الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

*****
سيرة ذاتية
نزار ب. الزين

 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
- عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا ( الكيمياء الإنسانية )
- ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
- عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- إحدى عشر حكاية للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمعلم في دمشق و ريفها لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :

www.freearabi.com

أدب 2

مجموعة " ثمن الصمت " القصصية

  نزار بهاء الدين الزين

 

طبيب مع وقف التنفيذ

قصة قصيرة

 

   نزار ب. الزين*

 

قُبل الدكتور ماهر  في  مستشفى الصوفية الخاص  كطبيب طوارئ في البداية ، و بسرعة مدهشة أثبت جدارته كطبيب ماهر في مهنته ، إنساني في سلوكه ، حتى أصبح محل احترام  مرضاه و زملائه و رؤسائه على السواء .

و بعد أقل من سنة ، رُقي إلى طبيب مسؤول عن أحد الأجنحة ، فكانت سعادته لا توصف  ؛ و إذ شعر  أنه استقر ماديا و معنويا أقدم على الزواج ، و قد شاركه فرحته جميع زملائه بمن فيهم مدير المستشفى .

و ذات يوم ، استدعاه مدير المستشفى ...

كان المدير متجهم الوجه ، عاقد الحاجبين  ، محمر المقلتين ، اضطرب الدكتور ماهر حين رآه في هذا الحال ، فتوجس شرا و أخذ يضرب أخماساً بأسداس ؛ و بصعوبة بالغة أخرج المدير كلماته المفجعة :

- أنت مُسرح يا دكتور ماهر !!

أُصيب الدكتور ماهر بالذهول و هو يتساءل :

= مسرح ؟ بأية جريرة ، ما الخطأ الذي ارتكبته ، بِمَ قصرت ؟ أرجوك أجبني قبل أن أفقد صوابي !

أجابه و هو يهز رأسه أسفا :

- إنها أوامر عليا ...

   يتساءل و قد شحب وجهه حتى شابه وجوه الأموات :

   = و من أنا حتى تهتم بي السلطات العليا ؟ أنا لم أنتسب طيلة عمري إلى أي حزب سياسي ، و لم أهتم طيلة عمري بالسياسة و قذاراتها ...

   يصمت مدير المستشفى طويلا و قد دمعت عيناه ثم يجيبه بصوت متحشرج :

   - أنت من خيرة أطباء المستشفى يا دكتور ماهر ، صدقني ؛ لا علم  لي - و الله - بالسبب الحقيقي لهذه الأوامر ، و كل ما بوسعي قوله ، هو أن الأمر مذيل بتوقيع مدير المخابرات العامة ، و أقترح عليك مراجعته .

*****

   توجه في اليوم التالي إلى مبنى المخابرات العامة ، طلب مقابلة المدير العام ، سمحوا  له فقط -  بمقابلة أحد الضباط  ،حيث جرى  بينهما الحوار التالي :

   = أنا الدكتور ماهر أحمد .

   -  تشرفنا ، هاتِ ما عندك بسرعة فلدي اجتماع وشيك .

   =  لقد أمرتم بتسريحي من مستشفى الصوفية ، هل لي أن أعرف السبب ؟

   - ملفك معي ، أنت حصلت على شهادتك من جمهورية الواق الواق ، هذا هو ذنبك !

   = و لكن نقابة الأطباء اعترفت بشهادتي !

- ليس الموضوع موضوع شهادة ، بل موضوع المكان ، الحكومة لا تنظر بعين الإرتياح لخريجي جامعات  جمهورية الواق الواق .

= و لكن لم يخبرنا أحد بعدم الإرتياح هذا ..

-  إنها أوامر عليا و السلام .....

= و لكن بلادنا على علاقة  ممتازة مع  جمهورية الواق الواق ، كتائب من جيشنا تساعد جمهورية الواق الواق في حربها ضد جمهورية قورش ، و مليكنا اعتاد على زيارة رئيس جمهورية الواق الواق من حين لآخر معربا عن دعمه المتواصل له ، أمس فقط عاد من هناك و قد شاهته بالتلفاز مرتديا بذته العسكرية .

- دكتور ماهر ، انتهت المقابلة !

= و لكن  هذا ظلم يا حضرة الضابط .. و ....

يصيح الضابط غاضبا :

- كلمة أخرى ، و أزج بك في غياهب السجن !

ينادي أحد العناصر ، يأمره :

- اصطحب الدكتور ماهر حتى الباب الخارجي .

------------------

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

طبيب مع وقف التنفيذ

أوسمة

-1-

تجازوت السياسية الحد اللامعقول...!!

أعجبتني الاسماء الرمزية المختاره ...جدا رائعة أضفت على القصة

ذوق خاص..!

أخذتني أقصوصتك إلى عالم لا أحبه وأخاف منه

عالم السيطرة والتملق و الجور

دمت كما أنت كاتبنا الجميل..رائع

أجمل الأماني

تحية ورد

نـورا القحطاني

الواحة

الرد

أختي نورا

هذه ليست سياسة فالسياسة لها مدارس و أقسام متخصصة في الجامعات ، إنما هي بلطجية أجهزة المخابرات في ظل حكام مستبدين .

شكرا لمرورك و تفاعلك مع النص

نزار ب. الزين

 

-2-

الاستاذ...نزار............

ابناء جمهورية الواق واق................

هؤلاء الذين لايحملون الاوراق الثبوتية التي تثبت انهم بشر...بنظر حكامهم..

اقصد بنظر اجهزة الارهاب الوطنية...اصبحوا يملؤون الارض طولا وعرضا...

انهم مجهلو الهوية...ليس لهم حق العيش الا اذا ارتضى أصحاب الاوامر....

انهم....لاشيء في عرف الزبانية...لا لشيء...فقط لانهم كل شيء في عرف الحقيقة...

قصتك اخذتني الى ابعد مما كنت اتصوره...

ذلك الدكتور ذنبه...انه انسان....يحمل رسالة انسانية.............

لو كان بوقا في عاصمة الواق واق...

لكان الان مثل الكثيرين لديهم الحق في كل شيء...

تقديري واحترامي

جوتيار تمر الموصل العراق

الواحة  

الرد

الأخ جوتيار

أسعدني تفاعلك مع النص و غوصك في أعماقه

شكرا لمرورك و دمت بخير

نزار ب. الزين

-3-

وها نحن الآن نشاهد حقيقة أخرى من حقائق الأمة التي تنكبت الطريق وسارت في ذيل القافلة ،عندما تصبح السياسة سوطاً يجلد الصالحين ، قد لا يكون أمامهم إلا أن يصبحوا غير صالحين ، حتى لا يجلد السوط ما تبقى من كرامتهم .
إعجابي وتقديري لواقعيتك ايها الكريم

عدنان  البحيصي - فلسطين

الواحة

الرد

أخي الفاضل عدنان

شكرا لثنائك الدافئ

شعوبنا تُجلد منذ أكثر من قرن ، على يد العثمانيين أولا ثم الفرنسيين أو الإنكليز ، ثم  زبانيتنا بعد استقلالنا الوهمي

ذلك هو واقعنا المؤلم و أحد أسباب تخلفنا  ،و صدقني أن القصة حقيقية .

مودتي و احترامي

نزار ب. الزين

-4-

وكأننا والأسي والمآسي على ميعاد ، فلقد أصبحوا هم الغطاء والكساء .
فالآهة تخرج من القلب دامية ...
ولا يسعنا سوى قول حسبنا الله ونعم الوكيل.
الشكر لجميل السرد
تحياتي أخي الفاضل ـ نزار الزين

عبلة محمد زقزوق - فلسطين

الواحة

الرد

و شكرا لجميل ثنائك يا أختي عبلة

و لا بد للليل أن ينجلي

و لكن متى ؟

مودتي و تقديري

نزار ب. الزين

-5-

الأستاذ الكبير نزار زين

رأيت هذه القصة المعبرة من منحي مختلف حيث رأيتها بداية فقط لقصة طويلة وهى حياة الدكتور ماهر بعد ذلك الطرد، فالسياق الطبيعى الذى يحدث لهذا الماهر إسما ومسمى - وهذا يحدث فى بلادنا فعلا - أن يعود مضطرا ومرغما لبلاد الواق الواق ويعمل هناك ويتفوق ويزداد علما ويذيع صيته ولا تمر سنوات قليلة إلا وقد أصبح عالما واستشاريا كبيراً ويكون قد تجنس بجنسية هذه الدولة وعند ذلك تدعوه بلاده الحقيقية لمؤتمراتها العلمية ليلقى محاضراته وعلمه هناك كزائر أجنبى يحظى بالإحترام والتبجيل !! وتبدأ بلاده فى إرسال الحالات المستعصية له فى مستشفاه ببلاد الواق الواق لعلاجها ويكون من بينهم ضابط المخابرات الذى طرده من عمله قى بداية القصة !!

اليست قصتك إذا أستاذى الفاضل هى بداية للقصة الحقيقية ؟؟!!

حدث هذا بالفعل لبعض من أعرفهم بشكل أو بأخر.

تقديرى لكتاباتك الهادفة والتى تحمل دائما مغزى عميقاً

 ( البحتري ) مصر

الواحة

الرد

أخي العزيز تامر بحري ( البحتري )

هذا المنحى - الذي تفضلت به - ممكن أن يحدث لو أن الواق الواق دولة أجنبية ، و لكن الواق الواق العربية قد لا تقبل عودته إليها .

شكرا لحضورك و تفاعلك مع النص و ألف شكر لثنائك الحافز

مودتي و إعتزازي

نزار ب. الزين

-6-

مبدع أيها الفاضل نزار كما العهد بك !

غير أن رداً رأيته لك هنا وجدت من رعاية الذمم أن أتحفّظ عليه و أن أنكره ؛ فمهما قال الغرب الحاقد عن دولة الإسلام - الدولة العثمانية - فستظل حامية لحدود الأرض و العرض ما يقرب من خمسة قرون ، و مهما أخذنا عليها من ضعف و تخاذل - في أواخر عهدها - فلا ننسى أن أخر خلفائها رفض أن يبيع شبراً من أرض فلسطين فكان نهايته ما نعرف ، بينما الكل الآن يبيع فلسطين و ما حولها بثمن بخس .

بالغ تقديري .

حوراء آل البورنو فلسطين

الواحة

الرد

أختي الكريمة حوراء

فاتك أمر يا أختي ، فالدولة العثمانية في أواخر عهدها وقعت بقبضة جمعية الإتحاد و الترقي ، التي بدأت بعملية التتريك ، أي إلغاء الثقافة العربية ، و عندما اعترض كبار المثقفين على التتريك ، اعتبرهم جمال باشا السفاح ، المندوب العثماني لإدارة المنطقة العربية ، اعتبرهم منشقين و حكم بإعدامهم شنقا ، تلك كانت بداية الإنفصام بننا و بينهم .

شكرا لمرورك  و ثنائك و دمت بخير

نزار ب. الزين

-7-

أنت أيها  الراقي ..نزار بهاء الدين الزين

تجيء كل فترة بقصة توسع إدراك القارئ ..

تسلط الضوء على قطعاع  صغير من المجتمع ..

تجعلنا نقرأ ونقرأ ..

أصبحت من المتابعين في الخفاء في البدء ..

وحين يسيل لعاب متابعتي العميقة ..

اسل الحرف من غمده ..

وأخط على شجرة نصوصك .. شكري وامتناني

على الحكم  .. والسرد الجميل ..

وطرحك للنصوص في وقتها الأجمل .

شكراً لحرفك .. و لك ..

تقديري واحترامي سيدي

محمد الغنام حماة/سورية

منتدى حماه

الرد

و لك تقديري و احترامي يا أخي محمد

و شكري لثنائك الدافئ

نزار ب. الزين

 

-8-

ياما في العالم الثالث من مشردين ومظلومين
بصمه من بصمات العالم الثالث
مسلسل مستمر ونزف يدمي القلوب
نزار انت رائع وخطير ولديك الكثير

مسلط بن جسار جدة / السعودية

أهلا

الرد

نعم أخي مسلط
إنها بصمة من العالم الثالث و من العالم العربي بالذات ، و مسلسل التسلط على العباد مستمر ، فإلى متى ؟
شكرا يا أخي لإطرائك ، و لكن " أنا خطير ؟ " أبدا و الله ، أنا رجل بسيط أكثر مما تتصور
مودتي و احترامي
نزار ب. الزين

-9-

أخي نزار ألف سلام لك
وألف تمني بالإستمرار لقلمك
هذه هي ديمقراطيتنا
للأسف هذا مفهومنا للديمقراطية
صورة من آلاف الصور في مجتمعنا
كم من الجرائم ترتكب بإسمك أيتها الديمقراطية/ أيتها الوطنية
آهٍ أين أنت أيتها الديمقراطية

صالح الزين لبنان/النبطية

أهلا

الرد

ابن العم العزيز الأستاذ صالح
الدمقراطية بالنسبة لبني يعرب أضحت من الأحلام ، و سياسات حكامنا ملأى بالتناقضات ، و الإستبداد هو سيد الموقف .
شكرا لمرورك يا ابن العم ، و دمت بخير
نزار ب. الزين

-10-

شريط ملون بالأسى من حياة واقع عربي بائس, حيث تتحكم عقدة الخواجا و سيطر الشكليات و مراسيم القهر على حساب الكفاءة المهنية
و كم من أطباء و مهندسين و غير ذلك من مهن تخرجوا من دول غربية مع افتقادهم إلى كفاءات و مهارات و خبرات المتخرجين من دول عربية أو أسيوية..
قصة في الصميم ممتازة و هادفة
مع مودتي لك
سليمان نزال

دنيا الوطن

الرد

أخي الحبيب الأستاذ سليمان نزال

صدقت يا أخي في كل ما قلت ، و لكن ربما هذا الطبيب لم يدرس في بلد أجنبي و لعله أيضا لم يشترِ شهادته ، و مع ذلك وقع عليه حكم القهر من أجهزة المخابرات

شكرا لإهتمامك و تفاعلك مع القصة

مودتي و احترامي

نزار ب. الزين

-11-

أخي وصديقي الاستاذ العملاق نزار0 وضعت اصبعك على جرح طالما يعاني منه المئات من المثقفين على يد احفاد الجهل وابي لهب0 كثير ما\ن امورنا تسير على نسق الواق واق حتى بتنا نربي الدجاج حتى لا ننسى هذا اللفظ ونقع في المحظور0 دمت سالما لنا على الدوام ايها الصديق الوفي لكل انسان
اخوك عدنان زغموت

دنيا الوطن

الرد

   أخي الفاضل عدنان زغموت

أعجبتني عبارتك الطريفة : " كثير من امورنا تسير على نسق الواق واق حتى بتنا نربي الدجاج كي لا ننسى هذا اللفظ ونقع في المحظور " و كذلك عبارتك الساخرة حول :" معاناة المئات من المثقفين على يد احفاد الجهل وابي لهب"

شكرا لإهتمامك و تعقيبك اللطيف

و ألف شكر لثنائك العاطر

نزار

-12-

أخي نزار ب. الزين
لا أعلم لماذا حين قرأت قصتك خلقت لدي إحساساً قاتماً .. لقد عبرت ببساطة عن الظلم .. وكيف أنه يلوي أعناق الناجحين. والغريب أن اسم جمهورية قورش وجمهورية الواق واق يمكن حذفهما واستبدال اسم أي دولة عربية بهما .. تحياتي للمساتك السحرية للعقل المتعب.

يوسف الديك

دنيا الوطن

الرد

أخي العزيز يوسف
لقد غصت عميقا بين سطور النص و أدركت مراميه
شكرا لإطرائك الدافئ
سلمت أناملك و دمت بخير
نزار ب. الزين

 

-13-

الى متى ايها الكاتب والاديب المبدع
ترتقي بنا نحو عنان السماء
00
نسبح معك في ملكوت الاحساس
نغادر معك اشجان الحياة
لنسبح بفضلك في احساس يكسوه الثقة
لا حرمنا الله منك
ارق تحياتي
مارسيل  أرسلان فلسطين
دنيا الوطن

الرد

أخي مارسيل

شكرا لعبارات الثناء الدافئة التي غمرتني بها

لك مودتي و إعتزازي

نزار

 -14-

الأستاذ الجليل نزار الزين,,,,
حرام على بلابله الدوح
حلال للطير من كل جنس!
أسلوبك رائع من النوع السهل الممتنع...
تحياتي الخالصة
( عاشقة الشعر ) عائشة شعيب فلسطين

دنيا الوطن

الرد

الأخت الشاعرة و عاشقة الشعر

شكرا لتعقيبك اللطيف و إطرائك الدافئ

مودتي و احترامي

نزار

15

نزار الزين

رغم مأساوية الحدث إلا انك اعتمدت على السخرية في التقاط الأسماء و إدارة الأحداث .
تسريح طبيب من عمله دون إبداء الأسباب .
شغلت القاريء وتركت الباب مواربا ليشارك في البحث عن إجابة .
هناك قدر من العبث واللامعني تدعمه سياسات حمقاء يطوق حياتنا .
وتلك هي الرسالة الأشد وضوحا .
وقد نجحت في المحافظة على توتر السرد طوال الوقت

سمير الفيل - الإسكندرية / مصر

الواحة

الرد

أخي سمير
شكرا جزيلا لتفاعلك مع النقص و نقده حِرَفيا نقدا بناء
دمت و دام إبداعك
نزار ب. الزين

-16-

اخي نزار الزين

.شاهدت بأم عيني و سمعت بطبلة أذّني عضوا في مجلس بلدي أمي لايكتب حتى اسمه وانا اعرفه جيدا و يمثل حزبا يقال انه عتيد يقول لمهندس دولة من أخير الناس و المسؤولين = ان لم تفعل كذا ساطردك من العمل = .....
الاخيار مثلك لاحظ لهم مع الامية و الجهل
قصتك فوق رائعة
بكل الحب
عبد الرحيم الحمصي سورية

دنيا الوطن

الرد

أخي الفاضل عبد الرحيم

الشكر الجزيل لمرورك و ثنائك و تفاعلك مع النص

صدقت يا أخي فالتعصب لجمعية أو لحزب أو لعائلة أو لطائفة ، يقلب موازين العدالة

و يسمح لتجاوزات كهذه .

لك مودتي

نزار ب. الزين