الأدب 2

مجموعات  قصصية

  نزار  بهاء  الدين  الزين

 

 

صفحة التأسيس

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة  و خمسون قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

مجموعة عشية العيد

جاهة و وجاهة

أقصوصة

نزار ب. الزين  

.

     ما  كاد الأخصائي الإجتماعي الأستاذ  مُنجد يجلس وراء طاولة مكتبه ، حتى اقتحمت غرفته سيدة حاسرة الرأس ، رفعت بيمناها ما بدا سروال طفل غارق بالدم ، و جرَّت بيسراها طفلا في السادسة أو السابعة و هو يبكي ألما و فزعا ، بينما  كانت تنوح و تصرخ بعصبية :        << وحوش من مدرستكم  ذبحوا ولدي ، اغتصبوه أمس دون رحمة، قبيل وصوله إلى البيت قادما من مدرسته >>

تم التعرف على المعتدين ،

ثم ...

رُفع الأمر إلى إدارة المدرسة ،

ثم ....

اجتمع مجلس الإدارة ، حيث دارت مداولات حامية ، بين مقترح طرد المعتدين الأربعة ، و بين  مُصِّر على ضرورة تحويل الأمر إلى النيابة العامة ، و بين معترض على أي إجراء لأن الحادثة جرت خارج حدود المدرسة ،

ثم .....

أمضى الأستاذ مُنجد بقية اليوم المدرسي في تحضير تقريره ، تمهيدا لرفعه إلى إدارة الخدمة الإجتماعية ، طالبا تحويل المعتدين إلى دار الأحداث ....

و لكن ..

منذ صباح اليوم التالي ، و أمام دهشة الأستاذ منجد ، أطل أحدهم من فتحة بابه قائلا ببرود و لكن بحسم :

-  بخصوص ولدي مسعود ، ترى يا أستاذ أنا مسامح !!!

أجابه الأستاذ منجد بشيء من العصبية :  

-  و لكنهم كادوا يقتلون ولدك ...

فرد والد الطفل بنفس البرود :

-  لا يمكنني تجاوز الجاهة اعذرني يا أستاذ ، إنها التقاليد !!

 

 

========================

 الجاهة : وفد من أولياء أمور المعتدين ، يرافقهم وجهاء الحي ، سعيا لحل المشكلة صلحيا .

  دار الأحداث ، مؤسسة تجمع بين المدرسة و السجن ، يودع فيها الأحداث المنحرفون .

========================

  نزار بهاء الدين الزين

سوري مغترب 

عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

========================

جاهة و وجاهة

أقصوصة

نزار ب. الزين

.

 

 أوسمة

- 1 -

الاخ الاستاذ الكبير نزار الموقر

هذه هي ام المشاكل في مجتمعنا وهي تنازل اصحاب الحق عن حقهم بكلمات تطيب الخاطر ولكنها لا تصلح خللا تربويا للاسف الشديد. نعم هناك قضايا تصالحية لوجهاء الحي ولكن عندما يتجاوز اذى الاطفال حدوده فهذا يعني ان القضية كبيرة لانها تدخل في صلب التربية واصلاح ما اعوج من سلوك. سيكبر هذه الطفل وتكبر معه شياطينه عندها سيحصد الكبير قبل الصغير وبال السكوت . للاسف اخي ابو وسيم ان الفقراء والضعفاء هم عادة من يسامحون خشية اذية اكبر. قضية كبير تستحق الكثير من النقاش باعتبارها واحدة من رموز تخلفنا
الآباء ياكلون الحصرم والابناء يضرسون
سلمت من كل سوء
عدنان غموت فلسطين/قطر

- 2 -

هذا ما يحدث فعلا وهذه هي حياتنا للاسف
سرد جميل استاذ نزار
تحيتي اليك ومودتي
ايهاب أبو مسلم - فلسطين

- 3 -

الأخ الحبيب / نزار بهاء الدين الزين حفظه الله ورعاه

حتى لو تم قتل الطفل .. الأطفال ..
فالجاهة موجودة
والوجاهة موجودة
هي العادة الغير مذمومة
والغير محمودة
فالأحق ..
أن يحق الحق
وأن يقع العقاب على الجاني
ولكن دأب الجاهة والوجاهة
لملمة الأمور
خاصة إذا كان الجاني
من أبناء أصحاب الوجاهة
وابن أسرة وجيهة
واهله من الوجهاء
فيضيع الحق
وتبقى القبلات على الرأس
ولا بأس أن تكون على الوجنات
وقد يمتد فيها الطعام مما لذ وطاب
والحلوى من جميع الصنوف والأنواع ..
وقد تكون في كثير من الأحيان على حساب المعتدى عليه ؟؟؟!!
إكراماً للجاهة .. وللوجهاء .. !!!
ولكنه إصلاح محمود ... إن اريد به الإصلاح
ومحمود إن كان الوجيه والوجهاء يتقون الله ويخافونه ويخشون عاقبة الأمور ..
فيحقون الحق ..
ولكن ..
هل من وجهاء بهذه الصفات ..؟؟؟
هذه هي القضية .
كل التحية لهذا النص المفتوح على مصراعيه .. ففيه القول الكثير ..
وكل التحية لكاتب النص ..
استاذنا الكبير
أديبنا القدير
الأخ الحبيب أبا الوسيم بارك الله فيه وأمد الله في عمره ..
وابعد عنه شر الجاهه .. والوجهاء .
أخوكم المحب
أبو باهر

- 4 -

الأستاذ نزار ب.الزين حفظه الله
تحية طيبة لك
مؤسف ما يجري من أساليب سلبية في معالجة مشاكل المجتمع العربي،،،،فالضحايا يدفعون الثمن،،،والجاهات تزداد جاها على حساب ألامهم ومعاناتهم،،،خصوصا في أحداث الموت والإصابات التي تورث بعض الأسر الفقر والعجز.
أتمنى لك سنة جيدة مليئة بالخير والصحة والبركة

عزام أبو الحمام فلسطين/الأردن

- 5 -

الاديب الكبير نزار ب. الزين..

بقدر ما هى ايجابية هذه العادات التى هى الاساس فى اخماد حرائق اجتماعية بقدر ما عليها من سلبيات وتتركز فى ان الشرطة تطلب ورقة مصالحة قبل التحويل للنيابة وتلك الورقة لا تؤخذ الا عن طريق الجاهة بمعنى جعل الجاهة والمخاتير بسلطة تسبق الشرطة والقانون..وهنا موضع السلبية.
يعنى كثير من المعتدين بيقولوا ( كلها بوسة لحى وفنجان قهوة وتعدى )
تحايا عبقة بالزعتر...........

المهندس زياد صيدم فلسطين/غزة

- 6 -

أخي الأستاذ : نزار بهاء الدين الزين

أعتقد أن الحالة تتكرر يوميا في مجتمعنا العربي
دام هذا القلم النابض والراصد لكل ما يدور على امتداد الوطن
تحياتي واحترامي
عدنان أبو شومر - فلسطين

- 7 -

ذكرتني القصة بجارتي القديمة التي كانت تصبر على زوج ،سامحه الله ،لا يراعي فيها دينا ولا ذمة ،

 حكت لي يوما أنها عندما قررت ألا تعود إليه و لاذت بأهلها ، اضطرت للعودة إلى زوجها

بسبب عادة معروفة في منطقتهم ، و هي العفو و السماح بمجرد ذبح كبش على عتبة باب بيت والد الزوجة ،

دون كلام و لا نقاش ، عادت المرأة إلى سجّانها  مرغمة لتكرر مأساتها اليومية .

إلى متى ؟؟؟

تقبل مروري بهذه البوابة المجتمعية

ناديا بو غرارة المغرب

3/1/2011

الرد

أختي الفاضلة ناديا

صدقت ، فهذا نوع من الضغط الإجتماعي ،

هدفه الإستقرار العام ،

و غالبا ما يكون على حساب الضحايا ،

وهم كثر ..

***

شكرا لمرورك أختي الكريمة

و لإساهمك بمناقشة النص

مع خالص مودتي و تقديري

نزار

- 8 -

أستاذنا القدير نزار الزين

هنا أنت لامست خللاً كبيراً في مجتمعنا الذي ما زال يمارس طقوساً غريبة...
أعتقد أن الجاهة وجدت لتحقيق العدل ونصرة المظلوم وردع الظالم!
من المفروض أن تحقق الجاهة العدالة وليس فقط تسوية أية مشكلة بالتخجيل !
نصرة الحق هي الحق وهي الطريق الوحيد لنشر العدالة ورفع الظلم!
والخضوع لقانون الجاهة يضيع الحقوق أحياناً ينصر الظالم على المظلوم
أحييك أستاذ نزار...هذه القصة جداً موجعة
تحياتي وتقديري

ساره أحمد العراق

منتديات العروبة                                      3/1/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?p=292757

الرد

أختي الفاضلة سارة

لا شك أن للجاهة جانبها الإيجابي يتمثل بالعمل على استقرار المجتمع ، و لكن في قضية كقضية هذا الطفل ، الذي لم يتعرض للإغتصاب و حسب ، بل لعقدة نفسية قد ترافقه طيلة حياته ، لا يجوز الرضوخ للجاهة ، بل القضاء أولى بها ..

***

أختي الكريمة ممتن لمشاركتك الإيجابية في معالجة النص

مع خالص مودتي و احترامي

نزار

- 9 -

استاذي الفاضل
سرد موفق وتلمس لجرح لا يندمل
قصة موجعة ومحزنة وليست غريبة علينا فتكرارها بات مالوفا في مجتمعاتنا
الجاهة عرف تربينا عليه في مجتمعاتنا التي تدين بالعشائرية بل وتكاد تكون مرجعا وتشريعا اكثر اهمية من القوانين التشريعية التي رسمها الدستور
ولا ننكر ان لتلك الجاهة عميق الاثر والفضل في حل الكثير من مشكلاتنا الحياتية التي تطرا وتطل بين الحين والاخر
الا انها ومن ناحية اخرى للاسف اصبحت سبيلا لسلب حقوق الكثيرين ممن يخضعون لضغوط المحيطين كواجب لاحترام وضرورة الانصياع لمطالب الوفد الممثل بتلك الجاهة
الامر وما فيه استاذي ان الخطا اولا واخيرا يقع على من يمتهن حقه ويرتضي سلبه مقابل مجاملة لهذا او لذاك
اما اعضاء تلك الجاهة التي تهب لنصرة الظالم والتعامي عن حكمة الله جل وعلا في تشريع القصاص
فهم تماما كالمحامي حين يرتضي الدفاع عن مذنب والاستماتة في اظهار براءته
واي كان الامر ومهما طال او قصر فهم محاسبون امام صاحب الامر الذي لاتغفل عينه ولاتنام ..
شكرا لك وعذرا على الاطالة

رغد الديب الأردن/الإمارات

منتديات العروبة                                             3/1/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?p=292757

الرد

أختي الفاضلة رغد

كما تفضلت ، فللجاهة جوانبها الإيجابية ، و لكن سلبياتها أكثر ، كحالة هذا الطفل الذي تعرض للإغتصاب المريع ، و الذي سيحمل عقدته النفسية طول حياته ، فالجاهة هنا لعبت دورا في غاية السلبية يتمثل بإزهاق الحق و انتصار الباطل

***

أختي المكرمة

الشكر الجزيل لتفاعلك مع أحداث النص ، و مشاركتك القيِّمة في نقاشه

و دمت بخير و رخاء

نزار

- 10 -

بتبويس اللحى أضعنا أوطانا
-
قد يستغرب البعض ان العربان لم يبنوا دولا حديثة حتى الآن،
وانما تجمعات عشائرية يحكمها شيخ القبيلة.

جميل السلحوت فلسطين/القدس

منتديات العروبة                                         3/1/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?p=292757

الرد

أخي الكريم جميل

بني يعرب لا زالوا متأثرين كما تفضلت - بالأسلوب العشائري في كل مناحي حياتهم ، و بالطبع  فإن الكثير من الحقوق تهدر على  هذا المذبح .

***

ممتن أخي العزيز

لمشاركتك التفاعلية في نقاش النص

مع خالص مودتي و تقديري

نزار

 

- 11 -

وكثير من الحقوق مهضومة ..
بل مذابة في أكواب يشرب فيها الوجهاء نخب ظلم تلك الفئة ، بحجة العادات
ظاهرة تحدث كثيرا يذهب فيها حق الضعيف المكلوم ضحية المجاملات بين الكبار
رائعة أخرى من قاموسك الزاخر
فدائما تأتينا بقصص من بواطن الحياة الإجتماعية
تقديري الكبير أديبنا الفاضل

رنيم مصطفى مصر

ملتقى رابطة الواحة                                                                                        3/1/2011

http://rabitat-alwaha.net/moltaqa/newreply.php?do=newreply&p=564577&s=eaa4999d6d4b1f1e1a8bffe630059368

الرد

أختي الفاضلة رنيم

شهادتك أعتز بها على الدوام

و كما تفضلت فعلى مذبح الخواطر

يُنحر المظلومون

***

تعقيبك واعٍ ألم بالمشكلة جميعها

و رفع من قيمة النص

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 12 -

وتضيع حرقة الأم ودمعها
بنخب الوجاهة التي تترقبها
العيون دون حسرة ووجع
واقع مؤلم تتكرر فيه الأحداث
يوما بعد يوم وتضمه باقة
من الوجهاء
والحال مستمر والحبل على الجرار.
سلمت لنا والدي العزيز.

لمى ناصر سوريه/الرياض

ملتقى رابطة الواحة                                                                                        3/1/2011

http://rabitat-alwaha.net/moltaqa/newreply.php?do=newreply&p=564577&s=eaa4999d6d4b1f1e1a8bffe630059368

الرد

إبنتي العزيزة لمى

صدقت ، ففي سبيل جاهة الوجهاء

تضيع آلام المعتدى عليهم  سدىً

دون أن يأبه أحد لما قد يعانونه طوال حياتهم

إنه العرف يا ابنتي الذي كثيرا

ما يتجاوز القانون و يعلو عليه

***

ممتن لمشاركتك القيِّمة

مع عميق مودتي

نزار

- 13 -

وكم من مصائب تنتهي بالصلح
على أيادي الجاهات
دون حساب للجناة
وكم من مرة أعادوا فعلتهم لأنهم
يعلمون أنهم لن يخسروا شيئا

محمد ذيب سليمان الأردن

ملتقى رابطة الواحة                                                                                        3/1/2011

http://rabitat-alwaha.net/moltaqa/newreply.php?do=newreply&p=564577&s=eaa4999d6d4b1f1e1a8bffe630059368

الرد

أخي الكريم محمد ذيب

صدقت ، إنهم يشجعون المعتدي

دون  أن يدركوا فداحة ما فعلوه

إنه الجهل و التقاليد البالية

***

شكرا لزيارتك أخي الكريم

و مشاركتك القيِّمة

و دمت بخير و رخاء

نزار

- 14 -

اعجبنى معالجتك للموضوع ، فيه حيادية رائعة تركت للقارىء الحكم وهذا ذكاء منك ..

اسلوبك ايضا فيه سلاسة ، والفكرة فيها عمق ..

شكراً لك

محمد عباس علي مصر

منتديات الكلمة نغم                                 5/1/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=15588

الرد

أخي المكرم محمد عباس

أسعدني إعجابك بأسلوبي

فكرة و تقنية

فهو وسام شرف ،

زيَّن نصي و صدري

فلك من الشكر جزيله ،

و من التقدير عميقه .

نزار

- 15 -

لو استطاع منجد أن ينجد الطفل وقت حصول الجريمة باتّخاذه الإجراءات اللازمة، وإبلاغ المسؤولين؛لما كان دور لجاهة الصلح .
ومضة رائعة تعكس واقعا تحلّ فيه المشاكل شكلانيّا، ولا تعالج بعمق .
ولكن لي تعليق بسيط - إن سمحت لي أستاذي نزار- بالنسبة للجان الصّلح ؛ لأنّ لي اطلاعا على طريقة حلّهم للمشاكل في فلسطين ، ولها دور اجتماعيّ هامّ.
الهدف الأول لتشكيل هذه اللجان هو حلّ المشاكل بالطّرق السّلميّة دون إيصالها للمحاكم ، التي تتأخّر أحيانا في النظر فيها .
هناك قوانين محدّدة لكلّ قضيّة تعتمد على الشّريعة الإسلاميّة والسّنة ، والقوانين العشائريّة .
المحكّمون أشبه بقضاة ولا يصدرون أحكامهم إلا بعد الدّراسة، والتّصويت عليها بالإجماع ، وتشترط موافقة الأطراف المتخاصمة ، وإذا لم ينجحوا، أو لم يعجب الحلّ الأطراف فلهم حريّة التّوجه للقضاء . وهناك أمور عديدة لا أريد الإثقال عليكم بها.
تقديري وتحيّتي

كاملة بدارنة الأردن

ملتقى رابطة الواحة                                                   6/1/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/newreply.php?do=newreply&p=565682

الرد

أختي الفاضلة كاملة

أنا معك في الجانب الإيجابي للجاهة كالعمل على استقرار المجتمع و تخفيف آثار العداوات ، و لكنني لست معك في الجانب السلبي ، كما حدث هنا في القصة ، فالطفل تعرض للإغتصاب ، و ما رافقه من رعب و آلام و عقدة نفسية ، قد ترافقه طوال حياته . 

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة التي اثرت النص

مع عميق مودتي و احترامي

نزار

- 16 -

كثير ما تكون الجاهة لدهوسة الحق ليفلت الباطل من العقاب
و كثيرا ما تكون الجاهات كلمة حق يراد بها باطل
ليبقى الظالم ظالم و المظلوم مظلوم بضعفه أمام قوة الكبار .

عوض قنديل فلسطين/غزة

  

ملتقى الصداقة                               8/1/2011

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39604

الرد

أخي الفاضل عوض

لا شك أن التمسك بالأعراف على حساب القانون

يضيع الكثير من الحقوق

فالطفل في الأقصوصة ، تعرض للإغتصاب

و سوف تستمر آلامه النفسية

فهل فكر وجهاء الجاهة بذلك ؟ لا أظن !!!

***

أخي العزيز

كل التقدير لمشاركتك التفاعلية في نقاش النص

مع عميق مودتي و احترامي

نزار

- 17 -

كثير من الحقوق تضيع من اجل تلك الجاهات والوجاهات ... سكت الاب وغداً سيسكت اب اخر والخ... ليعم الفساد وتضيع الحقوق
شكرا سيد نزار
اقصوصة واقعية جدا

نسمة محمد فلسطين/نابلس

ملتقى الصداقة                               8/1/2011

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39604

الرد

أختي الفاضلة نسمة

صدقت ، فالطفل هنا تعرض للإغتصاب

و سوف تلازمه عقدة نفسية طوال حياته

قد تكون وبالا عليه و على المحيطين به

- و كما تفضلت فقد ضيعت الجاهة حقه

و شجعت المعتدين على تكرار فعلتهم الدنيئة

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة أختي نسمة

و دمت بخير و رخاء

نزار

- 18 -

عزيزي الأستاذ نزار ..كثيراً ما تسألني زوجتي وهي مدير مدرسة اساس ..عن التصرف الأمثل في مثل هذه القضايا التي دلف إليها هذا النص عن الطريقة المثلي للتعامل مع التلميذ الجانح فينصرف تفكيري للطرد من المدرسة عندما تستيقظ في دواخلي عقلية الشرطي وتتجه هي للإصلاح والتصويب بذهنية المربية ..فنتفق علي حل وسط يقضي بالحرمان من الدراسة ربما لعام كامل   suspension  وهكذا ..شكراً لاهتمامك بهذه القضية عبر إبداعك الراقي

عبد الغني خلف الله السودان

 

ملتقى رابطة الواحة                                             9/1/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=47008&page=2

الرد

أخي الفاضل عبد الغني

المراهقون الجانحون لا تجدي معهم الحلول الوسط

و عزلهم عن المجتمع أفضل لهم و للمجتمع

أي أن دار الأحداث هي المكان المناسب

حيث يجتمع العقاب إلى جانب التربية و التعليم

و إعادة التأهيل

***

أخي العزيز

ممتن لمشاركتك القيِّمة و ثنائك العاطر

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 19 -

نعم . يحدث هذا الشيء في مجتمعاتنا كثيرا وكثيرا جدا
العشائرية سلطة موازية لسلطة الدولة وتعيق العدالة وتمنع تطبيق القانون
ولكنها لا تسقط الحق العام حتى لو أسقط المشتكي حقه الشخصي
تحياتي

محمد العاروري

منتديات من المحيط إلى الخليج                                                       9/1/2011

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=b5ac124b67c704cbd27d76e7e80bfe7f&p=580632#post580632

الرد

أخي المكرم محمد

صدقت ، سلطة التقاليد و الأعراف

أقوى من سلطة القانون

في الكثير من مجتمعات بلادنا

و خاصة البدوية و الريفية

أما بالنسبة للحق العام

فهو بلا قيمة إذا لم يبلغ القضاء

***

 أخي الفاضل

شكرا لمرورك و لمشاركتك التفاعلية

نع خالص المودة و الإحترام

نزار

- 20 -

الجاهة !!! و آخ من الجاهة ..!!
اعتداء .. و ضرب .. قتل .. و ينتهي الأمر بفنجان قهوة .. و ابشروا يالوجوه الغانمة !!
و نتسائل لماذا تضيع الحقوق في بلاد العشائر !!
كالعادة أستاذنا الفاضل .. تسلط الضوء على كل مهم بأسلوبك الجميل ..
يسعد أوقاتك ..

ميسون المدهون فلسطين/الأردن

منتديات من المحيط إلى الخليج                                                       9/1/2011

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=b5ac124b67c704cbd27d76e7e80bfe7f&p=580632#post580632

الرد

أختي الفاضلة ميسون

بالضبط كما صورت و تصورت

يتم الإعتداء و عند مواجهته بالشكوى

تبرز الجاهة ، بصرف النظر

عن بشاعة الجنحة أو الجريمة

كما حدث في الأقصوصة

هل فكر أحدهم بما يترتب

على الطفل مسعود

من رعب سيلازمه  طيلة حياته ؟

و الحديث يطول

***

و أسعد الله أوقاتك أختي الكريمة

مع جزيل شكري لإطرائك الدافئ

نزار

- 21 -

في الواقع ..
يبدون جميلين من الخارج وفارغين من الداخل بحسب الأعراف والتقاليد ..
لكن ما الذي استفاده هذا الصبي من كل هذا الجمال الخارجي سوى انهم أضاعوا حقه و نفسيته ؟!
فلتعدم تلك القبلية والفكر المتعصب القديم ..
صدقاً .. كان الله في عوننا على تلك الأفكار !!
شكرا لك سيدي الطيب .. هكذا هي القبلية وأفكارها .. لا مهرب ولا مخرج منها إلا .. الموت !

د. ليلى الديبي سوريه

ملتقى الصداقة                                               15/1/2011

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39604

الرد

أختي الفاضلة د. ليلى

صدقتِ ، فهذا الطفل سترافقه عقدته حتى آخر عمره

و ربما ينشأ كعدو للمجتمع ، و قد يستمر خوافا خنوعا

و كل منهما أسوأ من الآخر

***

أختي الكريمة

ممتن لزيارتك و مشارطتك التفاعلية في نقاش النص

و على الخير دوما نلتقي

نزار

- 22 -

الجاهة والوجاهة مقبولتان بل ومطلوبتان عندما تتدخل لحل مشكلة وقعت خطأ .عندما تكون المشكلة بسبب سلوك غير مقصود
عندما تضع حداً لمشكلة لم تحدث عن سبق ترصد واصرار وصاحب المشكلة صاحب سيرة وسلوك حسنة لم يعرف عنه الخروج عن المنظومةالأخلاقية للمجتمع
ولكن يجب أن لا طوق النجاة للمجرمين والخارجين عن أداب المجتمع والذين يعتدون على ابنائة وعاداته وتقاليده الحميدة
في الحدث المذكور في القصة موقف مجتمع المدرسة . موقف أهل الفتى . موقف المجتمع المحلي موقف مدان ومرفوض وتواطؤ مع الجريمة ولا يقدم لطلبنا موقفاً شجاعاً يحتذى به بل يعلمهم مواقف المهادنة والخضوع
استغرب كيف تقبل مؤسساتنا التعليمية وهي يفترض ان تكون منارات تضيء طريق الحق والفضيلة والشجاعة أمام طلابنا هذه الاليات
في حل مشاكل ابنائها وهي التي يجب أن تكون حازمة وشديدة في معالجة مثل هذه المشاكل ولا تسمح لأحد أن يطبطب عليها
يبدو أن الحال الذي وصلت اليه شعوبنا العربية من استكانة وقبول للضيم وسكوت عن جرائم السلطات بحقها هو مخرَج طبيعي لطبيعة التربية التي يتربى عليها طلابنا في مدارسنا فهي لم تعد حاضنة لاعداد الرجال لمستقبل واعد تسود فيه المثل الأصيلة
وشكراً لك أخي الكريم نزار الزين على طرح مثل هذه الموضوعات الهامة والخطيرة

أسد الدين

ملتقى الصداقة                                             15/1/2011

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39604

الرد

أخي المكرم أسد الدين

قدمت إضاءة تحليلية شاملة غطت ما في السطور و ما بين السطور

و أوافقك على أكثرها ، إذ أعارضك فقط حول مسؤولية المدرسة ، إذ أن صلاحياتها محدودة في موضوع  جنحة كهذه ، و ما تستطيعه قام به الأخصائي فقد كتب تقريره تمهيدا لتحويل  المعتدين إلى دار الأحداث ، وكان ينوي تفعيل ذلك لولا مداخلة والد الطفل الذي خضع للجاهة .

***

شكرا لمشاركتك القيِّمة التي أثرت النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 23 -

على قدر التقدم و الحضارة التى نراها الان على قدر صدماتنا مما نراه من تمسك بتقاليد و عادات بالية لا يلجؤون لها الا عند معرفتهم انها كلمة حق يراد بها باطل ....
سلمت الاديب القدير نزار الزين

وردة

ملتقى الصداقة                                             15/1/2011

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=39604

الرد

أختي الفاضلة وردة

صدقتِ ، إنها صدمة حين نكتشف أننا مع كل مظاهر الحضارة التي تحيط بنا ، لا زال بعضنا متمسكا بالأعراف القبلية

***

شكرا لمرورك أختي الكريمة و مشاركتك القيِّمة في نقاش النص

و دمت بخير و رخاء

نزار

- 24 -

الاستاذ الكبير نزار الزين:
بين المجتمع القبلي وبين الواقع العياني، تتضح صور كثيرة، تبدو من خلالها احداث القصة وكأنها دراما حقيقية تنقل مشاهد حية من ما يحدث كل يوم في كل مجتمع من مجتمعاتنا القبلية التي لم تزل تحكمها قوة النزعة العصبية الانتمائية دون اي اعتبار للحالة المتردية التي قد تنجم وراء هكذا افعال بالاخص وانها تتكرر كل يوم وفي كل مكان، وما لتلك الاعمال من وقع نفسي موجع على الامهات والاباء والابناء ، وعلى الاجتماع ككل، النص محاكاة رهيبة لواقع متردي يستمر بنا ويقودنا نحو هاوية اللاقانون.
محبتي
جوتيار تمر العراق

منتديات العروبة                                          15/1/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=32440

الرد

صدقت ، أخي الحبيب المبدع أدبا و نقدا جوتيار

في كل ما ذهبت إليه في تحليلك الذي أضاء

جميع جوانب النص

نعم إنها القبلية المعششة في أدمغة الكثير

من بني يعرب و التي تشدنا دوما إلى الخلف

***

شكرا لمشاركتك التفاعلية في نقاش النص

مع خالص ودي و تقديري

نزار

- 25 -

"انصر أخاك ظالما او مظلوما"
هذا هو منطق العشائرية، لكنهم ينصرون الظالم بمساعدته على الظلم وتبريره.. التجمعات العشائرية لها فوائد، ولا ننكرها، لكنها حين تنصر الظلم وتغض الطرف عنه، وتسلب حرية الانسان بدعوى حماية القبيلة، فهي عبارة عن عبء كبير وحكم ديكتاتوري طاغي..
جميل ما تناقشه من قضايا سيد نزار، بأسلوب فني بديع.. دمت بخير..

اسماعيل أبو بكر فلسطين

منتديات العروبة                            15/1/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=32440

الرد

أخي المكرم اسماعيل

لقد نطقت بالحق

فالجاهة لها ايجابياتها كما لها سلبياتها

و في حالة الطفل مسعود

فقد ظلمته الجاهة كما ظلمه والده

***

ممتن أخي الكريم لمشاركتك القيِّمة

و اهتمامك في نقاش الأقصوصة

و لثنائك الدافئ

عميق مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

- 26 -

اخطاء كثيرة في تقاليدنا العربية ومنها الجاهة التي تزيد الظلم والاعتداء على المعتدى عليه.في قضايا مثل الشرف والقتل والايذاء المتعمد لا يمكن قبول الجاهة كحل للمشكلة لكون المصاب اليم ولا بد من ان ينال المعتدي العقاب الذي يستحقه.
نص حياتي اليم،من الجميل انك كتبت النص بشكل مثير وتركته في ساحة القراء للنقاش والرأي.
اسلوب ساخن يحسب لك
سلمت ودام حرفك

جمال العلي - العراق

منتديات العروبة                            15/1/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=32440

الرد

أخي الأكرم جمال

إنها الأعراف يا أخي ذات الجذور القلبية

التي عفا عليها الزمن في العالم كله

 فيما عدا بلادنا التعيسة

حيث لا زالت أقوى من القانون

***

ممتن لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

أما ثناؤك فهو وسام

زيَّن نصي و شرف صدري

و على الخير دوما نلتقي

نزار

- 26 -

اخطاء كثيرة في تقاليدنا العربية ومنها الجاهة التي تزيد الظلم والاعتداء على المعتدى عليه.في قضايا مثل الشرف والقتل والايذاء المتعمد لا يمكن قبول الجاهة كحل للمشكلة لكون المصاب اليم ولا بد من ان ينال المعتدي العقاب الذي يستحقه.
نص حياتي اليم،من الجميل انك كتبت النص بشكل مثير وتركته في ساحة القراء للنقاش والرأي.
اسلوب ساخن يحسب لك
سلمت ودام حرفك

جمال العلي - العراق

منتديات العروبة                            15/1/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=32440

الرد

أخي الأكرم جمال

إنها الأعراف يا أخي ذات الجذور القلبية

التي عفا عليها الزمن في العالم كله

 فيما عدا بلادنا التعيسة

حيث لا زالت أقوى من القانون

***

ممتن لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

أما ثناؤك فهو وسام

زيَّن نصي و شرف صدري

و على الخير دوما نلتقي

نزار

- 27 -

إلى الأخ الرائع " نزار بهاء الدين الزين ! " ...
أحييك تحية إجلال و إكبار ، لنبل الحرف الذي تحمله بين ضلوعك !!! ...
الأستاذ " منجد " : مثال للنجدة و للاصالة ، كأصالة قلمك تماما ...
قصة راقية و معبرة ...
اللهم ، أضرب الظالمين بالظالمين ...
و انصرنا عليهم ، و اخرجنا من بينهم سالمين و غانمين ...
اللهم ، دمر المجرمين في كل مكان ...
و احفظ براءة طفولتنا بحفظك و برعايتك ...
بارك الله في قلمك ، و بارك الله في قلبك النقي ...
و بارك الله في بنانك ...
و بارك الله في بيانك ...
تحياتي الأخوية الخالصة

فضيلة زياية - الجزائر

 الصورة الرمزية فضيلة زياية ( الخنساء)   

منتديات المرايا                                       17/1/2011

http://almraya.net/vb/showthread.php?t=27363

الرد

أختي الكريمة فضيلة

أسعدني إعجابك بأقصوصتي

أما ثناؤك على كاتبها

فهو شهادة سأظل أعتز بها

كا أعتز بدعواتك الصالحات

فلك الشكر و الود , بلا حد

نزار

- 28 -

اخي و أستاذي نزار
لقد انعطفت القصة بشكل غير متوقع و مفاجئ بسبب الجاهة المقبولة
بدون أدنى شك أن لهذه العادة ما لها من دور أيجابي في حل كثير من مشاكل المجتمعات

 لكن في مثل هذه الحالة حيث تعدت الجريمة لأكثر من شخص الوضع مختلف تماما
سلم قلمك اخي نزار
دمت بكل خير

معاذ عبد الرحمن الدرويش سوريه/الإمارات                               

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                               17/1/2011

http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13113

الرد

أخي المكرم معاذ

كما تفضلت ، فإن للجاهة سلبياتها و إيجابياتها

و لكن هنا أدت دورا في غاية السلبية

إذ لم يفكر مشاركوها بما أصاب الطفل

و مدى تأثير ذلك على مستقبله

حاملا عقدة نفسية لا يمحوها الزمن

***

ممتن لزيارتك أخي العزبز و اهتمامك بالنص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 29 -

الأستاذ نزار الزين
 

أهلا ً بك في منابر , نورت المكان , وقلمك وشخصك شرف كبير لنا 

قصة مؤلمة الأحداث و النتائج , نسأل الله العافية لنا ولك ,

والوعي لمجتماعاتنا , والسير بما يرضي الله
شكرا أخي نزار
.

عبد السلام حمزة

المنابر الثقافية                                    17/1/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?3082-جاهة-و-وجاهة-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&s=37febbe7d2a76541d1a7a6dc695054f6

الرد

أخي المكرم عبد السلام

أشكرم من الصميم لإطراءك الدافئ

و أرجو معك أن تنصلح الأحوال

عميق مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

- 30 -

قصة مؤلمة تعلق في الذاكرة . .
ومع أن تكرارها في مجتمعاتنا ليس كثيراً . .
ولكن بسبب التقاليد والرغبة في عدم الفضيحة . .
فالموضوع يمر بسلام إلا على الضحية . .
التي تعلق في بؤرة الحدث طيلة العمر . .
استاذنا الكريم نزار . .
تحية من القلب لبهائك وحضورك . .
دام يومك مزهراً بياسمين بلدي . .
 أحمد فؤاد صوفي سوريه / اللاذقية

المنابر الثقافية                                    17/1/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?3082-جاهة-و-وجاهة-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&s=37febbe7d2a76541d1a7a6dc695054f6

الرد

أخي الحبيب أحمد فؤاد

تحليلك أصاب كبد الحقيقة

و لكن هذه المشكلة مستفحلة

إلا أنها تحاط بمنتهى السرية

و كما تفضلت فإن الضحية

 يبقى أسير عقدته النفسية

حتى اليوم الأخير من حياته

***

أخي الأكرم

شذى هديتك من الياسمين

اخترق خياشمي ثم تسلل

إلى خلايا صدري

فلك من الشكر جزيله

و من التقدير كثيره

مع باقة من الفل

نزار

- 31 -

ما أكثر القضايا في مجتمعاتنا و التي تحلها " جاهة" و " تبويس شوارب" و المعتدى عليه أيا كان عليه أن يصمت و يسامح
أ. نزار الزين
استطاعت كاميرتك الثاقبة التقاط الزاوية الأكثر ذكاءا لتسلط الضوء على عيوبنا
تحيتي لك

ريم بدر الدين سوريه

المنابر الثقافية                                      17/1/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?3082-جاهة-و-وجاهة-أقصوصة-نزار-ب.-الزين&s=37febbe7d2a76541d1a7a6dc695054f6

الرد

أختي الفاضلة ريم

صدقت و الله ، جاهة و قبل على الرأس

تحل مشاكل أحرى القضاء بها

و للأسف العرف أقوى من القانون في بلادنا

و الضحية عليه أن يخرس و يتجرع وحده

آلام ما حل به

***

أختي الكريمة

كاميرتي تتقدم إليك بالإمتنان لثنائك عليها

فتقبلي مودتي و احترامي

نزار

- 32 -

أستاذ نزار،

كيف جعلته (مسعوداً).. وهو متعوس؟!

في نظري الجاهة لا تكون هكذا في قضايا هتك العرض،

والاعتداء على عرض الطفل كان قاسيا ويستحق العقاب..

لم أفهم، هل الشلة من مدرسة أم من دار أحداث؟

وإن كانت النتيجة واحدة بالنسية لوقوع الجريمة..

نص يحوي أكثر من رسالة..

مع التحية للأستاذ نزار على هذا القلم الهادف.

محمد صوانة الأردن

منتديات أقلام                                              18/1/2011

http://www.aklaam.net/forum/newreply.php?do=newreply&p=300665

الرد

أخي الأكرم محمد

صدقت ، إنه متعوس

و ستراقفه عقدته النفسية

حتى آخر حياته

أما المعتدون فهم من المدرسة الثانوية

و الطفل مسعود من المدرسة الإبتدائية

و تم اغتصابه بعد الدوام المدرسي

و قد شعر أهل المعتدين بفداحة جرم أبنائهم

و إمكانية ضياع مستقبلهم

فاستنجدوا بوجهاء الحي الذين بادروا

إلى تشكيل الجاهة

و لكن الغريب في الأمر

أن والد الطفل رضخ لهم

رغم جسامة الأذى الذي لحق بفلذة كبده !!!

***

أخي العزيز شكرا لاهتمامك بالنص

و لثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 33 -

أستاذي الفاضل نزار
صباح الخير , مسرور أنا عندما يبدأ صباحي بإطلالتك الكريمة
أشكرك على لفتتك العميقة , لتنبيه العقل في بعض البيئات , على أن يفكر بالطريقة العملية المسؤولة
ليتنا يا أستاذ تعلمّنا التفكير الصحيح , لاختلفت الكثير من سلوكياتنا وردود أفعالنا , ولاكتسبنا قوة أكبر في التعبير
والمواقف .
سلامي لك وتقديري

عبد السلام حمزة سوريه

منتدبات المجد                                    19/1/2011

 http://4-hama.com/showthread.php?p=154899#post154899

الرد

أخي الكريم عبد السلام

أشكرك من الأعماق لهذه الكلمات الرقيقة

التي غمرتني بدفئها

و أنا معك أقول ليتنا تعلمنا التفكير الصحيح

فهو التقدم و هو الحضارة

مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

- 34 -

ما أروعك أستاذى الجليل
أمد الله فى عمرك لتزداد أعمارنا خصبا
منذ أسبوعين دعانى تلفزيون وسط الدلتا فى حلقة بث مباشر للحديث حول ما يسمى " المجالس العرفية أو القضاء العرفى " ومن الجدير بالذكر أن القانون يعطيها نفاذية لدى القضاء ، وتناولتها بين الأمس واليوم ، وعرضت للقضاء فى الإسلام وما قدمه من مثل عليا ، ثم عرجت على التحولات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية، وما أصاب المجتمع العربى والإسلامى من انقلاب مذر ، وقلت : دعونى أقدم لكم واحدة من تشكيلات مجالسنا العرفية اليوم التى كنت أحد ضحاياها :ودون ذكر للأسماء ذكرت الأشخاص وخلفياتهم ، وقد يكون منهم تاجر مخدرات ذو جاه ، ومصاص دم ذو سطوة ......إلخ . وذكرت أنه كان لى بيت تركته وأغلقته وانتقلت إلى محافظة أخرى وأقمت إلى جوار العمل ، وذات يوم أبلغت بأن هناك من يقيمون فيه وسألنى المبلغ - وهو صديق- هل بعته لهم ؟ فأجبت بالنفى ، وضعوا يدهم عليه ، وأشار أهل القرية أن ألجأ إلى الجلسة العرفية ، فقبلت ، ووجدت أن رئيس الجلسة " حسن " ، وعجبت للأمر ، حسن؟؟!!! ، كان شابا متسكعا على المقاهى يلتف من حوله الخطرون ، فأصبح عضو مجلس محلى ، فأصبح حزبيا ، فتاجرا فى كل ما خف وغلا ، فتاجرا فى المهربات والممنوعات ، ذا مال وسلطان ، كانت خبرات الشباب حاضرة ، رأيت نفسى أنا الذى استعين بالعمل فى حياكة الملابس التى تعلمتها دون معلم لأكمل دراستى وأعول أهلى ، وهذا الذى يمر ومن خلفه المتسكعون ممسكا بعصا ويدعى الشيخ حسن ، وكان يدخل على المحل يغيظنى بضحكات ويتظاهر أنه يدعو لى ، تكاثفت وتكثفت فى ذهنى صور الماضى ، حقا أنا فى القرية اليوم الأستاذ الدكتور صاحب المكانة الذى جاء من بعيد ، لكن صور الماضى تلاحقنى ، فماذا كان حكم اللجنة؟ نقسم العرب عربين ، نصفه لهم ونصفه لك ، كانوا قد حرروا شيكات على بياض قبل الحكم لمحاسبة من لا يذعن ، فغلى الدم فى عروقى وقلت لهم أنا أرفض التنازل عن الشارع المجاور للبيت ، بل وأطلب معاقبة المعتدى على حقى ، وأما عن الشيكات فانقعوها واشربوا ماءها وانتفضت خارجا ، لجأت إلى مباحث أمن الدولة والمحامى العام وتسلمت البيت بالأمن المركزى .
ذكرت واقعة عربية كانت الشهر الماضى تهز الوجدان هزا ، ففى إحدى الدول العربية تحرش فتى من قبيلة بامرأة من قبيلة مجاورة ، فكان الحكم أن يؤتى بأخته وأبيهما ويغتصب الفتاة اثنا عشر رجلا من القبيلة المعتدى عليها أمام والدها وأخيها .
لا عرف ، لا دين ، لا خلق .
وذكرت العديد من الأمثلة الأخرى ، ثم جاءت مداخلة تصوير خارجى لجلسة عرفية تم عرضها ، وجاء دورى للتعليق ، فقلت أنا لا أعرف هؤلاء لكن دعونى أقول أن التناول النقدى علميا يسير على محورين : الشكل والمضمون ، فتعالوا إلى الشكل : قضية دم يتم تناولها كما ترون فى باحة هذا المكان وبهذا البرود ، وهؤلاء كما ترون ، كلامهم يشف عنهم ، أما فى المضمون ، ما هو القيد المرجعى الذى يذعن له الناس ، إنه الشيكات والضغط المادى ، ما هو القانون الذى يحتكمون إليه ، لا قانون ولا عرف ، ما يراعى فقط هو : مرضاة الأقوياء ومسايرة الضعفاء .
ذكرت المشاهدين بفيلم مصرى تراثى يسمى " الزوجة الثانية " والعمدة" صلاح منصور" الذى يملك أرواح البشر ، وكاهنه الذى يردد للناس " وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولى الأمر منكم " ورد المختنق المختصب حقه " شكرى سرحان": يا راجل يا ضلالى يا قليل الدين .
نسيت أن أذكر أنه فى البث المباشر لايؤتى بأى ضيف ، وإنما من يكون موضع ثقة لأن البث على الهواء مباشرة ، أرسل إلى من الكنترول مخرج الحلقة بورقة مكتوب فيها : لقد جعلت الصورة قاتمة أنت لم تذكر غير المساوىء ، قدم بعضا من الإيجابيات ، فذكرت بعض وقائع التحكيم التى كانت مرضية ، وقلت " يمكن لهذه المجالس أن تكون ذات شأن لو أنها وضعت لنفسها لائحة تحدد شروطا فى العضو وتحدد صلاحيات وسقفا للأحكام ، وان تضم الخبراء - وإن صغرت أعمارهم وقل شأن نسبهم - فى القانون والاقتصاد وعلم النفس وما إلى ذلك ، وأن تتبع وزارة الشئون الاجتماعية كمؤسسة من مؤسسات المجتمع المدنى .
معذرة للإطالة
بوركت يا ناكىء الجراح

عبد المطلب جاد مصر

أدباء و مشاهير العرب                                                  19/1/2001

http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13113

الرد

أخي  الحبيب عبد المطلب

لا شك أن الشروط التي وضعتها أمام مخرج الحلقة

هي الشروط المثلى لمجالس الجاهة

إذ لا يجوز أن نحتكم إلى من لا يتمتعون

بالعلم و الخبرة الإجتماعية

أخي المكرم

مشاركتك أثرت النص و ثناؤك على فكرته أسعدني

و دعاؤك الطيِّب أثلج صدري

فلك من الشكر جزيله

و من التقدير غزيره

نزار

- 35 -

أشكرك
شكراً جزيلاً
على الأقصوصة الرائعة
:::
عملي القانوني ومايمر علينا واقعياً
من تأثير الجاهة وتغييرها لمسار الأحكام
يجعلنا بعض الأحيان مكتوفي الإيدي
أمام لي عنق العدالة تحت أعراف وعادات إجتماعية
ماأنزل الله بها من سلطان
موقف مثل المشار إليه بالقصة
حدث ويحدث ومازال
دون أي توعية إو إنسانية

تركي باعيسى السعودية

الصورة الرمزية تركي باعيسى

أدباء و مشاهير العرب                                                  19/1/2001

http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13113

الرد

أخي الفاضل تركي

صدقت ، فالجاهة و الأعراف عموما

تعرقل القانون

و تمنع من التطور إلى دولة القانون

التي يتطلع إليها كل راغب بالتقدم

***

أخي المكرم

أسعدني مرورك و إطراؤك الدافئ

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 36 -

وبعد اسبوع أمسك الأربعة بالأب وفعلوا فعلتهم به كما فعلوها بإبنه ، ورفع عليهم شكوى وبما انه لا يملك المال الذي يكفيه للتداوي في المستشفى أو أداء أجرة المحامي الذي سيرفع الدعوى ضد المعتدين فقد تكفل الأستاذ بجمع بعض المال من متبرعي الهيئة التعليمية بالمدرسة ليغطي ذلك ، وبعد أسبوع اتى الأب يتكئ على عصى متجها نحو الأستاذ :-
بخصوص ما وقع لي الأسبوع الماضي ، ترى يا أستاذ أنا مسامح !!!

ربيع الإدريسي المغرب

أدباء و مشاهير العرب                                         19/1/2001

http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13113

الرد

أخي المكرم ربيع الإدريسي

لا شك أن الصبيان الأربعة سيكررون نفس الفعلة

و لِمَ لا ، فالجاهة سوف تحميهم من كل عقاب

***

أخي العزيز ،

جميل أسلوبك الساخر في الرد على الأقصوصة

فشكرا لك ، و دمت بخير و رخاء

نزار

- 37 -

الأستاذ نزار ب . الزين
الموضوع المطروح في القصة على غاية من الأهمية
مصيبتنا في هذه الجاهات التي تتشكل فور حدوث المشكلة
ذكرتني يا صديقي بموقف لي وقفته إثر حادث تعرض له ابني
إذ صدمه شاب متهور بدراجته وهو على الرصيف بطريقه للمدرسة
ووصل الأمر إلى القضاء .. ورغم أن الأمر لم يتعد الرضوض
إلا أني رفضت كل تلك الجاهات .. واستمرت الدعوى ..
ولكن ... يد واحدة لا تصفق .. البقية تعرفها
الأمثلة كثيرة .. شكراً لأنك أثرت عندي هماً أكابده
مودتي وتقديري

محمد عزوز سوريه/السلميه

 

منتدبات المجد                                    20/1/2011

 http://4-hama.com/showthread.php?p=154899#post154899

الرد

أخي المكرم محمد

الحمد لله على سلامة ابنك

فهي تساوي الدنيا و كل ما فيها من جاهات

شخصيا أعتبر الجاهة نطاولا على القانون

و عرقلة ، و لكن ما أشرت إليه مما يجري بالخفاء

فهو بالتأكيد أخطر

***

شكرا لإعجابك بفكرة الموضوع و أهميتها

مع مودتي و احترامي

نزار

- 38 -

الصديق الأستاذ نزار بهاء الدين الزين المحترم
لا يمكن لمجتمعاتنا لغاية اليوم أن تتجاوز الجاهة أو العصبيات أو كبير العشيرة أو كبير العيلة . . وهكذا يتم حل أمور كثيرة . .
أما الضحية . . فهو يقبع ساكناً. . ويتقوقع داخل ذاته . . ولا ينسى ماحدث لطيلة العمر . .
عزيزي . .
تقبل تحيتي واحترامي . . ودعائي بطول العمر . .
 
أحمد فؤاد صوفي سوريه/اللاذقية

ملتقى الكلمة نغم                                               23/1/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=15968

الرد

أخي و صديقي أحمد فؤاد

المشكلة الرئيسية أن الجاهة تضحي

بالمغدور ، الذي يظل كما تفضلت

أسير عقده النفسية إلى آخر رمق

في حياته

***

أخي الأكرم

الشكر الجزيل لمشاركتك

و دعائك الطيّب

نزار

- 39 -

كان الفعل اجراميا و التدابير المتخذة لمعاقبة الجناة جارية لم يوقفها الا الجاهة ،

التي جعلت الاب يتراجع ضاربا عرض الحائط  بشرفه و كرامة ابنه
و بالتالي غلبت قيم الجماعة القيم الفردية و اندحر الانسان

مودتي

عبد الرحيم التدلاوي

منتديات مطر                  27/1/2001

http://matarmatar.net/vb/t23701

الرد

أخي المكرم عبد الرحيم

لقد ضرب الأب عرض الحائط ،

ليس بشرفه و كرامة ابنه و حسب ،

بل بآلامه الجسدية و النفسية ،

التي ربما سترافقه طيل حياته .

***

الشكر الجزيل أخي العزيز لمشاركتك القيِّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

- 40 -

إن كان المعتدون الأربعة قد أجرموا

فإن الجاهة أكثر إجراما منهم لتوسطهم في هذا الأمر

والأب أكثـر إجرامـا من الجمـيع لقبوله تلك الوساطة

أقصوصة جميلة تشير إلي واقع مخز يعيشه كثير منا

كل التحايا للقاص المبدع نزار ب. الزين

حسن الدمرداش "أبو إسلام المصري" مصر

منتديات مطر                  27/1/2001

http://matarmatar.net/vb/t23701

الرد

فضيلة الشيخ أبو إسلام

أصبت في كل ما ذهبتَ إليه ،

فقد ضحوا جميعا بآلام الطفل ،

على مذبح الجاهة !!!

***

أخي الفاضل

مشاركتك أضاءت النص و أدفأتني ،

أما ثناؤك على الأقصوصة ،

فهو شهادة شرف سأعتز بها على الدوام ،

فلك الشكر و الود ، بلا حد ......

نزار

- 41 -

بين الجاهة والوجاهة ضاع حق طفل بريء ،

غير قادر على أخد حقه بيده ،

النص يتضمن إشارات قوية

الى البيروقراطية المثيرة للجدل التي تميز مدارسنا ،

حيث الاجتماعات اللا مجدية ،

والتقارير الفارغة المحتوى ،

مودتي أستاذ نزار

منتديات مطر                  27/1/2001

http://matarmatar.net/vb/t23701

الرد

أخي الفاضل محمد

أهنئك أولا على أبوَّتِك الحانية

الظاهرة في الصورة

و أوافقك ثانيا على داء البيرقراطية

الذي لم يصب مدارسنا و حسب

بل تعداها إلى كل الوظائف الحكومية

كما أوافقك ثالثا على عمق الأذى

الذي تعرض له الطفل مسعود

و آثاره النفسية التي قد تمتد امتداد عمره

***

شكرا لمشاركتك التي رفعت من قيمة النص

و دمت بخير و سعادة و رحاء

نزار

- 42 -

" وهل نستطيع تجاوز شوارب الزلم يا أستاذ"؟؟
....
دائماً مشاكلنا نحلها ببوسة شوارب وعفا الله عما مضى..
ونعود في اليوم التالي لندفع ثمن طيبة قلبنا ..
قصة فيها ما فيها من العبر ..
أشكرك على هذه القصة الاجتماعية المعبرة...

حسام عزوز سوريه

منتدى المجد                                28-1-2011

http://4-hama.com/showthread.php?p=159098#post159098

الرد

أخي الفاضل حسام

صدقت والله ، و الضحية فليذهب إلى الجحيم بعقده النفسية

المهم أن الكبار تراضوا

***

الشكر الجزيل يا أخي

لمشاركتك القيِّمة و ثنائك العاطر

و دمت بخير و رخاء

نزار       

- 43 -

مع الاسف التقاليد لا تأكد على العدل وبدعوى الرحمة يستفحل الخطأ والمعالجة غير الحازمة تساعد على استمرارية وتقوية عناصر غالبا ماتكون عناصر مجرمة وبهذا يكثر الفساد ويقوى على حساب المستضعفين

وفاء المدرس العراق

ملتقى أدباء و مشاهير العرب                        29/1/2011

http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13113&page=2

الرد

أختي الفاضلة وفاء

صدقت ،

بدعوى الرحمة و استقرار المجتمع ، يستفحل الخطأ

و سيكرر الجانح فعلته ، فالجاهة متوفرة على الدوام

و ليذهب الضحية إلى الجحيم

***

شكرا لمرورك و مشاركتك في نقاش النص

مع عميق المودة

نزار

- 44 -

ستضيعنا التقاليد
ونحن نغمض أعيننا عن المستقبل
خصوصا مستقبل الصغير
مودتي أخي نزار

عبد المطلب عبد الهادي المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                                                       6/2/2011

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=b5ac124b67c704cbd27d76e7e80bfe7f&p=580632#post580632

الرد

أخي المكرم عبد المطلب

بالتأكيد لم يلتفت أحد لآلام الضحية

أو مستقبله الذي سيكون حافلا

بالاضطرابات النفسية

***

شكرا لمرورك أخي الكريم

و دمت بخير و رخاء

نزار

- 45 -

هي النذالة ، في التخلق والسلوك ، عندما تعشعش في أمة تصبح قدر وجاهتها !!
قصة متميزة ، بيراع مفكر ومبدع حكيم .
كل التقدير والمودة أستاذ نزار

عبد الغني سيد حيدة المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                                                       6/2/2011

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=b5ac124b67c704cbd27d76e7e80bfe7f&p=580632#post580632

الرد

أخي الأكرم عبد الغني

صدقت يا صديقي ، فمثل هذه السلوكيات

لا زالت تجرنا إلى الوراء

***

كل الإمتنان لمشاركتكالقيِّمة

مع خالص المودة و الإحترام

نزار

- 46 -

لا يحدث هذا الا في بلاد الجاهات.
يغيب القانون وتحضر الجاهة..
وعندها يفلت المعتدون.
قصة واقعية مؤلمة.

وئام الأيوبي- سوريه/المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                                                       6/2/2011

http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=b5ac124b67c704cbd27d76e7e80bfe7f&p=580632#post580632

الرد

أخي الأكرم وئام

أصبت يا عزيزي فالجاهة

و الأعراف بشكل عام

تتجاوز القانون

و في الغالب في غير مصلحة الضحية

***

شكرا لمرورك و اهتمامك بالنص

و دمت بخير ور خاء

نزار