أدب 2

مجموعة " كيمنسانيا" القصصية

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


 

 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
- عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا ( الكيمياء الإنسانية )
- ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
- عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- إحدى عشر حكاية للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمعلم في دمشق و ريفها لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :

www.freearabi.com

صبرا

قصة

نزار ب. الزين*

 

الزمان : العاشرة من صباح الرابع عشر من أيلول( سبتمبر) 1982

المكان : نقطة تفتيش إسرائلية  في شارع المزرعة في بيروت المحاصرة .

   محمود  و أفراد عائلته يتوجهون نحو  حي صبرا بسيارتهم الخاصة

 - هوياتكم .

 يقول الإسرائيلي بالعربية ( المكسرة ) ، ثم يضيف :

 - كيف سمحوا لكم بالمرور؟

  يجيبه محمود :

- مررنا خلال سبعة حواجز و كلهم سمحوا لنا بالمرور ..

 - من أين أتيتم ؟

- من الجبل ...

 يتناول الجندي هاتفه اللاسلكي ، يرطن بالعبرية لفترة ، ثم يلتفت إليهم قائلا :

- أنتم رهن الإعتقال !

 يصرخ الأطفال ، تمد أمهم رأسها  محتجة  :

- و ماذا فعلنا ؟

يشهر رشيشه ( العوزي ) في وجهها و يأمرها :

- إخرسي و سدي أفواه أولادك  ، و إلا ثقبت رأسك و رأسهم ..

التفتت إلى زوجها لائمة و هي ترتعش هلعا :

- ألم أقل لك أن الأمور لن تهدأ قبل الإنسحاب الإسرائيليي ؟

- ما يدريني ؟ أجابها هامسا . ثم أضاف غاضبا بصوته الخافت:

-  المقاتلون انسحبوا بحراسة الأمم المتحدة ، و السوريون كذلك ، و قالوا أيضا أن اسرائيل تعد للإنسحاب بدورها ؛  و الأهم أن نقودنا استنزفت كلها في الجبل ، و أبو خولة صاحب البيت رفض أن  يمهلنا يوما واحدا ...

فهل كان أمامنا غير  المجازفة؟؟؟!! ، ثم أضاف أيضا بصوت متهدج :

- سبعة حواجز اجتزناها بدون أي إشكال فما بال هذا  المتعجرف يخالفهم ؟!!

تبكي الزوجة و تهمس مرتعشة :

- ( الله  يجيب العواقب سليمة )

 

*****

 

سيارة مصفحة خفيفة تقلهم إلى عمارة محتلة في حي  الطريق الجديدة .

يحشرونهم في غرفة صغيرة ...

الأطفال لم ينفكوا عن البكاء ، جاعوا .. عطشوا .. بالوا على على أنفسهم ...

محمود و زوجته تكاد مثانتَيهما تنفجران ...

رجوا الحارس مرارا أن يسمح لهم بالذهاب إلى دورة المياه و لكنه رفض بغلظة ..

 

*****

 

  الزمان : الحادية عشر من صباح الرابع عشر من أيلول( سبتمبر) 1982

المكان : نقطة تفتيش إسرائلية  في شارع المزرعة في بيروت المحاصرة .

- هوياتكم .

 يقول الإسرائيلي بالعربية ( المكسرة ) ، ثم يضيف :

 - كيف سمحوا لكم بالمرور؟

يجيبه  عنتر :

- مررنا من خلال عشرة حواجز و لم يمنعنا أحد .

- من أين أتيتم ؟  من دمشق ، و قبلها كنا في تشيكسلوفاكيا في رحلة استشفاء.

- هل أنتم من هنا ؟

- لا أبدا ، أنا أعمل موظفا في الكويت ، و تركنا أطفالنا عند خالهم في مخيم صبرا ، و جئنا الآن لنأخذهم بعد أن هدأت الأوضاع لنعود بهم من ثم إلى مقر عملنا .

يتناول الجندي هاتفه اللاسلكي ، يرطن بالعبرية لفترة ، ثم يلتفت إليهما قائلا :

- أنتم رهن الإعتقال !

- يا أخ ، يبدو أنك مخطئ ، نحن لم نكن هنا منذ آذار(مارس) ، و نحن لا نتدخل بالسياسة ، نحن جئنا  فقط  لاصطحاب  أطفالنا و العودة بهم إلى مقر عملنا في الكويت.

يشهر رشيشه ( العوزي ) في وجهه و يأمره :

- إخرس ( وَلا ) ، و إلا ثقبت لك رأسك  ..

يأمره و زوجته بالترجل ، ثم يأمر سائق التاكسي بالعودة من حيث أتى ..

 

*****

 

سيارة مصفحة خفيفة تقلهما إلى عمارة محتلة في حي  الطريق الجديدة .

يحشرونهما في غرفة صغيرة ...

عنتر  و  زوجته تكاد مثانََتيهما تنفجران ...

رجيا الحارس مرارا أن يسمح لهما بالذهاب إلى دورة المياه و لكنه رفض بغلظة ..

 

*****

يتوجه محمود إلى غرفة المحقق :

- أنا يا حضرة الضابط ، معلم في مدرسة المخيم الإبتدائية و لا شأن لي بالسياسة ..

- إجلس و لا تخشى شيئا ، نريد منك معلومات ، فقط معلومات ..

- أية معلومات ، أنا و عائلتي ، غادرنا المخيم منذ بدء  الحوادث ، فأية معلومات تريدها مني ؟

 أجابه آمرا :

- أنا من يطرح الأسئلة و أنت فقط تجيب ، ثم وقف بعد أن أشعل سيغارته و بدأ يطرح أسئلته :

- كم معلم في مدرسة المخيم  الإبتدائية و كم موظف ؟

- ماهي أسماؤهم  ؟

- أين يسكنون ؟

  يهمس محمود في سره " و ما شأنه بالمعلمين و مساكنهم ؟ "

- من تعرف من المثقفين ؟ أعني أطباء ، مهندسين ، محامين ، كتاب ، صحافيين ..

و يتساءل محمود في سره " و ما شأنه بالمثقفين ؟ "

يرجعونه إلى حيث أسرته ، لقد منّوا عليهم أخيرا فأحضروا لهم دلواً !

و في فجر اليوم التالي سمحوا للأسرة بالذهاب إلى المخيم مشيا على الأقدام ، بعد أن صادروا السيارة و الأمتعة.

 

*****

يتوجه عنتر إلى غرفة المحقق :

- أنا يا حضرة الضابط موظف بالكويت ...

يجيبه المحقق بغلظة :

- أعرف ذلك ، و لا  شأن لك بالسياسة ، أعرف ذلك  ، و لست و أمثالك من يغذي المخربين بالمال و تقدمون لهم 5% من رواتبكم ، أعرف ذلك ،  و أعرف أنك مخرب مثلهم ..

- أبدا و الله .. أنا لا أتدخل بالسياسة و لا شأن لي بالمنظمات ، و التبرع إن هو إلا ضريبة لمنظمة التحرير  ..و هي بمثابت حكومتنا نحن الفلسطينيون ...

يجيبه بغلظة :

- تقصد منظمة المخربين ؟؟!! على أي حال نحن لا نريد منك سوى معلومات ، و يبدأ من ثم أسئلته :

- من هو خال الأولاد ؟؟

- ما هي مهنته ؟

- كم عدد أولادك ، أعمارهم ، عدد أولاده ، أعمارهم  ؟

- من هم أقاربك في المخيم غير خال الأولاد ؟

- أين يسكنون

- من هم المثقفون منهم ؟

- ماهي وظائفهم ؟

و في الساعة السادسة من صباح اليوم التالي سمحوا  لعنتر و زوجته بالذهاب إلى المخيم على الأقدام ، بعد أن صادروا أمتعته .

 

*****

 

دبابات الميركافا و العربات المصفحة تملأ الشوارع ، و  تسد جميع المنافذ ...

يصلون إلى مخيم صبرا ...

يسمح الجنود الإسرائليون لمحمود و زوجته و أطفاله بالدخول إليه ،  ثم لعنتر و زوجته  ثم لآخرين ، و لكنهم يمنعون أيا كان من مغادرته ...

تتساءل جمانه زوجة محمود و قد حملت على ذراعها أصغر أطفالها ذو الثلاث سنوات :

- كيف يشيعون أنهم  يعدون العدة للإنسحاب ؟ هل هذا منظر من يريد الإنسحاب ؟

يجيبها و هو يلهث و قد حمل فوق ذراعه ابنه الأوسط  ذو السادسة من عمره ، و جر بيده ابنته ذات العشر سنوات  :

- لقد اختلطت الأوراق يا جمانه  و لم أعد أفهم شيئا ، إنسحاب الدوليين بسرعة أثار و  يثير في رأسي عشرات الأسئلة ، ترى هل قررت إسرائيل  احتلال لبنان كله  و بتواطئ دولي  و صمت عربي ؟

أجابته خائفة :

- ( ربنا يجب العواقب سليمة )

*****

 

يصل عنتر و زوجته إلى دار أخيها ، تقرع الباب ، يصيح أكبر أبنائهما ، بابا و ماما حضرا ، يتبادلون العناق و القبل  و تغتسل وجوههم بالدموع ، يلتصق بهما أطفالهما الأربعة و أطفال أخيها الخمسة

- لقد صادروا كل ما نحمل بما في ذلك الهدايا ، قالت سمية فيجيبها أخوها :

 - عودتكم سالمين أغلى هدية .

*****

 

     في بناية إحدى السفارات الخليجية حولوها  إلى مقر قيادة ( سلام الجليل ) ، أمر شارون بتنظيف المخيمات من بقايا المخربين ، ثم صعد إلى سطح السفارة ليتابع بداية التنظيف.  و كان قد قال  لأعضاء مجلسه الحربي من ضمن ما قال : " كدنا  نصل إلى القاهرة و منعونا  من دخولها ، و كدنا نبلغ دمشق ، و منعونا  من دخولها ؛ و لكنهم أعطونا الضوء الأخضر لبلوغ بيروت  و ها نحن في قلبها ، و هذه هي فرصتنا الذهبية لتنظيف بيروت و المخيمات  من بقايا المخربين ، و أقول لكم لا ترحموا أحدا و خاصة لا ترحموا المثقفين ، فهم  محركات  الشر ، لقد قتل المخربون  الرئيس اللبناني المنتخب أمس و كان حليفنا و من أكثر المتفهمين لظروف إسرائيل و اضطرارها إلى غزو لبنان ، و يجب أن نثبت لأتباعه المكلومين أننا معهم و أننا سنساعدهم في انتقامهم الكبير " .

 

*****

 

   الزمان الساعة الواحدة من ظهر الخامس عشر من أيلول

   المكان مخيم صبرا

    جنود أسرائيليون بملابس الميدان  التي  نزعوا عنها أية إشارة تدل على أنهم إسرائيليون ، .يتسللون بمجموعات صغيرة إلى داخل المخيم .

 قرع أحدهم  باب محمود السلفيتي

- أنت محمود السلفيتي ؟ أنت معلم في مدرسة المخيم الإبتدائية ؟

- نعم أنا ماذا تريدون مني ؟

يجيبه أحدهم بطلقة يوجهها نحو صدغة

يصرخ أطفاله مذعورين ، تولول أمهم مستغيثة  ، تشاهد نساءً و أطفالاً يَجرون نحو أحد المخارج ، تمسح دموعها ثم تجر أطفالها  راكضة وراءهم ..

   جنود آخرون بدؤوا يقرعون الأبواب ...

  ينادون على صاحب الدار باسمه ....

  يتقدم صاحب الدار مستفسرا ...

  يجيبونه بطلقة في راسه ..

   يصرخ الأطفال ، تولول الأمهات ، يقفون أمام جثث ذويهم عاجزين ، تجر الأمهات أطفالهن ثم  يتوجهون جميعا نحو مخارج المخيم ...

و خلال ساعتين تم تنظيف  المخيم من حوالي مائة من مثقفيه ، ثم انسحبوا .

 

*****

الزمان الساعةالثامنة من مساء الخامس عشر من أيلول

المكان مخيم صبرا قرب سوق الخضار

تحرك عنتر عوض الله و زوجته و أطفاله و خالهم و أفراد أسرته مستثمرين فترة الهدوء و هبوط الظلام ، تحركوا باتجاه المستشفى ، فقد تراءى لهم  أنه أكثر الأماكن أمنا ، و قبيل بلوغهم هدفهم أضاءت السماء بشعلات الإستكشاف ، ثم بدأت تتساقط فوقهم و من حولهم القذائف ، و ما لبثوا أن تكدسوا  فوق بعضهم بعضا بين قتيل  و جريح .

 و قد انصهر في بوتقة الكمنسانيا الجديدة  حوالي  ألف  مدني أعزل  معظمهم  نساء و أطفال و شيوخ ، بين قتيل  و جريح ! .

 

*****

هذا و قد سمحت الأنظمة العربية بتعليق الرايات السوداء فوق شرفات البيوت تعبيرا عن حزن الجماهير

و هي كذلك لم تعارض إشعال الشموع قرب النوافذ ،  ليلاً !

-----------------------------------
*نزار بهاء الدين الزين
سوري مغترب
عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب
الموقع
  www.FreeArabi.com  :

صبرا

رواية قصيرة

نزار ب. الزين*

أوسمة

-1-

أخي الفاضل/ نزار ب. الزين
تصوير دقيق لهمجية الصهاينة المجرمين الذين عاثوا فسادا في الأرض..
أيديهم ملطخة بدماء الأبرياء من الشعب الأعزل..
من يحاسب هؤلاء الأشرار؟
هل سيطوي التاريخ هذه الصفحات السوداء لمحتل ظالم؟
تقديري وودي.

الحاج بو نيف الجزائر

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/showthread.php?t=32712

17-9-2008

الرد

نعم يا أخي المبدع الحاج بو نيف

هي همجية تحت سمع و بصر

من يدعون حماية أمن الأمم المتحدة

بل و بالتواطؤ معهم

و إلا ما هو تفسير إنسحاب

القوات الأوربية المشتركة المفاجئ ؟

التاريخ لن يغفر لهم همجيتهم

و لن يغفر للعرب وقوفهم وقفة المتفرج

***

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة

التي أثرت النص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-2-

الاستاذ الكبير نزار الزين....
لن يسعفني شيء هنا لاكتب تعليقا يليق بهذا النص الناطق بالانسانية والصارخ بوجه اللاانسانية الحديثة ، لكن دعني اقول ، تلك الرايات السوداء ، علقها قبل قرون قوم اخر هلكوا عندما اباح بعضهم دماء البعض ، عندما اصيبوا بآفة في داخلهم ، ولم يمضي سوى القليل من الوقت بعدها حتى اصيبوا بالوهن ، وكان الوهن مبعث التفرقة ، والتسلط الاجنبي ، وكان الاخير مدخلا للصراعات الداخلية ، وكان الامر برمته نهاية لنهاية اخرى على المحك ، فسقط الجميع واضاعوا الجميل ، واقيمت مجالس العزاء كما تقام الان ، ولن يعيق السقوط شيء مادمنا نقدم العزاء فقط.
دم بخير
محبتي
جوتيار تمر العراق

ملتقى الواحة

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=385515#post385515

17-9-2008

الرد

بليغ هو تعقيبك أخي المبدع و الناقد الفذ جوتيار تمر

و الأبلغ هو قولك :

" ولن يعيق السقوط شيء مادمنا نقدم العزاء فقط "

فهل كتب علينا نثكل و أن نعزي أو نتقبل العزاء ؟

حروفك الوضاءة أضاءت نصي و أدفأتني

فكل الإمتنان لهذا الحضور المثري

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-3-

الأستاذ الغالي نزار الزين

قصك ينزف انسانية و اخلاص.
تستصرخ بحروفك.. الضمائر المتبقية.
لك ولقلمك العتيد.. كل التحية و التقدير.
عبد الله الخطيب فلسطين

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-145349.html

17-9-2008

الرد

أخي الحبيب عبد الله

حروفك الوضَّاءة أنارت نصي و أدفأتني

و إطراؤك الرقيق وسام شرف يزين صدري

فشكرا لك و دمت بخير و عافية

نزار

-4-

استاذي الكريم نزار ب.الزين

" هذا و قد سمحت الأنظمة العربية بتعليق الرايات السوداء فوق شرفات البيوت تعبيرا عن حزن الجماهير
و هي كذلك لم تعارض إشعال الشموع قرب النوافذ ، ليلا ً! "
أمام كل هذا السواد والحزن الذي يملأ قلبي على هذا اليوم الأسود الذي لا يمكن أن يغيب من مخيلتي ، لم أستطع سوى أن أقتبس كلماتك الصادقة هذه وأقول لك هي كذلك كانت ولم تزل .
ألف شكر استاذي الرائع والمتميز دوما ً وكان الله في العون دائما ً .
ودمت بألف خير استاذي نزار

ميساء أنور البشيتي البحرين

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-145349.html

17-9-2008

الرد

أختي الفاضلة ميساء

صدقت يا أختي ، كانت و لما تزل و لن تزل

طالما بقينا متفرقين ، لا يوحدنا  فكر

الشكر الجزيل لثنائك الحافز

كل الود لك و الإعتزاز بك

نزار

-5-

اخي نزار للمرة الاولى اشعر بيدي مشلولة عن الكتابة ، والعاقلة تاهت والحلق جف .

 اسجل احترامي لرجل عظيم مثلك يذكرنا بمواقف لا ينبغي ان ننساها ؛ المؤلم يا سيدي ان الحال يرواح في المكان
سلمت اخي نزار من كل سوء وتقبل الله طاعتكم
عدنان زغموت قطر

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-145349.html

17-9-2008

الرد

أخي الحبيب عدنان

عندما يثير كاتب الذكريات المؤلمة ، إنما يهدف إلى إمعان النظر في الحال ، و إثارة بعض التساؤلات ؛ هل اتعظنا مما حدث ؟ هل وحدنا صفوفنا ؟ هل وحدنا رأينا و هذا أضعف الإيمان - ؟ و هل.. و هل... و هل  ؟؟؟؟؟

كل الإمتنان لجميل حرفك و لطف ثنائك .

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-6-

ما بقيت الذكرى.. فانا باقون.
لا تنسى شركاء اليهود فى المجزرة فحسب التحقيقات التى ادانت شارون ظهرت وبالاسماء عصابات مارونية صهيونية حاقدة اشتركت كذلك وكان لها الدور الرئيسى. بهدف خلق هجرة كبيرة باتجاه سوريا ولكن فشلت المحاولة.
 
***

أخى الرائع ب. الزين.............
طالما الذكرى فى العقول هناك أمل ونور فى القلوب لا يغيب وهنا مكمن عزائمنا وتحدينا من لا شيىء مقابل القهر والحديد والجبروت.
وما نامله هو قليل من وعى وحكمة من العقول المسكينة الباغية والعابثة فى فلسطين حاليا  .!!

زياد صيدم فلسطين/غزة

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-145349.html

17-9-2008

الرد

أخي المبدع  زياد

نعم ؛ إنها عصابات سعد حداد " جيش لبنان الجنوبي " ، و كما  أعلم فإنها تولت مخيم شاتيلا ، بينما تولى المستعربون الإسرائيليون صبرا ، و مهما كان المنفذون ، فهم حاقدون على كل ما هو فلسطيني يقف في وجه اغتصابهم للأرض الفلسطينية ، و يبد أن الحقد على الفلسطينيين  لا ينفرد به اليهود فقط فهناك عرب حاقدون ، و لا ننسى ما حدث في العراق مؤخرا .

***

أرجو أن يكون في شحذ الذكريات  شحذ للهمم كما تفضلت و إثارة لوعي هؤلاء المتقاتلين داخليا .

شكرا لزيارتك و مشاركتك التفاعلية ، و دمت بخير و عافية

نزار

-7-

أستاذي نزار

وبعدها جاء دور قانا تلك المجزره الرهيبه وتحت حراسة الامم المتحده انهالت عليهم القنابل الذكيه وقتل مئات المدنين ورفعت الرايات السود فوق منازل العرب لكن شعبنا ينتظر رايات سود جديد لكن متى وأين لا نعرف؟؟؟؟؟؟

 استاذي نزار المحبه لك ولشخصك الكريم اعطاك الله الصحه والعافيه والسلام انت وجميع افراد اسرتك اشكرك

نشأت العيسه فلسطين/بيت لحم

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-145349.html

17/9/2008

الرد

نعم يا أخي العزيز نشأت

فراياتنا السوداء لا زالت ترتفع كل حقبة زمنية ، و أذكر أن أول رايات سوداء شهدتها ، كانت عندما اغتال البريطانيون الملك غازي في العراق ، لأنه كان يخالف سياستهم ، ثم أعلنوا أنه مات نتيجة حادث سيارة !!

و هل ينسى أحدنا مجزرة قنا اللبنانية ؟ و من ينسى مجزرة الجيش العراقي  في بداية معركة بغداد ، حيث أفلح الأمريكيون بإحاطته بالتكتم و الغموض ، فلم ترفع وقتها على شرفات منازل العرب أية راية سوداء ..

أخي الكريم طالما بقينا مفرقين فلننتظر مزيدا من الرايات السوداء

***

الشكر الجزيل لكلماتك الرقيقة و دعائك الطيِّب

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-8-

الاديب الكبير نزار ب. الزين
لمسة رائعة منك..مشكور جدا..خالص احترامي.
تحياتي

مجدي السماك فلسطين/غزة

منبر دنيا اوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-145349.html

18/9/2008

الرد

أخي الكريم مجدي

شكرا لمرورك و ثنائك الرقيق

مع خالص المودة

نزار

-9-

أستاذي الكريم/ نزار ب. الزين .. حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
ويلنا من التاريخ ومن حكم التاريخ ، قصص ذلة العرب ومهانتهم مع القوات الإسرائيلية ، كثيرة ودميمة ومخجلة ، وتدل على مدى استهتار العربي وعدم اكتراثه بتلك الحوادث ، هدى الله أخواننا العرب ، فلن يدعنا اليهود نرتاح لحظة والسيف على رقاب الجميع .
ومع ذلك لا زلنا نقول بإن سنة 2022م. هي سنة نهاية إسرائيل وأمريكا ، نحن نريد نهايتهما بإيدي غيرنا لا نريد أن نعمل أو نلوث أيدينا بشرف إزالة إسرائيل ، لكن سيكون هذا وعلينا أن نستعين بالله في غلبتهم والقضاء عليهم .
تحياتي لك أستاذي وتقديري واحترامي .
أوجعتنا يا أستاذنا لكن دعوتنا لشد العزيمة .
أبو عبد الله
د. خليل انشاصي -غزة / فلسطين

 قصة قصيرة : بعنوان

منبر دنيا الوطن

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-145349.html

18/9/2008

الرد

أخي الحبيب أبا عبد الله

نعم يا أخي إنها دعوة لشد العزيمة و شحذ الهمم

فهل هناك حياة لمن تنادي ؟؟؟

شكرا لانفعالك بالنص و تفاعلك معه

كل التقدير لك و الإعتزاز بك

نزار

-10-

كل فلسطيني رهن الاعتقال حتى تثبت براءته ..
وإن ثبتت براءته فهو إما شهيد أو شهيد
شكراً لك سيد نزار
قصة فيها من الواقع الكثير
تحياتي لك

نسمة

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?p=403485#post403485

18/9/2008

الرد

شكرا أختي نسمة لمشاركتك التفاعلية

و عباراتك البليغة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-11-

أبي ..
هل يا ترى ما زلنا نتجرأ على القول أننا نمتلك الشرف .
ندافع عن القدس بأعلام سوداء وشموع صفراء
رب أسرة مضرج بدمائه ، و أولاده حوله مضرجون بالدموع ..
ونحن ../اذا ؟؟
أبي
لقد أثرت في القلب شجونا ..وآلاما ..
ومعاول عادت تعمل لتهدم كل شيء إلا الإحساس بالعار ...
نسأل الله أن يجعلنا للحق جنودا
تقبل فائق احترامي وتقديري

سماح شيط سوريه/حلب

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/showthread.php?p=258274#post258274

18/9/2008

الرد

إبنتي الغالية سماح

إنفعالك بالنص دليل على 

تمتعك بحس  وطني رفيع

و عباراتك البليغة دليل على

رقة مشاعرك

و لنأمل معا أن تتحد الإرادات

لنصبح للحق جنودا

***

كل الإمتنان لمشاركتك التفاعلية

و دمت بخير و عافية

نزار

-12-

قصة في غاية الروعة ، دقة في الوصف وكأن القاص عاش مع الأحداث ، ويعرف بالضبط كيف يتعامل الجنود الإسرائيليون معنا .. تصوير للواقع الذي عاشه الفلسطينيون وما زالوا يعيشون بمختلف صوره وأشكاله . تسليط الضوء على أحد أهداف الاحتلال وهم طبقة المثقفين وهذا ما يحصل بالفعل ، وفي الجامعة عندنا كل يوم وآخر يُعتقل أحد أساتذتنا أو يُقتل أحياناً ، وقد تستمر فترة اعتقالهم السنوات ...
واقع مرير ... صمت عربي متعمد ، انهار العقل والمنطق ، تناسوا وحدة الدم والانتماء في سبيل تلك المصالح التي تصب في راحتهم وخدمة الاحتلال .. كل الأنظمة العربية تعلن الخيانة وتسمح للشعوب المقهورة بإبداء الحزن فقط برفع الرايات السود وإشعال الشموع ...
سيدي القاص / نزار الزين
قصتك رائعة وممتعة جداً ، عشت أحداثها بكل استمتاع وشوق .. أحسستُ أنني أقرأ واقعي ، وسرحت في أفكاري ، وذكرياتي وواقعي ..
رائع ما كتبت .. بورك فيك وفي قلمك
دمتَ مبدعاً

ربى فلسطين/نابلس

منتديات المرايا

http://almraya.net/vb/showthread.php?t=19628

23/9/2008

الرد

أختي الفاضلة ربى

صدقت يا أختي ، إنها معاناة مستمرة

من قبل أشرس أنواع الإستعمار

 التي عرفه التاريخ

***

حروفك النيِّرة أضاءت نصي و أدفأتني

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-13-

والبعض نسي هذا كله , نسي صبرا وشاتيلا ونسي أشلاء الأطفال وعذابات الفلسطينيين في حرب بيروت أثناء الاحتلال وانشغل بالمناصب .. دون حتى أن يحكم تحركاته ..بل يحتاج إذنا صهيونيا للخروج من بلدة إلى بلدة عبر الحواجز الاحتلالية ..
والبعض الآخر غارق في عسل الحكم بالقوة المفرطة ..
وتناسى الكل قضيتهم ..
***
شكرا لك أستاذ نزار
تحية وتقدير

شجاع الصفدي فلسطين

ملتقى الصداقة

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?p=405267#post405267

23/9/2008

الرد

صدقت يا أخي أبو الأمجد

كل منهم لاه بعسله

مسلطا سوطه فوق ظهر من يعارض

نعم يا أخي إنه زماننا المتردي

فإلى متى ؟

***

شكرا لمشاركتك التفاعلية

و دمت بخير و عافية

نزار

-14-

قمت بتصوير حالتين لأسرتين تم تنظيفهما بوساطة أوامر إرهابية شارونية..والعائلتان أنموذج حي لما يجري في كل المخيم..ومئات المثقفين والابرياءالذين أعدمهم الاسرائيليون..بتواطؤ دولي..بالانسحاب..وعربي بالاعلان عن تعليق الرايات السود..وإعلان الحزن
لقد كان قلمك مشرط جراح فضح ..
وأبان متى يتحركون..ونصمت..
لماذا يقتلون ..ونسكت..
شكرا لك ..
كل المودة والتقدير والاحترام لقلمك الراقي

ياسين بلعباس الجزائر

منتديات واتا

http://arabswata.org/forums/showthread.php?t=32712

27/9/2008

الرد

أخي المكرم ياسين بلعباس

صدقت يا أخي هذا ما كان عليه حال العرب

و هذا ما بقي عليه حال العرب

و لكن إلى متى ؟

***

أخي الكريم

حروفك الوضاءة أنارت نصي و أدفأتني

فشكرا لك هذا الحضور المتفاعل

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-15-

الاستاذ الفاضل نزار الزين
جميل تصوير هذا الواقع المر الذى عاشه ومايزال يعيشه اخواننا الفلسطنيون ، كان الله فى عونهم والهمهم الصبر والثبات وأخزى الاعداء وشتت شملهم وجعل النصر عليهم قريبا باذن الله
صلاح ابوشنب مصر

الصورة الرمزية صلاح م ع ابوشنب      

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/showthread.php?p=262579#post262579

3-10-2008

الرد

اللهم استجب لدعائك

أخي الفاضل صلاح

شكرا لزيارتك و ثنائك العاطر

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-16-

أستاذي الراقي نزار الزين
هو الحس الوطني يعلو قلمك
لينبه القلوب الغافلة
والضمائر النائمة
وهل من صحوة..!!؟؟
أستاذي الكريم
كما العادة بلغة بسيطة ... ومشاهد متلاحقة سريعة تضعنا في قلب الحدث
مع الأبطال نبحث لنا عن مخرج
متألق دوماً
احترامي وتقديري

غفران الطحان سوريه

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/showthread.php?p=262579#post262579

3-10-2008

الرد

أختي الفاضلة غفران

صدقت فمع الأبطال الشرفاء

ربما نعثر على مخرج  من قهرنا هذا

***

حروفك الوضاءة أنارت نصي

 و رفعت من قيمته و أدفأتني

كل الإمتنان لك و الإعتزاز بك

نزار

صبرا

 رواية قصيرة

نزار ب. الزين*

أوسمة

 

بعد إعادة نشرها في أيلول/سبتمير 2012

-17-

عبر ثلاثين عاما مضت تنقل لنا أديبنا الفاضل حكاية من واقع أليم بحرف نازف يتقاطر أسى على ما آلت إليه الأوضاع وللأسف الأنظمة العربية لايتحرك فيها ساكنا سوى تعليق رايات الحزن والشجب وسط تشتيت الصفوف
نص عتيق أوجعت به قلوبنا عله يكون تذكرة
دام ألقك
ومرحبا بك في واحتك
تحاياي

آمال المصري مصر

رابطة الواحة   20/9/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=743469#post743469

الرد

أختي الفاضلة آمال

هذا هو حالنا للأسف

شجب ، و أعلام سوداء ،

و شموع ، و دموع

***

الشكر الجزيل لافتتاحك نقاش النص

و ثنائك الدافئ

مع ود و ورد

نزار

-18-

بأسلوب سلس ووصف دقيق , وفى قالب قصصى بهى مؤثر
سجلت مجريات ذلك الحدث المؤلم الذابح ..
أكتب وسجل أستاذ نزار .. نحن محتاجون لتسجيل تلك
الحوادث الرهيبة لكى تبقى فى الذاكرة .. وحتى لاننسى .
دام إبداعك متألقا .

ناديه محمد الجابي سوريه

رابطة الواحة   20/9/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=743469#post743469

الرد

أختي الفاضلة ناديه

نحن للأسف ننسى و لا نتعلم أبدا

إذ لا زلنا متفرقين

و نقاتل بعضنا بعضا

***

شكرا لزيارتك

و مشاركتك التفاعلية

مع ود و ورد

نزار

-19-

سردية جميلة وثقت لحدث مؤلم لا ينسى ..

لإخوةٍ لنا قضوا على يد عدوٍ لئيم
جميل ما تناولته

ولعل ما يجري اليوم من تصفيات

قد أثار لديك هذه الذكريات ..

أجدت مبدعنا فلك الشكر

على أسلوبك الجميل الماتع
محبتي وكثير تقديري

وليد عارف الرشيد سوريه

الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد   

رابطة الواحة   20/9/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=743469#post743469

الرد

أخي المكرم الأستاذ وليد

إنها ذكريات  مؤلمة

لا يمكن  أن يمحوها الزمن

مهما طال

***

ممتن أخي العزيز لمرورك

و مشاركتك الحيوية في نقاش النص

أما ثناؤك فهو وشاح شرف

طوَّق عنقي

فلك الشكر و الود ، بلا حد

مع عميق مودتي و احترامي

نزار

-20-

هذا الإبداع التوثيقي الجميل يقاوم النسيان
ويؤرخ للطغيان والظلم ومنطق الغاب
الذي يتعامل به كل قوي ضد المستضعفين في الأرض.
لكن لكل ظالم يوم.
سلم اليراع.
مودتي

عبد المجيد البرزاني العراق

الصورة الرمزية عبد المجيد برزاني

رابطة الواحة   20/9/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=743469#post743469

الرد

أخي الأكرم عبد المجيد

صدقت يا أخي إنه قانون الغاب

لا زال سائدا و خاصة في بلدان العالم الثالث

بما فيها بلادنا

***

الشكر الجزيل لمرورك

و ثنائك العاطر

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-21-

ياه , صبرا وشاتيلا الجرح الدائم في القلب الفلسطيني والقلب العربي , هاهي مذابح صبرا وشاتيلا تبعث من جديد من تحت رماد ذاكرتنا التي تنسى , تبعث في هذا النص , لنكتشف تواطؤ البعض مع العدو لتنفيذ اهدافه
الأغنية التالية اهداء للاستاذ نزار الزين مع كل التقدير والاحترام :
امنحيني الصبر ياصبرا امنحيني

http://www.youtube.com/watch?v=MNU3k...eature=related

عبد الرحمن مساعد أبو جلال - فلسطين

من المحيط إلى الخليج

20/9/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=58882

الرد

أخي الأكرم الأستاذ عبد الرحمن

هناك بعض الأمور ننساها فعلا

و لكن مذبحة كمذبحة صبرا و شاتيلا

لا يمكن أن تنسى

***

شكرا جزيلا أخي العزيز

لإهدائك الجميل الحزين

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-22-

وهل للانظمة العربية صلاحيات اكثر من السماح باشعال الشموع وتعليق الرايات السوداء ؟؟
شكرا استاذي الفاضل بانك ذكرتنا بتاريخ لا يجب علينا ان ننساه ابدا ..
ودمت بخير وعافية

شيماء البلوشي الإمارات/كندا

نور الأدب   20/9/2013

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=23847

الرد

أختي الفاضلة شيماء

صدقت و الله أكثرهم مسيَّر

و قليلهم مخيَّر

و هل لديهم غير الرايات السوداء

و الشموع و الدموع ؟

***

ممتن أختي الكريمة لزيارتك

و مشاركتك القيِّمة

مع ود و ورد

نزار

-23-

لا أدري ما أقول حقاً
هو نص من واقع أليم فرض نفسه علينا بقوة وقسوة
رحم الله الشهداء وأسكنهم فسيح جناته
احترامي وتقديري

إزدهار الأنصاري العراق/بغداد

العروبة   20/9/2012

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=44549

الرد

أختي الفاضلة إزدهار

ما أكثر آلامنا

فلسطين ... العراق ...سوريه و ... و ...

***

شكرا أختي العزيزة لمرورك

و انفعالك بالنص ، و اهتمامك به

مع ود و ورد

نزار

-24-

المبدع المحترم نزار
حكاية من الواقع المؤلم، سردها جميل وحوارها مشوق
أبدعت ، تحياتي
روضة الفارسي المغرب

الصورة الرمزية روضة الفارسي

الفينق   20/9/2012

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=39140

الرد

أختي الفاضلة روضة

الشكر الجزيل لمرورك

و ثنائك الدافئ

مع ود و ورد

نزار

-25-

قرأت وأنا أحبس الدمع في عيني ..
هكذا كنا نهان عند الحواجز ..وأكثر ..
هكذا كنا نحاصر .. ونعامل كموسم حان قطافه
ولا أحد يبكي علينا غير الأرض
معك أستعدت أبشع الصور
صبرا وشاتيلا ..جرح عميق في الذاكرة
لن يلتئم .. لن يشفى ..
ووصمة عار على جبين العرب ..
شارون رحل ..وبقي صمتنا ..
ومن صمتنا ..خلق أكثر من طاغية ..
*****
كل ذنبهم أنهم أرادوا العيش بقليل من القوت
لكن بكثير من الكرامة ..
ولكن الاسرائيليين يعشقون سماع شهقات الذل ..

والنزف حتى الموت ..
التاريخ يبكي على إحراق روما
فكم مرة أحرقت روما في شوارعنا .. وفي أحشائنا ..
كم مرة احترقنا على مرآى من العالم والتاريخ ...
ولكن .. سيظل اسمنا مكتوبا على لائحة الشك عند الحواجز
وستبقى أرواحنا رهن الإتفاقيات والمصالح ..إلى أن نخرج عن صمتنا ...
سأوقف عن الكلام هنا سيدي ..
أوجعتني في هذا الليل ...

بسمة الصيادي لبنان

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

22/9/2012

الرد

أختي الفاضلة بسمة

إنفعالك بأحداث النص دليل رهافة مشاعرك

و دليل فداحة الخطب أيضا

فكما ذكرت احترقنا منذ نعومة أظفارنا

آلاف المرات ، و أكثرها  إيلاما

تخاذل العرب و تفككهم

رغم مليارات الدولارات التي يمتلكها أغنياؤهم

***

أختي الكريمة

ممتن لزيارتك و مشاركتك التفاعلية

مع عميق مودتي و تقديري

نزار

-26-

كم أداوي القلب قلت حيلتي ...كلما داويت جرحاً سال جرحُ
***
لك الله يا فلسطين
عجزت عن الكتابة فاعذرني سيدي الكريم

عبد الله معوضه اليمن

الفينق   22/9/2012

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=39140  

الرد

أخي الأكرم الأستاذ عبد الله

بيت الشعر الذي أوردته

عبر أفضل تعبير عن أوجاعنا العربية

***

شكرا لزيارتك أخي العزيز

و لانفعالك و تفاعلك مع موضوع القصة

مع خالص مودتي و تقديري

نزار

-27-

اشتقت لحرفك البهي أخي نزار
أعدت إلى ذاكرتنا صوراً رهيبة عاشتها الأمة شاكرة للسادة القادة أن سمحت بالحزن والشموع والدموع....!!
كنت في مخيم صبرا قبل نحو شهر من تلك الأحداث
وربما تكررت المأساة وتهددت الأيدي والأمكنة
لكن الأمة وللأسف لم تستطع سوى الحزن....
لم تستطلع الحقائق...، ولم تحاول اكتشاف الحلول..
فتكررت الصور
وتكاثرت الخيام
ومازلنا ندعو على الظالم

دون أن ندرك أننا لم نخلص لأوطاننا حق الإخلاص

ولم نعتصم بحبل الله

بل تفرقنا فبتنا كالأيتام على موائد اللئام....
شكراً لقلمك المبدع

محمد حسام الدين دويدري

مرافئ الوجدان   23/9/2012

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?p=162409&posted=1#post162409

الرد

أخي الأكرم  حسام الدين

صدقت والله ، فطالما بقينا على هذا الحال

من الفرقة و التناحر

فإن دماء جديدة سوف تهدر

و خياما جديدة سوف تنصب

و شموعا كثيرة سوف توقد

***

أخي العزيز

الشكر الجزيل لعاطفتك النبيلة

و مشاركتك القيِّمة

التي رفعت من قيمة النص

مع عميق مودتي و تقديري

نزار

-28-

ألا يعيد التاريخ نفسه أديبنا الكريم
تتغير البزّة، ويختلف الشعار العسكري، وربما الصيحات
لكن الضمير واحد لا يتغير
ضمير ملوّث تفوح رائحة عفنه
نص موجع بما قال وما أشار
أهلا بك في واحتك
تحاياي

ربيحة الرفاعي الأردن

رابطة الواحة   23/9/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?s=88878b078790371c6933fe8b672684a4&p=744123#post744123

الرد

صدقت أختي الفاضلة ربيحة

التاريخ يعيد نفسه عاكسا خزينا و خذلاننا

***

شكرا أختي الكريمة لمشاركتك الحيوية

مع عميق مودتي و تقديري

نزار

-29-

اللهم خذهم اخذ عزيز مقتدر

اللهم اجعل كيدهم في نحرهم
ماذا جرى لشارون ..

أصبح جيفة ملقاة على سرير لسنوات طوااااااااااااااال
احترامي

يحيى البحاري

العروبة   24/9/2012

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=44549

الرد

أخي الأكرم يحيى

إن مات شارون فهناك آلاف غيره

من بني صهيون

يعيثون في أوطاننا فسادا و عدوانا

***

شكرا لانغعالك بالنص و مشاركتك في نقاشه

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-30-

ومازالت صبرا ثكلى وقد تكررت صبرا في كل الدول العربية وللاسف لا تعليق لما يجرى سوى فيديوهات وتنديدات من الشعب فقط اما الحكام والروؤس الكبيرة لا حياة لمن تنادي
رحم الله شهداء صبرا وشهداء سوريا وفلسطين وجميع الشهداء الابرياء اللذين قتلوا بلا ذنب

رجاء بشير

الصداقة   25/9/2012

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=41631&goto=newpost

الرد

أختي الفاضلة رجاء

هكذا نحن ، شجب ، استنكار ، حَداد

ردود فعل متواضعة لخطوب جليلة

***

الشكر الجزيل لزيارتك و اهتمامك بالنص

مع ود و ورد

نزار

-31-

لقد أبدعت في تصوير المذبحة وأبقيت عليها حية صارخة شاهدة بجنون على دموية الاسرائيلي ووحشيته
وفاضحة لكل من يتوهم أن في قلبه بذرة حب أو خير
كان واضحاً في القصة أن حياة الفلسطيني هي الهدف الأول للجندي الاسرائيلي أياً كان هذا الفلسطيني محمود السلفيتي ام
عنتر فتحاوياً أم حمساوياً رجعياً أم تقدمياً ذكراً أم أنثى مناضلاً أم مسالماً رافضاً أم مطبعاً
محمود السلفيتي قتلوه هناك في صبرا واغتصبوا أرضه هنا في سلفيت اقتلعوا شجر زيتونها وأقامواعليها واحدة من كبريات المستوطنات الاسرائيلية
في الضفة الغربية اسمها آلون آريئيل بل أصبحت واحدة من المدن الاسرائيلية الكبرى مثل تل أبيب
لا أعتقد أن اولاد محمود أو أولاد عنتر سيغفرون فالمعركة بين الفلسطيني والاسرائيلي هي معركة وجود لا معركة حدود
شكراً لك استاذ نزار

أسد الدين الأسدي فلسطين

الصداقة   25/9/2012

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=41631&p=604251&posted=1#post604251

الرد

أخي الأكرم الأستاذ أسد الدين

صدقت ، إنها معركة وجود و ليست معركة حدود

و إن تخمد نارها لحين ، لا بد أن تتأجج بعد حين

***

أخي العزيز

قدمت تحليلا موففا للنص و أهدافه

أما ثناؤك فهو وشاح شرف

طوَّق عنقي

فلك من الشكر جزيله ، و من الود عميقه

نزار

-32-

لقد خذلونا في كل المكرمات هؤلاء العربان؟؟؟؟!!!!
رائعة يا صديقي

حسام عزوز سوريه

الصورة الرمزية حسام عزوز

المجد   28/9/2012

http://4-hama.com/showthread.php?t=19920&goto=newpost

الرد

أخي الأكرم الأستاذ حسام

لقد خذلنا بنو يعرب في تاريخنا المعاصر

مرات و مرات حتى اسودت وجوهنا

***

ممتن أخي العزيز لاهتمامك

و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-33-

عمل قصصي رائع أستاذنا نزار ب.الزين ....
تسلسل الأحداث في إيقاع تراجيدي منح القصة بعدا فنيا جميلا رغم قساوة الموضوع ...
تحية لقلمك الجميل

خليف محفوظ الجزائر

أقلام   29/9/2012

http://www.aklaam.net/forum/newreply.php?do=newreply&p=400987

الرد

أخي الأكرم الأستاذ خليف

إطراؤك للنص رفع من قيمته

و هو إكليل غار زبَّنه

و توَّج هامتي

فلك جزيل الشكر

و عميق الود و التقدير

نزار

-34-

هكذا .. حين تصطبغ الإنسانية .. وبمباركة دولية .. بقسوة وجبروت الكيمياء
و هكذا .. حين تتفكك الدولة الواحدة .. وتتحزب إلى طوائف متقاتلة
وهكذا .. حين يمتنع أبناء الأمة الواحدة .. عن التفاعل .. والاكتفاء بدور المتفرج
ينتج الألم .. يعتصر خواصرنا
برايات سوداء
راية .. تلو أخرى ..
تلو أخرى ..
تلو أخرى .....
وآآآآآآآآآآآآآآآآآآهٍ يا عرب
وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهٍ يا أمة الإسلام
وأنا أستاذي الفاضل نزار .. لا شأن لي بالسياسة
فقط سـ أشارك بإشعال الشموع .. لربما تسلط بعضاً من ضوء .. على المسار الصحيح
شكراً لهذا الشرف الذي يحظى به العربي الموحد .. شكراً لأنك هنا
ودٌ و ورد
أ. س.

العربي الموحد   29/9/2012

http://www.4uarab.com/vb/showthread.php?t=86390

الرد

أختي الفاضلة

لو أشعلنا ملايين الشموع لن يتغير حالنا

ما لم نتحد و نتجاوز خلافاتنا

و نرفض مداخلات الآخرين

***

أختي العزيزة

أضأت جميع جوانب النص

ما ظهر منها و ما خفي

أما انفعالك فهو دليل حسك الوطني الرفيع

أهنئك ، مع جزيل شكري لمشاركتك التفاعلية

و خالص

-35-

          << هذا و قد سمحت الأنظمة العربية بتعليق الرايات السوداء فوق شرفات البيوت تعبيرا عن حزن الجماهير و هي كذلك لم تعارض إشعال الشموع قرب النوافذ ، ليلاً ! >>

-----------------------------------

يكفي هذا القدر من التنفيس سيدي ......!!!

تتوالى السنين وتتكرر مشاهد المعاناة وحدها رقعة المسرح تتسع وتتسع .....

حزن الجماهير بات اشد سوادا من رايات الشرفات يأسا من قدوم من يلم شملها المفكك .

أستاذي الكريم نزار ب الزين شكرا لهذا السرد الواقعي

س. ل.

     العربي الموحد   29/9/2012

http://www.4uarab.com/vb/showthread.php?t=86390

الرد

تعبيرك  << وحدها رقعة المسرح تتسع و تتسع ..>>

أصبت به كبد الحقيقة

فالحزن العربي سوف يستمر

طالما بقينا على حالنا من الفرقة

***

الشكر الجزيل لمشاركتك التفاعلية

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-36-

وهذا اكبر عمل يمكن أن تقوم به الأنظمة المسماه عربية ولاحول ولاقوة الا بالله ..تتساقط النبضات دموعاً حجرية فى الصدر مصدرة انيناً يتفجر غضباً من حال لايرضى عدواً ولاحبيباً ويأبى الله سبحانه على المسلمين هذا الوضع المزرى ..ماذا أقول ؟..حسبى الله ونعم الوكيل

محمد عباس علي - مصر

الكلمة نغم    25/10/2012

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=24528

الرد

أخي المكرم محمد عباس

للأسف هذا هو حال العرب

في العديد من مواقف تاريخهم الحديث

***

شكرا ل مرورك أخي العزيز

و لمشاركتك التفاعلية

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-37-

أخي نزار
ها أنت تعود من جديد لتروي عطشنا لمعانقة حرفك الذي طالما أسرنا واسر في اعماقنا الشغف ... ها أنت تعيد لذات الروعة مكاناً أنت استحققته عن جداره ... فهنيئاً لنا هذا الحضور من قلمٍ يبهرنا بروائع طلاته وبما يحاكيه على الورق من ألق ... تقبل وردات اعجابي التي طالما كانت وستبقى وفيةً لذاك المداد الراقي في حضوره ،، المتألق في سرده

محمد محفوظ مصر

الكلمة نغم    25/10/2012

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=24528

الرد

أخي الحبيب محمد محفوظ

لقد غمرتني بعباراتك الدافئة

و ثنائك اللطيف

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

و من التقدير عظيمه

نزار

-38-

الأديب الرائع نزار
أعجبتني جداً طريقتك في اللغة السرديّة
وكان أسلوبكَ مميّزاً في فرزِ المُعاناة
ورسم صورة قاتمة عن الأنظمة العربيّة المتخاذلة
كنتَ موفقاً جداً في رصدِ الأمكنة الحقيقية بعيداً عن المُغالاة
كل احترام وتقدير لشخصك ولحرفك

موسى عوده فلسطين/القدس

الصورة الرمزية موسى عوده

الكلمة نغم    25/10/2012

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=24528

الرد

أخي الحبيب موسى

إعجابك بأسلوب سردي أثلج قلبي

أما ثتاؤك على القصة

فهو وسام زينها و شرف صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-39-

يا لها من مؤامرة خبيثة!!
وبتواطؤ عربي وليس بتواطؤ عالمي
نص مسؤول يستحق كل النجوم
للغة والأسلوب والابتكار المتميز
تحية وتقدير

مصطفى الصالح

الصورة الرمزية مصطفى الصالح

الكلمة نغم    25/10/2012

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=24528

الرد

أخي المكرم مصطفى

نعم هي مؤامرة دولية بقيادة المعلم الكبير

شارك فيها بني يعرب بصمتهم المطبق

***

أسعدني ثناؤك على أسلوب قصي

فلك كل الشكر و الامتنان

مع شكر خاص للتثبيت

مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-40-

سلم فوك ويراعك أديبنا الرائع نزار
قرع لأجراس الذكرى

بأسلوب سردي وحوار موجه

ووصف مشحون بجو المذبحة
دمت أيها الرائع المنتمي
ود يليق بقلمك وحضورك

مازن العجوري

الكلمة نغم    25/10/2012

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=24528

الرد

أخي المكرم مازن

إعجابك بأسلوب قصي أسعدني

أما ثناؤك على القصة

فهو وشاح شرف طوَّق عنقي

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-41-

أوجعت قلبنا بذكريات أليمة ...

أبكتنا قديماً وننزف ألمها كلما تذكرناها ...

إنها مهانة وعجز الزعامات العربية ....

ولو حكمت الشعوب

ما كان لأحد أن يستهين بهذه الأمة

محمد نجيب مطر مصر

الصورة الرمزية محمد نجيب مطر

 الصداقة   27/10/2012

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=41631

الرد

أخي الأكرم الأستاذ محمد نجيب

صدقت ، إنه العجز

بسبب الفرقة و التشرذم و الخوف

كان و لا يزال يشدنا إلى الخلف

و يمنعنا من الدفاع

حتى عن أبسط حقوقنا

و الحديث يطول

و لا مجال له في هذه العجالة

***

شكرا لزيارتك أخي العزيز

و لمشاركتك القيِّمة في نثاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار