الأبواب الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

*****
سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


 

*****

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
- عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا ( الكيمياء الإنسانية )
- ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
- عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- إحدى عشر حكاية للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمعلم في دمشق و ريفها لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :

www.freearabi.com

 

ما هو المقصود بمصطلح

 ( كيمنسانيا )

     التفاعل الكيميائي  يعتمد على تحليل العناصر ، تفتيتها ،أ و صهرها ، أو مزجها  و ذلك لإنتاج عنصر جديد .

أما الكيمنسانيا أ ي التفاعل ( الكيميائي الإنساني ) فهو بدوره تفاعل  يعتمد على التحليل  و التفتيت و الصهر  و المزج ، أما عناصره فهي المجموعات البشرية من الجنسين و من جميع المقاسات البشرية ، و الهدف  هو إرضاخ الآخرين و خلق واقع     جديد يلائم  من  قام  بالعملية .

 و هناك تفاعلات كيمنسانية هائلة الحجم و الآثار ، كما حدث في نهاية  الحرب العالمية الثانية عند قصف مدينة درسدن الألمانية بأكثر من ألف طائرة ، بعد أن أوحى الحلفاء للشعب الألماني  المذعور بأنها مدينة آمنة ؛ ثم عند تفجير قنبلتي هيروشيما و ناغازاكي النوويتين اللتان أودتا بالألوف من المدنيين.

و كذلك هناك تفاعلات صغيرة الحجم   سواء في المقياس التاريخي أو الجغرافي -  و لكنها تفاعلات مستمرة  ، إلا أنها كبيرة النتائج ، و الأمثلة كثيرة في عالمنا العربي و أقربها إلى الذاكرة تدمير المدن و القرى  و التجمعات الفلسطينية  ليحل محلها يهود أوربا .

لقد بدأت محنة الإنسانية منذ نظر الساسة الكبار إلى التفاعلات الإنسانية  نظرتهم إلى التفاعلات الكيماوية .

 

 

أدب ( 2 )

مجموعة " كيمنسانيا" القصصية

دير ياسين

رواية قصيرة

نزار ب. الزين*

بدأت محنة الإنسانية  منذ نظر ساسة العصر إلى التفاعلات الإجتماعية نظرتهم إلى التفاعلات الكيمياوية ، و القصة التالية هي ثمرة  إحدى تجارب الكيمياء الإنسانية ، كما صممها عتاة الصهاينة ، بنيتها على الواقع و أتممتها من الخيال .

شهد رعنان أفدح كارثة تحل بقومه خلال إحدى أنجح عمليات جيش الإنقاذ العربي ؛  مما خلف في نفسه شعورا بالذنب لوقوفه تجاهها موقف العاجز ، فقد انهمرت القنابل على حي ميشاروم  فزرعت الدمار في أرجائه و دفعت بسكانه إلى الهجرة الجماعية نحو  غربي أورشليم  دون أن يتمكن من إيقافها .

و في إجتماع  ضم قادة الأرغن زفاي لئومي  و الشتيرن ، عرض رعنان فكرة إنتقام تعتق أرشليم من الحصار المفروض عليها و تفرِّغ  المنطقة كلها من الفاسطينيين  .

صاح رعنان في وجه معارضيه :

- يجب أن نستثمر سقوط القسطل ، يجب أن ننتقم لأهالي ميشاروم ،  لدينا أسلحة حديثة و ذخائر بعد أن يسَّر البريطانيون لنا نهبها من مستودعاتهم ، فماذا ننتظر؟

أجابه يهوشَع بهدوء :

- القرية التي تتكلم عنها ساقطة عسكريا ، مكالمة مع المختار ، تجعلهم يهجرونها دون إراقة قطرة دم .

رد عليه  رعنان و قد شبت فيه نيران الغضب :

-  الدم .... الدم  ...الدم ، و ماذا عن  الدم اليهودي الذي يراق في كل مكان كل يوم  ، ماذا عن مذابح  و محارق الهولوكست ، و ماذا عن والدي و أخي اللذان اقتادهما النازيون و لم أرهما منذئذ ؟ ماذا عن ثلاثة آلاف سنة من الشتات ؟

أجابه موشي مهدئا :

- أهلك و أهلي جرت تصفيتهم هناك ، أما هنا فليس أكثر من قرية  ساقطة عمليا ، إنها محاطة من جميع الأطراف بمستوطناتنا ، و لا داع لإهدار رصاصة واحدة فيها .

فرد  رعنان دون أن تخبو حماسته :

- نحن بحاجة إلى دمائهم ، تجعل الرعب يدب في قلوبهم و قلوب بني جلدتهم ، فيرحلون عن أرض الأجداد ؛ هذا ما نريده ..

- و ماذا عن اتفاقية عدم الإعتداء التي تربطنا بهم ؟  تساءل يهوشع فرد عليه رعنان متهكما :

- لا تساوي ثمن الورق الذي  كتبت عليه .

- و البريطانيون ؟

- سيحتجون بداية كعادتهم ثم يصمتون !

- و ماذا عن الدول العرببة المحيطة  بنا من كل صوب ؟

- كل زعمائهم بلا استثناء أحجار شطرنج بيد الإنكليز  و الإنكليز في صفنا من الباطن .

هنا تساءل هتسل :

- و ما هو موقف الهاغانا

- معنا طبعا ، على أن يبقى الأمر سرا  ، فهي الوجه العسكري للوكالة اليهودية كما تعرفون .

و انتهى الإجتماع بالموافقة على الخطة و طلب من رعنان أن ينفذها بقيادته .

 

*****

 

في عصر ذلك اليوم اتصل يهوشع هاتفيا بمختار قرية دير ياسين و دار بينهما الحوار التالي :

- كيف حالك يا مختار ؟

- نحمد الذي لا يحمد على مكروه سواه

- أفهم من  رنة صوتك أن سقوط القسطل بلغ مسامعك

-  بلغني

- و مقتل عبد القادر ؟

- أجل ، بلغني إستشهاد عبد القادر الحسيني ، تغمده الله بواسع رحمته .

- أمر محزن أن يموت الناس هكذا بلا مبرر .

- الله يصلح الحال .

- القتلى يتزايدون يوما بعد يوم  يا مختار .

- قافلة الشهداء لا نهاية لها ، و لكن هل من أمر خاص ؟ أم إنها مجرد شماتة ؟

- شماتة ؟ أبدا أبدا يا مختار؛ نحن آدميون قبل كل شيء ، و لكن الأخوان في المنطقة يودون التأكد من سلامة اتفاقيتنا .

- طمِّنهم ، من طرفنا لا زلنا على العهد  طالما أنتم باقون عليه .

- شالوم.

- شالوم عليكم و رحمة الله.

 

*****

 

كان عدد من وجهاء القرية في مضافة المختار ، يصغون إلى المذياع الوحيد  فيها ، عندما ابتدرهم  قائلا :

- يا إخوان ، أنا لست مطمئنا إلى هذه المكالمة ، قلبي يحدثني أن وراءها ما و راءها  !

ثم أخذ الرجال يناقشون وساوس المختار ، إلى أن قرروا في النهاية أنها أوهام لا تستند إلى أي منطق  و على الأخص بوجود اتفاقية عدم الإعتداء التي لم يجف حبرها بعد .

 

*****

و لكن .....

قبيل ظهور شمس اليوم التالي ، سقطت القنبلة الأولى  في ساحة القرية ، إلا أن القنبلة الثانية سقطت فوق منزل اسماعيل ، كان أفراد العائلة جميعا في الحقل  خارج القرية ، ذهبوا لتعشيب الزرع و تنظيفه من النباتات الطفيلية ، عدا أم اسماعيل العجوز التي خنقتها الأنقاض .

و كان آخرون قريبون من عائلة اسماعيل ، في طريقهم أيضا إلى الحقول  ، جمدهم الدوي ، و لكن عندما سقطت القنبلة الثالثة  على بعد أمتار منهم،  فأصابت شظاياها بعضهم ، عادوا إلى القرية مهرولين يحملون أو يجرون جرحاهم .

ذُعر المختار ، فخرج إلى الزقاق يستطلع ،

 الأهلون يندفعون نحو منزل إسماعيل ..

قائد المليشيا أبو حسن ، يهيب بهم أن يعودوا إلى منازلهم و أن يحموا أطفالهم ، فما سقط من القنابل الثلاث إن هي إلا اختبار لدقة التصويب .

أدرك المختار معنى ما قاله أبو حسن ، فاندفع إلى منزله ثم تناول الهاتف طالبا ( جبعات شاؤول ) ، و لكن اسلاك الهاتف كانت قد قطعت منذ الليل.

مضافة المختار امتلأت الآن بالرجال من كل الأعمار ، لقد اتخذوا قرارهم بالمقاومة حتى النفس الأخير

و راح أبو حسن مع جنوده الثمانين الذين توقفوا عن التدريب منذ عقد تلك الإتفاقبة  يبنون تحصينات سريعة  حول القرية اشترك في بنائها الصغار و الكبار ، ذكورا و إناثا ؛ و من حين لآخر  يسقط جريح برصاصة أو يتمزق آخر بشظايا قنبلة ، و إذ يهدأ القصف قليلا ، يُحمل الجريح إلى مدرسة القرية .

و هناك يغطى من استشهد بملاءة  بينما تحاول ، فدوى ، الممرضة الوحيدة ، بمساعدة نساء أخريات تضميد الجروح . و عند انتصاف النهار امتلأت المدرسة بالجرحى و القتلى ، و كان اسماعيل من ضمن الجرحى فقد مزقت شظية ساقه  .

تمكن المدافعون حتى الظهيرة  من صد ثلاث موجات هجومية ، إلا أن الرابعة بدأت تنجح و خاصة بعد أن قامت طائرة  بإلقاء قنابلها فوق التحصينات فدمرت معظمها .

مقاتلو ( الأرغون و الشتيرن ) أخذوا يتسللون إلى قلب القرية ، ثم انخرطوا في قتال ضارٍ ، من بيت إلى بيت و من خرابة إلى خرابة .

و استمرت المعركة ضارية حتى  العصر ، عندما  نظر فؤاد  إلى  نجاده  فوجده  خاليا  ، فتذكر  رمانتيه   ( قنبلتيه اليدويتين ) فجسهما ثم صاح بمن بقي حيا  من رفاقه : " سأحاول شق طريق للإنسحاب ، فليتطوع أحدكم لحماية المؤخرة ، زودوه بما بقي من ذخائركم  " .

 ثم اندفع نحو الجنوب في مقدمة زملائه .

سبعة من رفاقه لم يتمكنوا من الإنسحاب فلجؤوا إلى ما بقي سالما من منازل القرية .

 

*****

 

غضب روبنسكي و هو قائد إحدى المجموعات إذ لم تكن هذه المقاومة العنيفة  في حسبانه فاقتحم أول منزل  ...

صاحت سيدة مذعورة :

- ليس في البيت أحد غيري و غير أبي العاجز و أطفالي

- و الرجال أين هم ؟ ثم أضاف :

- إنهم  يقاتلوننا  طبعا !

ثم نصحها أن تغلق باب منزلها جيدا خوفا من انتقام الجنود ، غادرها  ليقوم بتلغيم المنزل من جميع جوانبه ثم ليفجره بمن فيه . و عدَّ في سره (( واحيد ))

ثم رفس بقدمه بابا آخر ، و بعد أن عد من فيه فوجدهم ثمانية مذعورين من جميع المقاسات و الأعمار ، طمأنهم ،  ثم فجرهم و عدَّ (( إشنين))  .

و هكذا انتقل و شرذمته ، من بيت إلى بيت و هو يعدّ  : (( شالوش .. أرباع ..... )) أسرة يصلونها بطلقات رشيش ، و أخرى يذبحون أفرادها  ذبح النعاج ، و غيرها يدفنونها تحت حطام منزلها المدمر..

و على فراش الموت  تشبث أبو نضال بقنبلة يدوية بيد كادت تتخاذل من الضعف ، عندما خلع بعض أفراد مجموعة روبنسكي باب داره  ، استجمع بقايا قوته فانتزع أمان القنبلة بأسنانه ، ثم ألقاها بين أقدامهم ، و قبل أن تصدر عنهم أية ردود فعل تناثرت أشلاؤهم مختلطة بأشلائه .

جن جنون روبنسكي فاندفع مع من بقي حيا من وحدته يفتك بمن تطاله أيديهم .

 

*****

كانت الممرضة- فدوى - منهمكة بتضميد الجراح ، أمروها بالتوقف ، توسلت إليهم أن يتركوها لمهمتها الإنسانية ، مشيرة إلى ذراعها حيث شارة الصليب و الهلال الأحمرين ؛ قهقه إلياهو عاليا و هو من الشتيرن ثم وجه إليها رشيشه فمزق جسدها الغض ، و أجساد من حولها من الجرحى ، ثم أخذ يتلو بالعبرية  بعد أن  ضبط موقع قلنسوته السوداء : " و إن مدن الشعوب التي يعطيك الرب نصيبا فيها فلا تستبق منها نسمة " ثم أضاف بصوت مجلجل : " إنه  عصرك  ياهوووو ، لقد ولّى عصر الآخرين  ياهوووو  ، إنه عصرك يا  إله اسرائل  و يهوذا و السامره "

 

*****

 

اجتمع من بقي على قيد الحياة في ساحة المدرسة بناء على أوامر رعنان ، و قد أحاط بهم عناصر المليشيات مصوبين إلى رؤوسهم  بنادقهم .

أمروهم الآن بالجلوس على ركبهم  و رفع الأيدي فوق الرؤوس.

ثم أمروهم أن يتجمدوا بلا حراك .

ثم جاء من يفصل الرجال عن النساء  ، و من بين الرجال اكتشفوا الشبان السبعة  ؛ فانهالوا عليهم بكعوب بنادقهم و كعوب أحذيتهم ضربا . ثم ألقوا بهم مكبلين في شاحنة ، بينما كانت دماء أكثرهم تنزف و عقول بعضهم تحت رحمة الإغماء .

قال إتسل  و هو يشير إلى جميع الأسرى :

- إنهم ملكي يا رعنان

فرد عليه روبنسكي معترضا :

- فيما عدا الشبان السبعة ، لقد لحقت بسريتي أفدح الخسائر !

فتدخل رعنان حاسما الأمر :

- قسمة عادلة ، و ليبارككما رب إسرائيل .

 

*****

عندما بلغ إتسل حي منتفيوري ، أمر برش و جوه أسراه بالماء الآسن .

أنزلوهم من الشاحنات ..

مزقوا ثيابهم ..

عرّوا صدور الفتيات..

لم يأبهوا لتوسلاتهن و عويلهن..

و عندما حاولت عجوز ستر حفيدتها ، مزقها أحد وحوشهم بحربة بندقيته .

وصل الآن قارعو  الطبول ، و بدأ الموكب .

في شارع الملك جورج  ، خرج السكان من بيوتهم و أخذوا يقذفون حطام دير ياسين الآدمي بما تطاله أيديهم من أحجار و زجاجات فارغة و قمامة .

 

*****

 

مع إنبلاج الصباح كان الشبان السبعة يتهالكون في الحفرة الكبيرة التي حفروها بأيديهم و قد أدركوا أنها ستكون قبرا جماعيا لهم ، كان ثلاثة منهم على الأقل ينزفون .

و بينما كان روبنسكي يصب البنزين في الحفرة و على حوافها ،أدرك أحدهم نيته ، فحاول تسلقها ، أصابته صلية رشيش فأردته  في الحال ، فاستسلم الباقون لمصيرهم .

أشعل روبنسكي النار...

أمسكت بهم النار ، فأخذوا يرقصون معها رقصة الموت و يودعون الحياة بصرخاتهم المدوية .

كان روبنسكي خلال ( نيرونيته ) المبتكرة ، يصيح صيحات هستيرية تتخللها عبارات باللغة البولونية :

" . انتقمت لكم أيها المضطهدون منذ بابل  .. هكذا سيكون مصير ( الغوويم ) و كل من يحاول مس شعرة من جلود بني إسرائيل ، و كل من يحاول وقف انتشارنا في مملكة رب إسرائيل  من الفرات إلى النيل ..."

ظل روبنسكي واقفا إلى  جوار الحفرة  إلى ما بعد خمود آخر لهب  فخمدت معه- من ثم - نيران حقده  ، ثم نكص إلى القرية المكلومة .

***** 

كان إتسل قد عاد بعد طوافه بأسراه في شوارع أرشليم إلى القرية .أمرهم بالإلتصاق بأحد الجدران ، فتهالكوا على بعضهم بعضا كالأموات ، و إن هو همّ  باصدار الأمر بإعدامهم ، ظهر يهوشع في سيارة ( جِب )  من مسروقات  الثكنات البريطانية ، و إلى جانبه و خلفه بعض القادة .

تحدث أحدهم مع  رعنان  و قادة  العملية الآخرين ، بحزم  مشفوع  بالود :

- كفى قتلا .

الإذاعات العربية و الأجنبية بدأت تجسم الأمر..

المندوب السامي البريطاني تدخل بكل ثقله ، و نحن مرغمون على إبقاء حد أدنى من العلاقة  مع الإنكليز .

سلِّم الأسرى إلى الصليب الأحمر في أرشليم ،  و لا تنس التخلص من الجثث .

 

*****

و في دير ياسين

فرغ  لتوهم  أبطال ( الأرغن زفاي لئومي ) من دفن آخر جثة في بئر القرية ، و كانت جثة طفل ذكر ، فصل أحدهم خصيتيه ، رمزا لإستئصال  آخر  عنصر عربي من المنطقة  .

و علق إلياهو و هو يمسح عرقه :

- ما أعمقها من بئر  ، كيف اتسعت لكل هؤلاء ؟

و بينما كانت جرافة تهيل التراب فوق الجثث ، و تملأ ما بقي فارغا من البئر  لتسويه بالأرض المجاورة  ، كان الأبطال الميامين ينتظمون في حبل بشري ، يطول  شيئا  فشيئا ، في ممارسة لطقوس ( الهورا ) أي رقصة النصر !

------------------

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

دير ياسين 

رواية قصيرة

نزار ب. الزين*

أوسمة

-1-

أخي نزار
لقد ارتوت أراضينا بدماء الشهداء.
لكننا لا زلنا لا نحرك ساكنا
فإلى متى هذا السكون القاتل المخيم؟
و متى نمد أيادينا، قنبلة تدوي لتحطم الصمت
و تنتصر للحق و العدل؟!.
أحييك على اختيارك للمواضيع، و هذا الفكر الذي تحمله

بديعة بنمراح المغرب

منتديات واتا

30-4-2008

الرد

أختي المبدعة بديعة

أخشى ما أخشاه  أن تضيع  هذه الدماء الطاهرة هدرا

مع ازدياد تفكك ساستنا و فرقتهم

شكرا لزيارتك القيِّمة و ثنائك العاطر

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-2-

استاذي نزار

 الاحتلال لن ولن يوقف المجازر بحق شعبنا الفلسطيني

 ونفس الاسلوب والسياسه تتبع احرقوا الجثث في دير ياسين واليوم هناك محارق ترتكب بحق شعبنا

 ثقتنا فقط بالله ..............

اشكرك اخي نزار فأنت تناولت في قصصك تاريخ المجازر المرتكبه بحقنا

دمت استاذي نزار ودام قلمك حراً واعطاك الله الصحه والعافيه

نشأت العيسه فلسطين/ بيت لحم

منبر دنيا الوطن

1/5/2008

الرد

أخي الحبيب نشأت

لأنهم يمتلكون القوة

لأنهم يعرفون مكامن ضعفنا في فرقتنا

و لأنهم سيطروا على ساسة أكبر قوة في العالم

و لأنهم يؤمنون بقانون الغاب

لا زالوا يرتكبون المجازر

أهمس بأذنك أن روايتي القصيرة هذه ، لم تنل من القراءة و التعليق إلا قليلها

كأن الناس من شدة تراكم الهموم ، ملت و آثرت تجاهلها

مع أن الذكرى تذكير و حفز و تنشيط

شكرا لمشاركتك القيِّمة و لثنائك الدافئ

و دمت بخير

نزار

-3-

تحية عربية وبعد.
اسمح لي وبعد القراءة حول دير ياسين ..أن اضع هنا من خلال تعليقي وفي نفس السياق وكإضافة ؛ ما يلي.
دير ياسين القرية العربية الفلسطينية التي تبعد عن اسوار مدينة القدس حوالي 5 كم . منطقة جبلية مثمرة الأشجار وتلقي بظلالها عند المساء على قرية لفتا وعند الصباح على قرية عين كارم.
العصابات اليهودية الصهيونية التي نفذت المجزرة هي إتسل وشتيرن و ليحي بقيادة المجرم الذي وقع اتفاقيات الذل والعار(كامب ديفيد)مع مصر..المجرم مناحيم بيغن والذي يقبع الأن بالدرك الأسفل من نار جهنم بإذن الله.عصابة يهودية صهيونية رابع تدخل لتشارك بذبح اهلنا وهي عصابة الهاغاناه.
تم استخدام راجمات الهاون ثم الرشاشات من عيارات مختلفة في قتل العشرات من اهلنا في القرية وبدم بارد...
ثم تم الدخول الى المنازل وقتل النساء والأطفال والشيوخ بواسطة السكاكين والحراب ...بقروا بطون النساء الحوامل واخرجوا الأجنة من بطونهن وتنافسوا بقذف الأجنة على الأرض بقوة متباهين بمن يستطيع اصدار صوت فرقعة الجمجمة بشكل مدوي اكثر وسط ضحكاتهم الهيستيرية السادية...
ابي قال لي بأن ابنة عمه قتلوا امامها رضيعها بعد انتزاعه من حضنها والحقوها به.
الجو معاكس لكل ما هو انساني ؛ ورائحة القتل تملأ المكان واختلطت الدماء مع الشجر والحجر ..مع الثياب ..والجثث محاطة بجموع اليهود المنتصرين الفرحين...بعد انتهاء المجزرة ..وخروج العصابات اليهودية الصهيونية من القرية لتنفيذ قتل اخر في مكان مشابه وضد نفس الشعب...تصل الى باب الخليل شاحنة قلاب وتلقي بحمولتها قرب مدخل باب الخليل (احد ابواب القدس القديمة)..المشهد بعد قليل باب الخليل..حوالي خمسة عشر طفلاً مكومين قرب بعضهم البعض كالقطط الصغير الرتعشة من شدة البرد...كانوا ما تبقى من دير ياسين.
اخذتهم السيدة هند الحسيني رحمها الله..وفتحت بيتها مدرسة داخلية لأطفال دير ياسين.
مدرسة دار الطفل العربي بالقدس الأن احدى اهم المدارس الداخلية للبنات.
دير ياسين الأن مجمعات صناعية وبعض الوزارات وملاحقها الصهيونية ومقبرة عسكرية؟؟ووسط القرية حيث البيوت العتيقة ؛ تحولت الى مشفى امراض نفسية للصهاينة.
جدتي كانت دائماً تطلب مني تين من قريتنا.
طلبت مني سلة تين
ويكون من دير ياسين
ما اسهل طلبك يا ستي..
كرمالك ترخص بساتين.
رحت الحسبة واشتريت
تين موازي وسلة أحمر
والأخضر حتى اشتريت
وما نسيت علبة يقطين
قلت بسري :هلأ تفرح
ورح تملا ضحكتها المطرح.؟؟
أكلت من كل الأنواع
ونطت ما تقول إلاّ تتلسع:
هذا يا بن صابر من تل* وهذا من وادي فوكين*
وهذي السلة من بيتين*
لا تضحك لا تفكر إني ، ما بعرف نكهات التين!!.
قلتلك :بس حبة صغيرة من شجرة حج اسماعيل.
دير ياسين..جنب الدار ..مطرح ما قعد الحلوين.
حاضر حاضر يا حَبوبة يا رقة زهرالياسمين
وركبت التكسي وقلتلو: وديني على دير ياسين
وصلت القرية.. قول بسرعة.. بلمحة عين
وفتش ونبش مع هالسائق على بيت الحج اسماعيل
وعيون الناس تلاحقنا وكأنـّا وجع مصارين
انا بعرف هالبلد كويس اكثر من هالمحتلين
بعرف ان بيوت البلدة صارت مأوى للمجانين
ورجعت لستي للبيت مش حامل غير حبة
تين
اكلتها وفوراً نامت قامت قالت:
وعيونها مدمعين
مش من شجرة عمك والله
لكنها؛
من دير ياسين.
ومن يومتها عرفت انا
مين؟
جدتي تعتقد بأن لكل شجرة بصمة خاصة بها مثل بصمات الأصابع .. وأن مذاقها يختلف بين شجرة وأخرى.
وأن الوطن له نكهة تختلف مئة وثمانين درجة عن نكهة الدولار الأمريكي وجدتي رحمها الله .. قالت ايضاً ما قاله احد الشعراء بلحظة وعيه الكامل قال "إحذر من نامت ايديهم في ايدي الأعداء"

=================

* اسماء قرى فلسطينية بالضفة الغربية.
العبرة:اراد اليهود ارهاب باقي اهلنا بباقي القرى الفلسطينية ودفعهم للهرب وإخلاء بيوتهم.
ارادوها (ارض بلا شعب لشعب بلا أرض)
لكن حالياً اهل دير ياسين اكثر بكثير من 700 نسمة موزعين ما بين القدس ورام الله وبيت لحم والبعض منهم في المنافي البعيدة.
ووالدي وهو الشيخ صابر الجندي ابن عبدالله محمد..لديه الأن خمسة عشر من الأبناء والبنات واحفاده قد جاوزوا الستين
اخوك بن صابر فلسطين/ القدس

منبر دنيا الوطن

1/5/2008

الرد

أخي الحبيب ابن صابر

بكل فخر و اعتزاز اؤكد لك أن تعقيبك أثرى النص  و رفع قيمته

و صدقني أن حدس جدتك صحيح ، فإن بعض النساء يميزن بدقة بين أنواع الفواكه

فتقول إحداهن ، هذه الأجاصة من  داريا و ذلك العنب من دوما و تلك التفاحة من الزبداني

و يتضح أن كلامهن صحيح

عشق الوطن إضافة إلى التمتع بحاسة ذوقية رفيعة يجعلهن صائبات

أما أن تميز جدتك بين تين فلان و تين علان فهذا قمة التمييز

شكرا لهذه المشاركة المفعمة بالألم

الألم الذي أصبح رفيقا لمسيرة حياتنا

و دمت رائعا

نزار

-5-

الخائفون على العرض من جانب النساء.!!!
الم يكن العرض من جانب الأرض أعمق جذورا ؟؟؟؟
هذه هى مصيبتنا وما تزال .!
أخى المبدع نزار ب.  الزين..........
لكم كل التحيات القلبية

زياد صيدم فلسطين / غزة

منبر دنيا الوطن

2/5/2008

الرد

أخي المكرم زياد

الخائفون على العرض و الأرض و الخلف

إنها الحرب و أهوالها يا صاحبي

إنها القوة التي لا يقابلها إلا الضعف و التخاذل

إنها اللعنة التي رافقتنا منذ أواخر العباسيين و عبر الأندلس و بلاوى التتريك

إنها القبلية و التخلف اللذان يعششان في صدورنا

شكرا لمشاركتك القيِّمة

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-6-

اخي الاديب الكبير نزار ب. الزين..تحياتي
تشكر على هذا العمل الجميل المميز..دام هذا القلم القاص ليؤرخ ويربي الاجيال ويعلمهم.
دمت بكل خير

مجدي السماك- فلسطين/غزة

منبر دنيا الوطن

2/5/2008

الرد

أخي المبدع مجدي

زيارتك أسعدتني و ثناؤك على النص و كاتبه محل فخري و اعتزازي

فشكرا لك

نزار

-7-

قرأت منذ مدة ... و لم استطع التعليق ... فمذبحة دير ياسين ... تسبب لي الكثير من الآلام ... عندما أقرأ عنها ...
ربما لو لم تكن ... هذه المذبحة ... لتغيرت امور كثيرة ... ربما ... لم يهاجر اهلنا البسطاء ... و بقوا  صامدين في قراهم ... و مدنهم ...
و لكن ... لو لم تكن دير ياسين ... لكانت مذبحة في مكان آخر ... فقد كانت سياسة ... جهنمية ... للإخلاء ... و إغتصاب الأرض ...
مع تحيتي ...

حسام كو فلسطين/طوكر

منبر دنيا الوطن

2/5/2008

الرد

لذا يا أخي حسام أسميتُ السلسلة : " كيمنسانيا " أي الكيمياء الإنسانية

بدأها ترومان بإلقاء القنبلة الذرية على هيروشيما

و أنهاها بوش بالقنبلة النيترونية قرب مطار بغداد

و سار على مدرستها بيغن و شامير و دايان و شارون و باراك في السنوات الستين الأخيرة

إنه قانون الغاب و من يقاومه فهو إ  ر ه  ا  ب  ي

شكرا لمشاركتك القيِّمة

و دمت بخير

نزار

-8-

"و ماذا عن الدول العرببة المحيطة بنا من كل صوب ؟
كل زعمائهم بلا استثناء أحجار شطرنج بيد الإنكليز و الإنكليز في صفنا من الباطن.
للأسف.. بهذا السيناريو تم احتلال فلسطين من قبل العدو الصيهوني."
الأستاذ الفاضل
نزار بهاء الدين الزين
رواية قصيرة في سطورها
طويلة وعميقة في مضمونها..
رحم الله شهدائنا في دير ياسين
وجميع موتنا.
كل الشكر والتقدير لك أستاذ نزار.

محمد فايز فارس فلسطين / غزة

منتديات العروبة

2/5/2008

الرد

أخي المكرم محمد فايز

طابور الشهداء طويل بطول ستين عام أو يزيد

و أخشى ما أخشاه أن تضيع دماؤهم هدرا

شكرا لزيارتك و لإطرائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-9-

- طمِّنهم ، من طرفنا لا زلنا على العهد طالما أنتم باقون عليه .
-
شالوم.
-
شالوم عليكم و رحمة الله.
**
ولا يزال العهد مستمراً

سقراط فوزي العراق

منديات العروبة

2/5/2008

الرد

صدقت يا أخي سقراط

و لا يزال العهد مستمرا في منطقهم المعكوس

و لا زلنا نثق بعهدهم المزعوم

و لا يزال الشهداء يتساقطون

و مع ذلك فالأرض تدور

شكرا لمرورك يا أخي

و دمت بخير

نزار

-10-

استاذنا العزيز المشع نزار ب. الزين المحترم
ما ابشعه من زمن وما اتعسنا بحكام لا يجيدون غير الانبطاح والاستسلام ..
وكل يوم من دير ياسين الى دير ياسين اخرى..مع تقوية واقع الاغتصاب و القتل واراقة الدماء ووازدياد مساحة وقوة الصمت والجبن والتخاذل!..
احييك استاذنا العزيز ..ورحم الله شهداء دير ياسين وجميع الشهداء..

صالح هادي العراق

منتديات العروبة

2/5/2008

الرد

أخي المكرم صالح هادي

صدقت و الله يا أخي إنه أسوأ زمن مر على الأمة العربية

زمن التنافر و التشبث بالرأي و الإستسلام

و العدو الشرس لا زال يقضم و يبتلع

و نهر الدماء يزداد عمقا و عرضا

و لعلنا نتجه نحو الأسوأ

حياك الله يا أخي و دمت بخير

نزار

-11-

تتألق كما العادة، أستاذي الفاضل نزار...
بهذا النص الذي يتضوع عشقا للثورة... وللثوار...
وينعي حقبة، من تاريخ أمتنا، نتمنى ألا تعود أبدا...
فتاريخ الهزائم قد ولى... ومرحى للظمأ للشهادة والانتصار..
اللغة راقية... والسرد من رحم الواقع خرج... ليشدنا حتى النفس الأخير...
لتتحقق لذة القراءة والمتعة الصافية الناجزة...
نص متكامل بحق...
أشد على أناملك الذهبية بقوة... وحب...
وخالص مودتي وتقديري...

د. عبد العزيز غوردو المغرب

منتديات واتا

 

405-2008

الرد

أخي الحبيب الدكتور عبد العزيز  غوردو

أرجو أن يكون تفاؤلك في محله

تعقيبك القيِّم أثرى النص ، و ثناؤك الدافئ أثراني

كل الإمتنان ااطيف عباراتك

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-21-

الاستاذ الكبير نزار ب. الزين...

في خضم التلاعب بعنصري الزمكان ، وجدنا انفسنا نؤثث في ذهننا ، لواقع عياني ، نراه اليوم ، الامس ، الغد ، اكيدا .

الرواية جاءت بلغة سردية محكمة ، وعبرت عن تواتر خاطري ذهني مدجج بالحسرة ، حمال فجيعة ، جاء النص يؤكد نفسه ، الرؤية الاجمالية تفضي بنا الى حقائق لاتنسى ، لكن الاشكالية في الحقائق هذه انها تتكرر في كل يوم ، والنظرة تبقى ثابتة من قبلنا ، اعلان ونعي وندب ، والنتيجة انهم يوسعون في دوائر وجودهم التي تتمثل ، بالارض ، بغرس الرهبة ، بالجبروت ، والمقابل الذي هو نحن ، نعيش على انغام الماضي السحيق ، حيث الآباء والانتصارات ، والشعارات .

 والحقائق تقول ، بانهم حتى في دفنهم لنا ، يسخرون منها ويمارسون طقوسهم علينا .

دم بخير
محبتي
جوتيار تمر العراق

منتديات مطر منتديات العروبة

6/5/2008

الرد

أخي الأديب و الناقد الفذ جوتيار تمر

كعادتك تغوص عميقا  لتستخرج جميع المرامي و الأهداف

صدقت يا أخي ، إنهم يتحدثون عن الإرهاب ،

بينما هذه الدولة قامت على الإرهاب .

و صدقت أيضا ، فنحن لا زلنا نتغنى بماضينا التليد ،

أما المستقبل فنتركه لغيرنا .

و صدقت أيضا و أيضا ، فهم يرقصون على أنقاض خيبتنا ...

سلمت يداك و دمت في المقدمة

نزار

-13-

يتلظى المشهد الجهادي مفجرا معه لغة من النابالم والتكثيف الوصفي في تجليات صاخبة عن رمزية الخطاب النضالي في لغة مشبعة بماهو نابض ومهتز بعنفوان.. ولعل الترسل الدقيق في سردية الوصف لتدلل على معاينة واندماج نصي تجعل المتلقي يوقن ان الكاتب كان عند الجبهة يعارك العدو دبابة لقلم ..

مودتي يابطل الحروف

مروان الطيب البشيري الجزائر

منتديات مطر

http://matarmatar.net/vb/showthread.php?p=6460#post6460

12-5-2008

الرد

أخي الأكرم مروان البشيري

أعجبني تعبيرك :

" كان الكاتب عند الجبهة يعارك العدو ، دبابة لقلم "

مشاركتك رفعت من قيمة النص

أما ثناؤك فهو وسام أعتز به

فالشكر الجزيل لك

نزار

-41-

الاخ العزيز الاستاذ نزار الزين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انت دائما توقظ المشاعر وتؤجج الاحاسيس ، وتعيد فينا النخوة بذكريات وإن كانت أليمه الا انها تحيى فينا الوطنيه ، فالعدو هو العدو وسوف يظل الى أن يأتى وعد الله المكتوب ، مهما تدارى الاقوام خلف القراطيس والاستار الرهيفه الواهيه فمخالب المفترسين مازالت ملطخه بالدماء .. تلك الدماء الزكيه التى ما تزال تجأر بالثأر من المجرمين وإن نصر الله لقريب
تقبل تحياتى وودى ،،،
اخوك

 صلاح ابو شنب  - مصر

صورة عضوية صلاح م ع ابوشنب

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/showthread.php?p=212245#post212245

24/5/2008

الرد

أخي المبدع صلاح

الذكريات أليمة ، و يجب أن تكون أليمة

فالألم يجعلنا متيقظين

و يحفزنا إلى وحدة الرأي و وحدة العمل

عندئذ يمكننا استعادة حقوقنا السليبة

شكرا لزيارتك و ثنائك العاطر

و دمت بخير و سعادة

نزار

-15-

الاستاذ الكبير الفاضل نزار الزين
جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
ان كل مفردات ثقافتي اللغوية لا تفيك
حقك من الشكر والتقدير يا امير المنتديات
والملتقيات ونوارة الاقسام لك مني عاطر التحية
والتقدير واطيب المنى واجمل ورود فلسطين وتحايا
المسجد الاقصى المبارك الاسير
وما انا الا نقطة في بحر ابداعك
وطفل يحبو على اعتاب جامعتك الأدبية
دمت بخير
باحترام تلميذك
لطفي الياسيني (ابو مازن)

منتديات واتا

http://www.arabswata.org/forums/showthread.php?p=212245#post212245

24/5/2008

الرد

أخي الشاعر المكرم لطفي الياسيني

يا مرحبا بأولى مصافحاتك لأعمالي

أما  حروفك النيِّرة فقد أضاءت نصي و أدفأتني

و ثناؤك إكليل غار يتوج هامتي

كل الإمتنان لك و الإعتزاز بك

نزار

-16-

منذ الأزل و اليهود لا عهد لهم و لا ميثاق ..
هم على استعداد لفعل ما بوسعهم لاقامة دولتهم المزعومة ..
بن غورريون قال " إن الجيش الاسرائيلي هو خير مفسر للتوراة " - توراتهم -
مأساة حقيقية
شكرا لك سيد نزار

شيرين

ملتقى الصداقة                                   24/3/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?p=547033#post547033

الرد

أختي الفاضلة شيرين

المشكلة أن الأوربيين لكي يتخلصوا منهم

أيدوا قيام دولة تجمع شتاتهم

فكانت على حساب فلسطين و العرب

الذين كانوا و ما زالوا من الضعف و التفرق

بحيث نبتت اسرائيل و ترعرعت  فلم تعد مزعومة

رغم  أنوف  بني  يعرب

و الحديث الموجع يطول .....

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة أختي الكريمة

و دمت بخير و عافية دائمة

نزار

-17-

على مشارف القمة العربية

اليهم هذا التذكار من كاتب عروبى اصيل.
**
الارقى نزار ب. الزين...............
تحايا بعبق الزعتر

زياد صيدم فلسطين /غزة

دنيا الرأي/دنيا الوطن              24/3/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-193019.html

الرد

أخي الحبيب المهندس زياد

إنها قمة الجعجعة بلا طحن يا أخي

***

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة

و دعائك الطيِّب

و دمت بخير و عافية دائمة

نزار

-18-

الاديب القدير الاستاذ نزار بهاء الزين

صورة لمأساة لا تنسى .. هل تظنهم يتذكرون ..؟
ابدعت استاذي الفاضل
احترامي وتقديري

إزدهار الأنصاري العراق

دنيا الرأي/دنيا الوطن              24/3/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-193019.html

الرد

و هل يمكن لمثل هذه المجزرة أن تنسى

مهما طال عليها الزمن ؟

***

الشكر الجزيل لمشاركتك في نقاش النص

و ثنائك عليه

مع عميق مودتي و تقديري

نزار

-19-

سيدي المحترم نزار
انتشال الخصية تفقد الشخص ذكوريته ولكنها لا تفقده رجولته..، أما دير ياسين فهي من التأريخ الحي بل من الحقائق التاريخية ...
أظننا نحتاج لضربات توجع اكثر ، فتسحقنا لعل وعسى أن تقدح عندنا شرارة التفكير..، وقتها سنحتطب الغردق...
احترامي

نسيم قبها فلسطين

مفتاح ورهان بقلم: نسيم قبها

دنيا الرأي/ دنيا الوطن              24/3/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-193019.html

الرد

أصابتنا ضربات أكثر إيلاما و إذلالا أخي الكريم

و لم نستفق ، بل ازددنا تفككا و تشرذما و ضعفا

قد أبدو يائسا و لكنني لم أعثر على فسحة الأمل حتى اليوم

شكرا لمشاركتك في نقاش النص

و دمت بخير و عافية

نزار

-20-

أستاذنا نزار ..

قرأت لك حلقات أخرى عن الصهاينة ، وهذه الحلقة التي طالما ونحن صغار ، نصيح بها " مذبحة دير ياسين " دون الدخول في التفاصيل .. وهنا عرفنا وشاهدنا المأساة الرهيبة .. كم أود أن يقام موقع كبير باللغة الإنجليزية واللغات الأخرى ، يتم فيها ترجمة كل ما كتب من تلك المآسي .. كي يصل هذا إلى الآخرين ، ويعرفون فظائع الصهاينة أعداء البشرية .. فالعرب ليسوا وحدهم هم الجوييم ، ولكن سائرالشعوب أيضا
دائما نتعلم منك أستاذنا ، فليرعك الله ويعطيك العمر المديد

فايزة شرف الدين مصر

دنيا الرأي/ دنيا الوطن             24/3/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-193019.html

الرد

أضم صوتي إلى صوتك أختي المبدعة فايزة

راجيا ممن له القدرة على الترجمة إلى لغات أجنبية

أن يفعل خدمة لأمته

ممتن لزيارتك و مشاركتك القيِّمة أختي الكريمة

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-21-

الأخ الحبيب / نزار ب . الزين حفظه الله

شاهد على العصر
وشهادة للتاريخ ...
ابدعت العرض سيدي الكريم ..
وأبدعت السرد أستاذنا الفاضل
بأسلوك الأدبي الراقي ..
وكم من المآسي هي تلك التي تحتاج للتأرخة .. وللمؤرخين .. والشهادت .. والتي تنوء بها أوراق التاريخ وكتبه .. على مدار ستة عقود ونيف .. وما زالت ..
دمت أديباً
كاتبا
مؤرخاً
موثقاً ..
لكم كل التحية والتقدير والاحترام
أخوكم المحب
سليم عوض عيشان "أبو باهر" فلسطين/غزة

دنيا الرأي/ دنيا الوطن             25/3/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-193019.html

الرد

أخي أبو باهر

غمرتني بلطيف عباراتك

فكل منها وسام يزين نصوصي و يشرفني

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-22-

هكذا هي مراجلهم لا تظهر سوي علي الابرياء الاطفال والنساء والشيوخ

هذه المجازر انتشرت في كثير من القرى في النكبة

منها ما سجله التاريخ ومنها ما بقي محفورا في ذاكرة من عايشوها

سعدت بقرائتي لهذا النص الراقي

وشكرا لك سيدي واحترامي

إيهاب أبو مسلم

دنيا الرأي/ دنيا الوطن             25/3/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-193019.html

الرد

مآسٍ تتالت ، من المفروض أن تشحذ هممنا ، و لكن ....

لا أرى سوى المزيد من الضعف و التشرزم

***

أخي المكرم إيهاب

أسعدني أكثر ثناؤك الدافئ و مشاركتك القيِّمة

مع خالص مودتي و تقديري

نزار

-23-

الأستاذ الكبير نزار .. كي لا ننسى

تذكرنا أيها الكبير بما قد نكون نسيناه في خضم الحياة والثقافات " الحديثة " ..
أما هؤلاء القوم .. فهذا ليس غريباً عليهم فالأنبياء شهودُ على ما يفعلون ..
كل المودة والاحترام ..
مهنا أبو سلطان فلسطين/غزة

دنيا الرأي/ دنيا الوطن             25/3/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/content-193019.html

الرد

يبدو أن النسيان أصبح من شيمتنا أخي مهنا

فمن سيقف في وجه تقدمهم المستمر

و متى سيقف تقهقرنا المستمر

أليس ذلك مما يحبط و يحزن ؟

***

أخي الكريم مهنا ، شكرا لمشاركتك القيِّمة

في نقاش النص

و دمت بخير و عافية دائمة

نزار

-24-

أشد علي يديك أستاذنا الجليل،
وأنت صاحب قلم بديع سواء في القصة أو في الرواية.. وربما في غيرهما..
في الاغتراب تنجلي كثير من الصور، ربما لأنك تراها من بعد وتستطيع أن تضعها في حجمها المناسب.. وهنا تجذبنا الكثير من الهموم.. حتى نكاد لا نعرف الأولويات!
تأريخ المأساة وتوثيقها أمر مهم، لكن الأهم - في نظري - وهو تساؤل ما تزال إجابته تحيرني:
متى نكتب للعالم باللغة التي يقرؤون بها؟!
جميل أن نكتب، لكنني أميل إلى أن كل كاتب وأديب عربي قادر على الكتابة بلغة القوم سواء الإنجليزية أم الفرنسة أم العبرية.. ينبغي أن يكتب بها مثل هذه الإبداعات المؤثرة.. والرسائل المهمة في التأثير على الرأي العام.. مع أن من يتكىء على الرأي العام وحده؛ سيتوه كثيرا وهو ينتظر فعلاً أو رد فعل..
فإن الأوطان لا تحميها إلا سواعد أبنائها
وإن الوطن المغتصب لا يستعيد حريته إلا بتضحيات أبنائه..
أستاذنا العزيز نزار الزين
تقبل تقديري..

محمد صوانة الأردن

منتديات أقلام                              25/3/2010

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=36949

الرد

أخي المكرم محمد صوانة

قد تكون الكتابة بلغة القوم الذين نعيش بينهم تؤكل ثمارها

و لكن يجب أن تكون الكتابة على مستوى أدبي

و هذا أمر شاق إلا لمن رضع تلك اللغة أو تعلمها لمدة طويلة

و كما تفضلت ، فلنتضامن أولا قبل أن نطلب من الغير

أن يتضامن معنا

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة ، أما ثناؤك فهو شهادة أعتز بها

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-25-

دير ياسين إحدى النسخ من جرائم عصابات العالم الحر
الذي تسدد فواتيره على حساب الضعفاء .
جريمة اجتمع فيها كل لئام الكرة الأرضية و دفع ثمنها أهل فلسطين
على مرأى من بقية القبائل العربية , إن بقي هناك قبائل عربية

عوض قنديل فلسطين/غزة

ملتقى الصداقة                                    25/3/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=36588&goto=newpost

الرد

صدقت يا أخي عوض ،

إنهم يسددون فواتيرهم لبني صهيون

على حساب الضعفاء أمثال القبائل العربية

التي لم تفلح يوما  بالإتحاد

 في مواجة الخطر الذي لا زال  يهدد كل منها

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة بنقاش النص

مع عميق مودتي لك

نزار

-26-

الكثير من المعارك .. لها ذكرى حزينة قابعة في دواخلنا ..
ومعركة دير ياسين من ابشع الجرائم التى ارتكبت بحق
الانسانية ..
دام نبض  قلمكَ
ومزيدا من الابداع
تقبل مرورى الفقير

رنين منصور فلسطين

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                  25/3/2010

http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=11633&goto=newpost

الرد

أختي الفاضلة رنين

جرائمهم يندى لها جبين الإنسانية

ستون عاما و نبف و هم يرتكبون المجازر

و آخرها  مجزة غزة

و ليس من بدينهم و إن أدانهم أحد أخرسوه

***

مرورك أغنى النص أختي الكريمة

فلك جزيل الشكر و الإمتنان

نزار

-27-

مجزرة دير ياسين ... تلك كانت البداية وتلتها الف مجزرة او اكثر
هكذا هو اسلوبهم وعشقهم للدم الفلسطيني المراق .. سياستهم الكذب والنفاق والخداع
ولا تهمهم خرق المواثيق ولا العهود لأن الكل نيام
شكراً سيد نزار
تحيتي وتقديري لشخصك الكريم

نسمة محمد فلسطين/نابلس

ملتقى الصداقة                                      27/3/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=36588&goto=newpost

الرد

أختي الفاضلة نسمة

أفضت و أجدت ، إنهم كذلك يريدون ابتلاع

الأرض و الماء و الشجر و يبتكرون آلاف الوسائل

للمراوغة و الإمتداد ... و نحن لا زلنا نحتج !!!!

***

أختي الكريمة

شكرا لمشاركتك القيِّمة بنقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-28-

فلا نامت أعين الجبناء .. سيدي الحكيم / نزار ب . الزين ..
قلم ثر غزير سيدي بين أنامل أديب حكيم نحبه ونُكْبِِره .. سلِم القلم ، ورب القلم ..
لقد كانت الرواية ذكرى .، أبكت العين ، وأدمت القلب .. ونكأت الجرح ..
عافاك الله ، وصافاك محبة ، وشد أزرك أديبا نبيها ..
والله الموفق

نورا الحوتي المغرب/مكناس

منتديات أقلام                        28/3/3020

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=36949

الرد

 

-29-

اخي نزار لك تحياتي ... من اكثر الامور ايلاما للنفس البشرية الشعور بالانهزامية ما يحير اننا ودوما نكتب عن ما تعرضنا له وما اصابنا ومصيبنا.... لما ليس هم ..؟ لما لا نجعلهم يشكون كما نشكي ..؟؟ طالت المسألة وصرنا كالثكالي نندب حظنا وكل يوم في المواقع والصحف والاذاعات كلام وكلام والابطال يودعون السجون الاسرائيلية من امثال البرغوثي وغيره وما يدوخ المواطن العربي الاختلاف بين الفلسطينين انفسهم وبعض المقالات بالصحف عن اناس ذوي وجاهة وقد استغلوا القضية لمصلحتهم الشخصية المادية والضحية والشهيد المواطن العادي المغبون .. صراع وحيرة ما بعدها حيرة .. شيء مقيت وممل وممطوط اين الحقيقة..؟؟؟ ولما هذا النكوص من العرب تجاه القضية ..؟؟؟والف سؤال وسؤال ولا يتسع المجال

عبد السلام عمر سوف ليبيا

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                  29/3/2010

http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=11633&goto=newpost

الرد

أخي الفاضل عبد السلام

و الشكوى مستمرة

الغريب يا أخي عندما ننهزم و هزائمنا كثيرة نقتص من بعضنا بعضا

إما بانقلاب عسكري ، أو بابتداع حزب جديد لا يلبث أن يلقي بالمسؤولية على الآخرين

و الحديث يطول ....

***

أخي الكريم لقد أفضت و أجدت

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-30-

الأخ الأستاذ نزار ب الزين
دير ياسين و مئات المجازر جرحا لا يزال ينزف في ذاكرة الأجيال العربية
قصتك اليوم تكتب من زاوية أن الكاميرا في موقع هذا العدو المجرم
انها لفتة أدبية جميلة
دمت بكل خير

معاذ عبد الرحمن الدرويش سوريه

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                  29/3/2010

http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=11633&goto=newpost

الرد

أخي الكريم معاذ

دير ياسين ماهي إلا واحدة من جرائم كثيرة

ارتكبت بحق الفلسطينيين ، آخرها ما حصل في غزة  العام الماضي

و عربنا للأسف مشلولون و إن كان بعضهم يتجرأ فيحتج

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

و لثنائك الدافئ على اسلوب طرحه

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-31-

فلا نامت أعين الجبناء .. سيدي الحكيم / نزار ب . الزين ..
قلم ثر غزير سيدي بين أنامل أديب حكيم نحبه ونُكْبِِره .. سلِم القلم ، ورب القلم ..
لقد كانت الرواية ذكرى .، أبكت العين ، وأدمت القلب .. ونكأت الجرح ..
عافاك الله ، وصافاك محبة ، وشد أزرك أديبا نبيها ..
والله الموفق .

نوره الحوتي المغرب/مكناس

منتديات أقلام                          29/3/2010

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=36949

الرد

أختي الفاضلة نورا

كانت مجزرة وحشية فتكوا خلالها باهالي قرية مسالمة

***

أختي الكريمة

عباراتك الرقيقة و مشاعرك الفياضة غمرتني بدفئها

و هي شهادة أعتز بها على الدوام

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-32-

أستاذ نزار، تحية طيبة
أخال أن أهم عنصر في أي عمل أدبي هو السلاسة والإمتاع. مهما كانت الرسالة عظيمة ونبيلة فإذا وضعت في قالب جامد ومضجر فإنها لن تبلغ أبعد من جدران الغرفة التي يكتب فيها العمل.
والحق أخي أن قصتك هذه شدتني من أول كلمة فيها وختى آخر كلمة.
وإن طول القصة لا يشعر القارء بأي ملل، لما في الأسلوب من تسلسل مشوق وترابط.
أشكرك أستاذي على هذا الإبداع، وأدعو الله أن يوفقك لإدامة الأدب منارة تضيء ظلمة الماضي ووحشته فتعيننا على توقي مصائد المستقبل وما يحمله من أخطار وكوارث.
مع وافر التحية.

أحمد نور الدين

منتديات أقلام                           2/4/2010

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=36949

الرد

أخي المكرم أحمد نور الدين

أسعدني إعجابك بأسلوب القصة

أما ثناؤك فقد غمرني ضياؤه و  دفؤه

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-33-

كنتُ منذ فترة أقرأ عن مجزرة كفر قاسم التي رواها لي محمود درويش في كتابه "يوميات الحزن العادي".. وها أنا ألحظ دير ياسين وتشابههما في الوقائع والمجني عليهم والجاني عليهم ..
بأي ذنب قتلوا! بأي وحشية قتلوا!
وتبريرات الإسرائيليين تزيد الطين بلة .. ولا حل إلا بالسلاح كما يقولون دائماً.
سلمت أستاذ نزار

د. ليلي ديبي سوريه

ملتقى الصداقة                                      6"4/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?p=548908#post548908

الرد

صدقت يا أختي د. ليلى

إنها وحشية المحتل ، ابتدؤوها قبيل مغادرة البريطانيين للأأراضي الفلسطينية

و لا زالوا يمارسونها حتى اليوم ، و مجازرهم كثيرة آخرها كما تعلمين مجزرة غزة

و عربنا لا زالوا يلهثون وراء مهادنتهم أو مصالحتهم

فمتى يصحون من أحلامهم ؟؟

كل الإمتنان لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

و دمت بخير

نزار

-34-

نكأت كل جراحاتنا هذه المرة
وفتحت بوابة من النار التي تحرق صدورنا منذ عقود
كم من دير ياسين يجب أن تتكرر لنصحو ولتصحو قطعان العرب الهاربين من مواجهة الحقيقة
أن ما حل بدير ياسين لم يكن إلا مقدمة لكثير من مذابح بعدها
شكرا جزيلا أستاذ نزار

شجاع الصفدي فلسطين

ملتقى الصداقة                                      7/4/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?p=548908#post548908

الرد

أخي المكرم شجاع

و يقولون أن المقاومين إرهابيون

لقد قامت دولتهم على الإرهاب

و كما تفضلت ، فإن دير ياسين كانت المقدمة لما هو أفظع

و آخر فظائعهم ما حدث في غزة العام الماضي

شكرا لمشارطتك في نقاش النص أخي أبو أمجد

نزار