المنبر الحر

*  محتويات ( المنبر الحر ) يعبر عن آراء  كتابها

*  للرد على آراء  كٌتّاب  المنبر الحر ،  يرجى التكرم  باستخدام الرابط  التالي :

www.FreeArabi.com/FeedBack.htm

الأبواب الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

حرام عليكم  

 

مقال : دلع المفتي

 

.

   حرام  عليكم! تتهمون حكامنا العرب، وتدّعون عليهم، وتلصقون بهم التهم جزافاً، وهم أبرياء يناضلون لعقود طويلة، ومديدة من أجل شعوبهم، وليس لهم هَمّ سوى مصلحة الوطن والمواطنين.
لماذا كل هذا التجني؟ ألم يترككم الرئيس تتسلوا شوية؟ أهو أنتو اتسليتوا، وتظاهرتم وحملتم لافتات لا حزبية، لا دينية، لا مذهبية وهتفتم حتى بُحّت أصواتكم. صحيح أن كم مواطن سقط أثناء المظاهرات السلمية، لكن معلش كل حاجة ولها ثمن! وصحيح أنكم فوجئتم بانقطاعكم عن العالم من دون إنترنت ولا هواتف نقالة، لكن هذا من غيرة حكامكم عليكم وخوفهم من نشر غسيلهم على الملأ، ثم وجدتم أنفسكم من دون حماية أمنية بعد اختفاء عناصر الداخلية، وإخراج المساجين وإفلات المجرمين، لكن ذلك فقط لاختبار شجاعتكم.
حرام عليكم، لماذا الظلم؟ ماذا يعني أن يجلس أحد الرؤساء على كرسيه لمدة 30 عاماً أو حتى 50؟ وماذا يعني أن يصبح الرئيس وزوجته وإخوته وأخواتها وأولاد عمومتهم وما تبقى من السلالة حتى آخر جد مليونيرات في غمضة عين، بينما الشعب لا يجد الرغيف؟ وماذا يعني أن يزيد غنى الغني وفقر الفقير وينتشر الفساد والمحسوبية والواسطة والفقر والجهل ويتفشى العنف والتطرّف والتزمّت؟ كلها مشكلات ثانوية، والصبر طيب.
ثم فيها إيه أن يورث الرئيس كرسيه لابنه، هل تورث حضرتك أنت يا من تقرأ المقال أموالك، وأثاث بيتك وكراسيك للجيران مثلاً؟! لابد أنك ستورثهم لأولادك، ما يعني أنه من الطبيعي والمشروع أن يرث الابن أباه في كل ما يملكه. فلماذا تستنكرون على حكامنا ما تفعلونه أنتم؟ بل إن بعض الدراسات أكدت أن الذنب ليس ذنب الحكام العرب، بل هو ذنب كراسيهم. فالكراسي ـ أصلحها الله ـ صُنعت بطريقة مغايرة لباقي كراسي العالم، فهي حال جلوس الحاكم العربي عليها تلتصق بمؤخرته ولا مجال للفكاك منها.. شفتوا إزاي أنكم شعوب ظالمة؟
ثم انتبهوا.. أرجوكم، فنتيجة لاتهاماتكم للرئيس أطال الله في عمره وعمر ابنه، زعل! نعم، حتى الرؤساء يزعلون! فلقد خرج معظم رؤساء العالم وألقوا خطابات وعلقوا على ما يجري، لكن الرئيس لم يظهر، هل تعرفون لماذا؟ الرئيس يا سادة يا كرام كان زعلاناً! نعم، زعل الرئيس وخاصمكم رافضاً الحديث إليكم، وترككم تضربون أخماساً في أسداس حتى نهاية النهار، وبعد منتصف الليل بدقائق، رق قلبه فخرج لكم قائلاً: أعي تطلعات الشعب. شفتوا بقى! الرئيس يعي بس انتم مش فاهمينه.

صديقي الشاعر المصري أحمد محجوب مرابط في المظاهرات منذ أسبوع، اتصلت به للاطمئنان عليه وعلى خطيبته التي من المفروض أن يزف إليها بعد أيام، فقال معلش يا دلع غيرنا مكان الزفاف فقط، سنزف من ميدان التحرير وعلى الملأ وكيدا بسارقي الفرح من قلوبنا.
زفاف مبروك يا أحمد، قلوبنا معكم. لا تدعوا أحداً يجير ما فعلتموه لمصلحته، فأنتم، شباب مصر، فقط من يستحق جني الثمار.
ونرجوكم، لا تلتفتوا إلينا فبعضنا فقد آخر قطرة حياء.

 

 

  دلع المفتي - سوريه/الكويت 

dalaa@fasttelco.com   

http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=673202&date=03022011