التكنولوجيا

 عالم الروبوتات

الأبواب الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات


للصحافة

 

روبوت على شكل سرطان بحري

للكشف عن الألغام البحرية

عن موقع :الشرق الأوسط

               جلس جوزيف آيرز وهو يعمل على جهاز الكومبيوتر الجوال داخل سقيفة صغيرة لا تكاد تتسع لماكينة قطع الحشائش وهو يشاهد سرطانا بحريا روبوتيا مربعا اسود اللون من خلال نافذة مصنوعة من طبقة من الأكريليك مستطيلة الشكل. تقع سقيفة الدكتور آيرز بالقرب من خزان للمياه المالحة مصنوع من الألياف الزجاجية اشبه بحوض سباحة فوق سطح الارض. كان آيرز يراقب السرطان البحري الروبوتي، الذي تبلغ زنته سبعة ارطال (الرطل حوالي 452 غراما)، وهو يمشي بصعوبة على الارضية الرملية ويحاول جاهدا الصعود على صخور صغيرة الحجم. وقال الدكتور آيرز، استاذ الأحياء بجامعة نورث إيسترن ببوسطن، ان السرطان البحري رجع الى الوراء وان أرجله الامامية لا تلمس الارض. ثم لاحظ بعد بضع دقائق ان هناك برغيا مفقودا من الارجل الثلاثية الممتدة من الجانب الأيمن لبطن السرطان البحري. ولو لم يكن هذا السرطان البحري الروبوتي مصنوعا من البلاستيك المقوى، والزوايا المعدنية، وبطارية معدنية من النيكل، فلربما أقدم آيرز، الذي كان يشعر بإحباط بالغ، على إلقاء السرطان البحري الروبوتي داخل قدر للطبيخ بها ماء مغلي بغرض طبخه وتقديمه في وجبة للغداء، خصوصا أن آيرز ألف عددا من الكتب حول طرق طبخ السرطان البحري! كان آيرز، وهو في مركز العلوم البحرية التابع للجامعة في شبه جزيرة ناهانت التي تبرز باتجاه خليج ماساشوستس، يحاول إعداد السرطان البحري الروبوتي بهدف عرضه امام القسم العسكري لمكتب الأبحاث البحرية الذي يمول في هذا المشروع. وكان يأمل ان يتمكن قبل موعد العرض من اجبار السرطان البحري الروبوتي على استخدام مخالبه كمجسات بارزة. ويقول آيرز موضحا ان هذا الروبوت عندما يمشي باتجاه صخرة من المفترض ان يصبح قادرا على تحديد ما اذا سيمشي فوق الصخرة او حولها اعتمادا على حجم الصخرة نفسها. ويعتبر آيرز واحدا من بضعة باحثين في مجال الروبوتات يعدون الحيوانات مصدر تأمل وإلهام بالكثير من الأفكار. ويتركز هذا النوع من العمل والبحوث حول دراسة وظائف وتركيب الأنظمة البيولوجية كنماذج للتصاميم الهندسية. ويعتقد الباحثون الذين يعملون على تطوير سرطان بحري وكلاب واسماك وثعابين وابراص وجنادب روبوتية ان تصاميم الماكينات عندما يكون نابعا من وظائف وتركيب الانظمة البيولوجية سيكون أكثر فاعلية وقدرة على العمل والذهاب الى الأماكن التي لا يستطيع الجيل الجديد من الروبوتات الذهاب اليها.

يقول آيرز ان الحيوانات تتكيف مع أية بيئة نختارها لاختبار عمل روبوتاتنا، وقد تم تصميم السرطان البحري الروبوتي، الذي طوره آيرز، ليكون قادرا على البحث عن الألغام الطافية في المواقع التي لا تجد السرطانات البحرية الحية مشاكل في الاستمرار في العيش فيها. وكان باحث آخر هو هاوي تشوسيت، من جامعة كارنيغي ميللون، قد ظل يجرى اختبارات على روبوتات معقدة صممت لتكون ثعابين، وخراطيم افيال لاستخدامها كماكينات فاعلة في البحث عن الناجين وسط الحطام الذي يخلفه الانفجارات او الكوارث الطبيعية. إلا ان إزاحة النظام البيولوجي ليحل محله شيء آخر ليس مسألة سهلة، فيما يعتقد آخرون انه على الرغم من تجربة الكلب آيبو الذي صممته شركة سوني عام 1999، فإن الاستخدام المفيد للروبوتات المصممة على اساس النظام البيولوجي ربما في حاجة الى عدة سنوات من العمل والبحوث. ويقول شانكار ساستري، البروفسور بجامعة كاليفورنيا والذي ساهم في تصميم ذباب وأسماك وأبراص روبوتية ما أزعجني كثيرا هو صعوبة تطوير هذا المشروع.

التحدي الآخر هو انقطاع التمويل، الذي يأتي اساسا من الوكالات الحكومية مثل المؤسسة العلمية الوطنية، ومن ناسا، ومن وكالة الابحاث المتقدمة التابعة لوزارة الدفاع والتي تعرف اختصارا بـداربا. وقال الدكتور شوسيه، مصمم القوارب الثعبانية التي يمكن أن تصعد السلالم وتنزلق داخل مواسير الصرف: إنني أكره الشكوى، ولكن التمويل صعب هذه الايام.

وكانت القوات المسلحة قد أبدت اهتمامها بالروبوتات الحيوانية على الأقل منذ عام 1968، وذلك عندما صممت شركة جنرال إلكتريك ماكينة متحركة تسير بالغازولين وتشبه الفيل. ومن بين الروبوتات الجديدة بغل يعمل كمولد كهربائي يوفر الطاقة للوحدات المتحركة. ويقوم بتطوير هذا البغل فنيان كانا يعملان في شركة ديزني وكانا مكلفين بتصميم ديناصور طوله تسعة اقدام يسمى لاكي يتجول في بعض الأحيان في حدائق ديزني الترفيهية.ويقوم بغل روبوتي آخر بحمل أمتعة الجنود، مما يمكنهم من السير مسافات أطول. وربما يلعب كلب روبوتي صنعته لـتاكوم شركة من سنسناتي تسمي يوبوتيكس، دور صديق الجندي في يوم من الأيام.