أدب 2

نزار بهاء الدين الزين

  مجموعات قصصية

 

مجموعة أمريكيون و عرب أمريكيون

الأبواب
الرئيسية

 

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

بطاقة تعريف

نزار ب. الزين

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائتي قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

حسرة

أقصوصة : نزار ب. الزين

 

 

     في نادي المسنين* ، و بينما كانت الفرقة الموسيقية تصدح ، و المسنون* في وسط القاعة الكبرى يرقصون على أنغامها الشجية ؛ شوهد "غاري" يركع على ركبته قبالة "مارلين" ، معترفا لها بحبه* ،

انبثقت دموعها بغير إرادة منها فرحا ،

ثم ...

بادلته قبلة طويلة ،

ثم ....

صفق لهما الحضور ،

***

بعد دقائق ، شاهدتها صديقتها المقربة مندفعة نحو خارج القاعة ، فتبعتها  قلقة  باحثة  ، و لكنها صعقت عندما عثرت عليها في حديقة النادي الخلفية تنجهش بالبكاء !

، و بعبارة متلجلجة الكلمات أجابتها مارلين :

- لن أتمكن من إسعاده سوى أشهراً أو ربما أياماَ !!!

 

 

*     نزار  بهاء  الدين  الزين

سوري  مغترب
عضو  إتحاد  كتاب  الأنترنيت  العرب
الموقع :    www.FreeArabi.com 

 

 

  نوادي المسنين منتشرة في أمريكا ، هادفة إلى الترفيه عنهم

   يعتبر مسنا كل من تجاوز الخامسة و الخمسين من عمره

   تقليد غربي عامة للتعبير عن الحب و الخطوبة

 

حسرة

ق ق ج : نزار ب. الزين

 

أوسمة

 

-1-

كبيرنا ....

اللحظات الجميلة والسعيدة تعيض ما تقدم وما تأخر من العمر عليها ان لاتبكي لانها ستقدم ما عجز التاريخ والحياة عن تقديمه

انت رائع بكل ما تطرحه مودتي واكثر

أحلام غانم سوريه

منتديات المجد 10/10/2011

http://4-hama.com/showthread.php?p=299963#post299963

الرد

أختي الفاضلة أحلام "جلنار"

لكم أسعدتني عودتك إلى الميدان

لتتحفيني مجددا بتعقيباتك الثاقبة

و تتحفي قراءك بأدبك الجميل

و الحمد لله على السلامة

نزار

-2-

الأديب نزار الزين

إنه دستور السماء وسنّة الوجود العبثي

عندما أقرأ لك لاأمل من قراءاتي عشرات المرات

 لقلبك مني باقة ورد ومودة لاتنتهي

شمس الرزاز سوريه/اليونان

منتديات المجد 11/10/2011

http://4-hama.com/showthread.php?p=300038#post300038

الرد

أختي الفاضلة شمس

إطراؤك الدافئ أثلج صدري

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

و من الياسمين أريجه

نزار

-3-

نزار الزين
ومن غيرك
يضع ملح المجتمع على الجرح
ويقصّ علينا بهذا الجمال الذي يدمي القلب
ودي وتقديري أيها الرائع

ندى الميقات سوريه

منتديات المجد 11-10-2011

http://4-hama.com/showthread.php?p=300038#post300038

الرد

أختي الفاضلة ندى

و من غيرك يصب لطيف العبارات

فوق قلبي و وجداني

ثناؤك يا ندى وسام

زيَّن نصي و شرَّف صدري

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

و من الياسمين أريجه

نزار

-4-

هناك في دور المسنين يبحث المسن عن حاجات يفتقدها
يتسولون الصحبة والود والمحبة
رغم ان هذه الدور مرفوضة في مجتمعاتنا

الا انها بدأت تفرض وجودها بعدما اصابنا من بعض ثقافاتهم

وبعدنا عن تعاليم ديننا الحنيف
نص جميل يكشف سوءاتهم الاجتماعية

وتعاطفهم وتسول الاحبة عندهم
تقديري

سما الروسان الأردن

منتديات من المحيط إلى الخليج                            11/10/2011

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=52387

الرد

أختي الفاضلة سما الروسان

ما تم تقبله في مجتمعنا هو

دور رعاية المسنين من حيث الإقامة

و العناية الشخصية و الرعاية  الصحية

أما الأمور الترفيهية الأخرى

فلا زالت مرفوضة ؛

 بينما في الغرب

يرونها طبيعية بل و ضرورية

و هذا ما يؤكد  أن ما يسمى بالهوة الثقافية

بيننا و بينهم حقيقة ناصعة

 لم تتمكن العولمة من تغييرها 

***

أختي الكريمة

شخصيا أرى أن رعاية المسنين

عمل إنساني بل هو  قمة الإنسانية

***

ممتن لمشاركتك التفاعلية أختي سما

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-5-

الاخ نزار الزين
جيد ان الاخ المرحوم كان يعرف أخاه وطمعه،
وانه قام بنقل ملكية البيت لزوجته قبل وفاته.
تحتاج القصة الى اشتغال فني اكثر. واحيي نشاطك.

مسعود الربايعة المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج

11/10/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=3b13f57e7393d3482a1e29d8941fc488&p=635361&posted=1#post635361

الرد

أخي المكرم مسعود الربايعة
في القصة
من اؤلئك الواقعيين العمليين
و هناك من ينتبه للمستقبل
فيخطط له بما يضمن حقوق أفراد أسرته
و المرحوم لعله كان يدرك جشع أخيه !؟!
*****
أخي الكريم
هل لديك اقتراحات معينة
لعلاج فنية القصة كما أسلفت ؟
أرجو التكرم بإفادتي
*****

شكرا لمرورك و اهتمامك
و دمت بخير و سعادة
نزار

-6-

ما اضيق الحياة .. لولا فسحة الحب والأمل !
محبتي أ. نزار

د. ليلى الديبي سوريه

ملتقى الصداقة                               11/10/2011

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=40811&page=1

الرد

صدقت يا أختي الدكتور ليلى

فالحب يصنع الأملشكرا لمرورك و اهتمامك

و دمت بخير و سعادة و رخاء

نزار

-7-

قصة لطيفة ومؤثرة.
المجتمعات التي تحترم إنسانية الإنسان في كبره
وتوفر له كافة احتياجاته المادية والمعنوية
 المجتمعات التي تستحق الحياة

محمد رشدي الأردن

الصورة الرمزية محمد رشدي

منتديات من المحيط إلى الخليج

11/10/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=3b13f57e7393d3482a1e29d8941fc488&p=635361&posted=1#post635361

الرد

أخي المكرم محمد رشدي

أصبت كبد الحقيقة و الله ،

و باعتقادي ، هذه إحدى علامات تخلفنا

***

كل الامتنان لمشاركتك القيِّمة

التي رفعت من قيمة النص

مع عميق مودتي و احترامي

نزار

-8-

نص جميل , صورة الحب والاخلاص هنا فعلا مؤثرة المشاعر صادقه
دور المسنين , ربما تكون نظريا مريحه لهم بالرعاية الكاملة للمسن
لكن عندنا , يضع الاولاد الاب أو الام بعدما يملوا منهم في دور الرعاية ,
ثم ينسوهم , المسن ايضا يشتاق للاهل بالذات ولايريد فراقهم ولن تغني الصحبة الجديده
كالعاده , الاستاذ نزار الزين , مبدع في التقاط الصور الاجتماعيه ونسج الحكايا الجميلة منها
كل الاحترام والتقدير للاستاذ نزار الزين تحياتي

عبد الرحمن مساعد أبو جلال الأردن

 

منتديات من المحيط إلى الخليج

11/10/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=3b13f57e7393d3482a1e29d8941fc488&p=635361&posted=1#post635361

الرد

فعلا أخي المكرم أبو جلال

في بلادنا تحولت دور  رعاية المسنين

إلى منفى المسنين ،

و قد تعاملتُ بحكم وظيفتي مع إحداها

فشاهدت بأم عيني آثار عقوق الأبناء عليهم ،

 أحدهم - مثلا أقسم لي

أن ابنه أو أيا  من أفراد أسرته لم يزره

منذ ثلاثة أشهر و أن قلبه يحترق لهذا

***

كل الامتنان لمشاركتك التفاعلية

التي رفعت من قيمة النص

أما ثناؤك فهو إكليل غار توَّج هامتي

فلك من الود عميقه

و من التقدير جزيله

نزار

-9-

أخي الفاضل نزار
أقصوصتك رائعة جدا...
دمت متميّزا ودام حرفك الرّاقي...
لك مني كل التقدير و السلام.

علي الكرية - تونس
منتديات من المحيط إلى الخليج

11/10/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=3b13f57e7393d3482a1e29d8941fc488&p=635361&posted=1#post635361

الرد

أخي  الأكرم  علي

ثناؤك الدافئ غمرني بضيائه

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-10-

قصة رائعة أستاذنا نزار .

تجسد الحب الحقيقي وتنتهي بنهاية مفتوحة

تعطي رؤى وتفتح عقل المتلقي ليبحث عن سبب مقولة البطلة .. -

" لن أتمكن من إسعاده سوى أشهراً أو ربما أسابيعاًَ !!!".....

شكرا أستاذي على رقي الحرف ومتعته

عبد الكريم شقرة الجزائر

منتديات المجد       

11/10/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/newreply.php?do=newreply&p=635440&s=880a03abff9f3ad19f35acffbc5719b7&   

الرد

أخي الأكرم عبد الكريم
أنت أول من تنبه للعبارة التي ذكرت
و في الحقيقة فإن هذه العبارة
هي عقدة الأقصوصة
***
أخي العزيز
أهنئك  لنباهتك التي رفعت من قيمة النص
و أشكرك لزيارتك و اهتمامك و تفاعلك
و دمت بخير و سعادة و رخاء
نزار

-11-

الاخ العزيز نزار.ب. الزين
تتصف قصصك بواقعيتها و تكثيفها الرائع
وبين الخطين تقبل حضوري وجزيل ودي واحترامي
تنقل إلينا أدق تفاصيل المشهد..بمشاعره وسكناته
حركية الصورة تتلاءم مع المكان ..لتتكامل لوحتك بكل الوان العبور
نحو ذائقة المتلقي

ماجدة حسن سورية

منتديات المجد       

11/10/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/newreply.php?do=newreply&p=635440&s=880a03abff9f3ad19f35acffbc5719b7&   

الرد

أختي الفاضلة ماجده

حضوركِ أنار حروفي

و ثناؤك الدافئ عزف على أوتار قلبي

أعذب الألحان

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-12-

غازي هو الرجل العربي الذي عاش في الغرب وأرتبط بمارلين المراة الأجنبية التي أحبها وقد منحته حباً واخلاصاً ودفئاَ لا ينكر ولكن إلى حين فقد توقف هذا الدفق من السعادة أوهو مهددة بالتوقف لسبب ما غازي لم يقدر تداعيات هذا الزواج وانتهى به المطاف إلى بيت المسنين بلا أسرة أو أهل او اقارب يعيش معهم و يشاركونه مشاعره وأ حاسيسه فيما تبقى له من عمر
القصة تطرق قضية اجتماعية هامة جديرة بالدراسة و النقاش
شكراً استاذ نزار

أسد الدين الدجاني فلسطين

ملتقى الصداقة   12/10/2011

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=40811&s=f971c87e7bb0aee25ed1ba122320c144&p=599048#post599048

الرد

أخي الأكرم أسد الدين

هناك التباس فإسم بطل القصة "غاري"

و هو اسم أجنبي ،

و ليس غازي

***

شكرا لمرورك و اهتمامك

راجيا منك إعادة قراءة الأقصوصة

مع عميق مودتي و تقديري

نزار

-13-

هل يعاني احدهما من مرض العصر السرطان؟
القصه معبره ورغم الاحزان الا ان الفرح موجود والاحترام المتبادل موجود والحب ايضا موجود
فالمقارنه واضحه بين هنا وهناك ولكن كما انه عندنا سيئات فعندهم ايضا سيئاتهم ،والميزه انهم يحددون النسل ويبقى مصيرهم متعلق بولد واحد او اثنين ،اما في مجتمعاتنا فالعائله كبيره لكنها مشغوله، كل يغني على ليلاه وعلى مشاكله الماديه والاجتماعيه لكن لكي نبحث في كثرة دور المسنين عندهم ،فهذا يرجع الى طبيعة حياتهم الاستقلاليه
كل التحيه لك اخي الفاضل نزار ب. الزين

محمد أبو مالك النادي الأردن

من المحيط إلى الخليج            22/10/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=52387

الرد

أخي المكرم محمد

نعم ، هي مصابة بالسرطان

و هذا ما جعلها تبكي و تشكو أنها لن تسعده

أكثر من أشهر أو أسابيع

***

و كما تفضلت أيضا فإن المجتمع الأمريكي

يختلف عن مجتمعنا العربي في الكثير الكثير

من العادات و السلوكيات

***

ممتن أخي الكريم لزيارتك

و مشاركتك التفاعلية في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-14-

هكذا هم لطفاء مع بعضهم وطيبون.
متى نكون مثلهم مع بعضنا؟
متى نعرف اننا نعيش لمرة واحدة؟
شكرا اخ نزار على هذا الابداع المتميز
.

وئام الأيوبي المغرب

من المحيط إلى الخليج            22/10/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=52387

الرد

أختي الفاضلة وئام

فعلا الناس العاديين منهم

لطفاء المعشر و واقعيون بل وجوديون

أما نحن فلا زلنا نميل أكثر إلى الغيبيات

***

ممتن أختي الكريمة لزيارتك

و مشاركتك القيِّمة بنقاش النص

مع عميق مودتي و تقديري

نزار

-15-

وهذه الاسابيع او الاشهر كافية لحمل ذكرى جميلة
اكثر من سنوات العمر كلها التي انتهت بهما الى دار المسنين,
قصة جميلة صادمة استمتعت حقا بها.
مودت وتقديري.
تحياتي.

ريما ريماوي الأردن

ملتقى الأدباء و المبدعين العرب

23/10/20121

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?88670-%CD%D3%D1%C9-%C3%DE%D5%E6%D5%C9-%E4%D2%C7%D1-%C8.-%C7%E1%D2%ED%E4&s=8b7266a8b5485e27ae97b7610d6cd754&p=737710#post737710

الرد

أختي الفاضلة ريما

الحسرة لأنها على حافة النهاية

و ربما لأنها تشكو من علة لن تمهلها

لتتمتع بما بقي لها من عمر

 

***

أسعدني إعجابك بالقصة

مع جزيل الشكر و الود

نزار

 

-16-

الأديب المبجل نزار ب. الزين المحترم
تحليل نفسي صحيح لحالة الوقوع في الحب بين المسنين . .
وحالة الحزن والقلق ألا تطول بهم الحياة ليشبعوا من هذا الحب المتأخر ويسعدوا بعضهم البعض . .
ولكن الحقيقة أن الإنسان تكفيه نظرة حب حقيقية شعر بها يوماً ليعيش عليها طيلة عمره . .
وزمن الارتباط بين المحبين لا يكون هو المقياس للحب بينهما أبداً . .
عزيزي . .
تحية حب واحترام لشخصكم الكريم . .
تقبل ودي وتقديري . .
دمت بصحة وخير . .
 
أحمد فؤاد صوفي

الرد

أخي المكرم أحمد فؤاد

نعم ، حتى المسنين يحبون و يعشقون

و يبد أنك رومنسي من الدرجة الأولى

<< الإنسان تكفيه نظرة حب حقيقية

شعر بها يوماً ليعيش عليها طيلة عمره >>

***

أسعدني مرورك و تفاعلك مع النص

مع عميق مودتي و امتناني للطيف عباراتك

نزار

-17-

التقيا في خريف العمر فلابد أن تكون

 فترة فرحة اللقاء قصيرة / لعبة الأيام.
جميل ما قرأت لك.

المصطفى كووارو المغرب

 

منتديات مطر 26-10-2011

http://matarmatar.net/vb/t29226/#post282704

الرد

صدقت يا أخي المصطفى

فالأيام المتبقية قليلة بطبيعة الحال

و لكن ربما لمارلين أسبابها الأخرى للنحيب

كأن تكون مصابة بمرض عضال

 تعرف أنه لن يمهلها طويلا

***

شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة

مع خالص الود و التقدير

نزار

-18-

أخ نزار
لو عاشاها في حب و سعادة

لكانت هذه المدة التي استصغرتها

تساوي قرونا من الزمن.
مودتي

الشرادي محمد المغرب

منتديات مطر 26-10-2011

http://matarmatar.net/vb/t29226/#post282704

الرد

لك كل الحق ، فالحب يصنع المعجزات

و الحب الحقيقي يتجاوز الزمان

***

ممتن أخي محمد لزيارتك

و مشاركتك في نقاش النص

مع خالص المودة و الاحترام

نزار

-19-

الزميل القدير
نزار ب. الزين
والله أحب نصوصك لشدة بساطة طرحها ومضمونها الرائع
ربما سيكون هذا الشهر تعويضا لجدب طال أعواما
ودي ومحبتي لك

عائدة محمد نادر العراق

ملتقى الأدباء و المبعين العرب

26/10/2011

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?88670-حسرة-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&s=55001a105d251f07b9ee64142f4e299d&p=739661&posted=1#post739661

الرد

أختي الفاضلة و زميلتي العزيزة عائدة

أسعدتني زيارتك لنصي

أما ثناؤك على أسلوبي

فإني أعتبره شهادة شرف

سأعتز بها على الدوام

و لك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-20-

حسرة في محلها أستاذ نزار
وخاصة من مسنة أحبت في آخر عمرها
وفي نادي المسنين يسود جو من الإلفة والمحبة
وقد تجد أن البعض يحب أن يراهق من جديد
وأنا أيضاً أخي الفاضل أحب ما تكتبه
مودتي ومحبتي

فايز شناني سوريه/اللاذقية

الصورة الرمزية فايزشناني

ملتقى الأدباء و المبعين العرب

26/10/2011

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?88670-حسرة-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&s=55001a105d251f07b9ee64142f4e299d&p=739661&posted=1#post739661

الرد

نعم ، الجو في نادي المسنين إجتماعي يسوده الوئام

حيث يقضي المسنون أوقاتا ممتعة

في النادي الذي تتوفر فيه

جميع أدوات التسلية بما فيها الموسيقا و الرقص

و كما تفضلت ، فإنهم يحبون ويعشقون كأنهم مراهقون

***

سرني للغاية إعجابك بأسلوب قصي

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

 

-21-

الله..جميلة جدا..
و قد تكون تلك الأشهر القليلة أو الأسابيع... بكل العمر..
سررت بالقراءة لك .
تحيتي و تقديري.

آسيا رحاحلية الجزائر

الصورة الرمزية آسيا رحاحليه

ملتقى الأدباء و المبعين العرب

26/10/2011

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?88670-حسرة-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&s=55001a105d251f07b9ee64142f4e299d&p=739661&posted=1#post739661

الرد

صدقت يا أختي الفاضلة آسيا

على أن تكون ما تبقى من العمر

 خالٍ من الأمراض

***

أختي الكريمة

ممتن حتى الأعماق لمشاركتك القيِّمة

و ثنائك الدافئ

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي

نزار

-22-

العمر يقاس بنبض القلب
لا بعدد السنين ..
القلب هو المقياس الحقيقيّ الذي يمنح الدفء للحياة
حتى في شتاء العمر..
جميل ما قرأته لك أخي نزار ، ومن الواقع ..مع شيء من التفاؤل لبطلة القصّة .
أهديك أحلى أمنياتي ...وتحيّاتي

إيمان الدرع سوريه

26/10/2011

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?88670-حسرة-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&s=55001a105d251f07b9ee64142f4e299d&p=739661&posted=1#post739661

الرد

صدقت يا أختي إيمان

الحب مصدر السعادة

و الفراق تعاسة

و ما أجمل حب المسنين

إذا خلا من الأمراض

و مارلين بطلة الأقصوصة

تحسرت و ناحت لأنها لن تهنأ بحبها

بسبب مرض عضال

***

أختي العزيزة

ممتن لزيارتك و مشاركتكالقيِّمة

و دمت بخير و سعادة و رخاء

نزار

-23-

يعتبرونهم مسنين في سن مبكرة جدا
مع انهم يعيشون كشباب
نحن لا نعتبرهم مسنين في هذه السن ولكننا نمنعهم من الحياة احتراما لأعمارهم
قصتك جميلة جدا أخي
بوركت

نداء غريب صبري سوريه/دمشق

ملتفى الواحة 28-10-2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=639435#post639435

الرد

أختي الفاضلة إيمان

يعتبرون كبير السن اعتبارا من سن الخامسة و الخمسين

و بالفعل هم وجوديون و يتصرفون كالشباب

***

شكرا لافتتاحط نقاش النص

و ثنائك الرقيق عليه

مع كل الود و الإحترام

نزار

-24-

أديبنا الحبيب نزار الزين
تدأب على أتحافنا بصور إنسانية مؤثرة معبرة حتى في لمحة منها .
أذكر قصة ذكرها أحد العلماء ، وكان يتحدث عن رابط الزوجية العجيب وما يخلق الله من مودة بين الأزواج
فذكر أن شابا مغتربا جاء إلى دمشق للخطبة والزواج ليعف نفسه في الغربة وكان لديه أسبوع واحد لإنجاز الأمر ، لكنه لم يرض بأي من الفتيات اللاتي كانت والدته قد اختارتهن له ، إلى كان اليوم السابق لسفره وكانت الفرصة الأخيرة فأعجبته تلك الفتاة وأعجبها وتم الإتفاق في نفس اليوم على عقد القران في صباح اليوم التالي على أن يسافر ثم يقوم بإجراءات استقدام الزوجة فيما بعد ، وتم الأمر على ما أراد الجميع ، وفي المساء كانت الزوجة العروس مع أهلها وأهله في وداعه في المطار والعجيب أنها كانت تبكي عندها وكأنها عاشت معه أعواما عديدة ، مع أنها المرة الثانية فقط التي تراه فيها .
تحيتي لك أخي الكبير وكل التقدير

مازن اللبابيدي سوريه/الإمارات.أبو ظبي

ملتفى الواحة 28-10-2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=639435#post639435

الرد

أخي الأكرم مازن

قصتك لطيفة و كثيرا ما

يقع الحب من النظرة الأولى

و ينطبق ذلك حتى على المسنين

هنا في أمريكا

***

شكرا لمشاركتك الحيوية

في نقاش القصة

و ألف شكر لثنائك العاطر

-25-

أن يعيش المرء سعيدا أسابيع أو شهورا خير من ألأّ يتذوّق طعم السّعادة أبدا!
تمتعنا دائما بقصصك أستاذنا الفاضل نزار
تقديري وتحيّتي

كاملة بدارنة الأردن

ملتفى الواحة 28-10-2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=639435#post639435

الرد

صدقت يا أختي كاملة

فالسعادة مطلب كل البشر

إلا أنها لا تصيب إلا من يسعى إليها

حتى لو كان في أرذل العمر

***

ممتن لزيارتك أختي الكريمة

أما ثناؤك الوضّاء

فقد أنار نصي و أدفأني

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-26-

<<لن أتمكن من إسعاده سوى أشهرٍ أو ربما أسابيعَ ؟!!!>>
ربما لو استطعنا ان نعيش اللحظة و نستنفذها حتى نهايتها
ناسين الماضي غير مُكترثين بالمُستقبل لاستطعنا ان نعيش لحظاتٍ من السعادة
هي لم تُفكر باللحظات السعيدة على قلتها و قفزت مباشرة إلى المستقبل و نهاية هذه السعادة.
ومضةٌ واقعية جميلة
تحيتي و تقديري

صفاء الزرقان

ملتفى الواحة 28-10-2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=639435#post639435

الرد

أختي الفاضلة صفاء

لقد قفزت المسكينة إلى المستقبل رغما عنها

لأنها مصابة بمرض عضال

أنذرها الأطباء أن أمامها أشهرا أو أسابيعا

قبل أن يقضي عليها

***

شكرا لمرورك و إعجابك بالأقصوصة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-27-

السلام عليكم أخي العزيز نزار
دائما تحمل في جعبتك أجمل القصص التي تعبر عن مشاعر ومشكلات البشر
جيد أنها ما زالت تكن له بعض الحب وبعض الندم من أجله
أحس أن الحب في واد والناس في واد بهذا الغرب
الحب في الغرب ليس يملك نفس القيمة الكبرى والمقدسة التي تميز الحب في الشرق
كل شيء في الغرب بات معلبا أو مثلجا ,حتى العلاقات الإنسانية
لا أدري ,,ربما ظروف الحياة ,وانفتاح الكل على الكل بشكل لا يطاق ,هو من أفقد هذا السر المقدس قيمته
سلمت يدك أخي,, القصة رائعة وتعني الكثير
فاطمة عبد القادر

ملتفى الواحة 28-10-2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=639435#post639435

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

يجب ألا نقع في خطأ التعميم

فهناك كما هنا ألوان و أشكال من الحب

تتراوح بين الرغبة البحتة

و بين الحب الحقيقي

و قد تطغى الرغبة البحتة أحيانا

في بعض المجتمعات

***

ثناؤك الرقيق  غمرني بدفئه

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-28-

قال لها أحبك أمام الجميع وصفق له الحاضرون
ماذا لو كان المسن عربيا هل يجرؤ على مصارحة الحبيبة بحبه
في مثل هذا المشهد الرومانسي الجميل
لن يفعل طبعا
وإلا سينقلونه لمشفى الأمراض العقلية بدل نادي المسنين
قصة إنسانية رائعة
أبدعت كاتبنا الكبير

زهراء المقدسي فلسطين

ملتفى الواحة 28-10-2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=639435#post639435

الرد

صدقتت و الله يا أختي زهراء

الحب في بلادنا يظل طي الكتمان

و يكتنف المحبين دائما ،

الخوف و التوجس

***

شكرا لمشاركتك الواقعية الطريفة

و ألف شكر لثنائك الدافئ

و دمت بخير و سعادة و رخاء

نزار

-29-

لحظة سعادة ترسم على المحيا ابتسامة صادقة وإن لم يحظى بها إلا في خريف العمر
خير من دهرٍ يعيشه المرء بتعاسةٍ وإن كان برفقة شباب دائم
دائما تثرينا بمواقف إنسانية من واقع الحياة وإن كان بعضها من روائع الصور الغربية
دمت أديبنا المكرم بروعة وألق
وكل عام وأنت للرحمن أقرب
خالص التحايا

رنيم مصطفى مصر

ملتفى الواحة 28-10-2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=639435#post639435

الرد

أختي الفاضلة رنيم

حروفك النيِّرة أشاءت نصي

و أدفأتني

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-30-

تدهشني قدرتهم على ممارسة الحياة حتى الغرغرة، مع أن هذا ما يجب أن نتصف نحن به ونحن من يعرف أن الأعمار بيد الله يقينا ، وأن سن المرء وما مضى من عمره لا شان لها بما بقي.
ويدهشني أكثر اننا تعترينا الدهشة لروعة هذا في نسق حياتهم، لكننا نقلدهم في كل أمرهم، ولا نحاول تقليدهم به.
قصة جميلة وعبرة انسانية
ولوحة كعهدنا بإبداعاتك حيّة راقية الرسالة
تحيتي

ربيحة الرفاعي الأردن

ملتفى الواحة 28-10-2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=639435#post639435

الرد

أختي الفاضلة ربيحة

شكرا لمشاركتك الهادفة في نقاش النص

و ألف شكر لإطرائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-31-

هو الحب الصادق ، عندما يتبدد الرماد عن جذوته ، يملأ القلب  دفئا  و حنانا  يتسع  للكون  كله .
إبداع مميز من أديب مقتدر .
عبد الغني سيدي حيدة المغرب

من المحيط إلى الخليج

30/10/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=52387

الرد

أخي الفاضل عبد الغني

صدقت ، الحب الحقيقي

يغير حياة الإنسان

نحو الأفضل و يجعله أكثر تفاؤلا

و إحساسا بمباهج الدنيا

***

شكرا أخي الكريم لزيارتك

و إسهامك بمناقشة النص

أما ثناؤك فهو وشاح شرف طوَّق عنقي

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-32-

يا الله ماأروعها...
نعم الحب لازمكان له..يأتي على غفلة منا واين ما كانا ومهما كان..
قفلة رائعة وتركيز على زاويةربما لم نعرها كثير التفاتة

ريما الخاني سوريه

منتديات فرسان الثقافة  2/11/2011

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?34730-%CD%D3%D1%C9

الرد

صدقت أختي الفاضلة أم فراس

فالحب لا يعترف بمكان أو زمان

***

ممتن لاهتمامك بالأقصوصة

و ثنائك عليها

و دمت بخير و سعادة و رخاء

نزار

-33-

إنه القلق ...من المجهول المعلوم في آن معا..
كل التحية ..للاستاذ نزار الزين ..مع وافر الاحترام

فارس العاقل سوريه

منتديات فرسان الثقافة  2/11/2011

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?34730-%CD%D3%D1%C9

الرد

نعم إنه القلق و ربما لأسباب لا نعرفها

 كالمرض الذي لن يمهل صاحبه

***

شكرا لمرورك أخي فارس

مع كل الود و التقدير

نزار

-34-

لعمري تسعده اشهر خير من حياتهما الماضية

التي انتهت بهما في دار مسنين,

 نص جميل يتوغل في عمق الاحساس,

شكرا لك.

 تحياتي

ريما ريماوي الأردن

منتديات أقلام

2/11/11

http://www.aklaam.net/forum/newreply.php?do=newreply&p=332753

الرد

صدقت يا أختي الفاضلة ريما

فالحب لا يعترف بزمان أو مكان

***

شكرا لمرورك و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-34-

أستاذي نزار نص مترع بالمشاعر الإنسانية النبيلة .
سلم قلمك الرائع

خليف محفوظ

منتديات أقلام

2/11/11

http://www.aklaam.net/forum/newreply.php?do=newreply&p=332753

الرد

أخي الأكرم خليف

ثناؤك إكليل غار

زيَّن نصي و توَّج هامتي

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-35-

   شكرا للقصة الجميلة جدا التي، فضلا عن تبنيها وبنجاح لهذا الشكل متزايد الانتشار والمؤشر على قرب أفول نجم النصوص الطويلة بحكم إكراهات العصر وفي مقدمتها افتقارنا جميعا كتابا وقراء للوقت بشكل رهيب، أقول فضلا عن ذلك فهي قبضت على أحد الأعمدة الفقرية الجوهرية لنا باعتبارنا جنسا بشريا ألا وهو التعارض الوجداني: فبالحب نسعى للتغلب على جرحنا الوجودي متمثلا في الألم والموت، لكن الحب في النص يذكر بوهم قدرتنا على تضميد هذا الجرح الملازم لنا ليبقى العدم هو غلاف وجودنا الحقيقي فتصير محطة الحب لدى البطلة، بمآلها الحزين ولو في الشعور لا غير، وهي في سن الشيخوخة، لازمة تأتي لتتخلل كل قصة حب يعيشها اثنان بصرف النظر عن سنهما... ربما بمثابة تذكير بمرورنا الخاطف في الزمن الكوني الهائل.
شكرا لك سيد نزار ب. الزين مرة أخرى لنصك الجميل
ودمت قاصا مبدعا

محمد اسليم المغرب

1.                          الصورة الرمزية محمد أسليم

منتديات إنانا    3/11/2011

http://www.midouza.net/vb/showthread.php?8336-حسرة-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&s=82bc074f9ea3585e29f7b206d7fea10c

 

الرد

أخي المكرم محمد اسليم

قدمت هنا تحليلا أنار الأقصوصة

ما ظهر منها و ما بطن

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-36-

على الانسان ان يعيش انسانيته مهما بلغ من العمر
-"
اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا"

جميل السلحوت فلسطين

منتديات العروبة   4/11/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=39292&s=61c70d74cb01ca2792addd3633849dbd& 

الرد

أخي الأكرم جميل

تلك هي نظرتهم للحياة

"أنا حي ، إذن فلاتمتع بحياتي ،

حتى لو بلغت المائة"

***

شكرا لزيارتك لنصي أخي العزيز

و دمت بخير و سعادة

نزار

-37-

جميل هو الحب ولو كان قصيرا
تحياتي

رشيد سلمان الصقري السعودية/حائل

الصورة الرمزية رشيد سلمان الصقري

منتديات أزاهير  4/11/2011

الرد

أخي الفاضل

صدقت ، فالحب لا يعترف بزمان أو مكان

***

شكرا لمرورك و اهتمامك بالنص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-38-

أخي نزار

نصوصك الجميلة دائما تطرق مواضيع إنسانية عميقة ، تمتح من الواقعي المعيش الذي نصادفه في حياتنا اليومية ، نصك حسرة يعلن بجلاء على أن الحب لا عمر له وقلب الإنسان يظل خفاقا نابضا ، ويبحث عن الدفء عند الأخر ، كانت المسنة العاشقة تعلم أن ما تبقى من عمرها لن يسمح له إلا بالقليل مع الحبيب ورغم ذلك فقد قبلت حبه متحسرة ، وقلبها منفطر لما سيحدث بعد رحيلها

محمد محضار المغرب

المنابع الأدبية 18/11/2011

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?s=2db9c207c6eb34cadf5ef6cb8fa6ddf7&t=21106

الرد

أخي الحبيب محمد

قدمت تحليلا رائعا للأقصوصة

أضاء ماظهر منها و ما خفي

مما رفع قيمتها و أثراها

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

-39-

أسعدنى أن أكون أول مار من هنا

وأول من يقتطف الجمال من فرعه .

.دمت رائعاً ايها الغالى ..

لكن هل الإسم مارلين أم مادلين ؟

محمد عباس علي مصر

الكلمة نغم                        18/11/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?s=4bb4495f297aeff6b1f9f9a0fae12797&t=21296

الرد

أخي المكرم محمد عباس

الاسم مارلين و هو دارج في آمريكا

ألا تذكر مارلين مونرو ؟

***

الشكر الجزيل لاهتمامك و ثنائك الرقيق

مع د بلا حد

نزار

-40-

السعادة لا تقاس بوقت
قد تكون لحظة سعادة حقيقية أطول تأثيراً من عشر سنوات
تحياتي

رامز نويصري ليبيا

الكلمة نغم                        18/11/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?s=4bb4495f297aeff6b1f9f9a0fae12797&t=21296

الرد

أخي المكرم رامز

صدقت ، فالسعادة لا تقاس

قد تكون كما تفضلت لحظة سعادة

تعادل العمر كله

***

شكرا لمرورك و  مشاركتك

و دمت بخير و رخاء

نزار

-41-

الاستاذ القدير
الاديب نزار بهاء الدين الموقر
تحياتي
وتقديري لقلم يكتب القصة كالمرايا

التي تبحث وجدان الشخوص

و تضعها امام رؤية ادبية انسانية راقية
مع كامل احترامي وتقديري

يسرى راغب فلسطين

الكلمة نغم                        18/11/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?s=4bb4495f297aeff6b1f9f9a0fae12797&t=21296

الرد

أختي الفاضلة يسرى

إشادتك بالنص و كاتبه

وشاح شرف زينه

و طوق عنقي

***

عميق مودتي لك

و جزيل شكري

نزار

-42-

انها سنة الكون حين يتقدم الانسان
بالعمر فيحتاج الى لحظات ترفيه تضفى
على حياته معنى ولكن فى بلادنا
العربيه المسن يجلس فى الزاويه
ينتظر قدره المحتوم
أبدعت

شذى نزار الزين سورية/الأردن

19/11/2011

الرد

ابنتي الحبيبة

صدقت ، فالفارق بيننا و بينهم شاسع

هنا في أمريكا

التقدم في السن رعاية و ترفيه و احترام

و لكن في بلادنا غالبا- المسن منبوذ

***

شكرا لاهتمامك و مشاركتك القيِّمة

و دمت و أفراد أسرتك بخير

والدك المعتز بك

 نزار

-43-

أخي نزار

 جزيل الشكر على هذه القصة الرائعة

إلا أني صراحة معجبة أكثر بقصة علماء زحل

 إلا أن أسلوبك الراقي دائما يثير إعجابي

ويدفعني دائما لقراءة نصوصك

أما بالنسبة للقصة التي طلبتها مني فقد أعدت كتابتها

 والآن هي في هذا القسم ولم يتبق سوى آخر جزء

في الفصل الأخير

ساره سعد فلسطين/الأردن

المنابع الأدبية 20/11/2011

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?s=ee1e8e01d16786a4a72647e64d74977d&t=21106

الرد

أختي الفاضلة ساره

ممتن لإطرائك الدافئ

و سعيد لإعجابك بقصصي

فلك الود بلاحد

نزار

-41-

الاستاذ القدير
الاديب نزار بهاء الدين الموقر
تحياتي
وتقديري لقلم يكتب القصة كالمرايا

التي تبحث وجدان الشخوص

و تضعها امام رؤية ادبية انسانية راقية
مع كامل احترامي وتقديري

يسرى راغب فلسطين

الكلمة نغم                        18/11/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?s=4bb4495f297aeff6b1f9f9a0fae12797&t=21296

الرد

أختي الفاضلة يسرى

إشادتك بالنص و كاتبه

وشاح شرف زينه

و طوق عنقي

***

عميق مودتي لك

و جزيل شكري

نزار

-42-

انها سنة الكون حين يتقدم الانسان
بالعمر فيحتاج الى لحظات ترفيه تضفى
على حياته معنى ولكن فى بلادنا
العربيه المسن يجلس فى الزاويه
ينتظر قدره المحتوم
أبدعت

شذى نزار الزين سورية/الأردن

19/11/2011

الرد

ابنتي الحبيبة

صدقت ، فالفارق بيننا و بينهم شاسع

هنا في أمريكا

التقدم في السن رعاية و ترفيه و احترام

و لكن في بلادنا غالبا- المسن منبوذ

***

شكرا لاهتمامك و مشاركتك القيِّمة

و دمت و أفراد أسرتك بخير

والدك المعتز بك

نزار

-43-

أخي نزار

 جزيل الشكر على هذه القصة الرائعة

إلا أني صراحة معجبة أكثر بقصة علماء زحل

 إلا أن أسلوبك الراقي دائما يثير إعجابي

ويدفعني دائما لقراءة نصوصك

أما بالنسبة للقصة التي طلبتها مني فقد أعدت كتابتها

 والآن هي في هذا القسم ولم يتبق سوى آخر جزء

في الفصل الأخير

ساره سعد فلسطين/الأردن

المنابع الأدبية 20/11/2011

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?s=ee1e8e01d16786a4a72647e64d74977d&t=21106

الرد

أختي الفاضلة ساره

ممتن لإطرائك الدافئ

و سعيد لإعجابك بقصصي

فلك الود بلاحد

نزار

-44-

انها سنة الكون

فحين يتقدم الانسان بالعمر

يحتاج الى لحظات ترفيه

تضفى على حياته معنى

و لكن فى بلادنا العربيه

المسن يجلس فى الزاويه
في انتظار قدره المحتوم
أبدعت يا أبي

شذى نزار الزين - سورية/الأردن

الرد

ابنتي الحبيبة

صحيح ما قلته ،

فالمسن يحتاج لمن يؤنس وحدته

و هذا ما لا نعترف به في بلادنا للأسف

***

شكرا لاهتمامك بالموضوع و تعقيبك الواعي عليه

والدك الفخور بك

نزار

-45-

نتمنى أن يعود الزمن للوراء قليلا ، لنستمتع مع من نحب أكثر ،
لنجدهم قبل ميعاد اللقاء بسنوات ، لنرمي حزننا السابق جانبا ....
رغم هذا ، يبقى للقاء حلاوة عندما يحدث في الوقت الذي لم نحدده "نحن" ....
ربما لن تستطيع مارلين أن تسعد غاري لأكثر من عدة شهور ، لكن يكفي
انها أسعدته قبل أن ترتقي روحها لترتاح .....
كم أنت مبدع أستاذي الفاضل " نزار الدين "
ودي ووردي

فاطمة البشر فلسطين

نور الأدب   28/11/2011

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=21219

الرد

تحليلك صائب أختي الفاضلة فاطمة

فالسعادة لا تقاس بالزمن

***

الشكر الجزيل لإطرائك الزاهر

الذي أعتبره زجاجة عطر فاخر

اخترق ما فيها خياشمي

مع ود بلا حد

نزار

-46-

ثم
حاولت ايقاف دمعتي
تحياتي للواقعية
واعجابي بالرومانسية

محمد الشربيني "المهندس" مصر/الاسكندرية

نور الأدب  29/11/2011

http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=21219&goto=newpost      

الرد

أخي المكرم محمد

كلماتك القليلة شهادة كبيرة

سأعتز بها على الدوام

مع ود بلا حد

نزار

-47-

أخي نزار، العبرة ليست بالوقت العبرة بمقدار السعادة التي ستمنحها له
رب يوم واحد يعيشه الإنسان في فرح وسعادة حقة، خير من سنين مترامية كلها حزن وهم
الفراق صعب، لكنه قادم لا محالة، فما أحلى أن نترك ذكريات طيبة، يتذكرنا بها الآخر
مهما كان ذاك الآخر
شكرا نزار.

فاتحة دياب سورية

المنابع الأدبية        4/12/2011

http://www.mnab3.com/vb/newreply.php?s=b7c7c5f4077a2e0a53b24e4e214cc28f&do=newreply&p=261487

الرد

أختي الفاضلة فاتحة

نعم ، سعادة يوم تعادل سنين

و الحب لا يعترف بتقدم السن

تعقيبك أصاب كبد الحقيقة

و رفع من قيمة الأقصوصة و أثراها

فلك جزيل الشكر و عميق الامتنان

نزار