المنوعات(3)

بين الحقيقة و الخيال

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

مشاهدة جسم طائر

يحلق ببلدة بريطانية  

     تقف السلطات المحلية بإحدى البلدات البريطانية حائرة إزاء غموض دمار مولد بمحطة لتوليد الطاقة بعد مشاهدات لجسم طائر مجهول على شكل أخطبوط يحلق في سماء المنطقة، وفق تقرير.

وزعم عشرات من السكان مشاهدة أضواء ساطعة في سماء المنطقة المجاورة للوث، بمدينة "لينكولنشاير" حيث تعرض المولد الضخم، 290 قدماً،  للتدمير جراء تصادم غامض.

ونقلت "تلغراف" مشاهدة امرأة من المنطقة لجسم طائر يتجه نحو "مزرعة  الرياح"، فيما قال آخرون إن الأضواء كانت مرتبطة

بـ"مجسات" مما دفع الأهالي لإطلاق تسمية "الأخطبوط" على الجسم الطائر المجهول.

وقالت دورثي ويلوس، التي تعيش على بعد ميل ونصف الميل من موقع التحطم: "الأضواء تحركت في السماء باتجاه مزرعة الرياح، ومن ثم رأيت جسماً طائراً يحلق على علو منخفض، ويقطع  السماء نحو المولدات التوربينية."

واكتشفت السلطات المحلية لاحقاً تمزق شفرات المولد التي يبلغ طولها 65 قدماً، فيما أصيب مولد آخر بأضرار بالغة.وقال ديل فينس في حديث لهيئة الإذاعة البريطانية: "تتعثر جهود إيجاد أجوبة للحادث.. ونعم من المثير للغاية قراءة تقارير الصحافة حول مشاهدات السكان."وأضاف: "قد يبدو الأمر غير قابل للتصديق إلا أننا لم نجد أي تفسير حتى اللحظة، وتابع بالقول: "أمهلونا عدة أيام وإذ كان هناك من تفسير معقول، فسنجده دون شك."

ووصفت سلطات "السلامة والصحة" الأضرار بأنها "حادث فريد"، فيما قالت شركة الطاقة، أيكوتريستي" المالكة للموقع الذي يضم 20 مولدا تروبينيا إنها "لا تملك تفسيراً له."وقال شاهد عيان يدعى، جون هاريسون، وهو واحد من عشرات السكان الذين رصدوا "الجسم الطائر" إنه شاهد من نافذة منزله "كرة ضخمة من الأضواء لها مجسات تهبط في مزرعة الرياح."

"كرة ضخمة من الأضواء لها مجسات تهبط في مزرعة الرياح."

وقال شاهد عيان يدعى، جون هاريسون، وهو واحد من عشرات السكان الذين رصدوا "الجسم الطائر" إنه شاهد من نافذة منزله

ووصف المعتقدون بظاهرة الأجسام أو الأطباق الطائرة الحادثة بأنها واحدة من أبرز المشاهدات منذ أعوام، ودعوا لإجراء اختبارات على الأجزاء المتضررة لكشف غموض التصادم.

ويشار إلى أن أكثر التفسيرات "عقلانية" لكيفية تضرر المولد هو تراكم الجليد في شفراته، خاصة وأن بريطانيا تشهد موجة صقيع غير مسبوقة.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إنها لم تحقق في حادثة "الجسم الطائر" لعدم بروز أدلة بأنه تهديد محتمل على المملكة المتحدة.