أدب (2 )

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

 

*****
بطاقة تعريف
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائتي  قصة و أقصوصة
إضافة إلى :
-  عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية     ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :
www.freearabi.com

 

حكايات عمتي - حكايات  شعبية و تراثية  : نزار ب. الزين

من حِكايات عمتي

     للأطفال

 

هوى الثلاث كبادات

نزار ب. الزين

 

أصيب علاء الدين إبن ملك  مرقوان  و ولي عهده ، بمرض عضال استغرق أربعين يوما بلياليها ، فكان كل من في القصر قلقاً عليه ، و لكن في اليوم الحادي  و الأربعين بدت عليه ملامح العافية  ، فأقيمت في القصر الأفراح و الليالي الملاح ، و عندما تماثل علاء الدين للشفاء تماما ، أمر والده بشق ساقينين إحداهما أجرى فيها سمناً و الثانية أجرى فيها عسلاً .

التفاصيل

 من حِكايات عمتي  

      للأطفال

العنزة و الديب

نزار ب. الزين

 

أنجبت العنزة الجبلية سخلتين توأمين رائعتي الجمال ، فرحت بهما و جلست إلى جوارهما تعتني بهما بحنان بالغ و تغذيهما من لبنها الغزير و قد غمرتها السعادة و البهجة ، و كانت قد  أطلقت على الأولى إسم سنيسل و على الثانية إسم رباب ؛ و لكن بعد بضعة ايام شعرت أن لبنها الحليب خفت غزارته فكان لا بد لها من أن تعود إلى المرعى  لتتغذى  بأعشابه فيعود حليبها إلى غزارته السابقة .

التفاصيل

 من حِكايات عمتي  

   حكاية للأطفال

القويقة 

نزار ب. الزين*

       كانت جمانة  إحدى جواري  ملك مملكة سهرورد ، و كانت أثيرته ، يحيطها بعنايته و حبه ؛ و ذات يوم أسرَّت له أنها حامل . فرح الملك  و  وعدها  إن أنجبت ذكرا أن يعتقها و يضمها إلى زوجاته ؛ و من ثم أمر قهرمانته* ألا تسند إليها بعد اليوم أي عمل ، و حتى إشعار آخر . و هكذا قضت شهور حملها محاطة بالرعاية و التدليل إلى أن حان و قت ولادتها .

التفاصيل

من حكايات عمتي

      للأطفال

الإبنة التي ضلت السبيل

 نزار ب. الزين  

 جلس شومان ملك مملكة الدراوشة ذات يوم على كرسي العرش و هو في حالة سيئة جدا من الإكتئاب و القلق ، و بعد لأي تمكن وزيره و كاتم أسراره من معرفة السبب ، فقد رأى جلالته فيما يراه النائم أن أحدا ما طعنه في ظهره غدرا ، و قد استمر يرى الحلم ذاته ثلاثة ليالٍ متواليات  .

التفاصيل

من حكايات عمتي

القسم

حكاية للأطفال

 نزار ب. الزين*

 

إتفق كل من الديك و الدجاجة مع البطة و الإوزة على زرع الحقل القريب بالحبوب بعد أن  شحت مصادر الغذاء في الجوار ، سمعهم الحمار فطلب أن ينضم إليهم في مشروعهم المثير .

أجابه الديك :

- و لكن بطنك أكبر من بطوننا و كمية الطعام التي تلزمك أضعاف الكمية التي تلزمنا  ، لذا نعتذر عن قبولك معنا يا أبا صابر .

التفاصيل

من حكايات عمتي

   حكاية للأطفال

 

البخيل و عرائسه

 نزار ب. الزين*

 

كان يا ما كان ... يا قديم الزمان ،

من أغنى التجار، كان  ؛

و اسمه سلطان ،

 و لكنه كان أعزبا نافرا من الزواج لما يتطلبه من تكاليف ؛

ثم ، استجابة  لنصائح  زملائه  التجار  المتكررة  بضرورة  الزواج  لإنجاب  الذرية التي تحفظ له ثروته و تعزز مكانته ، قرر الزواج

التفاصيل

من حكايات عمتي

العصفور المشاكس

حكاية للأطفال

 نزار ب. الزين*

 

    كان يا ما كان ... من قديم الزمان ،

 ديك و دجاجات و صيصان ،  في بستان الأمير رعد ابن السلطان  ، بعد أن مشوا  طويلا بحثا عن الحبوب و الديدان ، أحسوا  بالشبع و امتلاء  البطون ، فوقفوا  فوق  مرتفع  صغير  من  الأرض  يتسامرون  .

التفاصيل

من حكايات عمتي

   حكاية للأطفال

الفارس و الشقيقات الثلاث

 نزار ب. الزين*

         

كان يا ما كان ، في سالف العصر و الزمان

ثلاث شقيقات ، يسكنَّ في  طاحون ، و في يوم من الأيام  ، جاء خباز إلى الطاحون فاشترى عددا من أكياس الطحين ، وضعها في عربة يجرها حصان ، و قبيل أن يمضي سمعته كبراهن و هو يقول للطحان :

- أنا لا أخبز الخبز و أبيعه و حسب ، بل أخبز لزبائني الصفائح باللحم و دبس الرمان و الفطائر باليض و الأجبان و حتى الحلويات أشكال و ألوان .

التفاصيل

من حكايات عمتي

    حكاية للأطفال

أين الفطيرة

 نزار ب. الزين

 

          عندما بلغت سليمى الرابعة عشر بدت رائعة الجمال ، و كانت تعيش مع والدتها عيشة متوسطة بما خلفه لهما الوالد من مال قليل .

لطالما سألت سليمى والدتها عن أبيها الذي لم تعرفه على الإطلاق و لطالما حكت لها أمها عن عمله الناجح  و شخصيته المحبوبة و أناقته و لطفه و كياسته  .

التفاصيل

من حكايات عمتي

 

شجرة في داري

حكاية للأطفال

بقلم : نزار ب. الزين*

 

كان يا ما كان ، من قديم الزمان ، و سالف العصر و الأوان  ،  تاجر حرير و قطنيات و كتان ، إسمه نجوان ، و كان ميسور الحال لا ينقصه و زوجته نورهان ، غير الذرية من بنات أو صبيان .

كان نجوان كلما خلا  إلى نفسه  ، يسرح في همه ، و كلما شاهد طفلا ، يزفر ألما و حسرة ، و لكن حبه لزوجته نورهان ، كان يمنعه من التفكير بالزواج بأخرى ، و كثيرا ما كانت تحثه على الإقدام على تلك الخطوة إلا أنه كان يرفض  بإصرار و شهامة

التفاصيل

 من حكايات عمتي

قاع البئر

حكاية للآطفال

نزار ب الزين*

محمود  في السابعة من عمره و هو وحيد أمه الأرملة ، يذهب محمود إلى المدرسة في الصباح و يساعد أمه الفقيرة في المساء ، في أعمال المنزل و الحديقة ، و في الليل يذاكر و يكتب  واجباته المدرسية على ضوء القنديل ( الفانوس ) ، و هو محل رضا والدته و معلمه ، و صديق لأكثر من نصف زملائه في المدرسة ، لما يتمتع به من دماثة الخلق و لطف المعشر.

التفاصيل

من حكايات عمتي

الديك باض جوهرة

حكاية للأطفال

نزار ب. الزين*

 

      أم سعاد ، توفي زوجها مخلفا لها الفقر المدقع و خمس بنات جميلات .

كانت أم سعاد قد تعلمت خلال فترة صباها صنع السجاد ، فاشترت نولا من أحد أقاربها ، و وعدته بأن تسدد ثمنه من مبيعات إنتاجها ، و سرعانما جددت معلوماتها القديمة و بدأت ـ من ثم تنتج سجادا يمتاز بالجودة و الجمال  ؛ و هكذا تمكنت خلال سنتين من سداد كامل دينها و من وقاية بناتها من غائلة الجوع .

التفاصيل

من حكايات عمتي

رباطة جأش

حكاية للأطفال

نزار ب. الزين*

     أنعم الله على تاجر الأقمشة  عبد الرحمن ، بخير النساء ( و هو اسمها ) ، زوجة شابة لم تتجاوز الرابعة عشر ، بارعة الجمال  ، لطيفة المعشر ، سيدة بيت من الدرجة الأولى رغم صغر سنها ؛ فمنحها كل حبه و غمرها بكرمه و رعايته ، و ظلت أيامهما عسلا ، لولا أن  رأى ذات ليلة حلما جعله دائم السرحان ، فقد رأى فيما يراه النائم ، شيخا وقورا بملابس بيضاء ، يأمره بأن يلبي فريضة ربه الخامسة .

التفاصيل

من حكايات عمتي

السحر الأسود

حكاية للأطفال

نزار ب. الزين

       ذهبت ربيعة و هذا اسمها - إلى الساحرة الشريرة المقيمة في مغارة على سفح الجبل ، فشكت لها همها و طلبت مساعدتها ، قالت لها من ضمن ما قالت :

- توفي زوجي و ترك مالا كثيرا لابنه يوسف ، كان قد زوجه قبل وفاته من فتاة غريبة ، رافضا أن يزوجه من شقيقتي ، مما سبب لي و لها ألما كبيرا ، و بذلك آلت الثروة كلها إلى يوسف ، و لم يترك لي إلا النزر اليسير .

التفاصيل