.

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

 

 

 

 



 

المنوعات 2

صفحة التأسيس

رحلة زلاحف ترويحية

إبتسامة للأطفال

ناهد العمري

زلحفتان ذكر و أنثى ، أحبا كل منهما الآخر منذ الصغر ، و عندما كبرا تزوجا ، ثم  ما لبثا أن أنجبا زلحفا طفلا أسمياه " سريع " .

و ذات يوم اقترحت  " أم سريع " على  " أبو سريع " أن يتوجهوا نحو البحر كرحلة ترويحية لطفلهما الحبيب .

جهز الوالدان لوازم الرحلة ، و ابتدؤوا جميعا بالمسير ، فاستغرقت الرحلة خمس عشرة سنة .

و إذ بلغوا جميعا شاطئ البحر ، أحسوا بالجوع ، أخرجت  "أمر سيرع" الزوادة   من مكمنها ، وبدأت تحضر المائدة. و لكن "أم سريع" صرخت فجأة :  لقد نسينا المملحة يا  "أبو سريع"  قم فأحضرها رجاء ، فصاح أبو سريع محتدا : :- و الله لو أطبقت السماء على الأرض ، لما ذهبت ، أتطلبين  مني  قضاء  خمسة عشر  عاما  ذهابا  و مثلها  إيابا ، من  أجل المملحة ؟

و لكنه ما لبث أن اقترح بعد تفكير - أن يذهب الطفل "سريع" لإحضار المملحة !

و أضاف قائلا : - فهو  بسبب صغر سنه سيكون أخف حركة مني و منك ، و هذا ما تم .

مضت السنون ...عشراً ، عشرين ، ثلاثين ؛ و" سريع"  لما يحضر ، فبدأ الوالدن عندئذ يشعران بالقلق على فلذة كبدهما ..

و عندما استبد الجوع بأم سريع اقترحت أن يتناولا الطعام بدون ملح ، قبل أن يبرد !.... و أضافت :- و عندما يحضر "سريع" سأطهو له غيره .

كان سريع كل تلك السنوات مختبئا خلف شجرة ، و قبيل أن يبدءا بتناول الطعام ، ظهر لهما فجأة و هو يقول محتجا و معاتبا : -  أدركت منذ البداية أنكما ستتناولان حتما الطعام من دوني إن أنا ذهبت !!!