أدب 2/5

نزار بهاء الدين الزين

  مجموعات قصصية

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائتي قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا  ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

  مجموعة " فرسان الليل "

سكرتير الشيخ

قصة قصيرة : نزار ب. الزين* 

       هو  سكرتير الشيخ عبد الله  و مرافقه في أسفاره ، أما في بيته و بين عائلته و أقاربه و أصحابه فهو شيخهم ، فبحكم صلته بالشيخ عبد الله ، تمكن من توظيف إخوته جميعا بوظائف محترمة ، كما تمكن من مساعدة الكثيرين و الكثيرات من أبناء قريته في الوطن الأم ، و من اقارب زوجته و أصحابه ، لم يكن أبو بدير يقبل المال مقابل خدماته لكل اؤلئك ، و لكنه لم يكن يمانع من قبول هدايا ، أكثرها من الذهب و أقلها من الكريستال !

   في ولائم الشيخ عبد الله اليومية كان أبو بدير يتناول طعامه في المطبخ ، و في مجالس  الشيخ  كان يقف على قدميه قريبا  منه ، و عيونه شاخصة نحوه في انتظار إشارته ؛ أما في بيته فكان يتصدر مجالسه و ولائمه الأسبوعية ، فيعامله زواره الكثيرون بكل احترام و تبجيل و كأنهم أمام الشيخ عبد الله نفسه .

***

    أم بدير زوجته و مدبرة بيته و لكن بمساعدة خادمة آسوية نشيطة ، و هي أيضا سكرتيرة الشيخة لولوة حرم الشيخ عبد الله و مرافقتها في أسفارها ، و مندوبتها  لشؤون التسوق ، كانت تحضر لها  النماذج و العينات من كبريات المحلات التجارية ، فتنتقي منها الشيخة ما يحلو لها ، لتنعم أم بدير بإكرامية سخية ، و  من صاحب المحل بنسبة مئوية مجزية .

 و بحكم صلتها بالشيخة تمكنت من الحصول على تعهد خياطة ملابس تلميذات المدارس من وزارة المعارف ، فكانت الوزارة تقدم لها أثواب الأقمشة ، بينما تقوم أم بدير بخياطتها ، يساعدها في ذلك عدد من قريباتها الكثيرات ، على أن  تحصل منهن نسبة من أجورهن  ؛ فكانت بذلك تلعب دورين ، سكرتيرة ناجحة و سيدة أعمال ماهرة ...

***

خلال أسفار الشيخ عبد الله ، كان أبو بدير يتولى شؤونه المالية ، ابتداء من تكاليف الإقامة في أفخر الفنادق ، و حتى إكراميات موظفي الفندق ، إضافة إلى التبرعات و المنح التي يأمر بها الشيخ لطالبيها و هم كثيرون في العادة ، و على الأخص إذا كانت الزيارة لبلد عربي أو إسلامي ...

و خلال أسفار الشيخة لولوة ، كانت أم بدير تتولى شؤونها المالية ، إبتداء من تكاليف الإقامة في أفخر الفنادق و حتى إكراميات موظفي الفندق ، إضافة إلى التبرعات و المنح التي تأمر بها الشيخة لطالباتها الكثيرات ، و على الأخص إذا كانت الزيارة لبلد عربي أو إسلامي...

***

و خلال بضع سنوات اغتنت أم بدير فافتتحت متجرا  للملابس النسائية و أدوات التجميل " Boutique " ثم تمكنت من شراء عمارة في عاصمة وطنها الأم من أربعة أدوار...

 أما  أبو بدير فقد بدأت أمواله الكثيرة تتآكل منذ زيارته الأولى لكازينو مشهور في بلد عربي سياحي ، جلس يومئذ على مائدة "البوكر" فربح بداية مبلغا كبيرا شجعه على الاستمرار حتى الفجر ، و عندما استبد به النعاس كان قد خسر أضعاف ما ربحه بداية .

و استمرت من ثم الخسارة تلو الخسارة ، و استمر من ثم يلعب "البوكر" آملا بتعويض ما خسره مرة بعد مرة ، حتى تبخرت كل أمواله ..

***

و ذات يوم استدعاه الشيخ عبد الله و كان في أوج غضبه ، كان البنك قد نبهه حول اشتباهه بتزوير أحد شيكاته بمبلغ كبير ، و سرعانما تبين أن أبا بدير هو الفاعل .

أبلغه الشيخ أولا أنه مطرود من خدمته ، و أن عليه ثانيا إعادة المبلغ خلال أسبوع ، و إلا  حوله إلى القضاء .. ثم تبين أن عليه ديونا كبيرة أخرى ...

و أمام هذا الموقف المحرج المشين ، لم  تجد  أم بدير  بدا  من  التضحية  بعمارتها  .

***

بعد بضعة أشهر ، شوهد أبو بدير متصدرا طاولة البوكر في الكازينو إياه ، و قد طالت لحيته و تشعث شعره و احمرت عيناه و تقطب جبينه ، مركزا كل حواسه في ورق اللعب !!!

*نزار  بهاء  الدين  الزين

سوري  مغترب
عضو  إتحاد  كتاب  الأنترنيت  العرب
الموقع :  www.FreeArabi.com

سكرتير الشيخ

قصة قصيرة : نزار ب. الزين 

أوسمة

-1-

اكيد انها عصابات الخدم و الحشم التي تحوم حول الملوك
يعجبني سردك دوما

سميرة بو رزيق المغرب/مراكش

من المحيط إلى الخليج

12/3/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=55744  

الرد

أختي الفاضلة سميرة

إعجابك بأسلوب سردي

أثلج صدري

و هو وسام زين نصي و صدري

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-2-

عزيزنا نزار
اعود للقراءة لك بعد مدة طويلة
فأجد معك نفس المتعة والافادة
في النصوص التي تعرضها على القراءة
فما جاء عن طريق الحرام يروح في الظلام يا صديقي

ابراهيم درغوثي تونس

من المحيط إلى الخليج

13/3/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=55744  

الرد

أخي الحبيب ابراهيم

لكم يسعدني وجودك على صفحتي

فيا مرحبا بك اليوم و كل يوم

***

صدقت يا عزيزي

ما يأتي بالحرام يذهب في الظلام

***    

ممتن لزيارتك أخي الكريم

و لثنائك العاطر

مع كل الود و التقدير

نزار

-3-

ما طار طير وارتفع إلا كما طار وقع

مودتي

محمد رشدي

 

من المحيط إلى الخليج

13/3/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=55744 

الرد

أصبت و أجدت أخي الفاضل

مع خالص المحبة و التقدير

نزار

-4-

سرد ماتع للقاص المبدع نزار
بعض الشيوخ في القبيلة سيما أيام زمان يستغلون الضعفاء والفقراء
لقضاء مآربهم , الا أن هذه الضاهرة في طريقها نحو الانقراض
دمت مبدعا أخي الودود

حسن البوكيلي المغرب/مكناس

من المحيط إلى الخليج

13/3/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=55744 

الرد

أخي المكرم الأستاذ حسن

ظاهرة الشيوخ لا زالت موجودة

و خاصة في دول الخليج

***

شكرا لزيارتك و ثنائك الرقيق

مع ود بلا حد

نزار

-5-

هي أحوال الناس يا أستاذ نزار ، فلا مشيخة من غير مريدين !
إبداع ببصمتك الخاصة .
تحيتي ليراعك وفكرك الثاقب . هي أحوال الناس يا أستاذ نزار ، فلا مشيخة من  غير مريدين !
إبداع ببصمتك الخاصة .
تحيتي ليراعك وفكرك الثاقب

عبد الغني السيد حيدة المغرب

من المحيط إلى الخليج

14/3/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=55744 

الرد

أخي المكرم عبد الغني

ألف شكر لمرورك

و لثنائك الدافئ

مع عميق مودتي و تقديري

نزار

-6-

أهلا أخي نزار
نصوص تحمل من العبرة ما يجعل اإنسان يقف مليا أمام ذاته وتصرفاته
مودتي لك

عبد المطلب عبد الهادي المغرب

من المحيط إلى الخليج

15/3/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=55744 

الرد

أخي الأكرم عبد المطلب

إعجابك بالنص أثلج صدري

فلك الشكر و الود  ، بلا حد

نزار

-7-

صادقة وقد شاهدناها أو شبيهاتها في اكثر من موقع لمرافقي شيوخ من أكثر من بلد
وموجعة سيما ونحن نعلم جيدا أن ابو بدير نسخة مصغرة من الشيخ عبد الله الذي ينفق اموال الخليج على ...
أهلا بدك أديبنا الكريم نزا ب. الزين في واحتك
تحيتي

ربيحة الرفاعي الأردن

الواحة   16/3/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=676058&posted=1#post676058

الرد

أختي الفاضلة ربيحة

نظرتك ثاقبة و رؤيتك شاملة

شكرا لمشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-8-

هذا هو حال الكثيرين ممّن تكثر أموالهم ولا يتّقون الله!
قصّة ماتعة بسردها وحبكتها، وهادفة بفكرتها
بوركت أستاذنا الفاضل نزار
تقديري وتحيّتي

كاملة بدارنة الأردن

الواحة   16/3/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=676058&posted=1#post676058       

الرد

أختي الفاضلة كاملة

صدقت في كل ما ذكرت

شكرا لزيارتك و اهتمامك بالقصة

أما ثناؤك فهو وسام زين نصي و صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-9-

أنموذج مصغر من الشيخ عبد الله يقتات على فتاته ويلملم ماتناثر مع عليقه
ولكن ماجاء سحتا .. ذهب سدى
بوركت أستاذي الجليل
تحاياي

آمال المصري مصر

الواحة   16/3/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=676058&posted=1#post676058       

الرد

أختي الفاضلة آمال

صدقت، ما جاء سهلا يذهب هدرا

شكرا لمرورك و مشاركتك القيمة

في نقاش النص

مع ود بلا حد

نزار

-10-

نعم
قصة ان لم تكن واقعية تماما فهي تحكي حال الكثيرين ممن
اغواهم الشيطان وانزلقوا الى هذه المعيبة
حتى انتهى بهم الأمر الى الفقر والعوز او الى السجون
شكرا لك ايها الكريم

محمد ذيب سليمان فلسطين

الواحة   16/3/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=676058&posted=1#post676058       

الرد

أخي المكرم محمد ذيب

صدقت ، فالميسر من أسوأ العادات

بل و أخطرها قاطبة

شكرا لمرورك أخي العزيز

و مشاركتك بنقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-11-

ربما يحدث ما يشبهها على أرض الواقع
وصعوبة النص وقسوته حين يحتمل التحقق
نصٌ مبدع كالعادة أديبنا الكبير
مودتي كلها

أحمد عيسى فلسطين

الواحة   16/3/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=676058&posted=1#post676058       

الرد

أخي الأكرم الأستاذ أحمد

هي قصة حقيقية و مثلها كثير

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-12-

اهلا شيخنا الاستاذ نزار
وهكذا ضاع كل شيء..
وهذا ما يحدث للمال الحرام.
هل كان مال الزوجين حراما؟ لقد تعبا واجتهدا من اجله. وكانا اذكياء، فهل هذا ذنب؟
محبتي

مصطفى مراد فلسطين

من المحبط إلى الخليج

17/3/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=55744 

الرد

أخي المكرم شيخ الشباب مصطفى

لم بكن مالهما في البداية حراما

فقد بدأ الحرام منذ تزوير الشيك الأول

و عززت المقامرة ذاك الحرام

أما زوجته فلم يكم مالها حراما

على الإطلاق

***

أسعدني مرورك أخي العزيز

و مشاركتك في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-13-

السلام عليكم
قصة جميلة بحق معنى ومبنى
أديبنا المكرم نزار
دمت بحمى .... الرحمن

ياسر ميمو سوريه

الواحة   17/3/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=676058&posted=1#post676058

الرد

أخي الفاضل ياسر

ثناؤك على القصة

وسام زينها و شرف صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-14-

وكما عودتنا بعينك الصائبة البصيرة

وبقلمك الجميل وأسلوبك الماتع

 تقدم لنا واقعًا مؤلمًا يحصل فعلًا
مودتي وإعجابي وتقديري كما يليق

وليد عارف الرشيد   

الواحة   17/3/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=676058&posted=1#post676058       

الرد

أخي المكرم وليد

إعجابك بالقصة و أسلوب سردها

أثلج صدري

أما ثناؤك فهو وسام سأعتز به على الدوام

مع ود بلا حد

نزار

-15-

كما اعتدت في نصك أستاذنا / نزار .. تسهل الطريق على القارئ ، وتقصره ، لتضع يده على المفيد
تلوح مهارتك في بساطتك المتناهية .

<<بعد بضعة أشهر ، شوهد أبو بدير متصدرا طاولة البوكر في الكازينو إياه ، و قد طالت لحيته
و تشعث شعره و احمرت عيناه و قطب جبينه ، مركزا كل حواسه في ورق اللعب>> !!!
حقا إن عادة الميسر ( البوكر ) إدمان صعب أن يتخلى معاقره عنه بسهولة ، ولا يتورع عن المغامرة بآخر ما تبقى لديه ..
أمتعني حرفك أستاذنا .. شكرا لك

حمادة الشاعر سوريه

الواحة   17/3/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=676058&posted=1#post676058       

الرد

أخي المكرم الأستاذ حمادة

صدقت ، فالميسر داء يصعب الشفاء منه

و كثيرا ما خرب بيوتا و انتهك أعراضا

***

أخي الفاضل

ثناؤك على أسلوب قصي

إكليل غار توَّج هامتي

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-16-

انتقل من مشيخة إلى مشيخة معاكسة
و كلها مشيخات أديبنا نزار الزين
تحية و ألف مساء الخير

عوض قنديل فلسطين/غزة

الصداقة   13/7/2012

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=41177

الرد

أخي المكرم الأستاذ عوض

نعم ، لقد ابتلينا بالمشيخات

و أشباه المشيخات

***

شكرا لمرورك و اهتمامك بالنص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-17-

<<بعد بضعة أشهر ، شوهد أبو بدير متصدرا طاولة البوكر في الكازينو إياه ، و قد طالت لحيته و تشعث شعره و احمرت عيناه و قطب جبينه ، مركزا كل حواسه في ورق اللعب>> !!!
السلام عليكم أخي العزيز نزار
قصة جميلة من الواقع تماما
لهفة قلبي على تلك الأموال الطائلة, التي كان من الممكن أن تجعل بلادنا في مقدمة الدنيا ,
ولكنها للأسف تذهب هكذا للشيطان ,بينما مدننا تغرق من قطرات غيث ,وسكانها يموتون بسبب الذباب
أغنى البلاد ,وأفقر العباد
وماذا ينفع الناس ذلك الغنى الفاحش الذي يتمتع به البعض ,ويُصرف على أبواب الشياطيين
شكرا لك أخي
فاطمة عبد القادر

الواحة    18-3-2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=676766#post676766             

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

تحليلك ركز على المرامي البعيدة للنص

و قد صدقت في كل ما قلته حوله

نعم ، البلاد العربية أغنى البلاد و أفقر العباد

و أموال أغنيائها تذهب هدرا

***

شكرا أختي الكريمة لمشاركتك التفاعلية

التي رفعت من قيمة النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-19-

 الأستاذ نزار /
تشرفت بقراءة نصك الجميل الهادف..
واني أرى أنك وفقت من اختيارك للعنوان وحتى النهاية ..
الموضوع بسيط بكلماته ،عميق بمعناه ، كبير برسالته !
ماذا تظن؟ الى متى يستمر هذا ؟
وكم من شيخ على شاكلة الشيخ عبدالله وزوجته؟ كم أنتهازيا مثل أبوبدير وزوجته؟
وكم من أموال شعوبنا الفقيرة تذهب في صالات البوكر والنوادي الليلية ؟
وفقك الله لنصرة الحق ..وتقبل دعائي لك بالخير والنجاح ..
تقبل احترامي أستاذي

سلمان الجاسم - العراق

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

30/3/2012

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?98279-سكرتير-الشيخ-قصة-نزار-ب.-الزين&goto=newpost 

الرد

أخي الأكرم الأستاذ سلمان

للأسف ، كل ما ذكرتَهُ صحيح

إنهم و أعوانهم ينعمون بأموال البترول

و أكثر من نصف الشعوب العربية

تعاني الفقر

***

ممتن لزيارتك أخي العزيز

و لاهتمامك بالنص و تفاعلك مع الحدث

أما دعاؤك الطيِّب فقد أثلج صدري

عميق المودة لك و الاعتزاز بك

نزار

-20-

الأستاذ القدير نزار الزين
قصة تصف بدقة .. واقعة تحصل بشكل مستمر .. سمعت بها مرارا
لكن الرائع هنا إبداعك في سردها كحقيقة .. و الأجمل انك بينت ما هي نهاية هذا العبث و القصر المبني من الوهم و الغبار ..
دمت بألف خير .. تحياتي

بيان محمد خير الدرع

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

30/3/2012

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?98279-سكرتير-الشيخ-قصة-نزار-ب.-الزين&goto=newpost 

الرد

أختي الفاضلة بيان

إعجابك بالقصة أسعدني

أما ثناؤك عليها فهو وسام زينها

و شرف صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-21-

هؤلاء كثر اديبنا العزيز كثر جدا..

ولكن متى يفهمون انهم سيدفعون الثمن عاجلا ام آجلا؟
عجبا..
تحيتي لعودتك لنا بالسلامة

ريما الخاني السورية

فرسان الثقافة   7/4/2012

http://www.omferas.com/vb/t37893/           

الرد

أختي الفاضلة أم فراس

صدقت ، عواقب المقامرة دوما وخيمة

***

شكرا أختي الكريمة لمشاركتك و ترحيبك

مع ود بلا حد

نزار

-22-

رغم ان المتدينين باتوا على مائة صعيد...
ورغم ان الامور ماعادت كما تبدو لنا..

إلا اننا يجب ان نعيد النظرة السابقة لأصلها

 لكي نعيش على الأمل..
وفقك الله أستاذ نزار
أديبه النشاوي - سوريه

فرسان الثقافة   7/4/2012

http://www.omferas.com/vb/t37893/       

الرد

أختي الفاضلة أديبة

ممتن لزيارتك و مشاركتك في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-23-

ربّما تصدُق في حقّ هذا السكرتير مقولة ( من شبَّ على شيءٍ شابَ عليه ) ..
ونراه قد استغلّ الثقة أسوأ استغلال حتى عَمِيَت بصيرته فـ تخبّط يمنةً ويسرة ..
أ. نزار
سردٌ رائع
وقصةٌ ذات مغزى عميق ..
لك َ الشكر والتحيّة

أمل محمد السعودية

المنابر الثقافية   9/4/2012

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?s=8240240f2cda5cb0ca7d39d558115c5d&t=8540       

الرد

أختي الفاضلة أمل محمد

نعم ، هو استغلال للثقة الممنوحة له

و داء ابتلي به ألا و هو داء الميسر

***

أختي الكريمة

شكري الجزيل لمشاركتك القيِّمة

و ثنائك الدافئ

مع ود بلا حد

نزار

-24-

المحترم الاستاذ نزار
انها العادة والادمان على اشياءنا التي نتمسك بالحفاظ عليها
والذي ساعدنا على ذلك ترف الحياة الذي لم نستغله لاشياءنا الجميلة
انها مأساة الكثرين ممن أخذهم عصف الحياة بالتيار المعاكس
لحظة مدهشة بتكثيف سياقي درامي انيق
ولحظة ادهاشية تنويرية راصدة وواصلة للمتلقي
اشكرك لهذا الازيز الدرامي المسقط لثلل نلقاها بواقعنا
تحاياي

مرشدة جاويش سوريه

الكلمة نغم   9/4/2012

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=23294&s=868c3424ba3b484882b6bbc13ab0d573&               

الرد

أختي الفاضلة مرشدة

نعم يا أختي ، ترف الحياة

و وفرة النقود

تغري البعض بالمقامرة

و إن هي إلا زلة قدم

حتى يجدون أنفسهم مدمنين

***

أختي الكريمة

إعجابك بالنص رفع من قيمته

و أثلج صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-25-

الحمد لله الذي جعلني لا اتعلم كل نوع من انواع القمار مهما كان بسيطاً ..
ولا أي نوع من أنواع الفساد ..
كلاهما يؤدي الى زوال الملك ..

ثم ان هناك مثل عراقي يقول ..

" فلوس اللبن للبن .. وفلوس الماي للماي "

أي ان الفلوس الحرام مصيرها الزوال مهما طال عليها الزمن ..

من أمثال ابو بدير كثيرين ..

لكن موقف زوجته كان موقف شريف على الاقل مع زوجها ..

القصة معبرة .. ونسأل الله العافية ..

تحياتي

د.اسماعيل الجنابي العراق/السويد

العروبة   11/4/2012

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?s=90080a59ac6bf297641ba9874ea3a2ed&t=41503  

الرد

أخي المكرم الدكتور اسماعيل

تحليلك أضاء جميع جوانب النص

نعم يا أخي ، الميسر داء مدمر

ماديا و معنويا

***

الشكر الجزيل لزيارتك

و مشاركتك القيِّمة

التي رفعت من قيمة النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-26-

القمار مصيبة، وقد يصبح هوسا مرضيا لدى البعض، فهو يحرك فيهم غريزة الجشع والأمل في وقت واحد، وغالبا ما تؤدي إلى الدمار..
وتتطرق القصة أيضا لمبدأ في علم النفس، يُسمى -على ما اعتقد- بـ"الاسقاط".. حيث يقوم الشخص المستضعف باضطهاد من هو أقل درجة منه، وهذا ما يقوم به أبو بدير مع عائلته واقاربه..
جميل ما تطرحه سيد نزار ومثمر ويُشابه ما يحدث في الدول العربية الغنية..
دمت بخير..

اسماعيل أبو بكر فلسطين

العروبة   11/4/2012

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?s=90080a59ac6bf297641ba9874ea3a2ed&t=41503   

الرد 

أخي الأكرم الأستاذ اسماعيل

تحليل شامل كامل ما قدمت

أضاء السطور و ما بين السطور

أما ثناؤك فهو وسام

زين نصي و صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-27-

ليس أغرب من ذلك المتاجر باللحية و القميص الذي أجرى عملية تجميل على أنفه ، ثم راح يدعي أنه تعرض لاعتداء وحشي من مجهولين ، وكادت ادعاءاته أن تنطلي على الناس لولا أن فضحه الطبيب الذي أجرى له عملية التجميل .
عميق تحيتي أستاذ نزار

خليف محفوظ الجزائر

أقلام   12/4/2012

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=50424               

الرد

أخي الفاضل الأستاذ خليف

صدقت ، ما أكثر ذوو اللحى

الذين يتخذون من ادعاء التدين

ستارا لتنفيذ مآربهم الشخصية

***

شكرا لزيارتك أخي الكريم

مع خالص مودتي و تقديري

نزار

-28-

استاذ نزار ..تحياتى لك ..

رأيت فى قصتك شيئاً من واقع حياتنا وهو أن السهولة فى الحصول على الشىء تعقبها دوما سهولة فى خسارته وذلك تبعاً لمثل مصرى ما جاء بلاش ضاع بلاش

 وشيئاً أخر هو تباعد الزوجين بسبب المال لدرجة أنه له ماله ولها مالها وايضا يتصرف كيفما يحب دون الرجوع اليها وهى نفس الوضع ..هل اقول لعنة المال ؟..ربما ،

وربما لأن المال جاء بالسرقة والانتهازية كان لابد أن يزول وبتلك الطريقة

 ..دوما احتفى بحرفك ..دمت رائعا

محمد عباس علي- مصر

الكلمة نغم   9/5/2012

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=23294

الرد

أخي الأكرم الأستاذ محمد عباس

لا شك أن المال السهل

مساوئه أكثر من محاسنه

و كما تفضلت هي لعنة المال

و لكن لمن لا يصونه

***

ممتن أخي العزيز لزيارتك

و إعجابك بما أكتب

مع ود بلا حد

نزار

-29-

الأديب القدير أستاذ نزار الزين

نص له أبعاد ودلالات عميقة جداً

ما كان يفعله سكرتير الشيخ يعبر عن حالة نفسية متفشية في مجتمعاتنا

 حتى أن الرجل الذي يقدم الولاء والطاعة في مجال عمله تجده آمراً ناهياً في بيته

 أما ما تورط فيه ذلك السكرتير من قمار وميسر فهو الذي أخرجه من الجنة التي كان يعيش فيها هو وعائلته

 القمار حرمه الله عز وجل لأنه يؤدي إلى ارتكاب المعاصي وأولها السرقة

عالجت المشكلة بأسلوب رائع

تحياتي وتقديري

ساره أحمد العراق

العروبة   11/5/2012

http://alorobanews.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=378259&s=acda38e19fb502d42faa60d88512a460&               

الرد

أختي الفاضلة ساره

تحليلك للنص و مراميه

أضاء جميع جوانبه

أما ثناؤك فهو وسام

زينه و شرف صدري

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار