الأدب 2

مجموعات  قصصية

  نزار بهاء الدين الزين

 مجموعة أمريكيون و عرب أمريكيون

الأبواب
الرئيسية

 

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و خمسين قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

حيرة

أقصوصة : نزار ب. الزين

   كلما  توجه أبو محمود إلى عيادة الطبيب ، تستقبله الممرضة "مونيك" هاشة باشة ، و ما أن تدخل به إلى غرفة المعاينة حتى تغلق الباب ،

ثم ...

 تعانقه بحرارة ،

ثم ...

تدلك كتفيه ،

ثم ....

تقيس حرارته و ضغطه و مستوى الأكسيجين في دمه ، إضافة إلى اختبار السكري السريع ،

و ابتسامتها المحببة تكاد لا تفارق شفتيها ،

ثم .....

تبدأ بأسئلتها الروتينية عن مرضه خلال فترة غيابه عن العيادة ، و عما إذا حدث أي تطور جديد أو أية إضافة لقائمة أدويته ، كل ذلك و الابتسامة تكاد لا تفارق شفتيها ،

ثم ......

تودعه معانقة كما استقبلته ، و هي تخبره بكل ما اؤتيت من رقة ، أن الطبيب سيحضر لفحصه خلال دقائق ....

*****

بعد كل زيارة للطبيب ، كان أبو محمود يغادر العيادة  و دماغه قد امتلأت بعشرات التساؤلات :

<< ترى لماذا تخصني بكل هذه العناية و العطف الذي قد يرقى إلى مرتبة الحب ؟؟؟ >>

 << ترى ما الذي حببها بي ؟ >>

<< ترى ما الذي جذبها مني ؟!>>

<< كيف سأشرح لها أن حبها بلا طائل ؟ فأنا رجل متزوج و محب لزوجته و أطفاله ؟!! >>

<< ترى كيف سأواجهها بكل هذا ، دون أن أجرح مشاعرها ؟ >>

<< ألا ما أشق الحب من طرف واحد >>

ثم ...

و شيئا فشيئا ، أخذ موضوع هذا الحب الغريب ، يحتل مساحة أكبر من تفكيره ، إلى أن قرر  أن يدعوها إلى " فنجان" قهوة في الكافيتريا المجاورة ، ليشرح لها حقيقة وضعه ، قبل أن تذهب بعيدا بعاطفتها المشبوبة ، و دون أن يؤذي مشاعرها !!!

*****

لم تكن مونيك التي استدعته إلى غرفة المعاينة هذه المرة ، بل إحدى زميلاتها ، و بينما كان يتبعها ، حانت منه التفاتة إلى غرفة معاينة أخرى ، كانت الممرضة فيها تعانق المريض و تلاطفه ، فتباطأ ،

ثم .....

انفجر ضاحكا !!!.

نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

  من مجموعة :  " عرب و عرب أمريكيون "                 

حيرة

أقصوصة : نزار ب. الزين*

*****

أوسمة

- 1 -

أستاذنا نزار ب.الزين قصة قمة في التداول , مدهشة بحجم حيرتها .تشد القارئ إليها شد الواثق الذي يعرف كيف ينساب السطرمن بين أصابعه, ليصلنا في الأخير إلى المفارقة.الرائعة ويكتشف البطل سر حيرته........تحياتي أيها القدير على حرف يعرف كيف يتعامل مع أبجديات الحرف ليصوغ منه سحر القص

عبد الكريم شقرة الجزائر

منتديات المجد                                9/4/2011

http://4-hama.com/showthread.php?p=184376#post184376

الرد

أخي المكرم عبد الكريم

إطراؤك أنار نصي و أدفأني

و هو شهادة أعتز بها

فلك من الشكر جزيله

و من التقدير عظيمه

نزار

- 2 -

قصة بطعم عصير الفراولة !!! سكرية عذبة..عميقة الدلالة..سرد شيق ..وكم أعجبتي (ثم) تلك التي تعاقبت وتوالت...ثم إن الأقصوصة أعجبتني ربما لكوني تجاوزتُ الخمسين ههههههه شكرا لك سيدي نزار...

محمد الصالح الجزائري الجزائر

منتديات نور الأدب                          9/4/2011

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?p=113602#post113602

الرد

أخي الأكرم محمد الصالح

يا مرحبا بأولى إطلالاتك على نصوصي

أهنئك لتجاوزك الخمسين

و أمامك خمسون أخرى بإذن الله

***

ممتن أخي العزيز لزيارتك

و ثنائك الدافئ

مع خالص مودتي و تقديري

نزار

- 3 -

أخي العزيز نزار
مع كل أسف باتت المرأة في كل مجالات الحياة مجرد دمية لاغراء الزبائن حتى دخلت العيادات و المستشفيات مع كل أسف و حزن.
دائما تتحفنا بقصص واقعية لذيذة رغم مرارتها
دمت و دامت حروفك

معاذ عبد الرحمن الدرويش سوريه/الإمارات

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                                          9/4/2011

http://arabelites.com/vb/showthread.php?p=88828#post88828

الرد

أخي الكريم معاذ

ربما كانت هذه الممرضة بالذات كما تفضلت

و لكن لا يجوز التعميم ، فلوجه الحق اؤكد لك

أن الجهاز التمريضي هنا

في كامل الرصانة و التهذيب و الإخلاص

***

شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و رفاه

نزار

- 4 -

رائع ما جدت به أستاذي نزار ...
هناك أناس كثيرون يبنون قصورا وهميّة من كلمة التقطتها الأذن أو تصرّف يعبّئ فراغا معيّنا في الذّات الهشّة التي يطبع عليها ما لا يستحقّ حتّى التّوقّف عنده
إنّه الحرمان بأنواعه ... يجعل الفكر والعاطفة يغزلان بيوتا أوهى من بيوت العناكب
دمت مبدعا
تقديري وتحيّتي

كاملة بدارنة فلسطين

ملتقى رابطة الواحة                              10/4/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=597285#post597285

الرد

أختي الفاضلة كاملة

قدمت هنا تحليلا رائعا

أضاء جميع جوانب النص

ما ظهر منها و ما بطن

و هذا ما يجعلني أعتقد

أنك ملمة بعلم النفس

***

أختي العزيزة

لقد أفضت و أجدت

شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة

التي رفعت من قيمة النص

مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

- 5 -

حيرة لدى جميع المرضى بكل تأكيد
فالممرضة دائما طبيعه عملها تحتم عليها ان تكون رفيقة ورقيقة مع المرضى
رطبه اللسان وربما لديها قناع خاص في عملها لتخفي حقيقة يومها الشاق والمتعب
شكرا لك استاذ نزار

رشا محمد فلسطين

ملتقى الصداقة                               10/4/2011

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=40107

الرد

أختي الفاضلة رشا

لقد تناولت الموضوع من زاوية هامة

في حديثك عن الممرضات ،

ألسن ملائكة الرحمة ؟

و لكن ربما كانت هذه الممرضة بالذات

مبالغة في رقتها 

للأسباب التي تفضلت بذكرها

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 6 -

قصة عميقة وبليغة الدلالة ، كما هو الحال في كل نصوصك الرائعة يا أستاذ نزار ،
أليس لكل حرفة (مهنة) خاصياتها وطقوس ممارستها !!
شكرًا على هذا الإمتاع المبدع .
تقديري

عبد الغني سيدي حيدة المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                 10/4/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=48803

الرد

أجل أخي الأكرم عبد الغني

إنها طقوس المهنة

شريطة ألا يبالغ بها

كما حدث في النص

***

أخي العزيز

إطراؤك النيِّر أضاء نصي و أدفأني

و هو وسام شرف أعتز به

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 7 -

الاستاذ نزار المحترم
قصة فيها من مكنون واقعي وتهكمي مسقط
نص عميق في دلالاته وتوظيفه
ونسيجه المرن في قفلة موفقة
هكذا نجد هناك من شوه بعض المهن
تحاياي

مرشدة جاويش المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                 10/4/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=48803

الرد

أختي الفاضلة مرشدة

إعجابك بالنص أضاءه و أسعدني

فلك من الشكر جزيله

و من التقدير عميقه

نزار

- 8 -

أعتقد ان المعاملة الطيبة تشفي المريض

 اكثر مما تشفيه الادوية.

لك تقديري على هذه اللفتة الانسانية

اخ نزار

فاتن ورياغلي - سوريه

منتديات من المحيط إلى الخليج                 10/4/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=48803

الرد

أختي الفاضلة فاتن

صدقت ، لذا لقبوا الممرضات

بملائكة الرحمة

و لكن المبالغة في العناية

قد تشوش تفكير المريض

كما حدث في القصة

***

ممتن أختي العزيزة

لاهتمامك بالناحية الإنسانية لموضوع النص

مما رفع من قيمته

مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

- 9 -

هههههه.... لوعلم الرجال ،بهذه العيادة الرومانسية العجيبة ، لركبتهم كل أمراض الدنيا..!!

كثيرا ماتزج بنا الأفكار المبعثرة، على دروب ملتوية المسارات، وفجأة نكتشف أننا

نحن من رمى على خشوعها تلك الحقيقة ،رداء الخطأ ...!! فنبتسم أونضحك..!!
تقديري لما نثره قلمك المبدع من ألق وجمال
وأسمى التحايا

مباركة بشير أحمد الجزائر

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                                10/4/2011

http://65.99.238.12/~almol3/vb/showthread.php?s=5bf61409a5353f5be65c1c87b940d9bb&t=76519

الرد

أختي الفاضلة مباركة

طريف تعليقك الساخر هذا

و جميل إهتمامك بالنص

و ثناؤك الرقيق عليه

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 10 -

ههههههههههههه
يا أستاذى البروتوكول فحسب
فقط اللياقة وحُسن الاستقبال
وياله من بروتوكول
اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام
أستاذى نزار
دوماً اتوقع جديد كلما قرعت صفحاتك
نورا جويده مصر

ملتقى الكلمة نغم                         10/4/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=17630

الرد

أختي الفاضلة نورا

ليس ما تصرفت به هذه الممرضة

من بروتوكول مبالغ فيه

عاما على جميعهن

فالأغلبية الساحقة بمنتهى الرصانة و الجدية

مقترنان بالإخلاص

***

شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

و ألف شكر لمتابعتك لنصوصي

و على الخير دوما نلتقي

نزار

- 11 -

وسيظل في حيرة ماواجهته تلك اللفتات الغربية البعيدة عن إسلامنا
وكذا الفارق بيننا كشرقيين لنا من العادات والتقاليد مايفتقده أمثال مونيكا وزميلاتها
أستاذنا الكبير ...
نص رائع وسرد سلس وخاتمة مدهشة
دائما تأتينا بنص جديد به مفاجأة
دمت ببهاء وروعة

رنيم مصطفى مصر

ملتقى رابطة الواحة                              10/4/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=597285#post597285

الرد

أختي الفاضلة رنيم

أسعدتني زيارتك و  أثلج صدري ثناؤك على النص

و كما تفضلت ، هناك هوة سحيقة بين ثقافتنا و ثقافتهم

فنحن مثلا لا نتقبل العناق مع كل من هب و دب

بينما العناق عادة لدى صغيرهم قبل كبيرهم

و هو بالنسبة إليهم ليس أكثر من تحية حميمة

و على الخير دوما نلتقي

نزار

- 12 -

فعلا امر غريب هذا الذي يحدث..
فنحن الشرقيون بكل ما لدينا من أرشيف اخلاقي لانجد في قاموسنا معنى ومرادف لما يحصل لكن عندهم ربما...
الف تحية

ريما الخاني - سوريه

منتديات فرسان الثقافة                                        11/4/2011

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?30352-حيرة-نزار-ب.-الزين

الرد

أختي الفاضلة أم فراس

إنها الهوة الثقافية ، تفاجئ السائح أو المهاجر العربي

فالعناق عندنا لا يجوز إلا مع أقرب المقربين

بينما لا يتجاوز لديهم عن كونه تحية حميمة

فالموضوع ليس أخلاقيا إنما يندرج تحت عنوان

العادات الإجتماعية المتباينة

***

شكرا لمرورك أختي الكريمة

و لتعقيبك القيِّم

و دمت بخير و رفاه

نزار

- 13 -

كعادته الاستاذ نزار الزين بارع في التقاط الصور من الواقع ,
المريض بحاجه الى الملاطفه والمعاملة الطيبه , فهي ثلثي العلاج
طبعا المبالغه الزائده غير مطلوبه , ممرضات امريكا يختلفن عن العربيات
نص جميل وراقي , تحياتي واحترامي , كل التقدير

عبد الرحمن مساعد أبو جلال الأردن

منتديات من المحيط إلى الخليج                                          11/4/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=48803

الرد

أخي المكرم عبد الرحمن

صدقت ، الإهتمام  بالمريض و العناية به

تساعده على الشفاء

أما المبالغة الواردة في القصة

إن هي إلا سلوك فردي

أما الإختلاف بين الجهاز التمريضي

في أمريكا و الغرب عموما

و بين مثيله في البلاد العربية فهو بيِّن و لصالح الغرب

***

ممتن أخي العزيز لإطرائك الدافئ للنص

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار

- 14 -

لطيفة جدا هذه القصة اخ نزار.
واسلوبها سلس وهذا ما حببها لقلب القارىء

وئام الأيوبي سوريه/المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                                          11/4/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=48803

الرد

أخي الأكرم وئام

ثناؤك وسام زيَّن نصي و أدفأني

فلك الشكر و الود , بلا حد

نزار

- 14 -

لطيفة جدا هذه القصة اخ نزار.
واسلوبها سلس وهذا ما حببها لقلب القارىء

وئام الأيوبي سوريه/المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                                          11/4/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=48803

الرد

أخي الأكرم وئام

ثناؤك وسام زيَّن نصي و أدفأني

فلك الشكر و الود , بلا حد

نزار

- 15 -

ترى هل فهم بطلنا المطلوب متأخرا ..!؟ فلجأت تلك الممرضة إلى غيره .
أم أنه فهم خطأ وغرق في الوهم !؟
أم أنه لم يفهم أبدا ولم يقدر حجم الهوة الاجتماعية والأخلاقية بين أبي محمود و "مونيك"
قصة تطرح تناقضا حتميا في واقع اضطراري غير متوازن ولا سوي ، وربما ترمز ببساطتها لتناقضات ومفارقات أكثر عمقا وأشد تعقيدا .
شكرا أستاذنا الحبيب نزار الزين على ما تتحفنا به من إبداعاتك الواقعية المتميزة

مازن اللبابيدي فلسطين

صورة الملف الشخصي لـ مازن لبابيدي

منتديات من المحيط إلى الخليج                                         11/4/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=48803

الرد

أصبت كبد الحقيقة أخي مازن

إنها الهوة الاجتماعية و الأخلاقية

بين ثقافتين متباينتين

فما ظنه أبو محمود حبا

إن هو إلا عادة هامة يمارسها الكبير و الصغير

و إن كانت مونيك قد بالغت بها قليلا

***

أخي العزيز

ثناؤك أضفى على النص عطرا فواحا

 لم يلبث أن اخترق خياشمي

حتى بلغ صميم فؤادي

فلك من الشكر جزيله

و من التقدير عميقه

نزار

- 16 -

هو وهم لم يدم طويلا لحسن الحظ و إلا كان البطل صدم صدمة عمره .
ثم هذا في مستشفيات الغرب..أما عندنا هنا فأغلب الممرضات يجهلن معنى اللطف و الملاطفة.
تحيّتي لك أخي الكريم نزار.

آسيا رحاحلية الجزائر

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                            11/4/2011

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?p=645213#post645213

الرد

أختي الفاضلة آسيا

صدقت ، فالفارق شاسع ، و الهوة عميقة ، بيننا و بين الغرب ، فجهاز التمريض هنا حقا هو جهاز ملائكة الرحمة ، و أبو محمود بما أنه شرقي و حديث الهجرة ، فقد ظن أن الممرضة تخصه بعاطفتها ، إلى أن اكتشف مصادفة ، أنها تتعامل مع كل المرضى بهذا  الأسلوب ، و قد انفجر ضاحكا عندما أدرك ذلك ، و أن كل ظنونه كانت مجرد وهم !

***

شكرا لمرورك أختي الكريمة و اهتمامك بالأقصوصة

مودتي لك

نزار

- 17 -

تحياتى البيضاء
من جماليات هذا النص هى قدرته على أن يضىء لنا بيئته الخاصة ، ويجلو لنا فكرة هامة عن هذى البيئة وهى فكرة التسويق الذى قد يصل إلى بيع المشاعر للآخرين ، إن تقارير الانجاز الذى يقوم عليها التوظيف فى الغرب قد تصل إلى حد أن تستحيل سيفا على رقاب العاملين أحيانا ،وتخرج عن كونها دليلا على الكفاية والمهارة إلى تسابق بائس يرخص فيه كل شىء ، إن الممرضة هنا تسعى لكى تسوق المنشأة التى تعمل بها ، تسعى لرفع معدل الإنجاز لدرجة أنها تبيع كرامتها وأحاسيسها للجميع بشكل يحولها إلى مشاعر معدنية باهتة مكرورة ، لكن البنية الدلالية هنا كان يجب فى رأيى أن تفاجئنا بصدمة الشرقى تجاه هذا الابتذال الذى تمارسه الممرضة ، أى أنه كان لابد وأن يظهر لنا النص دهشته من هكذا سلوك فليس من السائغ أن يقبل مريض أن تحتضنه الممرضة خفية ويتم هذا السلوك دون أن تكون بينهما وشيجة عاطفية جلية تبرر على الأقل هذا السلوك

محمد الصاوي السيد حسن مصر/سوهاج

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                 12/4/2011

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?p=645213#post645213

الرد

أخي المكرم محمد الصاوي

العناق هنا في أمريكا شائع ، و يمارسه الصغار و الكبار كتحية حميمية ، و بما أنه شائع و عادي فلا أعتقد أن فيه أي ابتذال أو تسويق ؛ و لكن هذا المريض "أبو محمود" باعتباره رجلا شرقيا ، و ربما كان مهاجرا حديثا ، لم يستوعب الأمر ، فظن أن الممرضة واقعة في حبه ، إلى أن شاهدها تعانق مريضا آخر ، عندئذ شعر بأنه ذهب بعيدا جدا في تفكيره ، فانفجر ضاحكا .

***

أخي العزيز

إنها الهوة الثقافية بين عالمين مختلفين أو قل أنها الصدمة الثقافية ، التي يعانيها المهاجرون من البلاد العربية

***

الشكر الجزيل لمرورك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 18 -

الأستاذ نزار بهاء الدين الزين المحترم
ماذا نفعل إذا كان البروتوكول يسير هكذا . .
وماذا نفعل بعقولنا الملتزمة التي لن تقتنع بذلك مهما حصل . .
هذه ومضة هامة توضح الحياة هنا وهناك ..
والحقيقة هي أن هذا الصراع موجود بقوة وتأثير كبيرين بين المغتربين . .
وهذه هي طبيعة الحياة . .
عزيزي . .
تقبل مني كامل المنى . .
دمت موفقاً بالخيرات . .
 
أحمد فؤاد صوفي سوريه/اللاذقية

ملتقى الكلمة نغم                                              12/4/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=17630

الرد

أخي الأكرم أحمد فؤاد

صدقت ، هي الصدمة الثقافية التي تواجه المهاجرين و خاصة الجدد منهم ، فالعناق عندنا مثلا - لا يتم إلا بين محبين ، و لكن هنا شائع بين الصغار و الكبار فو  تعبير عن صداقة حميمة أو امتنان .

***

ممتن لزيارتك أخي العزيز ، و إضاءتك لمرامي النص ، مما رفع من قيمته .

و على الخير دوما نلتقي ....

نزار

- 19 -

الاستاذ نزار المحترم
تحية طيبة
لقد لعب القدر لعبته فكشف له تلك الحيرة قبل ان يقع في ورطة قد تفقده احترامه....
تقبل مروري
مجيد الكفائي العراق

منتديات أزاهير                                    12/4/2011

http://www.azaheer.org/vb/showthread.php?t=37510

الرد

أخي الأكرم مجيد

مشاركتك القيِّمة أضاءت جميع جوانب النص

فلك كل الشكر  و التقدير

نزار

- 20 -

يبدو لي أن أبومحمود
يفتقد للحب والحنان والرعاية
أو أنه ربما هو الذي يبحث عن المتاعب
وأعجبته فكرة اهتمام "ملاك الرحمة" به
فانساق وراء خياله "المريض" الذي صوَّر له تلك العناية المميزة على أنها حب؟!
حتى اكتشف أخيراً أنه وقع ضحية سوء الفهم
لتصرفات وواجبات وطبيعة عمل الممرضات "ملائكة الرحمة"...
أحياناً..
في حياتنا العامة
وخلال بعض المواقف التي تجمعنا مع بعض الأشخاص نتيجة الاحتكاك والتعامل المباشر أو غير المباشر  ،نميل إلى تفسير بعض السلوكيات التي تصدر منهم سواء كانت أقوالاً أو أفعالاً وبقصد أم بغير قصد ، بشكل مختلف مغاير لما تعنيه في الحقيقة ، ونخضعها لأفكارنا ونقنع أنفسنا بأن مقصدها يدل على ما نتمنى أو بالأحرى ما نريدها أن تكون عليه
وهذا ما يصوره لنا غرورنا أو ثقتنا الزائدة بأنفسنا
قد يدرجه البعض تحت بند حسن النية أو سوء فهم والتباس في المعنى...
في النهاية
ستزول الحيرة
وتتضح الصورة ويظهر الصواب
وقد نضحك على أنفسنا ومن أنفسنا كما فعل أبومحمود
أو نصاب بخيبة أمل ونداري إحراجنا...

أستاذي الموقر نزار بهاءالدين الزين
أصدقكَ القول إني
أشعر بالغبطة عندما أرى كتاباتكَ ومشاركاتكَ الجديدة التي ينتظرها قراءكَ بشغف
وكما تعودنا منكَ أيها الكاتب والقاص المبدع
فإن هذه الأقصوصة جاءت رائعة وهادفة كسابقاتها
وطبعاً.. شهادتي في كتاباتكَ مجروحة
واصل عطاؤكَ أخي الفاضل
لاعدمنا نور قلمكَ الرصين
احترامي العميق وتقديري الجم لشخصكَ الكريم

زهر البيلساني السعودية

منتديات المنابع الثقافية                               12/4/2011

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?t=18871

الرد

أختي الرائعة زهر

و أنا بدوري أترقب ردودك على نصوصي ، بسبب نضجها ، و الدالة على سعة ثقافتك ، و أعود لظنوني السابقة ، بأنك لست بعيدة عن مجالي التربية أو علم النفس أو كلاهما معا ..

***

هذه الإسقاطات التي تفضلت بشرحها في بداية تعقيبك واردة على نطاق واسع ، و لكن في الأقصوصة، فإن أبا محمود  كمهاجر جديد من بلاد العرب لم يستوعب بعد ، أن العناق عادة شائعة للتعبير عن المودة فذهبت به الأفكار بعيدا ، إلى أن اكتشف أن "مونيك" تعامل غيره كما تعامله و بنفس الأسلوب الحميمي ، فانفجر ضاحكا

***

أختي الكريمة

زيارتك تشريف و ثناؤك محل اعتزازي ، فلك الشكر و الود ، بلا حد .

نزار

- 21 -

كنت أنتظر نهاية أخرى
غير ان النهاية التي انتهى بها النص أعجبتني
بل أجبرتني على الابتسام
شكرا لك أخي نزار
مع كل الود

عبد المطلب عبد الهادي المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                          13/4/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=48803

الرد

أخي الأكرم عبد المطلب

النهاية فعلا لم تكن متوقعة

الشكر الجزيل لمرورك أخي العزيز

أما إعجابك بالأقصوصة فهو محل اعتزازي

و دمت بخير و رخاء

نزار

- 22 -

جيد جدا انه عرف جواب حيرته في وقت مبكر... وإلا كان سيضع نفسه في موقف مؤلم ... وما ضحكته تلك إلا من ألم... شعر به.. كان مخدوعا بتلك الضمة وتلك الكلمة....يجب ان نعمل العقل قبل ومع العاطفة... وإلا ...سنضحك كثيرا كضحكة هذا (المحتار )...

قصة هادفة وراقية شكرا لك

ليندا مصري فلسطين/نابلس

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                                 13/4/2011

http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13399

الرد

أختي الفاضلة ليندا

أحيانا يصيب العقل نوع من شلل التفكير ، و خاصة لمن يعاني من الصدمة الثقافية ، أي الإنتقال من ثقافة محافظة إلى ثقافة مغايرة تماما

و أرجو الله معك ألا يعرضنا إلى مواقف تحيرنا و تضحكنا أو تضحك الآخرين علينا

***

إعجابك بالأقصوصة  و أهدافها ، أثلج صدري

و هو شهادة شرف سأعتز بها على الدوام

فلك من الشكر جزيله ، و من التقدير عميقه

نزار

- 23 -

الفاضل نزار بهاء الدين الزين
كيف حالك أخي الكريم
لحرفك أثره الجميل في القلب
يالها من عيادة
ترى لماذا يضحك مريضنا؟
قصة جميلة رقيقة
دمت بكل خير وود

محمد همام مصر

ملتقى الكلمة نغم                                  13/4/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=17630

الرد

أخي المكرم محمد همام

الشكر الجزيل لمرورك و اهتمامك

أما ثناؤك فهو وسام زيَّن نصي و شرف صدري

و على الخير دوما نلتقي

نزار

- 24 -

لا اعرف إن كانت هذه الطريقة ناجعة اكثر من العقاقير !!!!
هههه
لكن لا بد أن لها فائدة
خاصة بالنسبة إلى الشيوخ!!!!
نص يرتقي إلى مستوى شامخ ....
محبتي

حسام عزوز سوريه

الصورة الرمزية حسام عزوز

ملتقى المجد                                         14/4/2011

http://4-hama.com/showthread.php?p=186321#post186321

الرد

أخي الأكرم حسام

لا شك أن اللمسة الحانية و الكلمة اللطيفة

تفعل للمريض فعل السحر

 سواء كان شابا أو شائبا ،

فهي علاج متمم و ليست علاجا بديلا

***

شكرا أخي الكريم لمرورك

و مشاركتك اللطيفة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 25 -

اراها لمعة لطيفة تعبر عن سوء فهم

لسلوك مؤدب من الممرضة.

هل كل ابتسامة من المرأة هي دعوة للفراش؟

مسعود الربايعة المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                               14/4/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=48803

الرد

أخي الأكرم مسعود

لقد التقطت ببراعة حقيقة سلوك الممرضة

أهنئك من كل قلبي

***

أخي العزيز

تعقيبك الواعي رفع من قيمة النص

فلك من الشكر جزيله

و من التقدير عميقه

نزار

- 26 -

أبدعت أستاذ نزار في سرد القصة التي تحمل معان ودلائل ذات مغزى كبير!
أحياناً الخيال الخصب يأخذ صاحبه إلى متاهات صعب الخروج منها!
وأخيراً تبددت حيرة أبو محمود في الوقت المناسب!
احترامي وتقديري

ساره أحمد العراق

منتديات العروبة                       14/4/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=34418

الرد

أختي الفاضلة ساره

صدقت في كل ماقلته

و هكذا تبددت حيرة أبو محمود

حين اكتشف مدى توهمه

***

أختي الكريمة

ثناؤك على القصة أثلج صدري

فلك من الشكر جزيله

و من التقدير عميقه

نزار

- 27 -

جميلة هذه القصة سيد نزار،

هو للاسف بسبب شح المشاعر والطيبة في هذا الزمن أصبح المعروف مع الاخرين يُفسر بوجود علاقة حب واعجاب..

 ذكرتني بقصة الامريكية التسعينية التي اطلقت على جارها الستيني الرصاص بالمسدس، لأنه رفض تقبيلها.. لأنها اعتقدت انه يحبها لأنه ساعدها اكتر من مرة في افراغ قمامتها..

 يبدو انه في هذا الزمن على الانسان الا يبالغ في الاهتمام بالاغراب..

لأن هذا سيؤدي الى مشكلات سوء التفاهم..
دمت بخير
..

د. اسماعيل أبو بكر فلسطين

منتديات العروبة                       14/4/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=34418

الرد

أخي الكريم د. اسماعيل

نعم ، المبالغة في العبير عن العاطفة

قد يفسر بغير المقصود منها

***

أخي العزيز

أسعدني إعجابك بالقصة

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

- 28 -

المبدع نزار
هذه مداعبة لخيال القارئ
كدت أحسبه يشبه أباها
أو.... أو...
تصورات كثيرة متناقضة انهارت كجبل الملح مع وصولك بي إلى النهاية التي رسمتها أنت ببراعة
ما شاء الله عليك
أسجل إعجابي

محمد حسام الدين دويدري

مرافئ الوجدان                                     14/4/2011

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?p=153563

الرد

أخي الأكرم محمد حسام

إعجابك بالأقصوصة أثلج صدري

و هو وسام زينها  و شرف صدري

***

الشكر الجزيل لمرورك

و اهتمامك بالنص و مشاركتك القيِّمة

التي رفعت من قيمته

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 29 -

لعلها ترغب في حفنة من ماله هو وغيره
يجعلها تتفانى في الخدمة وتعامله بكل لطافة
الأمر الذي لم يتنبه إليه ...
ربما جعله أكثر صحة وعافية شيئا ما
هذه قراءتي للأقصوصة وإن كان وراءها ما وراءها
أسطر إعجابي بك دائما يا نزار

حامد الغامدي السعودية

مرافئ الوجدان                                     14/4/2011

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?p=153563

الرد

أخي المكرم حامد

لقد ذهبت بعيدا

ذلك أن "مونيك" اعتادت

أن تعبر عن مودتها للمرضى بالعناق

و هو  "أي العناق" أمر شائع

لدى الصغار و الكبار هنا

و لكن أبا محمود باعتباره عربيا

و ربما حديث الهجرة

لم يستوعب الأمر مما جعله يتوهم

بأنها تحبه

***

أخي العزيز ممتن لزيارتك

 و مشاركتك القيِّمة في نقاش النص

مع عاطر تحياتي

نزار

- 30 -

الرائع نزارب الزين
تشدنا كتاباتك أينما كنت وحيثما حللت وتبهرنا حبكتها فنسترسل مستمتعين بما نقرأ دائما
لقلبك حدائق رياحين سيدي
ودي وتقديري

ندى الميقات سوريه

منتديات المجد                              14/4/2011

http://4-hama.com/showthread.php?p=186793#post186793

الرد

أختي الفاضلة ندى

إشادتك بما أكتب

إكليل غار توج هامتي

فلك من الشكر جزيله

و من التقدير عميقه

نزار

- 31 -

حقّ لأبي محمود أن يعجب فقد ذهبت الممرضة بعيدا لأن العناق ليس داخلا في اصول المهنة و هذه الممرضة و كما قيل في المثل قد زادت في الشطرنج بغلة.... يا ليت المريض العربي يستقبل في مستشفياته الوطنية بوجه غير كالح و بكلمة غير جارحة فذلك يكفيه، و حينئذ سيكون شاكرا .
استاذ نزار يعطيك العافية
لك كل الحب و لأدبك القيّم كل التقدير

حمادي بلخشين تونس/النروج

منتديات من المحيط إلى الخليج                    16/4/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=48803

الرد

أخي الأكرم حمادي

و أنا معك أتمنى أن يلقى مرضانا في بلاد العرب

- على الأقل- وجوها باسمة و عبارات طيِّبة

تخفف من آلامهم

***

أخي العزيز

شكرا لمرورك و إطرائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 32 -

كثيرا ما يحدث هذا الالتباس في حياتنا العادية
وكأننا في في دوامة من المجاملات الرتيبة
جميل هي هذه الروح التي تجذبنا
وجميل هو سردك وطرحك اديبنا الرائع الكبير
دم سامقا

مصطفى السنجاري العراق/نينوى

منتديات رابطة الواحة                            16/4/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=49891

الرد

صدقت أخي المكرم مصطفى

فكثيرا ما تصادفنا مثل هذه الإلتباسات

في حياتنا اليومية

***

ممتن أخي الفاضل لمرورك

و لثنائك الذي عطر أقصوصتي بشذاه

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 33 -

لا شك بأنها ممرضة من طراز ملاك الرحمة اجنبي وليس عربي .. وإلا ما كانت الحيرة هذه سكنت قلب المريض أبداً ..
قصة طريفة .. توضح مدى احتياج المريض للعناية الفائقة بتحفظ على نوعية هذه العناية ..
شكرا لك سيدي

د. ليلى الديبي سوريه

ملتقى الصداقة                            16/4/2011

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=40107

الرد

أختي الفاضلة د. ليلى

تحفظك في محله ، فالإهتمام الزائد

يريح المريض و يساعد على شفائه

و لكن قد يفسر بما لاتحمد عقباه

***

ممتن لمرورك أختي الكريمة

و لإعجابك بالأقصوصة

مما رفع من شأنها

و دمت بخير و رخاء

نزار

- 34 -

الأديب نزار ب. الزين
يشدني سردك دائما بانطلاقته السريعة، واسلوب صياغة الفكرة القصصية من واقع عادي نعيشه كلنا خاصة في "بلاد الغرب" الذي ينبع طيبة نفتقدها ، بل ويدينها طويلو اللحى.
عالمك القصصي ملون دائما بطرافة الفكرة وسرعتها والقدرة على جعلها تنبض بحياة وروح ودم .
هذا هو السهل الممتنع في احدى تجلياته

نبيل عوده فلسطين

الصورة الرمزية نبيل عودة

منتديات من المحيط إلى الخليج                       18/4/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=48803

الرد

أخي المكرم نبيل

صدقت يا أخي ، إنهم يكفِّرون العلاقات الحميمة

و العواطف النبيلة و كل ماهو جميل

***

أخي الفاضل

إطراؤك لأسلوب سردي أثلج صدري

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 35 -

الأستاذ العزيز الصديق نزار
وأنا انفجرت ضاحكا.. عند النهاية طبعا
بكلمات بسيطة وأسلوب عذب طفت بنا في أرجاء المشاعر والأحاسيس والتساؤلات المرهقة
كعهدي بك.. مبدع
دمت بخير
تحياتي

مصطفى الصالح العراق

منتديات العروبة                       20/4/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=34418

الرد

أخي و صديقي مصطفى

لكم أعتز بشهادتك

و جميل عباراتك

فلك جزيل الشكر و عميق التقدير

نزار

- 36 -

الأستاذ العزيز الصديق نزار
وأنا انفجرت ضاحكا.. عند النهاية طبعا
بكلمات بسيطة وأسلوب عذب طفت بنا في أرجاء المشاعر والأحاسيس والتساؤلات المرهقة
كعهدي بك.. مبدع
دمت بخير
تحياتي

مصطفى الصالح العراق

منتديات العروبة                       20/4/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=34418

الرد

أخي و صديقي مصطفى

لكم أعتز بشهادتك

و جميل عباراتك

فلك جزيل الشكر و عميق التقدير

نزار

- 38 -

زميلي القدير : نزار ب . الزين..
لوحة منقولة من مسافات شاسعة ...
رسمت لنا مفارقات ، أوضحت بعض خطوط ظلالها ....
حقّ لهذا المغترب القادم من بيئةٍ محافظةٍ ، أن يؤوّل الأمور على هذا النحو..
ومن المؤكّد أنّ دهشته ستتناقص على امتداد الأيام ...حتى تضمحّل ...
شكراً لقلمك الجميل أديبنا الرائع نزار ...
ومع أطيب أمنياتي ...تحيّاتي

إيمان الدرع سوريه

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب                        30/4/2011

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=76519

الرد

أختي الفاضلة إيمان

صدقت ، تتناقص آثار الصدمة الثقافية

بالتدريج إلى أن تضمحل

***

ممتن لمرورك و لطيف عباراتك

التي أعتبرها شهادة شرف

زينت نصي و أثلجت صدري

و دمت بخير و رخاء

نزار

- 39 -

تقتنص من الواقع كل ما هو هام وكل ما هو مهمش وكل ما هو ساخن..
لتصنع بسردك الجميل كل ما يثير الذهن والعاطفة فتحقق لنا المتعة والفائدة
ببراعة
لك التحية والود
جمال العلي العراق

منتديات العروبة                         1/5/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=34418

الرد

أخي الأكرم جمال

ثناؤك إكليل غار زيَّن ن صي

و توَّج هامتي

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 40 -

أحياناً إختلاف الثقافات يقود لمثل سوء هذا الفهم
\ما أروع هذه الممرضة فهي بحق ملاك رحمة
تحياتي وتقديري أديبنا الفاضل أستاذ نزار الزين

سقراط فوزي العراق/تركيا.استمبول

منتديات العروبة                         1/5/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=34418

الرد

أخي الكريم سقراط

لقد أصبت كبد الحقيقة

نعم ، إنها اختلاف الثقافات

و خاصة بالنسبة للمهاجرين الجدد

***

ممتن لزيارتك أخي العزيز

و لمشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و رخاء

نزار

- 41 -

أخي نزار
يظهر أن أبو محمود كان حديث العهد بتلك الديار ,ولم يكن يعلم أن حب ممرضته هو حب لعملها فقط ,والذي درسته دراسة في معاهد التمريض
في الحقيقة أنا أحترم كثيرا حب هذا الشعب واحترامه لعمله ,والذي ينعكس ايجابا على المواطنين
معه حق الأنفجار ضحكا عندما علم الحقيقة ,,لأنه كون مشاعرا أشبه بالنكتة
قصة جميلة من صلب الواقع
دام قلمك أخي
فاطمة عبد القادر

ملتقى رابطة الواحة                                 11/7/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=618439

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

صدقت ، فهو حديث العهد

و ثقافته لم تؤهله لتقبل سلوك الممرضة

و الذي هو بالنسبة إليها أمر طبيعي

بل من صميم المهنة

***

أسعدني إعجابك بالقصة

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 42 -

يبدو ان ابو محمود لا يتنازل عن زيارة العيادة، حتى لو كان فيها ما يرفع ضغطه، ليرفع الله ضغطنا جميعا.
يشدني سردك ببساطته الصعبة الذي يعبر عن نقاء الذهن القصصي للكاتب. ومعرفتك للعبة القصصية التي تدخل القارئ فورا بالدهشة فيركض بعينيه بين السطور .. ليطمئن ، في هذه الحالة ...على ضغط ابو محود ومستوى الأكسجين في دمه!!
ولكن يبدو ان ضحكة ابو محمود في النهاية كانت رثاء لوهم داعب خياله.ولو كنت كاتب القصة لقلت في النهاية :" انفجر بكاءاً" !!
سعدت بقراءة نصك

نبيل عوده فلسطين

ملتقى رابطة الواحة                                 11/7/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=618439 ذ

الرد

أخي الأكرم نبيل

ظنونك حول أبي محمود محتملة

فقد يكون استمرأ هذا الوضع

إلى أن صدم بأن ممرضته

تمارس نفس السلوك مع الآخرين

و لعله انفجر ضاحكا ليغطي -كما تفضلت-

بكاءه في سره

***

أخي العزيز

أسعدني إعجابك بأسلوب قصي ،

أما ثناؤك على القصة ،

فهو وسام شرّف صدري .

فلك من الشكر جزيله ،

و من الود عميقه .

نزار

- 43 -

نتوه في سراديب الوهم ، حين نرخي العنان للخيال يشطح بينا إلى حيث أراد، في تفسيرات لا واقعية لمشاهدات قد تكون أبسط مما نتصور لو أننا راعينا في قراءتها ما يحيط بها من معطيات ...
قصة جميلة اختزلت فكرة أثر الفروق البيئية والاجتماعية على علاقات الأفراد وفهم أحده لصاحبة
أحسسنت كدأبك أيها الكريم
دمت بألق

ربيحة الرفاعي الأردن

ملتقى رابطة الواحة                                 11/7/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=618439

الرد

أختي الفاضلة ربيحة

نعم هي ما يسميه علماء الإجتماع

الهوة الثقافية

و التي لا يردمها أو  يتجاوزها

إلا طول الزمن و قدرة الأفراد على التكيف

***

شكرا لمرورك أختي الكريمة

و لمشاركتك التفاعلية التي أثرت النص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

- 44 -

نتوه في سراديب الوهم ، حين نرخي العنان للخيال يشطح بينا إلى حيث أراد، في تفسيرات لا واقعية لمشاهدات قد تكون أبسط مما نتصور لو أننا راعينا في قراءتها ما يحيط بها من معطيات ...
قصدة جميلة اختزلت فكرة أثر الفروق البيئية والاجتماعية على علاقات الأفراد وفهم أحده لصاحبة
أحسسنت كدأبك أيها الكريم
دمت بألق

ربيحة الرفاعي - الأردن

ملتقى رابطة الواحة                              20/7/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=49891

الرد

أختي الفاضلة ربيحة

كثيرا ما يجمح بنا الخيال

و كثيرا ما نبني أوهامنا

من معطيات الخيال

و لكن في هذا النص لا نجد خيالا

بقدر ما نجد واقعا يتجلى _ كما تفضلت_

بالهوة الثقافية الفاصلة بين الشرق و الغرب

و تأثيرها على المهاجرين الجدد

***

ممتن أختي الكريمة لمرورك و مشاركتك التفاعلية

التي رفعت من قيمة النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار