الأدب 2

مجموعات  قصصية

  نزار  بهاء  الدين  الزين

 

 

مجموعة عشية العيد

 

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة  و خمسون قصة و أقصوصة
إضافة إلى  :

-  ثمانية أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد

 تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول     ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية      ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة     ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع : 
www.freearabi.com

 

 

تحت اللفة

ق ق ج

نزار ب. الزين*

 

   

      مقرئ  ضرير مشهور تتلقفه مختلف الإذاعات ، إلا أنه كان متعلقا بالسهرات الكلثومية* الشهرية ، أول كل خميس من أول كل شهر ، و لأنه لا يملك مذياعا في بيته ، فإنه يحْضَرُها  في بيت أحد أقاربه .

في تلك الليلة ما أن وصل إلى بيت قريبه ، حتى انتزع لفته* من فوق هامته ، ليضعها فوق طاولة مجاورة ،

ثم ..

جلس يمسح عرق جبهته و صلعته ، و قد بدا متلهفا  في انتظار أغنية ثومة* الجديدة كانت إذاعة القاهرة قد أعلنت عنها ، كما قال .

تسلل الطفل غالب إلى جوار المقرئ الضرير ،

ثم ...

تناول لفته ،

ثم ....

أخذ ينقب في داخلها بعينيه بداية ،

ثم ......

بيمناه ،

ثم .......

تنبه إليه والده ، فصاح به : " ماذا  تفعل    بلفة  عمك  الشيخ يا  ولد ؟ أعدها  لمكانها  في الحال . "

أجابه الطفل و قد ركب على فمه إبتسامة خبيثة ، و هو يعيد اللفة إلى مكانها : "كنت أبحث عن القرود ! "

ضحك الشيخ أحمد حتى اللهاة ،

ثم .........

رفع رأسه إلى أعلى و هو يتساءل :

" أية قرود تبحث عنها يا ولدي ؟"

أجابه الطفل بطلاقة ، تقول أمي : "تحت اللفة //قرود ملتفة !"

 

       

===================

*الكلثومية - ثومة : نسبة للفنانة الراحلة السيدة أم كلثوم

*اللفة : العمامة التي تميز رجال الدين و لكن تعتمد في بلاد

 الشام على طربوش أحمر مُلْتَف حوله إلى منتصفه قماش أبيض .

===================

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

تحت اللفة

ق ق ج

نزار ب. الزين*

 

      

   أوسمة

  

-1-

سيدي...
كلثوميته أبيضت نواطير احتشام افتقدها هذا الطفل ، فصَدق حديث قرود أمه ، وعلى الشيخ القبول...
احترامي

نسيم قبها فلسطين

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                        20/8/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/08/19/207391.html

الرد

أخي المكرم نسيم

الشكر الجزيل لاهتمامك بالأقصوصة

و دمت بخير و عافية

نزار

-2-

دائماً الأطفال يفشون خفايا الكبار ببراءتهم
استاذي العزيز
نص جميل ورائع
تحيتي ومودتي

فايز الأشتر سوريه

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                        20/8/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/08/19/207391.html

الرد

أخي الأكرم فايز

يظن الكبار أن الصغار لا يدركون معنى ما يقال

لتفاجئهم الوقائع بعكس ما ظنوا

***

الشكر الجزيل لمشاركة القيِّمة

و ثنائك العاطر

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-3-

ههههههههههههه
هم ليسوآ كمآ نريدهم !!
جمعٌ تتخثر بكرياته الحمرآء ( مادة ) الريآء و
النفاق !
تحسبهم شيء وقلوبهم شيء !!
( أيهآ النآس عجزتُ أجملكم في عيني وأنتم قذرون ) !!
أهلآ كبيرة
بكَ وشكرآ لقلمكَ الشفاف

المتمردة

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                        20/8/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/08/19/207391.html

الرد

أختي الفاضلة

إنها  عملة واحدة و لكن ذات وجهين

ممتن لمشاركتك أختي الكريمة

و لثنائك الدافئ

عميق مودتي لك و اعتزازي بك

نزار

-4-

اخى الكريم نزار ب. الزين......
فى اجواء من الحرارة والرطوبة القاهرة بلا كهرباء لساعات طوال هنا فعلا كنت بحاجة الى ابتسامة وها هو الطفل فى قصك الجميل يرسمها على شفاهى الان..
شكرا
تحايا عبقة بالزعتر..

زياد صيدم فلسطين/غزة

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                        20/8/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/08/19/207391.html

الرد

و أنا بدوري اشكر ذلك الطفل

الذي تمكن من انتزاع البسمة من شفتيك رغم الصعاب من حولك

تحايا عبقة بالياسمين

نزار

-5-

ضحكت فعلا فهذا مثل جميل وهذه قصة رائعة والاروع ان الشيخ صاحب مزاج وفن
تحياتي اليك يا مبدع
حبي واحترامي
ايهاب أبو مسلم  - فلسطين

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                        20/8/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/08/19/207391.html

الرد

أخي المكرم

كان الشيخ يترنم بأغاني ثومة ترنمه بما يقرؤه من آيات كريمة

تطبيقا لقول من قال : ساعة لقلبك و ساعة لربك

***

ممتن لمشاركتك الطيِّبة في نقاش النص

و لثنائك العاطر عليه

نزار

-6-

رائع والله ياأستاذ نزار
لقد صنعت من الفلكلور فنا آخر
وأزعم أنك نجحت في استرجاع طفلك الذي كبر وصار أنت الآن ، وهي قدرة خاصة لمن وهبه الله إياها .. وبرغم قصر القصة إلا انك استطعت تعميق الشخصيات في كلمات قليلة جدا ، سواء الشيخ أحمد أو الأب أو هذا الولد خفيف الدم الذي كوَّنته ملكاتك الفائقة .. تقبل تقديري

على فكرة ، كنا ونحن صغار نهتف بهذا المعنى فنقول :
"شدِّ العمة شدِّ
تحت العمة قرد"
و :
"شد العمة يا أستاذ
تحت العمة وابور الجاز"
ياترى لماذا لم يعد الأطفال يقولونها ؟

وتحياتي

محمد عبد السميع نوح مصر/طنطا

منتديات المجد                                                   20/8/2010

http://4-hama.com/showthread.php?p=97662#post97662

الرد

أخي الفاضل محمد عبد السميع

لله درك ، لقد ذهبت بعيدا  وراء السطور

شكرا جزيلا لمشاركتك القيِّمة

و ما تضمنته من ثناء غير مباشر

مع خالص محبتي و تقديري

نزار

-7-

اللفة وما أدراك ما اللفة.
قصة طريفة واقعية أضفى عليها قلمك متعة القراءة.

عزام أبو الحمام فلسطين/الأردن

 

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                        21/8/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/08/19/207391.html

الرد

أخي المكرم عزام

أسعدني إعجابك بالنص

أما ثناؤك فهو شهادة أعتز بها

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-8-

في هذا النص تنطق البراءة براءة الأطفال .
إن أسوأ ما يفعله الآباء هو الكذب على الأطفال ، ومعاملتهم على أساس أنهم لايفهمون ، وهم وحدهم الذين يفهمون ....
نص بلغة جميلة ، ووقاعية عبر عما هو كائن ، ويجب ألا يكون ..
تحياتي

أحمد القاطي المغرب

 

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                        21/8/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/08/19/207391.html

الرد

أخي الفاضل

صدقت في كل ما قلته فالتعامل مع الصغار

يحتاج لوعي و دراية

شكرا لمشاركتك القيِّمة في نقاش النص

و لثنائك عليه

مع خالص الود و التقدير

نزار

-9-

أخي أبو وسيم
تحت اللفة قرود ملتفة..كنا نسمعها كلما مر شيخ في الشارع يمازحه الرجال ويتبادلون معه المزاح البريء
وقد أضيف هنا أن المشايخ من أكثر الناس حبا للمزاح ولهم كلمات وتعلقات تموت من الضحك
أضحك الله سنك
عبد الهادي شلا فلسطين/كندا

دنيا الرأي/دنيا الوطن                                        21/8/2010

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/08/19/207391.html

الرد

أخي الحبيب ابو طارق

صدقت ، كثير منهم يحبون المزاح

أو يتظاهرون بحب المزاح ،

 لإظهار عدم الإكتراث بما يقال عن بعضهم

و هذا الشيخ بالذات كان يتقبل المزاح

إضافة إلى أنه كان صاحب مزاج

يطرب لأغاني أم كلثوم بالذات

و لعله كان متأثرا بالمثل الشائع :

"ساعة لقلبك و ساعة لربك "

***

أخي العزيز

ممتن لمشاركتك في نقاش النص

أما انفعالك به فهو شهادة أعتز بها

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-20-

هههههههه براءة الاطفال جميلة بحد ذاتها ، لهذا اراد ان يكشف السر بنفسه وراء تلك المقولة
شكراً سيد نزار

نسمة محمد فلسطين/نابلس

ملتقى الصداقة                                                  25/8/2010

http://www.alsdaqa.com/vb/showthread.php?t=38356

الرد

أختي الفاضلة نسمة

شكرا لمرورك و تزيين نصي بعباراتك اللطيفة

مع خالص مودتي و تقديري

نزار

-21-

نعم سيدي الفاضل
ليس عفاريت فقط ولكن ربما أكثر مما يتخيله العقل البشري
نص رغم الحُلة خفيفة الظل التي ارتداها إلا أنه غارق في الرمزية
التي استوقفني الهدف من وراءها
وخاصة ونحن في زمن كثرت فيه المغريات والأهواء
ثبتنا الله
دمت مبدعا رائعا كعهدنا بك
تقديري الكبير

رنيم مصطفى مصر

ملتقى رابطة الواحة                                                28/8/2010

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=43460

الرد

أهنئك على عمق رؤيتك للنص أختي رنيم

و أشكرك لثنائك الدافئ

و دمت بخير و رخاء

نزار

-22-

اخى الراقى الاديب الكبير نزار.........
وها انا هنا ايضا ابتسم مع نفسى .. فقد اضفت على ابتسامة صادقة.. هههههه
تحايا عبقة بالزعتر

زياد صيدم فلسطين/غزة

منتديات الكلمة نغم                                                     28/8/2010

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?p=148129#post148129

الرد

أرجو أن تكون كل أيامك إبتسامات

مع خالص شكري للمرور و الزعتر

تحيا عبقة بالياسمين

نزار

-23-

الغالي نزار
كعادتك تدس الحكمة وراء البسمة
في هذا النص تذكير بأن ما لله لله وما للنفس للنفس
سعدت بلقائك في هذا المنتدى المطير

ابراهيم درغوثي تونس

 

منتديات مطر                                          31/8/2010

http://matarmatar.net/vb/t20711/#post193912

الرد

يا مرحبا بك هنا و في كل مكان

من هذا العالم الإفتراضي الواسع

و ألف شكر لزيارتك و ثنائك الدافئ

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-24-

نصّ قصصيّ ممتع لتوفره على شروط القصّة القصيرة جدّا وطرافة
وعذوبة موضوعه وسلاسة أسلوبه..كم أحببت هذا النصّ..

محمد بو حوش تونس

منتديات نور الأدب

http://www.nooreladab.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=86757

الرد

أخي الفاضل محمد

الشكر الجزيل لزيارتك و لطيف عباراتك و ثنائك الدافئ

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-25-

ذكرتني أستاذ نزار بحكاية ..
استقل أحدهم سيارة تاكسي وإذ بسائقها يدير جهاز التسجيل
لينطلق منه صوت ثومة ..
فعلق الراكب قائلا : هداك الله ألا تعلم إن الغناء حرام .
فرد عليه السائق .. إلا ثومة ياشيخ !!!
فثومة للبعض ولع !!!
***
علاقة المرء بربه لابد تكون منزهة عن المراءاة و التصنع والتنطع
المهم ان نحرص على الرضا !!
فالنماذج المتناقضة كثيرة
ومانعايشه يفرض علينا الحيرة
***
استغلال ذكي لعفوية الطفل
بوركت
تحياتي

مريم يوسف محمود الكويت

منتديات أزاهير                                                          4/9/2010

http://www.azaheer.org/vb/showthread.php?t=35996

الرد

بارك الله فيك أختي مريم

صدقتِ ، إنها التناقضات التي يعاني منها معظم البشر

شكرا لزيارتك و ثنائك الرقيق

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-26-

نص رغم بساطته إلا أنه مشبع
بالروعة والإبداع
سلاسة بالسرد وروح غاية بالرقة
الأستاذ نزار ب الزين
تقبل ودي وتقديري

ندى الميقات سوريه

ملتقى نجدية                                        15/9/2010

http://www.najdyah.com/vb/showthread.php?t=20215&page=2

الرد

أختي الفاضلة ندى
عبارات ثنائك النيِّرة أضاءت نصي
و أدفأتني
فلك الشكر و الود ، بلا حد
نزار

-27-

اقصوصة على شكل حوار مقتضب أوصل الموضوعة بسلاسة
جميل ما كان منك هنا ومعبّر
ود

د.أماني الحكيم مصر

ملتقى الكلمة نغم                                       3/10/2010

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=12079

الرد

أختي الفاضلة د. أماني

ممتن للغاية لمرورك اللطيف

و إعجابك بالأقصوصة

مع خالص الود

نزار

-28-

أخي الأكرم الأستاذ نزار
أسعد الله أوقاتك
بعدما عرضتَ المفارقة السلوكية لذلك المُقرئ الضرير : قرآنيّ كلثوميّ !! أرى أنك أنت من تقول له :     ( تحت اللفة عفاريت ملتفة ) ... قلتَها له ولأمثاله بسرد سلس طبيعي جميل ، ولغة من حديث الناس تناسب الفكرة الطريفة المرحة
تحياتي وتقديري

مصطفى حمزة - سوريه/الإمارات

الصورة الرمزية مصطفى حمزة

رابطة الواحة   2/7/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=722036&posted=1#post722036

الرد

أخي المكرم مصطفى
 
نعم ، كثيرا ما أخفى الرداء الديني
 
نقائض صاحبه
 ***
 
شكرا لاهتمامك أخي الكريم
 
و لمشاركتك التفاعلية
 
و ثنائك الجميل
 
مع ود بلا حد
 
نزار

-29-

السلام عليكم أخي العزيز نزار
أما أنا ,,فأعتقد أنه لا علاقة للعفاريت التي تحت اللفة ,,بسماع الغناء والموسيقى
الموسيقى غذاء للروح, إذا كانت من الفنون الراقية, وليست المبتذلة .وكل شيء في الدنيا له وجهان
أغنيات أم كلثوم كانت من الموسيقى الرائعة والراقية ,وكلماتها من أحلى الأشعار ,وهي نفسها امرأة محترمة جدا, وليست من الأنواع الرخيصة
أين العفاريت إذن ؟؟؟
طبعا الشيوخ الذين يتسترون بالدين والإيمان لأجل تنفيذ مصالحهم الخاصة على حساب الآخرين وخاصة البسطاء
هم العفاريت بعينهم ,وما أكثرهم
وكل إناء بما فيه ينضح
شكرا لك

فاطمة عبد القادر - فلسطين

رابطة الواحة   2/7/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=722036&posted=1#post722036

الرد

أختي الفاضلة فاطمة

على الرغم من رقي الكثير

من أصناف الموسيقا و الغناء

الأجنبي منها و العربي ، فإن الكثيرين

 يعتبرون الطرب بكل أنواعه من المحرمات !!! 

فما بالك إذا كان المتعلق بها رجل دين ؟! ،

من هذا المنطلق أوردت والدة الطفل

 ذلك المثل المتداول : "تحت اللفة قرود ملتفة"

***

أختي الكريمة

ممتن لزيارتك و اهتمامك بالنص و مشاركتك في نقاشه

مع ود بلا حد

نزار

-30-

سرد شيق حكى واحدا من أشكال التناقض الذي نراه في الكثير من شخوص الواقع المعاش
ولكنه يأتي هنا قاسيا لتعرضه لشخصية يروق لخصومنا تعميم ما ينكشف من عورة أحدها
ويبقى حرفك قويا راسليا رافضا لكل مستقبح
أهلا بك أديبنا الكريم في واحتك
تحاياي

ربيحة الرفاعي - الأردن

رابطة الواحة   2/7/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=722036&posted=1#post722036

الرد

أختي الفاضلة ربيحة

علينا أن نعترف بعيوبنا و نقائضنا

و نحاول إصلاحها

بدلا من شكوانا من تهجم خصومنا

***

مرورك أختي العزيزة شرَّف نصي ،

و أضفى حيوية على نقاشه ،

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-31-

جاء المثل على لسان أم الطفل أصلا ...
هي إذن تأمل قطع الضرير لزياراته المتكررة كل خميس
ووجدت المثل يدين أهل الدين جميعا ويخلخل ثقة زوجها في قريبه ..
هي إذن بداية نهاية زيارات الشيخ ...
هما خَمِيسَان اثنان أو على الأكثر ثلاثة وتَرَوْنَ عمَّكم الشيخ يبحث لنفسه عن مكان يـسمع فيه " ثومة ولا عبده الحامولي ولا المهدية حتى".
ههههه النص طريف .شكرا أستاذ نزار.
تحيتي.

عبد المجيد برزاني - العراق

الصورة الرمزية عبد المجيد برزاني

رابطة الواحة   2/7/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=722036&posted=1#post722036

الرد

أخي الأكرم الأستاذ عبد المجيد

باعتقادي سيتجاهل الشيخ تلميحات

أم الطفل "غالب"

فلعله مقتنع بقرارة نفسه

بأن الطرب الأصيل

ليس من المحرمات

***

الشكر الجزيل أخي العزيز

لمرورك و مشاركتك التفاعلية

في نقاش النص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-32-

"تحت اللفة //عفاريت ملتفة" ؟!
تلتف حول مأدبة دسمة لهم وهي رأس الشيخ الذي يدعي الفضيلة
فليس كل من يرتدي العمامة فقيه
نص جميل بما يحمل من فكر صيغ بأسلوب سلس شيق
دام ألقك أديبنا الفاضل
ومرحبا بك في واحتك
تحاياي

آمال المصري - مصر 

رابطة الواحة   3/7/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=722036&posted=1#post722036

الرد

أختي الفاضلة آمال

نعم ، "ليس كل من يرتدي العمامة فقيه"

هذه المقولة التي أثرتيها

تلقي الضوء على مرامي النص جميعا

***

شكرا لمرورك أختي الكريمة

و مشاركتك التفاعلية بنقاش النص

مع ود بلا حد

نزار

-33-

نص يتميز بطرافته ورمزيته الموحية
وأرى أنه ليس كل مقرئ متدين ،ربما تكون وظيفة فقط !
وهو كمقريء لايرى غضاضة في تلاوة القرآن صباحا وسماع ثومة مساءً
تحياتي

علياء التميمي السعودية/الإحساء

رابطة الواحة   5/7/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=722036&posted=1#post722036

الرد

أختي الفاضلة علياء

بالتأكيد هو لا يرى تناقضا

بين تلاوة القرآن و الإصغاء لثومة ،

إلا أن الآخرين و منهم والدة الطفل

يؤكدون ذلك

***

أختي الكريمة

قدمت بتعقيبك رؤية معمقة للنص

فأفضت و أجدت

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-34-

-34-

نص يتميز بطرافته ورمزيته الموحية
وأرى أنه ليس كل مقرئ متدين ،ربما تكون وظيفة فقط !
وهو كمقريء لايرى غضاضة في تلاوة القرآن صباحا وسماع ثومة مساءً
تحياتي

علياء التميمي السعودية/الإحساء

رابطة الواحة   5/7/2012

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=722036&posted=1#post722036

الرد

أختي الفاضلة علياء

بالتأكيد هو لا يرى تناقضا

بين تلاوة القرآن و الإصغاء لثومة ،

إلا أن الآخرين و منهم والدة الطفل

يؤكدون ذلك

***

أختي الكريمة

قدمت بتعقيبك رؤية معمقة للنص

فأفضت و أجدت

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-35-

هههههه

"تحت اللفة //عفاريت ملتفة"

ولكن الرجل كان بريئا

وسماع اغنية ام كلثوم ليس تهمة

مسعود الربايعة المغرب

من المحيط إلى الخليج

7/7/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=bdf995493f1630c89c455c8855c61937&p=700717&posted=1#post700717

الرد

أخي الأكرم مسعود
بعض المتزمتين يعتقدون
أن الطرب بكل أصنافه حرام
****
شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة
مع خالص المودة و التقدير
نزار

-36-

حكاية جميلة , فعلا الاولاد يفضحون اهلهم بتصرفاتهم البريئه والعفوية .
تحت اللفه /عفاريت ملتفه , بعض المعممين مش هينين , لكني اعجبت بالشيخ احمد
لانه يطرب لام كلثوم ,ههههه
تحياتي ومحبتي استاذ نزار الزين كل التقدير

عبد الرحمن مساعد أبو جلال

من المحيط إلى الخليج

7/7/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=bdf995493f1630c89c455c8855c61937&p=700717&posted=1#post700717

الرد

أخي الأكرم الأستاذ عبد الرحمن

صدقت ، فليس كل من ارتدى العمامة

رجل دين صادق

أما إعجابك بالشيخ أحمد

فإن الكثير من المتزمتين

لا يوافقوك الرأي

***

الشكر الجزيل لزيارتك و مشاركتك القيِّمة

في نقاش النص

مع خالص المودة و ا لتقدير

نزار

-37-

تحيتي استاذ نزار
تبدو الام منطلقة من الواقع اذ ليس مجرد كلام
بل انه مثل والمثل معمول به
كل التقدير والاحترام

بهزاد جلبي العراق

من المحيط إلى الخليج

12/7/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=57999

الرد

أخي الكريم بهزاد

صدقت .

لا بد أن الأم  لم تثر المثل جزافا

***

شكرا أخي الكريم لاهتمامك

و مشاركتك في نقاش النص

مع ود بلا حد

نزار

-38-

 اعتمدت الام بقولها على حديث المجتمع عن كثير لابسي العمة
والطفل بحث ببراءة عن العفاريت
تقديري

سمـا الروسـان الأ ردنـ/عمان

من المحيط إلى الخليج

13/7/2012

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=57999

الرد

أختي الفاضلة سما

نعم ، إنه مثل شعبي رددته الأم

و تلقفه الصغير ببراءة

الذي لم يجد العفاريت أو القرود

داخل اللفة ، بل حظي بالتأنيب

بدلا من ذلك

***

شكرا لمرورك و اهتمامك

مع خالص المودة و التقدير

نزار