضر مباراة كرة قدم ..... حاسمة !!!"

  

-------------------

*نزار بهاء الدين الزين

  سوري مغترب

  عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

  الموقع : www.FreeArabi.com

 

 

عذر

ق ق ج

نزار ب. الزين*

  

أوسمة 

-1-

لعمركَ يا آدم .. كُل الكلام ينتحر على عتبة وفاااااءك ؟؟!!
والذي ماهو إلا بسماااكة الورق ‍!!!
***
أهلأ بكَ يادكتورنآ ..
هنيئآ لي .. فقد اعتليتُ وبفخر
مصطبتك الأولى !!
إجـــلالْ .

المتمردة

دنيا الرأي/دنيا الوطن                       20/9/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/09/20/209825.html 

الرد

أختي الفاضلة

يا مرحبا بك في أولى الإطلالات على أقصوصتي

الوفاء يا أختي قيمة نادرة

و خاصة إذا كانت من قبل إنسان لا يحب إلا ذاته

***

ممتن لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و رخاء

نزار

-2-

استاذي...
تأكلنا العولمة من غير زفير، وأبا زهير ما هو إلا مسمار في عنترات تحتجب خلف ستار وستار....
احترامي

نسيم قبها

دنيا الرأي/دنيا الوطن                       20/9/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/09/20/209825.html 

الرد

أخي المكرم نسيم

الشكر الجزيل لمشاركتك في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-3-

ليس مستبعدا.. لقد كان الاشقاء يتابعون المنديال بينما كان اليهود يجتاحون لبنان 82..
فى الصميم.
تحايا عبقة بالزعتر

المهندس زياد صيدم فلسطين/غزة.نصيرات

دنيا الرأي/دنيا الوطن                       20/9/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/09/20/209825.html 

الرد

أخي الكريم أبو يوسف

كنت هناك ، عندما احتلت بيروت و ذبح سكان المخيمات

 بينماعيون و قلوب عربنا نحو المونديال كانت شاخصة ؟!!!

***

أخي المكرم

ممتن لمرورك و مشاركتك القيِّمة في نقاش النص

تحيا عبقة بالياسمين

نزار

-4-

أخي أبو وسيم
هكذا الحياة..البعض تظهر أخلاقة(الوضيعة) عند الشدائد،ولكن صاحبنا يبدو أنه ذاق الأمرين من زوجته التي استحقت منه هذا ليترك العزاء ويتابع مبارتة كرة القدم..
ويبقى الوفاء أحسن الأخلاق
دمت موجها
عبد الهادي شلا فلسطين/كندا

دنيا الرأي/دنيا الوطن                       20/9/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/09/20/209825.html 

الرد

أخي العزيز أبو طارق

و يبقى الوفاء سيد الأخلاق

لمن يتمتع بالأخلاق

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة في نقاش النص

مودتي لك ، و اعتزازي بك

نزار

-5-

ربما الموت وحده فقط يقف حائلا ً بينه وبين كرة القدم !

هذه الكرة العجيبة التي سرقت البشر من أنفسهم .. هروووووووووووب ..
أبدعت أستاذي الفاضل وضربة معلم ..كل سنة وإنت طيب أستاذي نزار.

ميساء البشيتي

دنيا الرأي/دنيا الوطن                       20/9/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/09/20/209825.html 

الرد

أختي الفاضلة ميساء

بسببها كادت تسعر حرب عاطفية عربية منذ أشهر

و بسببها أيضا اشتعلت حرب حقيقية بين دولتين في أمريكا اللاتينية في القرن الماضي

فلنسمها إذاً وباء كرة القدم

***

مشاركتك أضاءت نصي

و ثناؤك أثلج صدري

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-6-

الأستاذ المبدع نزار ب الزين
هذه قصة واقعية،نقلها لنا قلمك المبدع
المبارة اهم حتى من امه و ولده
تحيتي ومودتي.

دنيا الرأي/دنيا الوطن                       20/9/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/09/20/209825.html 

الرد

أخي المكرم فايز

كرة القدم ليست أهم من أمهات البعض و أولادهم فحسب

بل أهم من طعامهم و شرابهم

***

شكرا لمرورك و مشاركتك و ثنائك الدافئ

مع خالص مودتي و احترامي

نزار

-7-

الاخ الاديب الكبير نزار

نص موجع في العمق ويحتاج الصبر وحنكة لدخول دهاليز النفس البشرية هذا ان كان صاحبنا ينتمي اليها0 اهي قلة وفاء؟ اهو طلاق نفسي من زمن؟ اهو الصبر لسنوات ليكون هذا الحصاد؟ في كل الاحوال لا يبرر للرجل فعلته لان ما حدث هو كرصاصة انطلقت ولا يمكن لكل التاريخ ارجاعها
سلمت من كل سوء وادام عليك هذا الابداع الواقعي
عدنان زغموت فلسطين/قطر

دنيا الرأي/دنيا الوطن                       20/9/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/09/20/209825.html 

الرد

أخي الفاضل أبو محمد

صدقت ، الإنسان الأناني يبتعد عن الإنتماء للإنسانية

و تضعفه أخلاقه و ينحدر وفاؤه

***

ممتن لمرورك و مشاركتك القيِّمة

أما ثناؤك فهو شهادة أعتز بها

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-8-

عذر أقبح من ذنب
نعم ف / كرة القدم / تلغي سنوات العشرة و تبا لكل شيء قد يكون ضد الانتصار
أيضا القصة تطرح ما صرنا فيه بسبب هذا الهوس لكرة القدم التي غيرت الكثير من القيم فينا وتحولت من رياضة تشبع الجسد بالعطاء المتجدد إلى هوس غريب ومرض نتمنى أن ينتبه إليه الكثيرون ويشفون منه
فالمجتمع محتاج إلى حضور جاد وقوته ليس بالانتصار بالكرة بل بالانتصار على كل متاعب الحياة
شكرا جزيلا استاذ نزار على هذه الومضة التي تعمقت في حالنا اليوم وما صرنا عليه بسبب كرة القدم

فاطمة الزهراء العلوي المغرب

منتديات العروبة                                                  20/9/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=30500

الرد

أختي الفاضلة فاطمة الزهراء

إنها ليست مرضا و حسب بل جائحة وبائية

كنت في بلد عربي خلال المونديال الأخير

و شاهدت أعلاما مرفوعة على الشرفات

لدول طالما انحازت إلى عدونا

إشارة إلى أن رافعيها يتمنون انتصارا كرويا

لتلك الدولة

***

ممتن أختي أم مهدي لمرورك و مشاركتك

التي رفعت من قيمة النص

عميق مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-9-

تفوّق الوفاء للكرة ومباراتها على وفائه لذكرى رفيقة العمر
فعلاً هوس والهوس بعض جنون
سلم إبداعك أديبنا القدير وسلمت
مودتي وتقديري

 طاهرة عامر - العراق

منتديات العروبة                                                  20/9/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=30500

الرد

صدقت ،أختي الفاضلة طاهرة

هي هوس و جنون ، بل جائحة مرضية

و من حسن الحظ أن المونديال يجري كل أربع سنوات

و إلا لبقي الناس مرضى دائمين

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك التفاعلية مع الأقصوصة

و لثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-10-

النهايات غير متوقعة سمة نصوصك القصصية وعنصر المفاجأة الذي يدهش القارئ
ويصعقه..امتعتعنا هنا رغم سوداوية الحدث وكما ذكرت النهاية كانت غير متوقعة (ضربة معلم(.
لك التحية والود
جمال العلي العراق

منتديات العروبة                                                  20/9/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=30500

الرد

أخي الأكرم جمال

شهادتك وشاح شرف زيَّن نصي

و طوق عنقي

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-11-

جميلة فلزتك "عذر" ونافذتها تطل على واقعنا المعاش .. أعجبتني سلاسة اللغة والفكرة الأساس وبساطة إيصالها للقارئ وأدهشتني نهايتها المخالفة للمألوف وهي تشارف تخوم اللامتوقع دون مبالغة ..
تحياتي لقلمك مبدعنا الفاضل " نزار بهاء الدين الزين"

عادل سلطاني الجزائر

منتديات نور الأدب                                               20/9/2010

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=17158

الرد

أخي المكرم عادل

أسعدني إعجابك باسلوبي

فهو إكليل غار زيَّن هامتي

فلك الشكر الجزيل

و المودة الخالصة

نزار

-12-

قسوتنا أحياناً لا تشبهها أي قسوة....!!!
أعرف رجلاً ... جلس إلى أبنائه بعد وفاة والدتهم و في نفس يوم دفنها...
وقال لهم: ابحثوا لي عن عروس...!!!
أستاذي الفاضل..نزار
تقبل احترامي وتقديري

همسة يونس الإمارات

 

ملتقى الصداقة                                                  21/0/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?p=574925#post574925

الرد

أختي الفاضلة

أنانية بعض الناس تقضي على أخلاقهم و قيمهم

و منها قيمة الوفاء

***

الشكر الجزيل لتفاعلك مع الأقصوصة

مع خالص مودتي و احترامي

نزار

-13-

أضحك الله سنك يا استاذ نزار ،

والله ضحكت من القلب ، وكنت أريد أن أقهقه مثل متمردة ..

يبدو أن الأرمل فعل كل ما بوسعه فهذه هي قدرته على الحزن ،

ولكن الظاهر القصة لم تكتمل .. فلو حضر المعزون اليوم التالي

سيجدون الزوجة الثانية تتلقى العزاء عن زوجها المسكين .
دائما تتحفنا بالمثير والجديد
بارك الله فيك

فابزة شرف الدين مصر

 

دنيا الرأي / دنيا الوطن                       21/9/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/09/20/209825.html 

الرد

أختي الفاضلة فايزة

شر البلية ما يضحك

فالرجل لم يتمكن الاستمرار بالتمثيل طويلا

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة أختي الكريمة

و ألف شكر لثنائك الرقيق

مع خالص مودتي و احترامي

نزار

-14-

اكيد هذا الرجل سيفوز بالمرتبة الاولي بمسابقة نعمة النسيان ....!
رائع استاذ نزار
كل الحب والاحترام

ايهاب أبو مسلم فلسطين

دنيا الرأي / دنيا الوطن                       21/9/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/09/20/209825.html 

الرد

أخي الفاضل إيهاب

النسيان نعمة و لكن ليس بهذه السرعة

***

ممتن لزيارتك و مشاركتك بنقاش النص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-15-

الحزن يقتل .. لقد أدى واجب الحزن في البداية اما مراسيم الجنازة فلتترك لمن يجيد أداءها ..ومن حسن حظ الفقيدة انها وجدت بديلا لزوجها في إقامة طقوس الموت الذي هو طقس ثقافي اجتماعي ..له وظيفة أخلاقية وبعد انساني عال ..القيم الاجتماعية قد تبدو للبعض شيئا تافها لا يستحق ان تحترم لكن الذين يتاملون معناها وبعدها العميق يدركون أهميتها في تلطيف القلوب والشعور بالتكافل والاحسان والرحمة ..فهي إذن واجب.. الاخلال به يؤدي إلى معاناة كبيرة ..بل إلى النبوذ والاحتقار والشك ..
محبتي

فاطمة سالم

منتديات من المحيط غلى الخليج                       21/9/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=46548

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

رائع تحليلك لأهداف طقوس العزاء

التي لم يتمكن صاحبنا من إكمالها

استهتارا منه بمن جاء للقيام بواجبها

***

مشاركتك أثرت النص أختي الكريمة

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-16-

الأستاذ الفاضل نزار بهاء الدين الزين..
كم أنا سعيد بتقاطعي مع قصيصتك الجميلة
مازال الهاجس الإجتماعي في متناول قلمك،ومازلت تشهر السيل العرم من حبر لا يجف،ولا يتوانى في ملاحقة العلاقات المترهلة والمزيفة..
يبكون،لكنهم عندما ينفردون ، ربمكا يسبون الميت..
وتذكرني ببطل "الغريب"لألبير كامو..[ميرسو:الذي يعاتب أمه لأنها ماتت في يوم جميل ربيعي يريد أن يخرج فيه مع أصدقائه في العمل إلى البادية للتمتع بالطبيعة الجميلة،ويخرج مؤجلا الذهاب إلى المستشفى لإلقاء النظرة الأخيرة..إلى الغد..] كانت تلك الرواية التأسيس للمذهب العبثي المنسلخ من ظهر الوجودية السارترية..وفي مجتمعنا تنسج العبثية خيوطها بيننا حتى لكأن البطل يبحث في ليلة الوداع عن متعة ولقاء ،ربما يعوض عليه وحدته..
إنَّ نصك يسائل المنافقين:لماذا البكاء وأنتم تبحثون عن الهتااااف بأعلى أصواتكم: غووووووووووووووول؟
تتعاقب :"ثم" كالعادة محيلة إلى التراخي في العاطفة كما هو أمرها في الترتيب المتوالي للحدث الرتيب..
دمت ودام الإبداع ،والرقي

ياسين بلعباس الجزائر

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                         21/9/2010

http://almolltaqa.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=538886

الرد

أخي العزيز جدا ياسين

أسعدني لقاؤك هنا في ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

و أسعدني أكثر إضاءتك للنص ما ظهر منه و ما بطن

فأثريته بهذا التحليل الوافي

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-17-

الاستاذ العزيز / نزار
يحدث كثيراً وكم من زوجات وأزواج يتمنون الخلاص بالموت الربانى من بعضهم البعض ..وتكون لحظة موت أحدهما بداية ميلاد الآخر..
دمت بخير سيدى
 
جمال عمران مصر/السويس

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                         21/9/2010

http://almolltaqa.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=538886

الرد

أخي الفاضل جمال

صدقت يا أخي و يقول المثل :

"الحي أفضل من الميت"

و لكن أخلاقيا سلوك الرجل لا ينتمي إلى الوفاء

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

نزار

-18-

الأخ الحبيب / نزار بهاء الدين الزين حفظه الله

سعدت بالمرور هنا على نص راقي ..
وسعدت بكم هناك على ظهر سفية الحب .. " ربان " و " قبطان " للسفينة ماهر ورائع
لكم كل التحية
وكل التقدير وكل الاحترام
هنا وهناك
أخوكم المحب
سليم عوض عيشان العلاونة "أبو باهر" فلسطين/غزة

دنيا الرأي/دنيا الوطن                       22/9/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/09/20/209825.html 

الرد

أخي الحبيب أبو باهر

ممتن حتى الأعماق لمشاركتك الكريمة

و ثنائك العاطر الذي فاح أريجه بين سطوري

ثم تسلل إلى خلايا صدري فأعادها لشبابها

أما تعيينك لي كقبطان لسفينة الحب

فهو قمة التكريم و أجمل شهادة تقدير

تلقيتها في حياتي

شكري لك بلا حدود

و اعتزازي بك بلا نهاية

نزار

-19-

لا تنظر إلى عينيه، بل أنظر ما تفعل يداه،،،
أخي الأستاذ نزار ب. الزين،،
الحقيقة أن هذه قصة واقعية ، وكم نسمع أو نعرف قصصا مشابهة مما يدل على اختلال كبير في العلاقات وفي الأخلاق.
سلمت عدستكم الحساسة والحاذقة.

عزام أبو الحمام فلسطين/الأردن

دنيا الرأي/دنيا الوطن                       22/9/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/09/20/209825.html 

الرد

صدقت يا أخي أبا غسان ، فثمت خلل في بعض العلاقات الإجتماعية ، و يعود ذلك غالبا إلى أنانية بعض الناس "تقديس الذات" و إلى التنشئو الأولى التي قد تكون وراء هذه الأنانية ..

***

شكرا لمرورك أخي الكريم و مشاركتك القيِّمة

مع خالص ودي و احترامي

نزار

-20-

القدير والمبدع نزار
لعلنا أصبحنا في زمن الشكليات وان لكل موقف وجه
يعني العزاء تتطلب البكاء والكرة تتطلب المتابعه
مبدع كعادتك في رسم لوحات زمن نحياه

لبنى عبد الفتاح فلسطين/غزة

منتديات العروبة                                                          23/9/2010

http://alorobanews.com/vb/newreply.php?do=postreply&t=30500

الرد

أختي الفاضلة لبنى

 نعم ، لقد أعطى المرحومة حقها
و الآن، فإن الكرة تطالبه بخقها
و ليذهب المعزون إلى الجحيم
ذلك هو منطق عشاق الذات
***
شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة
مع خالص المودة و التقدير
نزار

-20-

القدير والمبدع نزار
لعلنا أصبحنا في زمن الشكليات وان لكل موقف وجه
يعني العزاء تتطلب البكاء والكرة تتطلب المتابعه
مبدع كعادتك في رسم لوحات زمن نحياه

لبنى عبد الفتاح فلسطين/غزة

منتديات العروبة                                                          23/9/2010

http://alorobanews.com/vb/newreply.php?do=postreply&t=30500

الرد

أختي الفاضلة لبنى

 نعم ، لقد أعطى المرحومة حقها
و الآن، فإن الكرة تطالبه بخقها
و ليذهب المعزون إلى الجحيم
ذلك هو منطق عشاق الذات
***
شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة
مع خالص المودة و التقدير
نزار

-21-

القاص المتألق نزار ب . الزين - رعاك الله
مبدع وملم بقواعد فن القصة القصيرة جداً .
نقد للواقع بإسلوب السخرية وسرعة الجمل الفعلية . استعملت السخرية كسلاح في تصوير بواطن الأحاسيس وتعرية الواقع لتدفع الذات إلى فضاء النقاء
دام لك بهاء النقاء
ودمت بكل خير وألق ياسيد الالق

سها شريف سوريه/حلب

منتديات نور الأدب                                                24/9/2010

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=17158

الرد

أختي الفاضلة سها

تحليلك للنص أضاء جميع جوانبه

ما ظهر منها و ما بطن

أما ثناؤك فهو وشاح شرف طوَّق عنقي

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-22-

المبدع الكبير نزار الموقر

آه ماذا نقول لانصاف العقول الذين يتلهون بالقشور ويهملون اللب0 ان امة اقرأ للاسف لا تقرأ وصارت محكومة بحاقد وبجاهل ويا عيني يا ليل على الغاء العقل 0 المشكلة ان مثل هذه المواقف تصدر عن اناس كان يجب ان يتوجوا عقولهم بالفكر الاسلامي النير 0 كانت اقرأ كلمة الله الاولى للبشر - اي اعمال العقل- والبعض يصر على الغائه
نصك اليوم يثير كثيرا من الشجون0
سلمت اخي نزار من كل سوء
عدنان زغموت فلسطين/قطر

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                                   25/9/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/09/24/210132.html

الرد

صدقت ياأخي أبو محمد

إنهم يتمسكون بالقشور بعناد غريب

و لعل هذا واحد من أسباب تخلفنا

***

أخي الكريم ممتن لتفاعلك مع مرامي النص

و ممتن أكثر لدعائك الطيِّب

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-23-

يفصلون على مقاسهم فى زمن يراد به ذاك القميص ان يكون مخالفا ؟..وفى زمن اخر ليس بالبعيد يفرطون القميص يحورونه على المقاس الاول لانه كان الانسب...عجبى ...!!!!
وهنا اكرر دوما قولى: انه زمن العبث العظيم.
راقى انت اخى نزار ب. الزين واديب كبير ..
تحايا عبقة بالزعتر........

زياد صيدم فلسطين /غزة

 

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                                   25/9/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/09/24/210132.html

الرد

أخي الحبيب أبو يوسف

نعم ، فهم يتمسكون بالقشور و المظاهر

و يهملون اللب و الحقائق

***

الشكر الجزيل لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

مع خالص مودتي و تقديري

نزار

-24-

سيدي الفاضل أستاذنا الكبير ..
شكراً لهكذا نص رائع وراقٍ .. لأديب وكاتب مبدع دوماً ...
هو الدرس المستفاد .. من معلمنا الكبير
كل التحية والتقدير والاحترام
أستاذي القدير

سليم عوض عيشان العلاونة فلسطين/غزة

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                                   25/9/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/09/24/210132.html

الرد

أخي المبهر أبو باهر

ثناؤك غمرني حتى قمة رأسي

بحيث لا أجد ما أقوله أكثر من

شكرا بل ألف شكر

عميق مودتي لك و عظيم اعتزازي بك

نزار

-25-

ألم يكن يتركها و هي حية لأجل مباراة كرة قدم غير حاسمة
فما بالكم بعد موتها و لأجل مباراة حاسمة .
ثم أنه حزن كل الحزن و بكى كل البكاء أمام الثلاجة و أمام المشيعين
ألم يقم بالواجب تجاهها ؟؟؟ هذه نقرة ,
فمشكلته ليس معها و لكن مع المعزين و هذه نقرة أخرى !!!
سيد نزار
احتمال أنه كان ينتظر موتها لكنه عمل واجب العزاء بالحزن و البكاء عليها أمام الناس

عوض قنديل فلسطين

الصداقة                                       25/9/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?p=575955&posted=1#post575955

الرد

أخي الفاضل عوض

كما تفضلت ، فقد قام بواجبه خلال الجنازة

و بانتهاء تلك المراسم ينتهي الحزن

فماذا يريدون منه أكثر،

إنها الأنانية يا أخي مقترنة بالغرور

***

ممتن لمرورك و مشاركتك القيِِّّمة في نقاش النص

مع خالص مودتي و احترامي

نزار

-26-

لقطة قد تبدو لمن لم ير مثلها عيانا مستحيلة
ولكنها ليست مستحيلة أبدا
متابعة فقط لما كان عليه حال الأمة في أوقات تزامنت فيها مباريات في كرة القدم حاسمة، مع أحداث دامية في بؤر النزاع على امتداد العالمين العربي والاسلامي، وسنرى إلى أي حد بلغ صدق هذا المشهد
دمت مبدعا

ربيحة الرفاعي

ملتقى رابطة الواحة                                                                              30/9/2010

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/threads/44295-أغصانها-ق-ق-ج-نزار-ب.-الزين?p=547128#post547128

الرد

صدقت أختي الكريمة ربيحة ، فمباريات القدم

أصبحت أهم من أي حدث دامِ يجري في بلد عربي

و قد شهدت ذلك بنفسي خلال حرب 1982

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة و حسك الوطني العالي

و دمت بخير و سعادة

نزار

-27-

عذر اقبح من ذنب
قبل ان اصل الى النهاية كنت افكر انه ربما ذهب ليخطب اخرى
شكراً لك سيد نزار
تحيتي لك

نسمة محمد فلسطين/نابلس

ملتقى الصداقة                                  1/10/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=38729

الرد

أختي الفاضلة نسمة

بناء على ضغط أشقائه أجل الخطوبة إلى ما بعهد الأربعين

***

شكرا لمرورك و مشاركتك في تقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-28-

أخي نزار
تسير بنا الحياة حد الاستهتار بالموت وواجب الاستقبال
نص يؤكد جنون الشعوب بكرة القدم التي أصبحت أفيونهم
مودتي أخي العزيز

عبد المطلب عبد الهادي المغرب

من المحيط إلى الخليج                                                       2-10-2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=567265&posted=1#post567265

الرد

صدقت يا أخي عبد المطلب إنه الجنون الكروي
و خاصة هيستريا المونديال التي تنسيهم
حتى أهم واجباتهم و مسؤولياتهم
***
ممتن لمرورك و مشاركتك القيِّمة أخي الكريم
مع كل المحبة و التقدير
نزار

-29-

الاستاذ نزار الزين
قصة تهكمية رائعة..
ما اسهل ان نتظاهر بالحزن وما اصعب ان نكون صادقين.
دام ابداعك.

رنيم حسن مصر

من المحيط إلى الخليج                                                       2-10-2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=567265&posted=1#post567265

الرد

أختي الفاضلة رنيم

صدقت هي اقصوصة تهكمية

كثيرون هم ذوو الوجهين

أحدهما يناقض الآخر

***

الشكر الجزيل لزيارتك

و مشاركتك التفاعلية

و دمت بخير و سعادة

نزار

-30-

وكأنه مثل دور الحزن ببراعه ,

الى هذا الحد وصل الادمان والولع بكرة القدم ؟

 مأساة ان لا نتعظ من الموت ,

 وأن نكون.عبيدا لرغباتنا,

 نص جميل ,

 تحياتي واحترامي

عبد الرحمن مساعد أبو جلال فلسطين

من المحيط إلى الخليج                                                       2-10-2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?p=567265&posted=1#post567265

الرد

أجل يا أخي عبد الرحمن

إنه إدمان الكرة بل قل جنون الكرة

و يرتفع مستوى هذا الجنون أيام المونديال

و قد أرغم إدمان الكرة أبا زهير

على الاستهتار بمشاعر من جاؤوا لتعزيته!!

***

الشكر الجزيل لزيارتك

و مشاركتك القيِّمة في نقاش النص

مع عميق الود و الإحترام

نزار

-31-

أوتدري يا أستاذي الكبير
كنت قبل قليل فقط ، أتابع مباراة لكرة القدم مع صديق لي في مكان عام
وكان بعض الشباب المتحمس أمامنا يهلل ويعلو صوته وصراخه عند كل هجمة ، وكان أحدهم يضرب الحائط بجواره بقوة حتى أحسسنا أن الحائط سينهار تحت عنف ضرباته كلما جاءت فرصة ما لفريقه ..
مال علي صديقي وقال :
" تالله لو استغل الشباب هذه الطاقة في الجهاد .. هل سيكون حالنا كما هو الان ؟؟؟"
قصة معبرة أستاذي عن حال الأمة العابثة ..

أحمد عيسى فلسطين

ملتقى رابطة الواحة                                                                           4/10/2010

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/threads/44014-عذر-ق-ق-ج-نزار-ب.-الزين?p=547735#post547735

الرد

أخي الكريم أحمد

كرة القدم أصبحت جائحة مرضية

أو قل أنها مورفين

يلي الأمة عن مصيرها و كرامتها

***

أخي الفاضل

ممتن لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-32-

غريبة أمور الناس مع الكرة ...
لملمت شمل الأسرة ؛ ليجلسوا على مائدة التشجيع في زمن نفتقر إلى الانتماء ,
وأذابت الفوارق الطبقية والعرقية حتى أننا لانميز بين غني وفقير ,
ولا بين مسلم ومسيحي
فالكل على الساحة مجنون بها , يتضرع بالدعاء من أجل الفوز كل على دينه
لو وجهوا هذا الاهتمام من أجل بناء المجتمع لكان أثمر .
ليس بغريب عليك سيدي الفاضل أن نتناول تلك الوجبة الدسمة من راحتيك
دام مدادك ... وصح بيانك
تقديري الكبير

رنيم مصطفى مصر

ملتقى رابطة الواحة                                                                           4/10/2010

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/threads/44014-عذر-ق-ق-ج-نزار-ب.-الزين?p=547735#post547735

الرد

أختي الفاضلة رنيم

أنا أكثر منك دهشة لهذا الحماس المفزع

الذي كاد يتسبب بالنزاع بين دولتين شقيقتين عربيتين

أليس ذلك مرضا إجتماعياخطيرا ؟

***

أختي الفاضلة

الشكر الجزيل لزيارتك و مشاركتك في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-33-

في البداية كان الحزن العميق والبكاء بحسرة
ثم بومضة تحول إلى شيء آخر لا يمكن أن يصدقه عقل!!
هل حقاً هناك من يستطيع أن يتحكم بمشاعره بهذه الحرفية!!
أحييك أستاذ نزار

ساره أحمد العراق

منتديات العروبة                                                                11/10/2010

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=30500&page=2

الرد

أختي الفاضلة ساره

هو مجنون كرة كألوف المجانين

كرة القدم أنسته المرحومة

و أنسته الضيوف الذين قدموا لتعزيته

هذه الكرة الساحرة

التي كادت تخرب العلاقة بين دولتين عربييتين

و تسببت ذات يوم بحرب بين دولتين لاتنيتين

أليست جائحة مرضية ؟

*****

شكرا لمشاركتك القيِّمة التي رفعت من قيمة النص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-34-

نص جميل ، يرصد ضياع القيم ، قيم الحب والوفاء

كما يفتح بابا لتأمل سرعة عجلة الحياة التى تتجاوز كل شىء وتسحق مشاعرنا الطبيعية بكل اريحية

الانسان كائن قلق  متحول يصعب الامساك بحقيقة تفاصيله

كل الود اخى نزار

عمرو حسني مصر/السعودية

منتديات من المحيط إلى الخليج                                       3/11/2010

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/newreply.php?do=newreply&p=570575

الرد

أحي الأكرم عمرو

صدقت ، ليس هناك من مخلوق أكثر تحولا من الإنسان

فأمس كان أخونا أبو زهير يجهش بالبكاء على فراق رفيقة دربه

و اليوم تراه يتسلى مع مجانين الكرة

***

شكرا لمرورك أخي العزيز

و لثنائك العاطر

مع خالص المودة و الإحترام

نزار