الأدب 2

مجموعات  قصصية

  نزار بهاء الدين الزين

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

صيدلية الشفاء

قصص قصيرة جدا

نزار ب. الزين*

 

أعلن صاحب صيدلية الشفاء في جميع وسائل الإعلام المقروءة و المسموعة و المرئية ، أنه اكتشف خلطة نباتية تطيل عمر الإنسان من عشر إلى خمس عشرة سنة .

منذ صباح اليوم التالي ، و قبل أن تفتح الصيدلية أبوابها ، تزاحم الناس أمامها ، تدافعوا ، تشاجروا، بلغ صخبهم عنان السماء ، مما اضطر الشرطة للتدخل ، و تنظيمهم في ذيل آدمي بلغ طوله كما قال مندوب الفضائية السابعة - بلغ خمسمائة مترا أو تزيد .

 

 

     -2-

      شوهد في الطابور سيدة عجوز في السابعة و الثمانين ، يدفعها حفيدها اليافع  فوق كرسي متحرك !.

 

     -3-

    و شوهد  في الطابور أيضا ، مريض بسرطان الكبد ، شاحب الوجه نحيل العود ، أنهكته الآلام و أضناه السقم ، و قد وقف مستندا على كتف زوجته .

 

        -4-

   و شوهد في الطابور ، الشيخ  مرشد عصفور ، بعمته البيضاء و جبته السوداء و لحيته الشيباء ، كان الشيخ مرشد بالأمس فقط قد خصص خطبته في صلاة الجمعة ، للحديث عن ضرورة الزهد  بالدنيا  ، و مذكرا أن الحياة الدنيا فانية و الحياة الآخرة هي الباقية ، ثم اختتم خطبته العصماء قائلا : " ألا ما أسعد من اشترى آخرته بدنياه "

 

   -5-  

     أما الملازم فواز ، المكلف بتنظيم هذه الجموع ، فقد نادى مساعده الرقيب منير آمرا : "ساقوم بتنظيم الجموع في الداخل  و أنت تتولى النظام في الخارج " ، ثم أزاح العجوز ذا التسعين حولا ، الواقف في مقدمة الطابور ، ليحل محله ، رجاه الرقيب قبل أن يغادر أن يحسب حسابه بأربع علب من الخلطة !

 

       -6-

     بعد أن تمكن صاحب الصيدلية من تلبية حوالي سبعين زبونا ، وقف أمام باب الصيدلية ، صائحا  في الجموع مخاطبا :

" للأسف نفذ ما أعددته ، راجعوني بعد أسبوع "  ثم أغلق باب الصيدلية و مضى ....

 

    -7-

    تفرقت الجموع و شعر الكثيرون بالإحباط و القهر، و لكن كثيرين أيضا ، و منهم الشيخ مرشد ، أجهشوا بالبكاء .

=======================

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

صيدلية الشفاء

قصص قصيرة جدا

نزار ب. الزين*

     أوسمة

-1-

الفاضل الأديب نزار ب. الزين
هي الحياة في صراعها مع الموت...
اللوحات السبعة التي تؤثث فسيفساء الاكتشاف...تعرض لنماذج بشرية من واقع الحياة...الكل يحب الحياة...و من منا لا يحب الحياة...و من منا لا يطمع في أن يطيل الله جل و علا عمره مئات السنين...سيدنا نوح عليه السلام  من باب القصص عاش ألفا إلا خمسين عاما و  رغم ذلك طمع في المزيد و الله أعلم بالحق...
هي طبيعة الإنسان...فلا لوم لو تسابق الكبير قبل الصغير لكي يطيل الله في عمر الجميع...فالشيخ الذي يدعو إلى الزهد قد لا يعني الزهد الانقطاع عن الحياة و الرغبة في الموت...فهو حتى الدعاء بالموت مكروه و طلبها لم يحبده الله عز و جل إلا من كان درءا للفتنة أو ما شابه ذلك كما ورد في الدعاء...و ما حديث الرسول عليه الصلاة و السلام: ...لكل داء دواء...إلا الموت...
و ما الصيدلة و الطب إلا وسيلتان محمودتان جعلهما الله عز و جل سببا للحفاظ على الصحة و العافية و ليس على الحياة...فالأجل محسوم و الرزق معلوم و لا نقول إلا الحمد لله على أن أحيانا إلى أجل مسمى...
أطال الله عز و جل في عمرك  و عمر أهل الخير من مدينة واتا العزيزة  في كل الأحبة الكرام الحاضرين منهم و الغائبين

سعيد نويضي المغرب

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/showthread.php?t=42699&goto=newpost

25/2/2008

الرد

أخي الفاضل سعيد

تحليلك لأبعاد النص كان صائبا

و يشير إلى عمق إيمانك

***

كل الإمتنان لزيارتك

و مشاركتك التي رفعت من قيمة النص

و دعائك الطيِّب

و لك الود بلا حد

نزار

-2-

ضحكت من سخرية الاقدار على الانسان المسكين حقا..
 
اخى المبدع دوما نزار ب. الزين..........
تحياتى العطرة

زياد صيدم فلسطين/غزة

دنيا الوطن/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-157989.html

26/2/2009 

الرد

   أخي الحبيب المهندس زياد

فعلا يا أخي  ، الإنسان مسكين

يقف أمام غموض كل شيء حوله

وقفة العاجز

إلا أن حبه للحياة و تمسكه بها

يعششان في أعماق أعماق نفسه

رغم كل ذلك الغموض

***

كل الشكر لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص الود و التقدير

نزار

-3-

الراصد المبدع الرصين نزار ب. الزين ..

 تنقل لنا كعادتك مثالب الإنسانية دونما أي رتوش .. لقد زالت الأقنعة عن الشيخ الزاهد , وعن الضابط الواعد .. ولكن المريض الذي ينتظر الموت كل لحظة من حقه أن يحلم ببضعة سنوات . إذا إفترضنا جدلا بأن الصيدلي يملك هذا !!
وكبار السن لهم أيضا الحق في حب الحياة والتشبث بها فلا لوم عليهم إن وقفوا في الطابور ، ولكن كل اللوم إنهم عاشوا طويلا ولم يدركوا أن اعمارهم بيد الخالق ..
دمت كعادتك رائعا مجددا .
راشد أبو العز مصر

دنيا الوطن/دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-157989.html

26/2/2009 

الرد

أخي الحبيب راشد

نعم لقد زالت الأقنعة عن عشق للحياة و التشبث بها

تحت أية ظروف ، و كما تفضلت هي طبيعة بشرية

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة و ثنائك العاطر

و دمت بخير و عافية

نزار

-4-

الحياة صيدلية،يتسابق الناس على الدخول ،
ليأخذوا منها ما يريدون،وما يرونه نافعا،ومفيدا..
البحث عن مسببات الدوام والحياة،من طبيعة البشر،
وغريزة حب البقاء،كامنة فينا،ومكتملة..
النص مقسم إلى سبعة أبواب..
يدخل الجميع،ويتسابق الجميع،ويبحث الجميع،
لكن القلة فقط من تحصل على ما تريد
ربما القول يختلف عن الفعل:الإمام في خطبته،يقول للناس،
ما ليس من الضروري أن يكون هو مؤمنا به،ممارسا له..
شكرا لك أيها الأديب الفاضل،
كاتب الواقعية دون منازع:نزار ب.الدين

ياسين بلعباس الجزائر

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/showthread.php?t=42699&goto=newpost

27/2/2008

الرد

أخي المبدع ياسين

تحليلك للنص دخل كعادتك - في الأعماق

و تناول كل الأبعاد

و كما تفضلت ، هي غريزة حب البقاء

لا تستثني شيخا و لا مريضا

***

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و على الخير دوما نلتقي

معا لنرتقي

نزار

-5-

" صيدلية الشفاء" نص قصصي  جميل يعتمد الرمز كاساس لبنائه ، ومقسم بعناية وسبق اصرار على عدد ايام الاسبوع ، ومقتصر على سبعين زبونا كدلالة رمزية على ارذل العمر بما يوحي علاقته وارتباطه بالزمن ..

نص جميل ومحكم في بنائه وصياغته ومكتوب بلغة سلسة متينة اقتصادية في مضمونها من دون حشو ولا اطناب سلمت ودام لك تالق الكتابة وروعة الابداع

نقوس المهدي المغرب

منتديات مطر

http://matarmatar.net/vb/t6370-new/

27/2/2009

الرد

أخي الفاضل المهدي

شكرا لإطلالتك و مشاركتك  أثرت النص

تحليلك موفق و ربطك للنص بالسبعات غير مسبوق

***

أخي الكريم ، ثناؤك على النص إكليل غار يشرفه

و يتوج هامتي

و لك الود بلا حد

نزار

-6-

صديقي نزار
نص طريف يجمع بين الجد والهزل
وهم الحياة يظل حاضرا في الاذهان ومهما كانت البيئات والاحوال
تشويق في الحكي
لكن لا أتفق معك في تصنيف هذه القصة ضمن القصص القصيرة جدا
فرغم الترقيم إلا أنها تشكل كلا واحدا
مع مودتي

ابراهيم ديب المغرب

منتديات إنانا

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?t=17417&sid=e38d9fe6fc75d0514a1bf6e1295dc304

28/2/2009

الرد

أخي المبدع ابراهيم ديب

إعجابك بالنص أسعدني و

ثناؤك الرقيق وسام يشرفه

و يزين صدري

***

حول ملاحظتك ، يمكن إدراج النص

تحت بند قصة قصيرة

***

شكرا لزيارتك و اهتمامك

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-7-

ألم ترنى بينهم أخى الغالى نزار ؟!
كنت بينهم ، و لكن الصيدلى الأكذوبة أعطانا دواء يزيل الوحشة إلى النساء ، فكانت المؤامرة !!
صديقى أعجبنى كثيرا هذا العمل ، ذكرنى بالجميل يوسف السباعى ، و أرض النفاق !!
سعيد بك و بعملك
تحيتى

ربيع عبد الرحمن العراق

منتديات أقلام

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=26980

28/2009

الرد

أخي  المكرم  ربيع

لو كانت الصيدلية حقيقة و الطابور أكيد

لكنت معك من أوائل المصطفين فيه

إنها أمنية الإنسان الأبدية بالخلود

و لكن .....ما باليد حيلة

***

كل الإمتنان لزيارتك و اهتمامك و ثانئك الدافئ

و دمت بخير و عافية

نزار

-8-

الصديق نزار مودتي
ممتعة قصتك هاته
من النصوص القليلة التي استمتعت بقراءتها
دمت رائعا

عبد الرزاق جبران المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=38914

1/3/2009

الرد

أخي المكرم عبد الرزاق

إعجابك بالنص أسعدني

و ثناؤك الدافئ عليه

وشاح شرف يطوق عنقي

فلك كل الشكر و الود بلاحد

نزار

-9-

وماله الكرسي المتحرك ألا يستحق العناء ؟
ألا يستمتع بالحياة من يركبه ؟
حقيقة ساءني ما ذكرت بشأن هؤلاء الذين من المفترض أن يزاحوا من الصف ليحل محلهم آخرون أكثر نضارة
كل من أزاح غيره سيزاح يوما
لا بد أن تزاح هذه العبارة -"مدى الحياة "-من قاموس السياسيين ويجب أن يفهموا ذلك جيدا .
لماذا لا ينسحب بنفسه في الوقت الذي يحفظ له الانسحاب ماء الوجه ويكون نقطة فخار لا وصمة عار ؟
نص عبر عن مكنوناتنا بلغة رائعة وبلاغة لامتناهية
أحييك أخي نزار

صالحة غرس الله تونس

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=38914

1/3/2009

الرد

أختي الفاضلة صالحة

رائع إكتشافك لرمزية النص

فالمتشبث بالحياة كالمتشبث بكرسي السلطة

و كلهم إلى فناء سواء سعوا للخلود المزعوم

أم لم يسعوا

***

كل الإمتنان لزيارتك و اهتمامك

و إطرائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-10-

عزيزنا نزار

سيظل الانسان يجري وراء الخلود

منذ جلجامش

حتى زمننا الحاضر

لا فرق بين هذا وذاك

الا في الطموح

ابراهيم درغوثي تونس

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=38914

1/3/2009

الرد

صدقت يا أخي ابراهيم

فلا زال الإنسان يلهث وراء الخلود

منذ الأزل و سيستمر إلى الأزل

و العلماء يدعمون هذا الإتجاه البشري

بمكتشفاتهم و مخترعاتهم شبه اليومية

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك التي

رفعت من قيمة النص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-11-

خُلِق الإنسان هلوعا ..
هذه حقيقة لا جدال حولها ..
الإنسان بالفطرة هلوع على الحياة يطمع بازدياد بلا توقف.. ولو سمع عن عقار للخلود لن يدخر جهدا للحصول عليه ..
تحيتي لك أستاذ نزار

شجاع الصفدي فلسطين

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=29924

2/3/2009

الرد

أخي الفاضل أبا أمجد

صدقت يا أخي إمها طبيعة بشرية

يدعمها  هذا  الكم  الهائل  اليومي

من الإكتشافات و البحوث العلمية

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-12-

الانسان يحب ان يعيش الحياه كلها ..
ولربما ان يكون مخلدا فلا يموت..
وزين للناس حب الدنيا ...
وهذا شيء مفروغ منه .. وتشبثه بها نبوءة من نبوءات الرسول الكريم ..
تحياتي لقصتك الهادفه الكريم نزار الزين ..

أم كنان سورية

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=29924

2/3/2009

الرد

أختي الفاضلة أم كنان

صدقت فحب الدنيا و التشبث بالبقاء

طبيعة بشرية ، و لكن

"ما كل ما يتمنى المرء يدركه"

***

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و ثنائك الرقيق

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-13-

بما ان قصتك اليوم لامست مهنتي سيدي .. دعني أقول .. ( بات الصيادلة تجار حياة فعلا )
لم تعد مهنه انسانيه كما كانت بل اصبحت تجارية تجر المال فالمال ليس إلا ....
قد يكون ذاك الصيدليّ عنده تلك العشبه ,, لكن من يدري ما المدة التي تطيلها في محيط العمر .. وكم هم سذج ..هؤلاء الأناس .. يتعلقون بالحياة بشعره !
قصة واقعيه ... رأيت من تلك النبته واعلاناتها كثيرا في مختلف الاماكن ... والاقبال عليها ليس بالكثير ولكن هناك اخرون في الحياة حقيقة  سذج
شكرا لك سيدي الكريم .. ملامس لواقعي دائما بروعة سردك القصصي

قمر موصللي سوريه

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=29924

2/3/2009

الرد

أختي الفاضلة قمر

ليست الصيدلة فقط تجارة هذه الأيام

بل الطب ، بما فيه من عيادات و مستشفيات

دخلوا جميعا تحت هذا المسمى

و الناس بسبب حبهم للبقاء يتشبثون به

فليست سذاجة منهم بقدر ما هي طبيعة بشرية

***

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-14-

نص غني بحمولته الإنسانية
نص يعري النفس الإنسانية ويضعها أما حقيقتها في التمسك بالحياة
رغم علامات الوداع الذي أثارها النص.. كالشيخوخة والمرض والسلطة..
أعجبني النص
مودتي أخي نزار

عبد المطلب عبد الهادي المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=38914

2/3/2009

الرد

أخي المكرم عبد المطلب

نعم يا أخي هو الإنسان يسعى إلى الخلود

منذ الأزل و إلى الأزل

***

أخي الكريم إعجابك بالنص أسعدني

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-15-

أستاذنا نزار لك كل التحية
جمهور تعود على الشعوذة
فما الفائدة من طول العمر لسيدة عجوز على كرسي متحرك
و المريض بسرطان الكبد إلا بزيادة مدة المعاناة و المرض
أما الشيخ مرشد فهو يحتاج إلى مرشد ليعلمه تطبيق القول بالعمل
أما الملازم فواز فهذا عينه على الوزارة

عوض قنديل مصر

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=29924

2/3/2009

الرد

أخي المكرم عوض

تحليلك منطقي و أصاب كبد الحقيقة

و لكنها غريزة حب البقاء يا صاحبي

تدفع الشيخ للتراجع عن دعاواه

و الناس كل الناس للتشبث بالحياة

مهما صعبت بلاواهم

***

كل الإمتنان لزيارك و مشاركتك القيِّمة

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-16-

الجري وراء الوهم ، طول الأمل ، علّة قد لا يتم الشفاء منها ،
إلا باستفاقة مباغتة على أعتاب الحقيقة الكونية :
ألا و هي الموت .
أذكر هنا بيتا شعريا :
عجوز تمنت أن تكون صبية ... وقد ذبل الخدان واحدودب الظهر
ذهبت الي العطار تبغي شبابها ... وهل يصلح العطار ما أفسد الدهر؟
****
أحسن الله خاتمتنا جميعا .
شكرا لك سيد نزار

 ناديا بو غرارة المغرب

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=428810#post428810

3/3/2009

الرد

أختي الفاضلة ناديا

نعم ، إنه الجري وراء الأوهام

و يظل حكم الطبيعة التي خطها الله سبحاه

هو الأقوى

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و عافية

نزار

-17-

استاذنا الجميل القاص المبدع نزار ب الزين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما شاء الله قصة جميلة حقا في فكرتها وتقديمها وترقيمها وخاتمتها
أنت بهي وجميل يا صديقي
وبكاء الشيخ له مداليل سلمنا الله من الدنيا على خير جميعا
و جعل خاتمتنا ابهى ايام عمرنا اللهم امين واياك استاذي الحبيب
افكار تجاوز الجوزاء
دمت بجمل ابداعك
الشيئ الجميل نقول له
الله الله الله

الطنطاوي الحسيني مصر

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=428810#post428810

3/3/2009

الرد

أخي الصديق الصدوق الطنطاوي الحسيني

لكم اسعدني إشادتك بالنص

أما حروفك النيِّرة ، فقد أضاءت نصي و أدفأتني

و ثناؤك الرقيق أعتبره وشاح شرف يطوق عنقي

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-18-

أخي الفاضل نزار
دمت مبدعا
ظاهرة الغش والخداع متغلغلة في أوساطنا الإجتماعية والغريب
أين الرقابة الصحية ...؟؟ يبدو انها معدومة لدرجة أن رجل
حفظ النظام تحول إلى باحث عن علاج وهمي أعلن عنه محترف
نصب واحتيال ....؟؟!!
كل الإحترام

عطا سليمان الطل السعودية

ملتقى رابطة الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=428810#post428810

3/3/2009

الرد

أخي الفاضل عطا الطل

أنا معك يا صاحبي ، فعمليات النصب و الإحتيال

بجميع اشكالها و ألوانها عششت في حنايا مجتمعاتنا

حتى أن الناس أصبحوا يتقبلونها للأسف - و كأنها أمر طبيعي

***

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار

-19-

ماهذه القصة الماهرة استاذ نزار لقد قراتها اكتر من مرة كنت اتخيل المنظر ثم خطر على بالي سؤال لنفسي وهو بعد عمر طويل لي هل اذا كبرت في السن واعلن  صيدلي ما عن مثل هذه الخلطة سوف اقف في الطابور
الجواب كان لا اترك عمري لرب العالمين هو يطيله وهو يقصره
أعجبتني اضحكتني قفشتك للشيخ مرشد عصفور
باهر انت استاذ نزار في كتابة القصص اعتبرني قارئتك الاولى وتلميذتك
مودتي
ديمه ماهر أمريكا

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=11617

3/3/2009

الرد

أختي الفاضلة ديمه

أسعدني جدا إعجابك بالأقصوصة

أما إطراؤك الدافئ فهو

إكليل غار يتوج هامتي

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-20-

استاذ... نزار
انه الامل الذى جعل الناس يتكدسون امام الصيدليه
وهم متأكدون ان صاحبها يبيع لهم الوهم
لكنه وهم جميل تتمناه النفس هروباً من اوجاعها وسقمها
بحثاً عن أمل فى حياه ممتده قد تكون ليست احسن حالا مما عاشوه
انه الامل الخادع
شكرا لك
يارا عمر

منتديات منابر تقافية

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=24211

3/3/2009

الرد

أختي الفاضلة يارا

من المرجح أن بعضهم يشعر بأنه إنما سيشتري وهما

و مع ذلك وقفوا في الطابور

إذ أن الأمل يظل يحوم في أذهان الناس

و أن حب البقاء غريزة مغروسة في صميم تكوين البشر

و قلة من يتجاوز هذا الحس الغريزي

فيوقن أن الحياة مهما طالت فانية

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-21-

مصيبتنا ان نقول ما لانفعل ( كبر مقتا عند الله ان تقولوا مالا تفعلون) وهذا الشيخ مرشد عصفور يؤكد لنا هذه الحقيقة للاسف ويثبت عدم ايمانه بما يدعي .
شكرا لك سيدي ودمت بعز وسعادة وتألق

حافظ خليل الهيتي

منتديات منابر تقافي

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=24211

3/3/2009

 

الرد

أخي الفاضل حافظ

صدقت يا أخي و لكن هل ذلك الشيخ وحده

 يدعي بما لا يؤمن به ؟

كم من الساسة و المسؤولين من يدعي بما لا يؤمن به ؟

إنها مشكلة إجتماعية شائكة يا أخي

فكيف الخلاص منها ؟

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة و دعائك الطيِّب

نزار

-22-

استاذى الفاضل نزار
ليس من المستغرب وقوف الناس امام هذا المكان
نحن نعيش فى زمن الدعايه مهما كان نوعها نترقبها او نقفز فى دروبها
قصه جميله وهكذا انت سيدى لا تأتـى الا بما هو رائع
دمت بصحه وعافيه

جميل عبد الغني فلسطين

منتديات منابر تقافي

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=24211

3/3/2009

الرد

أخي المكرم جميل

لقد تناولت بعدا جديدا من أبعاد الأقصوصة

و هو الجانب الدعائي

فالدعاية أصبحت جزءا لا يتجزأ من ثقافتنا

في زمن العولمة

***

أخي الفاضل

حروفك الوضّاءة أنارت نصي و أدفأتني

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-23-

قصة جميلة
وأني أتسأل ياترى لو كان لدينا مثل صيدلية الشفاء وخلطتها فهل سنكون في الطابور
هذا يشبه كثيرا الأعلانات التجاريه وخصوصا مستحضرات التجميل للنساء واعرف من انفقت الكثير من المال لتصبح بشرتها بيضاء ولكني رأيت محفضتها فرغت وبشرتها مازالت سمراء

نوره عبد الله الدوسي - السعوديه

منتديات منابر تقافي

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=24211

3/3/2009

الرد

أختي الفاضلة نوره

و هل يصلح العطار ما أفسده الدهر ؟

و لكن يظل الأمل يراود البشر

حت لو كان أملا كاذبا

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيمة

و دمت بخير و عافية

نزار

-24-

هههههههه
سامحني سيدي لم اتمالك نفسي من الضحك لانني رايتني في الجموع اتسابق لاخذ ربما اربع علب ايضا لي..
استاذ نزار...هناك خلل ما في ادمغتنا....والغريب ان من يؤسس لتوازن الحياة باستخدام العقل في مواطنها المتعددة هم من خلخل هذا التوازن
جميل جدا ما قرات لك اليوم سيدي وقد ناديت على ابني الصغير عل عقله يجهز لرفض هذه التصرفات
دمت لنا ايها المبدع
تقبل احترامي
ليلى

دنيا الرأي/ دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-157989.html#comments

4-3-2009

الرد

أختي الفاضلة السيدة ليلى

هي غريزة بشرية ،

 حب البقاء و السعي إلى الخلود

و يغذيها هذا السيل من الإكتشافات و البحوث العلمية

أما الحقيقة المطلقة بأن الحياة فانية

مهما طال الأمد ، فالقلة من تتمكن من الإيمان بها

و الرضوخ لقوانينها

***

أختي الكريمة

أسعدني إعجابك بالنص و انفعالك بأحداثه

فكل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة

و دعائك الطيِّب

و لك الشكر و الود بلا حد

نزار

-25-

القاص الراقي
نزار
جدا راقتنى القصص على الرغم من ان نهايتها احسست وكانك قطعتها عنوة
لترى او لتجعل كل منا يكملها على حسب ما فهم من مغازي فيها
وهنا
جدا كان مناي ان ارى كلماتك وانت تصف لنا حالة كل واحد منهم
والاهم في هذا كله والذي احببت بشدة ان اراه
ذاك الشيخ وما يبكيه
هنا كانت وقفة طويلة ومحيرة لنا
لكني سبحت بعيدا انا مع بكاء هذا الشيخ
فهنا احسست وكان العقيدة لديه مشوشة وتائه هو بين الواقع وبين احلام الانسان وتطلعاته وطمعه
كل المودة لك مني ايها الرائع

جبيريا الصالحي -  ليبيا 

الصورة الرمزية جبيريا الصالحي

ملتقى أدباء و مشاهير العرب

http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=5748

4-3-2009

الرد

أخي المكرم جبيريا

كثيرون من تختلط أوراقهم بين العقيدة و الغريزة

و الشيخ مرشد واحد منهم

و كثيرون يسعون إلى الخلود حتى

و هم على الكرسي المتحرك

***

أخي الكريم

شكرا لزيارتك و تفاعلك مع أحداث الأقصوصة

هذا التفاعل الذي رفع من قيمته و أغناه

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-26-

الاخ الكريم نزار الزين
كم هي كبيرة رغبة الانسان بالبقاء في الدنيا على الرغم من
كل ما فيها من تعاسة
سرد جميل
مودتي

إزدهار الأنصاري العراق

ملتقى أدباء و مشاهير العرب

http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=5748

4-3-2009

الرد

أختي الفاضلة إزدهار

نعم يا أختي ، إنها غزيزة حب البقاء

لا يتمكن من تجاوزها إلا القلة

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و إطرائك الدافئ

مع خالص الود و التقدير

نزار

-27-

الأستاذ نزارب. زين
استمتعت بما أوردته هنا من ومضات تشكل جسدا قصصيا واحدا
أتفق مع الأخ ابراهيم الترقيم لم يفصل وحدات النص ، يبدو لي أنها قصة قصيرة متكاملة..وتقنية التقطيع وإن لم تخدم بنائية ق ق ج فهي لم تسء للنص القصصي وبنيته
مودتي وتقديري

آمال لدرع فلسطين / الجزائر

منتديات إنانا

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?t=17417&sid=e38d9fe6fc75d0514a1bf6e1295dc304

28/2/2009

الرد

أختي الفاضلة آمال

إستمتاعك بالأقصوصة أسعدني

و أنا معك و مع الأستاذ ابراهيم

حول تصنيفها كقصة قصيرة

فلك و له الشكر و الود بلا حد

نزار

-28-

يبقى حب البقاء في اعماقنا لا نستطيع الخلاص منه

استاذي العزيز نزار .. رائع ماطرحته لنا

بارك الله فيك ورعاك و حفظك سالما لمحبيك

بإنتظار المزيد من طرحك الرائع استاذي

حورية الناشف سوريه/دمشق

ملتقى أدباء و مشاهير العرب

http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=5748

5-3-2009

 

الرد

أختي الفاضلة حوريه

صدقت يا أختي ، إنها غريزة من الصعب تجاوزها

***

أختي الكريمة

حروفك الوضَّاءة أنارت نصي و أدفأتني

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-29-

الملازم
والشيخ
ظهر ولعهما بالدنيا
واستغلالهما للمنصب
أستاذ نزار
عودتنا على جودة الطرح ورقيه
دمت مبدعا

حسن الشحره السعودية

منتديات فضاءات

http://www.fdaat.com/vb/showthread.php?t=11929

5/3/2009

الرد

أخي المكرم حسن

الملازم و الشيخ و المعوق و المسن و حتى الضرير

مولوعون بالدنيا و متشبثون بها

رغم ادعاء بعضهم بعكس ذلك

إنها غريزة حب البقاء

***

أخي الفاضل

حروفك النيِّرة أضاءت نصي و أدفاتني

و ثناؤك الرقيق وسام شرف يزين صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-30-

للاسف لااحد يدري ان طول العمر يعني مزيدا من الكبوات والزلات والعراكات والمعارك الضاريه
تحيتي لابداعك استاذنا نزار

رغد قصاب سوريه

منتديات فرسان الثقافة

http://fursan.ws/vb/showthread.php?t=12919

5/3/2009

الرد

أختي الفاضلة رغد

عندما تتكلم غريزة حب البقاء

فإن العقل يصمت

***

شكرا لزيارتك و ثنائك الجميل

و دمت بخير و عافية

نزار

-31-

اخي العزيز نزار ب. الزين
قصة تجسد الواقع وأعيد نفس سؤال اختي رغد هل طول العمر يعني دوما الحياة السعيدة؟
لك خالص التحية والتقدير على اسلوبك الجميل

صهيب توفيق سوريه

منتديات فرسان الثقافة

http://fursan.ws/vb/showthread.php?t=12919

5/3/2009

الرد

أخي الكريم صهيب

ليس بالضرورة أن تكون حياة طويل العمر سعيدة

و لكن مهما بلغت تعاستها فصاحبها يظل متشبثا بها

إنها الغريزة يا صاحبي و القلة تتمكن من تجاوزها

***

شكرا لزيارتك و إطرائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-32-

الزميل القدير
د.نزار .ب الزين
عزيزي صيدلية هذا الأفاك تنجح دوما باصطياد الزبائن
بيع الأكاذيب سهل ولاادري لمَ يجذب الناس
مايعجبني بقصصك واقعيتها الشديدة التي تأتي أحيانا كصفعة على الوجه
رائع أنت
تحياتي لك وودي

عائدة محمد نادر العراق

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

http://65.99.238.12/~almol3/vb/newreply.php?do=newreply&p=164021

5/3/2009

الرد

أختي الفاضلة عائدة

هناك دوما ، في كل زمان و مكان

المشعوذون و الدجالون و الأفاكون و النصابون

و هناك دوما من يصدقهم و يقع في حبائلهم

***

أختي الكريمة

شهادتك وشاح شرف يطوق عنقي

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-33-

إذا كانت شرائح الشعب المحكوم على اختلاف مشاربه يتشبثون بالحياة فكيف بمكن يحكمهم ،
وهنا تبطل فلسفة من قال :
تجرد من الدنيا فإنك انما ****خرجت الى الدنيا وانت مجرّد
لعل الخطاب الساخر المستبطن في القصة الذي استحضر فيه القاص الشيخ الضرير المتشبث في الحياة يحيل على شيخوخة العقل وبلادته ،فماذا سيحقق هذا الشيخ اذا طال عمره شهورا ؟وهنا بيت القصيد والكلمة المفتاح التي ينبني عليها المكون السردي برمته
تحياتي للمبدع

د. شادية شقروش الجزائر

صورة عضوية د.شادية شقروش

منتديات أوتار

http://www.awttar.com/vb/showthread.php?p=13342&posted=1#post13342

6/3/2009

الرد

أختي الفاضلة الدكتور شاديه

يا مرحبا بأولى إطلالاتِك على أحد نصوصي

أما حروفك النيِّرة فقد أضاءته و أدفأتني

***

كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك التفاعلية البنّاءة

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-34-

الاستاذ نزار

هذه الفكرة الجميلة يمكن ان تنمو لتتحول إلى رواية تعالج كل ما تتطلع إليه جميع طبقات المجتمع

دمت بكل خير أستاذي نزار

معاذ عبد الرحمن الدرويش - الإمارات

الصورة الرمزية معاذعبدالرحمن الدرويش

ملتقى أدباء و مشاهير العرب

http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=5748&goto=newpost

8-3-2009

الرد

أخي المكرم معاذ

شكرا لزيارتك و إعجابك بالأقصوصة

و كل الإمتنان لاقتراحك الهام

و دمت بخير و عافية

نزار

-35-

رائع كالعادة يا أستاذ نزار

حب الحياة متأصل في النفوس ومن يزعم خلاف ذلك فهو يغالط نفسه

عبد الله الدحيلان السعودية

منتديات مرافئ الوجدان

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?t=13057&goto=newpost

8-3-2009

الرد

أخي المكرم عبد الله

صدقت يا اخي ، فحب الحياة

غريزة طبيعية لا يمكن إنكارها

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-36-

العزيز المحترم نزار
النص جاء غنيا بالايحاءات , وتخخلته غمزات ساخرة حول تعلق البعض بهذه الحياة ..
والعنوان اذ لا يوحي بأية علاقة مع مضمونه , فاني أعتبر الشفاء اختيارا مألوفا لدى العديد من الصيدلانيين , كأن نجد تسمية مطعم الصدق , أو مكتبة العرفان ...
كل التقدير أخي نزار وتمنياتي لك بالصحة وطول العمر  ، بعيدا عن ادعاء صيدلية النص  "هههه"

أحمد السقال المغرب

الصورة الرمزية أحمد السقال

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=38914

8/3/2009

الرد

أخي المكرم أحمد

كل الإمتنانلزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و تعقيبك الطريف

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-37-

أستاذ / نزار ب. الزين
قصة جميلة , ممتعة و معبرة
شكرا لك دمت بهذا الألق
خالص ودي

البتول العلوي المغرب/فاس

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=38914

8/3/2009

الرد

أختي الفاضلة البتول

حروفك النيِّرة اضاءت نصي و أدفأتني

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-38-

الاستاذ نزار الزين
قصتك تتضمن اعظم حكمة انسانية. حتى من قد بلغوا من العمر عتيا يحبون الحياة.
هكذا ارادت حكمة الله جل وعلا.
دام ابداعك.

رنيم حسن فلسطين

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=38914

8/3/2009

الرد

صدقت يا أختي رنيم

فحب الحياة غريزة متأصلة فينا

***

كل الإمتنان لزيارتك و ثنائك الدافئ

و دمت بخير و عافية

نزار

-39-

"تفرقت الجموع و شعر الكثيرون بالإحباط و القهر، و لكن كثيرين أيضا ، و منهم الشيخ مرشد ، أجهشوا بالبكاء /إقتباس/"

اهلا شيخنا استاذ نزار،

هذه قصة حكيمة.
يا ريت لو انك اختصرتها قليلا..
لانها تتلخص في الحكمة التي سجلتها في خاتمتها.
تحياتي.

مصطفى مراد فلسطين

 

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=38914

8/3/2009

الرد

أخي المكرم مصطفى

كل الشكر لزيارتك و مشاركتك القيِّمة و اقتراحك الهام

أما إعجابك بالأقصوصة فهو وسام يزينها و يشرفني

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار 

-40-

أخي العزيز / نزار

تحياتي إليك

القصة فيها سخرية مرة ، لمن يرغبون في التعلق بالحياة ، وهم كبار السن والمرضى ، هؤلاء الشاعرون بدنو الأجل ، وفيها الخديعة التي يروج لها البعض ، وإن كانت منطقيا غير مقبولة ، في زمن معروف فيه أنه لا دواء يطيل العمر ، فالخديعة القصصية لابد أن تكون مقبولة بشكل ما ، ولو كان الصيدلي دجالا لكان أفضل ، لاعتقاد الناس في الدجل .

حقيقة ، فإن سردك القصصي فيه ملاحظة، تتمثل في عدم تعميق الشخصيات , وتبسيط المضمون ، القصة بناء محكم في شخصياته وأحداثه .

شكرا لك

د.مصطفى عطية جمعة مصر

منتديات مرافئ الوجدان

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?t=13057&goto=newpost

9/3/2009

الرد

أخي المكرم الدكتور مصطفى

كثيرا ما سمعت عن وصفة صيدلي لمكافحة العقم

أو خلطة أعشاب لمكافحة ديدان الأمعاء

و يقبل عليها الناس ، و خاصة الفقراء

لأنها توفر عليهم أجرة الطبيب !!!

فلا عجب أن يخرج علينا صاحب صيدلية الشفاء

بوصفة لإطالة العمر ، و لا عجب أن يتهافت عليها الناس

حتى من قبل العجائز و المقعدين ...

و العميان و المصابين بأخطر الأمراض !!!

و هناك من كبار العلماء في العالم من

يجري البحوث ساعيا وراء إطالة العمر

فالخلود هدف بشري أزلي ...

***

أخي الفاضل

شكرا لزيارتك و مشاركتك البناءة

و ثنائك الرقيق

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-41-

الاستاذ نزار الزين...
العنوان لم يكن هنا سوى مدخل الى المضمون الذي جاء يحاكي الواقع بكل تصنيفاته ، القصة تمكنت من خلق ذلك الارتباك المرغوب فيه فنيا و دلاليا ، حتى شدتني كثيرا تلك الصورة الخلفية للحكاية ، والتي يمكن أن تثير حجم الإخفاق الذي نصطدم به حين نكتشف زيف الظاهر في حقيقة واقعنا ، أتساءل عن الكيفية التي يقوم هولاء بادراة شؤونهم في بيوتهم اولا ومن ثم في الاجتماع ، الشعوذة ليست الا نتاجا طبيعيا لمجتمع فيه امثال هولاء ، هذا التعري الفاضح في السعي للبقاء رغم الحتمية الملمة بالحدث نفسه يجعلنا نتوقف عن الطرفين ، الصيدلاني الذي وعى امكانية كسب المال من هكذا بشر ، والطابور باطيافه التي نجدها تناقض الكثير مما تنادي به من اجل شيء يدركون حتميته ، الغريب في الامر ان الانسان يبقى رهين هذه الاوهام دائما وكأنه جُبل عليها ، والاغرب بأن هكذا محاولات ستستمر طالما التناقض بين الداخل الانساني وخارجه موجود.
محبتي
جوتيار تمر العراق

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=26740

11/3/2009

الرد

أخي المبدع و الناقد الفذ جوتيار

كدأبك على الدوام ، كان تحليلك صائبا

و تناول جميع أبعاد الأقصوصة

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-42-

استاذ نزار
أتمنى أن تحجز لي مجموعتين من الخلطة
بهذا اكون قد كسبت ثلاثين سنة زيادة على عمري .
كنت انتظر بالطابور , ولم أتوقع هذه النهائة المخيبة للرجاء .
ومع هذا أتمنى من صاحب الصيدلية أن يقوم بتجهيز خلطة جديدة
وإلا فالغ لي المجموعتين فقد ذهب أملي أدراج الرياح ..
ولا بد أن يعوض الله علي وعلى الشيخ مرشد

 رحاب فارس بريك فلسطين/الجليل

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=26740

11/3/2009

الرد

أختي الفاضلة رحاب

شكرا لزيارتك و تعقيبك الطريف

راجيا أن يكون الصيدلي

 قد أعد كمية جديدة من الخلطة

لي و لك

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-43-

أستاذنا الكبير
نزار بهاء الدين الزين
حضورك هنا شرف كبير
فكيف وأنت تأتي لنا بكل نور بهيج
كلماتك لها معنى كبير وقصتك جدا رائعة

 وتعبر عن تكالب الناس على الدنيا وهي فانية
فما بالنا بمن يقول الشيء ثم يفعل عكسه
شكرا لك
والسلام عليك

محمد نسيم علي سوريه

منتديات بيت الجود

http://aljoood.com/forums/showthread.php?t=22765

13/3/2008

الرد

أخي الكريم محمد

نعم يا أخي ، إنها التناقضات الفكرية

 التي يعيشها بعض الناس

***

حروفك الوضّاءة أنارت نصي و أدفأتني

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-44-

أنا أيضا أريد بضعة خلطات أستاذ نزار ..لا يهم ثمن هذا الإكسير ..
لهفي على الشيخ مرشد وعلى من يستمع إليه في سلبية وخنوع..
أخشى أن يكتشف أحدهم هذه الخلطة فعلا

ونحن نعلم من هم أول من يسارع  إلى امتلاكها بل والاكتفاء بها لوحدهم ..

وبعدها ستبقى السيوف مسلطة على رقابنا إلى الأبد ..
قصة قيمة أستاذ نزار.
مودتي وتقديري

عبد الحق الغلاق المغرب

منتديات حماه

http://www.4hama.com/vb/showthread.php?t=14828

12/3/2009

الرد

أخي المكرم عبد الحق

البشر كل البشر يبحثون عن الخلود

منذ الأزل و حنى الأزل

و قلة من يقتنع أن العمر محدود

و الأجل محتوم

***

أخي العزيز

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و عافية

نزار

-45-

استاذنا الفاضل نزار الزين المحترم..
قصة طازجة من نوع الكوميديا السوداء..

حقيقة, ابدعت في تأثيث الحالة القصصية

بالشخوص الحيوية واللغة واسلوب السرد

وطرق اللامتوقع!
أحييك على هذا الاجتهاد البديع..
سلامي واعتزازي واحترامي

صلاح هادي العراق

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=11617

12/3/2009

الرد

أخي الفاضل صلاح هادي

أسعدني إعجابك بالنص

أما ثناؤك على أسلوبه

 فهو وسام شرف

يزين صدري

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-46-

والمرء مفطور على حب البقا

        مهما يمر عليه من حالاته

ماذا ستضيف سنوات أخرى لمقعدة مثلا سوى المزيد من الألم ومع ذلك تحرص عليها وتمنح لتجار الخداع أن يبيعوها الوهم

شكرا لك سيد نزار الزين

تحيتي لك

أمينة السراج سوريه

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?p=451090#post451090

13-3-2009

الرد

أختي الفاضلة أمينة

" والمرء مفطور على حب البقا

            مهما يمر عليه من حالاته "

صدق الشاعر و صدق تأييدك لمقولته

فحب البقاء غريزة مثبتة

بالمورثات الطبيعية ،  لكل المخلوقات

و أكثرها وضوحا نراها لدى الإنسان

و هذا ما يدفع المقعدة و الضرير

و مريض السرطان للتمسك بالوهم

كالغريق يطلب النجاة بقشة

و المستفيد دوما هؤلاء الدجالون

***

كل الإمتنان لزيارتك

و مشاركتك الحيوية

و دمت بخير و عافية

نزار

-47-

حول مقولة الشيخ أبي الغالي نزار لا أظنه يقولها إلا إذا كان من يدعون" المشيخة" وهم كثر ونراهم عبر الورق وعلى شاشات التلفاز ، وتكون دوماً نهاياتهم وخيمة .
و لا أظن كلهم أيضاً..
إلا من أصابه" المس"!
مبدع ورائع وأستشف منك كل خير دوماً..
وأرقب بنهم شديد كل إبداع منك..
دمت وسلمت.

فاطمة منزلجي فلسطين

منتديات المرايا

http://almraya.net/vb/showthread.php?p=235671&posted=1#post235671

13/3/2009

الرد

إبنتي الأثيرة فاطمة

لك الحق  فعلينا ألا نقع في خطأ التعميم

و إن كان التمسك بالبقاء سمة عامة

***

حروفك الوضّاءة أنارت نصي و أدفأتني

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-48-

هي هكذا حياتنا أستاذنا العزيز نزار
مليئة بالتناقضات وتجد الجميع يتشبث بها ويعشقها ومن يكرهها نفر قليل
حتى المؤمن الزاهد يريد المكوث فيها أطول ليعمل أكثر ويرتقي..
دمت مبدعًا...

عبد الجليل حافظ السعودية/الإحساء

منتديات أزاهير

http://www.azaheer.org/vb/showthread.php?t=30664

16/3/2009

الرد

أخي المكرم عبد الجليل

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة

و رأيك السديد

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-49-

أخي نزار ...
أنت تحرضنا على التفكير بذلك الحد الفاصل بين الحياة والموت ...
حينما يقف الأنسان عليه ألن يلتنفت إلى الوراء ...محاولاً التمسك بالقليل من الحياة...
..
كما تحرضنا من خلال هذه القصة على التفكير بقدرة ذلك المؤمن بمبدأ راقي على التخلي عن حياته وكل متعها من أجل مبدئه....
قصة تذكرنا بجلجامش في سعيه وراء الخلود ...ليكتشف في النهاية أن الخلود يكون بالأعمال الحسنة....
قصة تجعلنا نتساءل لو أننا هناك فهل سنقف أمام تلك الصيدلية؟ ...
أنا والله ربما لن أتردد في ذلك الانتظار "فالحياة شيء رائع يا عزيزي"....
تحيتي

حسام عزوز سوريه

منتديات فضاءات

http://www.fdaat.com/vb/showthread.php?p=110397#post110397

16/3/2009

الرد

أخي المكرم حسام

صدقت يا أخي فالحياة حلوة

و التمسك بها أمر طبيعي

و لكن ذلك مستغرب من ضرير

أو من مقعد  أو مصاب بمرض  عضال

***

كل الإمتنان لزيارتك و اهتمامك بالأقصوصة

مع خالص مودتي و تقديري

نزار

-50-

السلام عليكم
طرح جيد يعكس قدر الجهل الذي انغمس فيه البشر
اي اكذوبة تجدنا منهمكين في الحصول عليها و لو على حساب
عقيدتنا او مالنا او صحتنا..
تحياتي و  تقديري

محمد أبو الكرام - المغرب

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=11617&goto=newpost

18/3/2009

الرد

أخي الفاضل محمد ابو الكرام

صدقت يا أخي فالإنسان بطبعه سريع الإستهواء

و على الأخص صاحب الحاجة

و هذا ما يشجع المشعوذين على الإستمرار

رغم التقدم الحضاري

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك التفاعلية

و لك الود بلا حد

نزار

51

ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

الكل يتشبث بها حتى الزاهد فيها ...

رائعة من روائعك أستاذنا العزيز

عبد الجليل الحافظ سوريه

منتديات حماه

http://www.4hama.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=144625

22/3/2009

الرد

أخي الكريم عبد الجليل

الكل يتشبث بها لأنها حلوة رغم كل صعابها

شكرا لزيارتك و ثنائك الحافز

مع خالص المودة و التقدير

نزار

52

كثيرون يتمسكون بالحياة رغم علمهم وإيمانهم بفنائها / وفنائهم
يتمسكون بها رغم علّاتهم
وتعاسة حظهم..وبؤسهم...!!
لا يهمهم كيف يسير بهم الحال ..
المهم أن يبقوا على قيد الحياة !
ولولا ذلك لما وجِدَ بيننا من يستغل هؤلاء البشر وإقبالهم على حب البقاء ليجني أرباحا.
أستاذ نزار...
رائع كما عهدناك في طريقة السرد وتصوير الواقع
كل التحايا والتقدير لك

منى يويف

منتديات اليراع

http://www.alyara3.com/yara3vb/showthread.php?t=3664

27/3/2009

الرد

أختي الفاضلة منى يوسف

التعلق بالحياة غيريزة

تجدينها لدى كل المخلوقات

يستوي في ذلك صحيح الجسم و عليله

و نقطة الضعف البشرية هذه

هي سبب رواج سوق المشعوذين

في كل زمان و مكان

***

أختي الكريمة

شكرا لزيارتك و ثنائك الدافئ

الذي أعتبره وساما أعتز به

و لك الود بلا حد

نزار

-53-

لاعجب اخي نزار

 فالبحث عن الخلود كان ديدن الانسان منذ بدء الخليقه وحتى هذه اللحظة

ولكن.....

كل من عليها فان

تحياتي

د. زيد الحمداني

منتديان منابر الثقافية

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=26740

29/3/2009

الرد

أخي المكرم الدكتور زيد

أجل ، لكل مخلوق أجل

و لكن كل مخلوق

يحاول التهرب من هذه الحقيقة المطلقة

و التشبث بالحياة

***

أخي الفاضل

شكرا لزيارتك و مشاركتك الحيوية

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-54-

عندما كان يسأل سيدنا لقمان الحكيم عليه السلام: عن دواء لداء ما...
كانت قارورة الدواء تتراقص على رف الأدوية وتهز مشيرةً إلى نفسها..
وعندما أتاه أحدهم يختبر نبوته في أنه سوف يبعد عنه الموت المحتم....بما أعطاه جل جلاله من علم وطب.
فقال عز وجل:يا لقمان إن أعطيناك الطب والدواء ,ولم نعطك الموت والحياةِ..ِ
سيدي القاص..نزار
في أقصوصتك حكمة أيضاً
دمت متالقاً بما تقص سيدي..

المهندسة ريما خضر سوريه

منتديات حماه

http://www.4hama.com/vb/showthread.php?t=14828

31/3/2009

الرد

أختي الفاضلة ريما

صدقتِ ، لقد تمكن الإنسان من فعل الكثير

إلا في قضية الموت و الحياة

كل الإمتنان لزيارتك و ثنائك على الأقصوصة

و لك الود بلا حد

نزار

-55-

أستاذ نزار
أحييك على اسلوبك العفوي
لأيصال فكر جميل
أنها غريزة القطيع
والتهافت امام رغبات متناقضة
مع قناعاتنا
شكرا لك

حيان حسن

الصورة الرمزية حيان حسن      

منتديات العروبة

4-4-2009

الرد

أخي المكرم حيان

نعم ياأخي ، إنه التناقض

الذي يعاني منه الكثيرون

***

أسعدني إعجابك باسلوبي

قلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-56-

الحياة حلوة أستاذي الحبيب نزار الزين
وقد كشفت صيديلة الشفاء بهذا الإعلان عن مرض أزلي مصاب به البشر وهو التمسك بالحياة ولو بطريق الأوهام.
فائق تقديري لقلمكم الذي كله حياة.
معزتي.

سقراط فوزي العراق

الصورة الرمزية سقراط فوزي

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=11617&goto=newpost 

7-4-2009

الرد

أخي المبدع سقراط

صدقت و الله إنه مرض مزمن

و لكنه يولد مع الإنسان

فحتى المقعد على كرسي متحرك

سعى لدواء صيدلية الشفاء

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-57-

كالغريق يتعلق بقشة كي ينجو من الغرق!
مبهر أستاذ نزار

ساره أحمد العراق

منتديات العروبة

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=11617&goto=newpost

15/4/2009

الرد

أختي الفاضلة ساره أحمد

صدقت فطبيعة كل الخلق

التشبث بالحياة

مهما ساءت ظروفه

***

شكرا لزيارتك و إطرائك الدافئ

و على الخير دوما نلتقي

نزار

 58

عندما كان يسأل سيدنا لقمان الحكيم عليه السلام: عن دواء لداء ما...
كانت قارورة الدواء تتراقص على رف الأدوية وتهز مشيرةً إلى نفسها..
وعندما أتاه أحدهم يختبر نبوته في أنه سوف يبعد عنه الموت المحتم....بما أعطاه جل جلاله من علم وطب.
فقال عز وجل:يا لقمان إن أعطيناك الطب والدواء ,ولم نعطيك الموت والحياةِ..ِ
سيدي القاص..نزار
في أقصوصتك حكمة أيضاً ,ربما جعلتني أستذكر ما كتبت هنا..ِ
دمت متالقاً بما تقص سيدي

المهندسة ريما خضر سوريه

منتديات المجد/حماه

http://www.4hama.com/vb/showthread.php?s=bf71850ee3442d93a965d4dbb6e8d8ae&t=14828

3/5/2009

الرد

أختي الفاضلة ريما

لقمان الحكيم لم يكن نبيا

و لم يكن وليا و لا حتى صيدلانيا،

 بل حكيما موحدا ، و قد ذكره القرآن الكريم

لفرط  حكمته و عقله الراجح و إيمانه بالله وحده،

و لكن حيكت حوله الأساطير

***

صدقت يا أختي فالموت لا مهرب منه

رغم أن نزعة الإنسان الأبدية أن يكون خالدا

***

شكرا لزيارتك و تفاعلك و اهتمامك

و كل المودة لك و الإعتزاز بك

نزار

59

أهلا أخي نزار

ما أفقر هذا الصف الآدمي الطويل

بمختلف فئاته وشرائحه وطبقاته

الى الحياة...

هنا يصبح البشر سواسية

كأسنان المشط

في حبهم للبقاء والخلود

وهنا تجلى ضعف بني الانسان...

تحياتي

خالد القاسمي الأردن

منتديات من المحيط إلى الخليج

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/newreply.php?do=newreply&p=481837

26/6/2009

الرد

صدقت أخي خالد فالإنسان يحب الحياة

و يتشبث بها مهما ساءت صحته

أو تدهورت أحواله المادية

***

أخي الكريم

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار